1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

استشهاد أمير المؤمنين (ع)

الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة كــرستال, بتاريخ ‏8 سبتمبر 2009.

  1. كــرستال
    Offline

    كــرستال crystal الأعضاء المتميزين

    إنضم إلينا في:
    ‏14 أغسطس 2008
    المشاركات:
    2,413
    الإعجابات المتلقاة:
    22
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    طالبة
    مكان الإقامة:
    الكويت
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلي على محمد و آل محمد

    عظم الله أجورنا و اجوركم بذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام

    [​IMG]

    الإمام علي (ع) في سطور

    • اسمه: علي
    • أبوه: أبو طالب (عبد مناف)
    • أمه: فاطمة بنت أسد بن هاشم
    • جده: عبد المطلب بن هاشم
    • إخوته: طالب، عقيل، جعفر
    • أخواته: أم هاني، جمانة.
    • ولادته: ولد (عليه السلام) يوم الجمعة في الثالث من شهر رجب في الكعبة المكرمة بعد مولد الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) بثلاثين سنة.
    • صفته:
    كان( عليه السلام) ربع القامة، أزج الحاجبين، أدعج العينين أنجل، حسن الوجه كأن وجهه القمر ليلة البدر حسناً، ويميل إلى السمرة، أصلع له حفاف من خلفه كأنه إكليل، اغيد كأن، عنقه إبريق فضة، وهو ارقب، ضخم البطن، أقرى الظهر، عريض الصدر، محض المتن، شثن الكفين، ضخم الكسور، لا يبين عضده من ساعده قد أدمجت إدماجا، عبل الذراعين، عريض المنكبين، عظيم المشاشين كمشاش السبع الضاري، له لحية قد زانت صدره، غليظ العضلات، خمش الساقين.
    • إسلامه: هو أول من أسلم.
    • أشهر زوجاته: فاطمة الزهراء (عليها السلام)، حولة بنت جعفر بن قيس الخثعمية، أم حبيب بنت ربيعة، أم البنين بنت حزام بن خالد بن دارم، ليلى بنت مسعود الدارمية، أسماء بنت عميس الخثعمية، أم سعيد بنت عروة بن مسعود الثقفي.
    • أولاده: الحسن (عليه السلام)، الحسين (عليه السلام)، محمد (المكنى بأبي القاسم)، رملة، نفيسة، زينب الصغرى، رقية الصغرى، أم هاني، أم الكرام جمانة (المكناة أم جعفر) امامة، أم سلمة، ميمونة، خديجة، فاطمة .
    • كُناه: أبو الحسن، أبو الحسين، أبو السبطين، أبو الريحانتين، أبو تراب (كناه بها رسول الله (صلى الله عليه وآله).
    • ألقابه: أمير المؤمنين، المرتضى، الوصي، حيدرة، يعسوب المؤمنين، يعسوب الدين.
    • خصائصه:
    أ - ولد في الكعبة ولم يولد بها أحد قبله ولا بعده.
    ب ـ آخى رسول الله (صلى الله عليه وآله) بينه وبين علي لما آخى رسول الله (صلى الله عليه وآله) بينه وبين علي لما آخى بين المسلمين.
    ج - حامل لواء الرسول (صلى الله عليه وآله).
    د - أمره الرسول (صلى الله عليه وآله).
    في بعض سراياه ولم يجعل علياً أميراً.
    هـ - بلغ عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) سورة براءة.
    • بيعته: بويع له بالخلافة في الثامن عشر من ذي الحجة في السنة العاشرة من الهجرة في غدير خم بأمر الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)، واستلم الحكم في ذي الحجة في السنة الخامسة والثالثين من الهجرة.
    • عاصمته: الكوفة
    • شاعره: النجاشي، الأعور الشني
    • نقش خاتمه: الله الملك وعلي عبده
    • حروبه: الجمل، صفين، النهروان
    • رايته: راية رسول لله (صلى الله عليه وآله)
    • آثاره: نهج البلاغة
    • بوابه: سلمان الفارسي
    • كاتبه: عبد الله بن أبي رافع
    • شهادته: ضربه عبد الرحمن بن ملجم المرادي الخارجي في ليلة تسع عشرة من شهر رمضان سنة أربعين من الهجرة أثناء اشتغاله بصلاة الفجر في مسجد الكوفة، وتوفي في ليلة إحدى وعشرين من الشهر المذكور.
    • قبره: دفنه الحسن (عليه السلام) في الغري، واخفى قبره مخافة الخوارج ومعاوية، وهو اليوم ينافس السماء سمواً ورفعةً، وعلى أعتابه يتكدس الذهب، ويتنافس المسلمون في زيارته من جميع العالم الإسلامي.


    مكارم أخلاقه

    أخلاقه هي الفضائل النفسية التي امتاز بها وإنما وصفنا الفضائل بالنفسية لأن هناك فضائل لا ترتبط بالنفس كالنسب الشريف والجمال والقوة فإنها أمور لا اختيارية، والفضائل النفسية تظهر إلى الوجود بالطوع والاختيار كالجود والعفو والزهد والعبادة وما شاكل ذلك فإنها منبعثة من نفس طاهرة شريفة فاضلة وإلى هذا أشار القرآن الكريم بقوله تعالى: (قل كلٌّ يعمل على شاكلته) أي قل يا محمد كل واحد من المؤمن والكافر يعمل على طبيعته وخليقته التي تخلق بها أو على طريقته وسنته التي اعتادها، وقال الشاعر:

    فلما ملكتم سال بالدم أبطح
    فكل إناء بالذي فيه ينضح
    ملكنا فكان العفو منا سجية
    فحسبكم هذا التفاوت بيننا



    وقد مر عليكم الشيء الكثير مما يتعلق بهذا الإمام العظيم من عوامل التشريف والتأثير في نفسيته الطاهرة (عليه السلام) من حيث الميلاد والمواهب والمزايا والخصائص والتربية، فأنتجت تلك العوامل الإلهية والنبوية أحسن إنتاج، وجعلت نفس علي مركزاً لانطلاق كل فضيلة وخير فلا عجب إذا كان الإمام (عليه السلام) صوتاً للعدالة الإسلامية ورمزاً للفتوة والمروءة ومثالاً للعطف والحنان الأبوي.
    وأصحاب النفوس الشريفة تختلف هواياتهم عن غيرهم، فهم دائماً وأبداً يلبون نداء ضميرهم الإنساني، ويستلذون بإسعاف الفقير والمسكين.
    ويبتهجون بإشباع البطون الجائعة وإكساء الأجساد العارية وإنقاذ البؤساء من براثن الفاقة، وحيث إنهم أشربوا معرفة الله تعالى وخالط حب الله لحومهم ودماءهم فإن أسعد أوقاتهم وألذها عندهم هي الساعات التي يشتغلون فيها بمناجاة ربهم والخضوع والخشوع أمام عظمة الله تعالى، فلا يملّون من العبادة كما لا يملّ الحبيب من مكالمة حبيبه.
    وجملة أخرى لا بأس بالإشارة إليها وهي أن الإنسان حينما يحس بالنقص في نفسه من حيث العلم أو الفن أو الفضيلة أو القوة أو الجمال أو ما شابه ذلك فإنه يحاول إخفاء ذلك النقص وجبران ذلك العيب عن طريق التزيين والتجميل في الملبس والمسكن وسائر لوازم الحياة ومظاهر الترف، كل ذلك إرضاء لوجدانه وضميره الذي يؤنبه بالنقص، أما أولياء الله فإنهم يحسون بالكمال في أنفسهم، فهم في غنى عن ستر النقص عن طريق التجميل والتفنن في الملبس والمأكل والمسكن وما جرى مجرى ذلك لأنه لا نقص فيهم.
    وعلى هذا الأساس كانوا يختارون لأنفسهم البساطة في المعيشة، ويتجلى الزهد في جميع مظاهر حياتهم بدون أي تكلف وتعسف، فلا يشتاقون إلى اختلاف الأطعمة ولا تميل نفوسهم إلى زخارف الحياة وزبرجها، فإن الإحساس بالكمال يحول بينهم وبين الشعور بالحاجة إلى ما تتهافت عليه نفوس الآخرين من حطام الدنيا.
    فإذا قرأنا أو سمعنا عن نبي أو إمام شيئاً من الزهد وعدم الإقبال على مباهج الحياة فلعله معلول هذه العلة التي تقدمت.
    وسنذكر ما تيسر من الأخبار والأحاديث التي اشتهرت بين أعلام الحديث وحفاظه حول الفضائل النفسية التي أنعم الله بها على أمير المؤمنين (عليه الصلاة والسلام).
    قال ابن أبي الحديد في مقدمته على شرح نهج البلاغة:
    وما أقول في رجل أقرّ له أعداؤه وخصومه بالفضل؟ ولم يمكنهم جحد مناقبه ولا كتمان فضائله؟ فقد علمت أنه استولى بني أمية على سلطان الإسلام في شرق الأرض وغربها، واجتهدوا بكل حيلة في إطفاء نوره، والتحريف عليه، ووضع المعايب والمثالب له، ولعنوه على جميع المنابر وتوعدوا مادحيه، بل حبسوهم وقتلوهم ومنعوا من راوية حديث يتضمن له فضيلة أو يرفع له ذكراً، حتى حضروا أن يسمى أحد باسمه، فما زاده ذلك إلا رفعة وسمواً، وكان كالمسك كلما ستر انتشر عرفه وكلما كتم تضوع نشره، وكالشمس لا تستر بالراح، وكضوء النهار إن حجبت عنه عين واحدة أدركته عيون كثيرة.
    وما أقول في رجل تُعزى إليه كل فضيلة؟ وتنتمي إليه كل فرقة، وتتجاذبه كل طائفة، فهو رئيس الفضائل وينبوعها وأبو عذرها وسابق مضمارها، ومجلي حلبتها.
    وكل من بزغ فيها بعده فمنه أخذ، وله اقتفى، وعلى مثاله احتذى...
    وإن رجعت إلى الخصائص الخلقية والفضائل النفسية والدينية وجدته ابن جلاها، وطلاّع ثناياها.
    إن أولى الناس برسول الله (صلى الله عليه وآله) من يحكم نفسه ويسمو بها فوق الأحقاد إيثاراً لمكارم الأخلاق، وكذلك كان أمير المؤمنين (كرّم الله وجهه)، فما يعرف التاريخ أنه خضع لنزوة أو استسلم لشهوة، شأن أحرار النفوس الذين نشأهم بيت النبوة في ظلال وارفة من كرم المروءة وأدب الإسلام.
    وآية ذلك الذي نقول ما يرويه الثقات من البصراء بأحداث التاريخ أن حجر بن عدي الكندي، خرج في أصحاب له يظهرون البراءة من أهل الشام وفي طليعتهم معاوية، فأرسل الإمام (كرم الله وجهه) إليهم يقول لهم: كفوا عما بلغني عنكم. فجاء إليه القوم مع زعيمهم حجر.
    فقالوا: يا أمير المؤمنين، ألسنا على الحق؟
    قال: بلى.
    فقالوا: أليسوا هم مبطلين؟
    قال الإمام: بلى هم مبطلون.
    فسأله القوم: لم منعتنا من شتمهم إذن؟
    قال: كرهت لكم أن تكونوا لعانين شتامين. وخير لكم أن تصفوا مساوئ أعمالهم فتذكروا من سيرتهم ما يقوم مقام شتمهم، فذلك أصوب في القول وأبلغ في العذر. وحبذا لو استبدلتم بذلك كله دعاء صالحاً لهم: (اللهم أحقن دماءهم ودماءنا، وأصلح ذات بينهم وبيننا، اللهم وأهدهم من ضلالتهم حتى يعرف الحق منهم من جهله، ويرعوي عن الغي من لهج به).
    ولم يسع القوم إلا أن يجيبوا الإمام بقولهم: نقبل عظتك ونتأدب بأدبك.
    وإذا كان لكل موقف عبرة، فإن عبرة هذا الموقف أن الذين نهى الإمام عن سبهم أطلقوا ألسنتهم في سبه حتى كانوا يسبونه على منابر الجمعة.
    ومن العجيب في هذا أنه (عليه السلام) أباح لأوليائه أن يسبوه على قدر ما حذرهم أن يتبرأوا منه. فذلك قوله (كرم الله وجهه): (أما أنه سيظهر عليكم بعدي رجل سيأمركم بسبي والبراءة مني. أما السب فسبوني فإنه لي زكاة ولكم نجاة، وأما البراءة فلا تتبرأوا مني فإني ولدت على الفطرة، وسبقت إلى الإيمان والهجرة).


    :
    جاري تحميل الصفحة...
    آخر تعديل: ‏9 سبتمبر 2009
  2. كــرستال
    Offline

    كــرستال crystal الأعضاء المتميزين

    إنضم إلينا في:
    ‏14 أغسطس 2008
    المشاركات:
    2,413
    الإعجابات المتلقاة:
    22
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    طالبة
    مكان الإقامة:
    الكويت
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)


    علي (ع) و عدد الآيات النازلة فيه


    روى الخطيب بإسناده عن ابن عباس، قال: ( نزلت في علي ثلاثمائة آية) .

    روى الحاكم الحسكاني بإسناده عن ابن عباس، قال: (ما نزل في أحد من كتاب الله تعالى ما نزل في علي) .
    وروى بإسناده عن مجاهد، قال: (نزلت في علي سبعون آية ما شركه فيها أحد) .
    وروى بإسناده عن يزيد بن رومان، قال: (ما نزل في أحد من القرآن ما نزل في علي بن أبي طالب، وعنه، قال: ما انزل في حق أحد ما أنزل في علي من الفضل في القرآن).
    وروى بإسناده عن مجاهد، قال: (ما أنزل الله آية في القرآن إلا علي رأسها).
    وروى بإسناده عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: (لقد نزلت في علي ثمانين آية صفواً من كتاب الله ما يشركه فيها أحد من هذه الأمة).
    وروى بإسناده عن ابن عباس قال: (أخذ النبي (صلى الله عليه وآله) يدي ويد علي بن أبي طالب وخلا بنا على بثير، ثم صلى ركعات، ثم رفع يديه إلى السماء فقال: إن موسى بن عمران سألك، وأنا محمد نبيك أسألك أن تشرح لي صدري وتيسر لي أمري وتحلل عقدة من لساني ليفقه به قولي، واجعل لي وزيراً من أهلي علي بن أبي طالب أخي اشدد به ازري، وأشركه في أمري، قال ابن عباس: سمعت منادياً ينادي: يا أحمد قد أوتيت ما سألت، فقال النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي: يا أبا الحسن ارفع يدك إلى السماء فادع ربك وسل يعطك، فرفع علي يده إلى السماء وهو يقول: (اللهم اجعل لي عندك عهداً واجعل لي عندك وداً فأنزل الله على نبيه: (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن وداً) فتلاها النبي (صلى الله عليه وآله) على أصحابه فتعجبوا من ذلك تعجباً شديداً فقال النبي (صلى الله عليه وآله): منها تتعجبون إن القرآن أربعة أرباع فربع فينا أهل البيت خاصة، وربع في أعدائنا، وربع حلال وحرام، وربع فرائض وأحكام، وإن الله أنزل في علي كرائم القرآن) .

    وروى بإسناده عن حذيفة: أن أناساً تذاكروا فقالوا: ما نزلت آية في القرآن فيها (يا أيها الذين آمنوا) إلا في أصحاب محمد (صلى الله عليه وآله) فقال حذيفة ما نزلت في القرآن (يا أيها الذين آمنوا) إلا كان لعلي لبها ولبابها .
    روى الكنجي الشافعي بإسناده عن ابن عباس قال: ما نزلت آية فيها: (يا أيها الذين آمنوا) إلا وعلي رأسها وأميرها. وشريفها ولقد عاتب الله عز وجل أصحاب محمد (صلى الله عليه وآله) في غير آي من القرآن وما ذكر علياً إلا بخير .
    روى الحاكم الحسكاني بإسناده عن مجاهد عن ابن عباس، قال: ما أنزل الله في القرآن (يا أيها الذين آمنوا )إلا كان علي بن أبي طالب أميرها وشريفها لأنه أول المؤمنين إيماناً .
    روى الخوارزمي بإسناده عن ابن عباس، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) ما أنزل الله آية فيها (يا أيها الذين آمنوا) ألا علي رأسها وأميرها .
    روى أحمد بإسناده عن عكرمة عن ابن عباس قال: سمعته يقول: ليس من آية في القرآن (يا أيها الذين آمنوا) إلا وعلي رأسها، وأميرها وشريفها، ولقد عاتب الله أصحاب محمد (صلى الله عليه وآله) في القرآن وما ذكر علياً إلا بخير .
    روى ابن عساكر بإسناده عن ابن عباس,. قال: ما أنزل الله من آية فيها (يا أيها الذين آمنوا) دعاهم فيها إلا وعلي بن أبي طالب كبيرها وأميرها .
    وروى بإسناده عن عكرمة مولى ابن عباس، قال: ما في القرآن آية (يا أيها الذين آمنوا) إلا علي رأسها) .
    وروى بإسناده عن ابن عباس، قال: ما نزل في القرآن (يا أيها الذين آمنوا) إلا علي 7سيدها، وشريفها وأميرها، وما أحد من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلا وقد عاتبه الله في القرآن، ما خلا علي بن أبي طالب، فإنه لم يعاتبه في شيء منه.


    ما قيل فيه

    • أبو سعيد الخدري:


    - روى الطبري بأسناده عن أبي سعيد قال: (شكا الناس علي بن أبي طالب، فقام رسول الله فينا خطيباً فسمعته يقول: يا أيها الناس لا تشكوا علياً فوالله إنه لأخشى في ذات الله ـ أو في سبيل الله ـ من أن يشكى) .

    قال خثيمة: (سمعت سعد بن مالك وقال له رجل: إنّ علياً يقع فيك إنك تخلفت عنه، قال سعد: والله إنه لرأي رأيته وأخطأ رأيي، إنّ علي بن أبي طالب (عليه السلام أعطي ثلاثاً لأن أكون أعطيت إحداهن أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها. لقد قال له رسول الله (ص) يوم غدير خم بعد حمد لله، والثناء عليه: هل تعلمون أني أولى بالمؤمنين؟ قلنا: نعم، قال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، وال من والاه وعاد من عاداه، وجيء به يوم خيبر وهو أرمد ما يبصر، فقال: يا رسول الله (ص) إني أرمد، فتفل في عينيه ودعا له فلم يرمد حتى قتل وفتح عليه خيبر، وأخرج رسول الله (ص) عمه العباس وغيره من المسجد، فقال له العباس: تخرجنا ونحن عصبتك وعمومتك وتسكن عليّاً؟ فقال: ما أنا أخرجتكم وأسكنته، ولكن الله أخرجكم وأسكنه) .

    • زيد بن أرقم:

    - قال زيد بن أرقم: (أول من صلّى مع النبي (صلى الله عليه وآله) علي) .

    • أنس بن مالك:

    - قال أنس بن مالك: (بينا رسول الله (ص) في المسجد، وقد أطاف به أصحابه إذ أقبل علي بن أبي طالب (عليه السلام) فسلّم، فوقف قرب النبي (ص) في المسجد، وجعل النبي ينظر في وجوه أصحابه، أيّهم يوسع له، وكان أبو بكر عن يمين رسول الله فزحزح له عن مجلسه، وقال له: ها هنا يا أبا الحسن، فجلس بينه وبين النبي (ص) قال أنس: فعرفت السرور في وجه رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثم قال: يا أبا بكر إنّما يعرف الفضل لأهل الفضل ذوو الفضل) .

    أشهر غزواته

    • الأولى: غزوة الألواء.

    • الثانية: غزوة بواط.
    • الثالثة: غزوة العشرة.
    • الرابعة: غزوة بدر الأولى.
    • الخامسة: غزوة بدر الكبرى.
    • السادسة: غزوة بني سليم.
    • السابعة: غزوة السويق.
    • الثامنة: غزوة ذي أمره.
    • التاسعة: غزوة أحد.
    • العاشرة: غزوة نجران.
    • الحادية عشر: غزوة الأسد.
    • الثانية عشر: غزوة بني النضير.
    • الثالثة عشر: غزوة ذات الرقاع.
    • الرابعة عشر: غزوة بدر الأخيرة.
    • الخامسة عشر: غزوة دومة الجندل.
    • السادسة عشر: غزوة الخندق.
    • السابعة عشر: غزوة بني قريضة.
    • الثامنة عشر: غزوة بني لحيان.
    • التاسعة عشر: غزوة القردة.
    • العشرون: غزوة بني المصطلق.
    • الإحدى والعشرون: غزوة الحديبية.
    • الثانية والعشرون: غزوة بني المصطلق.
    • الثالثة والعشرون: غزوة الفتح.
    • الرابعة والعشرون: غزوة حنين.
    • الخامسة والعشرون: غزوة الطائف.
    • السادسة والعشرون: غزوة تبوك.

  3. كــرستال
    Offline

    كــرستال crystal الأعضاء المتميزين

    إنضم إلينا في:
    ‏14 أغسطس 2008
    المشاركات:
    2,413
    الإعجابات المتلقاة:
    22
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    طالبة
    مكان الإقامة:
    الكويت
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    استشهاده

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله حمد الشاكرين على المصيبة وصلى الله على محمد وآله المظلومين.
    قال الله تعالى: (من المؤمنين رجالاً صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا) .
    نبدأ حديثنا حول شهادة الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام)، فلقد سبق أن رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أخبر علياً بأنه يفوز بالشهادة في سبيل الله، ففي يوم أحد تأسف الإمام أمير المؤمنين على حرمانه الشهادة في ذلك اليوم فقال له النبي: إنها من ورائك.
    ويوم الخندق لما ضربه عمرو بن عبدود على رأسه كانت الدماء تسيل على وجهه الشريف فقام رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يشد جرحه ويقول له: أين أنا يوم ضربك أشقى الآخرين على رأسك ويخضب لحيتك من دم رأسك؟؟
    وخطب رسول الله (صلّى الله عليه وآله) في آخر جمعة من شهر شعبان وذكر ما يتعلق بشهر رمضان، فقام علي (عليه السلام) وقال: ما أفضل الأعمال في هذا الشهر؟ فقال: يا أبا الحسن أفضل الأعمال في هذا الشهر الورع عن محارم الله عز وجل، ثم بكى النبي فقال (عليه السلام): ما يبكيك؟ فقال: يا علي أبكي لما يستحل منك في هذا الشهر! كأني بك وأنت تصلي لربك وقد انبعث أشقى الأولين والآخرين شقيق عاقر ناقة ثمود، فضربك ضربة على قرنك فخضب منها لحيتك، قال الإمام: وذلك في سلامة من ديني؟ فقال: في سلامة من دينك... الخ.
    وكان الإمام (عليه السلام) كثيراً ما يخبر الناس بشهادته واختضاب لحيته الكريمة بدم رأسه، وحينما أتاه عبد الرحمن بن ملجم ليبايعه نظر علي في وجه طويلاً، ثم قال: أرأيتك إن سألتك عن شيء وعندك منه علم هل أنت مخبر عنه؟ قال: نعم، وحلفه عليه فقال: أكنت تواضع الغلمان وتقوم عليهم وكنت إذا جئت فرأوك من بعيد قالوا: قد جاءنا ابن راعية الكلاب؟؟ فقال: الهم نعم.
    فقال له: مررت برجل وقد أيفعت (صرت يافعاً) فنظر إليك نظراً حاداً فقال: أشقى من عاقر ناقة ثمود؟ قال: نعم قال: قد أخبرتك أمك أنها حملت بك في بعض حيضها؟ فتعتع هنيئة ثم قال: نعم.
    فقال الإمام: قم فقام، قال (عليه السلام): سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول: (قاتلك شبه اليهودي بل هو اليهودي).
    وقد تكرر منه (عليه السلام) أن رأى ابن ملجم فقال: أريد حياته ويريد قتلي، وفي تلك السنة الأخيرة من حياته والشهر الأخير من حياته كان يخبر الناس بشهادته فيقول: ألا وإنكم حاجوا العام صفاً واحداً، وآية (علامة) ذلك أني لست فيكم.
    فعلم الناس أنه ينعى نفسه، ولم يكتفِ (عليه السلام) بذلك بل كان يدعو على نفسه ويسأل من الله تعالى تعجيل الوفاة، وتارة كان يكشف عن رأسه وينشر المصحف على رأسه ويرفع يديه للدعاء قائلاً: اللهم إني قد سئمتهم وسئموني ومللتهم وملوني، أما أن تخضب هذه من هذا ـ ويشير إلى هامته ولحيته.
    وقبل الواقعة أخبر (عليه السلام) أبنته أم كلثوم بأنه رأى رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو يمسح الغبار عن وجهه ويقول: يا علي لا عليك، قضيت ما عليك.
    وكان الإمام قد بلغ من العمر ثلاثاً وستين سنة، وفي شهر رمضان من تلك السنة كان الإمام يفطر ليلة عند ولده الحسن وليلة عند ولده الحسين وليلة عند ابنته زينب الكبرى زوجة عبد الله بن جعفر وليلة عند أبنته زينب الصغرى المكناة بأم كلثوم.
    وفي الليلة التاسعة عشر كان الإمام (عليه السلام) في دار ابنته أم كلثوم فقدمت له فطوره في طبق فيه: قرصان من خبز الشعير، وقصعة فيها لبن حامض، فأمر الإمام ابنته أن ترفع اللبن، وأفطر بالخبز والملح، ولم يشرب من اللبن شيئاً لأن في الملح كفاية، وأكل قرصاً واحداً، ثم حمد الله وأثنى عليه، و قام إلى الصلاة، ولم يزل راكعاً وساجداً ومبتهلاً ومتضرعاً إلى الله تعالى، وكان يكثر الدخول والخروج وينظر إلى السماء ويقول: هي، هي والله الليلة التي وعدنيها حبيبي رسول الله.
    ثم رقد هنيئة وانتبه مرعوباً وجعل يمسح وجهه بثوبه، ونهض قائماً على قدميه وهو يقول: اللهم بارك لنا في لقائك.
    ويكثر من قول (لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم) ثم صلى حتى ذهب بعض الليل، ثم جلس للتعقيب، ثم نامت عيناه وهو جالس، ثم انتبه من نومته مرعوباً، وقالت أم كلثوم: قال لأولاده: إني رأيت في هذه الليلة رؤيا هالتني وأريد أن أقصها عليكم قالوا: وما هي؟ قال: إني رأيت الساعة رسول الله (صلّى الله عليه وآله) في منامي وهو يقول لي: يا أبا الحسن إنك قادم إلينا عن قريب، يجيء إليك أشقاها فيخضب شيبتك من دم رأسك، وأنا والله مشتاق إليك، وإنك عندنا في العشر الآخر من شهر رمضان، فهلم إلينا فما عندنا خير لك وأبقى.
    قال: فلما سمعوا كلامه ضجوا بالبكاء والنحيب وأبدوا العويل، فأقسم عليهم بالسكوت فسكتوا، ثم أقبل عليهم يوصيهم ويأمرهم بالخير وينهاهم عن الشر قالت أم كلثوم: لم يزل أبي تلك الليلة قائماً وقاعداً وراكعاً وساجداً ثم يخرج ساعة بعد ساعة يقلب طرفه في السماء وينظر في الكواكب وهو يقول: والله ما كذبت ولا كذبت، وإنها الليلة التي وعدت بها، ثم يعود إلى مصلاه ويقول: اللهم بارك لي في الموت.
    ويكثر من قول: (أنا لله وأنا إليه راجعون) ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ويصلى على النبي (صلّى الله عليه وآله) ويستغفر الله كثيراً قالت أم كلثوم فلما رأيته في تلك الليلة قلقاً متململاً كثير الذكر والاستغفار أرقت معه ليلتي وقلت: يا أبتاه ما لي أراك هذه الليلة لا تذوق طعم الرقاد؟ قال: يا بنية إن أباك قتل الأبطال وخاض الأهوال وما دخل الخوف له جوفاً، وما دخل في قلبي رعب أكثر مما دخل في هذه الليلة ثم قال: (أنا لله وأنا إليه راجعون).
    فقلت يا أبا ما لك تنعى نفسك منذ الليلة؟ قال: بنية قد قرب الأجل وانقطع الأمل قالت أم كلثوم: فبكيت فقال لي يا بنية لا تبكي فإني لم أقل ذلك إلا بما عهد إلي النبي (صلّى الله عليه وآله) ثم إنه نعس وطوى ساعة ثم استيقظ من نومه، وقال: يا بنية إذا قرب الأذان فأعلميني.
    ثم رجع إلى ما كان عليه أول الليل من الصلاة والدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى قالت أم كلثوم: فجعلت أرقب الأذان فلما لاح الوقت أتيته ومعي إناء فيه ماء، ثم أيقظته فأسبغ الوضوء، وقام ولبس ثيابه وفتح بابه ثم نزل إلى الدار وكان في الدار إوز قد أهدي إلى أخي الحسين (عليه السلام) فلما نزل خرجن وراءه ورفرفن، وصحن في وجهه.
    وكان قبل تلك الليلة لم يصحن فقال (عليه السلام): لا إله إلا الله، صوائح تتبعها نوائح، وفي غداة غد يظهر القضاء.
    فقلت: يا أبتاه هكذا تتطير؟ فقال: بنية ما منا أهل البيت من يتطير ولا يتطير به.
    ولكن قول جرى على لساني ثم قال: يا بنية بحقي عليك إلا ما أطلقتيه، وقد حبست ما ليس له لسان، ولا يقدر على الكلام إذا جاع أو عطش فأطعميه واسقيه وإلا خلي سبيله يأكل من حشائش الأرض.
    فلما وصل إلى الباب فعالجه ليفتحه فتعلق الباب بمئزره فانحل مئزره حتى سقط فأخذه وشده وهو يقول:


    فإن الموت لاقيكـــا
    إذا حــل بناديكــا
    كذاك الدهر يبكــيكا
    أشدد حيازيمك للموت
    ولا تجزع من المــوت
    كما أضحك الدهــر


    ثم قال: اللهم بارك لنا في الموت اللهم بارك لنا في لقائك قالت أم كلثوم: وكنت أمشي خلفه فلما سمعته يقول ذلك قلت: واغوثاه يا أبتاه أراك تنعى نفسك منذ الليلة قال: يا بنية ما هو بنعاء ولكنها دلالات وعلامات للموت يتبع بعضها بعضاً، فامسكي عن الجواب، ثم فتح الباب وخرج قالت أم كلثوم: فجئت إلى أخي الحسن (عليه السلام) فقلت: يا أخي قد كان من أمر أبيك الليلة كذا وكذا وهو قد خرج في هذا الليل الغلس فالحقه فقام الحسن بن علي (عليه السلام) وتبعه فلحق به قبل أن يدخل الجامع فأمره الإمام بالرجوع فرجع.
    وأما عدو الله: عبد الرحمن بن ملجم فكان على رأي الخوارج وكانت بينه وبين قطام حب وغرام، وقطام قد قتل أبوها وأخوها وزوجها في النهروان، وقد امتلأ قلبها غيظاً وعداءً لأمير المؤمنين وأراد ابن ملجم أن يتزوجها فاشترطت عليه أن يقتل أمير المؤمنين (عليه السلام) فاستعظم هذا الأمر وطلبت منه ثلاثة آلاف دينار وعبداً وقينة (جارية) وينسب إليه هذه الأبيات:

    كمهر قطام من فصيح وأعجم
    وضرب علي بالحسام المصمم
    فلم أر مهراً ساقه ذو سماحة
    ثلاثة آلاف وعبد وقيـنـة



    وقيل إنه تعاهد هو ورجلين على قتل معاوية وعمرو بن العاص واختار الثالث قتل معاوية، فقصد البرك بن عبد الله التميمي مصر ليقتل ابن العاص، ولم يخرج ابن العاص تلك الصبيحة فأرسل رجلاً يقال له: خارجة بن تميم، فلما وقف في المحراب صربه البرك ظناً منه أنه ابن العاص فمات خارجة من تلك الضربة.
    وأما الآخر ويقال له: العنبري فإنه قصد الشام يقصد قتل معاوية وتعرف بمعاوية وجعل يدخل عليه ويلاطف له في الكلام وينشده الأشعار حتى صارت صبيحة يوم التاسع عشر من شهر رمضان وجاء معاوية للصلاة وثار إليه العنبري ورفع السيف ليضرب عنقه فأخطأ الضربة فوقع السيف على إلية معاوية، ولم يقتل من ضربته بل جرح جرحاً برء بالمعالجة.
    وأما عبد الرحمن بن ملجم فقد جاء تلك الليلة وبات في المسجد ينتظر طلوع الفجر ومجيء الإمام للصلاة وهو يفكر حول الجريمة العظمى التي قصد ارتكابها ومعه رجلان: شبيب بن بحرة ووردان بن مجالد يساعدانه على قتل الإمام.
    وسار الإمام إلى المسجد فصلى في المسجد، ثم صعد المأذنة ووضع سبابته في أذنيه وتنحنح، ثم أذن، فلم يبق في الكوفة بيت إلا اخترقه صوته، ثم نزل عن المأذنة وهو يسبح الله ويقدسه ويكبره، ويكثر من الصلاة على النبي (صلّى الله عليه وآله)، وكان يتفقد النائمين في المسجد ويقول للنائم: الصلاة، يرحمك الله، قم إلى الصلاة المكتوبة ثم يتلو: (إن الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر).
    لم يزل الإمام يفعل ذلك حتى وصل إلى ابن ملجم وهو نائم على وجهه وقد أخفى سيفه تحت إزاره فقال له الإمام: يا هذا قم من نومك هذا فإنها نومة يمقتها الله، وهي نومة الشيطان، ونومة أهل النار بل نم على يمينك فإنها نومة العلماء، أو على يسارك فإنها نومة الحكماء، أو نم على ظهرك فإنها نومة الأنبياء.
    نعم، الشمس تشرق على البر والفاجر والكلب والخنزير وكل رجس وقذر، والإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) يفيض من علومه على الأخيار والأشرار وينصح السعداء والأشقياء ولا يبخل عن الخير حتى لأشقى الأشقياء، ويرشد كل أحد حتى قاتله!! ثم قال له الإمام: لقد هممت بشيء تكاد السماوات أن يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هداً، ولو شئت لأنبأتك بما تحت ثيابك ثم تركه، واتجه إلى المحراب، وقام قائماً يصلي، وكان (عليه السلام) يطيل الركوع والسجود في صلاته، فقام المجرم الشقي لإنجاز أكبر جريمة في تاريخ الكون!! وأقبل مسرعاً يمشي حتى وقف بازاء الاسطوانة التي كان الإمام يصلي عليها، فأمهله حتى صلى الركعة الأولى وسجد السجدة الأولى ورفع رأسه منها فتقدم اللعين وأخذ السيف وهزه ثم ضربه على رأسه الشريف فوقعت الضربة على مكان الضربة التي ضربه عمر بن عبدود العامري.
    فوقع الإمام على وجهه قائلاً: بسم الله وعلى ملة رسول الله ثم صاح الإمام: قتلني ابن ملجم قتلني ابن اليهودية، أيها الناس لا يفوتكم ابن ملجم.
    أخبر الإمام عن قاتله كيلا يشتبه الناس بغيره فيقتلون البريء، كما قتل في حادثة قتل عمر بن الخطاب جماعة من الأبرياء المساكين الذين هجم عليهم عبيد الله بن عمر وقتلهم.
    حتى في تلك اللحظة يحافظ الإمام على النظام وعلى حياة الناس، نبع الدم العبيط من هامة الإمام وسال على وجهه المنير، وخضب لحيته الكريمة وصدق كلام الرسول ووقع ما أخبر به، لم يفقد الإمام وعيه وما انهارت أعصابه بالرغم من وصول الضربة إلى جبهته وبين حاجبيه، فجعل يشد الضربة بمئزره ويضع عليها التراب، ولم يمهله الدم فقد سال على صدره وأزياقه، وعوضاً من التأوه والتألم والتوجع كان يقول (صلوات الله عليه): فزت ورب الكعبة! هذا ما وعد الله ورسوله! وصدق الله ورسوله! استولت الدهشة والذهول على الناس، وخاصة على المصلين في المسجد، وفي تلك اللحظة هتف جبرائيل بذلك الهتاف السماوي.
    لم نسمع في تاريخ الأنبياء أن جبرائيل هتف يوم وفاة نبي من الأنبياء أو وصي من الأوصياء، ولكنه هتف ذلك الهتاف لما وصل السيف إلى هامة الإمام وهو بعد حي، هتف بشهادته كما هتف يوم أحد بفتوته وشهامته يوم قال: لا فتى إلا علي ولا سيف إلا ذو الفقار.
    فاصطفت أبواب الجامع وضجت الملائكة في السماء بالدعاء وهبت ريح عاصف سوداء مظلمة ونادى جبرائيل بين السماء والأرض بصوت يسمعه كل مستيقظ: تهدمت والله أركان الهدى وانطمست والله نجوم السماء وأعلام التقى وانفصمت والله العروة الوثقى قتل ابن عم محمد المصطفى (صلّى الله عليه وآله) قتل الوصي المجتبى قتل علي المرتضى، قتل والله سيد الأوصياء، قتله أشقى الأشقياء.
    فلما سمعت أم كلثوم نعي جبرائيل لطمت على وجهها، وخدها وشقت جيبها وصاحت: واأبتاه واعلياه وامحمداه واسيداه.
    وخرج الحسن والحسين فإذا الناس ينوحون وينادون: واإماماه واأمير المؤمنيناه، قتل والله إمام عابد مجاهد لم يسجد لصنم قط وكان أشبه الناس برسول الله.
    فلما سمع الحسن والحسين (عليهما السلام) صرخات الناس ناديا: واأبتاه واعلياه ليت الموت أعدمنا الحياة، فلما وصلا إلى الجامع ودخلا وجدا أبا جعدة بن هبيرة ومعه جماعة من الناس وهم يجتهدون أن يقيموا الإمام في المحراب ليصلي بالناس.
    فلم يطق على النهوض، وتأخر عن الصف وتقدم الحسن (عليه السلام) فصلى بالناس، وأمير المؤمنين (عليه السلام) صلى إيماء من جلوس وهو يمسح الدم عن وجهه وكريمته يميل تارة ويسكن أخرى والحسن (عليه السلام) ينادي: واانقطاع ظهراه! يعز ـ والله ـ علي أن أراك هكذا ـ ففتح الإمام (عليه السلام) عينه.
    وقال: يا بني لا جزع على أبيك بعد اليوم! هذا جدك محمد المصطفى وجدتك خديجة الكبرى وأمك فاطمة الزهراء والحور العين محدقون فينتظرون قدوم أبيك، فطب نفساً وقر عيناً وكف عن البكاء، فإن الملائكة قد ارتفعت أصواتهم إلى السماء.
    ثم إن الخبر شاع في جوانب الكوفة وانحشر الناس حتى المخدرات خرجن من خدرهن إلى الجامع ينظرون إلى الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) فدخل الناس الجامع فوجدوا الحسن (عليه السلام) ورأس أبيه في حجره وقد غسل الدم عنه، وشد الضربة وهي بعدها تشخب دماً ووجهه قد زاد بياضاً بصفرة وهو يرمق السماء بطرفه، ولسانه يسبح الله ويوحده، وهو يقول أسألك يا رب الرفيع الأعلى.
    فأخذ الحسن (عليه السلام) رأسه في حجره فوجده مغشياً عليه فعندها بكى بكاء شديداً وجعل يقبل وجه أبيه وما بين عينيه وموضع سجوده فسقط من دموعه قطرات على وجه أمير المؤمنين (عليه السلام) ففتح عينيه فرآه باكياً.
    فقال له الإمام (عليه السلام): يا بني يا حسن ما هذا البكاء؟ يا بني لا روع على أبيك بعد اليوم! يا بني أتجزع على أبيك وغداً تقتل بعدي مسموماً مظلوماً؟ ويقتل أخوك بالسيف هكذا؟ وتلحقان بجدكما وأبيكما وأمكما؟ فقال له الحسن (عليه السلام): يا أبتاه ما تعرفنا من قتلك؟ ومن فعل بك هذا؟ قال (عليه السلام): قتلني ابن اليهودية: عبد الرحمن بن ملجم المرادي فقال: يا أباه من أي طريق مضى؟ قا لا يمضي أحد في طلبه فإنه سيطلع عليكم من هذا الباب.
    وأشار بيده الشريفة إلى باب كنده.
    ولم يزل السم يسري في رأسه وبدنه ثم أغمي عليه ساعة والناس ينتظرون قدوم الملعون من باب كنده، فاشتغل الناس بالنظر إلى الباب ويرتقبون قدوم الملعون وقد غص المسجد بالعالم ما بين باكٍ ومحزون فما كان إلا ساعة وإذا بالصيحة قد ارتفعت، من الناس وقد جاءوا بعدو الله ابن ملجم مكتوفاً هذا يلعنه وهذا يضربه.
    فوقع الناس بعضهم على بعض ينظرون إليه فأقبلوا باللعين مكتوفاً وهم ينهشون لحمه بأسنانهم، ويقولون له: يا عدو الله ما فعلت؟ أهلكت أمة محمد (صلّى الله عليه وآله) وقتلت خير الناس.
    وإنه لصامت وبين يديه رجل يقال له حذيفة النخعي بيده سيف مشهور وهو يرد الناس عن قتله وهو يقول هذا قاتل الإمام علي (عليه السلام) حتى أدخلوه إلى المسجد.
    وكانت عيناه قد طارتا في أم رأسه كأنهما قطعتا علق وقد وقعت في وحهه ضربة قد هشمت وجهه وأنفه والدم يسيل على لحيته وعلى صدره، وهو ينظر يميناً وشمالاً وعيناه قد طارتا في أم رأسه وهو أسمر اللون وكان على رأسه شعر أسود منشوراً على وجهه كأنه الشيطان الرجيم.
    فلما جاءوا به أوقفوه بين يدي أمير المؤمنين (عليه السلام) فلما نظر إليه الحسن (عليه السلام): قال له: يا ويلك يا لعين! يا عدو الله! أنت قاتل أمير المؤمنين ومثكلنا بإمام المسلمين؟ هذا جزاؤه منك حيث آواك وقربك وأدناك وآثرك على غيرك؟ وهل كان بئس الإمام لك حتى جازيته هذا الجزاء يا شقي؟؟ فلم يتكلم بل دمعت عيناه.
    فقال له الملعون: يا أبا محمد أفأنت تنقذ من في النار؟ فعند ذاك ضج الناس بالبكاء والنحيب.
    فأمر الحسن (عليه السلام) بالسكوت ثم التفت الحسن (عليه السلام) إلى الذي جاء به حذيفة فقال له: كيف ظفرت بعدو الله وأين لقيته؟ فقال: يا مولاي كنت نائماً في داري إذ سمعت زوجتي الزعقة، وناعياً ينعي أمير المؤمنين (عليه السلام) وهو يقول: تهدمت والله أركان الهدى وانطمست والله أعلام التقى قتل ابن عم محمد المصطفى قتل علي المرتضى قتله أشقى الأشقياء.
    فأيقظتني وقالت لي: أنت نائم؟ وقد قتل إمامك علي بن أبي طالب.
    فانتبهت من كلامها فزعاً مرعوباً وقلت لها: يا ويلك ما هذا الكلام؟ رض الله فاك! لعل الشيطان قد ألقى في سمعك هذا أن أمير المؤمنين ليس لأحد من خلق الله تعالى قبله تبعه ولا ظلامة، فمن ذا الذي يقدر على قتل أمير المؤمنين؟ وهو الأسد الضرغام والبطل الهمام والفارس القمقام فأكثرت علي وقالت: إني سمعت ما لم تسمع وعلمت ما لم تعلم، فقلت لها: وما سمعت فأخبرتي بالصوت.
    ثم قالت: ما أظن أن بيتاً في الكوفة إلا وقد دخله هذا الصوت.
    قال: وبينما أنا وهي في مراجعة الكلام وإذا بصيحة عظيمة وجلبة وقائل يقول: قتل أمير المؤمنين (عليه السلام) فحس قلبي بالشر فمددت يدي إلى سيفي وسللته من غمده، وأخذته ونزلت مسرعاً، وفتحت باب داري وخرجت، فلما صرت في وسط الجادة نظرت يميناً وشمالاً فإذا بعدو الله يجول فيها، يطلب مهرباً فلم يجد، وإذا قد انسدت الطرقات في وجهه، فلما نظرت إليه وهو كذلك رابني أمره فناديته: من أنت وما تريد؟ لا أم لك! في وسط هذا الدرب؟ فتسمى بغير اسمه، وانتمى إلى غير كنيته فقلت له: من أين أقبلت؟ قال: من منزلي قلت: وإلى أين تريد لأن تمضي في هذا الوقت؟ قال إلى الحيرة، فقلت: ولم لا تقعد حتى تصلي مع أمير المؤمنين (عليه السلام) صلاة الغدة وتمضي في حاجتك؟ فقال: أخشى أن أقعد للصلاة فتفوتني حاجتي.
    فقلت: يا ويلك إني سمعت صيحة وقائلاً يقول قتل أمير المؤمنين (عليه السلام) فهل عندك من ذلك خبر؟ قال: لا علم لي بذلك.
    فقلت له: ولم لا تمضي معي حتى تحقق الخبر وتمضي في حاجتك؟ فقال: أنا ماض في حاجتي وهي أهم من ذلك.
    فلما قال لي مثل ذلك القول قلت: يا لكع الرجال حاجتك أحب إليك من الجسس لأمير المؤمنين وإمام المسلمين؟ وإذا والله يا لكع ما لك عند الله من خلاق.
    وحملت عليه بسيفي وهممت أن أعلو به، فراغ عني فبينما أنا أخاطبه وهو يخاطبني إذ هبت ريح فكشفت إزاره وإذا بسيفه يلمع تحت الإزار وكأنه مرآة مصقولة.
    فلما رأيت بريقه تحت ثيابه قلت: يا ويلك ما هذا السيف المشهور تحت ثيابك؟ لعلك أنت قاتل أمير المؤمنين فأراد أن يقول: لا.
    فأنطق الله لسانه بالحق فقال: نعم، فرفعت سيفي وضربته فرفع هو سيفه وهم أن يعلوني به فانحرفت عنه فضربته على ساقيه فأوقعته ووقع لجينه ووقعت عليه وصرخت صرخة شديدة وأردت أخذ سيفه فمانعني عنه، فخرج أهل الحيرة فأعانوني عليه حتى أوثقته وجئتك به، فهو بين يديك جعلني الله فداك فاصنع به ما شئت.
    فقال الحسن (عليه السلام): الحمد لله الذي نصر وليه وخذل عدوه ثم انكب الحسن (عليه السلام) على أبيه يقبله وقال: يا أباه هذا عدو الله وعدوك قد أمكن الله منه.
    ففتح عينيه (عليه السلام) وهو يقول: أرفقوا بي يا ملائكة ربي.
    فقال له الحسن (عليه السلام): هذا عدو الله وعدوك ابن ملجم قد أمكن الله منه وقد حضر بين يديك.
    ففتح أمير المؤمنين (عليه السلام) عينيه ونظر إليه وهو مكتوف وسيفه معلق في عنقه.
    فقال له بضعف وانكسار صوت ورأفة ورحمة: يا هذا لقد جئت عظيماً، وارتكبت أمراً عظيماً، وخطباً جسيماً، أبئس الإمام كنت لك حتى جازيتني بهذا الجزاء؟ ألم أكن شفيقاً عليك وآثرتك على غيرك وأحسنت إليك وزدت في عطائك؟ ألم أكن يقال لي فيك كذا وكذا، فخليت لك السبيل ومنحتك عطائي؟ وقد كنت أعلم أنك قاتلي لا محالة ولكن رجوت بذلك الاستظهار من الله تعالى عليك يا لكع فغلبت عليك الشقاوة فقتلتني يا شقي الأشقياء؟ فدمعت عينا ابن ملجم وقال يا أمير المؤمنين: أفأنت تنقذ من في النار.
    قال له: صدقت ثم التفت (عليه السلام) إلى ولده الحسن (عليه السلام) وقال له: إرفق يا ولدي بأسيرك.
    وارحمه وأحسن إليه واشفق عليه، ألا ترى إلى عينيه قد طارتا في أم رأسه وقلبه يرجف خوفاً وفزعاً؟؟ فقال له الحسن (عليه السلام) يا أباه قد قتلك هذا اللعين الفاجر وأفجعنا فيك وأنت تأمرنا بالرفق به؟ فقال: نعم يا بني نحن أهل بيت لا نزداد على الذنب إلينا إلا كرماً وعفواً! والرحمة والشفقة من شيمتنا! بحقي عليك فاطعمه يا بني مما تأكله! واسقه مما تشرب! ولا تقيد له قدماً ولا تغل له يداً! فإن أنتا مت فاقتص منه بأن تقتله وتضربه ضربة واحدة ولا تحرقه بالنار ولا تمثل بالرجل فإني سمعت جدك رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول: إياكم والمثلة ولو بالكلب العقور، وإن أنا عشت فأنا أولى به بالعفو عنه وأنا أعلم بما أفعل به.
    ولقد أحسن وأجاد المرحوم السيد جعفر الحلي (ره):

    يوم أردى المرتضى سيف المرادي
    غلب الغي على أمر الرشــــــــاد
    وغدت ترفع أعلام الفســــــــاد
    حجة الله على كل العبـــــــــاد
    ساجداً ينشج من خوف المعــــــاد
    ســـــــور الذكر على أكرم هادي
    آية في فضلها الذكر ينــــــــادي
    طاوي الأحشاء عن مـــــــاء وزاد
    عن بكا أو ذاقتا طعم الرقـــــــاد؟
    ليلة مضطجعاً فوق الوســــــــاد؟
    ملّ من نوح مـذيب للجمـــــــاد؟
    ليس بالأشقى مـن الرجس المـرادي
    عمّ خلق الله طراً بالأيـــــــــادي
    وطيور الجـــــــومع وحش البوادي
    وغدى جبريل بالويل ينــــــــادي
    حيث لا من منــذر فينا وهـــــادي
    لبس الإسلام أبراد الســــــــواد
    ليلة ما أصبحت إلا وقـــــــــد
    والصلاح انخفضت أعلامـــه
    ما رعى الغادر شهر الله فـي
    وببيت الله قـــد جدّ لـــــــه
    يا ليال أنـــزل الله بهــــــــا
    مُحيت فيك على رغم العـــــلى
    قتلوه وهــو في محرابـــــــه
    سل بعينيه الدجى هـــــل جفتـا
    وسل الأنجم هــل أبصرنــــــه
    وسل الصبح هــل صادفـــــه
    عاقر الناقة مع شقـــوتــــــه
    فـلقــد عمم بالسيف فـتــــــى
    فبكتــــه الأنس والجن معـــــاً
    وبكاه الملأ الأعلى دمــــــــــاً
    تهـــــــدمت والله أركان الهــدى



    المصدر : المعصومين الأربعة عشر



    زيارة الإمام علي عليه السلام

    نقلاً عن كتاب مفاتيح الجنان آية الله الشيخ عباس القمي:
    روى جمعٌ مِن العُلماء منهم الشّيخ محمّد بن المشهدي قال: روى محمّد بن خالد الطّيالسي،
    عن سَيف بن عميرة قال: خرجت مع صفوان الجمّال وجَماعة مِن أصحابنا الى الغريّ فزرنا أمير المؤمنين (عليه السلام)،
    فلمّا فَرغنا من الزّيارة صرف صفوان وجهُه الى ناحية أبي عبد الله (عليه السلام) وقال: نزور الحسين بن علي (عليهما السلام)
    من هذا المكان من عِند رأسِ أمير المؤمنين (عليه السلام)، وقال صفوان: وردت ها هنا مع سيّدي الصّادق (عليه السلام)
    ففعل مثل هذا ودعا بهذا الدّعاء ثمّ قال لي: يا صفوان تعاهد هذه الزّيارة وادعُ بهذا الدّعاء وزُر عليّاً والحُسين (عليهما السلام)
    بهذه الزّيارة، فانّي ضامن على الله لكلّ من زارهما بهذه الزّيارة ودعا بهذا الدّعاء من قُرب أو بُعد انّ زيارته مقبولة،
    وانّ سعيه مشكور، وسلامه واصل غير محجوب، وحاجته مقضيّة من الله بالغاً ما بلغت.
    أقول: سيأتي تمام الخبر في فضل هذا العمل بعد دعاء صفوان في زيارة عاشوراء وزيارة الامير (عليه السلام) هي هذه

    الزّيارة:
    استقبل القبر وقُل:

    اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا رَسُولَ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا صَفْوَةَ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَمينَ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلى مَنِ اصْطَفاهُ اللهُ وَاخْتَصَّهُ
    وَاخْتارَهُ مِنْ بَرِيَّتِهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا خَليلَ اللهِ ما دَجَى اللَّيْلُ وَغَسَقَ، وَاَضاءَ النَّهارُ وَاَشْرَقَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ ما صَمَتَ صامِتٌ،
    وَنَطَقَ ناطِقٌ، وَذَرَّ شارِقٌ، وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ، اَلسَّلامُ عَلى مَوْلانا اَميرِ الْمُؤْمِنينَ عَلِيِّ بْنِ أبي طالب صاحِبِ السَّوابِقِ
    وَالْمَناقِبِ وَالنَّجْدَةِ، وَمُبيدِ الْكَتائِبِ، الشَّديدِ الْبَاسِ، الْعَظيمِ الْمِراسِ، الْمَكينِ الاَْساسِ، ساقِي الْمُؤْمِنينَ بِالْكَأسِ مِنْ حَوْضِ
    الرَّسُولِ الْمَكينِ الاَْمينِ، اَلسَّلامُ عَلى صاحِبِ النَّهْيِ وَالْفَضْلِ وَالطَّوائِلِ وَالْمَكْرُماتِ وَالنَّوائِلِ، اَلسَّلامُ عَلى فارِسِ الْمُؤْمِنينَ،
    وَلَيْثِ الْمُوَحِّدينَ، وَقاتِلِ الْمُشْرِكينَ، وَوَصِيِّ رَسُولِ رَبِّ الْعالَمينَ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ، اَلسَّلامُ عَلى مَنْ اَيَّدَهُ اللهُ بَجبَْرِئيلَ،
    وَاَعانَهُ بِميكائيلَ، وَاَزْلَفَهُ فِي الدّارَيْنِ، وَحَباهُ بِكُلِّ ما تَقِرُّ بِهِ الْعَيْنُ، وَصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلى آلِهِ الطّاهِرينَ، وَعَلى اَوْلادِهِ
    الْمُنْتَجَبينَ، وَعَلَى الاَْئِمَّةَ الرّاشِدينَ الَّذينَ اَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ، وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ، وَفَرَضُوا عَلَيْنَا الصَّلَواتِ، وَاَمَرُوا بِايتاءِ
    الزَّكاةِ، وَعَرَّفُونا صِيامَ شَهْرِ رَمَضانَ، وَقِراءَةَ الْقُرْآنِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَميرَ الْمُؤْمِنينَ، وَيَعْسُوبَ الدّينَ، وَقائِدَ الْغُرِّ
    الُْمحَجَّلينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا بابَ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا عَيْنَ اللهِ النّاظِرَةَ، وَيَدَهُ الباسِطَةَ وَاُذُنَهُ الْواعِيَةَ، وَحِكْمَتَهُ الْبالِغَةَ،
    وَنِعْمَتَهُ السّابِغَةَ، وَنِقْمَتَهُ الدّامِغَةَ، اَلسَّلامُ عَلى قَسيمِ الْجَنَّةَ وَالنّارِ، اَلسَّلامُ عَلى نِعْمَةِ اللهِ عَلَى الاَْبْرارِ، وَنِقْمَتِهِ عَلَى
    الْفُجّارِ، اَلسَّلامُ عَلى سَيِّدِ الْمُتَّقينَ الاَْخْيارِ، اَلسَّلامُ عَلى اَخي رَسُولِ اللهِ وَابْنِ عَمِّهِ وَزَوْجِ ابْنَتِهِ، وَالَْمخْلُوقِ مِنْ طينَتِهِ،
    اَلسَّلامُ عَلَى الاَْصْلِ الْقَديمِ، وَالْفَرْعِ الْكَريمِ، اَلسَّلامُ عَلَى الَّثمَرِ الْجَنِيِّ، اَلسَّلامُ عَلى اَبِي الْحَسَنِ عَلِيٍّ، اَلسَّلامُ عَلى شَجَرَةِ
    طوُبى وَسِدْرَةِ الْمُنْتَهى، اَلسَّلامُ عَلى آدَمَ صَفْوَةِ اللهِ، وَنُوح نَبِيِّ اللهِ، وَاِبْراهيمَ خَليلِ اللهِ، وَمُوسى كَليمِ اللهِ، وَعيسى رُوحِ
    اللهِ، وَمُحَمَّد حَبيبِ اللهِ، وَمَنْ بَيْنَهُمْ مِنَ النَّبِيّينَ وَالصِّدّيقينَ وَالشُّهَداءِ وَالصّالِحينَ وَحَسُنَ اُولئِكَ رَفيقاً، اَلسَّلامُ عَلى نُورِ
    الاَْنْوارِ، وَسَليلِ الاَْطْهارِ، وَعَناصِرِ الاَْخْيارِ، اَلسَّلامُ عَلى والِدِ الاَْئِمَّةِ الاَْبْرارِ، اَلسَّلامُ عَلى حَبْلِ اللهِ الْمَتينِ، وَجَنْبِهِ الْمَكينِ
    وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ، اَلسَّلامُ عَلى اَمينِ اللهِ في اَرْضِهِ وَخَليفَتِهِ وَالْحاكِمِ بِاَمْرِهِ، وَالْقَيِّمِ بِدينِهِ، وَالنّاطِقِ بِحِكْمَتِهِ، وَالْعامِلِ
    بِكِتابِهِ، أخي الرَّسُولِ وَزَوْجِ الْبَتُولِ وَسَيْفِ اللهِ الْمَسْلُولِ، اَلسَّلامُ عَلى صاحِبِ الدَّلالاتِ، وَالاْياتِ الْباهِراتِ، وَالْمُعْجِزاتِ
    الْقاهِراتِ، وَالْمُنْجي مِنَ الْهَلَكاتِ، الَّذي ذَكَرَهُ اللهُ في مُحْكَمِ الاْياتِ، فَقالَ تَعالى: (وَاِنَّهُ في اُمِّ الْكِتابِ لَدَيْنا لَعَلِيُّ حَكيمٌ)
    اَلسَّلامُ عَلَى إسْمِ اللهِ الرَّضي، وَوَجْهِهِ الْمُضييِّ وَجَنْبِهِ الْعَلِيِّ وَرَحْمَةُ اللهِ، وَبَرَكاتُهُ، اَلسَّلامُ عَلى حُجَجِ اللهِ وَاَوْصِيائِهِ وَخاصَّةِ اللهِ
    وَاَصْفِيائِهِ، وَخالِصَتِهِ وَاُمَنائِهِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ، قَصَدْتُكَ يا مَوْلايَ يا اَمينَ اللهِ وَحُجَّتَهُ زائِراً عارِفاً بِحَقِّكَ، مُوالِياً
    لاَِوْلِيائِكَ، مُعادِياً لاَِعْدائِكَ، مُتَقَرِّباً اِلَى اللهِ بِزِيارَتِكَ، فَاشْفَعْ لي عِنْدَ اللهِ رَبّي وَرَبِّكَ في خَلاصِ رَقَبَتي مِنَ النّارِ، وَقَضاءِ
    حَوائِجي حَوائِجِ الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ.

    ثمّ انكبّ على القبر وَقَبّله وقُل:

    سَلامُ اللهِ وَسَلامُ مَلائِكَتِهِ الْمُقَرَّبينَ وَالْمُسَلِّمينَ لَكَ بِقُلُوبِهِمْ يا اَميرَ الْمُؤْمِنينَ، وَالنّاطِقينَ بِفَضْلِكَ، وَالشّاهِدينَ
    عَلى اَنَّكَ صادِقٌ اَمينٌ صِدّيقٌ، عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ، اَشْهَدُ اَنَّكَ طُهْرٌ طاهِرٌ مُطَهَّرٌ، مِنْ طُهْر طاهِر مُطَهَّر،
    اَشْهَدُ لَكَ يا وَلِيَّ اللهِ وَوَلِيَّ رَسُولِهِ بِالْبَلاغِ وَالاَْداءِ، وَاَشْهَدُ اَنَّكَ جَنْبُ اللهِ وَبابُهُ، وَاَنَّكَ حَبيبُ اللهِ وَوَجْهُهُ الَّذي
    يُؤْتى مِنْهُ، وَاَنَّكَ سَبيلُ اللهِ، وَاَنَّكَ عَبْدُ اللهِ وَاَخُو رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَتَيْتُكَ مُتَقَرِّباً اِلَى اللهِ عَزَّوَجَلَّ بِزِيارَتِكَ،
    راغِباً اِلَيْكَ فِي الشِّفاعَةِ، أبْتَغي بِشَفاعَتِكَ خَلاصَ رَقَبَتي مِنَ النّارِ، مُتَعَوِّذاً بِكَ مِنَ النّارِ، هارِباً مِنْ ذُنوُبِيَ الَّتِي
    احْتَطَبْتُها عَلى ظَهْري فَزِعاً اِلَيْكَ رَجاءَ رَحْمَةِ رَبّي، اَتَيْتُكَ اَسْتَشْفِعُ بِكَ يا مَوْلايَ، وَاَتَقَرَّبُ بِكَ اِلَى اللهِ لَيَقْضِيَ بِكَ حَوائِجي،
    فَاشْفَعْ لي يا اَميرَ الْمُؤْمِنينَ اِلَى اللهِ فَاِنّي عَبْدُ اللهِ وَمَوْلاكَ وَزائِرُكَ وَلَكَ عِنْدَ اللهِ الْمَقامُ الَْمحْمُودُ وَالْجاهُ الْعَظيمُ،
    وَالشَّأْنُ الْكَبيرُ، وَالشَّفاعَةُ الْمَقْبُولَةُ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَصَلِّ عَلى اَميرِ الْمُؤْمِنينَ عَبْدِكَ الْمُرْتَضى،
    وَاَمينِكَ الاَْوْفى، وَعُرْوَتِكَ الْوُثْقى، وَيَدِكَ الْعُلْيا، وَجَنِْبكَ الاَْعْلى، وَكَلِمَتِكَ الْحُسْنى، وَحُجَّتِكَ عَلَى الْوَرى، وَصِدّيقِكَ الاَْكْبَرِ،
    وَسَيِّدِ الاَْوْصِياءِ، وَرُكْنِ الاَْوْلِياءِ، وَعِمادِ الاَْصْفِياءِ، اَميرِ الْمُؤْمِنينَ، وَيَعْسُوبِ الدّينِ، وَقُدْوَةِ الصّالِحينَ، وَاِمامِ الُْمخْلِصينَ،
    الْمَعْصُومِ مِنَ الْخَلَلِ، الْمُهَذَّبِ مِنَ الزَّلَلِ، الْمُطَهَّرِ مِنَ الْعَيْبِ، الْمُنَزَّهِ مِنَ الرَّيْبِ، اَخي نَبِيِّكَ وَوَصِيِّ رَسُولِكَ، الْبائِتِ عَلى
    فِراشِهِ، وَالْمُواسي لَهُ بِنَفْسِهِ، وَكاشِفِ الْكَرْبِ عَنْ وَجْهِهِ، الَّذي جَعَلْتَهُ سَيْفاً لِنُبُوَّتِهِ، وَآيَةً لِرِسالَتِهِ، وَشاهِداً عَلى اُمَّتِهِ،
    وَدَلالَةً عَلى حُجَّتِهِ، وَحامِلاً لِرايَتِهِ، وَوِقايَةً لِمُهْجَتِهِ، وَهادِياً لاُِمَّتِهِ، وَيَداً لِبَأسِهِ، وَتاجاً لِرَأسِهِ، وَباباً لِسِرِّهِ، وَمِفْتاحاً
    لِظَفَرِهِ، حَتّى هَزَمَ جُيُوشَ الشِّرْكِ بِاِذْنِكَ، وَاَبادَ عَساكِرَ الْكُفْرِ بِاَمْرِكَ، وَبَذَلَ نَفْسَهَ في مَرْضاتِ رَسُولِكَ، وَجَعَلَها وَقْفاً عَلى
    طاعَتِهِ، فَصَلِّ اللّهُمَّ عَلَيْهِ صَلاةً دائِمَةً باقِيَةً،
    ثم قل: اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وَلِيَّ اللهِ، وَالشَّهابُ الثّاقِبُ وَالنُّورُ الْعاقِبُ، يا سَليلَ الاَْطائِبِ، يا سِرَّ اللهِ، اِنَّ بَيْني وَبَيْنَ اللهِ تَعالى
    ذُنُوباً قَدْ اَثْقَلَتْ ظَهْري وَلا يَأتي عَلَيْها اِلاّ رِضاهُ، فَبِحَقِّ مَنِ ائْتَمَنَكَ عَلى سِرِّهِ، وَاسْتَرْعاكَ اَمْرَ خَلْقِهِ، كُنْ لي اِلَى اللهِ
    شَفيعاً، وَمِنَ النّارِ مُجيراً، وَعَلَى الدَّهْرِ ظَهيراً، فَاِنّي عَبْدُاللهِ وَوَلِيُّكَ وَزائِرُكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْكَ.
    ثمّ صلّ ستّ ركعات صلاة الزّيارة وادعُ بما شئت وقُل:
    اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَميرَ الْمُؤمِنينَ، عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ، ثمّ توجّه الى
    جانب قبر الحسين (عليه السلام) واَشِر اليه وقُل: اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا
    ابْنَ رَسُولِ اللهِ، اَتَيْتُكُما زائِراً وَمُتَوَسِّلاً اِلَى اللهِ تَعالى رَبّي وَرَبِّكُما، وَمُتَوَجِّهاً اِلَى اللهِ بِكُما،
    وَمُسْتَشْفِعاً بِكُما اِلَى اللهِ في حاجَتي هذِهِ وادعُ الى آخر دعاء صفوان (اِنَّهُ قَريبٌ مُجيبٌ)،
    ثمّ استقبل القبلة وادعُ من أوّل دعاءه يا اللهُ يا اللهُ يا الله،ُ يا مُجيبَ دَعْوَةِ الْمُضْطَرّينَ،
    وَيا كاشِفَ كَرْبِ الْمَكْرُوبينَ (الى) وَاصْرِفْني بِقَضاءِ حاجَتي وَكِفايَةِ ما اَهَمَّني هَمُّهُ مِنْ اَمْرِ دُنْيايَ
    وَآخِرَتي يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ، ثمّ التفت الى جانب قبر امير المؤمنين (عليه السلام) وقُل:
    اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَميرَ الْمُؤْمِنينَ، وَاَلسَّلامُ عَلى اَبي عَبْدِ اللهِ الْحُسَيْنِ ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ،
    لا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُما، وَلا فَرَّقَ اللهُ بَيْني وَبَيْنَكُما.
    آخر تعديل: ‏9 سبتمبر 2009
  4. كــرستال
    Offline

    كــرستال crystal الأعضاء المتميزين

    إنضم إلينا في:
    ‏14 أغسطس 2008
    المشاركات:
    2,413
    الإعجابات المتلقاة:
    22
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    طالبة
    مكان الإقامة:
    الكويت
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    اللهم ارزقنا في الدنيا زيارته و في الآخرة شفاعته

    [​IMG]

    بعض المقاطع الصوتية
















    اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد و آل محمد و آخر تابع له على ذلك .


    نسألكم الدعاء
    آخر تعديل: ‏9 سبتمبر 2009
  5. الامامي 111
    Offline

    الامامي 111 مراقب المنتديات العامة إداري مدير أقسام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 أغسطس 2007
    المشاركات:
    13,459
    الإعجابات المتلقاة:
    114
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    معلم تربيه اسلاميه
    مكان الإقامة:
    العراق
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    مشكوره اختي بارك الله بك
    تقبلي مروري وتحياتي
  6. بالأحساء ارتوي
    Offline

    بالأحساء ارتوي مشرفة منتــدى الطيور إداري مراقب قسم

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أغسطس 2009
    المشاركات:
    9,064
    الإعجابات المتلقاة:
    103
    نقاط الجائزة:
    151
    الوظيفة:
    small teacher
    مكان الإقامة:
    السعودية/ الأحساء
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    مشكورين عالموضوع المفيد وعظم الله أجورنا و
    أجوركم بذكرى شهادته وسقانا الله واياكم من حوض الكوثر
    شربة لانظمأ بعدا أبدا
  7. أكرفي من كربلاء
    Offline

    أكرفي من كربلاء عضو أمير

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مايو 2008
    المشاركات:
    2,821
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    استعد للدراسات العليا
    مكان الإقامة:
    العراق / كربلاء المقدسة
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد



    [​IMG]

    عظم الله أجوركم بمصاب أمير المؤمنين فهدا جبرائيل بين السماوات والأرضين يصرخ تهدمت والله أركان الهدى ، أركان الهدى تهدمت بمقتل إمام الموحدين وإمام الوصيين وقائد الغر المحجلين نفس النبي وخليفته في الأرض ومن حربه حرب النبي وسلمه سلم النبي وهو أخ النبي في الدنيا والآخرة...

    عظم الله اجورنا واجوركم بمصابنا بسيدنا وامامنا امير المؤمنين،،

    اللهم نشكو اليك فقد نبينا وغيبة ولينا وكثرة عدونا وقلة عددنا وشدة الفتن بنا وقلة ناصرنا ،،
  8. أكرفي من كربلاء
    Offline

    أكرفي من كربلاء عضو أمير

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مايو 2008
    المشاركات:
    2,821
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    استعد للدراسات العليا
    مكان الإقامة:
    العراق / كربلاء المقدسة
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    [​IMG]

    بين محراب يبكي على الفراق

    وبين ركعات تنوح في ثنايا الصلاة

    وتبكي فقيد السجود

    حينما لا يسهل التخليص من سهمٍ ونبلِ
    ينزعوه .. من بقايا جسمه حين يصلي

    عليك مني السلام يا مولاي يا علي

    وعظم الله اجرك يا صاحب الزمان بهذه الفاجعة والمصاب الجلل
    بذكرى استشهاد جدك أمير المؤمنين

  9. أكرفي من كربلاء
    Offline

    أكرفي من كربلاء عضو أمير

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مايو 2008
    المشاركات:
    2,821
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    استعد للدراسات العليا
    مكان الإقامة:
    العراق / كربلاء المقدسة
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    مِما كَتبوا و قَالوا
    [​IMG]
    .
    .
    :: جَبران خَليل جَبران ::


    [ في عقيدتي أن ابن أبي طالب كان أول عربي لازم الروح الكلية، وجاورها،وسامرها، وهو أول عربي تناولت شفتاه صدى أغانيها على مسمع قوم لم يسمعوا بها من قبل، فتاهوا بين مناهج بلاغته، وظلمات ماضيهم، فمن أعجب به كان إعجاباً موثوقاً بالفطرة، ومن خاصمه كان من أبناء الجاهلية...
    مات علي بن أبي طالب شهيد عظمته... مات والصلاة بين شفتيه... مات وفي قلبه شوق إلى ربه... ولم يعرف العرب حقيقة مقامه ومقداره، حتى قام من جيرانهم الفرس أناس يدركون الفارق بين الجوهر والحصى.. مات قبل أن يبلغ العالم رسالته كاملة وافية، غير أنني أتمثله مبتسماً قبل أن يغمض عينيه عن هذه الأرض.. مات شأن جميع الأنبياء الباصرين الذين يأتون إلى بلد ليس ببلدهم، وفي زمن ليس بزمنهم، ولكن لربك شأن في ذلك، وهو أعلم ،، ]



    [​IMG]
    :: ميِخائِيل نَعيمة ::



    [ بطولات الإمام ما اقتصرت يوماً على ميادين الحرب ، فقد كان بطلاً في صفاءِ بصيرته ، و طهارةِ وجدانه و سحرِ بيانه ، و حرارةِ إيمانه ، و سمودعتهِ ، و نصرتهِ للمحروم و المظلوم ، و تعبدهِ للحق أينما تجلى له الحق هذه البطولات لا تزال غنياً نعود إليه اليوم و في كل يوم ]


    [​IMG]


    :: الِإمام الخُميني قدس ::


    [ هل كان علي عليه السلام من عظماء الدنيا ليحق للعظماء أنْ يتحدثوا عنه ، أم ملكوتياً ليحق للملكوتيين أنْ يفهموا منزلته ؟ لأي رصد يريد أنْ يعرفوه أهل العرفان غير رصد مرتبتهم العرفانية ؟ و بأية مؤونة يريد الفلاسفة سوى ما لديهم من علوم محدودة ؟ ما فهمه العظماء و العرفاء و الفلاسفة بكل ما لديهم من فضائل و علوم سامية إنما فهموه من خلال وجودهم و مرآة نفوسهم المحدودة ، و علي غير ذلك ]


    [​IMG]
    :: خليل بن أحمد الفراهيدي صاحب علم العروض ::


    [ إحتياج الكل إليه و استغناؤهُ عَنْ الكل دليل على أنه إمام الكُل ]


    [​IMG]
    الدكتور مهدي محبوبة :
    [ أحاط علي بالمعرفة دون أنْ تحيط به ، و أدركها دون أنْ تدركه ]


    [​IMG]
    :: النبي الأكرم [ ص] ::
    [ براءة من النار حُب علي ]
  10. أكرفي من كربلاء
    Offline

    أكرفي من كربلاء عضو أمير

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مايو 2008
    المشاركات:
    2,821
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    استعد للدراسات العليا
    مكان الإقامة:
    العراق / كربلاء المقدسة
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    قــال عـليه الســـلام

    1- إذا قدرت على عدوك فاجعل العفو عنه شكراً للقدرة عليه.
    2- من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه.
    3- من كفارات الذنوب العظام إغاثة الملهوف، والتنفيس عن المكروب.
    4- يا ابن آدم إذا رأيت ربك يتابع عليك نعمته وأنت تعصيه فاحذر.
    5- إذا كنت في إدبار، والموت في إقبال، فما أسرع الملتقى.
    6- اللسان سبع إن خلي عنه عقر.
    7- عجبت لمن يقنط ومعه الإستغفار
    8- من أصلح بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس، ومن أصلح أمر آخرته أصلح الله له أمر دنياه، ومن كان له من نفسه واعظ كان عليه من الله حافظ.
    9- عِظم الخالق عندك، يُصغر المخلوق في عينك.
    10- يوم المظلوم على الظالم أشد من يوم الظالم على المظلوم.
    11- لا طاعة لمخلوق في معصية الله


  11. أكرفي من كربلاء
    Offline

    أكرفي من كربلاء عضو أمير

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مايو 2008
    المشاركات:
    2,821
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    استعد للدراسات العليا
    مكان الإقامة:
    العراق / كربلاء المقدسة
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    [​IMG]




    يا سيدي فزت , وإنتصرت ‘


    يا أمام الحق والعدل...
    يا بطل الاسلام الخالد...
    يا أبا الضعفاء وأخا الغرباء...
    يا عروة الله الوثقى وحبله المتين...
    يا وصيّ رسول الله رب العالمين...


    لقد فزتَ برضى الله تعالى، وفازت قيمك ومبادئُكَ، وبقيتَ أنت وحدك رهن الخلود بما أوجدته في دنيا الاسلام من المُثل والقيم الكريمة.
    يا امام المتقين، لقد كنت من أعظم الرابحين بمرضاة الخالق العظيم، فقد رفعت منذ نعومة أظفارك كلمة الله، وجاهدت في سبيله كأعظم ما يكون الجهاد فحطّمت الأصنام، وطهرت الارض من أوثان الجاهلية، وبذلتروحك - بسخاء – للدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وآله، فبُت على فراشه ووقيته من شرك الاوغاد، ولو لا جهادك وجهاد أبيك أبي طالب لما أبقى القرشيون ظلاً للاسلام، وقضوا عليه منذ بزوغ نوره.
    يا امام الموحدين، لقد فزت وانتصرت وخسر خصمك ابن هند، فأنت وحدك حديث الدهر مهما تطاولت لياليه أياماً، وها هو معاوية لا يُذكر إلا بالخيبة والخسران، فقد قذف في مزبلة التأريخ تلاحقه اعماله التي سوّد بها وجه التاريخ.

    ولله درّ القائل:


    قُمْ وارمُق النجفَ الشريفَ بنظرةٍ ,، يرتد طرفـُك وهو باكٍ أرمد
    تلك العظامُ أعـزَّ ربُك قـدَرها ,، فتكادُ لولا خوفُ ربِك تُعبدُ
    أَ أبا يزيد وساء ذلك عترة ،‘ ماذا أقول وباب سمعك موصدُ
    هذا ضريحك لو بصُرت ببئوسه,، لأسال مَدْ مَعَك المصير الاسود
    كُتل مِن التُرَب المَهينِ بِخِربَةٍ ,، سَكَرَ الذُبابُ بها فراح يُعر بِدُ


    فسلام عليك يا ابا الحسن ... يا أمير المؤمنين ,
    يوم ولدت في بيت مَن جعل ولايتك حصنه جّل و علا، و حبُّك براءة من النار.ويوم استشهدت في المحراب ولم تأخذك في دين الله تعالى لومة لائم.
    ويوم تبعث حياً وأنت اوّل من يرد حوض رسول الله صلى الله عليه وآله لتسقي منه اولياءك وتذود عنه اعداءك.
  12. هنووده
    Offline

    هنووده عضو مبدع

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    9,054
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    احسنتي وجزاكي الله خيرا ووفقكي باذنه تعالى
  13. كــرستال
    Offline

    كــرستال crystal الأعضاء المتميزين

    إنضم إلينا في:
    ‏14 أغسطس 2008
    المشاركات:
    2,413
    الإعجابات المتلقاة:
    22
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    طالبة
    مكان الإقامة:
    الكويت
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    [align=center]

    نتقدم بأحر التعازي إلى مقام صاحب العصر و الزمان (عج) و إلى مراجعنا العظام و إلى الأمة الإسلامية جمعاء
    بذكرى استشهاد أسد الله الغالب الإمام علي سلام الله عليه

    الإمامي
    بالاحساء أرتوي
    أكرفي من كربلاء
    هنووده

    مأجوريــن إن شاء الله

    أنا المولود في كعبتي
    أنا المقتول بعد سجدتي
    فلا تنسوا مصابي يا شيعتي

    [/align]
  14. الموظف
    Offline

    الموظف عضو مشارك

    إنضم إلينا في:
    ‏9 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    281
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    [align=center]
    عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب سيد الموحدين وقائد الغر المحجلين سيدي ومولاي امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام)
    ابي الحسنين وزوج البتول وقرة عين الرسول

    فزت ورب الكعبة ياسيدي ومولاي

    تهدمت والله اركان الهدى
    وانفصمت العروة الوثقى
    قتل علي المرتضى
    قتل ابن عم المصطفى

    مشكورة اختي على الموضوع وتقبلي مروري
    [/align]
  15. خادمة الاسباط
    Offline

    خادمة الاسباط عضو مشارك

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ابريل 2009
    المشاركات:
    364
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    اللهم اللعن قتلة امير المؤمنين
  16. smile
    Offline

    smile مـڜـڗڣـﮧ قـسـم ٱڶرياڞـﮧ إداري مراقب قسم

    إنضم إلينا في:
    ‏28 ابريل 2009
    المشاركات:
    11,568
    الإعجابات المتلقاة:
    43
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    •● طَآلبــَة بِمَدْرَسـة الح ــيآة ~ ● •
    مكان الإقامة:
    || ♥ مِصْـــرْ الغـَاليــِة أمْ الدنيَـاّ ♥ ||
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    مشكوووووووووورة كـــرستال

    جزاكِ الله خيراً
  17. حسين الناصر
    Offline

    حسين الناصر عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏28 يونيو 2008
    المشاركات:
    53
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: استشهاد أمير المؤمنين (ع)

    بارك الله فيك وجعله في ميزان اعمالك
مواضيع متشابهه
في منتدى العنوان التاريخ
المنتدى الإسلامي كربلاء / خروج موكب أنصار المرجعية والدين بذكرى استشهاد أمير المؤمنين (عليه السلام) ‏13 سبتمبر 2009
المنتدى الإسلامي استشهاد أمير المؤمنين"عليه السلام" ‏22 سبتمبر 2008
المنتدى الإسلامي ذكرى استشهاد أمير المؤمنين عليه السلام ‏13 سبتمبر 2008
المنتدى الإسلامي ذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب . 21 رمضان سنة 40هـ ‏1 أكتوبر 2007
المنتدى الإسلامي ذكرى استشهاد الإمام موسى الكاظم(ع)(على رواية 6 رجب) و25 رجب ‏5 يونيو 2013

مشاركة هذه الصفحة