1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. شاعـــر الحـــب
    Offline

    شاعـــر الحـــب مشرف قسم التطوير الذاتي مراقب قسم

    2,319
    230
    151
    إنضم إلينا في:‏29 مارس 2010
    الوظيفة:
    طالب
    الإقامة:
    In ThIs SiTe

    جليس موسى عليه السلام >> شوفوا مين‎

    الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة شاعـــر الحـــب, بتاريخ ‏9 ابريل 2010.

    لا إلــــه إلا أنت سبحـــــانك اني كنت من الظالمين



    استغفر الله



    سبحان الله والحمدلله والله أكبر


    لا إله إلا الله وحده لاشريك له , له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير

    اللهم آتنا في الدنيا حسنه وفي الآخره حسنه وقنا عذاب النار

    اللهم اغفر لمرسل هذه الرساله

    وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحابته اجمعين

    قصة سيدنا موسى(عليه السلام) وجليسه في الجنة .. قصة جميلة معانيها كبيرة.



    طلب موسى عليه السلام يوما من الباري تعالي أثناء مناجاته أن يريه
    جليسه بالجنة في هذه الدنيا
    فأتاه جبرائيل على الحال وقال: يا موسى جليسك هو القصاب الفلاني .
    الساكن في المحلة الفلانيه
    ذهب موسى عليه السلام إلى دكان القصاب فرآه شابا يشبه الحارس الليلي
    وهو مشغولا ببيع اللحم
    بقى موسى عليه السلام مراقبا لأعماله من قريب ليرى عمله لعله يشخص ما
    يفعله ذلك القصاب لكنه لم يشاهد شئ غريب
    لما جن الليل اخذ القصاب مقدار من اللحم وذهب إلى منزله . ذهب موسى
    عليه السلام خلفه وطلب موسى عليه السلام ضيافته الليلة
    بدون أن يعرّف بنفسه .. فأستقبله بصدر رحب وأدخله البيت بأدب كامل
    وبقى موسى يراقبه فر أي عليه السلام أن هذا الشاب قام بتهيئة الطعام
    وأنزل زنبيلا كان معلقا في السقف وأخرج منه عجوز كهله غسلها وأبدل
    ملابسها وأطعمها بيديه وبعد أن أكمل إطعامها أعادها إلى مكانها الأول
    فشاهد موسى أن الأم تلفظ كلمات غير مفهومه
    ثم أدى الشاب أصول الضيافة وحضر الطعام وبدأو بتناول الطعام سويه
    سئل موسى ع ليه السلام من هذه العجوز ؟
    أجاب : هي أمي .. أنا أقوم بخدمتها
    سئل عليه السلام : وماذا قالت أمك بلغتها ؟؟
    أجاب : كل وقت أخدمها تقول :غفر الله لك وجعلك جليس موسى يوم القيامة
    في قبته ودرجته
    فقال عليه السلام : يا شاب أبشرك أن الله تعالى قد استجاب دعوة أمك
    رجوته أن يريني جليسي في الجنه فكنت أنت المعرف وراقبت أعمالك ولم
    أرى منك سوى تجليلك لأمك واحترامك وإحسانك إليها
    وهذا جزاء الإحسان واحترام الوالدين




    ************************************************


    دعاءللوالدة

    بسم الله الرحمن الرحيم







    اللهم يا ذا الجلال و الإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت! ! ! ، أن تبسط على والدتي من بركاتك ورحمتك ورزقك
    اللهم ألبسها العافية حتى تهنأ بالمعيشة ، واختم لها بالمغفرة حتى لا تضرها الذنوب ، اللهم اكفها كل هول دون الجنة حتى تُبَلِّغْها إياها .. برحمتك يا ارحم الراحمين
    اللهم لا تجعل لها ذنبا إلا غفرته ، ولا هما إلا فرجته ، ولا حاجة من حوائج الدنيا هي لك رضا ولها فيها صلاح إلا قضيتها, اللهم ولا تجعل لها حاجة عند أحد غيرك
    اللهم و أقر أعينها بما تتمناه لنا في الدنيا
    اللهم إجعل أوقاتها بذكرك معمورة
    اللهم أسعدها بتقواك
    اللهم اجعلها في ضمانك وأمانك وإحسانك
    اللهم ارزقها عيشا قارا ، ورزقا دارا ، وعملا بارا
    اللهم ارزقها الجنة وما يقربها إليها من قول اوعمل ، وباعد بينها وبين النار وبين ما يقربها إليها من قول أو عمل
    اللهم اجعلها من الذاكرين لك ، الشاكرين لك ، الطائعين لك ، المنيبين لك
    اللهم واجعل أوسع رزقها عند كبر سنها
    اللهم واغفر لها جميع ما مضى من ذنوبها ، واعصمها فيما بقي من عمرها، و ارزقها عملا زاكيا ترضى به عنها
    اللهم تقبل توبتها ، وأجب دعوتها
    اللهم إنا نعوذ بك أن تردها إلى أرذل العمر
    اللهم واختم بالحسنات أعمالها..... اللهم آمين
    اللهم وأعنا على برها حتى ترضى عنا فترضى ، اللهم اعنا على الإحسان إليها في كبرها
    اللهم ورضها علينا ، اللهم ولا تتوفاها إلا وهي راضية عنا تمام الرضى ، اللهم و اعنا على خدمتها كما ينبغي لها علينا، اللهم اجعلنا بارين طائعين لها
    اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها
    اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها
    اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها
    اللهم آمين
    اللهم آمين
    اللهم آمين
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله و صحبه ومن تبعهم


    بإحسان إلى يوم الدين
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة