ضع بريدك هنا ليصلك جديد المنتدى

انتظر قليلاً
  1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    19
    4,874
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب

    رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الموضوع في 'القصص والروايات' بواسطة صقر البحرين, بتاريخ ‏8 أغسطس 2010.

    مرحبا شباب ..شبابات
    لقيت قصة روعة وان شاء الله تعجبكم
    اذا جفت تفاعل منكم بكملها
    واذا ما لقيت احد بوقف وما بكملها :svalubf068:

    يلاا

    بحط لكم البارت الاول :svalubf100:
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
  2. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    19
    4,874
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( بحرانية )

    هدى
    ----------
    اني هدى تقدرون تقولون بطله القصة بتعيشون ويايّ السعادة والحزن المر والعسل يمكن إيجي وقت وتكرهوني بس بعد بجي وقت وبتحبوني ... اني في ثاني ثانوي وفي مدرسة الحورة واحب ولد خالي واسمه عبد الله

    أحمد ----------
    انا ولد خال هدى .. عمري 18 في توجيهي في مدرسة احمد بن عمران .. واحب هدى اكثر من عمري بس ... الحظ على الله

    منى
    ---------
    اني رفيقة هدى الروح بالروح وبعد اخت احمد ( يعني هدى بت عمتي ) ولا نفترق ادري انه حمود اخوي ايحب هدى وادري بعد انه هدى ما تطيق احمد نهائياً واني معا هدى مثل المدرسة اطلع ويوصلني احمد اخوي اللي طبعاً ايروح المدرسة بسيارته بس بدون ليسن ( هههه ) صبيان غير شكل

    الجزء : الأول

    هدى
    المكان : بيت خالها يوسف ( ابو منى )
    الوقت : 4.00 العصر
    -------------------------------------
    كنا قاعدين اني ومنى بالحجرة ايقولون نراجع ونهدر شوي .. كنت متكشخة حد اللي عندي ( الكحل والقلوز وشوية مسكره وضلال وردي خفيف وناعم ) بدلتي ( فانيلة بيضة وفوقها بدي ورديه بدون سيور وتنورة بعد ورديه والكاب الوردي )
    شعري ناعم وطويل شوي ايوصل للخصر كنت منبطحة على السرير ومنى تتيب البحث على الكمبيوتر وكنا نهدر فجأه دخل احمد ( متطفل ) كانت صدمتي عودة اني بدون حجاب مباشرة استحى وطلع وطلعت وراه منى واني ظليت بالحجرة ولا ادري ويش السالفة

    احمد
    المكان : بيتهم بالتحديد عند غرفه منى
    الوقت : 4.10 العصر
    -----------------------------------
    **اسكن اعيوني يالغلا ..و اجفوني اتغمض عليك .. خذ ما تشى من دنيتي ...بس لا تقلل من غلاك **

    كنت داخل غرفه منى لأني سمعت صوت حسبتها تتكلم بالتلفون قلت بقول لها انه تسكره وتراجع لكن اكبر صدمه اني اشوف اللي خذت قلبي في بيتنه وكانت متكشخة عدل كان ودي أوقف بس خفت تقوم وتكسرني او تصفعني بالأبجورة اللي جنبها طلعت وطلعت لي منى
    منى : ما تعرف تدق الباب قبل لا تدخل مو عيب البنت قاعدة بدون حجاب وانت تدخل بدون حيا ولا مستحى
    أحمد : حبيبة قلبي لايكون عندي علم الغيب وانه ما ادري وكنت ادري انه هدايووه هنية بس دخلت عمداً او يمكن عندي الكرة السحرية اللي تراويني ويش اللي في البيت وثانياً بلا طوالت لسان ليش انه اصغر ولادش تصرخين علي
    منى : قصر حسك لا تسمع البنية وثاني شي ليش تقول لها هدايوووه ليش هي ويش مسوية ليك ؟.؟!؟!؟
    أحمد : كفايه انها شايفة روحها علي ما ادري اهي بنت من يعني عشان ترفع خشمها ..
    منى : احمد البنت ضيفها اسكت وخلنا متفاهمين افضل .. وبعدين تعال قولي انت ويش تبى ؟؟
    أحمد : كنت اسمعش تتكلمين افتكرت انش بالتلفون قلت بقولش تسكرينه وتذاكرين
    منى : والحين اني ما اتكلم بالتلفون ورسالك وصلت مشكور وما تقصر .. باي
    أحمد : لحظة لحظة لحظة ..
    منى : خير .؟
    أحمد : سلمي عليها
    منى : احلف بس موقفني عشان تقول سلمي عليها .. اااااااف من الحب
    أحمد : ويش اسوي مو بيدي
    ودخلت عني منى وسكرت الباب وانه عيوني داخل وقلبي بعد . رجعت حجرتي وتسبحت وطلعت للنادي لأنه اذا ظليت في البيت يعني ما بقوم من صوب غرفه منى بس اول رحت وشتريت قدوع وحلاوة جواهر وبيبسي وعصيرات ولما وصلت البيت اتصلت إلى منى
    احمد : مرحبا منووي
    منى : هلا هلا بخوي الغالي حمود ( بس عشان تعرف هدى انه هذا احمد )
    أحمد : اطلعي برة الحوش واخدي كيس القدوع عيل بتجوعين بنت الناس
    منى : احم احم .. ما اقدر على الرومانسية ( قالتها بصوت واطي )
    أحمد : يالله بلا هدرة هدانه انتظرش برة بسرعة

    طلعت منى بعد دقايق اخدت القدوع ودخلت داخل كنت ابي اقول ليها تسلم عليها بس تذكرت اني قبل نص ساعه قايل ليها .. مشيت من البيت ورحت النادي

    هدى
    المكان : بيت خالها يوسف
    الوقت : 4.15 العصر
    ---------------------------
    (باختصار الوضعه كله باختصار .. قمت اجيه يمين يطلعلي يسار.. قمت اجيه يسار يطلعلي يمين .. شفت انا نجوم الليالي بالنهار ..)هدى طلعت لأخواها ووايد مهلت رحت ووقفت صوب الباب اشوف ويش ايقولون سمعت هدى تقول باي بسرعة رحت برجع بس وقفتني كلمة احمد ( لحظة لحظة لحظة ) شفته ويش يبي وقفت اسمع الا يقول سلمي عليها .. يتني غصة بقلبي أحمد اللي توه ايقول هدايوووه وما ادري ويش ايسلم علي وكملت على قلبي هدى وهي تقوله : اااف على الحب )) يعني معقوله احمد يحبني ؟.
    زلت عن بالي هالأوهام لأنه احمد من يوم يومه ايفشلني ويهاوشني بس وثانياً اني احب عبوود ويش لي بأحمد وغيره .. رجعت على السرير وكان فكري في احمد دخلت منى وسالتها
    هدى : ويش يبي اخوش عشان يدخل علينه بهالطريقة
    منى وهي مفتشله : ما كان يدري انش هنيه
    هدى : امممم .. بس المرة اليايه علميه يدق الباب اول
    منى : هدى بس خلاص اني قلت ليه واصلاً هو متفشل بعد ويش ايسوي سبحان اللي ما ينسى ولا يغلط
    صكينه هالموضوع وكملنه مذاكره
    بعد حوالي نص ساعة دق تلفون منى وياني فضول ابغي اعرف من متصل شالته وقالت
    منى : هلا هلا بخوي الغالي حمود
    منى : احم احم .. ما اقدر على الرومانسية ( بصوت واطي )
    وسكرت
    هدى : خير منى منوو متصل
    منى : ما سمعتيني اقول حمود ؟؟؟
    هدى : ومنوو حمود
    منى : اخوي احمد ليش ما تعرفينه ؟؟؟
    هدى : امممممم
    منى : بالأذن بروح وبرد
    هدى : روحي ولا تردني
    منى : ههههههههههه ما تهدين لسانش

    رجعت منى وكان بيدها قدوع بصراحة تفشلت حسيت روحي غريبة ( في بيت خالي وبجيبون ليي قدوع )
    هدى : منى اني غريبة عشان كل هالرسميات .. ترى بيتكم هو بيتنه والله انتنين عندش في فرق
    منى : لا عندي فرق ولا شي .. بس ده مو من عندي من عند حمود ايقول ما يصير انجوعش

    وهذا اللي فشلني زياده ( احمد .؟ )
    على الساعة 6 المغرب قمنه صلينه واتصلت لأخوي جاسم عشان ايجي ليي بس كانت الصدمة انه رايحة مع ربعة برجة ولا يقدر ايجيني واتصلت للبابا وكان في الشغل وما عندي احد ايوصلني قال لي البابا اخلي احمد ايوصلني عصبت وتنرفزت وقلت مينونة اني اخلي احمد ايوصلني بكبرة ما عنده ليييسّن عشان ايسوي حادث ويقتلني منى كانت تسمع الحوار راحت واتصلت لأحمد اللي كان بالنادي ورفض اني ايجي طبعاً بس يوم قالت له هدى مباشرة ترك اللعب وجا عشان ايوصلني ..
    واني ما رضيت اروح بس لو ما ترجيات منى خوافاً من انه احمد ايعصب جان ما رحت .. ولي زاد الطين بله انها ما بتروح ويانه تقول عندها شغلات ما بيمديها تكملهم
    وصلت السيارة وركبتا ورا وكنت انتظر احمد يمشي بس للأسف الشديد ما مشى وقال ليي
    احمد : ليش انه دريول عشان تركبين ورااا
    سكتت بعد زين منه بيوصلني
    احمد : لايكون انه اكلم الجدار وانه ما ادري
    هدى : احمد ممكن طلب ؟. ( وصوت مرقق طبعاً )
    احمد : خير في شي
    هدى : ممكن تعدي هالليله على خير ؟.
    احمد : ما بتعدي الا لين جيتي وقعدتي قدام انه استحي امشي كأني دريول للآنسة هدى
    هدى : مشكور وما تقصر انشالله ما يجي اليوم اللي اشوفك فيه توصلني مع السلامه
    طبعاً طلعت من السيارة واختصرت المسافه بدل ما ادخل بيت خالي رحت امشي وبيوتنه مو في مثل المنطقة بصراحة قمت امشي واني ميته خوف لكن كبريائي ما سمح ليي اني اقعد في السيارة ومسيور احمد ما فكر حتى انه ايقول لي انتظري
    طبعاً شالي وردي وعبايتي فيها زخرفه ورديه ناعمة والقلوز والكحل في العيون بشل او بآخر اني اجذب وما دققت على هالشي
    واني اتمشى على الهاي ويه مرت سيارة كلها مصبنه لا حول لهم ولا قوة قامو يمشون وهم في السيارة بالعدال وبركنوو في محل الكارس سميت بسم الله وصليت على النبي وناجيت الأمام علي وتباعدت عنهم ومشيت والخوف ايبين في عيوني قامو شله المسخرة ايقولون كلام سويت روحي ما اسمع مشيت واني حاقرة لين ما زودوها قالو كلام أي بنت بتعصب اذا سمعته وقف ليهم وقلت : اني ساكته مو احتراماً ليكم انتون قدركم تحت النعال لكني محترمة نفسي والله انتون السبة فيكم حرام .. ومشيت بس انتبهت إلى شي انه صار هواش ورايي افتريت وانصدمت إلى انه احمد في شجار كلامي ويه الصبيان ..بس من وينه وصل احمد مو توه زافني ؟؟ 
    لما شفت انه المسأله وصلت إلى الهواش بالأيادي بصراحة خفت على احمد هم اربعة وهو واحد ..
    سمعت سؤالهم ليه: ويش تصير ليك ؟؟ كنت امبي اسمع الرد .. وقفت وسمعت اكبر صدمة تعرضت ليها اكبر صدمة

    خطيبتي

    اني خطيبه احمد لا لا لا لا إلا احمد

    تجرات شوي ويودته من ايده وقلت ليه اخز بليس عنك وصل على النبي وخل عنك شلة هالمسخرة .. ولأول مرة في التاريخ احمد يطاوعني ما ادري ليش .. دخل احمد سيارته وركبت اني قدام

    احمد
    المكان : صوب سيارة احمد
    الزمن 7.00 المغرب
    -----------------------------
    اتردد للمكان الي انت فيه .. كني فاقد شي في ذاك المكان .. اتعذر باي شي و اسأل عليه .. و الوله في نظرة اعيوني يبان
    نرفزتني بشكل جنوني حركتها يعني انه سايق عشان تركب ورا ؟..؟ بس لما مشت ما طاوعني قلبي اخليها لحقت وراها وطفيت الليتات عشان لا تحس ..
    بس هالصبيان ويش يبون منها يمشون بطيئ صوبها حسيت بالغيرة وبالقهر بالغضب بنار في قلبي كنت بروح اكفخخهم بس هدأت شوي مشيت شوي إلا هم موقفين يبون يعترضون طريق هدى لا لا لا لا لا هذي ما ارضى بها ابداً
    صدمتي انه هدى دارت تكلمهم ليش جان حقرتينهم بس ما صبرت قمت نزلت من السيارة ورحت اسب والعن فيهم واقول ليهم خلو بت الناس ولا ليكم شغل فيها وووو
    سالوني : جى ويش تصير ليك
    احترت اقول ليهم بنت عمتي او حبيبتي او زوجتي المستقبلية اوو اوو اوو بس في كلمه تقدت ثمي وهي : خطيبتي

    لما قلت ليهم جدي فكووا عني شوي ووخروو عن طريقي إلا انه احد ثاني تقرب مني اهي اهي آآآآآآآآآخ بس ..
    هدى وتلمسني !! .. ذوبتني ريحه عطرها بس قالت لي اتركهم تركتهم كأني منوم مغناطيسي

    وفي السيارة بعد ما ركبت قدام طبعاً قلت ليها
    احمد : هدى ليش ما ييتي من البدايه وقعدتين قدام
    هدى : احمد انت محرم علي جيفه تبيني اقعد صوبك
    احمد : امممم يعني

    وصلنه بيتهم ودخلت بس قبل قالت ليي مشكور .. كانه احد ايصب عليي ماي بارد مشيت وقلبي معلق بقلبها دخلت البيت الا منى مستغربه ..
    منى : توك واصل ؟؟.؟.
    احمد : آآآآآآآآآآآآخ يا منى
    منى : شصار ؟ّ؟! في أي تطورات
    احمد : كملي شغلش وبلى لقافة

    ودخلت حجرتي تسبحت وطلعت قعدت افكر بهدى بجمالها بأسلوبها وبكل شي حسيت اني احبها بمعنى الكلمة ..مو طيش شباب او حب مراهقة

    منى
    المكان : غرفتها
    الزمن : 8.30 بالليل
    ------------------------
    ياني فضول
    ليش احمد توه راجع وليش ايقول آآآآآآآآآآآخ ما قدرت اقاوم اتصلت في هدى بسرع
    منى : ها يالغربوشة ما قلتين ليي ويش صار
    هدى : مداني اني مباشرة اتصلتين
    منى انزين قولي لي ويش صار
    هدى : اوكي .....
    وقالت ليي القصة كامل
    انصدمت انه صارت افلام هندية فاتتني صكيت من عند هدى ومباشر على غرفة احمد
    دقيت الباب محد ايرد قمت ودخلت إلا اقول احمد ( بصوت واطي ) احمد ( بصوت اعلى شوي ) احماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااد ( بصوت زلزل البيت )
    احمد : هي هي هي هي ويش صاير عندش
    منى : اممممممم .. اللي ماخذ بالك يتهنى به
    احمد : خلصيني ويش تبين ؟؟
    منى : صدق ما وصلت هدى الا بعد اكثر من نص المسافه ؟.؟
    احمد : ما شالله كلشي لازم ترزين روحش فيه
    منى : المهم المهم .. عيل انته خطيب هدى ؟؟؟
    احمد : انه ؟؟!! ووووووع لا بس كنت امثل
    منى : أي تقول وع اني اسمعها تقول ولد جيرانهم متقدم ليها عيل بقول ليها توافق
    احمد : لالالالالالالالالالالا صلي على النبي وخلينه متفاهمين
    منى : عيل اكو تقول ووع يعني ما تبيها خطيبتك
    احمد : امري لله امبيها ولا امبي غيرها
    منى : آآآآه يالمنافق
    وطلعت من حجرته ورحت اذاكر شوي ومن ثمه انام

    ---------------------
    وسلامتكم ( انتظروا الجزء االجااي وقولو لي آرائكم بصراحة )
     
  3. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    19
    4,874
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء الثاني

    عبد الله
    المكان : بيت خال هدى حسين ( ابو عبد الله )
    الوقت : يوم الأربعاء 4.00
    -------------------------------------------
    اول شي اعرفكم على نفسي اسمي عبد الله مثل ما تعرفون متخرج ادرس في الجامعة بس اللي يشوفني يقول مراهق اظن انكم بتكرهوني شوي بس المحبة من الله
    كنت زهقان ومستمل رحت الجامعة مو شي هالحصة طلعت رحت الكفتيريا قعدت شوي وقمت وانه طالع اتصلت إلى احمد بقول له انجان اروح و ياه ويه الشله المجمع ونطلع ونروح السينما
    عبود : مرحبا الغالي شحوالك
    احمد :هلا ولد العم
    عبود : اقول حمود تجي وياي المجمع مستمل بنتغدى وبندخل فلم هري بوتر نطالع جم شلخة
    احمد : اممممممم انه اليوم ما ليي زاغر بس تدري بروح
    عبود : اوكي امر عليك او تمر عليي
    احمد: لا انه بمر عليك
    عبود : اوكي حبيبي يالله في امان الله
    احمد : في امان الكريم
    واخيراً حصلت ليي طلعة تروح هالملل

    منى
    المكان : بيتهم
    الزمن 4.05 عصراً
    ---------------------------------------
    كنت مستمله من مذاكره البنوك وتوني بقوم اتصل لهدى اشوف ويش بتسوي الا التلفون داق شفت من طلعت هدى
    منى : هاي
    هدى : وعليكم الهاي ورحمة الله وبركاته
    منى : هدوي بلا دلع عن جد ليش متصله
    هدى : مستمله .. ما ستمليتين من البنوك ؟؟؟
    منى : يلي في بالي في بالش
    هدى : ممكن طلب
    منى : اوووو هدى تقول ممكن !!
    هدى : صدق .. ابي اروح المجمع اشتري ليي ثياب الناصفة من شعبان
    منى : أي اني بعد بس من بيودينه
    هدى : بقول لأخويي محمد او جاسم
    منى : ومسيور احمد هو اللي بيخليني اروح
    هدى : راحت روحه هو شكووو بعد
    منى : حرام عليش هذا اخويي ما ارضى
    هدى : سكتي سكتي لحد يصدق
    منى : انزين بسأله وبرد عليش
    هدى : بسألش انتين ما عندش ابووو
    منى : فال الله ولا فالش هاذا ويش .. حق ويش ؟
    هدى : لأنه كل شي قلتين احمد وهو لو زين مخلص المدرسة بعد
    منى : أي بس هو اللي يحاسبنه مو ابويي
    هدى : اوكي ردي عليي

    صكيت من عند هدى ورحت عشان اتحايل في احمد طقيت الباب ونتظرته يفتح ما دخلت
    احمد : من
    منى : هذا اني
    احمد : وليش ما تدخلين
    منى : ما قلت ليي ادخل او لاء
    احمد : دخلي
    بعد ما دخلت شفته لابس

    منى : على وين ؟؟
    احمد : بروح ويه عبود المجمع
    منى : الله يحفظكم ويخليكم يااااااااا رب
    احمد : جي ويش هالأدب اللي نازل عليش فجأه
    منى : الله يسامحك يا خوي اني طول عمري مؤدبه
    احمد : منى اعترفي ويش تبين ترى اليوم انه متواعد
    منى : لا ابد ما امبي اكلف عليك بس بروح اشتري ثياب الناصفة
    احمد : اقول ليش مشغول
    منى : ما بروح وياك بروح ويه محمد او جاسم ولاد عمتي ( تعمدت ما اقول هدى امبي اشوف ردت فعله الحين وعقب ما اقوله انه هدى ويانه )
    احمد : نعم نعم قعدي مكانش بدوني ما تطلعين ومو بعد ويه ولاد عمتي
    منى : بس
    احمد : برة برة
    منى : هدى بعد بتروح
    احمد : هدى !!!!
    منى : أي
    احمد : وليش ما قلتين من البدايه
    منى : بس خلاص انت قلت ما اطلع بدونك .. مشكور يا خوي ( اتصنع .. اصلاً اني لو قال ليي لا تروحين بعطيه بكس )
    احمد : مدام هدى بتروح خلاص روحي
    منى :وليش هدى بتروح يعني اني اروح ؟..؟؟.؟؟..
    احمد : عشان تجيبين ليي اخبارها
    منى : يعني مو حق سواد عيوني قايل ليي روحي
    احمد : لا
    منى : اني بديت اغار من هدى.. أي اغار ( ومبرطمة )
    احمد : هههههههههههههه .. بعد من قدها هدى
    منى : احمد ممكن سؤال
    احمد : قولي
    منى : ليش من بد كل البنات اللي في العالم من بد بنات خالتي من بد بنات عمومي من بد بنات عماتي ما تحب الا هدى
    احمد : لأنه قلبي حمار .. ما دور الا وحده ما تحبه ولا كأنها بتحبه .. والقلب وما يهوى
    منى : الله يعينك
    احمد : جميع
    وطلعت فرحت لأنه احمد وافق بدون هواش وهذا اللي كنت متوقعتنه وحزنت على حال اخويي وهو يحب وحده ابد مو معطيته أي اهتمام بس في امل الحين هي بمراهقة
    رحت ورديت على هدى ومسكينه فرحت وقالت ليي انه جاسم بيوصلنه وبنمشي من الحين لأنه حضرت هدى ما تغدت بتروح تتغدى وبتدخل السينما بتطالع حبيب قلبها هاري بوتر وبعد الصلاة بتروح تتسوق طبعاً ما عندي خيار غير بروح السينما وبطالع ما ادري ويش اسمه مروا عليي بسرعة نزلت كنت لابسه بدلتي البحريه والشال البحري وما لبست عبايه لأني اتفقت ويه هدى ما نلبس كنت حاطه مكياج طبيعي ( كحل وقلوز )
    فتحت باب السيارة وانصدمت انه ريحه عطر هدى من اول ما فتحت الباب شميتها ودخلت واللي صدمني اكثر انها لابسه بدله تجنن اول مرة اشوفها ومكياج خفيف
    منى : السلام
    هدى + جاسم : عليكم السلام
    بعد ما قعدت شوي : هدى .. ما شفت هالبدله عندج من قبل من وين شاريتنها
    هدى : جسوووووووووم اخوي اشتراها ليي من برومود
    منى : اممممم
    وواصلنه الطريق للمجمع

    هدى
    المكان : باركات المجمع
    الزمن : 4.30 عصراً
    ----------------------------------
    *** انا رحبت من خاطر وسيع يحشم الاكرام ...عزيز النفس يستاهل افز ألحشمته واقوم***
    كنا بعدنه قاعدين بالسيارة كنت قاعدة افكر في الفرق بين عبود واحمد
    عبدالله ما يعطيني ويه ولا يكلمني ولا ليه علاقه بي بينما احمد وايد مهتم فيني ودوم بلاطفني زغم انه يحب اينرفزني
    قعدني من تفكيري جاسم اخويي وهو يقولي انزلي ... نزلت المجمع واني احس انه فيني شي غلط الا هو العباية مو لابستنها بس كان شكلي كلش كيوت ..
    بعد ما دخلنه منى صوبي وجاسم قدامنه ..
    جاسم وقف وقال :
    الشيخة هدى وين بتروحين تتغدين
    هدى : أي مكان على دوقك
    جاسم : اوكي نروح واحة المطاعم وهناك نشوف
    هدى : اوكي
    مشينه شوي وكنا اني منى نهدر
    منى : هدايوووة وعلة .. اخوش اليوم صاير حليوو
    هدى : اخويي كل يوم حليو
    منى : ما ادري اول مرة اشوفه بثوب وكاب
    هدى : بس لين ايسوي شعره سبايكي احلى
    منى : ما مرة شفته سبايكي
    هدى : وانتين متى تشوفينه غير في السنه حسنه
    منى : ما اشوفه وايد
    هدى : قولي لروحش
    مشينه لين ما وصلنه الواحة وراح جاسم ايسوي اوردر من بيتزا هات ومنى قالت ما تبي بس بتاخد آيسكريم من دير كوين
    كملنه اكل ورحنه دير كوين اخدنه آيسكريم ورحنه إلى السينما قاعة ( 1) دخلنا وننتظر هاري بوتر بينما جاسم راح ايجيب بوب كورن وبيروح القهوة ايقول ما يحب هالهرار ( ترى جاسم اخويي جدي وهادئ كلش )
    واحنا ناكل بوب كورن وشبس في بدايه الفلم إلا منى تأشر بايدها كأنها تسوي باي لما درت اشوف من طلع ( احمد و عبود ) احترت اطالع من درت عنهم وكملت مطالع بعد 4 ساعات تقريباً طلعنا واني عيوني كلها دموع وصياح لأنه في هذا الجزء طلع lord Voldmort وهذا الشرير .. بينما منى تضحك عليي في طلعتنه شفنا احمد في الويه وكان يضحك عليي وعبدالله ما صد صوبي
    كرهت عبدالله هذا ويش ما عنده دم ما عنده احساس واحنا واقفين مرت علينه انجليزيه لابس تنورة قصيرة ( وجودك عندي كما لو كنت غائباً ) وفانيله بعد قصير وبدون اكمام والحاله قام عبدالله يطالعها ويصفر اكتشفت انه عبدالله بعده مراهق ولأول مره احس انه قلبي فارغ لأنه عبدالله ما تطوف بنية الا وطالعها من فوق لتحت واني ما احب الصبي جدي احبه يكون مغرور ما يعطي البنت ويه ..
    من جانب آخر انه احمد ما رفع عيونه لمره غيري اظن انه احمد ايحبني بس يحب بعد ايطفشني بس على كل حال بسأل منى بعدين ..
    افترقنا البنات في جهة والشباب في جهة
    رحنا اني ومنى نتسوق وكنا نلفت الأنتباه لأنه بصراحة منى جمالها كبير كبير مثل ملكات جمال الهنود سمره شوي بس عجيبة عجيبة صغنونة ضعيفة وطولها حليو ..
    لحقو ورانه شله من الصبيان ايلوعون الجبد وكل واحد منه كلمة واحنا حاقرين ولا فكرت ارد ودخلنه دبنهامز وكنت متجهة صوب الرياييل بشتري إلى جاسم اخوي بعض الشغلات على طلعت اليوم وكنت ماخده بوك واطالعه عجبني وسعرة مو غالي وايد حملته عشان باخذة عند الكيشر كانت منى وياي قالت ليي لحظة بروح وبجي قلت ليها اوكي
    كنت اتتبعها بنظري الا هي رايحة صوب شباب قلت لا مستحيل منى تسويها منى اعرفها هي بنت خالي وفالنهايه طلعو احمد وعبد الله شفت احمد وهو يبتسم لي رديتها ليه بس المشكله اني ما احبه ما احبه ..
    جو الشباب صوبنا وكنت توي بدفع إلا يقول ليي احمد انه بدفع عنش قلت ليه لالالا هذي هديه امبي اشتريها بروحي ما اعترض ... ودفعت
    بس شفت في ايده ميداليه عجيبه سألته
    هدى : احمد ممكن سؤال
    احمد : قولي
    هدى : من وين لك هذي الميدليه
    احمد : تبينها
    هدى : لا ابي اشتري وحدة
    ( علماً بأن الميداليه كلها قلوب وفيها حرف الــ، H ) ياني فضول احمد ايحب احد بحرف الــ، H بصراحة غرت
    احمد : أي انه شارنها من هنيه بجيب ليش وحدة .. تبين أي حرف
    هدى : امبي حرف الـــ، J
    احمد جته صدمة : من حرف الــ، J
    هدى : اهو تحقيق امبي هالحرف وبس
    احمد : آسف ما عندنه بنات يشترون ميداليات على احرف شباب ما نعرفهم .. ما توقعتش جدي هدى طحتين من عيوني !!
    هدى : انـــــــــــــــــي آخذ ميداليه على حرف صبي
    احمد : عيل لمن حرف الــ،J
    هدى : عناد فيك ما بقول ليك
    وسحبت منى وطلعنه رحنا كذا محل وشريت اغراض واااااايد حليوة حق جاسم اخوي وشريت ميداليه احلى من اللي عند احمد .. والمشكله انه سبب روحتنه ما سويناه ما شتريت ليي ولا لمنا بدلات بس اشتريت ليي قبعات عجااايب ... بس شلت في خاطري على احمد .. عيل اني احب صبي وبآخد ميداليه بحرفه
    هدى : منى اخوش ليش ايقول ليي جدي
    منى : اكيد ايغار
    هدى : بس هذا طعني في شرفي
    منى : اقولش الغيرة تدبح
    هدى : وليش اخوش عمره حبني عشان ايغار عليي
    هني منى سكتت ولا ردت كنت اتمنى تقول ليي كلمه تبرد غليلي بس ما ردت
    في طلعتنه طفنا صوب عبدالله واحمد وما عطيناهم ويه بينما سمعنا عبد الله يقول إلى احمد :
    حمود تدري اليوم انه مواعد وحدة احلى من القمر
    اهنيه متت خلاص بدت الدموع تنزل وبسرعة اتصل إلى جاسم وقلت ليه ايجي رغم اني كنت اقول اني اكرهه إلا انه كان حبه متملك قلبي والحين يوم قال انه مواعد ما صرت اكرهه ولا احبه احس انه بعده مراهق
    وقفنا ننتظر جاسم وعرض علينه احمد انه يوصلنا بينما اني رفضت ومنى وافقت قال احمد عيل خالاص هو ياخد منى واني انتظر جسوم واني رفضت ومو طايقة اكلم احمد على يوم ايقول ليي عن الميداليه وقلت امبي منى وياي .. مشو الشباب واحنا واقفين
    هدى : تدرين
    منى : ويش ؟.
    هدى : اقولش بس مو تضحكين
    منى : قولي
    هدى : صرت ما احب عبدالله ولا اكن ليه شعور كره او محبه احسه مراهق وما يصلح ليي
    منى شاقه حلقها للأدون
    هدى : لهالدرجة الخبر يفرح
    منى : وايد

    وقفنا وشوي ساكتين ورديت قلت ليها
    هدى : منى ممكن سؤال
    منى : اسألي
    هدى : لا امبش تقسمين انش بتجاوبين بالحق
    منى : اقسم بالله اني بجاوب الحق
    هدى : ويش شعور اخوش احمد صوبي عشان يغار مني ؟ و ليش فرحتين لما قلت ليش اني ما اب عبد الله
    منى : لازم اجاوب
    هدى : كيفش انتين قسمتين
    منى : شوفي اخويي احمد من الأعدادية وهو يحبش ويحبش بصدق لأنه عمره ما فكر انه يكلمش بالموبايل لا قال لين كبرتين شوي مباشرة بيخطبش من اهلش واني ادري بهالشي بس اللي كان مخوفني حبش لعبدالله والحين يوم قلتين ارتحت على مستقبل اخويي

    اكبر صدمة احمد اني لالالالالالا والف لا توه ماسح فيني الأرض

    هدى : بس مو معناته اني ما احب عبدالله يعني بحب اخوش .. اخوش ما يستاهل حبي ليه توه مشكك فيني بس اني خلا ص تعبت من يوم كنت صغيرة ساعات اقول احمد حبيبي وساعات اقول عبد الله بس دوم عبد الله المنتصر وهذا السر اول مرة اقول لحد بس الحين ما احبه ثنينهم عبدالله مراهق ومغازلجي واحمد اني لايمكن احب انسان يشك فيني لا يمكن
    منى وعلى ويهها الصدمة : يعني انتين كنتين تحبين احمد شوي بس لما قال ليش هالكلام صرتين ما تحبينه
    هدى : أي مو بس ما احبه احقد عليه وامبي ارجعها ليه في يوم من الأيام .. اخوش يا منى طعنني في اغلى ما املك شرفي شرفي تفهمين يعني ويش لايمكن اسامحة
    سكتت منى بس حسيت انه دمعتها باقي شوي وتطيح بس هي حابستنها اضن انه منى وايد وايد وايد وايد وايد وايد تحب اخواها لأنه اكثر واحد ما ترضى عليه وهي عندها 4 شباب كلهم كبار ومتزوجين غير احمد
    وصل جاسم وركبنا ووصلنا منى ورحنا البيت اخذت شووّر ونمت

    منى
    المكان : بيتهم
    الزمن : 10.30 في الليل
    -------------------------------------
    يتني صدمه واني اقول مشكله اخوي انحلت تدرون ليش اني اصيح لأنه ادري انه اخوي كل يوم وساعة يتعذب مرة شفته وهو يصيح لما كانت هدى في 3 إعدادي هدى لشده جمالها واخلاقها تقدم ليها كذا واحد من وهي صغيرة بس مرة تقدم ليها ولد عمتها وهي في 3 إعدادي وكانو بيوافقون كلش واحمد كان ناوي يطلع من البحرين ويروح الكويت يدرس لأنه ما بيستحمل بس اني قلت لهدى انه مو حليوة بنت صغير وتنخطب و. و. و. اقتنعت واقنعت اهلها ومن ذاك اليوم واني امبي اجمع بين هالقلبين بس مو طايع

    ركبت فوق حجرتي واني اصيح سمع احمد الصوت اللي رجع قبلنا وجا ليي وانصدم
    احمد : منى .. ويش فيش
    منى : .......................
    ويش اقول اقول ليه اللي تتمنى تتزوجها كان في امل بس الحين البنت تكرهك يعني الأمل اقل من الضعيف
    احمد : منى تكلمي .. منى ( بعصبيه ) هدى صار ليها شي ؟؟
    منى : ......................
    بعد تفكيره في هدى قررت اني اقول ليه ولا اخلي باله مشغول
    اخذت كلينكس ومسحت دموعي وقفت صياح بس الشهقات مو راضيه توقف
    منى : احمد ممكن سؤال ؟
    احمد : قولي بسرعة
    منى : ليش قلت لهدى في المحل انها بتاخد الميداليه حق صبي غريب ؟؟
    احمد رجع ليه الألم وقال : زله السان وقهرتني لانها مو راضيه تعلم
    منى : هدى ما رضت تعلم عشان توصل لك معلومه انه لا تشك فيها وما يحتاج تسأل انت المفروض تعرف مباشرة
    احمد : منى قدري شعوري .. من متى تدرين اني احب هدى والحين تقول تبي ميداليه على حرف ال j
    منى : ما فكرت انه ممكن تهدي اخوها هديه اخوها جاسم
    احمد قعد ايفكر : لا ما فكرت
    منى : انت متسرع .. اقولك شي يا خوي بس ما تزعل
    احمد : قولي
    منى : تدري انه هدى كانت تحب عبد الله ... واليوم كانت تقارن بينكم بس حست انه مراهق وتقول انها هي بعد كانت مراهقة لما حبته .. وتدري بعد ويش قالت
    احمد بنفاد صبر : ويش
    منى : تقول انه الأول يوم تقول تحبك ويوم تقول تحب عبدالله بس اليوم عبدالله ما قامت تكن ليه أي شعور وتحس انه مراهق بينما انت تكرهك لأنك طعنتها في اعز ما تملك (( شرفها ))
    لا ارادياً نزلت الدمعة من عيون احمد
    ما ادري ليش واول مره في حياتي اسويها حضنت احمد وقمت اهديه واقول ليه انه يسوي افعال تثبت انه يحبها .. مرت الليليه واني كل حين اطل على احمد واشوفه في حجرته الحجرة ظلام وهو قاعد على المكتب ومنزل راسة وما ادري هو يصيح او لا

    انتهى الجزء واتمنى آرائكم وتفاعلكم
     
  4. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    19
    4,874
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    احمد
    المكان : غرفته
    الزمن : 10.55 في الليل
    ------------------------
    ( هلا بلي يسليني كلامه .. نديم القلب لي قالو نديمه .. و يخطي من الحيى حتى سلامه .. لبيب العود و اطروفه نعيمه )
    انه كانت هدى تحبني وبعد كانت تحب عبدالله ومحتارة بيننا وعبدالله اليوم طاح من عيونها وكنت انا برتفع لو ما الغيارة القالتلة اللي استحودت كل تفكيري جان انه الحين حبيب هدى وهدى حبيبتي وهذا الشي بيسهل من مهمتي لكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــن حبي المجنون ليها خلاني ارمي 100 خيط في خيط .. مسكينه يا هدى ..
    مسحت دموعي ورحت لمنى ..
    احمد : منى
    منى : هلا هلا هلا احمد
    احمد : هي خدمه وحدة وعمري ما راح انساها ليش ما دام اني حيّ
    منى : ويش هي
    احمد : امبي رقم هدى
    منى : اني آسفة احمد ما اقدر ما اقدر اني اعطيك اياه هذي امانه وما يصير اذا عطيتك اياه ما بتوثق فيي هدى بعد هذا اليوم
    احمد : بس خلاص انسي الموضوع
    منى : لا تزعل يا خوي

    طلعت وانا مقرر امبي اراضي هدى .. انتظرت منى تدخل الحمام ورحت اخذت موبايلها ودورت اسم هدى لكني ما لقيت بس انتبهت إلى اسم كان " توم روحي " فقلت هذا اكيد هي اخذت الرقم ورحت الحجرة ..
    اتصلت من رقمي الثاني عشان بكشف كل اللي في قلب هدى وبسحب الكلام منها وما راح تعرفني
    دقيت الرقم
    احمد وانا اسوي روحي اصيح : علي الحق عليي بموت ما اقدر اعيش ما اقدر العيش اليوم حبيبة قلبي قالت انها تكرهني بموووووووت ارجوك ساعدني
    وهدى ساكته : -------------------
    احمد : علي اقول ليك بموت الله يخليك انه ما اقدر اعيش بدونها ما اقدر
    هدى : الشيخ الظاهر انت غلطان بالرقم
    احمد : نــــــــــــــــــــــــعــــــــــــــــــــــم انت مو علي .. مسامحة مسامحة كنت احسبش علي رفيقي مسامحة سمعتش اكبر هم وتعب وشقى في قلبي ( إصطناع )
    هدى : لا عادي .. مع السلامه
    احمد : ممكن اختي طلب
    هدى : خير في شي
    احمد : انه تعبان ورقم صديقي مضيعنه ممكن بس اشكي ليش همي وبس تعطيني نصيحة
    هدى : مسامحة .. انت الظاهر مو غلطان بالرقم
    احمد : لا والله غلطان بس تعبان امبي احد يسمعني امبي احد يرشدني امبي احد يقول ليي الصح من الخطأ
    هدى : اني موافقه بس على شرط تقول همك واقولك رايي وتصكة وتنسى رقمي
    احمد بفرح : موافق
    وقلت ليها كل القصة مع تبديل الأسماء وبدل قصة الميداليه سوى قصة عطر رجالي
    هدى : غريبة
    احمد : ويش الغريب
    هدى : اليوم هذي القصة صادتني اليوم بس بشكل مختلف شوي
    احمد : صدق القلوب ملتقية
    هدى : انزين الحين نصيحتي .....!! اسمع انت لازم تقول للبنت اللي تحبها انك تحبها وتروح تخطبها عشان ما تظن انه غرضك مو شريف .. ولازم يكون عندك حلم عند الغضب
    احمد : مشكورة الشيخة بس ما قلتين قصتش
    هدى : ما يحتاي
    احمد : مثل ما بليتش ابليني
    وقالت ليي كل القصة وقالت انها بدت تحبني بس لما صارت سالفت الميدالية صارت تكرهني
    احمد : تبين نصيحتي ؟؟
    هدى : نفضل !!
    احمد : تدرين انه ولد خالش اللي اسمه احمد يحبش ويموت عليش
    هدى : وش دراك
    احمد : لأنه لو ما يحبش جان ما غار عليش كل هالغير تدرين انه انه حبيبتي ما احب حتى تحط ليها كحل عشان لحد ايشوف جمالها ولو ودي بعد اخليها تلبس غشوايه لأنها جميله
    هدى : الله يخليها ليك .. لكن تتوقع انه عن جد يحبني
    احمد : اكيد
    هدى : انزين اني ويش اسوي
    احمد : لازم تحبينه لأنه نادر ما ينوجد الحب الوفي في هالأيام وتنسين هذا عبد الله لانه مراهق
    هدى : شورك وهداية الله .. اصلاً اني من قبل احس انه هو غير غير لكن لانه طعنني في شرفي لايمكن اسامحه إلا اذا جا واستسمح مني
    احمد : هذا راجع ليش
    هدى : الحين الشيخ مع السلامة وانت وايد خففت عني همي
    احمد : وانتين ازيد
    هدى : مع السلامة

    سكرت من عندها انه احس انه الدنيا غير غير صار طعها حلووو يااااااااااي رحت لمنى ابشرها
    احمد : منوووي منوووي منوووي منووووي باركيلي
    منى : على ويش
    احمد : طلعت تحبني
    منى : منهي
    احمد : هدى
    منى : وشلون عرفت
    اهنيه احترت ويش اقول بس قلت ليها كل اللي سويته على قد ما حزنت على اخذي الرقم لكن فرحت اضعاف على اني اكتشفت انه هدى تحبني

    هدى
    المكان : بيتهم
    الزمن 10.30 في الليل
    -----------------------------
    (تعال نعيش في دنيا الحنان .. حبيبي خل لي قلبك حنون .. ألا ليش التغلي من زمان .. على خل ٍ لذكراكم يصون)
    رجعت تعبانه محتاره لأول مره احس انه احمد فعلاً كان غيران عليي ويحبني ولأول مره احس صوب احمد بشعور غير شعور في جدّ شعور فيه حب قعدت اتذكر شكل احمد ( ترى احمد واايد وسيم ) صدق صدق ندمت على روحي يوم قلت لمنى اني اكرهه لأنه هذا مو الواقع بس اني مو قادرة اعترف بحبي لأحمد مرة اقول احبه ومره اكرهه والله العالم .. كان ودي اتصل إلى منى واقول ليها اني ما اكره اخوش بالعكس زاد حبي ليه بس قلت باجر احسن يمكن الحين نامت
    وبعدين ياني اتصال غريب لكن ريحني والغريب اكثر انه القصص تقريباً متشابهه لما سكرت قلت يا ليت عندي هنيه احمد عشان اقول ليه اني احبه واحس اني خلاص نضجت خلاص ما يهمني باقي الشباب بالخميس اتجمعنه في بيت ابويي العود وكان هناك احمد
    شفت منى وقلت ليها اني عن جد احب اخوها وحب المراهقة زال من قلبي استناست وقالت ليي الله يوفقك ويسعدكم ..
    كنا واقفين في المطبخ نسوي كيكة إلا احمد دخل يشرب ماي لاشعورياً استوا ويهي احمر
    احمد : مرحبا بالبنات
    منى : مرحبا
    هدى : بصوت واطي : هلا
    منى : اكي امي تناديني بروح وبايي
    احمد : الله وياش
    هدى : خديني وياش
    منى : لا انتين شوفي الكيكة عن لا تحترق
    اتفشلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل لللللللللللللللللللللللللللللل
    للللللللللللللللللللللللللللللللت
    بعد ما طلعت منى
    احمد : هدى انه .. انه آسف على المجمع ما كان قصدي بس كنت متوقع تقولين حرف غير
    هدى : بعد شنو ىسف لكن الله يسامحك ... حرف غير مثل ويش !!!!!
    احمد : لالا سلامتش
    هدى : لا صدق قول امانه تقول
    احمد : مثل يعني حرف الــ،a
    هدى : من حرف الــ،a
    أحمد : هدى لا تجننيني من يعني بهدا الحرف
    منى : صدكــــــــــــــــــــم
    هدى : منى انتين شوفي الكليك واني بروح وبايي
    منى وهي تضحك : حيااااش
    طلعت قبل لا تطلع روحي هذا احمد استخف
    ورحت قعدت ويه العيايز

    احمد
    المكان : بيت ابوه العود
    الزمن : 11.00 الضهر
    ------------------------------
    ~*¤®§(*§ (اسافر فيك باحساسي واضمك وسط قلب وعين .. واحط ايدك على قلبي وانسى عالمي وياك.. يهلي بك فوادي وينتشهي ليل الهوى ويزين.. واقول الله لا يحرمني لحظه وحده من دنياك) §*)§®¤*~ˆ°


    كنت اشم ريحة كيكة قلت ادخل وآخد ليي قطعة ومرة وحدة اشرب ماي لما دخلت كانت المفاجأه انه هدى ومنى اختي في المطبخ .. يا سلام .. احسن شي لما قالت منى انه امي تناديها اخذت فرصتي ودار بيناتنا شويه كلام واعتذرت منها وقبلت الأعتذار واحس انها تحبني بجد بس كل خوفي انه ترجع هدوية لعادتها القديمة ويتجدد حبها لعبود لكني ماراح اسمح ليه ولا ليها هدى ليي ليي انا وبس .. انتون ادرى اذا الريال حب يعني ويش .
    انه جذي الهوا اللي اتنفسه هدى عروقي هدى الدم اللي يمشي بالعروق هدى وحياتي هدى ولو خيروني بين روحي وبين هدى بختار هدى وما بفكر في الموضوع ...!
    على الغدا كانت نظراتي مصوبه صوب هدى وبس والكل لاحظ هالشي بس احنا مو من العوائل المتشدده وهدى كانت بين كل فترة تطالعني وحسيت انه عبد الله يطالعنه يغضب لأنه تعود على انه هدى تلحق وراه بس هالأيام هدى ما تعطيه ويه من جدي بدا يغار لكن انه ما يهمني ... اكثر شي اكلت منه كان الكيكة ..كفاية انه الأيادي الذهبية شاركت في تسواتها ..
    بعد الغدا طلعنا رحنا المجمع بس كان توه ظهر فما كان فيه بنات فقرر الشيخ عبدللهانه نطلع ونروح المزرعة ورحنا وقعدنا ويا الخيول وسوينا سباق وانا فزت ..
    في رجعتنا البيت كنا داخلين والبنات منى وهدى طالعين انه وقفت البديقار وقف وياي الشيخ عبدالله لما شاف انه كلامنه بالنغزات دخل
    احمد : ها بنات على وين انشالله
    منى : بنروح المجمع بنشتري لينه تياب لناصفة
    هدى : حياك ويانه
    منى وهي تمشي هدى : لالالا ما يحتاج اكو محمد اخوش بيوصلنا وخلاص
    احمد : كان ودي ايي بس منى ما تبيني
    منى : افا يا خوي امباك ونص
    احمد : بس عيل بتصل لمحمد وبقول ليه بس لا ايجي وانه بوديكم
    اتصلت لمحمد وقلت ليه وركبنا السيارة ومنى ركبت قدام وهدى ورا بس كنت اتمنى العكس طبعاً كانت هدى وايد وايد وايد كاشخة بحيث انها تلفت الأنظار وهذا الشي وايد وايد وايد ضايقني ومنى بعد كاشخة بس كانت لابسه عبايه وغير مو لافته وايد واحنا في الطريق قالت منى بتنزل تشتري ليها بيبسي وشغلات من السوبر ماركت فقلت ليها اوكي بس ما كان ليي مزاج انزل فنزلت منى وظلينا انه وهدى
    احمد : هدى ممكن اطلب منش طلب
    هدى : قول
    احمد : اول شي انه احبش ويمكن وقاحة اني اقولها ليش في الوية بس انه اموت عليش واغار عليش وايد واتمنى امنية انش اذا بتطلعين وخصوصاً مجمعات تلبسين عباه لأ،ي ما احب احد يشوفش انتين ملك خاص مو عام الكل يتفرج عليش .. ما عليه تحبين الكشخة في حدود المعقول .. والله انه قلبي يتقطع بدل المليون بليوم مرة لما اشوف صبي يطالعش انتين الظاهر ما تعرفين أي قد احبش
    هدى : ------------------
    ظلت هدى ساكته وبعدين
    هدى : احمد انت تحبني ؟؟
    احمد : أي توش تدرين
    هدى : بس انت دائماً تفشلني وتنتظر الزلة عشان تحرجني
    احمد : كنت امبي ابين ليش وجودي وابعد عبود عن طريقش لأنش ما تستاهلين واحد مثلة
    هدى : احمد اني ما بعدني عنك إلا تعاملك وياي وثانياً مو معناه نزلت هدى يعني بتقول اللي في قلبك احمد اني محرمة عليك حتى نقعد بروحنه ما يجوز والحين انت يالس تقول ليي احبش ترى بنزل
    احمد : انه آسف الظاهر قلت شي انتين مو مقتنعه في ابداً
    هدى : من ناحية الأقتناع مقتنعة بس الله فوقنه يا احمد
    احمد : انزين سؤال واحد ومنه بحدد مصيري
    هدى : تفضل
    احمد : انه ويش بالنسبة ليش
    هدى :---------------
    احمد : جاوبيني واوعدش اذا كان ردش ليي غير عن اللي امبيه لايمكن اكلمش بعدين
    هدى : انت ولد خالي
    وتوني بتكلم وبقول ليها خلاص انسي كل شي قلته واوعدش اني ما اشوفش ولا اطلع وياكم بس قاطعتني وقالت
    هدى : وحبيبي
    ونزلت من السيارة وراحة السوبر ماركت ويه منى .. يا ناس احس اني اطير اطير قلبي بيموت هدى تقول ليي فيس تو فيس احبك لا مستحيل ورحنا المجمع وانا اخترت بدله هدى واما منى اخذت ليها بدلة فنتاستك (( بس بدلة هدى احلى ))
    هدى : احمد احمد
    احمد بصوت واطي كلش ما سمعته منى : عيون احمد وقلب احمد وحياته
    هدى بويه احمر : شوف ديك البدلة اتينن
    احمد : امشو ناخذها
    دخلت هدى وجربتها وكانت فعلاً وايد وايد حليوة على هدى وعند الكيشر
    احمد : هدى جيبي البدله
    هدى : لا اني بدفع
    احمد : هدى اقول ليش جيبي البدلة
    هدى : هاك
    ودفعت وطلعنه رحنا ستار بوكس .. شربنا كوفي ورجعنا بيت ابويي العود كان يوم وايد مهم وحافل بالمغامرات وحسيت بمدى تقربنا انا وهدى والله لا يفرقنا

    هدى
    المكان : الطريق
    الوقت : 6.00 المغرب
    -----------------------
    رجعنا من المجمع واللي وصلنا احمد واشتريت احلى بدلة في الكون احلى احلى بدلة شفتها في حياتي كانت وايد غالية وخصوصاً اني شريتها من مانجو ومسكين احمد اصر انه يدفع .. بعدين رحنا وقعدنا في ستار بوكس وكنت بين كل حين اشوف احمد اللي كان يطالعني .. هالمرة ما بستحي ولا بنكر ولا بنافق روحي اني احب احمد واحبه اكثر من روحي وحبي ليه احسه كل يوم يزيد ويزيد ..
    لما وصلنا بيت يدي صلينا وبعدين قرر الشعب انه العائلة كامل تروح السينما ( لأنه المعاشات توها طالعة ) رحنا السيف اللي تونه طالعين من عنده (( اظن انه الموظفين حفظو اشكالنه )) وحضرنا الفلم وكان بايخ ولا يضحك وهو عن حساب كوميدي بس قمنه نجامل احمد لأنه هو اللي قال خلنا ندخله وسوينه روحنه فاطسين من الضحك اصلاً ايبين علينا اني وتوامي حتى اللي في السينما انزعجو ههههههه ..
    وطلعنا وتعشينه وكل واحد بيته بيته ..
    لما رجعنا البيت قعدت شوي ويه فاطمة اختي اللي نسيت اعرفكم عليها .. فاطمة مخطوبة عمرها 20 ماخدة ولد عمتي واسمه عادل ..
    هدى : فطوم اقول ليش سر بس ما تقولين
    فاطمة : قولي
    هدى : اني احب
    فاطمة : نــــــــــــــــعـــــــــــــــــــــــــم
    هدى : أي احب احمد ولد خالي
    فاطمة : صدق ,, في تطورات عيل اني خابرتنش تحبين عبود
    هدى : ووووووويع عبد الله اكبر مغازلجي في البلاد بينما احمد ما عمره رفع عيونه لبنت غيري
    فاطمة : امممممممم .. بس لازم تكونين اكثر حذر ترى الحب عذاب عذاب وموت .. الحب مو أي كلمه تنكتب او تنقال لا الحب شي كبير
    هدى : أي اني بقلبي شي كبير مو كلمة
    فاطمة : بس بعد اخذي الحدر قبل أي خطوة ترى الصبي اذا شاف البنت تكلمة مثلاً في التلفون قال ما امباها يمكن تكلم غيري مثل ما تكلمني
    هدى : بس احمد غير
    فاطمة : احمد واحد من الشباب والله اني غلطانه ؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟
    هدى : بس احمد لا يمكن يشك فيني
    فاطمة : ليش احمد غير عن الصبيان ؟؟؟؟
    هدى : لا بس اني بنت عمته
    فاطمة : سواء بت عمته او غيره أي بنية تكلمهم او تعطيهم ويه قالو اكيد تكلم غيرنه .... الصبيان ما ليهم امان يا هدى
    هدى : امممممم
    وبعدين دار بيننا شويه كلام وقمت رحت انام
    واني نايمة وصلني مسج من رقم يديد او مرة اشوفة وكات في المسج
    " في خاطري كلمه ..


    ودي اقول ..

    انا ..

    للاسف ..

    ما احبج ..

    انا ..

    اعشقج ..

    اعشقج عشق ينبض في عروقي "
    احمد

    اوتعت هدى عدل هذا مينون لا اكيد اكيد مينون بانصاص الليالي يطرش مسجات جدي لا ما بسكت بيشوف
    وبالباجر قعدت وكان يوم اليمعة الكل من خواتي واخواني يتيمع في بيتنا بس ما صارت احداث ..
    -------------------------------------
    (( الناصفة ))
    -------------------------------------
    منى
    المكان : البيت
    الوقت : 7.45 في الليل

    ------------------------------------
    كنت قاعدة اني وهدى وفاطمة اخت هدى ونتمكيج ونتعدل هدى خلصت اول وحده ولبست بدلتها وكانت جنان جنان عليها وايد تجنن .. وخصوصاً انها ذوق اخويي .. بعد شوي واني وفاطمة نتعدل انطق الباب
    منى : هدوي شوفي من في الباب
    هدى : كله هدى كله هدى بس لأني خلصت اول وحدة
    منى : يا علي على الخيابة
    وطلعت هدى تشوف من بس ما رجعت الا بعد 10 دقايق وفي إيدها جيس
    منى : من في الباب
    هدى : وانتين شكوووو
    منى : هدوووي قولي من في الباب
    هدى : ما بقول كانو يايين ليي مو ليش
    فاطمة : انه ادري من
    هدى + منى : من ؟!؟!؟!؟!
    فاطمة : احمد
    منى : ليش يعني
    فاطمة : ما تشوفين جولييت يايه مستانسه وفيدها جيس بعد كأنه هديه يعني اكيد هذا اللي ياي هو روميووو .. صح هدى ؟؟؟؟
    هدى وهي تضحك : ما ادري
    وبعدين كملنه وطلعنه بدون عبايات ..

    هدى
    المكان : البيت
    الوقت : 8.00 في الليل
    ---------------------------
    " عن الباجين نفديكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "

    انطق الباب وما في الا اني اقوم افتحه .. لما فتحته كان احمد فاشر ليي عشان اطلع واسكر الباب .. لما طلعت ما خلى لسانه كلمه الا قالها بس بعدين قال ليي
    احمد : هدى انه داك اليوم بالسيارة ويش قلت ليش
    هدى : ما اذكر
    احمد : لما قلت ليش طلعة بدون عبايه مافي
    هدى : احمد حرام عليك كلنه بنطلع بدون حتى منى اول قول لمنى
    احمد : منى ملك ريلها هو يتحكم في هالأشياء
    هدى : انزين انت مو ريلي
    احمد : بس بصير يعني من حقي اتحكم
    هدى : حمود بس هالمرة
    احمد : مافي
    هدى : عشان خاطري
    احمد : وانتين عشان خاطري لبسي عباية ما اقدر ما اقدر اشوف احد غيري يطالعش اموت اموت فعشان خاطري لبسي
    هدى بمحايل : حمود اصلاً لين لبست العبايه بكون شاده لانه منى وفاطمة ما بيلبسون .. عشاني بس هالمرة لا تكسر بخاطري
    احمد : اتمنى ان ايجي يوم وتطاوعيني
    هدى : ما عليه بس هالمرة
    احمد : مو مقتنع
    هدى : عااااااااد ... بس وايد ترجيتك ها بطلع بدون عباه .. باي قلبي

    ودخلت احس انه بيعصب بس وي اسووي الحين على آخر لحظة بيكنسل عليي طلعتي .. كنت بصيح بس خفت على الميك آب ..
    بعدين طلعنا وقمنا نتمشا ونداور والصبيان ما خلونا في حالنه ما ظل رقم الا رموه ومنى تجمع عشان تعطيهم احمد يزفهم ..
    واحنا نتمشى رن تلفون منى
    منى : عليكم السلام .. هلا والله هلا بالغالي هلا هلا بحمود
    لما قالت حمود درت صوبها
    منى اختصرت الطريق وخلته على السبيكر
    احمد :شخبار
    منى : الحمد لله
    احمد : عروستي شخبارها
    منى دارت تطالعني : زينة
    احمد : انتون في وين
    منى : في........................
    وقاطعتها بصوت واطي
    هدى : عاد عاد عاد لا تقولين عاد عاد عاد
    منى : احنى صوب هالمكان من جهة الشرق
    هدى : ااااااااااااف .. ليش تقولين
    احمد : اسمع عندش اصوات
    منى : أي الحبايب صوبي
    احمد : اوكي اوقفو والحين بجي

    وبعد ما سكرت منى
    منى : ليش ما تبيني اقول له
    هدى : لانه اخوش المتفرغ يقول ليي اياني وياش ما تلبسين عباية .. آآآآآل شو .. الفت الأنتباه
    منى وهي فاطسه من الضحك : زين يسوي فيش
    هدى : منى والله مالي زاغرش
    فاطمة : هدى لازم تطاوعين كلام احمد مو انتي .........
    هدى : كلكم عليي الحين برجع البيت
    منى : انزين الشيخ احمد ما بيجي الا عشانش
    هدى : يا ربي

    وتونه ساكتين الا الشيخ احمد موصل طبعاً لما شافني بدون عباية خزر فيني كنت شوي وبدوب .. وش هالعيشة .. نزل من السيارة وسلم على منى وفاطمة واني ما يحتاي الطوفة المايلة .. ولا دار صوبي ولا عطاني ويه ولا عبرني ..
    كان في صوبنا شله بنات واقفين يشوفون احمد لأنه الشيخ احمد وايد وايد كاشخ
    هدى : احمد
    احمد بدون ما يدور صوبي : نعم
    هدى : بس انسى الموضوع
    احمد : اوكي
    ااااف ياربي أي قد يحب يستفزني
    منى : احمد احمد اكو شله بنات يبون يرقمونك
    احمد : صدق(ودار صوبهم وبتسم )
    هدى ودموعي غرقت ويهي بس اشوه المكياج ما سال : باي يا جماعه
    احمد : بايات
    فاطمة : لحظة لحظة بجي وياش
    ومشينه اني وفاطمة واني اصيح ليش احمد يسوي ليي جدي يا ربي ليش والله اني احبه احبه وبدل المرة مليون بس هو دائماً يحب يقهرني


    انتها الجزء اتمنى تقولون رايكم بكل صراحة على الرغم انه ما اشوف اي تفااعل يمكن ما اكملها
     
  5. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    19
    4,874
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    احمد
    المكان : البيت
    الوقت 8.00 في الليل
    -------------------------
    طلعت ليي هدى وقمت اتكلم وياها وبعدين لما مانعت طلعتها بدون عباية صكت الباب في ويهي ..... هذا ويش دي ..... لكن بتشوف ..
    وانه طالع اشوف جيفة اليهال يتمشون ويناصفون تخيلت ولادنا انا وهدى يتمشون واحنا وراهم ,,,, آآآآآآه ،،،،
    وبعدين اتصلت لمنى وقالت ليي وينه هم وكنت اتمنى اني اروح واشوف هدى لابسه عباية اتمنى بس امنياتي كلها تبخرت لما شفتها بدون عباية .. لا شعورياً خزرت فيها كان و دي اقتلها لأنها اجمل وحدة في اللي واقفين وأي احد يطوف لازم يدور ليها ..
    اتجاهلت هدى تجاهل تام ولا كأني اشوفها ولا سلمت عليها عشان تتأدب ولما نادتني كان ودي اقول ليه لبيه يا بعد حياتي بس استعملت الجفاف وقلت ليها نعم بدون ما ادور ليها حتى .. وبعدين كانو شلة بنات صوبنه واقفين بيرقموني (( بنات آخر زمن )) وكل وحدة منهم جيكره اكثر من الثانية بس عشان اقهرها واراويها جيفة انا انقهر درت للبنات وبتسمت .. قامت هدى تصيح كان ودي آخدها واضمها وامسح دموعها بس .....
    ومشت وخلت منى وانا بس بدون قلب ..
    خليتها ويه فاطمة ختها ومشيت ويه منى البيت ... وباجر بالمدرسة انه بوصلها في طلعتي من الدرسة غصب او طيب وبافهمها انا ليش سويت جدي ..

    هدى
    المكان : المدرسة
    الوقت : 10.30 في الفرصة
    ---------------------------
    " عن الباجين نفديكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "


    ما كنت اتكلم ويه منى داك الزود وكنت اني ساكته وهي ساكته
    منى : هدى هذي رساله ليش
    هدى : من من ؟؟؟
    منى : ما ادري
    هدى : اشوفها .فتحتها وشفت من تحت مكتوب احمد قبل لا اقراها وقبل أي شي رميتها على منى وقلت ليها
    هدى : خل البنات مال البارحة يفيدونه
    منى : تدرين ليش اخويي سوا جدي
    هدى : ما امبي اعرف
    منى : لأنه
    وقاطعتها : ما امبي اعرف
    هدى : اخوش اناني بس يباني البس عباية ولا اكون لافته وهو يكشخ اكبر كشخة ويدور للبنات ويتبسم بعد خلهم ينفعونه لكنني ما بكلمة من اليوم ورايح واذا كلمته ما اكون هدى
    منى : هدى اعقلي اخويي غيور غيور ا يحب يشوف احد يطالعش انتين يمكن ما انتبهتين انه كل صبي وكل شاب وهو طايف يطالعش ... اخويي يحبش ليه بروحه بروحه بدون ماحد يشاركة فيش .. ما يحب يشوف أي احد يطالعش . اخوي يغار مني لاني وايد اكلمش ما تبينه يغار من الغرب على نظراتهم ليش .. ارحميه واخذي الرسالة واليوم ما امبي ارجع إلا برساله ثانية منش ليه
    هدى : في المشمش
    منى : هدى اعقلي .. بتاخذين الرساله او لاء
    اني امبيها امبيها بس كرامتي فوق كل شي
    هدى : لاء ما امبيها
    منى : بس قلبش يقول يبيها
    هدى : قلبي حمار
    منى : نصيحتي خذيها
    هدى : ما امباها
    منى : لا تبينها بس مستحيه تاخذينها
    وخلتها ليي على الطاولة وقامت
    اخذتها وقمت اقراها :

    بسم جامع القلوب

    مرحبا هدى ادري انش عصبتين وانقهرتين وغرتين بس مو قدي .. انا مت وحييت ومت وحييت مليون مرة بس انتين ما حسيتين فيي .. اتمنى انش تسمعين كلامي انه امبي مصلحتش وفي مثل الوقت ما امبي احد يشوفش .. افهميني ارجوش .. ادري انش في البداية رفضتين تاخذين الرسالة بس انه ما غلطت انه كنت امبي اراويش انه مثل ما تسويين اقدر اسوي يمكن انتين مو متعمدة ولا تحسين انه الصبيان كلهم يطالعونش بس انه احس واغار اغار واذا شفت صبي مرة ثانيه يطالعش بروح بقتله بدون احم ولا دستور فاهمة
    انا مو مطرش هالرسالة تهديد بس افهمي يا بت الناس .. انه اتمنى اني اموت ويعل البين ياخذني قبل لا اشوف احد يطالعش يعلني يحطوني في قبري قبل لا اشوفش تطالعين غيري ...
    هدى انه احبش وقلت ليش هالكلمة وايد وماراح اقولها بعد خلاص انتين الظاهر بايعتني برخيص .. رغم زعلي على حركتش لكن بعد اسمعي :
    " انتي تسربتي في شرياني و دمي ..

    صورتج صارت حقيقه تنطق بعيني ..

    اشوفها لو فقدت الشوف بج معمي ..

    ابعادها في زوايا الروح تحويني ..

    مكتوب أحيا جرح في غربتج مدمي..

    غريب في غيبتج و الكون ينفيني .."


    ردي عليي
    احمد
    احتفظت بالرسالة وقمت لمنى
    هدى : احبه
    منى : ادري
    هدى : احبه وايد
    منى : بس تعاندينه اكثر
    هدى : لا حبي ليه اكثر
    منى : لو حبش ليه اكثر جان طاوعتينه ولا عاندتينه
    هدى : بس اني الحين احبه احبه احبه سوي ليي حل
    منى : ما عندي حل
    هدى :امبلى أي شي سوي بس سويي ليي حل امبي اقلل من حب اخوش شوي ..
    منى : لاوية
    هدى : لانه قلبي يعورني من حبه
    منى : ما اقدر
    هدى : الله يرزقش وتجربين
    منى : فال الله ولا فالش
    هدى بروح بكتب رساله وبايي
    منى : اوكي
    ورحت وكتبت رساله وعطيتها منى
    وفي الطلعة اتصل ليي البابا وقال ليي اروح ويه احمد وقلت مستحيل مستحيل اروح ويه احمد اتصلت إلى جاسم كان في الدوام ومحمد بعد في الدوام وفاطمة اختي طالعة ويه خطيبها يتغدون .... ااااااااف .... ويش هالحالة بروح مشي بس آخذ حوالي ساعتين مشي من المدرسة للبيت
    في الطلعة كنت اتمشى ويه منى
    هدى : يالله باي
    منى : تعالي وين بتروحين احنا بنوصلش
    هدى : لا بمشي باي
    ومشيت عنها وما تركت ليها مجال تتكلم كنت قاعدة اتمشى إلا احمد ومنى مارين صوبي بسيارتهم
    احمد : هدى اخزي بليس وركبي
    هدى: لا بروح اتمشى
    احمد : اركبي
    هدى : بسوي رياضه
    احمد : ابوش قايل ليي اوصلش يعني اوصلش
    هدى : واني قلت لأبويي بمشي يعني بمشي
    احمد : هدى انا لما اقول اركبي يعني تركبي فاهمة
    هدى : ليش من انت يعني
    احمد : انا احمد بس لما اقول ليش اركبي يعني اركبي ومو حليوة جدي قدام الناس انه موقف بسرعة اركبي قبل لا اعصب
    هدى : احمد اليوم بتمشى الأيام يايه
    احمد بعصبية : يعني انزل اركبش السيارة غصب
    هدى : ليش تقدر
    احمد وتوه بيقوم بس اني دخلت السيارة خفت ايفشلني قدام خلق الله
    احمد داخل السيارة : هالمرة لين قلت ليش شي سوية بدون حجاج رجاءً اصلاً انه متى قلت ليش شي وسويتينه كل البنات ايطاوعون لكن قلبي الحمار ما ختار الا انحس من خلق الله
    قعدت اصيح لا شعورياً واكتفيت بقولة: وانت الله يسامحك
    احمد : --------------
    كان الشرار يطلع من عيونه .. ااااااف بسرعة يعصب على اتفهه الأسباب
    طرشت رساله إلا منى : منى اعطيني الرساله اللي عطيتش اياها
    منى برساله اخرى : ماني
    هدى : منى بسرعة جيبيها
    منى : ماني
    هدى بدون مسجات وبصوت : اقول ليش جيبيها بسرعة
    احمد : هذي تتكلم ويه من
    منى : ويايي
    هدى: منى انتين رفيقتي وصديقتي واختي وتوأمي قدري شعوري وجيبيها
    مدتها عليي منى بس قبل لا توصل ايدي اخذتها ايد ثانيه (( احمد ))
    قامت احمد وبركن على صوب وقام يقراها اني تنرفزت من الحركة وطلعت من السيارة وهالمرة ما بركب عساه يقتلني ما بركب يعني ما بركب اصلاً هو ما ليه خص ليش ياخذها .....

    احمد
    المكان : السيارة
    الوقت : 1.45 الظهر
    ----------------------------
    احد ايصدق هذي الرساله من هدى ليي وفيها آآآه ويش فيها اول شي كاتبه
    بسم الله الرحمن الرحيم
    عزيزي احمد ...
    اني انقهرت من تصرفاتك انقهرت وايدد اني ما عمري ضحكت لصبي والحين انت تضحك للبنات .. تدري انك طعنتني بسهم بقلبي .. وعلى العموم انت بعد كنت كاشخ وايد من جدي البنات قامو يطالعونك وهذا الشي ما برضا عنه مثل ما انت ماترضا أي اكشخ ..
    بس اني فيي طبع ما احب احد يفرض رايه عليي ابداً .. بس اني بعد هذي مو رساله تهديد وحبيت اقولك اني حبيتك بدل المرة الف .. ولا يمكن ارد اقولها ليك لأنك بعتني برخيص واشتريت دلاك البنات ..
    بس بعد ما اقدر فعديت ليك شعر .. هو مو شعر بس ايبين اللي فيني
    " أنادي من سكن بأقصى فؤادي
    على من هو نفس روحي و زادي
    على من هو حرم عيني رقادي
    أنا اهواه
    يزور العين طيفه
    ثم أضمه
    و أحس ان الهوى
    عطره و أشمه
    و حبي له
    زاد عن حده "
    هــــــــــــــــــــــــــــدى

    ممكن احد يصب عليي ماي بارد عشان اصدق .. بس اوتعيت ومنى تقول ليي انه انا فشلت هدى فطلعت من السيارة وهدى مشت ولا ليها اثر .. قعدت ادورها بالسيارة من مكان لمكان بي لا اثر رحت الطريق اللي المفروض تمشي فيه بس بعد ما في احد قعدت ادور دخلت بين القرا لين ما شفت وحدة واقفة عند تلفون عمومي وتتلكم وه تصيح
    منى : وقف وقف وقف
    ونزلت منى بسرعة وراحت وحضنت هدى وقاموا يصيحون بيي بنات ويش يسكتهم ضربت عليهم هرن ولما دارت ليي هدى بل لا اسوي أي شي صدت عني .. قامو البنات يتمشون وانه وراهم بالسيارة (( وايد عطيتهم ويه ))
    احمد : هدى منى بتيون او امشي
    هدى : تقدر تمشي
    ااف هذي بس تستفزني
    احمد : منى تعالي بنمشي
    منى : لا بطل ويه هدى
    احمد : انه اخوش واقول ليش امشي .. ما عندنه بنات يتمشون في الشارع الظهر والسيارات يايين ورايحين وخصوصاً الصبيان .. تعالي بالطيب احسن من بالغصب
    منى : اذا ياجب يجيب ويايي هدى
    احمد : وانه قلت ليش لا تجيبينها ؟؟
    منى : لا
    احمد : خلاص
    هدى : ما بركب وياه
    احمد : كيفش بس منى تعالي
    منى : هدى يالله نركب
    هدى : ما اركب ويه اخوش بعد لو ويش يصير
    منى : اخويي هي خطيبش في المستقبل وحبيبش حالياً
    هدى : --------------------
    احمد : يالله الشمس حرقتنا
    وقامت منى وسحبت وياها هدى وركبوو ورا كنت اطالع هدى من المنظرة بين كل فترة ومرة وحدة التقت عيوننا وكانت هدى تطالعني وكأنها تقول ليي اكرهك بس انه عيوني تقول اعشقش ..
    ما وديت هدى البيت اتصلت في عمتي وقلت ليها بنوديها بيتنا وبنطلع وبعدين برجعها وعمتي وافقت مباشؤة لانها واثقة فيي .. رحنا صوب البحر
    هدى : احمد ما بتوديني البيت
    احمد : لاء
    هدى : حرام عليك جدي تعذبني
    احمد : ما برجعش بيتكم الا لين رضيتين
    هدى : ما برضا
    احمد : ليش
    هدى : لانك حمار
    احمد : انه !!!!!
    هدى : أي انته .. عيل ليش تاخذ الورقة كان فيها اسرار
    احمد : بس الورقة حقي
    هدى : كانت حقك بس لما زفيتني وطلعت اني انحس من خلق الله اتغيرت كل كلمه في الرسالة
    احمد : قصدش
    هدى : قصدي واضح
    احمد : هدى ممكن طلب على الرغم اني ادري انش مستحيل تنفينه لأنش عمرش ما سويتين شي قلته
    هدى : ويش
    احمد : انسي الموضوع عن لا نتهاوش وقومي نتمشى
    منى : واني بتخلوين بروحي
    احمد : ما عليه تحملي دقايق
    منى : ابشر
    احمد : ويش هدى ؟.؟.؟.؟.؟
    هدى : اوكي
    ( اول مرة )
    طلعنه وقمنا نتمشى وكنا ساكتين
    هدى : امبي اعرف شي واحد
    احمد : ويش
    هدى : لاويه تحب تستفزني
    احمد : لانش تعانديني
    هدى : تدري اني كنت بقتلك وبقتل البنات اللي ابتسمت ليهم
    احمد : لهالدرجة
    هدى : واكثر
    احمد : عيل من حقي اقول ليش البسي عبايه
    هدى : بس اني ما ابتسمت لصبيان عشان تبتسم للبنات
    احمد : الحين قهرش البتسامه
    وكان طايف صوبنه صبي يسوي رياضه كان فعلاً وسيم
    هدى : اللاي الصبي حليوو احمد شوفه
    احمد بعصبيه : انتين ما تستحين
    هدى : وانت ما تستحي تبتسم للبنات اني بس قلت اللاي
    احمد : هدى لا تجننيني
    هدى : انت بتجنني قبل
    احمد : مشكلتي اني احبش
    هدى : ومشكلتك انك تناحس وايد
    احمد : ومشكلتش انش عنيد ة
    هدى : بس انت اكثر
    احمد : هدى احبش احبش احبش قد الكون
    هدى : بس
    احمد : والكون صغير
    هدى : لا بس اكتشفت اني احبك اكثر
    احمد : صدق
    هدى : لا امزح
    احمد :محد بيطير عقلي غيرش
    هدى : ومحد ماخذ قلبي غيرك
    وقمنا نلعب ونطشر على بعض ماي ونركظ لين ما وصنا السيارة
    منى : يا سلام اني هنيه في الحر وانتون تلعبون وتركظون كأنكم يهال والله ما ينعرف ليكم يا روميوو وجولييت
    احمد : اصلاً روميو ما يحب جولييت قد ما انه احب ليلى
    هدى بصدمة : أي ليلى
    احمد : حبيبة قيس
    منى : هههههههههههههههههههه
    هدى : اشوه
    ورجعنا البيت
    وعلى الغدا
    احمد : اماه انه امبي اعرس
    ليلى ( ام احمد ) : كمل دراسة اول
    احمد : لا امبي بس اخطب
    ام احمد : اقول ليك كمل دراسة اول
    احمد : لا حبيبتي بتطير بعدين
    ابو احمد : ومن حبيبتك بنروح نحجزها قبل لا تطير
    احمد : وحدة من الخليج
    فاتتكم الصدمة على ويهه هدى بس تظاهرت بالبرود
    ابو احمد : لا لا ما عندنه صبيان ياخدون من الخليج بنات البحرين وايد
    احمد : ابويي انه احبها
    ابو احمد : اكو عندك البنات هنيه انت اختار وانه اخطب
    احمد : افا ابويي انا اعشقها حرام تروح مني
    ابو احمد : ويش سمها
    احمد : هدى
    ابو احمد : خليجية و اسمها هدى
    احمد : لا هي مو خليجية خليجية لا هي بحرينيه
    ام احمد : ساعه تقول خليجية وساعه تقول بحرينية انت بتعور راسنه اسكت اسكت
    بعد الغدا العيوز وعيوزته ركبو فوق ايريحون وانه وهدى ومنى قاعدين في الصالة نطالع التلفزيون
    هدى : إلا ما قلت لينه منهي تعيسه الحظ اللي بتاخذها او قصدي سعيده الحظ
    احمد :للأسف الشديد انتين
    صار ويهة هدى كل الالوان احمر اخضر اصفر ازرق
    هدى : بس انه بحرينية
    احمد : مومهم اهم شي انتين عساش لو سودانيه
    هدى : شر عني حرام عليك
    والعصر رحنا انه ومنى نوصل هدى
     
  6. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    19
    4,874
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء الخامس
    -----------------------------------------------
    انتهى هذا العام الدراسي والبنات يابو درجات وايد عاليه فقررت العائلة انهم يروحون سوريا
    بينما احمد تخرج بتفوق وبيبدي يدرس بالجامعة وهو بعد بيروح سوريا ويه الجماعة
    -----------------------------------------------
    منى
    المكان : بيتهم
    الوقت : العصر
    -------------------
    كنا نستعد ونجهز اغراضنه حق السفر ياي بنسافر احنه وبيت عماتي كلنة وبيت عموممي كأني بهالسفرة كلها افلام هندية بين احمد وهدى اثنينهم مجانين
    ام احمد : ها منى بتي حطيتين كل شي في الشنطات
    منى : أي حطيت كل شي
    ام احمد : تاكدي .. اني بروح للنسوان
    منى : وهالنسوان متى بيطلعون
    ام احمد : استحي فشلتيني لاويه تبينهم يطلعون
    منى : ما استملو وهم قاعدين
    ام احمد : محد بيفشلني غيرش
    قعدت اتأكد من كل الأغراض الا امي تناديني بدلت ونزلت ليها
    ام احمد : سوي بخور ووديه للنسوان
    منى: بعد لاويه
    ام احمد : سوي بسرعة
    منى : انشالله
    ورحت وسويت بخور ووديته ليهم اني اكره ما عليي اودي شي للنسوان قول وحدة تنزل عيونها .. عطيت امي البخور وركبت فتحت النت شفت هدايوو قاعدة
    منى : هاي
    هدى : هلا
    منى : جهزتون اغراضكم
    هدى : أي
    منى : ويش شعورش
    هدى : فرح وخوف
    منى : من ويش
    هدى : فرح لأني بسافر وياكم وخوف من اني اتهاوش ويه احمد بأستمرار
    منى : لا انشالله ما تتهاوشون على الرغم اني ما اضن
    هدى : يعني انتين بتزيديني
    منى : المهم خلنا من هالموضوع
    هدى : تصدقين خاطري في احمد موت
    منى : ههه وهو اكثر كل يوم ايسوي ويايي تحقيق عنش
    هدى : ما ادري شلون كنت غبية ولا افكر فيه
    منى : قلتينها غبيه
    هدى : لا اني يالسه اتكلم صد ق
    منى : اني بعد .. كنت دوم اقول ليش حبش لعبود ما بيدوم
    هدى : اممممم .. اسمعي احتاج كم شال واغراض بروح مجمع البحرين بتيين وياي
    منى : كالمعتاد بروح اسال احمد
    هدى : على الله يوافق
    منى : بس الحين هو نايم مسكين
    هدى : بس لا تقعدينه
    منى : ما يصير اروح بدون شورة
    هدى : بس حرام تقعدينه
    منى : ما عليه بس دقايق
    هدى : اخاف تتخرب نومتة
    منى : آآه على الحب
    هدى : بلا دلع وروحي بسرع ولا تصرخين تالي ينزعج
    منى : ابشري
    رحت الا الحجرة ضلمه ضلمه ضلمه ما يبين فيها شي بس ما حبيت اشغل اللايت عن لا ينزعج .. رحت صوب السرير
    منى : احمد احمد احمد
    احمد : في شي
    منى : ايصير اروح مع هدى بتشتري اغراض
    دام انه السالفة فيها هدى اوتعى وفتح عيونة
    احمد : بتروحون تشترون اغراض لحظة انه بوديكم
    منى : بس هدى موصيتني ما ازعجك ولا اقعدك واسالك بهدوء واطلع واسكر الباب ولا امهل
    احمد : ما شالله عليها
    منى : شقلت ؟؟؟؟؟
    احمد : بتسبح وبوديكم .. وين بتروحون
    منى : مجمع البحرين
    احمد : حلوو
    رحت وقلت لهدى ومسكينه وايد استانست

    احمد
    المكان : حجرته
    الوقت : 4.20 العصر
    ------------------------
    ( لمني في محجر اعيونك حبيبي و خلني .. خلني .. اشوف نفسي .. في عيونك و اطمأن .. دامك اتسلهمت بالرمش الظليلي اتفلني .. يا عنبو ذا الرمش كيف اني من اسبابه اجن ..)
    كنت نايم ومستانس خصوصاً انه الايسي بارد والحجرة ظلامه كان عجيب بس ما ادري أي متتطفل فتح الباب وخلاّ النور يتسرب إلى الغرفة ,, وكانت منى .. سألتني اذا يصير تطلع بس لما قالت هدى اوتعيت عدل وقلت بروح وياهم .. قمت واخذت شوّر وتوني طالع إلا موصلني مسج بأسم (( معشوقتي )) وكان فيه :
    استانست لأنك بتجي ايانه بس البس عباية او لا ؟؟؟..؟؟؟
    في مثل الوقت رديت عليها :
    احنا تناقشنه في هالموضوع قبل وقلت لش لا تطلعين إلا بعباية
    بعد ربع ساعه ثانيه مرينه على هدى وطلعت لابسه عبايه بس متفننه في ذاك المكياج وعبايتها كلها زري وعجيبة كأنها جلابية من حلاتها ..
    هدى : سلام عليكم
    احمد ومنى : عليكم السلام
    احمد : هلا بشيخة الحلوين
    هدى : شخبارك احمد
    احمد : توني صاير بخير
    وسكتنا وواصلنا الطريق وفي نص الطريق
    احمد : هدى ممكن سؤال
    هدى : تفضل
    احمد : ليش حاطة لش مكياج
    هدى : ليش احمد حتى المكياج حرام
    احمد : لالا
    هدى : عيل
    احمد : بس انسي الموضوع
    هدى : لا عن جد احمد ليش
    احمد : لأنش طالعه احلى من القمر
    هدى : مشكور
    احمد : بس انه امباش تتمكيجين بس حقي مو حق كل يلي في الشارع
    هدى : -------------------------
    احمد : بس شوفي اذا شفت احد ايطالعش بروح اقتله ولحد يلومني
    هدى : احمد انت تحط عليي شروط تعجيزيه انت تسويه واني ما امبي اتهاوش وياك واليوم توني اقول لمنى اني مستانسه لاني بسافر وياك وخايفة من النجرة وياك
    سكتت لين ما وصلنا المجمع
    احمد : يالله قوموو
    هدى : احمد اني اول بروح دير كوين بشتري لي آيسكريم
    احمد : اوكي
    ركبنا ورحنا صوب الواحة اشترت هدى 3 آيسكريم
    هدى : منى اخذي
    منى : انه قلت ليش اشتري
    هدى : لا بس انه بشتري لي بشتري للكل ...... احمد تفضل
    احمد : ما امبا
    هدى وتطالع احمد بنظرة : ترد هديتي
    احمد : لا ما عاش من يرد هديتش بس خلونه نتحرك من هنية الصبيان عيوونهم عليكم
    ( كنت اقصد هدى ) لأنها هي اللي تلفت ..
    رحت بسلم على شلة شباب اعرفهم ربعي وانه قاعد اسلم عليهم انتبهت إلى انه صبي واقف صوب البنات ويتكلم وياهم وهم عاطينه ظهرهم استأذنت من الشباب ورحت
    احمد : هي انت ويش تبي .. اتباعد قبل لا طرراق تفهم
    وما بغاها الا الصبي وجان يهرب .. ساسرت هدى : شفتين احسبي كم واحد بيلحق وراكم
    هدى : احمممممممممممممممممممممممممد
    احمد : عيونه
    هدى : خلنا متفاهمين
    وبعدين راحو البنات من ام اس إلى لي كوبر ومن لي كوبر إلى كليرز ومنن كليرز على برومود لا بالله دار راسي وفي النهايه هدى اشترت فوق الـ100 دينار ومنى اشترت بس بـ70
    طلعنه من المجمع ورجعت هدى بيتهمم لأنه كان المغرب عشان تصلي وتتعشى وتنام
    هدى : يالله باي ... مشكورة حمودة
    احمد : العفو بعد قلبي
    وانتظرت هدى تدخل بيتهم ومشميت وصلنا البيت وبديت ارتب في شتطتي .. ما ظلت برمودة في الكبت إلا حطيتها ولا ظلت فانيلة وحملت ليي ثوب وحدة وبدلات النوم ..وبالإضافه إلى غرشتين جل ..
    لما كملت حسيت انه راسي يعورني ونمت وخصوصاً انه الطائرة تقلع الساعه 6 الصبح يعني لازم نروح الساعة اربع ويش هالحالة مفجوعين نروح الساعه اربع.. ولا بعد اقل من دقيقتين ما ادري ويش صار في الدنيا ورحت في سابع نومة .....

    هدى
    المكان : بيتهم
    الوقت : 4 الصبح
    ------------------
    معذور قلبي اذا لجلك يألمني .. طبعا حبيبه و لو عاذلت ما يقبل .. ما يرتضي فيك ما يسمح يكلمني .. يغرق بصمته و مني يزعل اتخيل

    قعدوني وفيي النومة حدي
    فاطمة : قومي قومي لازم نروح المطار والله محد بيأخرنه غيرش
    هدى : بس ما بسافر
    فاطمة : اوكي الحين اتصل الغي حجزش
    هدى : اوكي
    وغطيت شوي وبعدين لما استوعبت اللي صار
    هدى : فـــــــــــــــــــــــــــاطمة فاطــــــــــــــــــــــــــــمة
    فاطمة : نعم زلزلتين البيت
    هدى : كنت امزح وياش امبي اروح
    فاطمة : عيل قومي بسرعة
    هدى : اوكووووك حبي
    وقمت وبسرعة تسبحت ولبست ونزلت والعائلة الكريمة كلها جاهزة بس ينتظرون حظرة اني انزل ومشوو بسرعة ولما وصلنا المطار إلا بيت خالي يوسف من زمان جو وبعد بيت خالي ابو عبدالله
    احمد : ها ليش تأخرتون
    هدى : لأني توني قاعدة من النوم
    احمد :هههههه.. نوم العوافي
    هدى : الله يعافيك
    ورحنا اني ومنى واشترينا لينا مجلات واكل وقعدنا نسلي وحدتنا وكل وحده تتثاوب من صوب
    على الساعه 6.20 طارت الطائرة وما اخذنا وايد ووصلنا ....
    وصلنا عند السيدة وسكنا في شارع التين بي السكن سيئ بشكل لكن تحملنا.. كانت حجرتنه اني ومنى وفاطمة بروح والصبيان بروح والعياييز بروح .. كان سـكـننه عبارة عن شقتين متقابلين ..
    وبعدين كل واحد تسبح ورحنا للسيده عشان نصلي صلاة الضهر .. رجعنا ورحنا اشترينا لينه غدا اني واحمد ومنى وجاسم ..كان اكلهم سيئ ما قدرت آكله فسويت ليي اني ومنى واحمد وجاسم مكرونة والكل عجبته المكرونة واكل منها .. الحمد لله
    كانت علاقتي باحمد سطحيه.. بس في الحدايق لما نطلع تكون عالي العال .. ومر يومين .. وكانت حياتنه كله عند السيدة او في البيت .. واليوم الثالث قررت العائلة الكريمه انه احنى نروح الأرض السعيدة .. اخذنا ليننا باص كبير وتغصغصنه ورحنا .. وصلنا بعد حوالي 20 دقيقة وكانت الحديقة فن .. دخلنا وقعدنا مجموعة وحدة .. وقررت اني ومنى نلعب القطار السريع بس قالو لازم ويانه ريال ما يصير نقعد بنات بروحنه يمكن ايصيدنه شي .. فقرر البطل احمد انه يجازف ويركب ..
    في البداية كان مشيه القطار بطيئه على ما يركب ومن وصل القطار فوق ما حسيت بشي غير صراخي وصراخ منى وضحك احمد .. قام الكل يضحك علينه بس اني ما صرخت الا شوي بس منى زلزلت الدنيا .. وبعد ما خلصت
    احمد : ها هدوي شخبار اللعبة وياش
    هدى ( بنفاق ) : عجيبة .. ترد تركب ؟؟؟
    احمد : أي عادي امشي
    هدى : لالالالا كنت امزح
    وبعدين قمنه نمشي وشفنه لعبه كبيرة وايد هي عبارة عن دائرة وفيها سلات الواحد يقعد فيها وتدور ..لا هذي العائلة كلهم ركبو وفيها .. وقامت تدور تدور لين ما دار راسنه قلنا للي يشغل اللعبه ايوقفها .. وقفها ونزلنه
    شينه شوي الا نشوف لعبة ميانين يا دافع البله والبلوة .. عبارة عن دائرة تدور بسرعة كبيرة وتتقلقل والناس يقعدون فيها وتقلقلهم وتدور بهم والمسيقى فيها على حدها ..
    عبدالله : امبي اركب .. بس امبي احد ويايي
    احمد : ابشر اركب وياك
    وراحو هالمجانين وركبو ولا شغلو اللعبه الا احمد طاح الكبوس اللي عليه وعبدالله طارت نظارته .. واحنا بس نظحك على هالمجانين .. وقفت اللعبه الا اثنين يتمشون مو عارفين يمشون حالتهم حاله ..
    هدى : هههههههههههههههههههه... ويش أي قد استانستون
    احمد : الله يغربله عبود..
    عبدالله : انه مادري اشوف السوريين الحمير يقدرون يوقفون ويرقصون قلت يعني شي حليو
    احمد : حتى نفس ما عندي
    هدى : ما تشوف شر ( واني اطالعه )
    احمد وعيونه عليي : الشر ما يجيش
    عبدالله : هي وين قاعدين فلم مكسيكي ؟!!!؟
    هدى : لا بحراني
    عبدالله : والله مجانين
    احمد : يا بخت المجانين لأني انه وهدوي وياهم
    عبدالله : من امتى هددوي بعد عادتاً هدى او هدايووو
    احمد : من زمان بس في قلبي بس اليوم قدام الكل
    عبدالله : انشالله هي بعد مثل الشعور
    هدى : لا اكثر
    احمد : بعد جبدي
    عبد الله : انه امشي عن هالمجانين احسن
    احمد : أي والله احسن ليك
    قعدت اني واحمد مسكين مو قادر يتنفس من هاللعبه وبعدين لما صار اوكي لحقنا الجماعة والكل قام يطالعة
    امي : وينش هدى
    هدى : كنت ويه احمد
    امي : ويش تسوون
    هدى : ابد كان مو قادر يتنفس من هاللعبة اللي ركبها رحت وشريت ليه ماي وشربه وجينه
    امي : اممم .. زين تسويين
    قعدت وغمز ليي احمد .. وبعدين دخلنا المطاعم واكلنا شوي وطلعنا

    احمد
    المكان الحديقة ( الارض السعيده )
    الوقت : 5:45 العصر
    ---------------------------------------

    *** حط عينك يالغلا بعيني .. خلني اعيش لو ساعه .. لك عيون ٍ تسحر العيني .. حلوة ٍ لروح لزاعه .. من تصافح ايدك ايديني ... كل جرح ٍ طابت اوجاعه .. همس ٍ لو حرف يغنيني .. عن كلام الحب و انواعه ***

    عبود يقول يبي يلعب لعبة المجانين قلت العب وياه عن بروحة .. واول ما بدت اللعب كانت تدور وتتقلقل سميت بأسم الله وصليت على النبي وقعدت شوي الا هي تتهزهز بطريقة جنونية ما قدرت اتنفس .. وعبود وانه بعد قعدنه نصارخ ..
    احمد : وققققققققققققققققققققققققققققققققققف
    عبود : وقف لعنه الله عليك ...
    وراعي اللعبه مو سامعهم
    شوي الا الكبوس مالي طايح ونظارة عبود بعد
    عبود : الله يغربلك نظارتي بــ 89 دينار وقققققققف
    وبعد شوي وقفت اللعبه ونزلنه انه مو قادر اتنفس ولا اتحرك ولا حتى امشي .. وشفنه هدى والجماعه وشوي ضحكو علينه .. وبعدين وقفنه انه وعبود وهدى نتكلم .. عجبتني هدى وهي تدافع عني وعنا حبنا .. وتفشل عبدالله ومشى .. وشرت ليي هدى ماي وقعدنا نسولف وبعدين رحنا للجماعة ..
    دخلنا واكلنا .. وبعدين طلعنه .. في لعبه مثل المقص تقلب بالواحد رأس على عقب .. قلت انه ما اجازف واركب وبعد منعت هدى انها تركب
    هدى: حمود .. اني بركب تركب ويايي
    احمد: لا ما بركب وانتين بعد مافي ركبه
    هدى : بس اني خاطري اركب
    احمد : العاب خطيرة ما تلعبين .. مو مستعد اضحي بحبي
    وجت منى
    منى: انتون ويش تسووون ما تستحون قدام العلة والمله واقفين ويه بعض
    احمد : جب جب جب جب جب ما ليش خص فينه
    منى : افا اني الا امبي مصلحتكم
    هدى : افا عليش الا ما قلتين ليي بتركبين هاللعبة
    منى : أي اني وانتين بنركب
    احمد : لا هدى ما تركبها
    منى : ولاويه يا بعد جبدي ؟؟؟!!؟؟؟
    احمد : ما اضحي بها
    منى : افا عيل اني تضحي بي
    احمد : حتى انتين ما اضحي بش بس انتين ابويي يقول ليش لا تركبين
    منى : عيل خلاص هدى بعد ابوها يقول ليها لا تركب مو انت
    احمد : انا وكيلها وانا ولي شورها وانا كل شي يخص هدى .. وللعموم ترى هدى عما قريب بتصير خطيبتي
    لاحظت احمرار ويه هدى ومشت عنه
    ومنى راحت للجماعه
    منى : احجزو ليي ولهدى
    احمد : احجزو لمنى بس بدون هدى
    منى : هدى خاطرها تركب
    احمد : وانه قلت ما تركب
    هدى : بس خلاص منى ما بركب
    منى : ما عليش من احمد يتحكم فيش وهو ما يقرب ليش غير ولد خالش
    هدى : لالالا اني بأقتناع ما امبي اركب
    منى : كيفش
    هدى : يالله روحوو اركبوو
    وقعدت هدى على الكرسي ورحت قعدت جنبها بس في بيننا مساحة دراع
    احمد : تدرين ليش ما خليتش تركبي
    هدى : ليش
    احمد : لانه اولاً اخاف عليش وثانياً لاني امبي اقعد وياش بروحنة بدون ناس وايد
    هدى : بس كان خاطري اركب
    احمد : عيل ليش ما ركبتين يوم قالت ليش منى
    هدى : لانه انته قلت ليي لا اركب
    احمد : عساه دوم
    وقعدنا نطالعهم وهم يصارخون ومنى وفاطمة وعبدالله قايمين بالدور وزيادة .. قعدنا في الحديقة لحوالي الساعة 7.45 وبعدين مشينا ورجعنا البيت وانه اخذت شوّر وطلعت إلا البنات طالعين يروحون للسيدة رحنا ويه بعض وكانت عيوني على هدى ..
    واحد يبيع اغراض في دكان : شرفي يا ستّي شرفي كل بدك ياه بتلائيه عندي
    احمد : سكتو عنه
    راعي الدكان : شرفي والله ما راح تخسري اشي
    احمد : اااااف مؤرفين السوريين
    راعي الدكان : والله لتشرفي معننا
    احمد : انت يا اخي ما بتتركنا .. زووول عن ويهي لوعت جبدي
    راعي الدكان : وانتِ يا زلمي شو دخلك بيننا
    احمد : شششو شو دخلني تكلم اختي وخطيبتي وتبيني اسكت
    جان يستحي اسود الويه ويمشي
    رحنا عند السيده وتفرقنا النسوان عند النسوان وانه عند الرريال


    عبدالله
    المكان : الشقة في سوريا
    الوقت : 8:30 المغرب
    ------------------------------
    احس بالغيرة تاكل يوفي عيل هدى اللي طول عمرها تلحق ورايي الحين ما تعطيني ويه ولا تكلمني .. ولا وزيادة الطين بله بعد تحب احمد وتموت فيه .. ما يصير انه ما بسكت ما بسكت
    بعد حوالي نصف ساعة رجع احمد من الحرم
    عبدالله : هلا احمد
    احمد : هلا عبود ها خير
    عبدالله : لا ما في شي بس كنت امبي اقول ليك سالفة مو مهمة وايد
    احمد : تفضل
    ودخلت ويه احمد الحجرة
    عبدالله : ممكن اعرف ويش هي علاقتك بهدى
    احمد : ليش
    عبدالله : لاني من اول ما وعيت على الدنيا عرفت انه هدى تحبني والحين ما بسمح لأحد انه ياخذها مني
    احمد : عبود انه مالي بارظ هواش بس كل اللي بقوله ليك انه هدى كانت تحبك حب المراهقة حب الجنون بس يوم وتعت على الدنيا شافتك انك انت ما تناسبها
    عبدالله : بس انه بديت احب هدى وبتزوجها
    احمد : نعم بديت تحبها لما البنت راحت بحال سبيلها ياي انت وتقول بديت تحبها .. حبيبي انساها
    عبدالله : لا ما انساها ..
    احمد : عبدالله انه ساكت عنك مو احتراماً لك لا احتراماً لعمي وشيبته وانه اليوم بقول لابوي الموضوع
    عبدالله : تهددني يا اخي
    احمد : لا مو تهديد بس فعلاً انه هدى حبها مغروس بدمي .. وصعب اني انساها وانت ولد عمي وما امبي اتهاوش وياك .. فرجاءً انسى هدى وانسى انها موجوده بهالدنيا
    عبدالله : اقول لك ما اقدر انساها .. انه تعودت على نظره الأعجاب اللي اشوفها بعيونها .. تعودت على كلام الغزل اللي يتدفق من عيونها من يحصل هالنعمه ويعوفها
    احمد : عبدالله خلاص ارحمني ارحم قلبي .. الحين انت ياي وتقول ليي غزل وما غزل مو حرام عليك لكني بكون قوي وحبي لهدى مستحيل يكون فيه شمخ بسيط هدى كان اتطالعك باعجاب وماادري ويش لما كانت مراهقة مراهقة فهمممممممممممممت

    ومشى عني وتركني .. بس ما ادري ما ادري .. صعب اني اتخلى عن معجبه من المعجبات فيني ويلست اكلم نفسي
    لكن انت يعبدالله في مليون معجبه فيك لاويه ما تنسى هدى وعندك بدل الوحدة مليون .. لالالا هدى غير هدى من الأهل .. والله انك ما تستحي انت عمرك ما حبيت هدى ليش جدي لما بدت تبني حياتها انت تبي تخربها .. لالالا هدى تحبني واحمد هو اللي اخذها مني لازم انتقم .. انت لو تستحي ما فكرت هالتفكير

    وخزيت بليس وقمت

    انتهى الجزء اتمنى ينال اعجابكم .. وفي انتظار ردودكم الحلوة
     
  7. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    19
    4,874
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    احمد
    المكان : البيت
    الوقت 8.00 في الليل
    -------------------------
    طلعت ليي هدى وقمت اتكلم وياها وبعدين لما مانعت طلعتها بدون عباية صكت الباب في ويهي ..... هذا ويش دي ..... لكن بتشوف ..
    وانه طالع اشوف جيفة اليهال يتمشون ويناصفون تخيلت ولادنا انا وهدى يتمشون واحنا وراهم ,,,, آآآآآآه ،،،،
    وبعدين اتصلت لمنى وقالت ليي وينه هم وكنت اتمنى اني اروح واشوف هدى لابسه عباية اتمنى بس امنياتي كلها تبخرت لما شفتها بدون عباية .. لا شعورياً خزرت فيها كان و دي اقتلها لأنها اجمل وحدة في اللي واقفين وأي احد يطوف لازم يدور ليها ..
    اتجاهلت هدى تجاهل تام ولا كأني اشوفها ولا سلمت عليها عشان تتأدب ولما نادتني كان ودي اقول ليه لبيه يا بعد حياتي بس استعملت الجفاف وقلت ليها نعم بدون ما ادور ليها حتى .. وبعدين كانو شلة بنات صوبنه واقفين بيرقموني (( بنات آخر زمن )) وكل وحدة منهم جيكره اكثر من الثانية بس عشان اقهرها واراويها جيفة انا انقهر درت للبنات وبتسمت .. قامت هدى تصيح كان ودي آخدها واضمها وامسح دموعها بس .....
    ومشت وخلت منى وانا بس بدون قلب ..
    خليتها ويه فاطمة ختها ومشيت ويه منى البيت ... وباجر بالمدرسة انه بوصلها في طلعتي من الدرسة غصب او طيب وبافهمها انا ليش سويت جدي ..

    هدى

    المكان : المدرسة
    الوقت : 10.30 في الفرصة
    ---------------------------
    " عن الباجين نفديكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "


    ما كنت اتكلم ويه منى داك الزود وكنت اني ساكته وهي ساكته

    منى : هدى هذي رساله ليش
    هدى : من من ؟؟؟
    منى : ما ادري
    هدى : اشوفها .فتحتها وشفت من تحت مكتوب احمد قبل لا اقراها وقبل أي شي رميتها على منى وقلت ليها
    هدى : خل البنات مال البارحة يفيدونه
    منى : تدرين ليش اخويي سوا جدي
    هدى : ما امبي اعرف
    منى : لأنه
    وقاطعتها : ما امبي اعرف
    هدى : اخوش اناني بس يباني البس عباية ولا اكون لافته وهو يكشخ اكبر كشخة ويدور للبنات ويتبسم بعد خلهم ينفعونه لكنني ما بكلمة من اليوم ورايح واذا كلمته ما اكون هدى
    منى : هدى اعقلي اخويي غيور غيور ا يحب يشوف احد يطالعش انتين يمكن ما انتبهتين انه كل صبي وكل شاب وهو طايف يطالعش ... اخويي يحبش ليه بروحه بروحه بدون ماحد يشاركة فيش .. ما يحب يشوف أي احد يطالعش . اخوي يغار مني لاني وايد اكلمش ما تبينه يغار من الغرب على نظراتهم ليش .. ارحميه واخذي الرسالة واليوم ما امبي ارجع إلا برساله ثانية منش ليه
    هدى : في المشمش
    منى : هدى اعقلي .. بتاخذين الرساله او لاء
    اني امبيها امبيها بس كرامتي فوق كل شي
    هدى : لاء ما امبيها
    منى : بس قلبش يقول يبيها
    هدى : قلبي حمار
    منى : نصيحتي خذيها
    هدى : ما امباها
    منى : لا تبينها بس مستحيه تاخذينها
    وخلتها ليي على الطاولة وقامت
    اخذتها وقمت اقراها :

    بسم جامع القلوب


    مرحبا هدى ادري انش عصبتين وانقهرتين وغرتين بس مو قدي .. انا مت وحييت ومت وحييت مليون مرة بس انتين ما حسيتين فيي .. اتمنى انش تسمعين كلامي انه امبي مصلحتش وفي مثل الوقت ما امبي احد يشوفش .. افهميني ارجوش .. ادري انش في البداية رفضتين تاخذين الرسالة بس انه ما غلطت انه كنت امبي اراويش انه مثل ما تسويين اقدر اسوي يمكن انتين مو متعمدة ولا تحسين انه الصبيان كلهم يطالعونش بس انه احس واغار اغار واذا شفت صبي مرة ثانيه يطالعش بروح بقتله بدون احم ولا دستور فاهمة

    انا مو مطرش هالرسالة تهديد بس افهمي يا بت الناس .. انه اتمنى اني اموت ويعل البين ياخذني قبل لا اشوف احد يطالعش يعلني يحطوني في قبري قبل لا اشوفش تطالعين غيري ...
    هدى انه احبش وقلت ليش هالكلمة وايد وماراح اقولها بعد خلاص انتين الظاهر بايعتني برخيص .. رغم زعلي على حركتش لكن بعد اسمعي :
    " انتي تسربتي في شرياني و دمي ..

    صورتج صارت حقيقه تنطق بعيني ..


    اشوفها لو فقدت الشوف بج معمي ..


    ابعادها في زوايا الروح تحويني ..


    مكتوب أحيا جرح في غربتج مدمي..


    غريب في غيبتج و الكون ينفيني .."



    ردي عليي

    احمد
    احتفظت بالرسالة وقمت لمنى
    هدى : احبه
    منى : ادري
    هدى : احبه وايد
    منى : بس تعاندينه اكثر
    هدى : لا حبي ليه اكثر
    منى : لو حبش ليه اكثر جان طاوعتينه ولا عاندتينه
    هدى : بس اني الحين احبه احبه احبه سوي ليي حل
    منى : ما عندي حل
    هدى :امبلى أي شي سوي بس سويي ليي حل امبي اقلل من حب اخوش شوي ..
    منى : لاوية
    هدى : لانه قلبي يعورني من حبه
    منى : ما اقدر
    هدى : الله يرزقش وتجربين
    منى : فال الله ولا فالش
    هدى بروح بكتب رساله وبايي
    منى : اوكي
    ورحت وكتبت رساله وعطيتها منى
    وفي الطلعة اتصل ليي البابا وقال ليي اروح ويه احمد وقلت مستحيل مستحيل اروح ويه احمد اتصلت إلى جاسم كان في الدوام ومحمد بعد في الدوام وفاطمة اختي طالعة ويه خطيبها يتغدون .... ااااااااف .... ويش هالحالة بروح مشي بس آخذ حوالي ساعتين مشي من المدرسة للبيت
    في الطلعة كنت اتمشى ويه منى
    هدى : يالله باي
    منى : تعالي وين بتروحين احنا بنوصلش
    هدى : لا بمشي باي
    ومشيت عنها وما تركت ليها مجال تتكلم كنت قاعدة اتمشى إلا احمد ومنى مارين صوبي بسيارتهم
    احمد : هدى اخزي بليس وركبي
    هدى: لا بروح اتمشى
    احمد : اركبي
    هدى : بسوي رياضه
    احمد : ابوش قايل ليي اوصلش يعني اوصلش
    هدى : واني قلت لأبويي بمشي يعني بمشي
    احمد : هدى انا لما اقول اركبي يعني تركبي فاهمة
    هدى : ليش من انت يعني
    احمد : انا احمد بس لما اقول ليش اركبي يعني اركبي ومو حليوة جدي قدام الناس انه موقف بسرعة اركبي قبل لا اعصب
    هدى : احمد اليوم بتمشى الأيام يايه
    احمد بعصبية : يعني انزل اركبش السيارة غصب
    هدى : ليش تقدر
    احمد وتوه بيقوم بس اني دخلت السيارة خفت ايفشلني قدام خلق الله
    احمد داخل السيارة : هالمرة لين قلت ليش شي سوية بدون حجاج رجاءً اصلاً انه متى قلت ليش شي وسويتينه كل البنات ايطاوعون لكن قلبي الحمار ما ختار الا انحس من خلق الله
    قعدت اصيح لا شعورياً واكتفيت بقولة: وانت الله يسامحك
    احمد : --------------
    كان الشرار يطلع من عيونه .. ااااااف بسرعة يعصب على اتفهه الأسباب
    طرشت رساله إلا منى : منى اعطيني الرساله اللي عطيتش اياها
    منى برساله اخرى : ماني
    هدى : منى بسرعة جيبيها
    منى : ماني
    هدى بدون مسجات وبصوت : اقول ليش جيبيها بسرعة
    احمد : هذي تتكلم ويه من
    منى : ويايي
    هدى: منى انتين رفيقتي وصديقتي واختي وتوأمي قدري شعوري وجيبيها
    مدتها عليي منى بس قبل لا توصل ايدي اخذتها ايد ثانيه (( احمد ))
    قامت احمد وبركن على صوب وقام يقراها اني تنرفزت من الحركة وطلعت من السيارة وهالمرة ما بركب عساه يقتلني ما بركب يعني ما بركب اصلاً هو ما ليه خص ليش ياخذها .....

    احمد

    المكان : السيارة
    الوقت : 1.45 الظهر
    ----------------------------
    احد ايصدق هذي الرساله من هدى ليي وفيها آآآه ويش فيها اول شي كاتبه
    بسم الله الرحمن الرحيم
    عزيزي احمد ...
    اني انقهرت من تصرفاتك انقهرت وايدد اني ما عمري ضحكت لصبي والحين انت تضحك للبنات .. تدري انك طعنتني بسهم بقلبي .. وعلى العموم انت بعد كنت كاشخ وايد من جدي البنات قامو يطالعونك وهذا الشي ما برضا عنه مثل ما انت ماترضا أي اكشخ ..
    بس اني فيي طبع ما احب احد يفرض رايه عليي ابداً .. بس اني بعد هذي مو رساله تهديد وحبيت اقولك اني حبيتك بدل المرة الف .. ولا يمكن ارد اقولها ليك لأنك بعتني برخيص واشتريت دلاك البنات ..
    بس بعد ما اقدر فعديت ليك شعر .. هو مو شعر بس ايبين اللي فيني
    " أنادي من سكن بأقصى فؤادي
    على من هو نفس روحي و زادي
    على من هو حرم عيني رقادي
    أنا اهواه
    يزور العين طيفه
    ثم أضمه
    و أحس ان الهوى
    عطره و أشمه
    و حبي له
    زاد عن حده "
    هــــــــــــــــــــــــــــدى

    ممكن احد يصب عليي ماي بارد عشان اصدق .. بس اوتعيت ومنى تقول ليي انه انا فشلت هدى فطلعت من السيارة وهدى مشت ولا ليها اثر .. قعدت ادورها بالسيارة من مكان لمكان بي لا اثر رحت الطريق اللي المفروض تمشي فيه بس بعد ما في احد قعدت ادور دخلت بين القرا لين ما شفت وحدة واقفة عند تلفون عمومي وتتلكم وه تصيح

    منى : وقف وقف وقف
    ونزلت منى بسرعة وراحت وحضنت هدى وقاموا يصيحون بيي بنات ويش يسكتهم ضربت عليهم هرن ولما دارت ليي هدى بل لا اسوي أي شي صدت عني .. قامو البنات يتمشون وانه وراهم بالسيارة (( وايد عطيتهم ويه ))
    احمد : هدى منى بتيون او امشي
    هدى : تقدر تمشي
    ااف هذي بس تستفزني
    احمد : منى تعالي بنمشي
    منى : لا بطل ويه هدى
    احمد : انه اخوش واقول ليش امشي .. ما عندنه بنات يتمشون في الشارع الظهر والسيارات يايين ورايحين وخصوصاً الصبيان .. تعالي بالطيب احسن من بالغصب
    منى : اذا ياجب يجيب ويايي هدى
    احمد : وانه قلت ليش لا تجيبينها ؟؟
    منى : لا
    احمد : خلاص
    هدى : ما بركب وياه
    احمد : كيفش بس منى تعالي
    منى : هدى يالله نركب
    هدى : ما اركب ويه اخوش بعد لو ويش يصير
    منى : اخويي هي خطيبش في المستقبل وحبيبش حالياً
    هدى : --------------------
    احمد : يالله الشمس حرقتنا
    وقامت منى وسحبت وياها هدى وركبوو ورا كنت اطالع هدى من المنظرة بين كل فترة ومرة وحدة التقت عيوننا وكانت هدى تطالعني وكأنها تقول ليي اكرهك بس انه عيوني تقول اعشقش ..
    ما وديت هدى البيت اتصلت في عمتي وقلت ليها بنوديها بيتنا وبنطلع وبعدين برجعها وعمتي وافقت مباشؤة لانها واثقة فيي .. رحنا صوب البحر
    هدى : احمد ما بتوديني البيت
    احمد : لاء
    هدى : حرام عليك جدي تعذبني
    احمد : ما برجعش بيتكم الا لين رضيتين
    هدى : ما برضا
    احمد : ليش
    هدى : لانك حمار
    احمد : انه !!!!!
    هدى : أي انته .. عيل ليش تاخذ الورقة كان فيها اسرار
    احمد : بس الورقة حقي
    هدى : كانت حقك بس لما زفيتني وطلعت اني انحس من خلق الله اتغيرت كل كلمه في الرسالة
    احمد : قصدش
    هدى : قصدي واضح
    احمد : هدى ممكن طلب على الرغم اني ادري انش مستحيل تنفينه لأنش عمرش ما سويتين شي قلته
    هدى : ويش
    احمد : انسي الموضوع عن لا نتهاوش وقومي نتمشى
    منى : واني بتخلوين بروحي
    احمد : ما عليه تحملي دقايق
    منى : ابشر
    احمد : ويش هدى ؟.؟.؟.؟.؟
    هدى : اوكي
    ( اول مرة )
    طلعنه وقمنا نتمشى وكنا ساكتين
    هدى : امبي اعرف شي واحد
    احمد : ويش
    هدى : لاويه تحب تستفزني
    احمد : لانش تعانديني
    هدى : تدري اني كنت بقتلك وبقتل البنات اللي ابتسمت ليهم
    احمد : لهالدرجة
    هدى : واكثر
    احمد : عيل من حقي اقول ليش البسي عبايه
    هدى : بس اني ما ابتسمت لصبيان عشان تبتسم للبنات
    احمد : الحين قهرش البتسامه
    وكان طايف صوبنه صبي يسوي رياضه كان فعلاً وسيم
    هدى : اللاي الصبي حليوو احمد شوفه
    احمد بعصبيه : انتين ما تستحين
    هدى : وانت ما تستحي تبتسم للبنات اني بس قلت اللاي
    احمد : هدى لا تجننيني
    هدى : انت بتجنني قبل
    احمد : مشكلتي اني احبش
    هدى : ومشكلتك انك تناحس وايد
    احمد : ومشكلتش انش عنيد ة
    هدى : بس انت اكثر
    احمد : هدى احبش احبش احبش قد الكون
    هدى : بس
    احمد : والكون صغير
    هدى : لا بس اكتشفت اني احبك اكثر
    احمد : صدق
    هدى : لا امزح
    احمد :محد بيطير عقلي غيرش
    هدى : ومحد ماخذ قلبي غيرك
    وقمنا نلعب ونطشر على بعض ماي ونركظ لين ما وصنا السيارة
    منى : يا سلام اني هنيه في الحر وانتون تلعبون وتركظون كأنكم يهال والله ما ينعرف ليكم يا روميوو وجولييت
    احمد : اصلاً روميو ما يحب جولييت قد ما انه احب ليلى
    هدى بصدمة : أي ليلى
    احمد : حبيبة قيس
    منى : هههههههههههههههههههه
    هدى : اشوه
    ورجعنا البيت
    وعلى الغدا
    احمد : اماه انه امبي اعرس
    ليلى ( ام احمد ) : كمل دراسة اول
    احمد : لا امبي بس اخطب
    ام احمد : اقول ليك كمل دراسة اول
    احمد : لا حبيبتي بتطير بعدين
    ابو احمد : ومن حبيبتك بنروح نحجزها قبل لا تطير
    احمد : وحدة من الخليج
    فاتتكم الصدمة على ويهه هدى بس تظاهرت بالبرود
    ابو احمد : لا لا ما عندنه صبيان ياخدون من الخليج بنات البحرين وايد
    احمد : ابويي انه احبها
    ابو احمد : اكو عندك البنات هنيه انت اختار وانه اخطب
    احمد : افا ابويي انا اعشقها حرام تروح مني
    ابو احمد : ويش سمها
    احمد : هدى
    ابو احمد : خليجية و اسمها هدى
    احمد : لا هي مو خليجية خليجية لا هي بحرينيه
    ام احمد : ساعه تقول خليجية وساعه تقول بحرينية انت بتعور راسنه اسكت اسكت
    بعد الغدا العيوز وعيوزته ركبو فوق ايريحون وانه وهدى ومنى قاعدين في الصالة نطالع التلفزيون
    هدى : إلا ما قلت لينه منهي تعيسه الحظ اللي بتاخذها او قصدي سعيده الحظ
    احمد :للأسف الشديد انتين
    صار ويهة هدى كل الالوان احمر اخضر اصفر ازرق
    هدى : بس انه بحرينية
    احمد : مومهم اهم شي انتين عساش لو سودانيه
    هدى : شر عني حرام عليك
    والعصر رحنا انه ومنى نوصل هدى
     
  8. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    19
    4,874
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء السادس

    احمد
    المكان : الشقة
    الوقت : 8:30 في الليل
    -------------------------
    " عن الباجين نفديكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "

    دخلت الشقة ولقيت عبدالله يتلقاني بكلام امر من السم .. كل كلمة قالها مثل السجين بصدري هذا ما يحس .. خلاني اكره روحي اكره عمري اكره حبي المجنون لكن هدى ما ليها ذنب لكن بعد ..
    طلعت ما ادري وين اروح ويش اسوي ضايقة فيي الدنيا طلعت من الشقة الا عمتي في ويهي
    عمتي : احمد روح ناد هدى عشان نروح الحرم شوي
    احمد : هدى توها راجعه من الحرم
    عمتي : أي ادري بس اني ما رحت وامبيها ويايي
    احمد : انشالله
    كنت اتعذر عشان ما اناديها ... ما امبي اشوفها .. ما مبي اشوفها إلا لين هديت ,., لاني ما ادري بأي طريقه بعاملها ما ادري بشي
    رحت وطقيت الباب
    هدى : من
    احمد : انه
    هدى : دقيقة
    ومهلت شوي اظنها تلبس
    وفتحت الباب .. بس شفت هدى وشفت ويهها اتذكرت كل كلمه قالها عبد الله .. اتذكرت وهو يقول ((كلام الغزل اللي يتدفق من عيونها )) شفت عيونها شلون توجهة ليي مثل الكلام ما قدرت ... كسرت عيوني .. والدمعة بقلبي بس ما نزلت دمعة عاديه نزلت دم دم احمر ...
    كنت امبي اتكلم بس ما قدر درت عنها وقت بكل جديه وقسوة : هدى عمتي تباش
    هدى : احمد ويش
    ما تركت ليها مجال تتكلم ومشيت .. ما قدرت اسمع صوتها .. نزلت من البناية وخطرت شارع التين ووصلت عند الاشارة كنت بعبر الشارع وبروح اهدي نفسي عند السيده واتقرب بالدعاء الصادق والخالص انه يطهر قلبي من هالأوهام اللي زرعها عبدالله .. دخلت ورحت قعدت عند زاويه ويودت زيارة السيدة وقعدت اقرا واقرا لين ما بس بدت المواقف ومنى تقول ليي انه هدى تكرهني .. وانه هدى تحب عبدالله .. خــــــــــــــــــــــــــــلاص بدت الدموع تنزل دمعة وره دمعه عيوني تدمع وقلبي ينزف .. احس بالم بتعب ..
    غطت عيوني والدموع تنزلت وقفت دموعي ونمت .. ما حسيت بمن حوالي بس كانت احلى حلمة في حياتي .. حلمت انه انه وهدى متزوجين .. وان هدى تقول ليي في الحلمة
    هدى : تصدق هالكلام
    احمد : وانتين تنكرين
    هدى : لا ما انكر بس انت مريت بمراهقة مثلي ,, بس اني كان اختياري مو صح ,, وكنت هبلى ..
    احمد : الحين خلنا ننسى كل شي وننسى المراهقة ونعيش بروحنة بدون عبدالله وغيره ..
    ودار بننا حوار طويل طويل بس اوتعيت واحس اني مشتاق لهدى .. وفي طلعتي رديت تذكرت كلمه عبدالله الأولى ((نظره الأعجاب اللي اشوفها بعيونها )) اعجاب اعجاب .. غزل حب .. اف
    رحت وقبلت الضريح وطلعت .. طلعت من الضريح لكني ظليت في الحوش وانه امشي شفت هدى وعمتي طالعين وعمتي تأشر ليي لما شفتهم كنت اطالع هدى بس هدى عيونها في الأرض ولا رفعتها وحسيت انه فيها حزن .. وحزن كبير
    احمد : هلا عمتي
    عمتي : هلا احمد .. جى ويش تسوي هنيه انت مو توك راجع
    احمد : اهدأ اعصابي
    عمتي : عسا ما شر
    احمد : الشر ما يجيش
    وطلعنه كلنا نتمشى
    عمتى : ويش العشا الليله
    احمد : انه خاطري في طباخش
    عمتي : ابشر .. بس يبا ليينا خبز
    احمد : اوكي انه وهدى نروح نشتري خبز وانتين روحي سويي الا بتسوينه
    هدى وعيونها في الأرض : لا اني بروح البيت
    احمد : وتخليني بروحي
    هدى : بساعد امي في البيت
    عمتي : لا ما يحتاج اني بسرعة بخلص بسوي ليكم اشياء بسيطه
    هدى : بس اني شوي تعبانه امبي اروح البيت
    ورفعت هدى راسها وطبت عيوني في عينها بس عيونها فيها الدمعة وعيوني عيون واحد مستحمق عيل اقول امبيها تقول لا ..
    احمد : ويش ما بتجين
    هدى : لا
    احمد : كيفش
    عمتي : هدى روحي ويه ولد خالش مو عدله يروح بروحة
    هدى : اماه اني تعبانه
    احمد : بس خلاص عمتي بروح بروحي
    عمتي : لا لا لا تروح وياك الخباز بعيد ... ما نبي بناني .. جيب ليننا خبز من اللي في الحي العراقي
    احمد : اوكي
    عمتي : اصبر خذ هدى وياك
    احمد : بس ما يحتاج
    هدى : احمد انتظر .. بروح وياك
    احمد : قعدي ويه امش
    هدى : اف
    عمتي : احمد خذها وياك سوريا مو امان
    احمد : انشالله عمتي
    ومشت عمتي واحنا بعد مشينا

    هدى
    المكان : الشقة
    الوقت : 9:01
    ----------------------------------
    سمعت صوت دق في الباب وكان احمد .. بسرعة لبست الشيله ورشيت العطر وفتحت بس كان احمد مو على طبيعته .. متتغير يا ناس متغير .. ما ادري ويش سويت ليه
    كنت بكلمه بس صد عني وقال ليي عمتي تباش ومشى واني كنت بكلمه لالالا احمد مو طبيعي ما ادري من زعله احمد مو طبيعي ابداً مو طبيعي ..
    رحت لمي وقالت تبي تروح الحرم ما حبيت اخالف شورها ورحت وياها الحرم وقلبي يعورني ولا ادري ويش القصة .. في الطلعة من الحرم شفناه هو بعد طالع وادعى انه ياي ايهدا اعصابه .. حتى لو كان متنرفز مو من حقة يعاملني جدي .. قال يباني اروح وياه نشتري خبز بينما اني رفضت واصرت عليي امي اروح ويوم ييت بروح قال ما يباني ... انتحر لو ويش اسوي ما ادري ..
    مشينه اني وياه وكان في البدايه ساكت وبعدين قال ليي
    احمد : تدرين انه ليش اليوم ما وقفت اسمعش
    هدى : ما يهمني وقفت او لاء
    احمد : بتتكلمين عدل تكلمي
    هدى : واني اتكلم مقلوب
    احمد : لا سلام الله عليش
    هدى : المغزى
    احمد : انه اليوم وصلني كلام عنش وكنت معصب فما كنت امبي اعطيش صطارين ثلاثة من جدي جيت عند السيدة اريح اعصابي فاهمة
    هدى : وويش وصلك عني
    احمد : اليوم عبدالله يقول انش دوم تطالعينه بأعجاب وانه عيونش ترمي غزل وحب ليه
    هدى : انــــــــــــــــــــــــــــــي
    احمد : لا جدّي
    هدى : وهذا من عطاه الصلاحية ا نه يتكلم عني
    احمد : والله لو ما الريال شايف بعيونه ما بيجي وبيقول مني والطريق
    هدى : اني ما نكر
    احمد : يعني الكلام فعلاً
    هدى : أي بس لما كنت مراهقة .. لما كنت انت تستحقرني .. لما ما لقيت احد افرغ فيه مراهقتي غير عبدالله ..
    احمد : آآآآآآآآه لا تعورين قلبي .. كل اللي عرفته انه عبدالله يبي يفرق بيننا
    هدى : ماني مصدقة انت تصدق عليي كلام جدي عقب ما اعترفت ليك بكل شي ..
    احمد : الحين انتين تزيدين النار حطب
    هدى : لا بس من الحرة اللي في يوفي ... ما ادري ما ادري راسي يدور وكل عله فيي .. تعاملني جدي على حساب كلام اكبر مغازلجي وجداب في العالم
    احمد : هدى ارجوش
    ووصلنه عند راعي الخبز وقعدنا ننتظره يسويه
    احمد : هدى انه غيور والحين لو يجي عبدوو لو غيره ويقول ليي كلام جدي اموت اموت تعرفين يعني ويه ... انا حبي ليش وغيرتي عليش اعمت كل شي فيني ....
    هدى : واني بعد احبك لكن لو يقول ليي احد هالكلام والله ما اصدقه الا لين اشوفه بعيوني .. وثانياً انت تدري انه اني كنت اظن اني احب عبدالله لكن الحمد لله اتضح انه كله مراهقة وانت الحين ياي تلومني على مراهقتي .. جان كلمتني جان حسستني بوجودك .. انت دايم تستفزني تحسسني اني اصغر واقل شأناً من الكل /../ ما تاخذ بأي كلمه اقولها .. ويش تبي مني .. تبيني انساك .. عادي بقهر قلبي ...
    احمد بعصبيه : ويش تنسيني ما تنسيني انه مسرع الله ما صدقت انش تكلميني وتحبيني الحين يايه تقولين ليي انساك
    راعي المخبز : يا زلمي تفضل الخبز
    احمد : ول زين عني
    هدى : احمد الريال يمد عليك الخبز
    احمد : ييبه
    وعطى احمد الريال الفلوس ومشينه واحنا في الطريج
    هدى : احمد ممكن طلب
    احمد : في شي بعد
    هدى : بصراحة المفروض اني اللي ازعل مو انت .. واني اباك تنسى كل اللي دار بييينا وكل اللي دار بينك وبين عبدالله وتبتدي صفحه يديده ولا تصدق أي كلام يقوله لك عبدالله من اليوم وماشي ... ترى والله ما راح اسامحك ان شكيت فيي
    احمد : وهو كذلك
    بعد شوي
    احمد : تدرين ويش مشكلتي ؟؟!!
    هدى : ويش
    احمد : اني ما اقدر اقاوم كلامش .. مباشرة اقتنع (بس مو في كل الحالات )
    هدى : وتدري ويش مشكلتي
    احمد : ويش
    هدى : اني حساسه من أي حركة تسويها
    ومشينه والبسمه على ويوهنا

    جاسم
    المكان : الشقة
    الوقت : 9:30 في الليل
    --------------------------------
    كانت قاعد اعوس في هالتلفزيون الخرطي .. واشوف يمكن فيه قناه عدله .. وماكان في احد في الشقة وحتى شقة البنات ما كان فيها الا على ما اظن منى وامي تسوي العشا
    ااااااف على الملل والشباب طلعو عدا احمد مادري وين راح وبصراحة مالي مزاج سخافات عبدالله والصبيان اللي وياه .. استحي ما يخلون بنت ما يتحججون بها .. كنت طالع بروح اشتري ماي (( لأنه الماي خلص ))
    بس انصدمت من صوت صراخ قوي في شقه البنات .. كان عندي مفتاح سبير بسرعة فتحت ودخلت خفت يكون فيهم شي كان الصوت من الحمام وهذا خوفني اكثر
    كانت منى تصارخ بشكل جنوني ((وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااا
    ااااااااااااااااااااااااااااا))
    جاسم : خير خير ويش صاير
    منى : واااااااااااااااااااااااااااااااااااااا.....
    ما كان عندي حواس بسرعة بسرعه رحت بكسر الباب وبعد عناء طويل انكسر بس كانت منى داخل وعليها روب طويل بس شعرها الطويل منسدل على جسمها وكانت تقريباً مغطيه عدا شعرها جان تنخش ورا الباب
    جاسم : خير منى ويش فيش .. صاير شي
    منى : بموت بموت
    جاسم : من ويش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!؟!!!!!؟
    منى : في وزغة في الحمام
    وما قالت جدي جان ينهد عليي ضحك
    جاسم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه
    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه
    ههههههههههه.. كل هالصراخ على وزغة

    منى : لا تتسبل بس اخاف منها شكلها قبيح
    جاسم : بصراحة دبحتيني انا قلت احد طاب عليش امي صادها شي وفي النهايه وزغة
    (( للعلم انه المطبخ منعزل فما ينسمع الصوت ))
    رحت لأمي المطبخ
    جاسم : اماه
    امي : ويش تسوي هنيه
    جاسم : هذي سوايات بت اخوش
    امي : ويش مسويه
    جاسم : قاعدة تصارخ تصارخ كأنه شايفة جني زهقتني وخلتني ادخل الشقة واكسر باب الحمام وفي النهايه طلعت وزغة
    امي : يو مو عدلةدخلت عليها الحمام
    جاسم : اولاً كانت مغطيه وثانياً ما كنتين بتقدرين تكسرين الباب والله جان ناديتش
    امي : اهم شي انها بخير
    جاسم : هي زينه لكن الصراحة زهقتني .. اااااااف من دلع البنات
    وتونه نتكلم إلا هدى حظرتها موصله وياها احمد
    جاسم : هدى ويش اللي موديش ويه احمد ووين كنتون
    هدى : رحنا نشتري خبز
    جاسم : جان قلتون ليي اجي وياكم .. بصراحة مو عدله بنت تتمشى ويه ولد خالها .. هذي آخر مرة فاهمة
    امي : اني اللي قلت ليها لأنه احمد كان بيشتري خبز فما حبيت انه يروح بروحة
    جاسم : احمد جان مريت عليي
    احمد : جاسم رحم الله والديك لا تقعد تعاملني كأني متهم ترى انه ما سويت شي وهدى ما اخذتها إلا من رضا عمتي وهي اللي قايله ليي والله انه ما كنت باخذها وكانت امك تبي الخبز بسرعة
    وبدخلة منى
    هدى : هلا منوي .. شلخبار
    منى : زفت
    امي : ما قلت ليكم منى قامت تصارخ واني لانه الباب مصكوك ما سمعت وكان جسوم طايف وجان يسمع الصراخ ودخل من مفتاحة السبير وسمع الصراخ من الحمام وانجان بسرعة يروح ويكسرة إلا منى قاعدة تصارخ والسبب هو وزغة
    احمد : وانت لاويه تدخل على اختي
    جاسم : زين مني مساعدنها وقاتل الوزغة
    احمد : بس المفروض تنادي عمتي وهي تي وتفتح الباب
    جاسم : بتسوي ليي مثل ما سويت ليك
    احمد : أي
    جاسم : امم قول من البداية عشان لا ارد عليك
    احمد : آه منك
    وعلى العشى لاحظت انه في حركه غير طبيعية بين احمد وعبدالله وهدى
    احمد يطالع عبدالله وشوي ويقوم يهاوشة وهدى تهدأ في احمد بعيونها .. بس الله العالم

    احمد
    المكان الشقة
    الوقت : 10:00 في الليل
    -----------------------------
    ***ان جيت في ليلي تزخرف بك النور .. وان رحت راحت في ضفافك حياتي .. يا ضحكة العالم يا جنه الحور .. مات الصبر يشرب حنين امنتياتي ..***
    وصل الخبز وجهز العشا وقعدنا كلنا ناكل بس انه مو قادر اسامح عبدالله ابداً وعيوني وقلبي يتوعدون له باشد الأنتقام ..
    عبدالله : ها شحوالك احمد
    احمد : كنت بخير
    عبدالله : والحين انت شخبارك
    احمد : قلت ليك له
    عبدالله : اممممم

    وبعد العشا رحت اغسل ايدي ولحق ورايي عبدالله
    عبدالله : شخبار هدى
    احمد : دام اني وياها بأحسن حال
    عبدالله : وانت ما انهزيت لما قلت لك انها تحبني
    احمد : لا وليش انهز وهالكلام مو صح
    عبدالله : ومن قالك انه مو صح
    احمد : انه .. وللعموم انه متاكد وهدى بعد اكدت ليي هالشي
    عبدالله : ويش رايك نجيبها ونسألها
    احمد : ما عندي مانع
    عبدالله : اوكي
    وراح عبدالله ينادي هدى واللي صدمني انه هدى تصيح
    احمد : هدى ويش فيش
    هدى : لا ما فيي شي
    احمد : عبدالله واللعنتين عليك ويش سويت
    عبدالله : ما سويت شي
    هدى : جداب
    عبدالله : ويش هدى
    هدى : اي جداب
    عبدالله : هدى !!!!
    هدى : مو انت الا ييت وهددتني وقلت ليي اذا قلتين انش تحبين احمد براويه صوري وياش لما كنا في الكرنيش ومو انته اللي قلت انك بتراوييه البطاقات اللي كنت ارسلها لك

    احمد : انتين يا هدى
    هدى : احمد صوري وياه كانت عاديه ويقدر يجيبهم كنا نلعب في الكرنيش في يوم العيد مثل ما اقعد وياك الحين .. وبطاقات لما كنت مراهقة بت 14 سنة بيجيبهم ..... اذا تلومني يا احمد على هالشي فتقدر تحقق مراد عبدالله وتنفصل عني
    احمد : لا مستحيل انفصل عنش ... وانه ما الومش هذا تصرف اي مراهقة تحب واحد .. ولا بحقق مراد عبدالله
    عبدالله : الحين انه امبي مصلحتكم تقولون ليي جدي
    احمد : روح ادلف عن ويهي
    عبدالله : انزين
    احمد : اصبر .. ما سمعنا هدى ويش تقول
    هدى : احب احمد .. واصلاً اني طول حياتي احب احمد بس لأنه ماكان يكلمني كنت انافق عمري واقوول اني ما احبه لكن لين يصيده شي يعورني قلبي موت بينما انت ومن يوم كنت مراهقة حتى لين يصيدك شي ما تهمني .. وانجان كنت قبل عادي وياك الحين اكرهك .. اكرهك كره العما .. وليت الله ما خلقك وليت بليس ولد خالي ولا انت .. فاهم واذا حاولت تفرق بيننا بقول لابويي كل القصة وبخليه يوقفك عند حدك
    عبدالله : جـــــــــــب قبل لا صطار على ويهش
    احمد : من امك تعطيها صطار وانه موجود
    عبدالله : لا تجيب طاري امي
    احمد : انت احترم غير بعد اول
    ودخلو علينه منى وجاسم و عمتي
    عمتي : ويش هالحشرة اللي عندكم
    هدى : اماه بليز بس بنرجع البحرين ولا نقعد ويه عبدالله
    عمتي : جي لاويه
    هدى : عبدالله بس شافني اوكي ويه احمد قاعد يوزّه عليي ويهددني عشان اقول ليه اني اكرهه
    عمتي : صدق هالكلام يا عبدالله
    عبدالله : لالالا عمتي انه اسوي جدي . بس كنت امبي مصلحه وهدى وانا بعد احبها فما امبيها تطير من ايديد
    هدى : حبك برص .. يا ويه اللوح
    عبدالله : شوفي عمتي تسب ها وانه ساكت
    هدى : اماه اني عبدالله يقعد في سوريا اني ما اقعد
    احمد : انه برجع ويه هدى ... وانتون تبون تقعدون قعدوو
    عبدالله : ولاويه ترحع ويه هدى بروحكم
    احمد : وانت شكوو
    إلا بدخل جاسم وانجان هدى تروح تركض وتحضن جاسم
    هدى : جسوم حبيبي شوف عبدالله ويش يسوي فيي
    (( بديت اغار ))
    جاسم : ويش مسوي ليش هدوي
    هدى : يبي يفرق بيني وبين احمد بالغصب ويهددني انه بيعطيه البطايق اللي كنت اعطيها اياه وصورنة يوم احنا في الكرنيش وياكم بس كنا بروحنه
    جاسم : ما عليش منه حبيبتي .. انسي انه موجود
    هدى : جسوم يصير انروح الزبداني وبعدين كسب وحلب واللاذقيه ونترك الأهل هنيه (( عبدالله ))
    جاسم : اوكي بس عشان عيونش
    احمد : انه بعد بروح
    منى : مدام احمد بيروح اني بعد بروح
    جاسم : لالالالا ما يصلح منى تجي .. الزبداني في وزغ
    الكل عدا عبدالله : هههههههههههههههههههههههههههه
    وعبدالله استحمق وطلع
    جاسم : اماه بتجين ويانه ؟؟!!
    عمتي : لا اني بقعد عند السيدة

    ورحنا وسأل جاسم الجماعة من بيجي وياهم بس محد قال بيجي غير فاطمة
    فالرحلة بتكون عزابيه عدا فاطمة .. (( هدى + جاسم + انه + منى + فاطمه ))
     
  9. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    19
    4,874
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الفصل الثاني من الجزء السادس

    هدى
    المكان : السوق
    الوقت : 4:30 في العصر
    -----------------------------
    معذور قلبي اذا لجلك يألمني .. طبعا حبيبه و لو عاذلت ما يقبل .. ما يرتضي فيك ما يسمح يكلمني .. يغرق بصمته و مني يزعل اتخيل
    كنا قاعدين نتمشى احنا الشلة ( اني ومنى واحمد وجاسم وفاطمة ) .. وبصراحة كنت سعيدة لأني بطلع عن عبدالله وفي مثل الوقت حزينه لاني بطلع عن السيّدة ..
    مرينا صوب تسجيلات الشايب وكان حاط موال حاتم العراقي .. (( احبك )) ..
    هدى : امباه امباه امباه امباه ( بدلاعة )
    جاسم : من عيوني
    احمد : لالالالا انه بشتريه ليها
    هدى : لا تتهاوشون باخذ شريطين كل واحد يشتري شريط
    جاسم : هههههههههههههههههه .. نعم الحل
    ودخلنه واخذت اني مال حاتم وعلي العيساوي ومنى خذت مال نانسي عجرم وهرارها ..
    وفي طلعتنه من المحل
    احمد : ويش رايكم اليوم نروح حديقة عجيبه .. صدق انه رخيصه لكن فن
    هدى : كل شي من دوقك حلووو
    جاسم : شوف الغزل اشكرا
    هدى : جسوم افا اني اغازل .. اهنتني
    جاسم : اموت ولا اهينش
    هدى : لالالا يعل الموت فيني ولا فيك
    احمد : إلا انتين
    منى : اوهو عاااااد
    جاسم : لأنه محد طراش قمتي تتحرطمين
    فاطمة : يعل الموت في عدوينش يا منوي ولا فيش
    منى : هههههههههه .. حــ ،،، ـــر ،،، ه
    احمد : الحين ويش رايكم
    هدى : اني موافقة
    جاسم : شي طبيعي
    منى : واني موافقة
    جاسم : وانه بعد
    فاطمة : لو قلت مو موافقة ويش بتسوون
    هدى : بعد بنروح بس بنخليش في البيت
    فاطمة : عيل موافقة

    واخذنا سيارة اجرة وركب احمد قدام ( بما انه هو اللي يدلي ) وجاسم وصوبه اني وجنبي فاطمة وبعدين منى .. وصلنا بعد عشر دقايق .. وكانت ما فيها العاب شي بس بعد لعبنا ..
    لعبنه لعبه تدور ( مثل لعبه النحل اللي في كورنيش الملك فيصل ) وكانت فن .. وسرعها رخيص جداً .. حوالي 20 ليره يعني تقريباً ( ربيه ونص )
    نزلنه منها ولعبنه السيارات والسيارات كانت عجيبة كله ندعم بعض ونضحك وسعراها في حدود اللعبه الاولى
    وكان في كور مال يهال وزلحانه في مغارة .. ما سووّ الشباب سوايه دخلو داخل وتزلح وطبو في الكور وقام كل واحد يصطر الثاني شوي شوي دخلت فاطمة .. لا دخلت اني بعد .. وعقبي منى وقعدنه كل واحد يكفخ الثاني بكورة ...
    احمد ضربني ضربه صدق تعور على راسي
    هدى : آآآآآآآآآي احمد اصبر ليي
    احمد : آسف
    هدى :لالالا مافي آسف
    وقمت افلعة بالكور كورة ورا كورة وورا كوره .. لين ما قال
    احمد : بس استسلم
    وطلعنه وكأنه يهال رحنا المطعم وهناك معدل عدل .. نافورة وشلال وما ادري ويش .. قعدنه وطلبنه مقبلات بس وشوربات اكلنه وقمنا نطالع الحيوانات (( ترى الدخلة بحوالي 50 ليره )) يعني 3.5 ربيات ..
    شفنه الأسد والنعامة والدب والقرد والبط والبش والصقر والغراب وكل شي .. كا حيوان غريب هناك وصورنه بالفيديو .. وان ااكل القرد والطيور نفيش ..
    طلعنه بصراحة وايد وايد وايد وايد مستانسين ويمكن هذي من احلى الطلعات لحد الحين . .
    وفي السيارة
    احمد : شباب ليش نروح الشقة ونعور مزاجنه ويش رايكم نروح واحد من الفنادق ونتعشى
    هدى : لالالالالالالالالالا صلاة ما صلينا
    احمد : او صحي استغفر الله
    جاسم : بين بين مدى اهتمامك للصلاة
    احمد : لا والله نسيت

    رجعنا البيت وكل واحد منا بسرعة تسبح وبعدين رحنا الحرم .. وصلينا وفي الطلعة وقفة اني ومنى وفاطمة على صوب ..
    هدى : امشو بنتصل للشباب .. بنشوف وين نلتقي
    فاطمة : اوكي
    طلعت الموبايل ودقيت لجاسم
    هدى : مرحبا الغالي
    جاسم : هلا هلا بشيخة النسوان
    هدى : هي لا تكبرني لازت بنت او تقدر تقول صبيه .. ههههه
    جاسم . هههههههههه .. انزين هدوي خير
    سمعت صوت احمد يقول : هذي هدى
    ويلي عليه بعد جبدي فديت روحه ....
    جاسم : هي وين رحتين
    هدى : وياك
    جاسم : لا ويايي ولا شي الظاهر في الصوت اللي سمعتينه
    هدى : أي صوت
    جاسم : بعد أي صوت
    هدى : المهم انتون وين ومتى بتطلعون
    جاسم : الحين احنا واقفين عشان نعطيهم الرقم وناخذ نعلتنه
    هدى : اوكي احنا ننتظركم عند البوابه ..
    جاسم : اوكوك حبي
    هدى : اوكيين
    وسكرت منه ووقفنه حوالي خمس دقايق وبدا العرق يصب إلى اثنين ينعرفون من مشيتهم وعليهم ثوب خليجية.. جو صوبنه
    احمد : توقعو شلون عرفانكم
    هدى : جيفة
    احمد : من عبايتش الي كأنها معاريس يا حلوة
    هدى : اصلاً هذي العبايه ما فيها شي
    احمد : إي هي بالنسبه للباقي ما فيها شي بس بالنسبة للسيده فيها وايد
    هدى : والله ما ينعرفك ليك ما لبسنه عبايه تحرطم وما رضيت .. لبسنه بعد تحرطمت
    جاسم : وليش يتحرطم إذا ما لبستين
    هدى : هــا .. لا ولا شي
    جاسم : هدى !!!!!
    هدى : لا بس ايقول لمنى انه ساعات يكون جسمي مفصل فمنى قالت ليي فصار يتحرطم
    جاسم : امممممممم
    احمد وهو يساسرني : بقتلش
    واحنا في الطريق وقفنا تكسي ورحنا سفير السيدة تعشينا عشا محترم.. وكانت عيون احمد ترسل مسجات حب وعيوني ترسل نغمات اغاني غرام ((( آآآآآآآآآآخ على الرومانسيه ))) وطلعنه بعد ما اكلنا سويت على كيف كيفك ..
    ورجعنا إلى الهم والكدر الأرض اللي موجود فيها عبدالله ... دخلت الشقة اني ومنى وجاسم وفاطمة واحمد إلا العائلة متجمعة
    امي : وين كنتون
    جاسم : طالعين
    امي : صليتون
    جاسم + هدى : اكيد
    عبدالله : وين رحتون
    جاسم : بعض الاماكن
    عبدالله : جان قلتون نجي معاكم
    جاسم : عبدالله احنا ويش متفقين
    عبد الله : والله انه نسيت الموضوع
    هدى : جسوم حمود منوي فطوم شرايكم نطلع باجر [ بــــروحـــــنـــــــا ]
    عبدالله : الله ما تبوني وياكم وانه من سنكم
    جاسم : انت عندك ربعك روح وياهم
    عبدالله : بس انتون اهلي الطلعة وياكم احلى
    احمد : احنا ما نبي المشاكل
    عبدالله : وقصدك انه المششاكل
    احمد : اللي على راسه ريشه يتحسسها
    عبدالله : بس انه من اليوم ورايح ما ليي قعدة وياكم برجع البحرين
    افــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــك
    كولولوووووووووووووش
    احمد : كيفك
    جاسم : اذا تبيني اروح وياك للحجز ترى انه حاظر
    عبدالله : لهذي الدرجة كارهيني
    احمد : والله انت اللي يبت هالشي لنفسك
    عبدالله : بس الله يسامحكم
    ماااااااا صدق عبدالله اساس الغرور يقول هالكلام .. في المشمش
    جاسم : عبدالله متى بتحجز بروح وياك عن بروحك
    عبدالله : بحجز باجر بس ما يحتاج تكلف على عمرك اقدر اروح بروحي
    جاسم : ولو عذابك راحة


    عبدالله
    المكان الشقة
    الوقت : 11:30 في الليل
    ------------------------
    كنت قاعد متملل وجاسم ومنى وفاطمة واهدى احمد طلعو بدون ما يقولون ليي .. [ بس على أي حال انه ما امبي اروح وياهم ] .. انه مقصدي وكل اللي امبية هو التفريق بين هدى واحمد .. يمكن لو رحت اقدر اوزهم ... لكن المشكلة اني احب احمد ولد عمي فما امبي ليه المشاكل .. وفي مثل الوقت اغار على هدى ولا امبي اشوفها ويه احد ثاني لكني ما احبها ما احبها .. وفي المستقبل ما افكر اخطبها ابداً بس بعد ما امبيها تروح ويه احمد ...

    خلاص قررت لازم انسى هدى واخليها تدلف وين ما راحت كيفها عشان ما اخسر العائلة كامل بسبب وحدة
    .. بعد شوي سمعت الباب ينفتح وكنا قاعدين كلنا ..
    كنت ناوي اصالحهم واتأسف وللعموم (( بيبقى الأنتقام في قلبي )) .. وانا ما بستسمح منهم لله .. لا عشان ما اخسر كل العائلة والكل يقول عني انا الغلطان .. لا يطلع الغلط منهم ولا يطلع مني ..
    دار بيننا حوار وعصبت .. وقررت اني ارجع البحرين بروحي .. واحسهم استانسو لهالشي ما يدرون انه انا بعد امبي الفكة من وجوههم لو ما العائلة خايف تاخد عني فكرة خطأ ..

    قعدت الصبح ورحت الطيران وحجزت ليي تذكره في اقرب فرصة وكان اليوم في الليل الساعة 12 .. رجعت شقة النسوان

    عبدالله : امااه امااه
    امي (( خديجة )) : ويش تبى
    عبدالله : انه اليوم الساعة 12 بسافر يعني لازم اروح المطار الساعة 10 .. جهزي شنطتي
    خديجة : لاويش بتسافر
    عبدالله : بس استمليت
    خديجة : انزين احد بيروح وياك
    عبدالله : لا محد بس برجع ويه ربعي
    خديجة : بتروح البحرين
    عبدالله : يمكن امر السعودية جم يوم
    خديجة : ولاويش السعودية
    عبدالله : سياحة !!!!
    بعد السعودية حق ويش
    خديجة : انزين الله يحفظك
    عبدالله : الحين انه بطلع بروح السوق ويه الربع اذا جيت شنطتي جاهزة له
    خديجة : ما دري .. لأنه اليوم عليي طباخ الغدا
    عبدالله : انه ما ليي خص اذا جيت بشوفها جاهزة
    خديجة : بحاول يا ولدي
    عبدالله : مو تحاولين جاهزة
    خديجة : انشالله

    انه ولد عاق .. امي اعاملها جدي عيل الله يساعد اللي باخذها .. طلعت ورحنا السوق انه وخليل وباقي الربع ..
    تونه نتمش بيت المحلات إلا بنية قاعدة تتمشى يبين عليها بحرينية ولابس ذاك الشال الوردي والنضارة الشمسية الفن .. وتتمشى ويه مجموعة بنات بس ما عجبتني إلا هي ..
    عبدالله : شباب شباب .. شوفو شوفو هالحلا كله
    خليل : أي والله امشو وراهم
    عبدالله : يالله
    ورحنا وراهم ( اصلاً البنيه امبين عليها مغازلجيه )
    عبدالله : يالحلوة ..
    خليل : عبود اقولك
    عبدالله : ويش
    خليل : القمر اليوم ما بيطلع .. لأنه مبين عندنه بالنهار
    وقامت البنيه تتبسم ( صدق ماصخة ) ..
    ترى انه اكلم بنات عادي واغازل وكل شي بس ما يعجبوني البنات اللي جد ي .. وافكر اذا جيت اخطب اخطب وحده اخلاقها ما فوقها فوق ولا تكلم صبيان ولا ليها بهالسوالف ..
    عبدالله : انزين بس نظره يا حلوو
    خليل : ترى عبدالله كل البنات يلحقون وراه وهو ما يعطيهم ويه بس اليوم لما شافش هو اللي لحق وراش ويش تبين بعد
    واحد غير من الربع ( محمد ) : اويلاه على التغلي
    عبدالله : احرجتون البنية ..
    محمد : عبود عطها الرقم
    عبدالله : ابشر بس دقيقة اكتبة
    وكتبت الرقم في ورقه على شكل قلب ( اصلاً انه هالأوراق كله في جيسي عشان لين شفت بنية ورميت الرقم تكون في ورقة على شكل قلب والذيك البنيه الهبلة تحسب اني احبها
    رميت الورقة عليها واخذتها ( صدق وقاحة ) .. وتونه قاعدين نتشى إلا اشوف العائلة الكريمة في الويه وكأنهم شافوني [ اااف يعني زايده على اللي فيني ]
    جاسم : عبود تمت العمليه
    عبدالله : أي الحمد لله ( ادري اني قوي عبارة )
    منى : جان قلت ليي بساعدك ترا دي البنية ويانيه في صف وكل يوم تيي تراوي البنات الأوراق اللي رقومها بهم الصبيان .. او يمكن ترى انت مرقمنها قبل
    عبدالله : بلا لغاوة
    احمد : اختي ما قالت شي
    وما تركون اكمل ومشوا عني ..
    بس ما هموني فواصل التمشي والمغازل في البنات .
    على الساعة 9 ونص في الليل قمت وطلعت شنطتي واغراضي وسلمت على امي وابويي وعماتي وعمي ومشيت اخذت ليي اجرة وركبت ورحت المطار ..
    تأخرت شوي الطائرة إلى 12:54 وبعدين مشت وطلعت من سوريا انه وربع اللي شفتهم في المطار .. وفي الطائرة قمنا نقرر ويش بنسوي من مغامرات في السعودية .. ووين بنروح


    انتهى الجزء .. اتمنى اشووف ردوود وبحط الجزء الساابع
     
  10. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    19
    4,874
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء السابع

    جاسم
    المكان : الباص ( متجهين للزبداني )
    الوقت :11:25 الظهر
    -------------------------------------
    مااقدر اسكت .. خلاص .. وايد خليت هدى على راحتها .. مو انته يا جاسم اللي تخلي اختك جدي تكلم صبيان .. جدي انت تدمرها .. لا مستحيل مستحيل
    اذا احمد يحبها عن جد بقول ليه يجي يخطبها .. امه انه جدي يكلم اختي ما ارضاها .. هدى هالأيام متغيرة وايد . حتى عبدالله مهما سوا يبقى ولد خالها والمفروض ما تتعامل وياه جدي .. واحمد بعد ولد خالها والمفروض ما تتعامل وياه جدي .. من اليوم ورايح بجبرها انها ما تحتك ابه
    احنا صح عائلة متحررة لكن مو معناته انه احنا نرمي بتنه في النار بأيدنا ..
    اخدنا حوالي 4 ساعات في الباص لين ما وصلنا الزبداني .. كان اسم المزرعة ( مزرعة ام خالد ) خوش مرة بصراحة طيبه وحبوبة .. اتقدموني في النزول احمد ومنى وهدى وانه وفاطمة ظلينا حاسبت راعي الباص وبعدين اتفقت ويه صاحبه المزرعة على انه احنا نقعد للمغرب بــ 4000 ليراا ..
    رحت وقعدنا شوي
    جاسم : هدى ممكن شوي
    هدى : خير في شي
    جاسم : تعالي نتمشى
    هدى : ما يصير بعدين
    وكانت الحبيبة تلعب اونو ويه احمد ومنى
    جاسم : الحين وبسرعة
    قامت هدى ويت قعدت اتمشى في البداية وانه ساكت
    هدى : جاسم اذا ما بتتكلم برجع
    جاسم : لا بتكلم
    هدى : قول
    جاسم : ممكن اعرف علاقتش ويه احمد ويش مصيرها ومن وين تكونت وشلون حبيتيه بهالسرعة ؟؟؟
    هدى :----------------------------
    جاسم : تكلمي
    هدى : ويش تباني اقول
    جاسم : كل شي
    هدى : ما اقدر
    عصبت
    جاسم : هدى تكلمي بسرعة
    هدى : ليش هالتحقيق
    جاسم : لانش اختي تفهمين يعني ويش اختي .. وطول ديك الأيام وانه ساكت لاني ماامبي اضايقش بس بصراحة الميزان ثقل .. وانه ما عدت اصبر وحتى بطر اني ارجع ولا اقعد ويه احمد ولا بخليش تقعدين
    هدى : ليش
    جاسم : انتين تدرين بعدين احمد ويش بيقول ؟؟

    هدى : ويش
    جاسم : بيقول مثل ما تكلمني تكلم غيري ومثل ما تطلع ويايي تطلع ويه غيري
    هدى : احمد لا يمكن يقول جدي
    جاسم : للعلم كل الشباب يقولون جدي حتى انه
    هدى : أي بس احمد يحبني
    جاسم : وويش اللي ضمنش ... احمد اذا يحبش صدق بيجيب خالي ومرت خالي وبيجون يخطبونش ما بيخليش جدي .. انتين تدرين انه فوق الـ8 لحد الحين تقدموو ليش وابويي يرفض لأنش ياهل على قولته بس باجر لين تخرجتين ما راح يرفض
    اااااف يا ربي جيفة اقول ليها تقطع علاقتها بأحمد نهائي لين ما يجي يخطبها
    هدى : جاسم بصراحة اني بنت ومن حقي احب .. اني احس اني احب احمد حب جنوني ولو يصير جان عبدته
    جاسم : جــــــــــــــــــــــــــــب .. احنا ما عدنا بنات يقولون هالكلام .. هدى لا تخليني اغير معاملتي ليش .. ترى انه محترمنش على انش بنيه كبيرة وفاهمة
    هدى تصيح : جاسم
    الا بجيه فاطمة
    فاطمة : ويش صاير
    جاسم : تعالي فاطمة
    فاطمة : خير
    جاسم : فهمي اختش انه من اليوم ورايح ما ليها علاقة بأحمد
    فاطمة : لاويه
    جاسم : لأنه لا الله ولا رسولة يرضون بالمسخره اللي تسويها
    فاطمة : هدى جي ويش مسويه
    هدى : ما سويت شي بس اكلمة قدامكم بعد موفي التلفون
    فاطمة : بس احمد اذا يحبش بجي يخطبش مثل مرتضى خطيبي ما عمري كلمته ولا شي وهو ولد عمي بس لأنه يحبني من واني في المدرسة جى وخطبني
    جاسم : مثل الكلام اللي اقوله ليها بس اختش خريش
    هدى : جاسم بس خلاص حرام عليك
    جاسم : هذا الواقع .. ومن اليوم ورايح فهمي منى عشان تقول لأحمد انه ما ليش علاقة فيه واذا يباش ايجي من الحين يخطبش
    هدى : انشالله
    فاطمة : لاتكونين خفيفة يا هدى ترى الريال ما يحب المرة الخفيفة
    هدى : بس قلت انشالله واصلاً اني حتى لما ديك المرة رحت اشتري خبز ويه احمد بروحنه ما كنت مقتنعه واحسة شي خطأ بس لما امي قالت قلت يعني عادي لانه امي ما بتخليني اسوي الخطأ وتسكت
    جاسم : بس من اليوم ورايح ما ليش علاقة بأحمد
    هدى : ابداً .. ومثل ما قلت اذا يبيني بجي يخطبني

    ورجعنه وانه مستانس لاني ما امبي أي كلام يطلع على اختي ولا امبيها تطيح في الخطا وانه واقف اطالع
    يمكن انتون كنتون تقولون اني ما اغار على اختي ولا انصحهها .. لكن انه نار الغيرة تحرق قلبي .. واخيراً جا اليوم اللي وقفتها عند حدها ...

    واللي عجبني اكثر انه هدى فعلاً طبقت اللي قالته ولا كلمت احمد ولا كلمة
    هدى : منى خلنا نلعب اونو عبارة عن فريقين فريق بنات فريق شباب
    احمد : وش معنى يعني نبي نلعب مع بعض
    وهدى سكتت ولا ردت
    احمد : هدى ويش فيش
    جاسم : ويش فيها يعني ما فيها شي
    احمد : اشوفها ما تتكلم
    جاسم : ولازم تتكلم عشان ما يكون فيها شي .. تعال تعال نلعب
    احمد يالله
    ولعبت ويه احمد وهدى ويه البنات إلا تلفون فاطمة يرن وكان خطيبها مرتضى فقامت وراحت تكلمة ..
    فضلت منى وهدى يلعبون وانا واحمد من صوب ثاني نلعب
    كان الوضع عجيب
    كل انواع الفواكة عنب مشمش خوخ كمثرة غوج وتفاح مو مستوي ..
    فزت انه على احمد وهدى فازت على منى
    هدى : جاسم ويش رايك العب اني وانته لأنه احنا الفايزين
    احمد : وانه ما بتلعبين ويايي
    جاسم : احنا عاد فايزين
    سكت احمد ولاحظ انه هدى متغيرة بس زين انه ما مبي اختي تتكلم وياه دام ما تربطهم علاقة شرعية على الرغم اني متأكد من حب احمد لهدى وحب هدى لأحمد بس بعد ان اخو هدى الكبير هنيه ومن حقي اتحكم فيها .. واليوم بعد ما نطلع بتصل لامي تجي ويانه عشان ايكون ويانه ظهر واحد كبير
    لعبت ويه هدى
    هدى : دورك
    جاسم : اسحبي اربع
    هدى : حرام اني اختك
    جاسم : انتين تسحبيني حلال انه اسحبش حرام
    هدى : انزين بسحب
    وفي الأخير فزت طبعاً عليها
    هدى : انته غشاش
    جاسم : المشكله انش غشاشة اكثر مني
    هدى : أي صدق مدام انك فزت عيل بطلع
    وطلعت من تحتها ورقتين وحدة البيضا والثانيه رقم 9 ازرق
    جاسم : والحين من اللي يغش
    هدى : انته
    جاسم : هههههه
    وبعدين اتعمدت اني اقول إلى احمد يروح ايجمع فواكه ويه اخته وانه بروح اجمع فواكه ويه هدى اما فاطمة فبعدهي تتكلم في التلفون .. ويش عايلنها ..
    ورحنا انه وهدى نجمع فواكهة
    هدى : جاسم شكراً
    جاسم : على ويش
    هدى : الحين احس روحي راضيه عن نفسي ..
    جاسم : انه توقعت انه يكون هذا تصرفش بدون ما اقول ليش
    هدى : جاسم اني بعدي بسن المراهقة فما اميز الصح من الخطا واللي في بالي اسويه ..
    جاسم : بس يوم اللي اشوفش تتكلمين ويه احمد او أي احد غير بيكون قتلش قبل لا تبررين او تقولين أي شي
    هدى : توني مكتشفة انك شديد
    جاسم : من حبي اليش
    هدى : الله يخليك لينا
    جاسم : تسلمين

    ويت لينا فاطمة
    هدى : هلا بالعروس .. شخبار المعرس
    فااطمة : يسلم عليكم
    جاسم + هدى : الله يسلمه من الشر
    لمينا في سلة خوخ ومشمش وعنب وكرز وغوج وحملنا ورجعنا مكان ما كنا قاعدين واشوه احمد ومنى مو هنيه عشان آخد راحتي
    جاسم : ويش رايكم نروح بروحنا حلب وكسب
    فاطمة : ما اشوفها عدله الحين احنا كلنا مع بعض
    جاسم : عيل ننقول لأمي تجي ويانه
    هدى : أي أي أي أي أي أي أي اي
    جاسم : اكلتينه
    هدى : ههههههههههههههه .. بس الطلعة احلى باوالده
    فاطمة : اني اقول مدام عبدالله اليوم الساعة 12 بيسافر عيل نقول للعائله كلها تجي
    جاسم : على طروة عبدالله .. هدى امبيش تكونين عادي ويه عبدالله وتعاملينه مثل احمد بالضبط .. حتى لو غلط وانه حسيته آخر مرة ياي يعتذر بس ما خلينا ليه مجال
    هدى : هذا اللي كنت بسويه
    فاطمة : اكوم جووو
    احمد : ها الا رجعتون
    جاسم : أي انه وهدى لمينا فواكهة وورجعنا
    احمد : أي احنا بعد
    منى : هدوي امشي نروح صوب المسبح
    هدى : جاسم يصير اروح
    احمد : من امتى
    جاسم : أي بس بالعدال ولا تطلعين صوت ... اوكي ؟؟
    هدى : اوكي ونص
    جاسم : يالله .. الله يحفطكم
    ومشووو
    جاسم : فاطمة ليش ما تروحين وياهم
    فاطمة : ما قولو ليي اروح وياهم
    جاسم : ما عليه قومي روحي في موضوع بقوله لاحمد
    فاطمة : اوكي
    وقامت فاطمة

    بقت عليي سالفة احمد ويتراوا ليي انها اصعب من هدى بس ابغصبه ما يكلم اختي لين ما يخطبها اذا يبغاها واذا ما يبغاها ما ليش دخل فيها
    احمد : خير
    جاسم : ما لاحطت شي في هدى اليوم
    احمد : امبلى ما كانت تكلمني
    جاسم : تدري ليش
    احمد : جان زين
    جاسم : انه قايل ليها
    بينت الصدمة في ويه احمد
    احمد : لاوية
    جاسم : لأنه انت لو في مكاني ما بترضى اختك تكلمني بدون علاقة شرعية عدل او انه غلطان
    احمد : ---------------
    جاسم : احمد انه امبي مصلحت اختي فرجاءً لا تكلمها واذا كنت عن صدق تحبها تعال واخطبها
    احمد : بس
    جاسم : خلاص احمد .. انه صبرت وايد وانه اشوف اختي تطلع وياك .. مو احنه العائلة اللي تخلي بنات يمشون هرج بين الناس
    احمد : ومن قال هرج
    جاسم : انه اول واحد .. ويش رايك في بنيه تطلع ويه ولد خالها
    احمد : -------------
    جاسم : رد له .. انت ما ترد لأنك تدري ان الحق ويايي .. لكن اذا تبي تكون علاقتنا طيبة وياك سو اللي اقولك ابه
    .. وللعموم ترى انه قلت لهدى تكلم عبدالله مثل ما تكلم
    احمد : عبدالله !!!
    جاسم : أي .. انتون اثنينكم ولاد خالها وتقربون ليها مثل الشي
    احمد : بس انه غير
    جاسم : انته مو غير
    احمد : جاسم انه لو ما احبك اختك عن جد جان ما عمري كلمتها
    جاسم : انه واحد اخاف على سمعت اختي واذا نت صدق تحبها اخطبها .. وللعلم انه موو ادلل على اختي لانها ما تحتاج دلاله بس لاني امبي مصلحتك .. اصرف النظر عن اني اخوها .. هدى لحد الحين تقدمو ليها 8 والحين مرتضى خطيب فاطمة متصل ويقول اخوه سلمان يبي يخطبها .... وسلمان ولد عمها .. فما اضن انه ابويي يرفضة
    احمد : ويش اسوي 
    جاسم : هذا الشي راجع ليك

    هدى
    المكان : في الزبداني
    الوقت : 3:00 العصر
    -------------------------
    صدق اني احب احمد .. ويمكن احبه اكثر من روحي .ز لكن اهم شي سمعتي .. اسمعه اذا ظاعت ما تنشرى ولا بالملايين ..
    ما قمت اكلم احمد .. ويعز على قلبي وكل ما يكلمني مرة اتفداه بس بعد احقره وجاسم يرد عني .. اني جدي مقتنه اقتناع تام ..
    بعدين طلبت مني منى انه نروح صوب المسبح وسألت جاسم ووافق ورحنا وتونا قاعدين وحاطين ارايلنا في البرجة إلا فاطمة يايه صوبنا

    منى : هلا فطوم
    فاطمة : اهلين
    وبعد ما قعدت
    منى : هدى انتين اليوم ويش فيش على احمد .. من رجعتين من عند جاسم وانتين مو طبيعية
    هدى : اني طبيعية والمفروض من زمان يكون تصرفي جذي
    منى : ما فهمت قصدش
    هدى : المفروض ما تكون بيني وبين احمد ديك العلاقة القوية
    منى بصدمة : ليش
    هدى : لانه ما تربطنا علاقة شرعية .. واذا اخوش فعلاً يحبني بيخاف على سمعتي وما بيكلمني وبجي سيدة يخطبني
    منى : ما كان هذا رايش ن قبل
    هدى : ما كنت منتبها لذي النقطة
    منى : بس اخويي مو من النوع اللي يتسلى
    هدى : اذا ما يتسلى خله يدخل البيت من الباب
    فاطمة : فعلاً منى ما في احد يرضى انه بنته تطلع وتتكلم ويه احد بدون علاقة شرغية حتى لو كان ولد خالها
    منى : لا عادي
    هدى : عيل ويش رايش تطلعين ويه جاسم اخويي
    منى : لالالالا احمد غير
    فاطمة : لا مو غير كل الشباب مثل الشي .. تفكيرهم واحد .. اولاً ما يبون البنية خفيفة وثانياً البنت اللي تكلمهم وتعطيهم ويه تطيح من عيونهم ويقولون مثل ما تكلمني تكلم غيري
    منى : هدى تكلمي
    هدى : كلام فاطمة صح .. اني كنت عميه لما كنت اكلم اخوش .. ما انكر انه حبه بقلبي لكن في مثل الوقت سمعتي بعقلي .. والسمعة ما اقدر استغني عنها عشان جدي بطر اني اتباعد عن اخوش واذا يباني ايجي ليي
    منى : ما ادري ويش اقول ليكم بصراحة صدمتوني
    هدى : لا صدمة ولا شي .. هذا الصدق وهذا العدل ... انـي وايد تماديت في علاقتي وعواطفي .. احمد انسان ما ينباع وكل وحدة تتمناه كفايه انه جميل وايد وايد واخلاقة عاليه لكن لازم تكون عندي مثل الأخلاق ولا اكلمة عشان ما اكون من دلين البنات الخايسات اللي يلحقون ورا الشباب
    منى : بس انتين ما تلحقين ورا احمد
    هدى : ولو المفروض ما اكلمة وحتى لين قال ليي أي كلمه مثل احبش او شي اصده وما ارضى صدق انه اذا مره وريال بروحهم كان الشيطان ثالثهم
    منى : بس انتين الحين بتروحين توجيهي يعني احمد ما بيقدر يخطبش ..
    هدى : اذا يحبني بينتظر
    فاطمة : هدى اليوم سلمان ولد عمي قايل لمرتضى انه يبي يخطبش
    هدى بصدمة : لالالالالا اني ما امبي اتزوج
    فاطمة : بس ما اظن ابويي بيرفض
    هدى : فاطمة لاويه قلتين ليي .. اني ناقصة على الهم هم
    فاطمة : ارفضيه انتين عادي ابويي مو من النوع اللي يجبر الواحد بالعكس
    هدى : ولين قال ليي لاوية
    فاطمة : قولي ليه ما امبي اصير مرت حمي فاطمة عشان الناس ما يحسدونه هههههههه
    هدى : تمزحين
    فاطمة : تبين نصيحتي
    هدى : ويش
    فاطمة : قولي الى جاسم .. وجاسم يدري بكل شي فبيساعدش
    هدى : خوش فكرة
    وقمت عن البنات ورحت صوب ما احنا قاعدين الا احمد مباشرة يطالعني ويبتسم .. ما قدرت اردها ليه لازم اكون اثقل اثقل ..
    هدى : جاسم ممكن شوي
    جاسم : هدوي الحين انه اتكلم ويه احمد بعدين تعالي
    هدى : ضروري
    احمد : جسوم قوم شوفها
    وقام جاسم ويه صوبي
    جاسم : خير
    هدى : امش نتبعد شوي ( بصوت واطي )
    جاسم : اوكي
    هدى : جاسم ممكن تتفهم الموضوع
    جاسم : أي موضوع
    هدى : اسمع .. سلمان ولد عمي متقدم ليي واني بصراحة ما امبيه .. بس فشيلة اقول لأبويي ما امبيه يمكن ايفسرها شي غير .. فأنت قول ليهم انه ما يناسبني
    جاسم : وليش ما تبين سلمان خوش ريال
    هدى : امممممممم .. أي امبي اكمل دراستي
    جاسم : أي خوش عيل .. الصبي مو مستعيل انقول ليه بس تخلص السنه تعال اخطبها
    هدى : جااااااااسم !!!!!
    جاسم : ويش مو انتين تبين تكملين دراسه بخليش تكملين
    هدى : لا وبعد ما امبي سلمان
    جاسم : ووين بتحصلين احسن من سلمان
    هدى : جااااااسم ... ما امبيه وبس ..
    جاسم : اذا قلتين تبين من بقول ليهم
    هدى : ما امبي احد .. بعنس زين
    جاسم : بــــــــــــــل ههههههههههه
    ومشى عني .. الحين اني امباه عون يصير ليي فرعون
    بس اتوقع انه جاسم بيساعدني بصراحة الله عوضني فيه بدل الاخوان الوايد طلع ليي هو لكن احسن اخو في العالم
    ورجعت للبنات وقعدنه نطشر على بعض ماي وبصراحة ماي بارد بارد بارد .. قعدنه عند البرجة وكل وحدة حطت ريولها ..
    قامت البطله منى وتدنت زيادة وزيادة لين ما لا طبت في الماهي في بعبايتها وشيلتها وثيابها وحالتها قمت بسرعة عشان بطلعها اني وفاطمة لأنه الماي بارد وبسرعة انقلبت زرقة .. بي مت من الخوف
    اني وفاطمة نسحب بس ما قدرنه لأنه وزن العبايه والالثياب وايد فصعب انه احنا نرفعها هي بالثياب .. بقت فاطمة وياها واني رحت اقول لجاسم بسرعة
    ورحت
    هدى : جاسم جاسم الحق ( واني كنت اصيح )
    جاسم : خير ويش صاير
    هدى : منى منى
    احمد : ويش فيها منى
    هدى : طبت في البرجة والماي بارد واحنا مو قادرين انطلعها والرجه غزيره تغطي على منى
    وبسرعة ركض احمد وجاسم بعد
    ولحقتهم إلا احمد ماد ليها ايده
    احمد : يالله منى
    منى تصيح : احمد ما يصير وزن العباية وثيابي اكثر من وزني
    احمد : افصخي العباية
    منى : لالالا عليي كم قصير
    احمد : منى بسرعة اعطي هدى وفاطمة ايدش الثانية
    اخذذت ايد منى وسحبت بكل قوة بس كل ما نسحب ترد ترجع لأنه الماي كان يجري مو واقف في البرجه لا يروح يسقي الزرع
    احمد : جاسم تعال ويايي لو طلينا على البنات ما بنطلعها
    ويا جاسم وكلم واحد من ايد وسحبها
    احمد : يالله امشو ما امبي اشوف احد صوب المسبح
    جاسم : الماي وايد بارد
    احمد : جاسم وش رايك نسبح شوي
    جاسم : تبينه نمموت
    احمد : بل ليش عاد البنات بس ما يتحملون
    جاسم : تدري صوق قوم نسبح
    فاطمة : لا اني بعد امبي اسبح
    هدى : واني بعد
    منى : لالالالا اني ما امبي
    جاسم : انه ما فيي شده اروح المستشفى او ادفن احد
    هدى : افا يا خوي
    جاسم : انزين بعدين بنطلع احمد وبنصك الستار وبنسبح
    فاطمة : اذا تبي انته بعد تقدر تطلع
    جاسم : طرده
    فاطمة : اعتبرها
    جاسم : هدى تبيني
    هدى : أي صدق
    فاطمة : افا
    وقعدو احمد وجاسم يتسبحون صدق انه الماي بارد بس تعودو عليه .. وفطسنه من الضحك وهم ايطشرون على بعض
    فاطمة : احمد يالله قوم قوم
    احمد : تونة داخلين
    فاطمة : قوم احنا قريب بنمشي
    احمد : انشالله
    وقام احمد ودخلنا اني وفاطمة وصكينا الستارة فصخت عبايتي وكان عليي بدي وتنورة وتحتها برمودة ( كنت مجهزة روحي لأني كنت امبي اطب ويه جسوم )
    وفاطمة بعد قعدنا نسبح ونضحك ونستانس ونتسابق ...
    وبعد حوالي نص ساعة
    منى من ورا الستارة : جاسم يالله قوم امبي ادخل
    جاسم : لالالالا ما بقو مانه مستانس
    هدى : منى دخلي
    ودخلت منى
    منى : هدوي قولي لأخوش يقوم بسه
    هدى : اتفاهمي وياه ما ليي دخل
    منى : اوكي بس خلاص ما يحتاي
    جاسم : لالالا تعالي امزح الحين بقوم
    منى : لا عادي ما يحتاج
    جاسم : انه بقوم .. عشان اجف
    منى : ككيفك
    وبس طلع جاسم ومشى
    هدى : يالله يالله منوي بسرعة
    منى : احنا مجانين
    هدى : لاويه
    منى : لأنه الماي بارد وايد واحنا بنسبح فيه
    فاطمة : منى : جهزتين روحش حق تسبحين
    منى : اكيد
    ودخلت منى شوي شوي وكل ما تدخل زياده تصرخ صرخ
    جاسم من برة : هـــــــــي بالعدال
    هدى : هذي الدلعوه منى
    منى : هدووو وعلة انجبي
    جاسم : لا تجببين اختي
    هدى : حرة
    احنا مجانين ... وشوي شوي دخلت منى وقعدنا نسبح وايد لين ما يا احمد
    احمد من ورا الستارة : يالله بنات قومو قريب بنمشي
    منى : لا بعدنه
    احمد : بسرعة عشان تجفون
    منى : ماني ماني
    فاطمة : بنقعد بعد ربع ساعة
    احمد : الحين قومو
    وفعلاً قمنا وتجففنا ولبسنا والمغرب مشينا
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة