1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

الموضوع في 'القصص والروايات' بواسطة صقر البحرين, بتاريخ ‏8 أغسطس 2010.

  1. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
  2. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( بحرانية )

    هدى
    ----------
    اني هدى تقدرون تقولون بطله القصة بتعيشون ويايّ السعادة والحزن المر والعسل يمكن إيجي وقت وتكرهوني بس بعد بجي وقت وبتحبوني ... اني في ثاني ثانوي وفي مدرسة الحورة واحب ولد خالي واسمه عبد الله

    أحمد ----------
    انا ولد خال هدى .. عمري 18 في توجيهي في مدرسة احمد بن عمران .. واحب هدى اكثر من عمري بس ... الحظ على الله

    منى
    ---------
    اني رفيقة هدى الروح بالروح وبعد اخت احمد ( يعني هدى بت عمتي ) ولا نفترق ادري انه حمود اخوي ايحب هدى وادري بعد انه هدى ما تطيق احمد نهائياً واني معا هدى مثل المدرسة اطلع ويوصلني احمد اخوي اللي طبعاً ايروح المدرسة بسيارته بس بدون ليسن ( هههه ) صبيان غير شكل

    الجزء : الأول

    هدى
    المكان : بيت خالها يوسف ( ابو منى )
    الوقت : 4.00 العصر
    -------------------------------------
    كنا قاعدين اني ومنى بالحجرة ايقولون نراجع ونهدر شوي .. كنت متكشخة حد اللي عندي ( الكحل والقلوز وشوية مسكره وضلال وردي خفيف وناعم ) بدلتي ( فانيلة بيضة وفوقها بدي ورديه بدون سيور وتنورة بعد ورديه والكاب الوردي )
    شعري ناعم وطويل شوي ايوصل للخصر كنت منبطحة على السرير ومنى تتيب البحث على الكمبيوتر وكنا نهدر فجأه دخل احمد ( متطفل ) كانت صدمتي عودة اني بدون حجاب مباشرة استحى وطلع وطلعت وراه منى واني ظليت بالحجرة ولا ادري ويش السالفة

    احمد
    المكان : بيتهم بالتحديد عند غرفه منى
    الوقت : 4.10 العصر
    -----------------------------------
    **اسكن اعيوني يالغلا ..و اجفوني اتغمض عليك .. خذ ما تشى من دنيتي ...بس لا تقلل من غلاك **

    كنت داخل غرفه منى لأني سمعت صوت حسبتها تتكلم بالتلفون قلت بقول لها انه تسكره وتراجع لكن اكبر صدمه اني اشوف اللي خذت قلبي في بيتنه وكانت متكشخة عدل كان ودي أوقف بس خفت تقوم وتكسرني او تصفعني بالأبجورة اللي جنبها طلعت وطلعت لي منى
    منى : ما تعرف تدق الباب قبل لا تدخل مو عيب البنت قاعدة بدون حجاب وانت تدخل بدون حيا ولا مستحى
    أحمد : حبيبة قلبي لايكون عندي علم الغيب وانه ما ادري وكنت ادري انه هدايووه هنية بس دخلت عمداً او يمكن عندي الكرة السحرية اللي تراويني ويش اللي في البيت وثانياً بلا طوالت لسان ليش انه اصغر ولادش تصرخين علي
    منى : قصر حسك لا تسمع البنية وثاني شي ليش تقول لها هدايوووه ليش هي ويش مسوية ليك ؟.؟!؟!؟
    أحمد : كفايه انها شايفة روحها علي ما ادري اهي بنت من يعني عشان ترفع خشمها ..
    منى : احمد البنت ضيفها اسكت وخلنا متفاهمين افضل .. وبعدين تعال قولي انت ويش تبى ؟؟
    أحمد : كنت اسمعش تتكلمين افتكرت انش بالتلفون قلت بقولش تسكرينه وتذاكرين
    منى : والحين اني ما اتكلم بالتلفون ورسالك وصلت مشكور وما تقصر .. باي
    أحمد : لحظة لحظة لحظة ..
    منى : خير .؟
    أحمد : سلمي عليها
    منى : احلف بس موقفني عشان تقول سلمي عليها .. اااااااف من الحب
    أحمد : ويش اسوي مو بيدي
    ودخلت عني منى وسكرت الباب وانه عيوني داخل وقلبي بعد . رجعت حجرتي وتسبحت وطلعت للنادي لأنه اذا ظليت في البيت يعني ما بقوم من صوب غرفه منى بس اول رحت وشتريت قدوع وحلاوة جواهر وبيبسي وعصيرات ولما وصلت البيت اتصلت إلى منى
    احمد : مرحبا منووي
    منى : هلا هلا بخوي الغالي حمود ( بس عشان تعرف هدى انه هذا احمد )
    أحمد : اطلعي برة الحوش واخدي كيس القدوع عيل بتجوعين بنت الناس
    منى : احم احم .. ما اقدر على الرومانسية ( قالتها بصوت واطي )
    أحمد : يالله بلا هدرة هدانه انتظرش برة بسرعة

    طلعت منى بعد دقايق اخدت القدوع ودخلت داخل كنت ابي اقول ليها تسلم عليها بس تذكرت اني قبل نص ساعه قايل ليها .. مشيت من البيت ورحت النادي

    هدى
    المكان : بيت خالها يوسف
    الوقت : 4.15 العصر
    ---------------------------
    (باختصار الوضعه كله باختصار .. قمت اجيه يمين يطلعلي يسار.. قمت اجيه يسار يطلعلي يمين .. شفت انا نجوم الليالي بالنهار ..)هدى طلعت لأخواها ووايد مهلت رحت ووقفت صوب الباب اشوف ويش ايقولون سمعت هدى تقول باي بسرعة رحت برجع بس وقفتني كلمة احمد ( لحظة لحظة لحظة ) شفته ويش يبي وقفت اسمع الا يقول سلمي عليها .. يتني غصة بقلبي أحمد اللي توه ايقول هدايوووه وما ادري ويش ايسلم علي وكملت على قلبي هدى وهي تقوله : اااف على الحب )) يعني معقوله احمد يحبني ؟.
    زلت عن بالي هالأوهام لأنه احمد من يوم يومه ايفشلني ويهاوشني بس وثانياً اني احب عبوود ويش لي بأحمد وغيره .. رجعت على السرير وكان فكري في احمد دخلت منى وسالتها
    هدى : ويش يبي اخوش عشان يدخل علينه بهالطريقة
    منى وهي مفتشله : ما كان يدري انش هنيه
    هدى : امممم .. بس المرة اليايه علميه يدق الباب اول
    منى : هدى بس خلاص اني قلت ليه واصلاً هو متفشل بعد ويش ايسوي سبحان اللي ما ينسى ولا يغلط
    صكينه هالموضوع وكملنه مذاكره
    بعد حوالي نص ساعة دق تلفون منى وياني فضول ابغي اعرف من متصل شالته وقالت
    منى : هلا هلا بخوي الغالي حمود
    منى : احم احم .. ما اقدر على الرومانسية ( بصوت واطي )
    وسكرت
    هدى : خير منى منوو متصل
    منى : ما سمعتيني اقول حمود ؟؟؟
    هدى : ومنوو حمود
    منى : اخوي احمد ليش ما تعرفينه ؟؟؟
    هدى : امممممم
    منى : بالأذن بروح وبرد
    هدى : روحي ولا تردني
    منى : ههههههههههه ما تهدين لسانش

    رجعت منى وكان بيدها قدوع بصراحة تفشلت حسيت روحي غريبة ( في بيت خالي وبجيبون ليي قدوع )
    هدى : منى اني غريبة عشان كل هالرسميات .. ترى بيتكم هو بيتنه والله انتنين عندش في فرق
    منى : لا عندي فرق ولا شي .. بس ده مو من عندي من عند حمود ايقول ما يصير انجوعش

    وهذا اللي فشلني زياده ( احمد .؟ )
    على الساعة 6 المغرب قمنه صلينه واتصلت لأخوي جاسم عشان ايجي ليي بس كانت الصدمة انه رايحة مع ربعة برجة ولا يقدر ايجيني واتصلت للبابا وكان في الشغل وما عندي احد ايوصلني قال لي البابا اخلي احمد ايوصلني عصبت وتنرفزت وقلت مينونة اني اخلي احمد ايوصلني بكبرة ما عنده ليييسّن عشان ايسوي حادث ويقتلني منى كانت تسمع الحوار راحت واتصلت لأحمد اللي كان بالنادي ورفض اني ايجي طبعاً بس يوم قالت له هدى مباشرة ترك اللعب وجا عشان ايوصلني ..
    واني ما رضيت اروح بس لو ما ترجيات منى خوافاً من انه احمد ايعصب جان ما رحت .. ولي زاد الطين بله انها ما بتروح ويانه تقول عندها شغلات ما بيمديها تكملهم
    وصلت السيارة وركبتا ورا وكنت انتظر احمد يمشي بس للأسف الشديد ما مشى وقال ليي
    احمد : ليش انه دريول عشان تركبين ورااا
    سكتت بعد زين منه بيوصلني
    احمد : لايكون انه اكلم الجدار وانه ما ادري
    هدى : احمد ممكن طلب ؟. ( وصوت مرقق طبعاً )
    احمد : خير في شي
    هدى : ممكن تعدي هالليله على خير ؟.
    احمد : ما بتعدي الا لين جيتي وقعدتي قدام انه استحي امشي كأني دريول للآنسة هدى
    هدى : مشكور وما تقصر انشالله ما يجي اليوم اللي اشوفك فيه توصلني مع السلامه
    طبعاً طلعت من السيارة واختصرت المسافه بدل ما ادخل بيت خالي رحت امشي وبيوتنه مو في مثل المنطقة بصراحة قمت امشي واني ميته خوف لكن كبريائي ما سمح ليي اني اقعد في السيارة ومسيور احمد ما فكر حتى انه ايقول لي انتظري
    طبعاً شالي وردي وعبايتي فيها زخرفه ورديه ناعمة والقلوز والكحل في العيون بشل او بآخر اني اجذب وما دققت على هالشي
    واني اتمشى على الهاي ويه مرت سيارة كلها مصبنه لا حول لهم ولا قوة قامو يمشون وهم في السيارة بالعدال وبركنوو في محل الكارس سميت بسم الله وصليت على النبي وناجيت الأمام علي وتباعدت عنهم ومشيت والخوف ايبين في عيوني قامو شله المسخرة ايقولون كلام سويت روحي ما اسمع مشيت واني حاقرة لين ما زودوها قالو كلام أي بنت بتعصب اذا سمعته وقف ليهم وقلت : اني ساكته مو احتراماً ليكم انتون قدركم تحت النعال لكني محترمة نفسي والله انتون السبة فيكم حرام .. ومشيت بس انتبهت إلى شي انه صار هواش ورايي افتريت وانصدمت إلى انه احمد في شجار كلامي ويه الصبيان ..بس من وينه وصل احمد مو توه زافني ؟؟ 
    لما شفت انه المسأله وصلت إلى الهواش بالأيادي بصراحة خفت على احمد هم اربعة وهو واحد ..
    سمعت سؤالهم ليه: ويش تصير ليك ؟؟ كنت امبي اسمع الرد .. وقفت وسمعت اكبر صدمة تعرضت ليها اكبر صدمة

    خطيبتي

    اني خطيبه احمد لا لا لا لا إلا احمد

    تجرات شوي ويودته من ايده وقلت ليه اخز بليس عنك وصل على النبي وخل عنك شلة هالمسخرة .. ولأول مرة في التاريخ احمد يطاوعني ما ادري ليش .. دخل احمد سيارته وركبت اني قدام

    احمد
    المكان : صوب سيارة احمد
    الزمن 7.00 المغرب
    -----------------------------
    اتردد للمكان الي انت فيه .. كني فاقد شي في ذاك المكان .. اتعذر باي شي و اسأل عليه .. و الوله في نظرة اعيوني يبان
    نرفزتني بشكل جنوني حركتها يعني انه سايق عشان تركب ورا ؟..؟ بس لما مشت ما طاوعني قلبي اخليها لحقت وراها وطفيت الليتات عشان لا تحس ..
    بس هالصبيان ويش يبون منها يمشون بطيئ صوبها حسيت بالغيرة وبالقهر بالغضب بنار في قلبي كنت بروح اكفخخهم بس هدأت شوي مشيت شوي إلا هم موقفين يبون يعترضون طريق هدى لا لا لا لا لا هذي ما ارضى بها ابداً
    صدمتي انه هدى دارت تكلمهم ليش جان حقرتينهم بس ما صبرت قمت نزلت من السيارة ورحت اسب والعن فيهم واقول ليهم خلو بت الناس ولا ليكم شغل فيها وووو
    سالوني : جى ويش تصير ليك
    احترت اقول ليهم بنت عمتي او حبيبتي او زوجتي المستقبلية اوو اوو اوو بس في كلمه تقدت ثمي وهي : خطيبتي

    لما قلت ليهم جدي فكووا عني شوي ووخروو عن طريقي إلا انه احد ثاني تقرب مني اهي اهي آآآآآآآآآخ بس ..
    هدى وتلمسني !! .. ذوبتني ريحه عطرها بس قالت لي اتركهم تركتهم كأني منوم مغناطيسي

    وفي السيارة بعد ما ركبت قدام طبعاً قلت ليها
    احمد : هدى ليش ما ييتي من البدايه وقعدتين قدام
    هدى : احمد انت محرم علي جيفه تبيني اقعد صوبك
    احمد : امممم يعني

    وصلنه بيتهم ودخلت بس قبل قالت ليي مشكور .. كانه احد ايصب عليي ماي بارد مشيت وقلبي معلق بقلبها دخلت البيت الا منى مستغربه ..
    منى : توك واصل ؟؟.؟.
    احمد : آآآآآآآآآآآآخ يا منى
    منى : شصار ؟ّ؟! في أي تطورات
    احمد : كملي شغلش وبلى لقافة

    ودخلت حجرتي تسبحت وطلعت قعدت افكر بهدى بجمالها بأسلوبها وبكل شي حسيت اني احبها بمعنى الكلمة ..مو طيش شباب او حب مراهقة

    منى
    المكان : غرفتها
    الزمن : 8.30 بالليل
    ------------------------
    ياني فضول
    ليش احمد توه راجع وليش ايقول آآآآآآآآآآآخ ما قدرت اقاوم اتصلت في هدى بسرع
    منى : ها يالغربوشة ما قلتين ليي ويش صار
    هدى : مداني اني مباشرة اتصلتين
    منى انزين قولي لي ويش صار
    هدى : اوكي .....
    وقالت ليي القصة كامل
    انصدمت انه صارت افلام هندية فاتتني صكيت من عند هدى ومباشر على غرفة احمد
    دقيت الباب محد ايرد قمت ودخلت إلا اقول احمد ( بصوت واطي ) احمد ( بصوت اعلى شوي ) احماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااد ( بصوت زلزل البيت )
    احمد : هي هي هي هي ويش صاير عندش
    منى : اممممممم .. اللي ماخذ بالك يتهنى به
    احمد : خلصيني ويش تبين ؟؟
    منى : صدق ما وصلت هدى الا بعد اكثر من نص المسافه ؟.؟
    احمد : ما شالله كلشي لازم ترزين روحش فيه
    منى : المهم المهم .. عيل انته خطيب هدى ؟؟؟
    احمد : انه ؟؟!! ووووووع لا بس كنت امثل
    منى : أي تقول وع اني اسمعها تقول ولد جيرانهم متقدم ليها عيل بقول ليها توافق
    احمد : لالالالالالالالالالالا صلي على النبي وخلينه متفاهمين
    منى : عيل اكو تقول ووع يعني ما تبيها خطيبتك
    احمد : امري لله امبيها ولا امبي غيرها
    منى : آآآآه يالمنافق
    وطلعت من حجرته ورحت اذاكر شوي ومن ثمه انام

    ---------------------
    وسلامتكم ( انتظروا الجزء االجااي وقولو لي آرائكم بصراحة )
     
  3. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء الثاني

    عبد الله
    المكان : بيت خال هدى حسين ( ابو عبد الله )
    الوقت : يوم الأربعاء 4.00
    -------------------------------------------
    اول شي اعرفكم على نفسي اسمي عبد الله مثل ما تعرفون متخرج ادرس في الجامعة بس اللي يشوفني يقول مراهق اظن انكم بتكرهوني شوي بس المحبة من الله
    كنت زهقان ومستمل رحت الجامعة مو شي هالحصة طلعت رحت الكفتيريا قعدت شوي وقمت وانه طالع اتصلت إلى احمد بقول له انجان اروح و ياه ويه الشله المجمع ونطلع ونروح السينما
    عبود : مرحبا الغالي شحوالك
    احمد :هلا ولد العم
    عبود : اقول حمود تجي وياي المجمع مستمل بنتغدى وبندخل فلم هري بوتر نطالع جم شلخة
    احمد : اممممممم انه اليوم ما ليي زاغر بس تدري بروح
    عبود : اوكي امر عليك او تمر عليي
    احمد: لا انه بمر عليك
    عبود : اوكي حبيبي يالله في امان الله
    احمد : في امان الكريم
    واخيراً حصلت ليي طلعة تروح هالملل

    منى
    المكان : بيتهم
    الزمن 4.05 عصراً
    ---------------------------------------
    كنت مستمله من مذاكره البنوك وتوني بقوم اتصل لهدى اشوف ويش بتسوي الا التلفون داق شفت من طلعت هدى
    منى : هاي
    هدى : وعليكم الهاي ورحمة الله وبركاته
    منى : هدوي بلا دلع عن جد ليش متصله
    هدى : مستمله .. ما ستمليتين من البنوك ؟؟؟
    منى : يلي في بالي في بالش
    هدى : ممكن طلب
    منى : اوووو هدى تقول ممكن !!
    هدى : صدق .. ابي اروح المجمع اشتري ليي ثياب الناصفة من شعبان
    منى : أي اني بعد بس من بيودينه
    هدى : بقول لأخويي محمد او جاسم
    منى : ومسيور احمد هو اللي بيخليني اروح
    هدى : راحت روحه هو شكووو بعد
    منى : حرام عليش هذا اخويي ما ارضى
    هدى : سكتي سكتي لحد يصدق
    منى : انزين بسأله وبرد عليش
    هدى : بسألش انتين ما عندش ابووو
    منى : فال الله ولا فالش هاذا ويش .. حق ويش ؟
    هدى : لأنه كل شي قلتين احمد وهو لو زين مخلص المدرسة بعد
    منى : أي بس هو اللي يحاسبنه مو ابويي
    هدى : اوكي ردي عليي

    صكيت من عند هدى ورحت عشان اتحايل في احمد طقيت الباب ونتظرته يفتح ما دخلت
    احمد : من
    منى : هذا اني
    احمد : وليش ما تدخلين
    منى : ما قلت ليي ادخل او لاء
    احمد : دخلي
    بعد ما دخلت شفته لابس

    منى : على وين ؟؟
    احمد : بروح ويه عبود المجمع
    منى : الله يحفظكم ويخليكم يااااااااا رب
    احمد : جي ويش هالأدب اللي نازل عليش فجأه
    منى : الله يسامحك يا خوي اني طول عمري مؤدبه
    احمد : منى اعترفي ويش تبين ترى اليوم انه متواعد
    منى : لا ابد ما امبي اكلف عليك بس بروح اشتري ثياب الناصفة
    احمد : اقول ليش مشغول
    منى : ما بروح وياك بروح ويه محمد او جاسم ولاد عمتي ( تعمدت ما اقول هدى امبي اشوف ردت فعله الحين وعقب ما اقوله انه هدى ويانه )
    احمد : نعم نعم قعدي مكانش بدوني ما تطلعين ومو بعد ويه ولاد عمتي
    منى : بس
    احمد : برة برة
    منى : هدى بعد بتروح
    احمد : هدى !!!!
    منى : أي
    احمد : وليش ما قلتين من البدايه
    منى : بس خلاص انت قلت ما اطلع بدونك .. مشكور يا خوي ( اتصنع .. اصلاً اني لو قال ليي لا تروحين بعطيه بكس )
    احمد : مدام هدى بتروح خلاص روحي
    منى :وليش هدى بتروح يعني اني اروح ؟..؟؟.؟؟..
    احمد : عشان تجيبين ليي اخبارها
    منى : يعني مو حق سواد عيوني قايل ليي روحي
    احمد : لا
    منى : اني بديت اغار من هدى.. أي اغار ( ومبرطمة )
    احمد : هههههههههههههه .. بعد من قدها هدى
    منى : احمد ممكن سؤال
    احمد : قولي
    منى : ليش من بد كل البنات اللي في العالم من بد بنات خالتي من بد بنات عمومي من بد بنات عماتي ما تحب الا هدى
    احمد : لأنه قلبي حمار .. ما دور الا وحده ما تحبه ولا كأنها بتحبه .. والقلب وما يهوى
    منى : الله يعينك
    احمد : جميع
    وطلعت فرحت لأنه احمد وافق بدون هواش وهذا اللي كنت متوقعتنه وحزنت على حال اخويي وهو يحب وحده ابد مو معطيته أي اهتمام بس في امل الحين هي بمراهقة
    رحت ورديت على هدى ومسكينه فرحت وقالت ليي انه جاسم بيوصلنه وبنمشي من الحين لأنه حضرت هدى ما تغدت بتروح تتغدى وبتدخل السينما بتطالع حبيب قلبها هاري بوتر وبعد الصلاة بتروح تتسوق طبعاً ما عندي خيار غير بروح السينما وبطالع ما ادري ويش اسمه مروا عليي بسرعة نزلت كنت لابسه بدلتي البحريه والشال البحري وما لبست عبايه لأني اتفقت ويه هدى ما نلبس كنت حاطه مكياج طبيعي ( كحل وقلوز )
    فتحت باب السيارة وانصدمت انه ريحه عطر هدى من اول ما فتحت الباب شميتها ودخلت واللي صدمني اكثر انها لابسه بدله تجنن اول مرة اشوفها ومكياج خفيف
    منى : السلام
    هدى + جاسم : عليكم السلام
    بعد ما قعدت شوي : هدى .. ما شفت هالبدله عندج من قبل من وين شاريتنها
    هدى : جسوووووووووم اخوي اشتراها ليي من برومود
    منى : اممممم
    وواصلنه الطريق للمجمع

    هدى
    المكان : باركات المجمع
    الزمن : 4.30 عصراً
    ----------------------------------
    *** انا رحبت من خاطر وسيع يحشم الاكرام ...عزيز النفس يستاهل افز ألحشمته واقوم***
    كنا بعدنه قاعدين بالسيارة كنت قاعدة افكر في الفرق بين عبود واحمد
    عبدالله ما يعطيني ويه ولا يكلمني ولا ليه علاقه بي بينما احمد وايد مهتم فيني ودوم بلاطفني زغم انه يحب اينرفزني
    قعدني من تفكيري جاسم اخويي وهو يقولي انزلي ... نزلت المجمع واني احس انه فيني شي غلط الا هو العباية مو لابستنها بس كان شكلي كلش كيوت ..
    بعد ما دخلنه منى صوبي وجاسم قدامنه ..
    جاسم وقف وقال :
    الشيخة هدى وين بتروحين تتغدين
    هدى : أي مكان على دوقك
    جاسم : اوكي نروح واحة المطاعم وهناك نشوف
    هدى : اوكي
    مشينه شوي وكنا اني منى نهدر
    منى : هدايوووة وعلة .. اخوش اليوم صاير حليوو
    هدى : اخويي كل يوم حليو
    منى : ما ادري اول مرة اشوفه بثوب وكاب
    هدى : بس لين ايسوي شعره سبايكي احلى
    منى : ما مرة شفته سبايكي
    هدى : وانتين متى تشوفينه غير في السنه حسنه
    منى : ما اشوفه وايد
    هدى : قولي لروحش
    مشينه لين ما وصلنه الواحة وراح جاسم ايسوي اوردر من بيتزا هات ومنى قالت ما تبي بس بتاخد آيسكريم من دير كوين
    كملنه اكل ورحنه دير كوين اخدنه آيسكريم ورحنه إلى السينما قاعة ( 1) دخلنا وننتظر هاري بوتر بينما جاسم راح ايجيب بوب كورن وبيروح القهوة ايقول ما يحب هالهرار ( ترى جاسم اخويي جدي وهادئ كلش )
    واحنا ناكل بوب كورن وشبس في بدايه الفلم إلا منى تأشر بايدها كأنها تسوي باي لما درت اشوف من طلع ( احمد و عبود ) احترت اطالع من درت عنهم وكملت مطالع بعد 4 ساعات تقريباً طلعنا واني عيوني كلها دموع وصياح لأنه في هذا الجزء طلع lord Voldmort وهذا الشرير .. بينما منى تضحك عليي في طلعتنه شفنا احمد في الويه وكان يضحك عليي وعبدالله ما صد صوبي
    كرهت عبدالله هذا ويش ما عنده دم ما عنده احساس واحنا واقفين مرت علينه انجليزيه لابس تنورة قصيرة ( وجودك عندي كما لو كنت غائباً ) وفانيله بعد قصير وبدون اكمام والحاله قام عبدالله يطالعها ويصفر اكتشفت انه عبدالله بعده مراهق ولأول مره احس انه قلبي فارغ لأنه عبدالله ما تطوف بنية الا وطالعها من فوق لتحت واني ما احب الصبي جدي احبه يكون مغرور ما يعطي البنت ويه ..
    من جانب آخر انه احمد ما رفع عيونه لمره غيري اظن انه احمد ايحبني بس يحب بعد ايطفشني بس على كل حال بسأل منى بعدين ..
    افترقنا البنات في جهة والشباب في جهة
    رحنا اني ومنى نتسوق وكنا نلفت الأنتباه لأنه بصراحة منى جمالها كبير كبير مثل ملكات جمال الهنود سمره شوي بس عجيبة عجيبة صغنونة ضعيفة وطولها حليو ..
    لحقو ورانه شله من الصبيان ايلوعون الجبد وكل واحد منه كلمة واحنا حاقرين ولا فكرت ارد ودخلنه دبنهامز وكنت متجهة صوب الرياييل بشتري إلى جاسم اخوي بعض الشغلات على طلعت اليوم وكنت ماخده بوك واطالعه عجبني وسعرة مو غالي وايد حملته عشان باخذة عند الكيشر كانت منى وياي قالت ليي لحظة بروح وبجي قلت ليها اوكي
    كنت اتتبعها بنظري الا هي رايحة صوب شباب قلت لا مستحيل منى تسويها منى اعرفها هي بنت خالي وفالنهايه طلعو احمد وعبد الله شفت احمد وهو يبتسم لي رديتها ليه بس المشكله اني ما احبه ما احبه ..
    جو الشباب صوبنا وكنت توي بدفع إلا يقول ليي احمد انه بدفع عنش قلت ليه لالالا هذي هديه امبي اشتريها بروحي ما اعترض ... ودفعت
    بس شفت في ايده ميداليه عجيبه سألته
    هدى : احمد ممكن سؤال
    احمد : قولي
    هدى : من وين لك هذي الميدليه
    احمد : تبينها
    هدى : لا ابي اشتري وحدة
    ( علماً بأن الميداليه كلها قلوب وفيها حرف الــ، H ) ياني فضول احمد ايحب احد بحرف الــ، H بصراحة غرت
    احمد : أي انه شارنها من هنيه بجيب ليش وحدة .. تبين أي حرف
    هدى : امبي حرف الـــ، J
    احمد جته صدمة : من حرف الــ، J
    هدى : اهو تحقيق امبي هالحرف وبس
    احمد : آسف ما عندنه بنات يشترون ميداليات على احرف شباب ما نعرفهم .. ما توقعتش جدي هدى طحتين من عيوني !!
    هدى : انـــــــــــــــــي آخذ ميداليه على حرف صبي
    احمد : عيل لمن حرف الــ،J
    هدى : عناد فيك ما بقول ليك
    وسحبت منى وطلعنه رحنا كذا محل وشريت اغراض واااااايد حليوة حق جاسم اخوي وشريت ميداليه احلى من اللي عند احمد .. والمشكله انه سبب روحتنه ما سويناه ما شتريت ليي ولا لمنا بدلات بس اشتريت ليي قبعات عجااايب ... بس شلت في خاطري على احمد .. عيل اني احب صبي وبآخد ميداليه بحرفه
    هدى : منى اخوش ليش ايقول ليي جدي
    منى : اكيد ايغار
    هدى : بس هذا طعني في شرفي
    منى : اقولش الغيرة تدبح
    هدى : وليش اخوش عمره حبني عشان ايغار عليي
    هني منى سكتت ولا ردت كنت اتمنى تقول ليي كلمه تبرد غليلي بس ما ردت
    في طلعتنه طفنا صوب عبدالله واحمد وما عطيناهم ويه بينما سمعنا عبد الله يقول إلى احمد :
    حمود تدري اليوم انه مواعد وحدة احلى من القمر
    اهنيه متت خلاص بدت الدموع تنزل وبسرعة اتصل إلى جاسم وقلت ليه ايجي رغم اني كنت اقول اني اكرهه إلا انه كان حبه متملك قلبي والحين يوم قال انه مواعد ما صرت اكرهه ولا احبه احس انه بعده مراهق
    وقفنا ننتظر جاسم وعرض علينه احمد انه يوصلنا بينما اني رفضت ومنى وافقت قال احمد عيل خالاص هو ياخد منى واني انتظر جسوم واني رفضت ومو طايقة اكلم احمد على يوم ايقول ليي عن الميداليه وقلت امبي منى وياي .. مشو الشباب واحنا واقفين
    هدى : تدرين
    منى : ويش ؟.
    هدى : اقولش بس مو تضحكين
    منى : قولي
    هدى : صرت ما احب عبدالله ولا اكن ليه شعور كره او محبه احسه مراهق وما يصلح ليي
    منى شاقه حلقها للأدون
    هدى : لهالدرجة الخبر يفرح
    منى : وايد

    وقفنا وشوي ساكتين ورديت قلت ليها
    هدى : منى ممكن سؤال
    منى : اسألي
    هدى : لا امبش تقسمين انش بتجاوبين بالحق
    منى : اقسم بالله اني بجاوب الحق
    هدى : ويش شعور اخوش احمد صوبي عشان يغار مني ؟ و ليش فرحتين لما قلت ليش اني ما اب عبد الله
    منى : لازم اجاوب
    هدى : كيفش انتين قسمتين
    منى : شوفي اخويي احمد من الأعدادية وهو يحبش ويحبش بصدق لأنه عمره ما فكر انه يكلمش بالموبايل لا قال لين كبرتين شوي مباشرة بيخطبش من اهلش واني ادري بهالشي بس اللي كان مخوفني حبش لعبدالله والحين يوم قلتين ارتحت على مستقبل اخويي

    اكبر صدمة احمد اني لالالالالالا والف لا توه ماسح فيني الأرض

    هدى : بس مو معناته اني ما احب عبدالله يعني بحب اخوش .. اخوش ما يستاهل حبي ليه توه مشكك فيني بس اني خلا ص تعبت من يوم كنت صغيرة ساعات اقول احمد حبيبي وساعات اقول عبد الله بس دوم عبد الله المنتصر وهذا السر اول مرة اقول لحد بس الحين ما احبه ثنينهم عبدالله مراهق ومغازلجي واحمد اني لايمكن احب انسان يشك فيني لا يمكن
    منى وعلى ويهها الصدمة : يعني انتين كنتين تحبين احمد شوي بس لما قال ليش هالكلام صرتين ما تحبينه
    هدى : أي مو بس ما احبه احقد عليه وامبي ارجعها ليه في يوم من الأيام .. اخوش يا منى طعنني في اغلى ما املك شرفي شرفي تفهمين يعني ويش لايمكن اسامحة
    سكتت منى بس حسيت انه دمعتها باقي شوي وتطيح بس هي حابستنها اضن انه منى وايد وايد وايد وايد وايد وايد تحب اخواها لأنه اكثر واحد ما ترضى عليه وهي عندها 4 شباب كلهم كبار ومتزوجين غير احمد
    وصل جاسم وركبنا ووصلنا منى ورحنا البيت اخذت شووّر ونمت

    منى
    المكان : بيتهم
    الزمن : 10.30 في الليل
    -------------------------------------
    يتني صدمه واني اقول مشكله اخوي انحلت تدرون ليش اني اصيح لأنه ادري انه اخوي كل يوم وساعة يتعذب مرة شفته وهو يصيح لما كانت هدى في 3 إعدادي هدى لشده جمالها واخلاقها تقدم ليها كذا واحد من وهي صغيرة بس مرة تقدم ليها ولد عمتها وهي في 3 إعدادي وكانو بيوافقون كلش واحمد كان ناوي يطلع من البحرين ويروح الكويت يدرس لأنه ما بيستحمل بس اني قلت لهدى انه مو حليوة بنت صغير وتنخطب و. و. و. اقتنعت واقنعت اهلها ومن ذاك اليوم واني امبي اجمع بين هالقلبين بس مو طايع

    ركبت فوق حجرتي واني اصيح سمع احمد الصوت اللي رجع قبلنا وجا ليي وانصدم
    احمد : منى .. ويش فيش
    منى : .......................
    ويش اقول اقول ليه اللي تتمنى تتزوجها كان في امل بس الحين البنت تكرهك يعني الأمل اقل من الضعيف
    احمد : منى تكلمي .. منى ( بعصبيه ) هدى صار ليها شي ؟؟
    منى : ......................
    بعد تفكيره في هدى قررت اني اقول ليه ولا اخلي باله مشغول
    اخذت كلينكس ومسحت دموعي وقفت صياح بس الشهقات مو راضيه توقف
    منى : احمد ممكن سؤال ؟
    احمد : قولي بسرعة
    منى : ليش قلت لهدى في المحل انها بتاخد الميداليه حق صبي غريب ؟؟
    احمد رجع ليه الألم وقال : زله السان وقهرتني لانها مو راضيه تعلم
    منى : هدى ما رضت تعلم عشان توصل لك معلومه انه لا تشك فيها وما يحتاج تسأل انت المفروض تعرف مباشرة
    احمد : منى قدري شعوري .. من متى تدرين اني احب هدى والحين تقول تبي ميداليه على حرف ال j
    منى : ما فكرت انه ممكن تهدي اخوها هديه اخوها جاسم
    احمد قعد ايفكر : لا ما فكرت
    منى : انت متسرع .. اقولك شي يا خوي بس ما تزعل
    احمد : قولي
    منى : تدري انه هدى كانت تحب عبد الله ... واليوم كانت تقارن بينكم بس حست انه مراهق وتقول انها هي بعد كانت مراهقة لما حبته .. وتدري بعد ويش قالت
    احمد بنفاد صبر : ويش
    منى : تقول انه الأول يوم تقول تحبك ويوم تقول تحب عبدالله بس اليوم عبدالله ما قامت تكن ليه أي شعور وتحس انه مراهق بينما انت تكرهك لأنك طعنتها في اعز ما تملك (( شرفها ))
    لا ارادياً نزلت الدمعة من عيون احمد
    ما ادري ليش واول مره في حياتي اسويها حضنت احمد وقمت اهديه واقول ليه انه يسوي افعال تثبت انه يحبها .. مرت الليليه واني كل حين اطل على احمد واشوفه في حجرته الحجرة ظلام وهو قاعد على المكتب ومنزل راسة وما ادري هو يصيح او لا

    انتهى الجزء واتمنى آرائكم وتفاعلكم
     
  4. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    احمد
    المكان : غرفته
    الزمن : 10.55 في الليل
    ------------------------
    ( هلا بلي يسليني كلامه .. نديم القلب لي قالو نديمه .. و يخطي من الحيى حتى سلامه .. لبيب العود و اطروفه نعيمه )
    انه كانت هدى تحبني وبعد كانت تحب عبدالله ومحتارة بيننا وعبدالله اليوم طاح من عيونها وكنت انا برتفع لو ما الغيارة القالتلة اللي استحودت كل تفكيري جان انه الحين حبيب هدى وهدى حبيبتي وهذا الشي بيسهل من مهمتي لكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــن حبي المجنون ليها خلاني ارمي 100 خيط في خيط .. مسكينه يا هدى ..
    مسحت دموعي ورحت لمنى ..
    احمد : منى
    منى : هلا هلا هلا احمد
    احمد : هي خدمه وحدة وعمري ما راح انساها ليش ما دام اني حيّ
    منى : ويش هي
    احمد : امبي رقم هدى
    منى : اني آسفة احمد ما اقدر ما اقدر اني اعطيك اياه هذي امانه وما يصير اذا عطيتك اياه ما بتوثق فيي هدى بعد هذا اليوم
    احمد : بس خلاص انسي الموضوع
    منى : لا تزعل يا خوي

    طلعت وانا مقرر امبي اراضي هدى .. انتظرت منى تدخل الحمام ورحت اخذت موبايلها ودورت اسم هدى لكني ما لقيت بس انتبهت إلى اسم كان " توم روحي " فقلت هذا اكيد هي اخذت الرقم ورحت الحجرة ..
    اتصلت من رقمي الثاني عشان بكشف كل اللي في قلب هدى وبسحب الكلام منها وما راح تعرفني
    دقيت الرقم
    احمد وانا اسوي روحي اصيح : علي الحق عليي بموت ما اقدر اعيش ما اقدر العيش اليوم حبيبة قلبي قالت انها تكرهني بموووووووت ارجوك ساعدني
    وهدى ساكته : -------------------
    احمد : علي اقول ليك بموت الله يخليك انه ما اقدر اعيش بدونها ما اقدر
    هدى : الشيخ الظاهر انت غلطان بالرقم
    احمد : نــــــــــــــــــــــــعــــــــــــــــــــــم انت مو علي .. مسامحة مسامحة كنت احسبش علي رفيقي مسامحة سمعتش اكبر هم وتعب وشقى في قلبي ( إصطناع )
    هدى : لا عادي .. مع السلامه
    احمد : ممكن اختي طلب
    هدى : خير في شي
    احمد : انه تعبان ورقم صديقي مضيعنه ممكن بس اشكي ليش همي وبس تعطيني نصيحة
    هدى : مسامحة .. انت الظاهر مو غلطان بالرقم
    احمد : لا والله غلطان بس تعبان امبي احد يسمعني امبي احد يرشدني امبي احد يقول ليي الصح من الخطأ
    هدى : اني موافقه بس على شرط تقول همك واقولك رايي وتصكة وتنسى رقمي
    احمد بفرح : موافق
    وقلت ليها كل القصة مع تبديل الأسماء وبدل قصة الميداليه سوى قصة عطر رجالي
    هدى : غريبة
    احمد : ويش الغريب
    هدى : اليوم هذي القصة صادتني اليوم بس بشكل مختلف شوي
    احمد : صدق القلوب ملتقية
    هدى : انزين الحين نصيحتي .....!! اسمع انت لازم تقول للبنت اللي تحبها انك تحبها وتروح تخطبها عشان ما تظن انه غرضك مو شريف .. ولازم يكون عندك حلم عند الغضب
    احمد : مشكورة الشيخة بس ما قلتين قصتش
    هدى : ما يحتاي
    احمد : مثل ما بليتش ابليني
    وقالت ليي كل القصة وقالت انها بدت تحبني بس لما صارت سالفت الميدالية صارت تكرهني
    احمد : تبين نصيحتي ؟؟
    هدى : نفضل !!
    احمد : تدرين انه ولد خالش اللي اسمه احمد يحبش ويموت عليش
    هدى : وش دراك
    احمد : لأنه لو ما يحبش جان ما غار عليش كل هالغير تدرين انه انه حبيبتي ما احب حتى تحط ليها كحل عشان لحد ايشوف جمالها ولو ودي بعد اخليها تلبس غشوايه لأنها جميله
    هدى : الله يخليها ليك .. لكن تتوقع انه عن جد يحبني
    احمد : اكيد
    هدى : انزين اني ويش اسوي
    احمد : لازم تحبينه لأنه نادر ما ينوجد الحب الوفي في هالأيام وتنسين هذا عبد الله لانه مراهق
    هدى : شورك وهداية الله .. اصلاً اني من قبل احس انه هو غير غير لكن لانه طعنني في شرفي لايمكن اسامحه إلا اذا جا واستسمح مني
    احمد : هذا راجع ليش
    هدى : الحين الشيخ مع السلامة وانت وايد خففت عني همي
    احمد : وانتين ازيد
    هدى : مع السلامة

    سكرت من عندها انه احس انه الدنيا غير غير صار طعها حلووو يااااااااااي رحت لمنى ابشرها
    احمد : منوووي منوووي منوووي منووووي باركيلي
    منى : على ويش
    احمد : طلعت تحبني
    منى : منهي
    احمد : هدى
    منى : وشلون عرفت
    اهنيه احترت ويش اقول بس قلت ليها كل اللي سويته على قد ما حزنت على اخذي الرقم لكن فرحت اضعاف على اني اكتشفت انه هدى تحبني

    هدى
    المكان : بيتهم
    الزمن 10.30 في الليل
    -----------------------------
    (تعال نعيش في دنيا الحنان .. حبيبي خل لي قلبك حنون .. ألا ليش التغلي من زمان .. على خل ٍ لذكراكم يصون)
    رجعت تعبانه محتاره لأول مره احس انه احمد فعلاً كان غيران عليي ويحبني ولأول مره احس صوب احمد بشعور غير شعور في جدّ شعور فيه حب قعدت اتذكر شكل احمد ( ترى احمد واايد وسيم ) صدق صدق ندمت على روحي يوم قلت لمنى اني اكرهه لأنه هذا مو الواقع بس اني مو قادرة اعترف بحبي لأحمد مرة اقول احبه ومره اكرهه والله العالم .. كان ودي اتصل إلى منى واقول ليها اني ما اكره اخوش بالعكس زاد حبي ليه بس قلت باجر احسن يمكن الحين نامت
    وبعدين ياني اتصال غريب لكن ريحني والغريب اكثر انه القصص تقريباً متشابهه لما سكرت قلت يا ليت عندي هنيه احمد عشان اقول ليه اني احبه واحس اني خلاص نضجت خلاص ما يهمني باقي الشباب بالخميس اتجمعنه في بيت ابويي العود وكان هناك احمد
    شفت منى وقلت ليها اني عن جد احب اخوها وحب المراهقة زال من قلبي استناست وقالت ليي الله يوفقك ويسعدكم ..
    كنا واقفين في المطبخ نسوي كيكة إلا احمد دخل يشرب ماي لاشعورياً استوا ويهي احمر
    احمد : مرحبا بالبنات
    منى : مرحبا
    هدى : بصوت واطي : هلا
    منى : اكي امي تناديني بروح وبايي
    احمد : الله وياش
    هدى : خديني وياش
    منى : لا انتين شوفي الكيكة عن لا تحترق
    اتفشلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل لللللللللللللللللللللللللللللل
    للللللللللللللللللللللللللللللللت
    بعد ما طلعت منى
    احمد : هدى انه .. انه آسف على المجمع ما كان قصدي بس كنت متوقع تقولين حرف غير
    هدى : بعد شنو ىسف لكن الله يسامحك ... حرف غير مثل ويش !!!!!
    احمد : لالا سلامتش
    هدى : لا صدق قول امانه تقول
    احمد : مثل يعني حرف الــ،a
    هدى : من حرف الــ،a
    أحمد : هدى لا تجننيني من يعني بهدا الحرف
    منى : صدكــــــــــــــــــــم
    هدى : منى انتين شوفي الكليك واني بروح وبايي
    منى وهي تضحك : حيااااش
    طلعت قبل لا تطلع روحي هذا احمد استخف
    ورحت قعدت ويه العيايز

    احمد
    المكان : بيت ابوه العود
    الزمن : 11.00 الضهر
    ------------------------------
    ~*¤®§(*§ (اسافر فيك باحساسي واضمك وسط قلب وعين .. واحط ايدك على قلبي وانسى عالمي وياك.. يهلي بك فوادي وينتشهي ليل الهوى ويزين.. واقول الله لا يحرمني لحظه وحده من دنياك) §*)§®¤*~ˆ°


    كنت اشم ريحة كيكة قلت ادخل وآخد ليي قطعة ومرة وحدة اشرب ماي لما دخلت كانت المفاجأه انه هدى ومنى اختي في المطبخ .. يا سلام .. احسن شي لما قالت منى انه امي تناديها اخذت فرصتي ودار بيناتنا شويه كلام واعتذرت منها وقبلت الأعتذار واحس انها تحبني بجد بس كل خوفي انه ترجع هدوية لعادتها القديمة ويتجدد حبها لعبود لكني ماراح اسمح ليه ولا ليها هدى ليي ليي انا وبس .. انتون ادرى اذا الريال حب يعني ويش .
    انه جذي الهوا اللي اتنفسه هدى عروقي هدى الدم اللي يمشي بالعروق هدى وحياتي هدى ولو خيروني بين روحي وبين هدى بختار هدى وما بفكر في الموضوع ...!
    على الغدا كانت نظراتي مصوبه صوب هدى وبس والكل لاحظ هالشي بس احنا مو من العوائل المتشدده وهدى كانت بين كل فترة تطالعني وحسيت انه عبد الله يطالعنه يغضب لأنه تعود على انه هدى تلحق وراه بس هالأيام هدى ما تعطيه ويه من جدي بدا يغار لكن انه ما يهمني ... اكثر شي اكلت منه كان الكيكة ..كفاية انه الأيادي الذهبية شاركت في تسواتها ..
    بعد الغدا طلعنا رحنا المجمع بس كان توه ظهر فما كان فيه بنات فقرر الشيخ عبدللهانه نطلع ونروح المزرعة ورحنا وقعدنا ويا الخيول وسوينا سباق وانا فزت ..
    في رجعتنا البيت كنا داخلين والبنات منى وهدى طالعين انه وقفت البديقار وقف وياي الشيخ عبدالله لما شاف انه كلامنه بالنغزات دخل
    احمد : ها بنات على وين انشالله
    منى : بنروح المجمع بنشتري لينه تياب لناصفة
    هدى : حياك ويانه
    منى وهي تمشي هدى : لالالا ما يحتاج اكو محمد اخوش بيوصلنا وخلاص
    احمد : كان ودي ايي بس منى ما تبيني
    منى : افا يا خوي امباك ونص
    احمد : بس عيل بتصل لمحمد وبقول ليه بس لا ايجي وانه بوديكم
    اتصلت لمحمد وقلت ليه وركبنا السيارة ومنى ركبت قدام وهدى ورا بس كنت اتمنى العكس طبعاً كانت هدى وايد وايد وايد كاشخة بحيث انها تلفت الأنظار وهذا الشي وايد وايد وايد ضايقني ومنى بعد كاشخة بس كانت لابسه عبايه وغير مو لافته وايد واحنا في الطريق قالت منى بتنزل تشتري ليها بيبسي وشغلات من السوبر ماركت فقلت ليها اوكي بس ما كان ليي مزاج انزل فنزلت منى وظلينا انه وهدى
    احمد : هدى ممكن اطلب منش طلب
    هدى : قول
    احمد : اول شي انه احبش ويمكن وقاحة اني اقولها ليش في الوية بس انه اموت عليش واغار عليش وايد واتمنى امنية انش اذا بتطلعين وخصوصاً مجمعات تلبسين عباه لأ،ي ما احب احد يشوفش انتين ملك خاص مو عام الكل يتفرج عليش .. ما عليه تحبين الكشخة في حدود المعقول .. والله انه قلبي يتقطع بدل المليون بليوم مرة لما اشوف صبي يطالعش انتين الظاهر ما تعرفين أي قد احبش
    هدى : ------------------
    ظلت هدى ساكته وبعدين
    هدى : احمد انت تحبني ؟؟
    احمد : أي توش تدرين
    هدى : بس انت دائماً تفشلني وتنتظر الزلة عشان تحرجني
    احمد : كنت امبي ابين ليش وجودي وابعد عبود عن طريقش لأنش ما تستاهلين واحد مثلة
    هدى : احمد اني ما بعدني عنك إلا تعاملك وياي وثانياً مو معناه نزلت هدى يعني بتقول اللي في قلبك احمد اني محرمة عليك حتى نقعد بروحنه ما يجوز والحين انت يالس تقول ليي احبش ترى بنزل
    احمد : انه آسف الظاهر قلت شي انتين مو مقتنعه في ابداً
    هدى : من ناحية الأقتناع مقتنعة بس الله فوقنه يا احمد
    احمد : انزين سؤال واحد ومنه بحدد مصيري
    هدى : تفضل
    احمد : انه ويش بالنسبة ليش
    هدى :---------------
    احمد : جاوبيني واوعدش اذا كان ردش ليي غير عن اللي امبيه لايمكن اكلمش بعدين
    هدى : انت ولد خالي
    وتوني بتكلم وبقول ليها خلاص انسي كل شي قلته واوعدش اني ما اشوفش ولا اطلع وياكم بس قاطعتني وقالت
    هدى : وحبيبي
    ونزلت من السيارة وراحة السوبر ماركت ويه منى .. يا ناس احس اني اطير اطير قلبي بيموت هدى تقول ليي فيس تو فيس احبك لا مستحيل ورحنا المجمع وانا اخترت بدله هدى واما منى اخذت ليها بدلة فنتاستك (( بس بدلة هدى احلى ))
    هدى : احمد احمد
    احمد بصوت واطي كلش ما سمعته منى : عيون احمد وقلب احمد وحياته
    هدى بويه احمر : شوف ديك البدلة اتينن
    احمد : امشو ناخذها
    دخلت هدى وجربتها وكانت فعلاً وايد وايد حليوة على هدى وعند الكيشر
    احمد : هدى جيبي البدله
    هدى : لا اني بدفع
    احمد : هدى اقول ليش جيبي البدلة
    هدى : هاك
    ودفعت وطلعنه رحنا ستار بوكس .. شربنا كوفي ورجعنا بيت ابويي العود كان يوم وايد مهم وحافل بالمغامرات وحسيت بمدى تقربنا انا وهدى والله لا يفرقنا

    هدى
    المكان : الطريق
    الوقت : 6.00 المغرب
    -----------------------
    رجعنا من المجمع واللي وصلنا احمد واشتريت احلى بدلة في الكون احلى احلى بدلة شفتها في حياتي كانت وايد غالية وخصوصاً اني شريتها من مانجو ومسكين احمد اصر انه يدفع .. بعدين رحنا وقعدنا في ستار بوكس وكنت بين كل حين اشوف احمد اللي كان يطالعني .. هالمرة ما بستحي ولا بنكر ولا بنافق روحي اني احب احمد واحبه اكثر من روحي وحبي ليه احسه كل يوم يزيد ويزيد ..
    لما وصلنا بيت يدي صلينا وبعدين قرر الشعب انه العائلة كامل تروح السينما ( لأنه المعاشات توها طالعة ) رحنا السيف اللي تونه طالعين من عنده (( اظن انه الموظفين حفظو اشكالنه )) وحضرنا الفلم وكان بايخ ولا يضحك وهو عن حساب كوميدي بس قمنه نجامل احمد لأنه هو اللي قال خلنا ندخله وسوينه روحنه فاطسين من الضحك اصلاً ايبين علينا اني وتوامي حتى اللي في السينما انزعجو ههههههه ..
    وطلعنا وتعشينه وكل واحد بيته بيته ..
    لما رجعنا البيت قعدت شوي ويه فاطمة اختي اللي نسيت اعرفكم عليها .. فاطمة مخطوبة عمرها 20 ماخدة ولد عمتي واسمه عادل ..
    هدى : فطوم اقول ليش سر بس ما تقولين
    فاطمة : قولي
    هدى : اني احب
    فاطمة : نــــــــــــــــعـــــــــــــــــــــــــم
    هدى : أي احب احمد ولد خالي
    فاطمة : صدق ,, في تطورات عيل اني خابرتنش تحبين عبود
    هدى : ووووووويع عبد الله اكبر مغازلجي في البلاد بينما احمد ما عمره رفع عيونه لبنت غيري
    فاطمة : امممممممم .. بس لازم تكونين اكثر حذر ترى الحب عذاب عذاب وموت .. الحب مو أي كلمه تنكتب او تنقال لا الحب شي كبير
    هدى : أي اني بقلبي شي كبير مو كلمة
    فاطمة : بس بعد اخذي الحدر قبل أي خطوة ترى الصبي اذا شاف البنت تكلمة مثلاً في التلفون قال ما امباها يمكن تكلم غيري مثل ما تكلمني
    هدى : بس احمد غير
    فاطمة : احمد واحد من الشباب والله اني غلطانه ؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟
    هدى : بس احمد لا يمكن يشك فيني
    فاطمة : ليش احمد غير عن الصبيان ؟؟؟؟
    هدى : لا بس اني بنت عمته
    فاطمة : سواء بت عمته او غيره أي بنية تكلمهم او تعطيهم ويه قالو اكيد تكلم غيرنه .... الصبيان ما ليهم امان يا هدى
    هدى : امممممم
    وبعدين دار بيننا شويه كلام وقمت رحت انام
    واني نايمة وصلني مسج من رقم يديد او مرة اشوفة وكات في المسج
    " في خاطري كلمه ..


    ودي اقول ..

    انا ..

    للاسف ..

    ما احبج ..

    انا ..

    اعشقج ..

    اعشقج عشق ينبض في عروقي "
    احمد

    اوتعت هدى عدل هذا مينون لا اكيد اكيد مينون بانصاص الليالي يطرش مسجات جدي لا ما بسكت بيشوف
    وبالباجر قعدت وكان يوم اليمعة الكل من خواتي واخواني يتيمع في بيتنا بس ما صارت احداث ..
    -------------------------------------
    (( الناصفة ))
    -------------------------------------
    منى
    المكان : البيت
    الوقت : 7.45 في الليل

    ------------------------------------
    كنت قاعدة اني وهدى وفاطمة اخت هدى ونتمكيج ونتعدل هدى خلصت اول وحده ولبست بدلتها وكانت جنان جنان عليها وايد تجنن .. وخصوصاً انها ذوق اخويي .. بعد شوي واني وفاطمة نتعدل انطق الباب
    منى : هدوي شوفي من في الباب
    هدى : كله هدى كله هدى بس لأني خلصت اول وحدة
    منى : يا علي على الخيابة
    وطلعت هدى تشوف من بس ما رجعت الا بعد 10 دقايق وفي إيدها جيس
    منى : من في الباب
    هدى : وانتين شكوووو
    منى : هدوووي قولي من في الباب
    هدى : ما بقول كانو يايين ليي مو ليش
    فاطمة : انه ادري من
    هدى + منى : من ؟!؟!؟!؟!
    فاطمة : احمد
    منى : ليش يعني
    فاطمة : ما تشوفين جولييت يايه مستانسه وفيدها جيس بعد كأنه هديه يعني اكيد هذا اللي ياي هو روميووو .. صح هدى ؟؟؟؟
    هدى وهي تضحك : ما ادري
    وبعدين كملنه وطلعنه بدون عبايات ..

    هدى
    المكان : البيت
    الوقت : 8.00 في الليل
    ---------------------------
    " عن الباجين نفديكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "

    انطق الباب وما في الا اني اقوم افتحه .. لما فتحته كان احمد فاشر ليي عشان اطلع واسكر الباب .. لما طلعت ما خلى لسانه كلمه الا قالها بس بعدين قال ليي
    احمد : هدى انه داك اليوم بالسيارة ويش قلت ليش
    هدى : ما اذكر
    احمد : لما قلت ليش طلعة بدون عبايه مافي
    هدى : احمد حرام عليك كلنه بنطلع بدون حتى منى اول قول لمنى
    احمد : منى ملك ريلها هو يتحكم في هالأشياء
    هدى : انزين انت مو ريلي
    احمد : بس بصير يعني من حقي اتحكم
    هدى : حمود بس هالمرة
    احمد : مافي
    هدى : عشان خاطري
    احمد : وانتين عشان خاطري لبسي عباية ما اقدر ما اقدر اشوف احد غيري يطالعش اموت اموت فعشان خاطري لبسي
    هدى بمحايل : حمود اصلاً لين لبست العبايه بكون شاده لانه منى وفاطمة ما بيلبسون .. عشاني بس هالمرة لا تكسر بخاطري
    احمد : اتمنى ان ايجي يوم وتطاوعيني
    هدى : ما عليه بس هالمرة
    احمد : مو مقتنع
    هدى : عااااااااد ... بس وايد ترجيتك ها بطلع بدون عباه .. باي قلبي

    ودخلت احس انه بيعصب بس وي اسووي الحين على آخر لحظة بيكنسل عليي طلعتي .. كنت بصيح بس خفت على الميك آب ..
    بعدين طلعنا وقمنا نتمشا ونداور والصبيان ما خلونا في حالنه ما ظل رقم الا رموه ومنى تجمع عشان تعطيهم احمد يزفهم ..
    واحنا نتمشى رن تلفون منى
    منى : عليكم السلام .. هلا والله هلا بالغالي هلا هلا بحمود
    لما قالت حمود درت صوبها
    منى اختصرت الطريق وخلته على السبيكر
    احمد :شخبار
    منى : الحمد لله
    احمد : عروستي شخبارها
    منى دارت تطالعني : زينة
    احمد : انتون في وين
    منى : في........................
    وقاطعتها بصوت واطي
    هدى : عاد عاد عاد لا تقولين عاد عاد عاد
    منى : احنى صوب هالمكان من جهة الشرق
    هدى : ااااااااااااف .. ليش تقولين
    احمد : اسمع عندش اصوات
    منى : أي الحبايب صوبي
    احمد : اوكي اوقفو والحين بجي

    وبعد ما سكرت منى
    منى : ليش ما تبيني اقول له
    هدى : لانه اخوش المتفرغ يقول ليي اياني وياش ما تلبسين عباية .. آآآآآل شو .. الفت الأنتباه
    منى وهي فاطسه من الضحك : زين يسوي فيش
    هدى : منى والله مالي زاغرش
    فاطمة : هدى لازم تطاوعين كلام احمد مو انتي .........
    هدى : كلكم عليي الحين برجع البيت
    منى : انزين الشيخ احمد ما بيجي الا عشانش
    هدى : يا ربي

    وتونه ساكتين الا الشيخ احمد موصل طبعاً لما شافني بدون عباية خزر فيني كنت شوي وبدوب .. وش هالعيشة .. نزل من السيارة وسلم على منى وفاطمة واني ما يحتاي الطوفة المايلة .. ولا دار صوبي ولا عطاني ويه ولا عبرني ..
    كان في صوبنا شله بنات واقفين يشوفون احمد لأنه الشيخ احمد وايد وايد كاشخ
    هدى : احمد
    احمد بدون ما يدور صوبي : نعم
    هدى : بس انسى الموضوع
    احمد : اوكي
    ااااف ياربي أي قد يحب يستفزني
    منى : احمد احمد اكو شله بنات يبون يرقمونك
    احمد : صدق(ودار صوبهم وبتسم )
    هدى ودموعي غرقت ويهي بس اشوه المكياج ما سال : باي يا جماعه
    احمد : بايات
    فاطمة : لحظة لحظة بجي وياش
    ومشينه اني وفاطمة واني اصيح ليش احمد يسوي ليي جدي يا ربي ليش والله اني احبه احبه وبدل المرة مليون بس هو دائماً يحب يقهرني


    انتها الجزء اتمنى تقولون رايكم بكل صراحة على الرغم انه ما اشوف اي تفااعل يمكن ما اكملها
     
  5. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    احمد
    المكان : البيت
    الوقت 8.00 في الليل
    -------------------------
    طلعت ليي هدى وقمت اتكلم وياها وبعدين لما مانعت طلعتها بدون عباية صكت الباب في ويهي ..... هذا ويش دي ..... لكن بتشوف ..
    وانه طالع اشوف جيفة اليهال يتمشون ويناصفون تخيلت ولادنا انا وهدى يتمشون واحنا وراهم ,,,, آآآآآآه ،،،،
    وبعدين اتصلت لمنى وقالت ليي وينه هم وكنت اتمنى اني اروح واشوف هدى لابسه عباية اتمنى بس امنياتي كلها تبخرت لما شفتها بدون عباية .. لا شعورياً خزرت فيها كان و دي اقتلها لأنها اجمل وحدة في اللي واقفين وأي احد يطوف لازم يدور ليها ..
    اتجاهلت هدى تجاهل تام ولا كأني اشوفها ولا سلمت عليها عشان تتأدب ولما نادتني كان ودي اقول ليه لبيه يا بعد حياتي بس استعملت الجفاف وقلت ليها نعم بدون ما ادور ليها حتى .. وبعدين كانو شلة بنات صوبنه واقفين بيرقموني (( بنات آخر زمن )) وكل وحدة منهم جيكره اكثر من الثانية بس عشان اقهرها واراويها جيفة انا انقهر درت للبنات وبتسمت .. قامت هدى تصيح كان ودي آخدها واضمها وامسح دموعها بس .....
    ومشت وخلت منى وانا بس بدون قلب ..
    خليتها ويه فاطمة ختها ومشيت ويه منى البيت ... وباجر بالمدرسة انه بوصلها في طلعتي من الدرسة غصب او طيب وبافهمها انا ليش سويت جدي ..

    هدى
    المكان : المدرسة
    الوقت : 10.30 في الفرصة
    ---------------------------
    " عن الباجين نفديكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "


    ما كنت اتكلم ويه منى داك الزود وكنت اني ساكته وهي ساكته
    منى : هدى هذي رساله ليش
    هدى : من من ؟؟؟
    منى : ما ادري
    هدى : اشوفها .فتحتها وشفت من تحت مكتوب احمد قبل لا اقراها وقبل أي شي رميتها على منى وقلت ليها
    هدى : خل البنات مال البارحة يفيدونه
    منى : تدرين ليش اخويي سوا جدي
    هدى : ما امبي اعرف
    منى : لأنه
    وقاطعتها : ما امبي اعرف
    هدى : اخوش اناني بس يباني البس عباية ولا اكون لافته وهو يكشخ اكبر كشخة ويدور للبنات ويتبسم بعد خلهم ينفعونه لكنني ما بكلمة من اليوم ورايح واذا كلمته ما اكون هدى
    منى : هدى اعقلي اخويي غيور غيور ا يحب يشوف احد يطالعش انتين يمكن ما انتبهتين انه كل صبي وكل شاب وهو طايف يطالعش ... اخويي يحبش ليه بروحه بروحه بدون ماحد يشاركة فيش .. ما يحب يشوف أي احد يطالعش . اخوي يغار مني لاني وايد اكلمش ما تبينه يغار من الغرب على نظراتهم ليش .. ارحميه واخذي الرسالة واليوم ما امبي ارجع إلا برساله ثانية منش ليه
    هدى : في المشمش
    منى : هدى اعقلي .. بتاخذين الرساله او لاء
    اني امبيها امبيها بس كرامتي فوق كل شي
    هدى : لاء ما امبيها
    منى : بس قلبش يقول يبيها
    هدى : قلبي حمار
    منى : نصيحتي خذيها
    هدى : ما امباها
    منى : لا تبينها بس مستحيه تاخذينها
    وخلتها ليي على الطاولة وقامت
    اخذتها وقمت اقراها :

    بسم جامع القلوب

    مرحبا هدى ادري انش عصبتين وانقهرتين وغرتين بس مو قدي .. انا مت وحييت ومت وحييت مليون مرة بس انتين ما حسيتين فيي .. اتمنى انش تسمعين كلامي انه امبي مصلحتش وفي مثل الوقت ما امبي احد يشوفش .. افهميني ارجوش .. ادري انش في البداية رفضتين تاخذين الرسالة بس انه ما غلطت انه كنت امبي اراويش انه مثل ما تسويين اقدر اسوي يمكن انتين مو متعمدة ولا تحسين انه الصبيان كلهم يطالعونش بس انه احس واغار اغار واذا شفت صبي مرة ثانيه يطالعش بروح بقتله بدون احم ولا دستور فاهمة
    انا مو مطرش هالرسالة تهديد بس افهمي يا بت الناس .. انه اتمنى اني اموت ويعل البين ياخذني قبل لا اشوف احد يطالعش يعلني يحطوني في قبري قبل لا اشوفش تطالعين غيري ...
    هدى انه احبش وقلت ليش هالكلمة وايد وماراح اقولها بعد خلاص انتين الظاهر بايعتني برخيص .. رغم زعلي على حركتش لكن بعد اسمعي :
    " انتي تسربتي في شرياني و دمي ..

    صورتج صارت حقيقه تنطق بعيني ..

    اشوفها لو فقدت الشوف بج معمي ..

    ابعادها في زوايا الروح تحويني ..

    مكتوب أحيا جرح في غربتج مدمي..

    غريب في غيبتج و الكون ينفيني .."


    ردي عليي
    احمد
    احتفظت بالرسالة وقمت لمنى
    هدى : احبه
    منى : ادري
    هدى : احبه وايد
    منى : بس تعاندينه اكثر
    هدى : لا حبي ليه اكثر
    منى : لو حبش ليه اكثر جان طاوعتينه ولا عاندتينه
    هدى : بس اني الحين احبه احبه احبه سوي ليي حل
    منى : ما عندي حل
    هدى :امبلى أي شي سوي بس سويي ليي حل امبي اقلل من حب اخوش شوي ..
    منى : لاوية
    هدى : لانه قلبي يعورني من حبه
    منى : ما اقدر
    هدى : الله يرزقش وتجربين
    منى : فال الله ولا فالش
    هدى بروح بكتب رساله وبايي
    منى : اوكي
    ورحت وكتبت رساله وعطيتها منى
    وفي الطلعة اتصل ليي البابا وقال ليي اروح ويه احمد وقلت مستحيل مستحيل اروح ويه احمد اتصلت إلى جاسم كان في الدوام ومحمد بعد في الدوام وفاطمة اختي طالعة ويه خطيبها يتغدون .... ااااااااف .... ويش هالحالة بروح مشي بس آخذ حوالي ساعتين مشي من المدرسة للبيت
    في الطلعة كنت اتمشى ويه منى
    هدى : يالله باي
    منى : تعالي وين بتروحين احنا بنوصلش
    هدى : لا بمشي باي
    ومشيت عنها وما تركت ليها مجال تتكلم كنت قاعدة اتمشى إلا احمد ومنى مارين صوبي بسيارتهم
    احمد : هدى اخزي بليس وركبي
    هدى: لا بروح اتمشى
    احمد : اركبي
    هدى : بسوي رياضه
    احمد : ابوش قايل ليي اوصلش يعني اوصلش
    هدى : واني قلت لأبويي بمشي يعني بمشي
    احمد : هدى انا لما اقول اركبي يعني تركبي فاهمة
    هدى : ليش من انت يعني
    احمد : انا احمد بس لما اقول ليش اركبي يعني اركبي ومو حليوة جدي قدام الناس انه موقف بسرعة اركبي قبل لا اعصب
    هدى : احمد اليوم بتمشى الأيام يايه
    احمد بعصبية : يعني انزل اركبش السيارة غصب
    هدى : ليش تقدر
    احمد وتوه بيقوم بس اني دخلت السيارة خفت ايفشلني قدام خلق الله
    احمد داخل السيارة : هالمرة لين قلت ليش شي سوية بدون حجاج رجاءً اصلاً انه متى قلت ليش شي وسويتينه كل البنات ايطاوعون لكن قلبي الحمار ما ختار الا انحس من خلق الله
    قعدت اصيح لا شعورياً واكتفيت بقولة: وانت الله يسامحك
    احمد : --------------
    كان الشرار يطلع من عيونه .. ااااااف بسرعة يعصب على اتفهه الأسباب
    طرشت رساله إلا منى : منى اعطيني الرساله اللي عطيتش اياها
    منى برساله اخرى : ماني
    هدى : منى بسرعة جيبيها
    منى : ماني
    هدى بدون مسجات وبصوت : اقول ليش جيبيها بسرعة
    احمد : هذي تتكلم ويه من
    منى : ويايي
    هدى: منى انتين رفيقتي وصديقتي واختي وتوأمي قدري شعوري وجيبيها
    مدتها عليي منى بس قبل لا توصل ايدي اخذتها ايد ثانيه (( احمد ))
    قامت احمد وبركن على صوب وقام يقراها اني تنرفزت من الحركة وطلعت من السيارة وهالمرة ما بركب عساه يقتلني ما بركب يعني ما بركب اصلاً هو ما ليه خص ليش ياخذها .....

    احمد
    المكان : السيارة
    الوقت : 1.45 الظهر
    ----------------------------
    احد ايصدق هذي الرساله من هدى ليي وفيها آآآه ويش فيها اول شي كاتبه
    بسم الله الرحمن الرحيم
    عزيزي احمد ...
    اني انقهرت من تصرفاتك انقهرت وايدد اني ما عمري ضحكت لصبي والحين انت تضحك للبنات .. تدري انك طعنتني بسهم بقلبي .. وعلى العموم انت بعد كنت كاشخ وايد من جدي البنات قامو يطالعونك وهذا الشي ما برضا عنه مثل ما انت ماترضا أي اكشخ ..
    بس اني فيي طبع ما احب احد يفرض رايه عليي ابداً .. بس اني بعد هذي مو رساله تهديد وحبيت اقولك اني حبيتك بدل المرة الف .. ولا يمكن ارد اقولها ليك لأنك بعتني برخيص واشتريت دلاك البنات ..
    بس بعد ما اقدر فعديت ليك شعر .. هو مو شعر بس ايبين اللي فيني
    " أنادي من سكن بأقصى فؤادي
    على من هو نفس روحي و زادي
    على من هو حرم عيني رقادي
    أنا اهواه
    يزور العين طيفه
    ثم أضمه
    و أحس ان الهوى
    عطره و أشمه
    و حبي له
    زاد عن حده "
    هــــــــــــــــــــــــــــدى

    ممكن احد يصب عليي ماي بارد عشان اصدق .. بس اوتعيت ومنى تقول ليي انه انا فشلت هدى فطلعت من السيارة وهدى مشت ولا ليها اثر .. قعدت ادورها بالسيارة من مكان لمكان بي لا اثر رحت الطريق اللي المفروض تمشي فيه بس بعد ما في احد قعدت ادور دخلت بين القرا لين ما شفت وحدة واقفة عند تلفون عمومي وتتلكم وه تصيح
    منى : وقف وقف وقف
    ونزلت منى بسرعة وراحت وحضنت هدى وقاموا يصيحون بيي بنات ويش يسكتهم ضربت عليهم هرن ولما دارت ليي هدى بل لا اسوي أي شي صدت عني .. قامو البنات يتمشون وانه وراهم بالسيارة (( وايد عطيتهم ويه ))
    احمد : هدى منى بتيون او امشي
    هدى : تقدر تمشي
    ااف هذي بس تستفزني
    احمد : منى تعالي بنمشي
    منى : لا بطل ويه هدى
    احمد : انه اخوش واقول ليش امشي .. ما عندنه بنات يتمشون في الشارع الظهر والسيارات يايين ورايحين وخصوصاً الصبيان .. تعالي بالطيب احسن من بالغصب
    منى : اذا ياجب يجيب ويايي هدى
    احمد : وانه قلت ليش لا تجيبينها ؟؟
    منى : لا
    احمد : خلاص
    هدى : ما بركب وياه
    احمد : كيفش بس منى تعالي
    منى : هدى يالله نركب
    هدى : ما اركب ويه اخوش بعد لو ويش يصير
    منى : اخويي هي خطيبش في المستقبل وحبيبش حالياً
    هدى : --------------------
    احمد : يالله الشمس حرقتنا
    وقامت منى وسحبت وياها هدى وركبوو ورا كنت اطالع هدى من المنظرة بين كل فترة ومرة وحدة التقت عيوننا وكانت هدى تطالعني وكأنها تقول ليي اكرهك بس انه عيوني تقول اعشقش ..
    ما وديت هدى البيت اتصلت في عمتي وقلت ليها بنوديها بيتنا وبنطلع وبعدين برجعها وعمتي وافقت مباشؤة لانها واثقة فيي .. رحنا صوب البحر
    هدى : احمد ما بتوديني البيت
    احمد : لاء
    هدى : حرام عليك جدي تعذبني
    احمد : ما برجعش بيتكم الا لين رضيتين
    هدى : ما برضا
    احمد : ليش
    هدى : لانك حمار
    احمد : انه !!!!!
    هدى : أي انته .. عيل ليش تاخذ الورقة كان فيها اسرار
    احمد : بس الورقة حقي
    هدى : كانت حقك بس لما زفيتني وطلعت اني انحس من خلق الله اتغيرت كل كلمه في الرسالة
    احمد : قصدش
    هدى : قصدي واضح
    احمد : هدى ممكن طلب على الرغم اني ادري انش مستحيل تنفينه لأنش عمرش ما سويتين شي قلته
    هدى : ويش
    احمد : انسي الموضوع عن لا نتهاوش وقومي نتمشى
    منى : واني بتخلوين بروحي
    احمد : ما عليه تحملي دقايق
    منى : ابشر
    احمد : ويش هدى ؟.؟.؟.؟.؟
    هدى : اوكي
    ( اول مرة )
    طلعنه وقمنا نتمشى وكنا ساكتين
    هدى : امبي اعرف شي واحد
    احمد : ويش
    هدى : لاويه تحب تستفزني
    احمد : لانش تعانديني
    هدى : تدري اني كنت بقتلك وبقتل البنات اللي ابتسمت ليهم
    احمد : لهالدرجة
    هدى : واكثر
    احمد : عيل من حقي اقول ليش البسي عبايه
    هدى : بس اني ما ابتسمت لصبيان عشان تبتسم للبنات
    احمد : الحين قهرش البتسامه
    وكان طايف صوبنه صبي يسوي رياضه كان فعلاً وسيم
    هدى : اللاي الصبي حليوو احمد شوفه
    احمد بعصبيه : انتين ما تستحين
    هدى : وانت ما تستحي تبتسم للبنات اني بس قلت اللاي
    احمد : هدى لا تجننيني
    هدى : انت بتجنني قبل
    احمد : مشكلتي اني احبش
    هدى : ومشكلتك انك تناحس وايد
    احمد : ومشكلتش انش عنيد ة
    هدى : بس انت اكثر
    احمد : هدى احبش احبش احبش قد الكون
    هدى : بس
    احمد : والكون صغير
    هدى : لا بس اكتشفت اني احبك اكثر
    احمد : صدق
    هدى : لا امزح
    احمد :محد بيطير عقلي غيرش
    هدى : ومحد ماخذ قلبي غيرك
    وقمنا نلعب ونطشر على بعض ماي ونركظ لين ما وصنا السيارة
    منى : يا سلام اني هنيه في الحر وانتون تلعبون وتركظون كأنكم يهال والله ما ينعرف ليكم يا روميوو وجولييت
    احمد : اصلاً روميو ما يحب جولييت قد ما انه احب ليلى
    هدى بصدمة : أي ليلى
    احمد : حبيبة قيس
    منى : هههههههههههههههههههه
    هدى : اشوه
    ورجعنا البيت
    وعلى الغدا
    احمد : اماه انه امبي اعرس
    ليلى ( ام احمد ) : كمل دراسة اول
    احمد : لا امبي بس اخطب
    ام احمد : اقول ليك كمل دراسة اول
    احمد : لا حبيبتي بتطير بعدين
    ابو احمد : ومن حبيبتك بنروح نحجزها قبل لا تطير
    احمد : وحدة من الخليج
    فاتتكم الصدمة على ويهه هدى بس تظاهرت بالبرود
    ابو احمد : لا لا ما عندنه صبيان ياخدون من الخليج بنات البحرين وايد
    احمد : ابويي انه احبها
    ابو احمد : اكو عندك البنات هنيه انت اختار وانه اخطب
    احمد : افا ابويي انا اعشقها حرام تروح مني
    ابو احمد : ويش سمها
    احمد : هدى
    ابو احمد : خليجية و اسمها هدى
    احمد : لا هي مو خليجية خليجية لا هي بحرينيه
    ام احمد : ساعه تقول خليجية وساعه تقول بحرينية انت بتعور راسنه اسكت اسكت
    بعد الغدا العيوز وعيوزته ركبو فوق ايريحون وانه وهدى ومنى قاعدين في الصالة نطالع التلفزيون
    هدى : إلا ما قلت لينه منهي تعيسه الحظ اللي بتاخذها او قصدي سعيده الحظ
    احمد :للأسف الشديد انتين
    صار ويهة هدى كل الالوان احمر اخضر اصفر ازرق
    هدى : بس انه بحرينية
    احمد : مومهم اهم شي انتين عساش لو سودانيه
    هدى : شر عني حرام عليك
    والعصر رحنا انه ومنى نوصل هدى
     
  6. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء الخامس
    -----------------------------------------------
    انتهى هذا العام الدراسي والبنات يابو درجات وايد عاليه فقررت العائلة انهم يروحون سوريا
    بينما احمد تخرج بتفوق وبيبدي يدرس بالجامعة وهو بعد بيروح سوريا ويه الجماعة
    -----------------------------------------------
    منى
    المكان : بيتهم
    الوقت : العصر
    -------------------
    كنا نستعد ونجهز اغراضنه حق السفر ياي بنسافر احنه وبيت عماتي كلنة وبيت عموممي كأني بهالسفرة كلها افلام هندية بين احمد وهدى اثنينهم مجانين
    ام احمد : ها منى بتي حطيتين كل شي في الشنطات
    منى : أي حطيت كل شي
    ام احمد : تاكدي .. اني بروح للنسوان
    منى : وهالنسوان متى بيطلعون
    ام احمد : استحي فشلتيني لاويه تبينهم يطلعون
    منى : ما استملو وهم قاعدين
    ام احمد : محد بيفشلني غيرش
    قعدت اتأكد من كل الأغراض الا امي تناديني بدلت ونزلت ليها
    ام احمد : سوي بخور ووديه للنسوان
    منى: بعد لاويه
    ام احمد : سوي بسرعة
    منى : انشالله
    ورحت وسويت بخور ووديته ليهم اني اكره ما عليي اودي شي للنسوان قول وحدة تنزل عيونها .. عطيت امي البخور وركبت فتحت النت شفت هدايوو قاعدة
    منى : هاي
    هدى : هلا
    منى : جهزتون اغراضكم
    هدى : أي
    منى : ويش شعورش
    هدى : فرح وخوف
    منى : من ويش
    هدى : فرح لأني بسافر وياكم وخوف من اني اتهاوش ويه احمد بأستمرار
    منى : لا انشالله ما تتهاوشون على الرغم اني ما اضن
    هدى : يعني انتين بتزيديني
    منى : المهم خلنا من هالموضوع
    هدى : تصدقين خاطري في احمد موت
    منى : ههه وهو اكثر كل يوم ايسوي ويايي تحقيق عنش
    هدى : ما ادري شلون كنت غبية ولا افكر فيه
    منى : قلتينها غبيه
    هدى : لا اني يالسه اتكلم صد ق
    منى : اني بعد .. كنت دوم اقول ليش حبش لعبود ما بيدوم
    هدى : اممممم .. اسمعي احتاج كم شال واغراض بروح مجمع البحرين بتيين وياي
    منى : كالمعتاد بروح اسال احمد
    هدى : على الله يوافق
    منى : بس الحين هو نايم مسكين
    هدى : بس لا تقعدينه
    منى : ما يصير اروح بدون شورة
    هدى : بس حرام تقعدينه
    منى : ما عليه بس دقايق
    هدى : اخاف تتخرب نومتة
    منى : آآه على الحب
    هدى : بلا دلع وروحي بسرع ولا تصرخين تالي ينزعج
    منى : ابشري
    رحت الا الحجرة ضلمه ضلمه ضلمه ما يبين فيها شي بس ما حبيت اشغل اللايت عن لا ينزعج .. رحت صوب السرير
    منى : احمد احمد احمد
    احمد : في شي
    منى : ايصير اروح مع هدى بتشتري اغراض
    دام انه السالفة فيها هدى اوتعى وفتح عيونة
    احمد : بتروحون تشترون اغراض لحظة انه بوديكم
    منى : بس هدى موصيتني ما ازعجك ولا اقعدك واسالك بهدوء واطلع واسكر الباب ولا امهل
    احمد : ما شالله عليها
    منى : شقلت ؟؟؟؟؟
    احمد : بتسبح وبوديكم .. وين بتروحون
    منى : مجمع البحرين
    احمد : حلوو
    رحت وقلت لهدى ومسكينه وايد استانست

    احمد
    المكان : حجرته
    الوقت : 4.20 العصر
    ------------------------
    ( لمني في محجر اعيونك حبيبي و خلني .. خلني .. اشوف نفسي .. في عيونك و اطمأن .. دامك اتسلهمت بالرمش الظليلي اتفلني .. يا عنبو ذا الرمش كيف اني من اسبابه اجن ..)
    كنت نايم ومستانس خصوصاً انه الايسي بارد والحجرة ظلامه كان عجيب بس ما ادري أي متتطفل فتح الباب وخلاّ النور يتسرب إلى الغرفة ,, وكانت منى .. سألتني اذا يصير تطلع بس لما قالت هدى اوتعيت عدل وقلت بروح وياهم .. قمت واخذت شوّر وتوني طالع إلا موصلني مسج بأسم (( معشوقتي )) وكان فيه :
    استانست لأنك بتجي ايانه بس البس عباية او لا ؟؟؟..؟؟؟
    في مثل الوقت رديت عليها :
    احنا تناقشنه في هالموضوع قبل وقلت لش لا تطلعين إلا بعباية
    بعد ربع ساعه ثانيه مرينه على هدى وطلعت لابسه عبايه بس متفننه في ذاك المكياج وعبايتها كلها زري وعجيبة كأنها جلابية من حلاتها ..
    هدى : سلام عليكم
    احمد ومنى : عليكم السلام
    احمد : هلا بشيخة الحلوين
    هدى : شخبارك احمد
    احمد : توني صاير بخير
    وسكتنا وواصلنا الطريق وفي نص الطريق
    احمد : هدى ممكن سؤال
    هدى : تفضل
    احمد : ليش حاطة لش مكياج
    هدى : ليش احمد حتى المكياج حرام
    احمد : لالا
    هدى : عيل
    احمد : بس انسي الموضوع
    هدى : لا عن جد احمد ليش
    احمد : لأنش طالعه احلى من القمر
    هدى : مشكور
    احمد : بس انه امباش تتمكيجين بس حقي مو حق كل يلي في الشارع
    هدى : -------------------------
    احمد : بس شوفي اذا شفت احد ايطالعش بروح اقتله ولحد يلومني
    هدى : احمد انت تحط عليي شروط تعجيزيه انت تسويه واني ما امبي اتهاوش وياك واليوم توني اقول لمنى اني مستانسه لاني بسافر وياك وخايفة من النجرة وياك
    سكتت لين ما وصلنا المجمع
    احمد : يالله قوموو
    هدى : احمد اني اول بروح دير كوين بشتري لي آيسكريم
    احمد : اوكي
    ركبنا ورحنا صوب الواحة اشترت هدى 3 آيسكريم
    هدى : منى اخذي
    منى : انه قلت ليش اشتري
    هدى : لا بس انه بشتري لي بشتري للكل ...... احمد تفضل
    احمد : ما امبا
    هدى وتطالع احمد بنظرة : ترد هديتي
    احمد : لا ما عاش من يرد هديتش بس خلونه نتحرك من هنية الصبيان عيوونهم عليكم
    ( كنت اقصد هدى ) لأنها هي اللي تلفت ..
    رحت بسلم على شلة شباب اعرفهم ربعي وانه قاعد اسلم عليهم انتبهت إلى انه صبي واقف صوب البنات ويتكلم وياهم وهم عاطينه ظهرهم استأذنت من الشباب ورحت
    احمد : هي انت ويش تبي .. اتباعد قبل لا طرراق تفهم
    وما بغاها الا الصبي وجان يهرب .. ساسرت هدى : شفتين احسبي كم واحد بيلحق وراكم
    هدى : احمممممممممممممممممممممممممد
    احمد : عيونه
    هدى : خلنا متفاهمين
    وبعدين راحو البنات من ام اس إلى لي كوبر ومن لي كوبر إلى كليرز ومنن كليرز على برومود لا بالله دار راسي وفي النهايه هدى اشترت فوق الـ100 دينار ومنى اشترت بس بـ70
    طلعنه من المجمع ورجعت هدى بيتهمم لأنه كان المغرب عشان تصلي وتتعشى وتنام
    هدى : يالله باي ... مشكورة حمودة
    احمد : العفو بعد قلبي
    وانتظرت هدى تدخل بيتهم ومشميت وصلنا البيت وبديت ارتب في شتطتي .. ما ظلت برمودة في الكبت إلا حطيتها ولا ظلت فانيلة وحملت ليي ثوب وحدة وبدلات النوم ..وبالإضافه إلى غرشتين جل ..
    لما كملت حسيت انه راسي يعورني ونمت وخصوصاً انه الطائرة تقلع الساعه 6 الصبح يعني لازم نروح الساعة اربع ويش هالحالة مفجوعين نروح الساعه اربع.. ولا بعد اقل من دقيقتين ما ادري ويش صار في الدنيا ورحت في سابع نومة .....

    هدى
    المكان : بيتهم
    الوقت : 4 الصبح
    ------------------
    معذور قلبي اذا لجلك يألمني .. طبعا حبيبه و لو عاذلت ما يقبل .. ما يرتضي فيك ما يسمح يكلمني .. يغرق بصمته و مني يزعل اتخيل

    قعدوني وفيي النومة حدي
    فاطمة : قومي قومي لازم نروح المطار والله محد بيأخرنه غيرش
    هدى : بس ما بسافر
    فاطمة : اوكي الحين اتصل الغي حجزش
    هدى : اوكي
    وغطيت شوي وبعدين لما استوعبت اللي صار
    هدى : فـــــــــــــــــــــــــــاطمة فاطــــــــــــــــــــــــــــمة
    فاطمة : نعم زلزلتين البيت
    هدى : كنت امزح وياش امبي اروح
    فاطمة : عيل قومي بسرعة
    هدى : اوكووووك حبي
    وقمت وبسرعة تسبحت ولبست ونزلت والعائلة الكريمة كلها جاهزة بس ينتظرون حظرة اني انزل ومشوو بسرعة ولما وصلنا المطار إلا بيت خالي يوسف من زمان جو وبعد بيت خالي ابو عبدالله
    احمد : ها ليش تأخرتون
    هدى : لأني توني قاعدة من النوم
    احمد :هههههه.. نوم العوافي
    هدى : الله يعافيك
    ورحنا اني ومنى واشترينا لينا مجلات واكل وقعدنا نسلي وحدتنا وكل وحده تتثاوب من صوب
    على الساعه 6.20 طارت الطائرة وما اخذنا وايد ووصلنا ....
    وصلنا عند السيدة وسكنا في شارع التين بي السكن سيئ بشكل لكن تحملنا.. كانت حجرتنه اني ومنى وفاطمة بروح والصبيان بروح والعياييز بروح .. كان سـكـننه عبارة عن شقتين متقابلين ..
    وبعدين كل واحد تسبح ورحنا للسيده عشان نصلي صلاة الضهر .. رجعنا ورحنا اشترينا لينه غدا اني واحمد ومنى وجاسم ..كان اكلهم سيئ ما قدرت آكله فسويت ليي اني ومنى واحمد وجاسم مكرونة والكل عجبته المكرونة واكل منها .. الحمد لله
    كانت علاقتي باحمد سطحيه.. بس في الحدايق لما نطلع تكون عالي العال .. ومر يومين .. وكانت حياتنه كله عند السيدة او في البيت .. واليوم الثالث قررت العائلة الكريمه انه احنى نروح الأرض السعيدة .. اخذنا ليننا باص كبير وتغصغصنه ورحنا .. وصلنا بعد حوالي 20 دقيقة وكانت الحديقة فن .. دخلنا وقعدنا مجموعة وحدة .. وقررت اني ومنى نلعب القطار السريع بس قالو لازم ويانه ريال ما يصير نقعد بنات بروحنه يمكن ايصيدنه شي .. فقرر البطل احمد انه يجازف ويركب ..
    في البداية كان مشيه القطار بطيئه على ما يركب ومن وصل القطار فوق ما حسيت بشي غير صراخي وصراخ منى وضحك احمد .. قام الكل يضحك علينه بس اني ما صرخت الا شوي بس منى زلزلت الدنيا .. وبعد ما خلصت
    احمد : ها هدوي شخبار اللعبة وياش
    هدى ( بنفاق ) : عجيبة .. ترد تركب ؟؟؟
    احمد : أي عادي امشي
    هدى : لالالالا كنت امزح
    وبعدين قمنه نمشي وشفنه لعبه كبيرة وايد هي عبارة عن دائرة وفيها سلات الواحد يقعد فيها وتدور ..لا هذي العائلة كلهم ركبو وفيها .. وقامت تدور تدور لين ما دار راسنه قلنا للي يشغل اللعبه ايوقفها .. وقفها ونزلنه
    شينه شوي الا نشوف لعبة ميانين يا دافع البله والبلوة .. عبارة عن دائرة تدور بسرعة كبيرة وتتقلقل والناس يقعدون فيها وتقلقلهم وتدور بهم والمسيقى فيها على حدها ..
    عبدالله : امبي اركب .. بس امبي احد ويايي
    احمد : ابشر اركب وياك
    وراحو هالمجانين وركبو ولا شغلو اللعبه الا احمد طاح الكبوس اللي عليه وعبدالله طارت نظارته .. واحنا بس نظحك على هالمجانين .. وقفت اللعبه الا اثنين يتمشون مو عارفين يمشون حالتهم حاله ..
    هدى : هههههههههههههههههههه... ويش أي قد استانستون
    احمد : الله يغربله عبود..
    عبدالله : انه مادري اشوف السوريين الحمير يقدرون يوقفون ويرقصون قلت يعني شي حليو
    احمد : حتى نفس ما عندي
    هدى : ما تشوف شر ( واني اطالعه )
    احمد وعيونه عليي : الشر ما يجيش
    عبدالله : هي وين قاعدين فلم مكسيكي ؟!!!؟
    هدى : لا بحراني
    عبدالله : والله مجانين
    احمد : يا بخت المجانين لأني انه وهدوي وياهم
    عبدالله : من امتى هددوي بعد عادتاً هدى او هدايووو
    احمد : من زمان بس في قلبي بس اليوم قدام الكل
    عبدالله : انشالله هي بعد مثل الشعور
    هدى : لا اكثر
    احمد : بعد جبدي
    عبد الله : انه امشي عن هالمجانين احسن
    احمد : أي والله احسن ليك
    قعدت اني واحمد مسكين مو قادر يتنفس من هاللعبه وبعدين لما صار اوكي لحقنا الجماعة والكل قام يطالعة
    امي : وينش هدى
    هدى : كنت ويه احمد
    امي : ويش تسوون
    هدى : ابد كان مو قادر يتنفس من هاللعبة اللي ركبها رحت وشريت ليه ماي وشربه وجينه
    امي : اممم .. زين تسويين
    قعدت وغمز ليي احمد .. وبعدين دخلنا المطاعم واكلنا شوي وطلعنا

    احمد
    المكان الحديقة ( الارض السعيده )
    الوقت : 5:45 العصر
    ---------------------------------------

    *** حط عينك يالغلا بعيني .. خلني اعيش لو ساعه .. لك عيون ٍ تسحر العيني .. حلوة ٍ لروح لزاعه .. من تصافح ايدك ايديني ... كل جرح ٍ طابت اوجاعه .. همس ٍ لو حرف يغنيني .. عن كلام الحب و انواعه ***

    عبود يقول يبي يلعب لعبة المجانين قلت العب وياه عن بروحة .. واول ما بدت اللعب كانت تدور وتتقلقل سميت بأسم الله وصليت على النبي وقعدت شوي الا هي تتهزهز بطريقة جنونية ما قدرت اتنفس .. وعبود وانه بعد قعدنه نصارخ ..
    احمد : وققققققققققققققققققققققققققققققققققف
    عبود : وقف لعنه الله عليك ...
    وراعي اللعبه مو سامعهم
    شوي الا الكبوس مالي طايح ونظارة عبود بعد
    عبود : الله يغربلك نظارتي بــ 89 دينار وقققققققف
    وبعد شوي وقفت اللعبه ونزلنه انه مو قادر اتنفس ولا اتحرك ولا حتى امشي .. وشفنه هدى والجماعه وشوي ضحكو علينه .. وبعدين وقفنه انه وعبود وهدى نتكلم .. عجبتني هدى وهي تدافع عني وعنا حبنا .. وتفشل عبدالله ومشى .. وشرت ليي هدى ماي وقعدنا نسولف وبعدين رحنا للجماعة ..
    دخلنا واكلنا .. وبعدين طلعنه .. في لعبه مثل المقص تقلب بالواحد رأس على عقب .. قلت انه ما اجازف واركب وبعد منعت هدى انها تركب
    هدى: حمود .. اني بركب تركب ويايي
    احمد: لا ما بركب وانتين بعد مافي ركبه
    هدى : بس اني خاطري اركب
    احمد : العاب خطيرة ما تلعبين .. مو مستعد اضحي بحبي
    وجت منى
    منى: انتون ويش تسووون ما تستحون قدام العلة والمله واقفين ويه بعض
    احمد : جب جب جب جب جب ما ليش خص فينه
    منى : افا اني الا امبي مصلحتكم
    هدى : افا عليش الا ما قلتين ليي بتركبين هاللعبة
    منى : أي اني وانتين بنركب
    احمد : لا هدى ما تركبها
    منى : ولاويه يا بعد جبدي ؟؟؟!!؟؟؟
    احمد : ما اضحي بها
    منى : افا عيل اني تضحي بي
    احمد : حتى انتين ما اضحي بش بس انتين ابويي يقول ليش لا تركبين
    منى : عيل خلاص هدى بعد ابوها يقول ليها لا تركب مو انت
    احمد : انا وكيلها وانا ولي شورها وانا كل شي يخص هدى .. وللعموم ترى هدى عما قريب بتصير خطيبتي
    لاحظت احمرار ويه هدى ومشت عنه
    ومنى راحت للجماعه
    منى : احجزو ليي ولهدى
    احمد : احجزو لمنى بس بدون هدى
    منى : هدى خاطرها تركب
    احمد : وانه قلت ما تركب
    هدى : بس خلاص منى ما بركب
    منى : ما عليش من احمد يتحكم فيش وهو ما يقرب ليش غير ولد خالش
    هدى : لالالا اني بأقتناع ما امبي اركب
    منى : كيفش
    هدى : يالله روحوو اركبوو
    وقعدت هدى على الكرسي ورحت قعدت جنبها بس في بيننا مساحة دراع
    احمد : تدرين ليش ما خليتش تركبي
    هدى : ليش
    احمد : لانه اولاً اخاف عليش وثانياً لاني امبي اقعد وياش بروحنة بدون ناس وايد
    هدى : بس كان خاطري اركب
    احمد : عيل ليش ما ركبتين يوم قالت ليش منى
    هدى : لانه انته قلت ليي لا اركب
    احمد : عساه دوم
    وقعدنا نطالعهم وهم يصارخون ومنى وفاطمة وعبدالله قايمين بالدور وزيادة .. قعدنا في الحديقة لحوالي الساعة 7.45 وبعدين مشينا ورجعنا البيت وانه اخذت شوّر وطلعت إلا البنات طالعين يروحون للسيدة رحنا ويه بعض وكانت عيوني على هدى ..
    واحد يبيع اغراض في دكان : شرفي يا ستّي شرفي كل بدك ياه بتلائيه عندي
    احمد : سكتو عنه
    راعي الدكان : شرفي والله ما راح تخسري اشي
    احمد : اااااف مؤرفين السوريين
    راعي الدكان : والله لتشرفي معننا
    احمد : انت يا اخي ما بتتركنا .. زووول عن ويهي لوعت جبدي
    راعي الدكان : وانتِ يا زلمي شو دخلك بيننا
    احمد : شششو شو دخلني تكلم اختي وخطيبتي وتبيني اسكت
    جان يستحي اسود الويه ويمشي
    رحنا عند السيده وتفرقنا النسوان عند النسوان وانه عند الرريال


    عبدالله
    المكان : الشقة في سوريا
    الوقت : 8:30 المغرب
    ------------------------------
    احس بالغيرة تاكل يوفي عيل هدى اللي طول عمرها تلحق ورايي الحين ما تعطيني ويه ولا تكلمني .. ولا وزيادة الطين بله بعد تحب احمد وتموت فيه .. ما يصير انه ما بسكت ما بسكت
    بعد حوالي نصف ساعة رجع احمد من الحرم
    عبدالله : هلا احمد
    احمد : هلا عبود ها خير
    عبدالله : لا ما في شي بس كنت امبي اقول ليك سالفة مو مهمة وايد
    احمد : تفضل
    ودخلت ويه احمد الحجرة
    عبدالله : ممكن اعرف ويش هي علاقتك بهدى
    احمد : ليش
    عبدالله : لاني من اول ما وعيت على الدنيا عرفت انه هدى تحبني والحين ما بسمح لأحد انه ياخذها مني
    احمد : عبود انه مالي بارظ هواش بس كل اللي بقوله ليك انه هدى كانت تحبك حب المراهقة حب الجنون بس يوم وتعت على الدنيا شافتك انك انت ما تناسبها
    عبدالله : بس انه بديت احب هدى وبتزوجها
    احمد : نعم بديت تحبها لما البنت راحت بحال سبيلها ياي انت وتقول بديت تحبها .. حبيبي انساها
    عبدالله : لا ما انساها ..
    احمد : عبدالله انه ساكت عنك مو احتراماً لك لا احتراماً لعمي وشيبته وانه اليوم بقول لابوي الموضوع
    عبدالله : تهددني يا اخي
    احمد : لا مو تهديد بس فعلاً انه هدى حبها مغروس بدمي .. وصعب اني انساها وانت ولد عمي وما امبي اتهاوش وياك .. فرجاءً انسى هدى وانسى انها موجوده بهالدنيا
    عبدالله : اقول لك ما اقدر انساها .. انه تعودت على نظره الأعجاب اللي اشوفها بعيونها .. تعودت على كلام الغزل اللي يتدفق من عيونها من يحصل هالنعمه ويعوفها
    احمد : عبدالله خلاص ارحمني ارحم قلبي .. الحين انت ياي وتقول ليي غزل وما غزل مو حرام عليك لكني بكون قوي وحبي لهدى مستحيل يكون فيه شمخ بسيط هدى كان اتطالعك باعجاب وماادري ويش لما كانت مراهقة مراهقة فهمممممممممممممت

    ومشى عني وتركني .. بس ما ادري ما ادري .. صعب اني اتخلى عن معجبه من المعجبات فيني ويلست اكلم نفسي
    لكن انت يعبدالله في مليون معجبه فيك لاويه ما تنسى هدى وعندك بدل الوحدة مليون .. لالالا هدى غير هدى من الأهل .. والله انك ما تستحي انت عمرك ما حبيت هدى ليش جدي لما بدت تبني حياتها انت تبي تخربها .. لالالا هدى تحبني واحمد هو اللي اخذها مني لازم انتقم .. انت لو تستحي ما فكرت هالتفكير

    وخزيت بليس وقمت

    انتهى الجزء اتمنى ينال اعجابكم .. وفي انتظار ردودكم الحلوة
     
  7. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    احمد
    المكان : البيت
    الوقت 8.00 في الليل
    -------------------------
    طلعت ليي هدى وقمت اتكلم وياها وبعدين لما مانعت طلعتها بدون عباية صكت الباب في ويهي ..... هذا ويش دي ..... لكن بتشوف ..
    وانه طالع اشوف جيفة اليهال يتمشون ويناصفون تخيلت ولادنا انا وهدى يتمشون واحنا وراهم ,,,, آآآآآآه ،،،،
    وبعدين اتصلت لمنى وقالت ليي وينه هم وكنت اتمنى اني اروح واشوف هدى لابسه عباية اتمنى بس امنياتي كلها تبخرت لما شفتها بدون عباية .. لا شعورياً خزرت فيها كان و دي اقتلها لأنها اجمل وحدة في اللي واقفين وأي احد يطوف لازم يدور ليها ..
    اتجاهلت هدى تجاهل تام ولا كأني اشوفها ولا سلمت عليها عشان تتأدب ولما نادتني كان ودي اقول ليه لبيه يا بعد حياتي بس استعملت الجفاف وقلت ليها نعم بدون ما ادور ليها حتى .. وبعدين كانو شلة بنات صوبنه واقفين بيرقموني (( بنات آخر زمن )) وكل وحدة منهم جيكره اكثر من الثانية بس عشان اقهرها واراويها جيفة انا انقهر درت للبنات وبتسمت .. قامت هدى تصيح كان ودي آخدها واضمها وامسح دموعها بس .....
    ومشت وخلت منى وانا بس بدون قلب ..
    خليتها ويه فاطمة ختها ومشيت ويه منى البيت ... وباجر بالمدرسة انه بوصلها في طلعتي من الدرسة غصب او طيب وبافهمها انا ليش سويت جدي ..

    هدى

    المكان : المدرسة
    الوقت : 10.30 في الفرصة
    ---------------------------
    " عن الباجين نفديكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "


    ما كنت اتكلم ويه منى داك الزود وكنت اني ساكته وهي ساكته

    منى : هدى هذي رساله ليش
    هدى : من من ؟؟؟
    منى : ما ادري
    هدى : اشوفها .فتحتها وشفت من تحت مكتوب احمد قبل لا اقراها وقبل أي شي رميتها على منى وقلت ليها
    هدى : خل البنات مال البارحة يفيدونه
    منى : تدرين ليش اخويي سوا جدي
    هدى : ما امبي اعرف
    منى : لأنه
    وقاطعتها : ما امبي اعرف
    هدى : اخوش اناني بس يباني البس عباية ولا اكون لافته وهو يكشخ اكبر كشخة ويدور للبنات ويتبسم بعد خلهم ينفعونه لكنني ما بكلمة من اليوم ورايح واذا كلمته ما اكون هدى
    منى : هدى اعقلي اخويي غيور غيور ا يحب يشوف احد يطالعش انتين يمكن ما انتبهتين انه كل صبي وكل شاب وهو طايف يطالعش ... اخويي يحبش ليه بروحه بروحه بدون ماحد يشاركة فيش .. ما يحب يشوف أي احد يطالعش . اخوي يغار مني لاني وايد اكلمش ما تبينه يغار من الغرب على نظراتهم ليش .. ارحميه واخذي الرسالة واليوم ما امبي ارجع إلا برساله ثانية منش ليه
    هدى : في المشمش
    منى : هدى اعقلي .. بتاخذين الرساله او لاء
    اني امبيها امبيها بس كرامتي فوق كل شي
    هدى : لاء ما امبيها
    منى : بس قلبش يقول يبيها
    هدى : قلبي حمار
    منى : نصيحتي خذيها
    هدى : ما امباها
    منى : لا تبينها بس مستحيه تاخذينها
    وخلتها ليي على الطاولة وقامت
    اخذتها وقمت اقراها :

    بسم جامع القلوب


    مرحبا هدى ادري انش عصبتين وانقهرتين وغرتين بس مو قدي .. انا مت وحييت ومت وحييت مليون مرة بس انتين ما حسيتين فيي .. اتمنى انش تسمعين كلامي انه امبي مصلحتش وفي مثل الوقت ما امبي احد يشوفش .. افهميني ارجوش .. ادري انش في البداية رفضتين تاخذين الرسالة بس انه ما غلطت انه كنت امبي اراويش انه مثل ما تسويين اقدر اسوي يمكن انتين مو متعمدة ولا تحسين انه الصبيان كلهم يطالعونش بس انه احس واغار اغار واذا شفت صبي مرة ثانيه يطالعش بروح بقتله بدون احم ولا دستور فاهمة

    انا مو مطرش هالرسالة تهديد بس افهمي يا بت الناس .. انه اتمنى اني اموت ويعل البين ياخذني قبل لا اشوف احد يطالعش يعلني يحطوني في قبري قبل لا اشوفش تطالعين غيري ...
    هدى انه احبش وقلت ليش هالكلمة وايد وماراح اقولها بعد خلاص انتين الظاهر بايعتني برخيص .. رغم زعلي على حركتش لكن بعد اسمعي :
    " انتي تسربتي في شرياني و دمي ..

    صورتج صارت حقيقه تنطق بعيني ..


    اشوفها لو فقدت الشوف بج معمي ..


    ابعادها في زوايا الروح تحويني ..


    مكتوب أحيا جرح في غربتج مدمي..


    غريب في غيبتج و الكون ينفيني .."



    ردي عليي

    احمد
    احتفظت بالرسالة وقمت لمنى
    هدى : احبه
    منى : ادري
    هدى : احبه وايد
    منى : بس تعاندينه اكثر
    هدى : لا حبي ليه اكثر
    منى : لو حبش ليه اكثر جان طاوعتينه ولا عاندتينه
    هدى : بس اني الحين احبه احبه احبه سوي ليي حل
    منى : ما عندي حل
    هدى :امبلى أي شي سوي بس سويي ليي حل امبي اقلل من حب اخوش شوي ..
    منى : لاوية
    هدى : لانه قلبي يعورني من حبه
    منى : ما اقدر
    هدى : الله يرزقش وتجربين
    منى : فال الله ولا فالش
    هدى بروح بكتب رساله وبايي
    منى : اوكي
    ورحت وكتبت رساله وعطيتها منى
    وفي الطلعة اتصل ليي البابا وقال ليي اروح ويه احمد وقلت مستحيل مستحيل اروح ويه احمد اتصلت إلى جاسم كان في الدوام ومحمد بعد في الدوام وفاطمة اختي طالعة ويه خطيبها يتغدون .... ااااااااف .... ويش هالحالة بروح مشي بس آخذ حوالي ساعتين مشي من المدرسة للبيت
    في الطلعة كنت اتمشى ويه منى
    هدى : يالله باي
    منى : تعالي وين بتروحين احنا بنوصلش
    هدى : لا بمشي باي
    ومشيت عنها وما تركت ليها مجال تتكلم كنت قاعدة اتمشى إلا احمد ومنى مارين صوبي بسيارتهم
    احمد : هدى اخزي بليس وركبي
    هدى: لا بروح اتمشى
    احمد : اركبي
    هدى : بسوي رياضه
    احمد : ابوش قايل ليي اوصلش يعني اوصلش
    هدى : واني قلت لأبويي بمشي يعني بمشي
    احمد : هدى انا لما اقول اركبي يعني تركبي فاهمة
    هدى : ليش من انت يعني
    احمد : انا احمد بس لما اقول ليش اركبي يعني اركبي ومو حليوة جدي قدام الناس انه موقف بسرعة اركبي قبل لا اعصب
    هدى : احمد اليوم بتمشى الأيام يايه
    احمد بعصبية : يعني انزل اركبش السيارة غصب
    هدى : ليش تقدر
    احمد وتوه بيقوم بس اني دخلت السيارة خفت ايفشلني قدام خلق الله
    احمد داخل السيارة : هالمرة لين قلت ليش شي سوية بدون حجاج رجاءً اصلاً انه متى قلت ليش شي وسويتينه كل البنات ايطاوعون لكن قلبي الحمار ما ختار الا انحس من خلق الله
    قعدت اصيح لا شعورياً واكتفيت بقولة: وانت الله يسامحك
    احمد : --------------
    كان الشرار يطلع من عيونه .. ااااااف بسرعة يعصب على اتفهه الأسباب
    طرشت رساله إلا منى : منى اعطيني الرساله اللي عطيتش اياها
    منى برساله اخرى : ماني
    هدى : منى بسرعة جيبيها
    منى : ماني
    هدى بدون مسجات وبصوت : اقول ليش جيبيها بسرعة
    احمد : هذي تتكلم ويه من
    منى : ويايي
    هدى: منى انتين رفيقتي وصديقتي واختي وتوأمي قدري شعوري وجيبيها
    مدتها عليي منى بس قبل لا توصل ايدي اخذتها ايد ثانيه (( احمد ))
    قامت احمد وبركن على صوب وقام يقراها اني تنرفزت من الحركة وطلعت من السيارة وهالمرة ما بركب عساه يقتلني ما بركب يعني ما بركب اصلاً هو ما ليه خص ليش ياخذها .....

    احمد

    المكان : السيارة
    الوقت : 1.45 الظهر
    ----------------------------
    احد ايصدق هذي الرساله من هدى ليي وفيها آآآه ويش فيها اول شي كاتبه
    بسم الله الرحمن الرحيم
    عزيزي احمد ...
    اني انقهرت من تصرفاتك انقهرت وايدد اني ما عمري ضحكت لصبي والحين انت تضحك للبنات .. تدري انك طعنتني بسهم بقلبي .. وعلى العموم انت بعد كنت كاشخ وايد من جدي البنات قامو يطالعونك وهذا الشي ما برضا عنه مثل ما انت ماترضا أي اكشخ ..
    بس اني فيي طبع ما احب احد يفرض رايه عليي ابداً .. بس اني بعد هذي مو رساله تهديد وحبيت اقولك اني حبيتك بدل المرة الف .. ولا يمكن ارد اقولها ليك لأنك بعتني برخيص واشتريت دلاك البنات ..
    بس بعد ما اقدر فعديت ليك شعر .. هو مو شعر بس ايبين اللي فيني
    " أنادي من سكن بأقصى فؤادي
    على من هو نفس روحي و زادي
    على من هو حرم عيني رقادي
    أنا اهواه
    يزور العين طيفه
    ثم أضمه
    و أحس ان الهوى
    عطره و أشمه
    و حبي له
    زاد عن حده "
    هــــــــــــــــــــــــــــدى

    ممكن احد يصب عليي ماي بارد عشان اصدق .. بس اوتعيت ومنى تقول ليي انه انا فشلت هدى فطلعت من السيارة وهدى مشت ولا ليها اثر .. قعدت ادورها بالسيارة من مكان لمكان بي لا اثر رحت الطريق اللي المفروض تمشي فيه بس بعد ما في احد قعدت ادور دخلت بين القرا لين ما شفت وحدة واقفة عند تلفون عمومي وتتلكم وه تصيح

    منى : وقف وقف وقف
    ونزلت منى بسرعة وراحت وحضنت هدى وقاموا يصيحون بيي بنات ويش يسكتهم ضربت عليهم هرن ولما دارت ليي هدى بل لا اسوي أي شي صدت عني .. قامو البنات يتمشون وانه وراهم بالسيارة (( وايد عطيتهم ويه ))
    احمد : هدى منى بتيون او امشي
    هدى : تقدر تمشي
    ااف هذي بس تستفزني
    احمد : منى تعالي بنمشي
    منى : لا بطل ويه هدى
    احمد : انه اخوش واقول ليش امشي .. ما عندنه بنات يتمشون في الشارع الظهر والسيارات يايين ورايحين وخصوصاً الصبيان .. تعالي بالطيب احسن من بالغصب
    منى : اذا ياجب يجيب ويايي هدى
    احمد : وانه قلت ليش لا تجيبينها ؟؟
    منى : لا
    احمد : خلاص
    هدى : ما بركب وياه
    احمد : كيفش بس منى تعالي
    منى : هدى يالله نركب
    هدى : ما اركب ويه اخوش بعد لو ويش يصير
    منى : اخويي هي خطيبش في المستقبل وحبيبش حالياً
    هدى : --------------------
    احمد : يالله الشمس حرقتنا
    وقامت منى وسحبت وياها هدى وركبوو ورا كنت اطالع هدى من المنظرة بين كل فترة ومرة وحدة التقت عيوننا وكانت هدى تطالعني وكأنها تقول ليي اكرهك بس انه عيوني تقول اعشقش ..
    ما وديت هدى البيت اتصلت في عمتي وقلت ليها بنوديها بيتنا وبنطلع وبعدين برجعها وعمتي وافقت مباشؤة لانها واثقة فيي .. رحنا صوب البحر
    هدى : احمد ما بتوديني البيت
    احمد : لاء
    هدى : حرام عليك جدي تعذبني
    احمد : ما برجعش بيتكم الا لين رضيتين
    هدى : ما برضا
    احمد : ليش
    هدى : لانك حمار
    احمد : انه !!!!!
    هدى : أي انته .. عيل ليش تاخذ الورقة كان فيها اسرار
    احمد : بس الورقة حقي
    هدى : كانت حقك بس لما زفيتني وطلعت اني انحس من خلق الله اتغيرت كل كلمه في الرسالة
    احمد : قصدش
    هدى : قصدي واضح
    احمد : هدى ممكن طلب على الرغم اني ادري انش مستحيل تنفينه لأنش عمرش ما سويتين شي قلته
    هدى : ويش
    احمد : انسي الموضوع عن لا نتهاوش وقومي نتمشى
    منى : واني بتخلوين بروحي
    احمد : ما عليه تحملي دقايق
    منى : ابشر
    احمد : ويش هدى ؟.؟.؟.؟.؟
    هدى : اوكي
    ( اول مرة )
    طلعنه وقمنا نتمشى وكنا ساكتين
    هدى : امبي اعرف شي واحد
    احمد : ويش
    هدى : لاويه تحب تستفزني
    احمد : لانش تعانديني
    هدى : تدري اني كنت بقتلك وبقتل البنات اللي ابتسمت ليهم
    احمد : لهالدرجة
    هدى : واكثر
    احمد : عيل من حقي اقول ليش البسي عبايه
    هدى : بس اني ما ابتسمت لصبيان عشان تبتسم للبنات
    احمد : الحين قهرش البتسامه
    وكان طايف صوبنه صبي يسوي رياضه كان فعلاً وسيم
    هدى : اللاي الصبي حليوو احمد شوفه
    احمد بعصبيه : انتين ما تستحين
    هدى : وانت ما تستحي تبتسم للبنات اني بس قلت اللاي
    احمد : هدى لا تجننيني
    هدى : انت بتجنني قبل
    احمد : مشكلتي اني احبش
    هدى : ومشكلتك انك تناحس وايد
    احمد : ومشكلتش انش عنيد ة
    هدى : بس انت اكثر
    احمد : هدى احبش احبش احبش قد الكون
    هدى : بس
    احمد : والكون صغير
    هدى : لا بس اكتشفت اني احبك اكثر
    احمد : صدق
    هدى : لا امزح
    احمد :محد بيطير عقلي غيرش
    هدى : ومحد ماخذ قلبي غيرك
    وقمنا نلعب ونطشر على بعض ماي ونركظ لين ما وصنا السيارة
    منى : يا سلام اني هنيه في الحر وانتون تلعبون وتركظون كأنكم يهال والله ما ينعرف ليكم يا روميوو وجولييت
    احمد : اصلاً روميو ما يحب جولييت قد ما انه احب ليلى
    هدى بصدمة : أي ليلى
    احمد : حبيبة قيس
    منى : هههههههههههههههههههه
    هدى : اشوه
    ورجعنا البيت
    وعلى الغدا
    احمد : اماه انه امبي اعرس
    ليلى ( ام احمد ) : كمل دراسة اول
    احمد : لا امبي بس اخطب
    ام احمد : اقول ليك كمل دراسة اول
    احمد : لا حبيبتي بتطير بعدين
    ابو احمد : ومن حبيبتك بنروح نحجزها قبل لا تطير
    احمد : وحدة من الخليج
    فاتتكم الصدمة على ويهه هدى بس تظاهرت بالبرود
    ابو احمد : لا لا ما عندنه صبيان ياخدون من الخليج بنات البحرين وايد
    احمد : ابويي انه احبها
    ابو احمد : اكو عندك البنات هنيه انت اختار وانه اخطب
    احمد : افا ابويي انا اعشقها حرام تروح مني
    ابو احمد : ويش سمها
    احمد : هدى
    ابو احمد : خليجية و اسمها هدى
    احمد : لا هي مو خليجية خليجية لا هي بحرينيه
    ام احمد : ساعه تقول خليجية وساعه تقول بحرينية انت بتعور راسنه اسكت اسكت
    بعد الغدا العيوز وعيوزته ركبو فوق ايريحون وانه وهدى ومنى قاعدين في الصالة نطالع التلفزيون
    هدى : إلا ما قلت لينه منهي تعيسه الحظ اللي بتاخذها او قصدي سعيده الحظ
    احمد :للأسف الشديد انتين
    صار ويهة هدى كل الالوان احمر اخضر اصفر ازرق
    هدى : بس انه بحرينية
    احمد : مومهم اهم شي انتين عساش لو سودانيه
    هدى : شر عني حرام عليك
    والعصر رحنا انه ومنى نوصل هدى
     
  8. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء السادس

    احمد
    المكان : الشقة
    الوقت : 8:30 في الليل
    -------------------------
    " عن الباجين نفديكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "

    دخلت الشقة ولقيت عبدالله يتلقاني بكلام امر من السم .. كل كلمة قالها مثل السجين بصدري هذا ما يحس .. خلاني اكره روحي اكره عمري اكره حبي المجنون لكن هدى ما ليها ذنب لكن بعد ..
    طلعت ما ادري وين اروح ويش اسوي ضايقة فيي الدنيا طلعت من الشقة الا عمتي في ويهي
    عمتي : احمد روح ناد هدى عشان نروح الحرم شوي
    احمد : هدى توها راجعه من الحرم
    عمتي : أي ادري بس اني ما رحت وامبيها ويايي
    احمد : انشالله
    كنت اتعذر عشان ما اناديها ... ما امبي اشوفها .. ما مبي اشوفها إلا لين هديت ,., لاني ما ادري بأي طريقه بعاملها ما ادري بشي
    رحت وطقيت الباب
    هدى : من
    احمد : انه
    هدى : دقيقة
    ومهلت شوي اظنها تلبس
    وفتحت الباب .. بس شفت هدى وشفت ويهها اتذكرت كل كلمه قالها عبد الله .. اتذكرت وهو يقول ((كلام الغزل اللي يتدفق من عيونها )) شفت عيونها شلون توجهة ليي مثل الكلام ما قدرت ... كسرت عيوني .. والدمعة بقلبي بس ما نزلت دمعة عاديه نزلت دم دم احمر ...
    كنت امبي اتكلم بس ما قدر درت عنها وقت بكل جديه وقسوة : هدى عمتي تباش
    هدى : احمد ويش
    ما تركت ليها مجال تتكلم ومشيت .. ما قدرت اسمع صوتها .. نزلت من البناية وخطرت شارع التين ووصلت عند الاشارة كنت بعبر الشارع وبروح اهدي نفسي عند السيده واتقرب بالدعاء الصادق والخالص انه يطهر قلبي من هالأوهام اللي زرعها عبدالله .. دخلت ورحت قعدت عند زاويه ويودت زيارة السيدة وقعدت اقرا واقرا لين ما بس بدت المواقف ومنى تقول ليي انه هدى تكرهني .. وانه هدى تحب عبدالله .. خــــــــــــــــــــــــــــلاص بدت الدموع تنزل دمعة وره دمعه عيوني تدمع وقلبي ينزف .. احس بالم بتعب ..
    غطت عيوني والدموع تنزلت وقفت دموعي ونمت .. ما حسيت بمن حوالي بس كانت احلى حلمة في حياتي .. حلمت انه انه وهدى متزوجين .. وان هدى تقول ليي في الحلمة
    هدى : تصدق هالكلام
    احمد : وانتين تنكرين
    هدى : لا ما انكر بس انت مريت بمراهقة مثلي ,, بس اني كان اختياري مو صح ,, وكنت هبلى ..
    احمد : الحين خلنا ننسى كل شي وننسى المراهقة ونعيش بروحنة بدون عبدالله وغيره ..
    ودار بننا حوار طويل طويل بس اوتعيت واحس اني مشتاق لهدى .. وفي طلعتي رديت تذكرت كلمه عبدالله الأولى ((نظره الأعجاب اللي اشوفها بعيونها )) اعجاب اعجاب .. غزل حب .. اف
    رحت وقبلت الضريح وطلعت .. طلعت من الضريح لكني ظليت في الحوش وانه امشي شفت هدى وعمتي طالعين وعمتي تأشر ليي لما شفتهم كنت اطالع هدى بس هدى عيونها في الأرض ولا رفعتها وحسيت انه فيها حزن .. وحزن كبير
    احمد : هلا عمتي
    عمتي : هلا احمد .. جى ويش تسوي هنيه انت مو توك راجع
    احمد : اهدأ اعصابي
    عمتي : عسا ما شر
    احمد : الشر ما يجيش
    وطلعنه كلنا نتمشى
    عمتى : ويش العشا الليله
    احمد : انه خاطري في طباخش
    عمتي : ابشر .. بس يبا ليينا خبز
    احمد : اوكي انه وهدى نروح نشتري خبز وانتين روحي سويي الا بتسوينه
    هدى وعيونها في الأرض : لا اني بروح البيت
    احمد : وتخليني بروحي
    هدى : بساعد امي في البيت
    عمتي : لا ما يحتاج اني بسرعة بخلص بسوي ليكم اشياء بسيطه
    هدى : بس اني شوي تعبانه امبي اروح البيت
    ورفعت هدى راسها وطبت عيوني في عينها بس عيونها فيها الدمعة وعيوني عيون واحد مستحمق عيل اقول امبيها تقول لا ..
    احمد : ويش ما بتجين
    هدى : لا
    احمد : كيفش
    عمتي : هدى روحي ويه ولد خالش مو عدله يروح بروحة
    هدى : اماه اني تعبانه
    احمد : بس خلاص عمتي بروح بروحي
    عمتي : لا لا لا تروح وياك الخباز بعيد ... ما نبي بناني .. جيب ليننا خبز من اللي في الحي العراقي
    احمد : اوكي
    عمتي : اصبر خذ هدى وياك
    احمد : بس ما يحتاج
    هدى : احمد انتظر .. بروح وياك
    احمد : قعدي ويه امش
    هدى : اف
    عمتي : احمد خذها وياك سوريا مو امان
    احمد : انشالله عمتي
    ومشت عمتي واحنا بعد مشينا

    هدى
    المكان : الشقة
    الوقت : 9:01
    ----------------------------------
    سمعت صوت دق في الباب وكان احمد .. بسرعة لبست الشيله ورشيت العطر وفتحت بس كان احمد مو على طبيعته .. متتغير يا ناس متغير .. ما ادري ويش سويت ليه
    كنت بكلمه بس صد عني وقال ليي عمتي تباش ومشى واني كنت بكلمه لالالا احمد مو طبيعي ما ادري من زعله احمد مو طبيعي ابداً مو طبيعي ..
    رحت لمي وقالت تبي تروح الحرم ما حبيت اخالف شورها ورحت وياها الحرم وقلبي يعورني ولا ادري ويش القصة .. في الطلعة من الحرم شفناه هو بعد طالع وادعى انه ياي ايهدا اعصابه .. حتى لو كان متنرفز مو من حقة يعاملني جدي .. قال يباني اروح وياه نشتري خبز بينما اني رفضت واصرت عليي امي اروح ويوم ييت بروح قال ما يباني ... انتحر لو ويش اسوي ما ادري ..
    مشينه اني وياه وكان في البدايه ساكت وبعدين قال ليي
    احمد : تدرين انه ليش اليوم ما وقفت اسمعش
    هدى : ما يهمني وقفت او لاء
    احمد : بتتكلمين عدل تكلمي
    هدى : واني اتكلم مقلوب
    احمد : لا سلام الله عليش
    هدى : المغزى
    احمد : انه اليوم وصلني كلام عنش وكنت معصب فما كنت امبي اعطيش صطارين ثلاثة من جدي جيت عند السيدة اريح اعصابي فاهمة
    هدى : وويش وصلك عني
    احمد : اليوم عبدالله يقول انش دوم تطالعينه بأعجاب وانه عيونش ترمي غزل وحب ليه
    هدى : انــــــــــــــــــــــــــــــي
    احمد : لا جدّي
    هدى : وهذا من عطاه الصلاحية ا نه يتكلم عني
    احمد : والله لو ما الريال شايف بعيونه ما بيجي وبيقول مني والطريق
    هدى : اني ما نكر
    احمد : يعني الكلام فعلاً
    هدى : أي بس لما كنت مراهقة .. لما كنت انت تستحقرني .. لما ما لقيت احد افرغ فيه مراهقتي غير عبدالله ..
    احمد : آآآآآآآآه لا تعورين قلبي .. كل اللي عرفته انه عبدالله يبي يفرق بيننا
    هدى : ماني مصدقة انت تصدق عليي كلام جدي عقب ما اعترفت ليك بكل شي ..
    احمد : الحين انتين تزيدين النار حطب
    هدى : لا بس من الحرة اللي في يوفي ... ما ادري ما ادري راسي يدور وكل عله فيي .. تعاملني جدي على حساب كلام اكبر مغازلجي وجداب في العالم
    احمد : هدى ارجوش
    ووصلنه عند راعي الخبز وقعدنا ننتظره يسويه
    احمد : هدى انه غيور والحين لو يجي عبدوو لو غيره ويقول ليي كلام جدي اموت اموت تعرفين يعني ويه ... انا حبي ليش وغيرتي عليش اعمت كل شي فيني ....
    هدى : واني بعد احبك لكن لو يقول ليي احد هالكلام والله ما اصدقه الا لين اشوفه بعيوني .. وثانياً انت تدري انه اني كنت اظن اني احب عبدالله لكن الحمد لله اتضح انه كله مراهقة وانت الحين ياي تلومني على مراهقتي .. جان كلمتني جان حسستني بوجودك .. انت دايم تستفزني تحسسني اني اصغر واقل شأناً من الكل /../ ما تاخذ بأي كلمه اقولها .. ويش تبي مني .. تبيني انساك .. عادي بقهر قلبي ...
    احمد بعصبيه : ويش تنسيني ما تنسيني انه مسرع الله ما صدقت انش تكلميني وتحبيني الحين يايه تقولين ليي انساك
    راعي المخبز : يا زلمي تفضل الخبز
    احمد : ول زين عني
    هدى : احمد الريال يمد عليك الخبز
    احمد : ييبه
    وعطى احمد الريال الفلوس ومشينه واحنا في الطريج
    هدى : احمد ممكن طلب
    احمد : في شي بعد
    هدى : بصراحة المفروض اني اللي ازعل مو انت .. واني اباك تنسى كل اللي دار بييينا وكل اللي دار بينك وبين عبدالله وتبتدي صفحه يديده ولا تصدق أي كلام يقوله لك عبدالله من اليوم وماشي ... ترى والله ما راح اسامحك ان شكيت فيي
    احمد : وهو كذلك
    بعد شوي
    احمد : تدرين ويش مشكلتي ؟؟!!
    هدى : ويش
    احمد : اني ما اقدر اقاوم كلامش .. مباشرة اقتنع (بس مو في كل الحالات )
    هدى : وتدري ويش مشكلتي
    احمد : ويش
    هدى : اني حساسه من أي حركة تسويها
    ومشينه والبسمه على ويوهنا

    جاسم
    المكان : الشقة
    الوقت : 9:30 في الليل
    --------------------------------
    كانت قاعد اعوس في هالتلفزيون الخرطي .. واشوف يمكن فيه قناه عدله .. وماكان في احد في الشقة وحتى شقة البنات ما كان فيها الا على ما اظن منى وامي تسوي العشا
    ااااااف على الملل والشباب طلعو عدا احمد مادري وين راح وبصراحة مالي مزاج سخافات عبدالله والصبيان اللي وياه .. استحي ما يخلون بنت ما يتحججون بها .. كنت طالع بروح اشتري ماي (( لأنه الماي خلص ))
    بس انصدمت من صوت صراخ قوي في شقه البنات .. كان عندي مفتاح سبير بسرعة فتحت ودخلت خفت يكون فيهم شي كان الصوت من الحمام وهذا خوفني اكثر
    كانت منى تصارخ بشكل جنوني ((وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااا
    ااااااااااااااااااااااااااااا))
    جاسم : خير خير ويش صاير
    منى : واااااااااااااااااااااااااااااااااااااا.....
    ما كان عندي حواس بسرعة بسرعه رحت بكسر الباب وبعد عناء طويل انكسر بس كانت منى داخل وعليها روب طويل بس شعرها الطويل منسدل على جسمها وكانت تقريباً مغطيه عدا شعرها جان تنخش ورا الباب
    جاسم : خير منى ويش فيش .. صاير شي
    منى : بموت بموت
    جاسم : من ويش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!؟!!!!!؟
    منى : في وزغة في الحمام
    وما قالت جدي جان ينهد عليي ضحك
    جاسم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه
    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه
    ههههههههههه.. كل هالصراخ على وزغة

    منى : لا تتسبل بس اخاف منها شكلها قبيح
    جاسم : بصراحة دبحتيني انا قلت احد طاب عليش امي صادها شي وفي النهايه وزغة
    (( للعلم انه المطبخ منعزل فما ينسمع الصوت ))
    رحت لأمي المطبخ
    جاسم : اماه
    امي : ويش تسوي هنيه
    جاسم : هذي سوايات بت اخوش
    امي : ويش مسويه
    جاسم : قاعدة تصارخ تصارخ كأنه شايفة جني زهقتني وخلتني ادخل الشقة واكسر باب الحمام وفي النهايه طلعت وزغة
    امي : يو مو عدلةدخلت عليها الحمام
    جاسم : اولاً كانت مغطيه وثانياً ما كنتين بتقدرين تكسرين الباب والله جان ناديتش
    امي : اهم شي انها بخير
    جاسم : هي زينه لكن الصراحة زهقتني .. اااااااف من دلع البنات
    وتونه نتكلم إلا هدى حظرتها موصله وياها احمد
    جاسم : هدى ويش اللي موديش ويه احمد ووين كنتون
    هدى : رحنا نشتري خبز
    جاسم : جان قلتون ليي اجي وياكم .. بصراحة مو عدله بنت تتمشى ويه ولد خالها .. هذي آخر مرة فاهمة
    امي : اني اللي قلت ليها لأنه احمد كان بيشتري خبز فما حبيت انه يروح بروحة
    جاسم : احمد جان مريت عليي
    احمد : جاسم رحم الله والديك لا تقعد تعاملني كأني متهم ترى انه ما سويت شي وهدى ما اخذتها إلا من رضا عمتي وهي اللي قايله ليي والله انه ما كنت باخذها وكانت امك تبي الخبز بسرعة
    وبدخلة منى
    هدى : هلا منوي .. شلخبار
    منى : زفت
    امي : ما قلت ليكم منى قامت تصارخ واني لانه الباب مصكوك ما سمعت وكان جسوم طايف وجان يسمع الصراخ ودخل من مفتاحة السبير وسمع الصراخ من الحمام وانجان بسرعة يروح ويكسرة إلا منى قاعدة تصارخ والسبب هو وزغة
    احمد : وانت لاويه تدخل على اختي
    جاسم : زين مني مساعدنها وقاتل الوزغة
    احمد : بس المفروض تنادي عمتي وهي تي وتفتح الباب
    جاسم : بتسوي ليي مثل ما سويت ليك
    احمد : أي
    جاسم : امم قول من البداية عشان لا ارد عليك
    احمد : آه منك
    وعلى العشى لاحظت انه في حركه غير طبيعية بين احمد وعبدالله وهدى
    احمد يطالع عبدالله وشوي ويقوم يهاوشة وهدى تهدأ في احمد بعيونها .. بس الله العالم

    احمد
    المكان الشقة
    الوقت : 10:00 في الليل
    -----------------------------
    ***ان جيت في ليلي تزخرف بك النور .. وان رحت راحت في ضفافك حياتي .. يا ضحكة العالم يا جنه الحور .. مات الصبر يشرب حنين امنتياتي ..***
    وصل الخبز وجهز العشا وقعدنا كلنا ناكل بس انه مو قادر اسامح عبدالله ابداً وعيوني وقلبي يتوعدون له باشد الأنتقام ..
    عبدالله : ها شحوالك احمد
    احمد : كنت بخير
    عبدالله : والحين انت شخبارك
    احمد : قلت ليك له
    عبدالله : اممممم

    وبعد العشا رحت اغسل ايدي ولحق ورايي عبدالله
    عبدالله : شخبار هدى
    احمد : دام اني وياها بأحسن حال
    عبدالله : وانت ما انهزيت لما قلت لك انها تحبني
    احمد : لا وليش انهز وهالكلام مو صح
    عبدالله : ومن قالك انه مو صح
    احمد : انه .. وللعموم انه متاكد وهدى بعد اكدت ليي هالشي
    عبدالله : ويش رايك نجيبها ونسألها
    احمد : ما عندي مانع
    عبدالله : اوكي
    وراح عبدالله ينادي هدى واللي صدمني انه هدى تصيح
    احمد : هدى ويش فيش
    هدى : لا ما فيي شي
    احمد : عبدالله واللعنتين عليك ويش سويت
    عبدالله : ما سويت شي
    هدى : جداب
    عبدالله : ويش هدى
    هدى : اي جداب
    عبدالله : هدى !!!!
    هدى : مو انت الا ييت وهددتني وقلت ليي اذا قلتين انش تحبين احمد براويه صوري وياش لما كنا في الكرنيش ومو انته اللي قلت انك بتراوييه البطاقات اللي كنت ارسلها لك

    احمد : انتين يا هدى
    هدى : احمد صوري وياه كانت عاديه ويقدر يجيبهم كنا نلعب في الكرنيش في يوم العيد مثل ما اقعد وياك الحين .. وبطاقات لما كنت مراهقة بت 14 سنة بيجيبهم ..... اذا تلومني يا احمد على هالشي فتقدر تحقق مراد عبدالله وتنفصل عني
    احمد : لا مستحيل انفصل عنش ... وانه ما الومش هذا تصرف اي مراهقة تحب واحد .. ولا بحقق مراد عبدالله
    عبدالله : الحين انه امبي مصلحتكم تقولون ليي جدي
    احمد : روح ادلف عن ويهي
    عبدالله : انزين
    احمد : اصبر .. ما سمعنا هدى ويش تقول
    هدى : احب احمد .. واصلاً اني طول حياتي احب احمد بس لأنه ماكان يكلمني كنت انافق عمري واقوول اني ما احبه لكن لين يصيده شي يعورني قلبي موت بينما انت ومن يوم كنت مراهقة حتى لين يصيدك شي ما تهمني .. وانجان كنت قبل عادي وياك الحين اكرهك .. اكرهك كره العما .. وليت الله ما خلقك وليت بليس ولد خالي ولا انت .. فاهم واذا حاولت تفرق بيننا بقول لابويي كل القصة وبخليه يوقفك عند حدك
    عبدالله : جـــــــــــب قبل لا صطار على ويهش
    احمد : من امك تعطيها صطار وانه موجود
    عبدالله : لا تجيب طاري امي
    احمد : انت احترم غير بعد اول
    ودخلو علينه منى وجاسم و عمتي
    عمتي : ويش هالحشرة اللي عندكم
    هدى : اماه بليز بس بنرجع البحرين ولا نقعد ويه عبدالله
    عمتي : جي لاويه
    هدى : عبدالله بس شافني اوكي ويه احمد قاعد يوزّه عليي ويهددني عشان اقول ليه اني اكرهه
    عمتي : صدق هالكلام يا عبدالله
    عبدالله : لالالا عمتي انه اسوي جدي . بس كنت امبي مصلحه وهدى وانا بعد احبها فما امبيها تطير من ايديد
    هدى : حبك برص .. يا ويه اللوح
    عبدالله : شوفي عمتي تسب ها وانه ساكت
    هدى : اماه اني عبدالله يقعد في سوريا اني ما اقعد
    احمد : انه برجع ويه هدى ... وانتون تبون تقعدون قعدوو
    عبدالله : ولاويه ترحع ويه هدى بروحكم
    احمد : وانت شكوو
    إلا بدخل جاسم وانجان هدى تروح تركض وتحضن جاسم
    هدى : جسوم حبيبي شوف عبدالله ويش يسوي فيي
    (( بديت اغار ))
    جاسم : ويش مسوي ليش هدوي
    هدى : يبي يفرق بيني وبين احمد بالغصب ويهددني انه بيعطيه البطايق اللي كنت اعطيها اياه وصورنة يوم احنا في الكرنيش وياكم بس كنا بروحنه
    جاسم : ما عليش منه حبيبتي .. انسي انه موجود
    هدى : جسوم يصير انروح الزبداني وبعدين كسب وحلب واللاذقيه ونترك الأهل هنيه (( عبدالله ))
    جاسم : اوكي بس عشان عيونش
    احمد : انه بعد بروح
    منى : مدام احمد بيروح اني بعد بروح
    جاسم : لالالالا ما يصلح منى تجي .. الزبداني في وزغ
    الكل عدا عبدالله : هههههههههههههههههههههههههههه
    وعبدالله استحمق وطلع
    جاسم : اماه بتجين ويانه ؟؟!!
    عمتي : لا اني بقعد عند السيدة

    ورحنا وسأل جاسم الجماعة من بيجي وياهم بس محد قال بيجي غير فاطمة
    فالرحلة بتكون عزابيه عدا فاطمة .. (( هدى + جاسم + انه + منى + فاطمه ))
     
  9. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الفصل الثاني من الجزء السادس

    هدى
    المكان : السوق
    الوقت : 4:30 في العصر
    -----------------------------
    معذور قلبي اذا لجلك يألمني .. طبعا حبيبه و لو عاذلت ما يقبل .. ما يرتضي فيك ما يسمح يكلمني .. يغرق بصمته و مني يزعل اتخيل
    كنا قاعدين نتمشى احنا الشلة ( اني ومنى واحمد وجاسم وفاطمة ) .. وبصراحة كنت سعيدة لأني بطلع عن عبدالله وفي مثل الوقت حزينه لاني بطلع عن السيّدة ..
    مرينا صوب تسجيلات الشايب وكان حاط موال حاتم العراقي .. (( احبك )) ..
    هدى : امباه امباه امباه امباه ( بدلاعة )
    جاسم : من عيوني
    احمد : لالالالا انه بشتريه ليها
    هدى : لا تتهاوشون باخذ شريطين كل واحد يشتري شريط
    جاسم : هههههههههههههههههه .. نعم الحل
    ودخلنه واخذت اني مال حاتم وعلي العيساوي ومنى خذت مال نانسي عجرم وهرارها ..
    وفي طلعتنه من المحل
    احمد : ويش رايكم اليوم نروح حديقة عجيبه .. صدق انه رخيصه لكن فن
    هدى : كل شي من دوقك حلووو
    جاسم : شوف الغزل اشكرا
    هدى : جسوم افا اني اغازل .. اهنتني
    جاسم : اموت ولا اهينش
    هدى : لالالا يعل الموت فيني ولا فيك
    احمد : إلا انتين
    منى : اوهو عاااااد
    جاسم : لأنه محد طراش قمتي تتحرطمين
    فاطمة : يعل الموت في عدوينش يا منوي ولا فيش
    منى : هههههههههه .. حــ ،،، ـــر ،،، ه
    احمد : الحين ويش رايكم
    هدى : اني موافقة
    جاسم : شي طبيعي
    منى : واني موافقة
    جاسم : وانه بعد
    فاطمة : لو قلت مو موافقة ويش بتسوون
    هدى : بعد بنروح بس بنخليش في البيت
    فاطمة : عيل موافقة

    واخذنا سيارة اجرة وركب احمد قدام ( بما انه هو اللي يدلي ) وجاسم وصوبه اني وجنبي فاطمة وبعدين منى .. وصلنا بعد عشر دقايق .. وكانت ما فيها العاب شي بس بعد لعبنا ..
    لعبنه لعبه تدور ( مثل لعبه النحل اللي في كورنيش الملك فيصل ) وكانت فن .. وسرعها رخيص جداً .. حوالي 20 ليره يعني تقريباً ( ربيه ونص )
    نزلنه منها ولعبنه السيارات والسيارات كانت عجيبة كله ندعم بعض ونضحك وسعراها في حدود اللعبه الاولى
    وكان في كور مال يهال وزلحانه في مغارة .. ما سووّ الشباب سوايه دخلو داخل وتزلح وطبو في الكور وقام كل واحد يصطر الثاني شوي شوي دخلت فاطمة .. لا دخلت اني بعد .. وعقبي منى وقعدنه كل واحد يكفخ الثاني بكورة ...
    احمد ضربني ضربه صدق تعور على راسي
    هدى : آآآآآآآآآي احمد اصبر ليي
    احمد : آسف
    هدى :لالالا مافي آسف
    وقمت افلعة بالكور كورة ورا كورة وورا كوره .. لين ما قال
    احمد : بس استسلم
    وطلعنه وكأنه يهال رحنا المطعم وهناك معدل عدل .. نافورة وشلال وما ادري ويش .. قعدنه وطلبنه مقبلات بس وشوربات اكلنه وقمنا نطالع الحيوانات (( ترى الدخلة بحوالي 50 ليره )) يعني 3.5 ربيات ..
    شفنه الأسد والنعامة والدب والقرد والبط والبش والصقر والغراب وكل شي .. كا حيوان غريب هناك وصورنه بالفيديو .. وان ااكل القرد والطيور نفيش ..
    طلعنه بصراحة وايد وايد وايد وايد مستانسين ويمكن هذي من احلى الطلعات لحد الحين . .
    وفي السيارة
    احمد : شباب ليش نروح الشقة ونعور مزاجنه ويش رايكم نروح واحد من الفنادق ونتعشى
    هدى : لالالالالالالالالالا صلاة ما صلينا
    احمد : او صحي استغفر الله
    جاسم : بين بين مدى اهتمامك للصلاة
    احمد : لا والله نسيت

    رجعنا البيت وكل واحد منا بسرعة تسبح وبعدين رحنا الحرم .. وصلينا وفي الطلعة وقفة اني ومنى وفاطمة على صوب ..
    هدى : امشو بنتصل للشباب .. بنشوف وين نلتقي
    فاطمة : اوكي
    طلعت الموبايل ودقيت لجاسم
    هدى : مرحبا الغالي
    جاسم : هلا هلا بشيخة النسوان
    هدى : هي لا تكبرني لازت بنت او تقدر تقول صبيه .. ههههه
    جاسم . هههههههههه .. انزين هدوي خير
    سمعت صوت احمد يقول : هذي هدى
    ويلي عليه بعد جبدي فديت روحه ....
    جاسم : هي وين رحتين
    هدى : وياك
    جاسم : لا ويايي ولا شي الظاهر في الصوت اللي سمعتينه
    هدى : أي صوت
    جاسم : بعد أي صوت
    هدى : المهم انتون وين ومتى بتطلعون
    جاسم : الحين احنا واقفين عشان نعطيهم الرقم وناخذ نعلتنه
    هدى : اوكي احنا ننتظركم عند البوابه ..
    جاسم : اوكوك حبي
    هدى : اوكيين
    وسكرت منه ووقفنه حوالي خمس دقايق وبدا العرق يصب إلى اثنين ينعرفون من مشيتهم وعليهم ثوب خليجية.. جو صوبنه
    احمد : توقعو شلون عرفانكم
    هدى : جيفة
    احمد : من عبايتش الي كأنها معاريس يا حلوة
    هدى : اصلاً هذي العبايه ما فيها شي
    احمد : إي هي بالنسبه للباقي ما فيها شي بس بالنسبة للسيده فيها وايد
    هدى : والله ما ينعرفك ليك ما لبسنه عبايه تحرطم وما رضيت .. لبسنه بعد تحرطمت
    جاسم : وليش يتحرطم إذا ما لبستين
    هدى : هــا .. لا ولا شي
    جاسم : هدى !!!!!
    هدى : لا بس ايقول لمنى انه ساعات يكون جسمي مفصل فمنى قالت ليي فصار يتحرطم
    جاسم : امممممممم
    احمد وهو يساسرني : بقتلش
    واحنا في الطريق وقفنا تكسي ورحنا سفير السيدة تعشينا عشا محترم.. وكانت عيون احمد ترسل مسجات حب وعيوني ترسل نغمات اغاني غرام ((( آآآآآآآآآآخ على الرومانسيه ))) وطلعنه بعد ما اكلنا سويت على كيف كيفك ..
    ورجعنا إلى الهم والكدر الأرض اللي موجود فيها عبدالله ... دخلت الشقة اني ومنى وجاسم وفاطمة واحمد إلا العائلة متجمعة
    امي : وين كنتون
    جاسم : طالعين
    امي : صليتون
    جاسم + هدى : اكيد
    عبدالله : وين رحتون
    جاسم : بعض الاماكن
    عبدالله : جان قلتون نجي معاكم
    جاسم : عبدالله احنا ويش متفقين
    عبد الله : والله انه نسيت الموضوع
    هدى : جسوم حمود منوي فطوم شرايكم نطلع باجر [ بــــروحـــــنـــــــا ]
    عبدالله : الله ما تبوني وياكم وانه من سنكم
    جاسم : انت عندك ربعك روح وياهم
    عبدالله : بس انتون اهلي الطلعة وياكم احلى
    احمد : احنا ما نبي المشاكل
    عبدالله : وقصدك انه المششاكل
    احمد : اللي على راسه ريشه يتحسسها
    عبدالله : بس انه من اليوم ورايح ما ليي قعدة وياكم برجع البحرين
    افــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــك
    كولولوووووووووووووش
    احمد : كيفك
    جاسم : اذا تبيني اروح وياك للحجز ترى انه حاظر
    عبدالله : لهذي الدرجة كارهيني
    احمد : والله انت اللي يبت هالشي لنفسك
    عبدالله : بس الله يسامحكم
    ماااااااا صدق عبدالله اساس الغرور يقول هالكلام .. في المشمش
    جاسم : عبدالله متى بتحجز بروح وياك عن بروحك
    عبدالله : بحجز باجر بس ما يحتاج تكلف على عمرك اقدر اروح بروحي
    جاسم : ولو عذابك راحة


    عبدالله
    المكان الشقة
    الوقت : 11:30 في الليل
    ------------------------
    كنت قاعد متملل وجاسم ومنى وفاطمة واهدى احمد طلعو بدون ما يقولون ليي .. [ بس على أي حال انه ما امبي اروح وياهم ] .. انه مقصدي وكل اللي امبية هو التفريق بين هدى واحمد .. يمكن لو رحت اقدر اوزهم ... لكن المشكلة اني احب احمد ولد عمي فما امبي ليه المشاكل .. وفي مثل الوقت اغار على هدى ولا امبي اشوفها ويه احد ثاني لكني ما احبها ما احبها .. وفي المستقبل ما افكر اخطبها ابداً بس بعد ما امبيها تروح ويه احمد ...

    خلاص قررت لازم انسى هدى واخليها تدلف وين ما راحت كيفها عشان ما اخسر العائلة كامل بسبب وحدة
    .. بعد شوي سمعت الباب ينفتح وكنا قاعدين كلنا ..
    كنت ناوي اصالحهم واتأسف وللعموم (( بيبقى الأنتقام في قلبي )) .. وانا ما بستسمح منهم لله .. لا عشان ما اخسر كل العائلة والكل يقول عني انا الغلطان .. لا يطلع الغلط منهم ولا يطلع مني ..
    دار بيننا حوار وعصبت .. وقررت اني ارجع البحرين بروحي .. واحسهم استانسو لهالشي ما يدرون انه انا بعد امبي الفكة من وجوههم لو ما العائلة خايف تاخد عني فكرة خطأ ..

    قعدت الصبح ورحت الطيران وحجزت ليي تذكره في اقرب فرصة وكان اليوم في الليل الساعة 12 .. رجعت شقة النسوان

    عبدالله : امااه امااه
    امي (( خديجة )) : ويش تبى
    عبدالله : انه اليوم الساعة 12 بسافر يعني لازم اروح المطار الساعة 10 .. جهزي شنطتي
    خديجة : لاويش بتسافر
    عبدالله : بس استمليت
    خديجة : انزين احد بيروح وياك
    عبدالله : لا محد بس برجع ويه ربعي
    خديجة : بتروح البحرين
    عبدالله : يمكن امر السعودية جم يوم
    خديجة : ولاويش السعودية
    عبدالله : سياحة !!!!
    بعد السعودية حق ويش
    خديجة : انزين الله يحفظك
    عبدالله : الحين انه بطلع بروح السوق ويه الربع اذا جيت شنطتي جاهزة له
    خديجة : ما دري .. لأنه اليوم عليي طباخ الغدا
    عبدالله : انه ما ليي خص اذا جيت بشوفها جاهزة
    خديجة : بحاول يا ولدي
    عبدالله : مو تحاولين جاهزة
    خديجة : انشالله

    انه ولد عاق .. امي اعاملها جدي عيل الله يساعد اللي باخذها .. طلعت ورحنا السوق انه وخليل وباقي الربع ..
    تونه نتمش بيت المحلات إلا بنية قاعدة تتمشى يبين عليها بحرينية ولابس ذاك الشال الوردي والنضارة الشمسية الفن .. وتتمشى ويه مجموعة بنات بس ما عجبتني إلا هي ..
    عبدالله : شباب شباب .. شوفو شوفو هالحلا كله
    خليل : أي والله امشو وراهم
    عبدالله : يالله
    ورحنا وراهم ( اصلاً البنيه امبين عليها مغازلجيه )
    عبدالله : يالحلوة ..
    خليل : عبود اقولك
    عبدالله : ويش
    خليل : القمر اليوم ما بيطلع .. لأنه مبين عندنه بالنهار
    وقامت البنيه تتبسم ( صدق ماصخة ) ..
    ترى انه اكلم بنات عادي واغازل وكل شي بس ما يعجبوني البنات اللي جد ي .. وافكر اذا جيت اخطب اخطب وحده اخلاقها ما فوقها فوق ولا تكلم صبيان ولا ليها بهالسوالف ..
    عبدالله : انزين بس نظره يا حلوو
    خليل : ترى عبدالله كل البنات يلحقون وراه وهو ما يعطيهم ويه بس اليوم لما شافش هو اللي لحق وراش ويش تبين بعد
    واحد غير من الربع ( محمد ) : اويلاه على التغلي
    عبدالله : احرجتون البنية ..
    محمد : عبود عطها الرقم
    عبدالله : ابشر بس دقيقة اكتبة
    وكتبت الرقم في ورقه على شكل قلب ( اصلاً انه هالأوراق كله في جيسي عشان لين شفت بنية ورميت الرقم تكون في ورقة على شكل قلب والذيك البنيه الهبلة تحسب اني احبها
    رميت الورقة عليها واخذتها ( صدق وقاحة ) .. وتونه قاعدين نتشى إلا اشوف العائلة الكريمة في الويه وكأنهم شافوني [ اااف يعني زايده على اللي فيني ]
    جاسم : عبود تمت العمليه
    عبدالله : أي الحمد لله ( ادري اني قوي عبارة )
    منى : جان قلت ليي بساعدك ترا دي البنية ويانيه في صف وكل يوم تيي تراوي البنات الأوراق اللي رقومها بهم الصبيان .. او يمكن ترى انت مرقمنها قبل
    عبدالله : بلا لغاوة
    احمد : اختي ما قالت شي
    وما تركون اكمل ومشوا عني ..
    بس ما هموني فواصل التمشي والمغازل في البنات .
    على الساعة 9 ونص في الليل قمت وطلعت شنطتي واغراضي وسلمت على امي وابويي وعماتي وعمي ومشيت اخذت ليي اجرة وركبت ورحت المطار ..
    تأخرت شوي الطائرة إلى 12:54 وبعدين مشت وطلعت من سوريا انه وربع اللي شفتهم في المطار .. وفي الطائرة قمنا نقرر ويش بنسوي من مغامرات في السعودية .. ووين بنروح


    انتهى الجزء .. اتمنى اشووف ردوود وبحط الجزء الساابع
     
  10. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء السابع

    جاسم
    المكان : الباص ( متجهين للزبداني )
    الوقت :11:25 الظهر
    -------------------------------------
    مااقدر اسكت .. خلاص .. وايد خليت هدى على راحتها .. مو انته يا جاسم اللي تخلي اختك جدي تكلم صبيان .. جدي انت تدمرها .. لا مستحيل مستحيل
    اذا احمد يحبها عن جد بقول ليه يجي يخطبها .. امه انه جدي يكلم اختي ما ارضاها .. هدى هالأيام متغيرة وايد . حتى عبدالله مهما سوا يبقى ولد خالها والمفروض ما تتعامل وياه جدي .. واحمد بعد ولد خالها والمفروض ما تتعامل وياه جدي .. من اليوم ورايح بجبرها انها ما تحتك ابه
    احنا صح عائلة متحررة لكن مو معناته انه احنا نرمي بتنه في النار بأيدنا ..
    اخدنا حوالي 4 ساعات في الباص لين ما وصلنا الزبداني .. كان اسم المزرعة ( مزرعة ام خالد ) خوش مرة بصراحة طيبه وحبوبة .. اتقدموني في النزول احمد ومنى وهدى وانه وفاطمة ظلينا حاسبت راعي الباص وبعدين اتفقت ويه صاحبه المزرعة على انه احنا نقعد للمغرب بــ 4000 ليراا ..
    رحت وقعدنا شوي
    جاسم : هدى ممكن شوي
    هدى : خير في شي
    جاسم : تعالي نتمشى
    هدى : ما يصير بعدين
    وكانت الحبيبة تلعب اونو ويه احمد ومنى
    جاسم : الحين وبسرعة
    قامت هدى ويت قعدت اتمشى في البداية وانه ساكت
    هدى : جاسم اذا ما بتتكلم برجع
    جاسم : لا بتكلم
    هدى : قول
    جاسم : ممكن اعرف علاقتش ويه احمد ويش مصيرها ومن وين تكونت وشلون حبيتيه بهالسرعة ؟؟؟
    هدى :----------------------------
    جاسم : تكلمي
    هدى : ويش تباني اقول
    جاسم : كل شي
    هدى : ما اقدر
    عصبت
    جاسم : هدى تكلمي بسرعة
    هدى : ليش هالتحقيق
    جاسم : لانش اختي تفهمين يعني ويش اختي .. وطول ديك الأيام وانه ساكت لاني ماامبي اضايقش بس بصراحة الميزان ثقل .. وانه ما عدت اصبر وحتى بطر اني ارجع ولا اقعد ويه احمد ولا بخليش تقعدين
    هدى : ليش
    جاسم : انتين تدرين بعدين احمد ويش بيقول ؟؟

    هدى : ويش
    جاسم : بيقول مثل ما تكلمني تكلم غيري ومثل ما تطلع ويايي تطلع ويه غيري
    هدى : احمد لا يمكن يقول جدي
    جاسم : للعلم كل الشباب يقولون جدي حتى انه
    هدى : أي بس احمد يحبني
    جاسم : وويش اللي ضمنش ... احمد اذا يحبش صدق بيجيب خالي ومرت خالي وبيجون يخطبونش ما بيخليش جدي .. انتين تدرين انه فوق الـ8 لحد الحين تقدموو ليش وابويي يرفض لأنش ياهل على قولته بس باجر لين تخرجتين ما راح يرفض
    اااااف يا ربي جيفة اقول ليها تقطع علاقتها بأحمد نهائي لين ما يجي يخطبها
    هدى : جاسم بصراحة اني بنت ومن حقي احب .. اني احس اني احب احمد حب جنوني ولو يصير جان عبدته
    جاسم : جــــــــــــــــــــــــــــب .. احنا ما عدنا بنات يقولون هالكلام .. هدى لا تخليني اغير معاملتي ليش .. ترى انه محترمنش على انش بنيه كبيرة وفاهمة
    هدى تصيح : جاسم
    الا بجيه فاطمة
    فاطمة : ويش صاير
    جاسم : تعالي فاطمة
    فاطمة : خير
    جاسم : فهمي اختش انه من اليوم ورايح ما ليها علاقة بأحمد
    فاطمة : لاويه
    جاسم : لأنه لا الله ولا رسولة يرضون بالمسخره اللي تسويها
    فاطمة : هدى جي ويش مسويه
    هدى : ما سويت شي بس اكلمة قدامكم بعد موفي التلفون
    فاطمة : بس احمد اذا يحبش بجي يخطبش مثل مرتضى خطيبي ما عمري كلمته ولا شي وهو ولد عمي بس لأنه يحبني من واني في المدرسة جى وخطبني
    جاسم : مثل الكلام اللي اقوله ليها بس اختش خريش
    هدى : جاسم بس خلاص حرام عليك
    جاسم : هذا الواقع .. ومن اليوم ورايح فهمي منى عشان تقول لأحمد انه ما ليش علاقة فيه واذا يباش ايجي من الحين يخطبش
    هدى : انشالله
    فاطمة : لاتكونين خفيفة يا هدى ترى الريال ما يحب المرة الخفيفة
    هدى : بس قلت انشالله واصلاً اني حتى لما ديك المرة رحت اشتري خبز ويه احمد بروحنه ما كنت مقتنعه واحسة شي خطأ بس لما امي قالت قلت يعني عادي لانه امي ما بتخليني اسوي الخطأ وتسكت
    جاسم : بس من اليوم ورايح ما ليش علاقة بأحمد
    هدى : ابداً .. ومثل ما قلت اذا يبيني بجي يخطبني

    ورجعنه وانه مستانس لاني ما امبي أي كلام يطلع على اختي ولا امبيها تطيح في الخطا وانه واقف اطالع
    يمكن انتون كنتون تقولون اني ما اغار على اختي ولا انصحهها .. لكن انه نار الغيرة تحرق قلبي .. واخيراً جا اليوم اللي وقفتها عند حدها ...

    واللي عجبني اكثر انه هدى فعلاً طبقت اللي قالته ولا كلمت احمد ولا كلمة
    هدى : منى خلنا نلعب اونو عبارة عن فريقين فريق بنات فريق شباب
    احمد : وش معنى يعني نبي نلعب مع بعض
    وهدى سكتت ولا ردت
    احمد : هدى ويش فيش
    جاسم : ويش فيها يعني ما فيها شي
    احمد : اشوفها ما تتكلم
    جاسم : ولازم تتكلم عشان ما يكون فيها شي .. تعال تعال نلعب
    احمد يالله
    ولعبت ويه احمد وهدى ويه البنات إلا تلفون فاطمة يرن وكان خطيبها مرتضى فقامت وراحت تكلمة ..
    فضلت منى وهدى يلعبون وانا واحمد من صوب ثاني نلعب
    كان الوضع عجيب
    كل انواع الفواكة عنب مشمش خوخ كمثرة غوج وتفاح مو مستوي ..
    فزت انه على احمد وهدى فازت على منى
    هدى : جاسم ويش رايك العب اني وانته لأنه احنا الفايزين
    احمد : وانه ما بتلعبين ويايي
    جاسم : احنا عاد فايزين
    سكت احمد ولاحظ انه هدى متغيرة بس زين انه ما مبي اختي تتكلم وياه دام ما تربطهم علاقة شرعية على الرغم اني متأكد من حب احمد لهدى وحب هدى لأحمد بس بعد ان اخو هدى الكبير هنيه ومن حقي اتحكم فيها .. واليوم بعد ما نطلع بتصل لامي تجي ويانه عشان ايكون ويانه ظهر واحد كبير
    لعبت ويه هدى
    هدى : دورك
    جاسم : اسحبي اربع
    هدى : حرام اني اختك
    جاسم : انتين تسحبيني حلال انه اسحبش حرام
    هدى : انزين بسحب
    وفي الأخير فزت طبعاً عليها
    هدى : انته غشاش
    جاسم : المشكله انش غشاشة اكثر مني
    هدى : أي صدق مدام انك فزت عيل بطلع
    وطلعت من تحتها ورقتين وحدة البيضا والثانيه رقم 9 ازرق
    جاسم : والحين من اللي يغش
    هدى : انته
    جاسم : هههههه
    وبعدين اتعمدت اني اقول إلى احمد يروح ايجمع فواكه ويه اخته وانه بروح اجمع فواكه ويه هدى اما فاطمة فبعدهي تتكلم في التلفون .. ويش عايلنها ..
    ورحنا انه وهدى نجمع فواكهة
    هدى : جاسم شكراً
    جاسم : على ويش
    هدى : الحين احس روحي راضيه عن نفسي ..
    جاسم : انه توقعت انه يكون هذا تصرفش بدون ما اقول ليش
    هدى : جاسم اني بعدي بسن المراهقة فما اميز الصح من الخطا واللي في بالي اسويه ..
    جاسم : بس يوم اللي اشوفش تتكلمين ويه احمد او أي احد غير بيكون قتلش قبل لا تبررين او تقولين أي شي
    هدى : توني مكتشفة انك شديد
    جاسم : من حبي اليش
    هدى : الله يخليك لينا
    جاسم : تسلمين

    ويت لينا فاطمة
    هدى : هلا بالعروس .. شخبار المعرس
    فااطمة : يسلم عليكم
    جاسم + هدى : الله يسلمه من الشر
    لمينا في سلة خوخ ومشمش وعنب وكرز وغوج وحملنا ورجعنا مكان ما كنا قاعدين واشوه احمد ومنى مو هنيه عشان آخد راحتي
    جاسم : ويش رايكم نروح بروحنا حلب وكسب
    فاطمة : ما اشوفها عدله الحين احنا كلنا مع بعض
    جاسم : عيل ننقول لأمي تجي ويانه
    هدى : أي أي أي أي أي أي أي اي
    جاسم : اكلتينه
    هدى : ههههههههههههههه .. بس الطلعة احلى باوالده
    فاطمة : اني اقول مدام عبدالله اليوم الساعة 12 بيسافر عيل نقول للعائله كلها تجي
    جاسم : على طروة عبدالله .. هدى امبيش تكونين عادي ويه عبدالله وتعاملينه مثل احمد بالضبط .. حتى لو غلط وانه حسيته آخر مرة ياي يعتذر بس ما خلينا ليه مجال
    هدى : هذا اللي كنت بسويه
    فاطمة : اكوم جووو
    احمد : ها الا رجعتون
    جاسم : أي انه وهدى لمينا فواكهة وورجعنا
    احمد : أي احنا بعد
    منى : هدوي امشي نروح صوب المسبح
    هدى : جاسم يصير اروح
    احمد : من امتى
    جاسم : أي بس بالعدال ولا تطلعين صوت ... اوكي ؟؟
    هدى : اوكي ونص
    جاسم : يالله .. الله يحفطكم
    ومشووو
    جاسم : فاطمة ليش ما تروحين وياهم
    فاطمة : ما قولو ليي اروح وياهم
    جاسم : ما عليه قومي روحي في موضوع بقوله لاحمد
    فاطمة : اوكي
    وقامت فاطمة

    بقت عليي سالفة احمد ويتراوا ليي انها اصعب من هدى بس ابغصبه ما يكلم اختي لين ما يخطبها اذا يبغاها واذا ما يبغاها ما ليش دخل فيها
    احمد : خير
    جاسم : ما لاحطت شي في هدى اليوم
    احمد : امبلى ما كانت تكلمني
    جاسم : تدري ليش
    احمد : جان زين
    جاسم : انه قايل ليها
    بينت الصدمة في ويه احمد
    احمد : لاوية
    جاسم : لأنه انت لو في مكاني ما بترضى اختك تكلمني بدون علاقة شرعية عدل او انه غلطان
    احمد : ---------------
    جاسم : احمد انه امبي مصلحت اختي فرجاءً لا تكلمها واذا كنت عن صدق تحبها تعال واخطبها
    احمد : بس
    جاسم : خلاص احمد .. انه صبرت وايد وانه اشوف اختي تطلع وياك .. مو احنه العائلة اللي تخلي بنات يمشون هرج بين الناس
    احمد : ومن قال هرج
    جاسم : انه اول واحد .. ويش رايك في بنيه تطلع ويه ولد خالها
    احمد : -------------
    جاسم : رد له .. انت ما ترد لأنك تدري ان الحق ويايي .. لكن اذا تبي تكون علاقتنا طيبة وياك سو اللي اقولك ابه
    .. وللعموم ترى انه قلت لهدى تكلم عبدالله مثل ما تكلم
    احمد : عبدالله !!!
    جاسم : أي .. انتون اثنينكم ولاد خالها وتقربون ليها مثل الشي
    احمد : بس انه غير
    جاسم : انته مو غير
    احمد : جاسم انه لو ما احبك اختك عن جد جان ما عمري كلمتها
    جاسم : انه واحد اخاف على سمعت اختي واذا نت صدق تحبها اخطبها .. وللعلم انه موو ادلل على اختي لانها ما تحتاج دلاله بس لاني امبي مصلحتك .. اصرف النظر عن اني اخوها .. هدى لحد الحين تقدمو ليها 8 والحين مرتضى خطيب فاطمة متصل ويقول اخوه سلمان يبي يخطبها .... وسلمان ولد عمها .. فما اضن انه ابويي يرفضة
    احمد : ويش اسوي 
    جاسم : هذا الشي راجع ليك

    هدى
    المكان : في الزبداني
    الوقت : 3:00 العصر
    -------------------------
    صدق اني احب احمد .. ويمكن احبه اكثر من روحي .ز لكن اهم شي سمعتي .. اسمعه اذا ظاعت ما تنشرى ولا بالملايين ..
    ما قمت اكلم احمد .. ويعز على قلبي وكل ما يكلمني مرة اتفداه بس بعد احقره وجاسم يرد عني .. اني جدي مقتنه اقتناع تام ..
    بعدين طلبت مني منى انه نروح صوب المسبح وسألت جاسم ووافق ورحنا وتونا قاعدين وحاطين ارايلنا في البرجة إلا فاطمة يايه صوبنا

    منى : هلا فطوم
    فاطمة : اهلين
    وبعد ما قعدت
    منى : هدى انتين اليوم ويش فيش على احمد .. من رجعتين من عند جاسم وانتين مو طبيعية
    هدى : اني طبيعية والمفروض من زمان يكون تصرفي جذي
    منى : ما فهمت قصدش
    هدى : المفروض ما تكون بيني وبين احمد ديك العلاقة القوية
    منى بصدمة : ليش
    هدى : لانه ما تربطنا علاقة شرعية .. واذا اخوش فعلاً يحبني بيخاف على سمعتي وما بيكلمني وبجي سيدة يخطبني
    منى : ما كان هذا رايش ن قبل
    هدى : ما كنت منتبها لذي النقطة
    منى : بس اخويي مو من النوع اللي يتسلى
    هدى : اذا ما يتسلى خله يدخل البيت من الباب
    فاطمة : فعلاً منى ما في احد يرضى انه بنته تطلع وتتكلم ويه احد بدون علاقة شرغية حتى لو كان ولد خالها
    منى : لا عادي
    هدى : عيل ويش رايش تطلعين ويه جاسم اخويي
    منى : لالالالا احمد غير
    فاطمة : لا مو غير كل الشباب مثل الشي .. تفكيرهم واحد .. اولاً ما يبون البنية خفيفة وثانياً البنت اللي تكلمهم وتعطيهم ويه تطيح من عيونهم ويقولون مثل ما تكلمني تكلم غيري
    منى : هدى تكلمي
    هدى : كلام فاطمة صح .. اني كنت عميه لما كنت اكلم اخوش .. ما انكر انه حبه بقلبي لكن في مثل الوقت سمعتي بعقلي .. والسمعة ما اقدر استغني عنها عشان جدي بطر اني اتباعد عن اخوش واذا يباني ايجي ليي
    منى : ما ادري ويش اقول ليكم بصراحة صدمتوني
    هدى : لا صدمة ولا شي .. هذا الصدق وهذا العدل ... انـي وايد تماديت في علاقتي وعواطفي .. احمد انسان ما ينباع وكل وحدة تتمناه كفايه انه جميل وايد وايد واخلاقة عاليه لكن لازم تكون عندي مثل الأخلاق ولا اكلمة عشان ما اكون من دلين البنات الخايسات اللي يلحقون ورا الشباب
    منى : بس انتين ما تلحقين ورا احمد
    هدى : ولو المفروض ما اكلمة وحتى لين قال ليي أي كلمه مثل احبش او شي اصده وما ارضى صدق انه اذا مره وريال بروحهم كان الشيطان ثالثهم
    منى : بس انتين الحين بتروحين توجيهي يعني احمد ما بيقدر يخطبش ..
    هدى : اذا يحبني بينتظر
    فاطمة : هدى اليوم سلمان ولد عمي قايل لمرتضى انه يبي يخطبش
    هدى بصدمة : لالالالالا اني ما امبي اتزوج
    فاطمة : بس ما اظن ابويي بيرفض
    هدى : فاطمة لاويه قلتين ليي .. اني ناقصة على الهم هم
    فاطمة : ارفضيه انتين عادي ابويي مو من النوع اللي يجبر الواحد بالعكس
    هدى : ولين قال ليي لاوية
    فاطمة : قولي ليه ما امبي اصير مرت حمي فاطمة عشان الناس ما يحسدونه هههههههه
    هدى : تمزحين
    فاطمة : تبين نصيحتي
    هدى : ويش
    فاطمة : قولي الى جاسم .. وجاسم يدري بكل شي فبيساعدش
    هدى : خوش فكرة
    وقمت عن البنات ورحت صوب ما احنا قاعدين الا احمد مباشرة يطالعني ويبتسم .. ما قدرت اردها ليه لازم اكون اثقل اثقل ..
    هدى : جاسم ممكن شوي
    جاسم : هدوي الحين انه اتكلم ويه احمد بعدين تعالي
    هدى : ضروري
    احمد : جسوم قوم شوفها
    وقام جاسم ويه صوبي
    جاسم : خير
    هدى : امش نتبعد شوي ( بصوت واطي )
    جاسم : اوكي
    هدى : جاسم ممكن تتفهم الموضوع
    جاسم : أي موضوع
    هدى : اسمع .. سلمان ولد عمي متقدم ليي واني بصراحة ما امبيه .. بس فشيلة اقول لأبويي ما امبيه يمكن ايفسرها شي غير .. فأنت قول ليهم انه ما يناسبني
    جاسم : وليش ما تبين سلمان خوش ريال
    هدى : امممممممم .. أي امبي اكمل دراستي
    جاسم : أي خوش عيل .. الصبي مو مستعيل انقول ليه بس تخلص السنه تعال اخطبها
    هدى : جااااااااسم !!!!!
    جاسم : ويش مو انتين تبين تكملين دراسه بخليش تكملين
    هدى : لا وبعد ما امبي سلمان
    جاسم : ووين بتحصلين احسن من سلمان
    هدى : جااااااسم ... ما امبيه وبس ..
    جاسم : اذا قلتين تبين من بقول ليهم
    هدى : ما امبي احد .. بعنس زين
    جاسم : بــــــــــــــل ههههههههههه
    ومشى عني .. الحين اني امباه عون يصير ليي فرعون
    بس اتوقع انه جاسم بيساعدني بصراحة الله عوضني فيه بدل الاخوان الوايد طلع ليي هو لكن احسن اخو في العالم
    ورجعت للبنات وقعدنه نطشر على بعض ماي وبصراحة ماي بارد بارد بارد .. قعدنه عند البرجة وكل وحدة حطت ريولها ..
    قامت البطله منى وتدنت زيادة وزيادة لين ما لا طبت في الماهي في بعبايتها وشيلتها وثيابها وحالتها قمت بسرعة عشان بطلعها اني وفاطمة لأنه الماي بارد وبسرعة انقلبت زرقة .. بي مت من الخوف
    اني وفاطمة نسحب بس ما قدرنه لأنه وزن العبايه والالثياب وايد فصعب انه احنا نرفعها هي بالثياب .. بقت فاطمة وياها واني رحت اقول لجاسم بسرعة
    ورحت
    هدى : جاسم جاسم الحق ( واني كنت اصيح )
    جاسم : خير ويش صاير
    هدى : منى منى
    احمد : ويش فيها منى
    هدى : طبت في البرجة والماي بارد واحنا مو قادرين انطلعها والرجه غزيره تغطي على منى
    وبسرعة ركض احمد وجاسم بعد
    ولحقتهم إلا احمد ماد ليها ايده
    احمد : يالله منى
    منى تصيح : احمد ما يصير وزن العباية وثيابي اكثر من وزني
    احمد : افصخي العباية
    منى : لالالا عليي كم قصير
    احمد : منى بسرعة اعطي هدى وفاطمة ايدش الثانية
    اخذذت ايد منى وسحبت بكل قوة بس كل ما نسحب ترد ترجع لأنه الماي كان يجري مو واقف في البرجه لا يروح يسقي الزرع
    احمد : جاسم تعال ويايي لو طلينا على البنات ما بنطلعها
    ويا جاسم وكلم واحد من ايد وسحبها
    احمد : يالله امشو ما امبي اشوف احد صوب المسبح
    جاسم : الماي وايد بارد
    احمد : جاسم وش رايك نسبح شوي
    جاسم : تبينه نمموت
    احمد : بل ليش عاد البنات بس ما يتحملون
    جاسم : تدري صوق قوم نسبح
    فاطمة : لا اني بعد امبي اسبح
    هدى : واني بعد
    منى : لالالالا اني ما امبي
    جاسم : انه ما فيي شده اروح المستشفى او ادفن احد
    هدى : افا يا خوي
    جاسم : انزين بعدين بنطلع احمد وبنصك الستار وبنسبح
    فاطمة : اذا تبي انته بعد تقدر تطلع
    جاسم : طرده
    فاطمة : اعتبرها
    جاسم : هدى تبيني
    هدى : أي صدق
    فاطمة : افا
    وقعدو احمد وجاسم يتسبحون صدق انه الماي بارد بس تعودو عليه .. وفطسنه من الضحك وهم ايطشرون على بعض
    فاطمة : احمد يالله قوم قوم
    احمد : تونة داخلين
    فاطمة : قوم احنا قريب بنمشي
    احمد : انشالله
    وقام احمد ودخلنا اني وفاطمة وصكينا الستارة فصخت عبايتي وكان عليي بدي وتنورة وتحتها برمودة ( كنت مجهزة روحي لأني كنت امبي اطب ويه جسوم )
    وفاطمة بعد قعدنا نسبح ونضحك ونستانس ونتسابق ...
    وبعد حوالي نص ساعة
    منى من ورا الستارة : جاسم يالله قوم امبي ادخل
    جاسم : لالالالا ما بقو مانه مستانس
    هدى : منى دخلي
    ودخلت منى
    منى : هدوي قولي لأخوش يقوم بسه
    هدى : اتفاهمي وياه ما ليي دخل
    منى : اوكي بس خلاص ما يحتاي
    جاسم : لالالا تعالي امزح الحين بقوم
    منى : لا عادي ما يحتاج
    جاسم : انه بقوم .. عشان اجف
    منى : ككيفك
    وبس طلع جاسم ومشى
    هدى : يالله يالله منوي بسرعة
    منى : احنا مجانين
    هدى : لاويه
    منى : لأنه الماي بارد وايد واحنا بنسبح فيه
    فاطمة : منى : جهزتين روحش حق تسبحين
    منى : اكيد
    ودخلت منى شوي شوي وكل ما تدخل زياده تصرخ صرخ
    جاسم من برة : هـــــــــي بالعدال
    هدى : هذي الدلعوه منى
    منى : هدووو وعلة انجبي
    جاسم : لا تجببين اختي
    هدى : حرة
    احنا مجانين ... وشوي شوي دخلت منى وقعدنا نسبح وايد لين ما يا احمد
    احمد من ورا الستارة : يالله بنات قومو قريب بنمشي
    منى : لا بعدنه
    احمد : بسرعة عشان تجفون
    منى : ماني ماني
    فاطمة : بنقعد بعد ربع ساعة
    احمد : الحين قومو
    وفعلاً قمنا وتجففنا ولبسنا والمغرب مشينا
     
  11. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    يتبع الجزء السابع

    عبدالله
    المكان : السعودية
    الوقت : 3:00 الفجر
    ----------------------------
    وصلنا السعودية
    ورحنا الفندق بسيارة اجرة بينما اثنين من الربع مباشرة رجعو البحرين حق ياخذون سيارتين لينا وانه عطيت واحد منهم مفتاح سيارتي عشان يجيبها ..
    رحنا الفندق ونمنه نومة طويلة والصبح كد الربع رجعو من البحرين طلعنه طلعة محترمة .. رحنا مجمع الظهران .. وحظراتهم ما رضو يدخلونا ( شو يقولون ) .. للعائلات فقط .. مشينه عنهم ورحنا الراشد
    اول شي سوينا رحنا ستار بوكس وقعدنا وشربنا كابشينو وماخلينا حد في حاله ..
    وهناك كل انجليز وبنات متحررات يعني بدون حجاب ..
    ما خلينا وحدة ما رقمناها .. قمنا بعد شوي ورحنا باسكن روبنز قعدنا هناك اكلنا اسكريم .. وقمنا ندخل في المحلات من محل للثاني ..
    دخلنا زارا ومانجو وبرومود ووووووووو ... ( كانه مجمع السيف )
    عند الظهر طلعنه من المجمع ورحنا ملك المندي اخذنا ليننا غدا مندي دياي عجيش اكلنا وايد ..
    وبعدين طلعنه بعد ما شحنا بطونه .. رحنا حديقة الحكير
    عجيبة وهناك عائلة بحرينية كلها بنات سلمنا عليهم وقمنا .. شفت اللعبه اللي لعبتها في سوريا انه وواحمد
    وحنيت للأهل رغم اني ما فارقتهم وايد .. واحس اني بعد فترة طويلة بشوفهم .. ضحكت على روحي .. ومشيت
    وركبنا العاب وايد
    السيارات الجوكر الأخطبوط .. وبعدين دخلنا مكان الألعاب المكيف .. صرف حوالي 35 دينار على هالألعاب .. وطلعنة واحنا مستانسين بس الحركة البايخة اللي سوواها .. واحنا نلعب بندو الألعاب ويقولون ( صلاة صلاة ) انزين هم ما راحو يصلون بس نحاسة
    فأجبرنا على انه احنا نروح نصلي .. واحلى شي انه الصلا قصر .. صلينا بسرعة وطلعنا .. واصلنا لعب إلى الساعة 8:45 الا رادين امبندين الألعاب ويقولون صلاة ( الله ياخذكم احنا خلصنا صلاة )
    مللونا قمنا وطلعنه .. رحنا Taza واخذنا لينه اكل شقد وردينا ناكل
    وفي الفجر رجعنه الفندق بعد ما رحنا نلعب بته عند ربع خليل في السعودية (( القطيف )) وصنا الفندق حوالي الساعة 3 .. والساعة 12 الضهر تطير الطيارة ترجعنا للبحرين
    ونمنا للساعة 9 الصبح
    في الصبح الشباب رجعو في الطائرة بينما انه لأني عندي سيارتي رجعت فيها ..
    وانه في الطريق وانه احس ان فيني النوم مو قادر ما نمت عدل نمت حوالي بس خمس ساعات ... بس الحمد لله وصلت البحرين بسلام وتوني داخل البحرين ما حسيت بشي الا بسيارة الأسعاف صوبي .. وما ادري من ينقلني وويش صار عقب ما ادري ...
     
  12. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء الثامن

    احمد
    الشقة
    11:30 في الليل
    ----------------------------------
    وصلنا في الليل متأخر بس انه دخلت شقة الريال وجاسم دخل شقة النسوان .. كنت قادع افكر في هدى ..
    رغم اني تظايقت من قرارها لكني حسيت بالوله والشوق ليها .. وحبها زاد بقلبي اضعاف .. حسيت انه هدى صارت بنيه رزينه مو مثل الأول هبلة ومخروشة .. الحين احس انه قلبي بيطلع من صدري وبيقول لكل العالم ياااااااا ناس احبهااااااااااااا ..
    وكانت الأفكار تجيبني وتوديني .. فس قطعها رن التلفون قمت وشفته رقم غريب .. ترددت قبل لا اشيله . بس شلته
    احمد : الو
    ( المتصل ) : الو سلام عليكم
    احمد : عليكم السلام
    ( المتصل ) : انت احمد
    احمد : أي الشيخ أي خدمة
    ( المتصل ) : بصراحة انه في البحرين وواحد من نسايبك مسوي حادث بس اتصلت في بعض الأرقام المسجلة في تلفونة وماحد يرد فكان رقمك مسجل بأسم (( احمد ولد العم ))
    احمد بخوف : ويش تقصد
    ( المتصل ) : عبدالله ولد عمك مسوي حادث .. وبصراحة الحادث كان وايد قوي .. فصداته كسور وايد والحين نقلوه بالأسعاف إلى المستشفى ... وبصرحة الحين هو في غيبوبة ..
    احمد : انت تمزح له .. عبدالله قايل لك تسوي فيي هالمقلب ... انه اعرف عبدالله دايم يسوي المقالب ويضحك
    ( المتصل ) : يا اخي ويش امزح تبي تكلم الدكتور
    احمد : يعني المسأله جد
    ( المتصل ) : أي اكيد
    احمد بدموع تارسة عيونه : انزين الله يخليك قول ليي انه بخير ... الله يخليك قول ليي انه ما فيه شي .. ترى انه ما عندي غيرة .. بشرني
    لا بس خلاص نزلت دموعي .. اهني يتركز ضعفي .. قلبي ضعيف مو مثل كل الريال .. ما اقدر اتحمل صدمات قوية وخصوصاً من اعز الناس على قلبي .. ويمكن انتون تشوفون خلافنه إلا اني احب عبدالله اكثر من اخواني .. وعلاقتي فيه قوية قوية
    ( المتصل ) : انزين يا اخي الحين عبدالله انه مدخلنه مستشفى الدولي .. الجناح ( **** ) رقم الغرفة ( **)
    احمد : لا تهتم انه بس اوصل البحرين بدفع كل شي .. بس اهم شي يكون بخير .. الله يخليك لا تبتعد عنه يمكن يحتاج شي .. ترى كل اهلة مو في البحرين
    ( المتصل ) : ابشر
    وصكيت عنه .. لكن كل الأبواب تصككت في ويهي .. محد يدري بمدى حبي لعبدالله .. ومحد يدري انه انه وعبدالله ربع الروح بالروح .. واذا صاد عبدالله شي محد غيري بيكون السبب .. انه اللي خليته يعصب ويطلع من سوريا .. يـــــــــــــــــــا ربي ... يا ربي تطلع عبدالله من هالمرضة ..
    انه ما عندي ولد عم غيرة ... اتصلت إلى جاسم عشان يساعدني
    احمد : جاسم تعال الشقة بسرعة
    جاسم : ههههه انت تعال اكو العئلة كلها تسأل عنك
    احمد : جاسم تعال بسرعة فاهم
    جاسم : خير
    احمد : انت تعال
    وسكرت .. بدت دموعي تنزل من جديد .. حسيت انه الذنب ذنبي .. كان المفرض ما اخليه .. صديقي يضيع من ايدي .. يؤ انه ويش قاعد اقول انشالله ما في شي بس جدي
    بس بعد ما قدرت
    وانه في افكاري جه جاسم ..
    جاسم : احمد خير
    ودرت ليه ولما شاف ويهي انصدم
    جاسم : احمد ويش فيك صايدنك شي
    احمد : مو انه وخنقتني العبرة ولا قدرت اكمل
    جاسم : تكلم انته بتوقف قلبي
    احمد : مو انه اللي صايدني لا .. ولد خالك اللي خليناه يطلع زعلان .. اللي عاملناه اخس من ما يعاملنا .. قال لينا قال انه من سنكم واحب اطلع وياكم .. بس محد منا سمع .. احنا السبب
    جاسم : تكلم .. قول دوبت قلبي .. ويش فيه عبدالله .. صاده شي .. احمد الله يخليك انه مو ناقص
    احمد : سوا حادث والحين هو في المستشفى داخل غيبوبة .. وفيه بعض الكسور والرضوض ..
    جاسم : قولي الصدق قول .. انت وعبدالله مسوين مؤامرة ضدي
    احمد : الحين ويهي ويه مزح .. توه ريال من البحرين هو اللي شاله .. متصل فيني وقايل ليي .. جاسم .. روح قول للأهل .. وانه بروح احجز ..
    جاسم : يعني انت ما تمزح .. صدقت احنا السبب لكن على أي حال قدر الله وما شاء فعل ..
    احمد : يالله قوم قول لعمي
    جاسم : احمد . انه اقول لعمي .. عشان اخاف من ردة فعلة واقول ليه هذي مزحة وبالطريق احصل ليي جم زفة
    احمد : تدري انه بقول
    وطلعت ورحت الشقة الثانية عشان اقول لعمي بس المشكلة ان شافو شكلس ما بيبشرون خير ..
    دخلت ورحت اليلس ( الحجرة الإضافية ) وما كان فيه احد ..
    احمد : عمي ...؟؟ عمي حسين
    عمي حسين : خير يا ولدي
    احمد : تفضل عمي
    عمي : جى لاويه ويهك جدي
    احمد : ما عليك من ويهي يالعم ..تفضل تفضل
    عمي بعد ما قعد : خير يا ولدي
    احمد : والله يا عمي توه واحد متصل ليي ويقول انه عبدالله مسوي حادث بسيط
    عمي : ويش عبدالله !!! .. انزين ويش صاده عسا ما تعور ؟؟ وليش مو عبدالله اليي اتصل ليك
    احمد : ما صاده شي بس شوية كسور
    عمي : انت متأكد انه ولدي بخير ؟؟؟ شكلك ما يطمن
    احمد : هو الحين في المستشفى
    عمي : يعني فيه شي
    احمد : عمي قول قدر الله وما شاء فعل
    عمي : قدر الله وما شاء فعل لكن امبي اطمن على ولدي له لو مو من حقي
    احمد : بصراحة عمي عبدالله في غيبوبة
    عمي : احمد قول شي غير ... ترى انه حياتي مستمره مادام عبود وحيدي يشم الهوا .. بس اذا صاد عبدالله شي فإنه يصيدني قبل لا يصيده
    احمد : لكن لا تخاف يالعم .. الحين انه بروح بحجز ليي ولجاسم وانشالله يكون بخير
    عمي : احجز ليي ولأم عبدالله وياك

    طلعت من عند عمي وانه مو مصدق الحين خلصنه منه بس باقي الأعضم ام عبدالله ...

    بس لما طلعت شفت جاسم يقول لباقي العائلة عدا ام عبدالله اللي كانت مو موجوده وكانت رده فعلهم اقوا من ردت فعل عمي (( نسوان )) الكل قام يصيح ..
    قعدت ادور ام عبدالله .. ولقيتها نايمة .. فطلعت ورحت لعمي وقلت ليه هو يخبرها ..


    جاسم
    الشقة
    11:45 في الليل
    -------------------------
    احمد قام يقول كلام مثل السم ... ما قدرت ايود روحي لكني صبرت .. عيل عبود الي بس يمزح ويسوي اكشن واثاره يصيده جدي !! يليته فيي ولا فيه لما راح احمد يقول لخالي عن ولده انه رحت اقول لباقي الجماعه بس كنت متأكد انه مرت خالي مو هناك لأنها تنام من وقت ...
    رحت
    جاسم : سلام عليكم
    فاطمة : جم مرة الواحد يسلم
    جاسم : اذا مو عاجبنش لا تردين
    فاطمة : بل
    امي : خير يا ولدي رحت اوكي ورجعت جدي متنرفز
    جاسم : اسمعوني في اخبار وصلتنه وانه واحمد بنرجع البحرين
    لما قلت احمد لاحظت انه هدى مباشرة افترت صوبي (( الله يغربلها ))
    منى : ليش
    جاسم : من شوي واحد اتصل لأحمد وقال ليه انه عبدالله ولد خالي مسوي حادث .... والحين احنه بنروح نشوفة
    منى : تعور ؟؟؟
    جاسم ( هذي ليش تسأل عن عبدالله ) : الله العالم بس دخل غيبوبة .. وفيه بعض الرضوض والكسور لأنه الحادث كان قوي
    امي : اني بروح وياكم
    جاسم : لا اماه ما يححتاج
    امي : اني بروح
    مرت خالي يوسف ( ام احمد ) : واني بعد
    منى : اني بعد بروح
    فطمة : ما بقينا إلا اني واختي يالله نروح
    هدى : اني ما قلت ليش باروح
    جاسم : هدى احنا ويش قلننا
    إلا بدخلة احمد ومباشرة هدى سكتت ولا كملت (( تعجبني ))
    رحنا المطار وبدل ما نحجز إلا 2 حجزنه للعائلة كامل بس مافي إلا 6 مقاعد في الرحلة الأولى
    فأتصلنه للجماعة وكلهم قالو يبون اجون في الرحلة الأولى
    وحسب حكمتي ( احم ) انه الثنتين اللي اذا راحو ما بيسببون فوضة وارباك وبيقعدون مع بعض هم هدى ومنى
    كانت الرحله الاولى لـ
    ( انا ) ( احمد ) ( خالي يوسف ) ( ام عبدالله مرت خالي ) ( هدى ) ( منى )
    والرحلة الأولى باجر الساعة 4 العصر .. بينما الرحلة الثانية ما حصلنا إلا بعد اسبوع ..

    هدى
    الشقة
    12:00 في الليل
    -------------------------
    يتني صدمه لما عرفت اللي صار لعبدالله وبصراحة خفت يصيده شي وهو طالع من عندنه زعلان ...
    قعدنا اني وفاطمة ومنى ننتظر جاسم واحمد عشان .. نشوف اذا وحده منا في الرحلة الولى نجهز شنطتها ..
    وصلو على الساعة 1ونص 2 ..
    هدى : ها جاسم حجزتون لمن
    جاسم : انه واحمد وخالي ومرت خالي وامنى وانتين
    هدى : احنا
    جاسم : أي انتون
    هدى : عيل اني بقول اجهز شنطتي
    جاسم : هدى بعدين تعالي جهزي شنطتي
    هدى : من عيوني
    جاسم : تسلم عيونش

    طلعت ورحنا اني ومنى وفاطمة ورتبنا اغراضنا وخلصنا في حدود 3 إلا ربع ..
    هدى : اني بروح اجهز شنطه جاسم
    منى : عيل اني بعد بجهز شنطة احمد
    فاطمة : واني ويش اروح اسويي .. بقوم انام
    وراحت فاطمة تنام بينما احنا رحنا نجهز الشنطات
    كان جاسم نايم وفي سابع نومة بينما احمد يتسبح
    قعدنا نرتب وطلعت منى جيس من شنطت احمد لونة احر وحليو وكيوت .. كأنه هديه
    منى : هدوي شوفي شوفي
    هدى : هذا ويش
    منى : :كأنة هديه
    هدى : ويش داخلة
    منى قامت تطلع
    منى : سلسلة على قلب ومحفور فيها حرف الــــ f و قلم مكتوب عليه فطوم .. وعطر بناتي عجيب
    وكأنه احد يصب عليي ماي بارد
    هدى : اشوف
    ولفتت انتباهي البطاقة كان مكتوب فيها (( إلى غناتي فطوم ))
    هذا بقتلة
    اخذت مني هى الكيس وطلع صوت خرخشة بين الأغراض
    احمد : من هنيه
    منى : احنا
    وجا صوبنه
    احمد : ويش تسووون
    منى : انجهز شنطتك وشنطت جاسم
    وتوه ملتفت إلى الكيس اللي في ايدنه
    احمد : من اللي سمح ليكم تفتشون
    ويه وسحب الكيس ومشى
    منى : احمد من هذي فطوم
    احمد : ممكن ما تدخلين في اللي ما يعنيش
    منى : بس منصدمة منك
    احمد : ما يحتاي تنصدمين ولا يروح فكرش وفكر غيرش بعيد ..هذي بنت اخوش
    منى : أي صدق نسيتها
    احمد : روحي واشتري ليها
    منى : اوكي .. هدوي باجر بنروح
    هدى : أي اني بعد بشتري لجاسم و محمد .. وربعي .. وخدامتنه .. تدرين باجر بروح اني وانتين وفاطمة
    احمد : منى احنا ما عندنه بنات يطلعون في سوريا بروحهم
    منى : احمد حرام
    احمد : بس قلت كلمتي ... وثاني شي سوريا مو امان ابداً
    منى : عشان خاطري عاد عاد
    احمد : تبون تطلعون اخذو وياكم وحدة كبيرة .. وهالكلام مو بس لمنى حتى ليش يا هدى
    وقام عنا .. كملنا ترتيب الأغراض على حوالي الساعة 3 ونص وقممنا نمنا ..
    في الصبح حاولت اقوم من وقت بسس ما قدر فقت على حوالي الساعة 10 ونص .. قمت بسرعة وقعدت منى وفاطمة وعلى ما لبسو ورحنا بنسأل جاسم اذا يصير نروح
    دخلنا شقة الريال بس كان جاسم توه قاعد من النوم واحمد هو اللي كلمنا
    احمد : خير منى ويش تبون
    فاطمة : يايين نسال جاسم اذا يصير نطلع
    احمد : ما يصير وانه قايل للبنات من امس .. وما اظن ان جاسم بيقول كلام غير ..
    فاطمة : اني كبيرة .. واقدر اروح وياهم ..
    احمد : منى اذا وافق جاسم انتين ما بتروحين وياهم .. اذا محتاجة شي انه بطلع وياش
    وطلع جاسم
    جاسم : صباح الخير
    هدى وفاطمة : صباح النور والسرور
    جاسم : ها خير إلا يايين
    هدى : جسوم نبي نطلع السوق
    جاسم : أي اخذو امي او مرت خالي وروحوو
    هدى : جااسم .. امي مشغول ومرت خالي بعد فبنروح اني وفاطمة . منى اخوها مو راضي
    جاسم : يعني احمد قال ليكم مافي روحة
    هدى : أي
    جاسم : وليش ما تطاوعونه
    هدى : انت قايل لينه لا تسمعون كلام احد غيري ... فاحنا ما نسمع غيرك
    احمد : افا
    جاسم : بس مافي روحة .. سوريا مو امان
    هدى : بس مشكور
    جاسم : بس اذا نحبين تجين ويانه ترى انه بشتري هدايه فبطلع
    هدى : اكيد .. اصلاً اني ما احب اطلع بدونك
    جاسم : 10 دقايق واحنا ماشيين
    هدى : ابشر
    وسحبت فاطمة ومنى ومشينا وبسرعة بسرعة بدلنه ولبسنا وطلعنه
    فاطمة : يالله احنا لبسنا
    جاسم : حزة اللي تبون تجهزون بسرعة تجهزون
    فاطمة : بسرعة ترى حر
    وطلعنة
    احمد : انه ادلس اماكن راقيه تبون تروحون
    هدى : جاسم اني امبي اروح اماكن رجالي
    جاسم : لاوية
    هدى : بس عندي اثنين امبي اشتري ليهم
    جاسم : كبار او يهال
    هدى : اكيد كبار
    جاسم : ومن دلين
    هدى : بعدين بقول ليك
    جاسم : اوكوووك
    ورحنا مكان رجالي وفعلاً عجيب ...
    هدى : جاسم اني امبي بدلتين ... شوف احلى بدلتين بمثل السعر ومقاسك .. لأنه هم اظنهم مقاسك ... خذهم
    جاسم : اوكي
    ودور جاسم احلى البدلات وفعلاً بدلات ولا احلى .. في البحرين مافي منهم إلا في الأماكن الراقية
    الأولى عبارة عن بنطلون جينز وياه سير .. وقميص فيه فتحه عند الصدر .. لكن عجيب
    اما البدلة الثانية فــهي عبارة عن فانيلة وياها بنطلون وسيع ...
    وسعرهم متساوي وهو عباره عن 55 الف ليراه يعني حوالي ( 36 دينار )
    وطلعنه ورحنا مكان نظارات شمسية وشريت نظارتين مثل الشي .. وبعد نظارة لعبدالله عن اللي طاحت في الأرض السعيدة ..
    واخذت بعد عطرين راقيين حق جاسم ومحمد
    وبعدين اخذت إلى خداتنه بدلة متوسطت السعر ... وربع اخذت ليهم سلاسل روعة واقلام ..
    واحمد اخذ بعد هدايا واغراض بنات ما ادري لمن ... ومنى اخذت وشقد ... وجاسم بعد اخذ ... وبس فاطمة اخدت هدية وحدة وراقة راقية عبارة عن بدله تقريباً مثل اللي اخذتهم .. وساعة .. وعطر .. ونظارة .. ونعال إلى خطيبها ...

    رجعنا وصلينا صلات الظهر .. ومشينا حق المطار على حوالي الساعة 2 .. وقعدنه في المطار اني ومنى ويه بعض .. وخالي ومرت خالي اللي دابحة روحها من الصياح لأنه توها مخبرينها ... وجاسم واحمد يشاووطون
    لما شفت جاسم
    هدى : جاسم جاسم
    جاسم ما انتبهت بس دار ليي احمد ولما شافني ابتسم وقال إلى جاسم
    احمد : جاسم في بنيه تبيك
    اف نرفزتني حركته .. عيل اني بنيه ما يدري اني اموت فرحة لما يلفظ اسمي ..
    جاسم : خير هدى
    هدى : اني ومنى بنروح نشتري كاكوات واجباس
    جاسم : لا تروحون بروحكم
    هدى : جاسم حرام ..
    جاسم : انتظرو لين ما بنمشي بروح وياكم ...
    هدى : اني يوعانه ما تغديت ولا تريقت
    احمد : جاسم خلهم يروحون
    جاسم : بنات ما يروحون بروحهم
    هدى : انزين تعل ويانه
    جاسم : انه مشغول احمد روح وياهم
    احمد : لالالا انت روح وياهم
    هدى : بس مشكورين ما نبي شي
    ومشيت
    بس بعد دقيقتين احمد ندا منى
    احمد : منى منى تعالي
    راحت منى ليه وما سمعت ويش يقولون
    ولما رجعت
    هدى : جي ويش صاير
    منى : ابداً
    هدى : امممممم
    واختفى احمد عن حدود بصري
    وبعدين رجع وفأيده جيس مشحون كاكوات واجباس وبيبسي وعصيرات
    هدى : منى قلتين لأخوش شي
    منى : الصراحة أي
    هدى : ويش قلتين
    منى : هو سألني هدى ويش تحب واني قلت ليه
    هدى : الله ياخذش
    منى : لاويه
    هدى : لأني ما احب احد يشتري ليي ...
    منى : واخويي مو أي احد
    هدى : بالله شو
    منى : اشوفش تأثرتين باللهجة السورية
    هدى : قولي لأخوش ايخلي الجيش عنده
    منى : قلنا بتثقلين على اخويي بس مو تعاملينه جدي .. ترى هى مئة وحدة تتمناه واذا انتين مو طايقتنه قولي ليي عشان اقول ليه واختصر المشوار .. ترى مو معناته انه هو حبش حب صادق بتذلينه .. ترى في هالأيام ما ينوجد هالحب ... وانتين ما بتحصلين احسن منه ..
    هدى : الحين اني ويش قلت عشان تقولين ليي جدي
    منى : يعني ويش فيها لو اخويي اشترا .. بتنقلب القيامة .."؟
    هدى : بس اني كنت امبي اشتري لروحي
    ووصل احمد
    احمد : منى يودي
    منى : بس العرب ما يبون
    احمد : ليش انه كورة عدكم تمشوني مثل ما تبون ... تبونه اخذو ما تبونه كيفكم
    منى : والله هي تقول مو اني
    احمد : اف على دلع البنات
    ومشى عنا
    هدى : منى
    منى : ويش
    هدى : انتين محد يقول ليش شي
    منى : مو انتين قلتين قولي لأخوش يخلي اكله عنده اني قلت ليه ..
    هدى : بس الحين احمد بيزعل
    منى : خله يزعل مو توه مو هامنش وما تبين من عنده
    هدى : ياربي
    وقعدنا منى اكلت بس اني ما اكلت بس ما قدرت اقاوم الجوع فأكل كاكوووبعد شوي طارت الطائر على حوالي الساعة 4 ونص ومرت خالي بعدهي تصيح
     
  13. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    لجزء التاسع

    جاسم
    الطائرة
    4:30 في العصر
    ---------------------------
    ركبنا الطائرة وقلبي متقطع على مرت خالي بصراحة وهي تصيح على ولدها شكله يثير الشفقة .. ما قدرت احس انه دموعي بتطيح بس با اني ريال لازم اصلب روحي .. وادري انه هدى اختي بتصيح بس لأنها تتعمد انها ما تدور جنب مرت خالي عشان لا تصيح وياها ...
    انه بصراحة صرت معجب باحمد وشخصيته رغم انه اصغر مني إلا انه رزين وهادي ومتفهم .. وبس قلت ليه عن هدى مباشرة تفهم الموضوع والأهم من هذا يحب اختي .. ومحترم وقلبه على غيره ..
    نزلنا من الطائرة عند المغرب ..
    جاسم : الحين كل واحد يروح بيته او نعيش مع بعض طول هالأسبوع
    احمد : خل البنات مع بعض واحنا نشوف وين نروح
    جاسم : أي والله صدقت لأنه احنا ما بنقعد في البيت وما يصير نهد كل وحدة منهم في صوب عالأقل مع بعض اهون
    احمد : انزين بيقعدون في بيتنه
    جاسم : اوكي
    هدى : جاسم امبي اروح البيت اجيب ليي اغراض
    جاسم : اوكي انه بعد بروح
    ورحنا انه وهدى البيت وكل واحد حمل الأغراض اللي يبيهم .. وهدى حملت وياها خدامتنه ورجعنا بيت خالي وانا وهدى بنقعد هناك ..
    لما رحنا بيت خالي هدى ركبت ويه منى بينما انه واحمد بنقعد في الميلس عشان البنات ياخذون راحتهم
    وصلت انه احس بأرهاق طول اليوم اراكض من مكان لمكان عشان الأغراض والحاله والحين محتار اول اريح او اول اروح اطمن على ولد خالي بس قلبي غلب ولا قدرت انام فقمت ولبست ودقيت على هدى
    جاسم : هدوي الحين انه بروح لعبدالله بتجين
    هدى : جاسم اني فيي النوم وتعبانه بعدين بعدين
    جاسم : اوكي عيل باي
    وطلعت ركبت السيارة ورحت المستشفى
    بصراحة كانت حالته ما تطمن ابداً وبعده ما اوتعى من الغيبوبة .. ولما طليت علية عورني قلبي .. عيل عبدالله اشطن واحد في العائلة اللي دوم يسوي الحركة والربشة يصير جدي .. صوت الأجهزة ودقات قلبة ... وهذا غير الوايرات والحالة .. بصراحة تعبت نفسياً وايد .. وحسيت بضيق في التنفس وتمنيت اني اكون مكان عبدالله .. بس يمكن عن صلاح ...
    وكنت قاعد واقرأ القرآن إلا مرت خالي وخالي موصلين ومرت خالي فازعة المكان
    مرت خالي : حبيب عبود في وين
    جاسم : مرت خالي اكو هنيه
    مرت خالي: ويش اللي فيه ..
    وطلت عليه وظلت بس تصيح
    مرت خالي : يليته فيي ولا فيه .. يليتني اموت قبل لا اشوف ولدي مرمي على السرير بدون حواس ..
    خالي : استهدي بالله يا مرة ترى هذا مقدّر ومكتوب
    جاسم : خالة ترى عبدالله انشالله بيتعافى
    خالي: انشالله
    مرت خالي : ويت الدكتور
    جاسم : تعالي من هنيه غرفته
    ورحت ووديتها وما ظل سؤال مسكينه ما سألته
    وبعد ما طلعنه استأذنت ومشيت
    ووصلت البيت ووقفت برة دقت على هدى بقول ليها تسوي ليي طريق بس حظرتها ما ترد
    قلت : يالله
    ودخلت .. والحمد لله ماكان فيه احد دخلت الميلس وشفت احمد نايم نمت وياه وبعد دقيقتين ما حسيت بشي

    هدى
    بيت ابو احمد
    8:30 في الليل
    ---------------------------
    وصلت واني احس بدوخة في راسي فدخلت اسبح ... وطلعت إلا جاسم متصل فيني واني ما ادري شنو قلت ليه بس كانت النوم بتقضي عليي .. رميت التلفون ونمت ..
    اف ويش هالصراخ ... الله يغربلش يا منى ..
    منى : قومي قومي بسرعة
    هدى :بعد بس شوي
    منى سحبت من عليي البرنص
    منى : الحين
    وقمت وامري لله
    دخلت وغسلت ويهي وكانت الساعة 10:30 .. الله يغربلها ما خلتني انام
    غسلت ويهي وعدلت شعري اللي كان منتثر على شعري
    منى : قومي ننزل تحت
    هدى : انتين استجنيتين .. تحت فيه جاسم واحمد
    منى: هههه تنكتين والشباب بيقعدون ينتظرونش لين ما تقومين حظرتش
    هدى : عيل
    منى : احمد من زمان راح المستشفى واكو جاسم لحقة
    هدى : تدرين عيل بناخذ حذرنه يمكن ايجون .. بنلبس بدلات بأكمام طويلة والشيلات بنحطهم على اكتافنه وإذا جو بنلبسهم
    منى : هذا اللي كنت افكر فيه
    ونزلنة وكنا قاعدين في الصاله اللي جنب الباب واني صوب الكرسي الأقرب للباب ومنى شوي ابعد
    بيت خالي عبارة عن باب شوي عود واذا انفتح يطل على صالتين وحدة صوب الباب والثانيه داخل ..
    كنا قاعدين نطالع التلفزيون
    ومنى ترتب الأغراض اللي في شنطتها وتطلع الهدايا على صوب
    منى : هذي لحمود .. وهذي لعبدالله . . وهذي
    هدى : لحظة لحظة .. ويش قلتين .. لعبدالله ....؟؟؟؟
    منى : أي اشتريت لعبدالله حرام
    هدى : واخويي ما استحيتين اشتريتين للكل عدا جاسم
    منى مستحية : اخوش مادري جيفة اعطيها اياه ووويش المناسبة
    هدى : صدق صدق صدق منى .. قولي ليي انتين ما قلبش في يوم تحرك لأحد .. ما حسيتين انش تحبين احد
    منى : لا
    هدى : افا اني اقول ليش كل شي وانتين مستكثره تفضفضين عن اللي في داخلش
    منى : لأني مو متأكدة منه .. لما اتأكد بقول ليش كل شي
    هدى : اللي يريحش
    اني كنت لابسه بدله ورديه وبيج
    عبارة عن بدي بيج حليوة وفيها حركة وفوقها قميص من القصار اللي في النص لونه وردي والبنطلون بعد وردي بشكل عام البدله حليوة

    وشيلتي بيج مثل البدله وحاطتنها على جتفي ..
    انفتح الباب وانصدمت ما امبي ادور واشوف الصدمة
    احمد : منى في احد
    وهو ياي صوبنه ودرت ...
    منى : أي أي أي احمد اطلع اطلع
    وطاحت عيوني في عيونه .. ما قدرت اكسر عيوني .. ياني ولهانه على سوالفة بس بطاوع جاسم وبلحق عقلي وبدوس على قلبي
    منى : احمد اطلع خل البنت تلف شيلتها
    وهني اني انتبهت وبسرعة لفيت الشيلة على راسي .. واحمد طلع وبعد ما عدلت روحي عدل ..
    هدى : منى منى عندش عطر
    منى : أي اكو خاشتنه ورا في المكتبه
    واخذته وشحنت روحي من فوق لتحت وقعدت مكاني
    منى : خلصتين
    هدى : أي
    منى : احــــــــــــــــــمـــــــــــــــــد .. ادخل
    ودخل .. ويلي عليه .. وهو لابس الثوب من زمان ما شفته بالثوب ..
    احمد : سلام عليكم
    منى + هدى : عليكم اسلام
    احمد : شخباركم بنات
    منى : الحمد لله
    هدى : بخير ( وفي قلبي بس اشوفك اني بألف خير )
    احمد : تعشيتون
    منى : لا
    هدى : بنسوي فطاير
    منى : اني مستملة وما بسوي شي
    احمد : والفطاير عشا
    هدى : أي
    ورن تلفوني
    هدى : هلا والله
    وبسرعة قمت وطلعت من الصالة عشان اشكك احمد ( شيطونه )
    جاسم : هلا فيش
    هدى : وينك
    جاسم : طالع من المستشفى
    هدى : اني كنت امبي اروح
    جاسم : اتصلت ليش ما تردين قلت اكيد نايمة ..
    هدى : أي كنت نايمة ... انزين شخبارة
    جاسم : ميت حي ... بعده في غيبوبة .. وامه تصيح وابوه داخل ليه ويقرأ قرآن
    هدى : الله يشفية
    جاسم : انشالله .. تتعشيتون ..
    هدى : لا .. توه احمد يسأل .. اني كان في بالي نسوي فطاير
    جاسم : الفطاير مو عشا
    هدى : الكل يقول .. بس الفطاير عشا خفيف
    جاسم : انه يوعان .. تدرين بمرTaza .. ويش تبين
    هدى : امبي جيس برجر معاه بطاطس وبيبسي
    جاسم : اوكوووك .. والجماعة
    هدى : جاسم اني ما بسألهم انت اتصل لأحمد ..
    جاسم : اوكي
    هدى : مع السلامه
    جاسم : الله يسلمش
    ورجعت وقعدت مكاني وكانت عيون احمد ومنى شوي وتاكلني وتقول ليي من !!!!!!
    منى : ها هدى من اللي بالتلفون
    هدى : محد
    منى : اكو رن قدامنه وقلتين هلا والله وبعد محد
    هدى : منـــــــى ..
    منى : اممم بس بعدين غصب تقولين
    هدى : اوكي
    ودخل احمد على الموضوع
    احمد : ليش يعني تستحين تقولين قدامي .. او تخافين
    منى : احمد !!! ويش تقصد
    احمد : يعني أي واحد يشوفها تسوي هالحركة وبعد ما ترضا تعلم من اللي متصل معناته شي واحد بس ... انها تكلم صبي


    بل


    بل


    بل

    يا عظمها عند الله ... اني كنت امبيه بس يغار مو يشك ..
    احمد : هدى عطيني تلفونش
    هدى : آسفة
    احمد : بتييبينه بالطيب اهلاً وسهلاً ما بتييبينه باخذه يالغصب
    هدى : احمد اني ما سويت حرام
    ورن تلفون احمد وكنت ادري انه جاسم
    هدى : اكو جاسم يتصل ليك
    وقام احمد بس بعد دقيقتين رجع ..
    ااحمد : من ويش تبين العشا
    منى : من وين
    احمد : Taza
    منى : هدى ويش تبين
    هدى : اني قلت ويش امبي
    منى : اني امبي مثل هدى
    احمد : اوكي
    وراح كمل المحادثة مع جاسم
    ولما رجع
    منى : احمد هذا من
    هدى : يعني من غير جاسم
    واحتر احمد لأنه ما قدر يسوي ليي مثل ما سويت ليه
    احمد : هدى ترى بقول لجاسم اذا ما قلتين ليي من
    هدى : منى قولي لأخوش عادي خله يقول واذا بعد كلش ترى اقول عنه عشان ما تتأثر احباله الصوتية
    احمد : انتين حقيرة ما ادري على ويش .. روحي دوري ليش خايس مثلش تسوين فيه هالحركة
    هدى : اني خايسة !!!!
    احمد : عيل ويش تسمين حركتش
    هدى : اسميها اني كنت امبي اشوفك أي قد تشك فييي .. انت لو واثق فيي انجان ما سألتني حتى من
    احمد : واللي يشوف حركتش غصب يشك
    هدى : يعني اذا كان التلفزيون مشغل وانت ومنى تتكلمون جيفة بعرف اتكلم
    احمد : عيل انجان لما سألناش قلتين مباشرة من
    هدى : ما بتسألوني إلا لأنكم شاكين فيي .. صح او لاء
    احمد : انه ما بعور راسي وياش لأنش تصومين تصومين وتفطرين على بصله .. كفاية سكت عنش في المطار .. انتين تحسبين روحش يعني احسن من من ؟؟!!! تدرين انه بحركاتش هذي ما تحببين روحش بالعكس تخلين الواحد غصب يكرهش ... عيشة نكد
    هدى : اني اعتبر ظيفة في بيتكم .. والحين احس روحي ضيفة ثقيلة بعد .. عادي بقول لجاسم نرجع بيتنا عن لا نثقل عليكم
    احمد : والحين من جاب ظاري بيتنا وبيتكم .. انه عمري ما فكرت جدي .. بيتنه هو بيتكم وبيتكم هو بيتنه
    هدى : لما جينه بيتكم صارت عيشتك نكد له
    منى : استهدو بالله واخزو بليس
    هدى : خزاك الله يا بليس
    احمد : خاطري يوم واحد اجي مستانس وما تهاوشيني
    هدى : طبعاً دائماً اني الغلطانه
    ومششششيت بس مو بروحي دموعي ويايي .. اللي كابرت واني في الصالة لين ما ركبت فوق ... اتردتت في بالي كل كلمه قالها ((انه ما بعور راسي وياش )) أي اكيد ما يعور راسه ويايي لأني ما استاهل ,, زاني بصراحة ما سويت شي هو اللي يشك فيي .. وكلمته الثانيه اقوى بعد ((تصومين تصومين وتفطرين على بصله )) فهمت قصده .. اني اسكت اسكت اسكت ولا اكلمه ولين كلمته اهاوشة بس يا ناس احد يفهمني هو اللي بدا ... هو اللي هاوشني .. هو اللي شك فيي .. (( كفاية سكت عنش في المطار )) صح اني هنيه اعترف اني صدق غلط في المطار بس مو معناته انه يطلع حرت المطار اليوم .. ((انتين تحسبين روحش يعني احسن من من ؟؟!!! )) اني احسب روحي احسن من من .؟ اني مثلي مثل باقي الناس .. بس هو لأنه صبي دائماً يبي يفرض سيطرته ويبي كلمته هي اللي تمشي ..
    وكبر قنبلة نزلت عليي ()()(((تدرين انه بحركاتش هذي ما تحببين روحش بالعكس تخلين الواحد غصب يكرهش )))()() يعني احمد بدا يكرهني لا يا ربي لا.. رغم كل شي ورغم مكابرتي إلا اني متيمه فيه .. اتأملة وقت ما يضحك ودي الأرض تنشق وتبلعني من حلاوته .. اتأمله وقت ما هو معصب .. يخبل روحي .. اصلاً هو يبي يجنني من حلاوته .. بس بعد ليش يعاملني جدي (( بس اظن انه هو يقول مثل الكلمممة ))
    ياليتني في دوا يقلل من الحب .. جان اشتريته ولو بالملايين ... لأني احب زيادة عن المعدل .. والله زياده ...
    ورديت تذكرت وهو يقول (( عيشة نكد )) لاشعورياً قعدت اصيح بصوت وبألم وبحرقة ,, تمنيت الموت ولا انه احمد يعيش لحظة نكد وحدة ... قعدت اصيح واحس حالي تعبانه وايد
    بعدين دخل عليي جاسم .. شلون وصل ما ادري .. والظاهر قالو له السالفة
    جاسم : هدى عاد بسش صياح .. ما يسوى عليش الحين بروح اهاوش احمد ليش هو من عشان يشك فيش
    هدى : جاسم ,, اني كنت اكلمك .. بس احمد كله يشك فيي ..
    تغطي تغطي
    هدى : ليش ؟؟
    جاسم : انتين البس حجابش عدل
    هدى : ويش بتسوي
    جاسم : بفرق بينش وبين احمد وبقو ليه كل واحد يروح بطريق
    هدى : ليش
    جاسم : مو انتين تقولين يشك فيش .. خلاص بنقول ليه بتنه ما تبيك ولا ليك دخل فيها
    هدى : لا والله
    جاسم : عيل لازم تكونين ققوية وانه قايل ليش من قبل لا تكلمينه عدل له
    هدى : أي
    جاسم : وليش كلمتينه
    هدى : هو كلمني مو عدله احقره
    جاسم : لا مباشرة تقولين ليه اللي اتصل جاسم وتستأذنين وتركبين لأنه ما ليه داعي تقعدون مع بعض منعاً للهواش
    هدى : واني ويش دراني
    جاسم : تبين نرجع البيت
    هدى : أي ... لا
    جاسم ك بتجننيني : أي او لا
    هدى : ماامبي اقعد عشان ما تهاوش وياه وامبي اقعد عشان اظل ويه منى في البيت اخاف اظل بروح ويه الخدامة

    جاسم: الحين قومي تعشي
    هدى : ما انزل إلا لين راح ينام
    جاسم : ياربي على دلع البنات
    هدى : عشان لا نرد نتهاوش له
    جاسم : جى بخليش ...؟؟؟ مافي مافي ... حتى كلام وياه مافي ...
    هدى : انته قاسي
    جاسم : كله لمصلحتش
    هدى : اممممم
    جاسم : يالله بسرعة غسلي ويهش وتعالي
    وما ترك ليي فرصة اتكلم ومشى
    غسلت ويهي وتعدلت شي خخخخ عشان اغطي مال الصياح ... المشكله اني استحي انزل
    اتصلت لمنى
    منى : هلا بالزعلانة
    هدى : او اطلعي من مكان ما انتين قاعدة وروحي مكان ما يسمعونش
    منى : اوكي
    وبعد فتره
    منى : هــا ليش متصله واحنا في بيت واحد
    هدى : منى استحي انزل
    منى : أي من حقش .. عقب ما غسلتين شراع اخويي وهو بعد ما قصر من حقش تستحين .. بس تدرين ... بنروح السرداب وبنقعد نطالع التلفزيون ونتعشى
    هدى : اوكي هداني نازلة

    وتوني بنزل وتذكرت اني ببين من الصالة لما انزل بس توكل على الله ونزلت وتوني موصله صوب الصاله
    جاسم : هدى هدى
    اف الحين ارد عليه او امشي
    جاسم : هدى تعالي بسرعة
    ورحت
    هدى : نعم
    جاسم : قعدي تعشي
    هدى : بتعشى في السرداب
    جاسم : وما تعجبش القعدة ويانه ..
    هدى : جسوم في احد يعوف القعدة وياك بس بروح السرداب ويه منى بنطالع التلفزيون
    جاسم : هنيه بعد في تلفزيون
    هدى : هناك ناخذ راحتنه اكثر
    احمد : بالمختصر ما تبي تقعد ويايي .. ترى انه باقوم
    هدى : اصلـ
    جاسم : بس هدى بس احمد كل واحد يسكت وروحي قول لمنى تيون تتعشون هنيه ... واحمد انت بعد تقعد هنيه .. احنه ما نبي مشاكل انتون مثل الأخوان
    ابقلتله احنا اخوان صدق جسوم ساعات يمصخها
    احمد : اخوان !!!!!
    جاسم : أي له
    احمد : انه ما عندي إلا منى اختي
    هدى : واني ما عندي إلى جسوم ومحمد
    جاسم : ماشالله عليكم وايد متفقين هذا لو تصيرون من نصيب بعض ويش يصير بيتكم حلبه صراع
    اقتله يا ناس اقتله ... بيفشلني
    احمد : لا بنكون متفاهمين
    جاسم : وييش اللي ضمنك انه اختي بتاخذك
    احمد : إلهام
    جاسم : اممم
    توني بمشي عنهم
    جاسم : جيبو عشاكم وتعالو
    هدى : بنقعد هناك
    جاسم : سمعتين ويش قلت له
    هدى : جسوم بنقعد هناك اريح
    جاسم : اهنيه
    هدى : بس هالمرة
    جاسم : هنيه بسرعة
    هدى : امري لله
    اني بوجهة عام ما احب اكسر لجاسم كلمة لأنه ما يوم كسر ليي كلمة كله ينفذ وبصراحة اني احسة اقرب ليي من محمد ...
    هدى : منى جاسم يقول نروح نتعشى هناك
    منى : ويش عليش منه
    هدى : أي لو اخوش انجان سيده فذتين
    منى : الزبده
    هدى : بنروح هناك
    منى : اوكي
    وحملن هالأكل واني كنت يوعانه موت ...
    اول ما وصلنه الصاله طاحت عيوني على عيون احمد ومباشرة ابتسم بس اني كسرت عيوني ...
    وقعدنه
    وساسرني جاسم
    جاسم : هدى ما امبي مشاكل ولا تتكلمين ... فاهمة
    هدى : انزين
    منى : هدى احنا يايين اهنيه عشان تقعين ويه اخوش
    جاسم : ما اقدر على الغيارة
    منى : هدى تعالي بنقعد على الكرسي احسن
    هدى : اوكي
    واقعدنا واكلنا
    هدى : جاسم امبي اروح لعبدالله
    جاسم : هدى الحين خلصت الرخصة
    هدى : باجر اذا بتروح قول ليي .. هو الحين شخبارة
    جاسم : مثل ما هو
    هدى : انزين جسوم .. اني مشتريه هدية ليه (( نظارة )) لانه نظارتة طاحت في الحديقه .. جيفة اعطيها اياه
    جاسم : باجر وديها وخليها على الطاولة ولين اوتعى من الغيبوبة بيشوفها
    هدى : اوكي
    منى : عيل اني بعد بسوي مثل الشي
    جاسم : وانتين بعد مشتريه
    منى : أي
    جاسم : ويش المناسبة
    منى : مثل المناسبة مالت اختك
    جاسم : اممممم
    احمد : ما اشوف ليه داعي
    جاسم : أي والله
    هدى : ليش ؟؟؟ ولد خالنه مريض بدل ما نودي ورد بنودي هدايه
    احمد : ياعين على الرومانسية
    هدى : أي رومانسية واي بطيخ ... حتى على الهديه بتسوون قصه
    منى : الظاهر
    جاسم : احمد بس اسكت
    احمد : ويش رايك نطلع نروح القهوة من زمان ما رحت
    جاسم : أي والله انه بعد
    هدى : يا سلام جسوم بتخلينا بروحنه
    منى : امبي اروح وياكم
    احمد : احلفي
    منى : ما اقدر اظل بروحي
    احمد : مو بروحش هدوي وياش
    منى : اوه اوه من امتى هدوي بعد
    احمد : من زمان
    منى : الله الله هدايوو من قدش
    جاسم : بس منوي سكتي عنهم
    احمد : هي من سمح لك تقول لأختي منوي
    جاسم : اللي سمح لك تقول لاختي هدوي
    احمد : تدري قوم قوم قوم
    جاسم : اوكوووك
    وطلعو الشباب
    هدى : الله يحفظكم
    منى : انتين تحبين اخويي بجد
    هدى : ما عمر حبيت احد هالكثر
    منى : الله يخليكم لبعض
    هدى : آمين
    منى : اني بقوم اسبح
    هدى : اوكي
    وراحت ومنى واني استغليت هالفرصة ورحت افتش في غرفة احمد
    دخلت بثقة وقعدت اشوف صوره المعلقة .. وكنت قاعدة اشم ثوبة إلا احس انه شخص ورايي وبصراحة مت من الرعبة
     
  14. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء العاشر

    احمد
    البيت
    11:00 في الليل
    -----------------------------
    دخلت البيت سمعت صوت التلفزيون بس قلت اكيد اذا قاعدين في الصالة يعني محجبات .. بس اللي صدمني اني اشوف هدى بدون حجاب .. قعدت اتامل شعرها الناعم شلون مندرج إلى ظهرها بس استحيت على حالي وتوني بمشي بس هدى دارت وطاحت عيوني بعيونه وظليت فترة لاني قادر اطلع ولاني قادر اظل .. بس لما تكلمت هدى عشان اتنبهنا بسرعة طلعت ولما لبست هدى دخلت ..
    ياناس احبها حب ماليه مثيل .. لالالا ما احبها انه اغالط عمري انه اقص على حالي لأني اعشقها وعشقها يسري بدمي .... ليتها تحس بس .... يالله على الله
    بذرت من هدى حركة كلش ما عجبتني ... حظرتها لما رن موبايلها طلعت .. انه عمري ما شكيت فيها بس من حركتها هذي خلت عقلي يطير ....
    رجعت وتوني اتكلم وياها إلا تلفوني يرن وكان اقرب لهدى فشافت من وقمت عشان اتكلم ...
    احمد : هلا ابو الشباب
    جاسم : هلا فيك
    احمد : خير
    جاسم : انه واقف صوب Taza ويش تبون العشا
    احمد : انه امبي شيش طاووق
    جاسم : ومنى
    احمد : وهدى ما تبيني اسألها
    جاسم : لا قالت ليي ويش تبي
    احمد : انزين لحظة بسأل منى
    وسألتها وبعدين
    احمد : تبي مثل هدى
    جاسم : اوكي
    وبعدين صارت هوشة بيني وبين هدى .. والسبب اني كنت امبي اعرف من اللي متصل ليها عشان تقوم جدي .. وقلت ليها رايي بصراحة انها المفروض ما تسوي جدي ...
    ركبت هدى فوق عني واما انه رحت اتسبح بغرفتي ... تركت التلفون على الميز ودخلت اتسبح ولما طلعت ونزلت تحت شفت جاسم موصل ... ما هانت عليي آكل أي نتفة من الأكل قبل لا توصل هدى وتاكل .. هي اكيد يوعانه ...
    احمد : منى روحي نادي هدى
    جاسم : ليش وينهي
    احمد : فوق بغرفة منى حمسانه
    جاسم : ليش ويش سويتون في اختي
    احمد : والله اختك رن موبايلها قامت وطلعت عنه وكأنها تقول لينه لا تسمعون .. وحركتها هذي شككتني وخلتني اسالها لكنها رفضت .. وقلت كلمة وندمت عليها قد شعر راسي ((انتين حقيرة ما ادري على ))
    جاسم معصب : وانت بأي حق تقول لأختي جدي .... استح على طولك ... وحده ظيفة عندك .. وانت حظرتك يالس تقول ليها حقيرة انت صدق ما تستحي .. انت لو تستحي انجان راعيت مشاعرها مثل ما تراعي مشاعر اختك .. اسمع .. قسماً عظماً اذا سمعت انه انته هاف غباره عن اختي بس بتشوف .. لعنه الله عليي اللي مخلنها تقعد وياكم ..
    منى : جاسم اخزي بليس
    جاسم : أي اخزي بليس واي هرار ... هذا اخوش انه ما أمنه على اختي .. لا تفكر بيوم انك بتأخذ اختي فاهم
    احمد : ترى هي قالت ليي اكثر بس انه سكت
    منى : أي صدق جاسم
    جاسم : ويش قالت
    منى : قالت كلام وايد .. انت لازم تهدي .. لأنه هدى بالحركة اللي سوتها لو انت يسونها ليك تعصب اكثر
    جاسم : بس يقول لأختي حقيرة
    منى : الأنسان عند الغضب يقول كل شي والحين انت لا تقعد تحاسب اخويي على زلة السان في وقت غضب .. وهم كلة جدي يوم هواش ويوم صلح
    جاسم : يالله حصل خير
    احمد : طاب الخطر
    جاسم : يعني
    احمد : يالله عاد ما يناسبك التغلي
    جاسم : وينهي هدوي
    احمد : فوق
    جاسم : اوكي
    احمد : احظة باجي وياك
    جاسم : وين تجي يا اخي ... انه بروح لختي
    احمد : وانه امبي اشوفها ...
    جاسم : بصفتك
    احمد : انت ادرى
    جاسم : لا تخاف بخليها تتعشى ويانه مو بروحه
    احمد : تعجبني
    ورح جاسم وانه قلبي متقطع ... احبها احبها احبها احبها ... والله العظيم احبها واخاف انها تروح لغيري لأنه هذا الشي اللي ماراح اتحملة .. ما اقدر اشوف هدى ملك حد غيري .. انه لين اشوف احد يطالعها اموت .... اموت .... وللأسف الشديد حبي ليها احسه زيادة عن المعدل ..
    بس بعد تندمت وايد وايد
    اف ياربي أي قد انه متسرع .. انه اقول لهدى جدي ... آآآآآآآه ساعدني يا ربي... واجعلها من نصيبي
    ورجع جاسم
    احمد : بشر
    جاسم : تقول مو طايقة تشوف ويهك واذا شافتك ما بترحمك واكي تجهز اغراضها عشان بتمشي وتقول ما احترمني ما اقعد في بيتهم .. وتقول انها تكرهك مليون
    احمد : ها
    جاسم : ما سمعت
    احمد : جسوم عفيه لا تلعب بأعصابي ترى انه مو متحمل ..ز ويش قالت قول كلام غير ده بليز
    جاسم : ياخي لهدرجة تحبها
    احمد : احبها بس كرامتي فوق كل شي فإذا قالت لك هالكلام عادي انه مقدر وخلها تتيسر
    جاسم : آخ على عزة النفس
    احمد : الحين ثبتني على قرار قالت او لا
    جاسم : انت اصبر .. انه بس لما قلت ليها لبسي وبخلي احمد يدخل وبنخلي كل واحد يروح في طريق ما رضت وقال لا والله .. بعد من قدك
    احمد : احلف
    جاسم : افا ابو علي ما تصدقني
    احمد : يعني صدق
    جاسم : أي
    احمد : امتى بتنزل .
    جاسم : الحين ... هي يالله عاد عطيناك ويه
    احمد : وششششش
    وقعدنا نسولف ومنى قاعدة ويانه صدق انه انه ما عيبتني قعدتها بس بعد ما يصير تقعد بروحها وبعد شوي اتصلت هدى لمنى ما ادري ويش تبي فيها ...
    احمد : خير
    منى : لابس هدى تقول نروح السرداب
    احمد : لا مافي تقعدون هنيه
    منى : هدى تقول ما بتقعد هنيه
    احمد : وليش ما نليق بمستواها
    منى : لا تستحي
    جاسم : انه بتفاهم وياها
    وفعلاً لما نزلت هدى اقنعها جاسم انه هي تقعد وقعدت
    يا ربي ما اظن انه في احد في الكون بجمالها او بطيبتها .. والله وحدة قايلين ليها حقيرة وخايسة ومصبنجية واكي يت وقعدت عادي وتسولف
    وقررنه انه وجاسم نطلع وطلعنه واحنا في الطريق تذكرت اني نسيت تلفوني في حجرتي لما رحت اتسبح
    احمد : جاسم ارجع ارجع
    جاسم : ليش
    احمد : نسيت الموبايل
    جاسم : اوكي
    ورجعنه ... ودخلت وتعدلت شوي قبل لا ادخل .. بس لما دخلت ما حصلت لا هدى ولا منى .. مو مهم اليايات اكثر ... ركبت فوق بسرعة وفتحت باب الحجرة بس وقفت مكاني
    في احد في حجرتي .. .وهذي مثل البدله اللي لابستنها هدى ... معقولة ... هدى في حجرتي ... ويش تسوي ؟!؟!
    تقربت اكثر بس كانت تشم الثوب مالتي وتتأمل في صوري ... معقولة هدى تحبني هالقد .. ياربي ياربي ويش اسوي بموت من الفرح هدى بغرفتي وتتمعن في صوري وتشم ثوبي .. ويلي على روحي
    سحبت الموبايل فحست لوجودي ودارت بصدمة
    هدى : انتـــــــ ,,...ـــــــ ما رحت
    احمد : اعتبري روحش ما شفتيني
    هدى : احمد اني آسفــ,ــ
    احمد : ما يحتاي تكملين .. الحجرة حجرتش ...
    وغمزت ليها
    احمد : والله في فرق بيننا
    وتوني بمشي وهي كانت ماسكة احلى صورة عندي وانه لابس الغترة والصورة فعلاً فن
    احمد : تقدرين تاخذينها
    هدى : احمـ
    ومشيت عنها
    بس قبل قلت
    احمد : اخذي اللي تبين .. واكو في شوكلاته في الثلاجة
    ومشيت
    ياربي أي قد احبها والله احبها احبها ....... هدى داخل حجرتي .. يا بعد عمري يا هدى .. امتـــــى تكونين ليي !!
    طلعت وانه مستانس
    جاسم : ها إلا شاق الحلق
    احمد : سلامتك يا احلى ولد عمة
    جاسم : اشك .. انت شفت احد داخل عدل ليك مزاجك
    احمد : شوي
    جاسم : اممممم ...
    ومشينه ورحنا القهوة وانه في بالي كله هدى .. صورة هدى .. مشيتها .. ضحكتها ... صياحها ... كل شي
    واتمنى امتى نرجع البــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــت




    هدى
    بيت خالها
    9:30 الصبح
    --------------------------
    قعدت الصبح وحظرت منى بعدهي نايمه ... من حقها امس سهرانين وقاعدين نطالع The lord of the rings

    الجزء الثالث وقعدنا نصيح وياه والحاله .... وسهرنه لحوالي الساعة 3:30 الفجر صلينه ونمنة ... والصبح اني قعدت على حوالي الـ9 وهداني اقعد منى بس مو راضية تقوم لما يأست تركتها
    لبست شيلتي ونزلت ...
    اتصلت لجاسم
    هدى : الو جسوم
    جاسم : الو
    هدى : جاسم انت نايم
    جاسم : أي أي
    هدى : قوم قوم قبل لا اجي واقتحم الميلس واقعدكم غصب
    جاسم : هدى خلينا ننام
    هدى : مافي مافي .. قوم قوم .. نروح المستشفى بصراحة دق ما نستحي اني ولا مره رحت إلى عبود
    جاسم : بعد بس خمس دقايق
    هدى : تدري اني الحين باجي ليكم
    وصكيت عنه واقتحمت المكان عليهم إلا واحد في الشرق والثاني في الغرب .. فتحت الستاير وبندت الأيسي وشغلت الليتات على حدهم وبندت البانكة ( بيموتون )
    هدى : يالله قومو بسرعة
    ورحت اهز جاسم
    هدى : جاسم .. جاسم وويع قوم قوم .. جاااااااااااااااااااااااااااااااااسم
    جاسم : انزين انزين
    وقام
    هدى : يالله قوم بسرعة غسل وبدل وبنمشي المستشفى
    جاسم : أي صدق من زمان ما رحنا
    هدى : يالله قوم
    جاسم : اوكووو
    ورحت إلى احمد
    هدى : احمد قوم قوم
    احمد : خير ويش صاير
    هدى : انت قوم
    احمد : منى خليني انام
    هدى : اني مو منى اني هدى
    وانجان بسرعة يقوم ويعدل شعرة حضرته
    هدى : مو يايين يخطبونك الحين بس قول ليي بتروح المستشفى
    احمد : أي اكيد .. انتين بتروحين
    هدى : أي
    احمد : اوكي يالله وين جاسم ؟؟؟
    هدى : قام يغسل ويبدل
    احمد : اوكي 10 دقايق وانه جاهز
    هدى : 5 بس
    احمد : لعيونك اوكووك
    ودخل جاسم
    جاسم : بسك بسك بسك بسرعة روح
    احمد : مالك دخل
    هدى : احمد جاسم بسرعة
    وركبت وحملت الهديه ... ورحنا المستشفى ,,, بس للأسف عبدالله ما قعد من الغيبوبة الحين صار ليه يومين ... راحو الشباب ما ادري وين خرابيطهم
    خالي حسين : انه بروح اسأل الدكتور ما يصير اسكت جدي
    هدى : بروح وياك
    حسين : يالله
    وطلعنه ودخلنه للدكتور
    هدى + حسين : سلام عليكم
    الدكتور : عليكم السلام
    حسين ( خالي ) : طمنا يا دكتور عن ولدي عبدالله ؟؟
    الدكتور: منهو ولدك؟
    حسين: ولدي عبدالله حسين ؟
    الدكتور: اللي مسوي حادث على طريق السعودية والبحرين ؟
    حسين: اي نعم..
    الدكتور: من معاي؟؟
    حسين معصب: جيفة من معاك؟؟؟ اسألك عن ولدي ؟؟!!
    هدى : دكتور..هاذا والد المريض..يا خالي هاذا إلا دكتور مناوب..
    الدكتور: امممم .. ما راح اخش عنكم شي..انا دكتور عام..اجتمعنا البارحة مع دكتور المخ و العصاب..و دكتور العظام..والتجميل
    حسين: شوه النتيجه؟
    الدكتور: شاءت ارداه الله انه الحمدلله مافي إلا كسر واحد في ايده اليسار .. رغم انه الحادث كان وايد قوي ..و عنده حرق صغير في القدم اليسار..بس الجراح يقول ماليه اي اهميه اذا المريض طلع من الغيبوبه...
    هدى : و الغيبوبه دكتور؟؟
    الدكتور: ما بقدر اقول اي شي؟!! هذا بإيد الخالق ..بس كل ما تأخر كل ما زادت الحاله سوء ..
    حسين : ليش يا دكتور؟
    الدكتور: في إصابه فالظهر من الاسفل..ولازم نسوي لها صوره..عشان نتأكد من انه مافيه اي مشكله بالاعصاب..و مادام المريض في غيبوبه فنحن ما بنعرف شوه ردة فعل الجسم تجاه الاصابه..هذا كل شي اقدر اقوله في هالوقت..سمحولي..
    هدى : دكتور..لو سمحت..الغيبوبه؟؟ كم تستمر؟؟
    الدكتور: ما اعرف..كل شخص هو و طبيعته...في ناس ما بتطول..و في ناس بتاخد بالشهور..
    حسين : يا دكتور ويش انسوي؟؟!! قول لينا ويش انسوي؟؟ ماشي دوا؟؟ عميله..اي شي ايطلعه من هالغيبوبه؟
    الدكتور: للأسف لا ..دكتور الاعصاب بيمر انشالله الساعه خمس العصر فتقدرون اتشوفونه و تستفسرون اكثر..
    هدى : شكرا دكتور
    الدكتور: العفو هذا واجبنا...

    وطلعت واني مستأه مهماً كان هذا ولد خالي وتونة موصلين عند باب الغرفة .. إلا مرت خالي طالعة تصيح .. بصراحة مت مت قلت لا يمكن يصير لعبدالله شي بنكون احنه السبب
    هدى : خالتي .. الله يخليش لا تقولين صاد عبدالله شي
    مرت خالي : لالالا قعد قعد
    خالي : انتين ويش تقولين
    مرت خالي : عبدالله قعد والله قعد فتح عيونه ويود ايدي ورد نام ... ولدي قعد .. الحمدلله ياربي الحمد لله يا ربي .. الف الشكر والحمد لك ياربي .. لوقعدت اسجد واركع طول عمري ما يزيت حقك
    خالي : قصري حسش الحين بنادي الدكتور ...
    وراح خالي ينادي الدكتور بينما اني مو مصدقة من الفرح .. بصراحة الحمد لله .. اني وايد تأثر بس من الداخل والحين يوم قالو ليي حسيت بالفرح مهماً كان هذا من لحمي ودمي ... هذا نظر عيون خالي جيفة ما افرح اذا صار اوكي ...
    ويو الأطباء من كل صوب وفعلاً عبد الله اوتعى .. ومباشر اتصلت لجاسم
    هدى : جاسم الحق
    جاسم : لا تقولين ارجوش ارجوش
    هدى : لالالا عبدالله اوتعى
    جاسم : صدق صدق
    هدى : أي أي
    وسمعت صوت احمد
    احمد : ويش صاير
    جاسم : يا احمد عبدالله اوتعى
    احمد : احلف
    جاسم : اكي هدى تقول
    احمد : الحمدلله بسرعة بسرعة امبيه لين اوتعى يشوفنه جنبه .. ما امبيه ايحس انه بروحة
    هدى : جاسم جاسم
    جاسم : هلا
    هدى : روح واشتر اكبر ورد في المحل اكبر ورد انت واحمد واشتر عني وعن منى .. نبي الغرفة تكون كلها ورد .. هذا شباب يا جاسم شباب والحمدلله اللي رجع لينه بس اهم شي مثل ما قال احمد ما يحس انه بروحة
    جاسم : اوكي دقايق واحنا يايين
    وصكيت عنه ودخلت الغرفة والأطباء من كل صوب عليه ومرت خالي واقف عند باب الغرفة وتصيح وتدعي ربها .. وخالي دموعة تنزل وكل ما حركو الاطباء ولده بس يقول بالعدال عليه بالعدال .. نسيت اتصل للي في سوريا
    طلعت واتصلت فيهم
    هدى : الو الو فاطمة الو
    فاطمة : هلا هلا هلا هدوي
    هدى : اعطيني البشارة
    فاطمة : ويش
    هدى : اول جم تعطيني
    فاطمة : كاكو جلكسي
    هدى : آآه يالبخل .. المهم مو هذا موضوعنة ..
    فاطمة : خير
    هدى : عبدالله ولد خالي اوتعى من الغيبوبة
    فاطمة : احلفي
    هدى : والله
    فاطمة بصوت عالي : امااااااه امااااااااااه
    هدى : بطيتين ادوني .. اني بقول لأمي اعطيني اياها
    واخذت امي
    امي : شحوالش هدوي
    هدى : كلنه بخير الحمد لله .. بس اماه عبدالله اوتعى من الغيبوبة
    امي : الحمد لله الحمد لله والشكر لك يارب .. هذا بفض الله وبركات السسيدة زينب
    هدى : الحمد لله .. قولو للكل .. يالله باي ( خسرتوني وايد )

    وتوني داخلة الغرفة
    إلا الدكتور يبشرهم ويقول ليهم انه الفحوصات اللأوليه تمام وبس شافتني مرت خالي حظنتني وهي تصيح وتصيح صياح ممزوج بفرح
    مرت خالي : حشاشت يوفي قام .. ودبت فيه الروح مره ثانية يا هدى .. ابو محمد بيقوم وبيرجع لينه
    لا شعورياً قعدت اصيح وياها ... وشفت جيفة هالأم العظيمة .. تصيح صياح فرح ميته عشان ولدها اللي كان يشيلها بزمرة ويقعدها بوحدة اخس .. اكتشفت جيفة الأمهات يحبون ولادهم واي قد ..
    وخالي مو مصدق وحظن الدكتور
    خالي : مشكور يا دكتو مشكور .. انتون رجعتون الحياه في عائلة كاملة ... هذا ولدي وانتون رجعتونه ليي
    الدكتور : لاشكر على واجب يالخال
    وطلع الدكتور وكل وحدة منا مرتبشة شكل وحدة تصيح والثنية تراقب الأحداث وخالي واقف ودموعة تفيض من عيونه وهو بس يشكر الله .. شوي إلا احمد وجاسم موصلين وكملت الربشة ..
    احمد : هدى صدق صدق عبود رفيقي قام
    هزيت راسي ودموعي مو قادرة اسيطر عليها وجاسم راح وحظن خالي ..
    كان يوم تاريخي
    ما توقعت انه احنا بنحب عبدالله هالقد ..
    ويا جاسم وحظنني
    جاسم : واخيراً رجع رفيقي ورفيق حمود ورفيق اللكل اللي نكتته تسبق كلمة .. هدوي هذا احلى يوم احلى يوم .. الحمد لله الحمد والشكر لك ياربي
    ويو الدكاترة وضردونة لأنه مسوين فوضة بس مرت خالي اتعهدت على انها ما بتطلع ولا بتتكلم وخالي مثل الشي بس احنا طلعنا ورجعنا البيت واني مو مصدق
    اهم شي انه ولد خالي رجع لينه .. وبعد حطيت الهديه جنب راسة وجاسم واحمد بعد ودو هدايه افخم من هديتي (( الله يسامحهم )) والورد ماليه المكان كامل وصاير المكان عن جد عجيب
    واول ما وصلنه دخلت وركبت بسرعة وشفت منى توها قاعدة من النوم ومتسبحة وانجان احظنها
    هدى : متباركه يا منى متباركة
    منى : على ويش
    هدى : عبدالله عبدالله اوتعى من الغيبوبة وهو بخير
    منى : حلفي ..
    هدى : والله
    وحضنتني هدى زيادة
    وبعدين
    منى : ويش ردة فعل جاسم
    هدى : ما توقعت رده فعلة جدي .. حظني وحظن خالي وسلم على مرت خالي وحب راسها .. وقام يصيح لما شاف عبدالله والدكاترة من كل صوب عليه ويباركون لخالي
    منى : ماشالله عليه
    ودخلنا داخل .. وقعدنا نسولف وحمدنا الله على هالنعمة



    انشاءالله سا محتوني
     
  15. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء الحادي عشر


    احمد
    المستشفى
    10:30 الصبح
    ----------------------------
    كنا طالعين انه وجاسم بنشتري هدايا لعبدالله وبنشتري ورد عشان نزين المكان ... بس لما اتصلت هدى وقالت انه عبدالله اوتعى بصراحة ما صدقت .. ياناس عبود رفيقنة يرجع .. وبسرعة اشترينا الورد (( حتى باقي الفلوس ما اخذناهم من راعي الورد ومشينه )) رحنا المستشفي وانه ودي اركض بس لو ما الورد كبير ويمشونه تمشيه مو باقة .. والله انجان ركظت ..
    واخيراً واصلنا .. لما دخلت الغرفة انصدمت من الاجواء مرت خالي حاضنه هدى وتصيح بينما هدى بعد مدمعه ... وخالي واقف ويدعي عند دريشه الغرفة ... لاشعورياً نزلت مني دمعة ودخلت في الأجواء وياهم .. تمنيت اني اشوف عبدالله يقوم ويقعد ويسولف ويانه بس هذا ماراح يصير ,, يمكن في المستقبل يصير انشالله ..
    شفت هدى وعجبني تصرفها ووقفتها ويه مرت خالي وخالي وعبدالله .. ان دل على شي فهو يدل على شهامتها .. وطيبها .. سوينه فوضة شوي فطردونة الدكاترة بينما مرت خالي وخالي ما رضو يطلعون ... احنا رجعنا البيت ..
    دخلنه البيت بس وين هدى . ما حصلناها الظاهر ركبت فوق تبشر منى ... قعدنا انه جاسم
    احمد : ها جسوم ويش الأوضاع
    جاسم : الأوضاع حالياً ممطرة قليلاً في غرفة العناية بالمستشفى عند بيت خالي ... حار جاف في قلب احمد .. بارد ورطب في قلب جاسم ... مغرم وعاشق في قلب اثنين في البيت
    احمد : والله انت مو صاحي
    جاسم : المشكلة اني عجبني جنونك فقلت آخذ منك شوي يعني مقتبس عنك
    احمد : ما تنغلب يا بو الشباب
    جاسم : وين راحو
    احمد : اكيد فوق
    جاسم : يالله خلهم يطبخون غدا
    احمد : استجنيت .. هالهبلان يطبخون غدة عشان يجينه تسمم
    جاسم: وين هدى بروح اقول ليها
    احمد : مشكلتك انك تصدق كل شي
    جاسم : امممم الحين بتقول انك تمزح ..
    احمد : بالضبط
    وراح جاسم ينادي هدى من صوب الدري
    جاسم : هدى .. هدووووووووي .. هدهد
    وطلعت ليه هدى
    هدى : خير
    جاسم :امبي غدا
    هدى : أأمر ويش تبي بطاطس مقلي ... بيض ... فطاير ... بيض وطماط .. انت بس اختار
    جاسم : وهذا تسمينه غدا
    هدى :جسوم هذا اللي اعرفة
    جاسم : وإذا اتزوجتين ويش بتسوين
    هدى : من قبل بخلي امي تعلمني
    جاسم : تعلمي من الحين
    هدى : اعرف افوح الدياي واقليه واقلي بطاطس واسوي العيش
    جاسم : جي قاعدين في مستشفى
    هدى :والله هذا اللي اعرف
    جاسم : امري لله سوي لينا
    هدى : اوكي
    وراحت هدى تنادي منى وياها
    واما احنا قعدنا ننتظر الأكل بفارغ الصبر لأني انه وجسوم يوعاه وايد وايد .. بس قمنه نسلي روحنة ونلعب بلاي ستيشن ( كراش ) ..


    منى
    11:30 الظهر
    بيتهم
    -------------------------------
    وايد استانست لما قالو ليي عن عبود واستانست اكثر لما قالت ليي هدى انه جاسم وايد وايد استانس بشكل خيالي .. وهذا يحفزني اكثر لأنه اللي ما فيه خير لاهلة ما فيه خير لنفسة .. وبما انه جاسم ساعد عبدالله وايد يعني هالأنسان في خير لنفسة ولولاده وعائلتة المستقبلية ..
    هدى : اكوم ينادوني بروح وبرجع
    منى : اوكي
    والله بعد قلبي هالصوت ... انسان هادي .. خلوق ويقدر غيرة وفوق هذا جميل وايد ومقتدر .. مافي بنت ترفضة !!!
    اني بصراحة احس بقلبي يتحرك تجاه جاسم وايد وايد .. لكن ما بقول لأحد هالشي ( هدى ) قبل لا اتأكد انه هالشي مو مراهقة .. انما حب انزرع في قلبي ولايمكن يزول ...
    ورجعت هدى
    هدى : قومي نطبخ غدا
    منى : ليش الغدا خلهم يشترون من بره
    هدى : منوي عفية قومي .. تدرين انه جاسم واحمد وايد يواعه يالله بسرعة ..
    منى : اوكي ..
    ونزلنه ودخلنه المطبخ
    هدى : اني خاطري ابتكر ابتكار
    منى : ولا يهمش نبتكر اليوم
    هدى : اسمعي انتين سوي الكيكة والفطاير .. واني بفوح الدياي وعلى ما هو يطبخ بطلع عيش وبنظفة .. وبجي اسعدش
    منى : تم
    طلعت من الفريز دياي وعطيته هدى ... وهدى قاعدة تغسلة
    هدى : اكره شي التعالمل مع اللحوم .. تخلي الأيادي خايسات .. والتعامل وياهم صعب بس ويش نسوي ..
    منى : هههه تستاهلين
    وبعد ما خلصت هدى من التنظيف حطته في ماي يغلي
    هدى : وين عيشكم
    منى : اطلعي من المطبخ من الباب اللي يطل على الكانبون .. وفي برة مخزن .. المخزن داخلة سطل اسود .. هذا اللي فيه العيش
    هدى : اوكي .. بس قولش اطلع جم جيلة
    منى : طلعي وحدة
    هدى : تدرين بطلع جيلة ونص ادري انه احنا ما بناكلها لكن يزيد ولا ينقص
    منى : اوكي
    وراحت هدى
    واني قاعدة اعابل الكيك واخلطها بسويها على فانيلا بس الكريمه اللي بسوريها على شوكلت .. كملت من الكيكة بعد شوي بينما هدى بعد كملت من العيش اني دخلت الكيكة وهي خلت العيش لأنه مو من الحين بتفوحة
    وقعدنا نسوي فطاير البوفباستري .. كملنا بسرعة وحطيناه في فرن المطبخ الخارجي وقلنا للخدامة بس يرن الجرس تخبرنا ..
    منى : الحين اسوي الكريمة
    هدى : الكيكة باقي عليها أي قد
    منى : تقريباً خمس دقايق
    هدى : أي أي
    هدى بعد : انتون جيفة تسونها .. والله اني اشتري الجاهز
    منى : بس الجاهز تكون كريمته مدهنه .. اني اسويها في البيت
    هدى : جيفة
    منى : دريم ويب جيس وقلاصين حليب
    هدى : وتصير
    منى : أي وتكون خفيفة
    هدى : واني بقلي الدياي والبطاطس

    وقمات هدى تسوي شغلها واني قمت سويت الكريمة وحطيت المقادير وفعلاً انتفخر وصارت عجيبة عجيبة كأنها رغوه .. شلت منها جزء وحطيت في الباقي شوكلت ..
    لما انتهيت جهزت الكيكة .. حطيتها صوب المكيف وبردت .. بس اتأكدت انها بردت تماماً وحطيت عليها الكريمة .. بحيث اللي فيه شوكلت يكون على كل الكيكة بشكل مرتب بينما الأبيض مسوية منه بس حركات ..
    وللعموم الكيكة لازم تكون بدون سكر .. لأنه اذا بسكر تكون الكيكة وايد حالية ..
    جهزت الكيكة ومن فوق حطيت كوكانت ومكسرات مطحونة (( عجيب ))
    دخلتها الثلاجة الا بدخلت الخدامة
    الخدامة : ماما منى .. الفتاير استوى
    منى :اوكي
    هدى : بروح اني اشوفة .. خلصت شغلي
    منى : بجي وياش ,, اني بعد خلصت
    ورحنة وفعلاً الفطاير استوت وانتفخت .. شلناها وحطينها في صحون كشخة ... عشان ما يقولون علينه كلام
    هدى : اني بروح بركب العيش
    منى : واني بسوي تانج
    هدى : مو عصير منجو طبيعي احلى
    منى : لالا اني احب الناتج اكثر
    هدى : اوكي اني بسوية عنش
    منى : لا لا اني بسوية انتين وايد سويتين اشياء
    هدى : بالعكـــــــــس .. بس تدرين .. ثنتينة بنسوية وبعدين بركب العيش
    وفعلاً ثنتينه سويناه .. وطلع عجيب (( اني احب تانج اكثر مشرب .. عدا البيبسي ))
    ماشالله عليها هدى صدق تصلح ربه بيت .. يابختة اخويي فيها .. لأنها طبخت الغدا وقلت الدياي والبطاطس واكي حطت العيش .. وساعدتني .. يالله الله يهنيهم ويحقق اللي في بالي ..
    لما خلصت هدى من تركيب العيش رحنا فوق وكل وحدة تسبحت .. اني تسبحت في الحمام اللي بره غرفتي .. وهدى في حمامي .. عشان لو طاف احمد إلا اوكي بس جاسم ما يركب فوق ..
    بسرعة خلصت عشان اشوف العيش .. بعد تقريباً خمس دقايق بس .. وطلعت ولبست بدلة مريحة وحليوة .. ورحت لهدى
    منى : اني بروح اشوف العيش
    هدى : اوكي الحين اني بطلع
    منى : نتلاقا تحت
    ونزلت إلا العيش استوى بس الحمد لله صار نثري .. شخلته ركبته من جديد عشان ينشف ونقصت على الضو ... ورتبت الأغراض عشان بعدين سيده نتغدا
    ورحت الصاله إلا هم قاعدين
    احمد : ها استوا الغدا
    منى : الغدا جاهز .. بس هدى تتسبح والحين بتطلع
    احمد : اوكي بننتظرها
    إلا بجيه هدى وكانت لابسة مثلي بالضبط وقعدنا نضحك على بعض لأنه لا اني ولا هي متقصدين ..
    هدى : وين بيتغدون
    منى : مادري
    وافترت هدى لجاسم
    هدى : وين بتتغدون هنيه او في المطبخ
    جاسم : على احمد
    احمد : اهنيه اهنيه .. انه احب اقعد هنيه
    وجهزنا الاغراض اني وهدى بشكل انيق
    اول شي السلطة ( من قبل في الثلاجة ) بس عدلناها واضفنا عليها .. وبعد جبنه العيش والدياي والبطاطس ..
    العيش كان حليو حبه ابيض وحبه اصفر .. والدياي بعد كان عجيب لأنه هدى اللي قلته ههههه .. وجبنا الفطاير والعصير
    وكان المكان شكله حليو لأنه وايد اطباق ..
    هدى : يالله جهز قومو تغدو
    جاسم : اوكي
    واظن انه الغدا عجبهم لانه كان كله اوكي ..
    وقعدنا نتناقش على الغدا عن المرأة ودورها في البحرين .. والحقوق اللي اخذوها منها ..
    وبعد ما خلصنا
    هدى : ترى مو تشبعون روحكم
    احمد : ليش
    هدى : في اطباق غير
    ورحت اني وهدى ننادي الخدامة عشان تشيل السفر وتنظف المكان بس خسارة الأكل وايد فضل .. بس ما علية ما بينرمى حرام نعمة الله ..
    وبعد ما نظفت الخدامة المكان ودينه اني وهدى الكيك والحب والشاي اما اني ومنى فبتشرب بيبسي ..
    هدى : جاسم : اقص لك قطعة الحين
    جاسم : أي أي شكلها حليو
    هدى : ما شالله عليها منوي مسوتنها
    جاسم : عيل شكلها حليو وطعمها احلى
    احمد : اكيد اختي ما تسوي الا الحليو ..
    وبعد ما قصت هدى لجاسم
    هدى : احمد اقص لك
    احمد : اكيد
    وقصت هدى ليه وبعدين اني وهي .. وقعدنه نطالع افلام في mbc 2 وناكل حب وكيك بس الغدا كان فعلاً محترم .. اني عجبني .. والكل عجبه وخصوصاً العيش والدياي كان عجيب ما توقعت هدى تعرف تطبخ
    واهم شي انه جاسم عجبته كيكتي .. هالأنسان بيخبل بي ..

    بعد ما قعدنه قعدة محترمة
    هدى : يالله نروح المستشفى بعد مو عدلة يايين عشان نزورة ونواسية وما رحنة الا مرة
    منى : اني ما رحت ابداً
    احمد : اوكي .. جاسم بتروح ؟؟
    جاسم : اكيد
    وقمنه لبسنه واحنا الحين متجهين إلا المستشفى وفي الطريق
    منى : هدى ما حملتين الهدية
    هدى : وديتها
    منى : افا واني اقول بوديها وياش
    هدى : ولا يهمش الحين اشتري ورد
    جاسم : أي الورد اللي اشتريناه شوية .. خلنا نمر
    ولف جاسم صوب محل الورد
    جاسم : من بينزل
    منى : اني
    جاسم : وهدى !!
    هدى : خل منى تشتري ليي على ذوقها
    جاسم : واحمد : ما ليي حاجة
    هدى : تدرون بنزل
    ونزلت ويانه هدى واشترينا ورد عجيب
    اني اشتريت باقة كبيرة واقفة على ستاند .. وفخمة مخلوطة روز وورد كبار بس الروز اكثر وكلة احمر فطالعة عجيبة ..
    اما هدى فأشترت مثلي بس اغر وبحرية وجاسم اشتر وحدة صغيرة لأنه الصبح ماخذ هو واحمد كبار
    ولما وصلنه المستشفى راح جاسم يقول للعمال يجون يشيلونهم .. ووصلوهم الحجرة ودخلنا احنا عقبهم وصار شكل الحجرة فن .. عند الباب مزهريتين متوسطين .. وعمي حسين مشتري لوحة حاطنها عند الباب مكتوب فيها ..(( ما تشوف شر عبود )) .. وربعد يايبين هداية وورد الحجرة مبين عليها راقية ..
    لما دخلنه شفنا عبدالله قاعد بس كنه معصب .. هدى وهي تساسرني
    هدى : ياربي خير
    ودخلنا داخل عند السرير وسلمنه ..
    منى : عبدالله ما تشوف شر
    هدى : ما تشوف شر
    عبدالله : الشر ما يجيكم
    جاسم : خير عبود عسا ما شر
    عمي حسين : والله يا ولدي يقول الدكتور انه مشيته بتكون ثقيلة كلش لأنه اندقلت عصب من اعصاب ما تحت الظهر .. ولو كانت قوية جان الحين هو ما يقدر يمشي .. والدكتور يقول اذا راح المانيا او بريطانيا بيتحسن وبيكون احسن ما يكون ... بس هو ما يبي يطلع
    احمد : افا عليك عبود انه اروح وياك
    جاسم : وانه بعد طبعاً وياك
    هدى : تبوني  !!!
    منى : اني بعد ترى عادي
    جاسم : مشكورين ... بس صدق عبدالله انشالله بيكون اوكي
    عبدالله : ما اقدر اشوف روحي على كرسي
    احمد : من قالك على كرسي .. انت بيكون عندك عكاز ولين تعالجت انه مستعد احرقة وياك .. ويش قلت
    عبدالله : والله الصراحة محتار ..
    كانت كلمات عبدالله بطيئه كلش يعني يحتاج وقت للين مما يكمل .. بس هذي حالة طبيعية لأي انسان طالع من غيبوبة
    واتفقو الشباب انه يسافرون اول ما يطلع عبدالله من المستشفى .. اما بالنسبة لحالة عبدالله فأظنها مستقرة .. وحتى انهم طلعوة من العناية راح عمي للرسبشن
    عمي حسين : لو سمحت بكم الغرفة الكبيرة
    الموضف ( ----- دينار )
    عمي : اوكي ممكن غرفة كبيرة ..
    الموظف : في غرفة كبيرة وحليوة ومكونة من حمام وغرفة جلوس للزوار وغرفة المريض بالاضافة إلى التلفزيون
    عمي : أي اوكي
    الموظف : بس بخبر العمال عشان ينظفونها عدل وبخبركم
    عمي : اوكي
    وتمت كل الإجراءات .. وانتقل عبدالله إلى الغرفة اليديدة بواسطة سرير متحرك والدكاترة من حولة .. واحنا قمنا ننسق الحجرة والورد بحيث صارت فعلاً روعة .. ولما يدخلها الواحد ينشرح صدرة ..
    واني كسر خاطري عبدالله وهو على السرير .. كسر خاطري والدكاترة حولة .. كسر خاطري والمغدي في ايده .. كسر خاططري وهو مو قادر يتحرك عدل ويتكلم عدل .. وين ذاك الشاب .. عبدالله كان يخطف الانظار لجمالة .. عبدالله كان وايد قوي وما يهمة شي .. كل شي انرمة على هالسرير .. صارت الناس تشفق عليه .. وهو يحتاج معونت الناس ليه ودعائهم .. ممكن انه ما يمشي عدل ..
    وطلعنه اني وهدى واحمد عشان نشتري من البرادات اكل وقدوع وهالححالة .. اتأخرنا شوي لأنه رحنا مدينه حمد عشان ناخذ بقلاوة من حلويات طارق .. وبعد هالسوالف .. طلعنة ومرينه محل تجليد حلاوة واخذنا حلاوية مجلد .. واتصلت في الخدامة عشان تسوي قهوة وشاي ونمر عليهم .. ومرينة مرة وحدة . واشترينا غراش ماي حق عبدالله لين عطش .. وجلكسي وتويكس وباونتي ومارس وسنكرز وهالحلاوة عشان يسلي روحة .. ورجعنه على قرابة الساعة 8 ونص وبعد مهلنا اكثر لأنه يوم رحنا ناخذ دلال القهوة والشاي نزلنه نصلي مرة وحدة .. رجعنه وعبدالله كان نايم ومرت خالي تقرأقرآن وجاسم وعمي يسولفون في غرفة الظيوف عن سفر عبود ..
    منى + احمد + هدى : سلام عليكم
    عمي + جاسم : عليكم السلام
    ورتبنا الأغراض وكان شكر الطاولة فن .. خصوصاً انها مربعيه ونزيلة .. وعليها كلة اكل (( شكل مشهي ))
    وعلى الساعة 9 مشينه ورجعنا البيت

    جاسم
    المستشفى
    العصر
    -------------------------
    هذي إلا بقتلها .. وايد ماخذه راحتها ومهتمه بعبدالله .. قلنا تهتم فيه بس مو لهالدرجة .. ولا وحظرتها بعد تبي تسافر ويانه لعلاجة .. انه في وجهت نظري انه منى هي العروس المناسبة ليي وبس تخلص المدرسة اذا كانت ما تحب غيري بخطبها ..
    انسانه محترمة وحبوبة .. وربة بيت والكل يتمناها .. بس كل خوفي انه تحب عبدالله اني اظن انها تحب احساسي يقول ليي انها تحبه .. يا ناس ويش اسوي .. المشكلة اني وايد اغار عليها ... بس ما احس اني احبها الا هو حب كبير ... لا صدق اميزها لكن مو لدرجة الحب .. لا للدرجة العادية كلش ..
    صدق انه منى وايد جميلة جميلة جميلة .. وكأنها ملكة جمال الهند .. مجكنمة وناعمة ..
    وبعدين قررو انهم يروحون يشتروح اغراض وقدوع بس انه قلت بقعد ويه خالي عشان اناقش وياه السفر لأني بروح اسأل الدكتور امتا بيترخص عشان احجز مباشرة التذكر ونطير
    جاسم : ها خالي انته بتروح ويانه لين بنسافر
    خالي : اكيد يا ولدي
    جاسم : كانزين وين تقترح نروح
    خالي : انه اقول المانيا لأنه تطور الطب فيها سريع وبأذن الله بيتشافى
    جاسم : المانيا زينة بس شوي في هالعمليات اسعارهم مرتفعة
    خالي : ياولدي انه الله رزقني الخير وبصرف كل اللي عندي مقابل اني اشوف ولدي بخير وعافية .. عساي لو اعطيه روحي فدوه لروحة ..
    جاسم : والله يا بخته عبدالله اللي حصل ابو مثلك .. بس انه كنت اقول اذا نشوف دولة غير
    خالي : بس يا جاسم .. كفاية انه ولدي يتشافى أي مكان عساه لو المريخ
    جاسم : اللي يريحك ..
    ودارت بيننا نقاشات طويلة ومعقدة عن الطب والتقدم فيه وسوينا احصائية على احسن الدول في المعالجة وطلعت فعلاً تقريباً المانيا من احسن الدول .. ولما كنا نتكلم رجع الشعب .. بينما عبدالله تعب ونام ..
    لما وصلو الشعب كملت كلامي ويه خالي وبعدين تيسرنه .. وحنة في السيارة
    احمد : ها ويش تبون العشا .؟؟ .
    منى : امبي من شاورما اكسبرس
    احمد : لالالا مو على طريقنة
    جاسم : ياخي البنت خاطرها تقول ليها مو على خاطرها اذا ما بتمر ودنه البيت واباخذ سيارتي وبنروح لأني انه بعد خاطري من شاورما اكسبرس
    منى : لا بس ما يحتاج
    هدى : أي اني بعد خاطري
    احمد : امري لله
    وبعد فتر لما قربنا نوصل
    احمد : كل واحد يقول ويش يبي من الحين
    جاسم : انه امبي شاورما دياي وشاورما لحم بالكاري
    هدى : اني دياي بالكاري
    منى : اني بعد دياي بس بدون كاري
    احمد : وانه باخذ لي لحم ثنتين بكاري ..
    ووصينه .. واخذناه وبصراحة شاورمتهم لا تقاوم ( انصحكم تاخذون ) وصلنه البيت واتعشينا .. بس احس منى مو ماخذه راحتها ويايي لهالدرجة تكرهني ومو طايقتني .. الله يستر
    ما حبيت اني اقعد اكثر فقمت قبل لا اكمل العشا .. مادري احس انه منى ا تحبني ابداً ابداً وتحب عبدالله .. وهذا اكثر شي محزنني .. بس انه مو متأكد .. بس نظراتها تقول شي غير اللي احس فيه .ز معقولة منى تحبني .. لالالا لامنى ما تحبني .. وقعدت طول الليل افكر ..


    انتهى الجزء وفي انتطار ردودكم الحلوة
     
  16. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء الثاني عشر

    عبدالله
    المستشفى
    -------------------------------
    اوتعيت شفت الدنيا .. بس وينه انه فتحت عيوني إلا امي تطالعني ودموعها في عيونها وفي ايدها القرآن .. شفت حالتي .. شفت الأجهزة .. شفت الغرفة .. تذكرت كل شي ... تذكرت الحادث الأليم اللي صادني ..
    قعدت اصيح بس من داخلي .. في داخلي جسد ينادي .. وين اهلي .. توقعت افتح ويكون الكل جنبني .. بس وينهم .. معقولهم بعدهم زعلانين مني .. انه غلطت .. والله معقولة افرق بين عصفورين حبو بعض .. هذي حوبتهم .. انه الحين ما ادري ويش فيني .. بس الم شديد في اسفل الظهر .. رديت غمضت عيوني واسترديت كل الأحداث من الآثام اللي كسبتها يوم رحت السعودية .. من اصراخي على امي والحين هي قاعدة ويايي .. كل شي ..
    رديت فتحت بس امي ما كانت موجودة وفجأه دخلت هدى وابويي .. وهذا اكثر شي فرحني .. رغم اني آذيتها ووايد وظلمتها .. واخيراً اني اقتعنت انه هدى مو ليي واخيراً اقتنعت انه هدى كانت تحبني حب مراهقة والحين خلاص ..
    امبي كل عائلتي يسامحوني .. لو زين .. لوزين اقدر امسح كل الغبار اللي على الماضي ..
    يو الدكاترة ما ادري ويش سوو .. واحد يقلبني والثاني يقيس درجتي والثال والرابع .. بس انه احمد الله على انه نجاني .. ولوزين بعد انال مسامحة اهلي .. بعد دقايق يو الشباب .. يو ربعي .. واخيراً شفت احمد كنت خايف اني ما اشوفة .. بثراحة شوفتي ليه تسوى الدنية وما فيها حتى جاسم .. ما اقدر انسى انه كان رفيقي ..
    كانت عدهم اشياء ما نتبهت ليها .. عيوني كانت تخوني .. افتح شوي وارد اغمض .. مو قادر اتكلم .. واحس راسي يدور والمكان فوضة .. بس ما عليه فوضتهم راحة ليي .. كفاية اني اشوفهم حولي .. كفاية انهم عطوني ساعات من وقتهم وانه على اللي سويته ليهم ما استاهل الثواني ..
    بعد شوي مشو .. بس ظلت امي مسكينة وهي ميودة القرآن وتقرا بقلب خاشع ودموعة تارسة ويها .. وابوي مو مصدق والفرحة مو شايلتنه .. انه وين احصل اهل جدي ..!!
    نمت شوي
    وفي العصر كنت معصب من كلام الدكتور
    الدكتور : احنا هنيه ما نسوي هالعملية انت لازم تروح برة تسويها ومنها بتقدر تمشي عدل
    عبدالله : قصدك انه انه ما بمشي
    الدكتور : لا انشالله بتمشي بس بثقل .. يعني ما بتكون حركتك مثل أي انسان عادي ..
    عبدالله : لوسمحت قلت من الكلام ما يسم .ز تفضل بس ما امبي اسمع شي
    الدكتور : بس انت اذا سويت العملية برة بتمشي مثلك مثل أي انسان
    عبدالله : بس خلاص خلاص .. انه عاجز عاجز .. ليش ما تقولونا .. مثلي مثل أي انسان منشل ما يقدر يمشي
    الدكتور : يا عبدالله انت روح
    عبدالله : ما بروح خلاص خلاص كرهت الحياة .. بقعد طول عمري انتظر ملك الموت يطق بابي .. اصلاً انه الغلطان لما ييت المستشفى .. يليت السيارة انفجرت ابي ولا نجيت
    ابويي : عبدالله بسك هرار
    عبدالله : ابويي انه ما اقدر اشوف روحي على كرسي ما اقدر احرك ريولي .. ما انزل ما اركب ما اروح ما اجي .. ما اقدر اشوف الناس تطالعني وعيونهم مليانه شفقة .. ما اقدر ما اقدر .. ما احب احد يشفق عليي .ز ما احب
    ابويي : بس انت بتتعافه ولا احد بيشفق عليك
    الدكتور : عبدالله انت اذا ما سويت العملية بتثقل ريولك وما بتقدر تحركها ..
    ودخلو ولاد عمي وعمتي .. ماني قادر استحمل اكثر ..
    بس شجععوني على السفر اكثر .. واقتنعت اكثر لأنه هم بيون ويايي .. وهذا اللي شجعني ( وين احصل ليي ولا عم جدي )
    وبعدين انه نمت ولما اوتعين الا الحجرة الجديد عجيبة ومنسقة .. وراقية .. كنت بروح الحمام .. طبعاً بالكرسي المتحرك .. مريت على غرفت الظيوف وكانت تشرف الطاولة كلها جدوع .. ومزهريتين .. ككل .. وايد راقيه ..
    لما طلعت يابو ليي العشا وتعشيت ورديت نمت ( ادري بتقولون طبانه كله ينام ) بس اظن انه كل شخص طالع من غيبوبة بينام هالقد واكثر ..

    هدى
    حجرة منى 8
    الصبح
    ----------------------------------
    كنت قاعدة اكلم امي المسكينة تقول تبي ترجع البحرين ولا في حجز .. بداية العطله مافي ناس وايد تسافر ..
    هدى : انزين اماه كلكم زينين
    امي: أي كلنا زيني
    هدى : وفاطمة اختي
    امي: احنا كلنا زينين بس انتون وينه عايشين من يطبخ ليكم ويش تسوون
    هدى : احنا في بيت خالي اني ومنى لينه فوق واحمد وجاسم تحت ..
    امي: انزين تاكلون عدل
    هدى : ساعت اني ومنى نطبخ وساعات نستمل .. ساعات ناخذ من المطعم .. جدي
    امي : بارك الله فيكم .. وعبود ويش احواله
    هدى : الحمد لله اوتعى بس يقولون ما بيقدر يمشي عدل ولازم يروح المانيا بأقصى سرعة .. فقررو احمد وجاسم يروحون وياهم
    امي : أي زين يسوون
    هدى : اماه عطيني فاطمة بتكلم وياها
    امي : انشالله .. بس سلمي على اخوش ولاد اخويي وقولي ليهم صدق ما فيهم خير محد يتصل يسأل عنه
    هدى : ههههه .. يوصل ..
    واخذت فاطمة التلفون
    فاطمة : الو
    هدى : سلام
    فاطمة : عليكم السلام
    هدى : وش الأخبار
    فاطمة : تمام .. السيدة عجيب .. زادو الناس ووايد فيه بحارنة ..
    هدى : عليكم بالعافية .. انزين اسمعي امبيش تيبين ليي بدله كيوت وكشخة انزين من قدي .. لأنه رفيقتي بالمدرسة نور نسيت اشتري ليها هديه..
    فاطمة : اوكي.. انزين
    هدى : خير
    فاطمة : خطيبي مرتضى زين كل احواله تمام
    هدى : ليش ما يتصل ليش ؟
    فاطمة : امبلى بس بعد امبي اتطمن
    هدى : احنا ما صار أي احتكاك بينه وبينهم فما ادري بشي
    فاطمة : اامم
    هدى : انزين انتون حصلتون حجز
    فاطمة : بعدنه واكوم يقولون حتى المطار اجلو الرحلة ليومين بعد
    هدى : ااااااااف .. فاطمة بلا مزح
    فاطمة : ومن قالش اني امزح .. بس يالله خلنا نقعد ويه السيده
    هدى : امبي اجي ليكم
    فاطمة : جي السالفة لعب يهال
    هدى : خاطري في امي .. حرام عليكم تخلوني اني الصغيرة ارجع وامي بسوريا
    فاطمة : لا والله وانتين ياهله ..؟
    هدى : فوم قدري شعوري وحدة بتقعد اسبوع وازيد بدون امها
    فاطمة : عادي عادي .. هذا اذا تزوجتين ويش بتسوين
    هدى : بخلي المعرس يسكن في بيت ابويي
    فاطمة : مادري أي حمار بيوافق على شرطش.. البنيه ما ليها الا بيت ريلها
    هدى : لا تبدين ليي بالنصائح
    فاطمة : خلينا من هذا .. شحوال محمد .. ما يتصل ابداً كلش كلش ولا درينه عنه شي ولا توصلون لينا اخبارة
    هدى : تصدقين اني من وصلت ما شفته
    فاطمة : حلفي
    هدى : والله ..
    فاطمة : صدق قاسية اخوش وياش بالبلاد وما تزورينه
    هدى : اني اللي يايه من السفر وهو اللي المفروض يزورني
    فاطمة : بس هو يظن انش في البيت وانتين بتروحين البيت وبتسلمين عليه
    هدى : بس هو يدري اني بقعد ويه منى لأنه محد وياها فهو المفرض ايجي ويسلم عليي
    فاطمة : لا تعتبين على اخوش اكيد عنده ظروف
    هدى : وهالظروف اهم من انه يرفع سماعه ويقول ليي اختي شحوالش ؟؟ والله اهم من انه يفضي روحة دقيقتين ويمرني ؟؟
    فاطمة : بصراحة الحق وياش لكن ويش اقول ..ما اقول الا الله يهديه
    هدى : اني احبه وايد بس هو ما دري ويش فيه
    ودخلت منى واني اكلم فاطمة
    منى : كل هذا في التلفون ؟؟؟
    هدى : منى بالعدال
    فاطمة : هذي منى
    هدى : أي
    فاطمة : عطيني ايها بسلم عليها
    هدى : بتخلون البيل ايجين ويش قد .. ترى انتين تصرفين عليي مو عليش
    فاطمة : ياربي على البخل
    هدى : هذا مو بخل .. تدرين هذاك الشهر ياني اكثر من 65 دينار وككله راح على مسجات وهرار ..
    فاطمة : وانتين ويش لي بالهرار
    هدى : ما احاسب لأني مو اني اللي بدفع .. بس ابويي قال ليي حاسبي على اتصالاتش
    فاطمة : لأنش زودتينها
    هدى : المهم اكي منى سلمي عليها واقطعيه
    فاطمة : اوكي
    هدى : بس لا تنسين اللي وصيتش عليه
    فاطمة : لا توصين حريص
    هدى : يالله مع السلامه
    فاطمة : الله يسلمش .. تحملو بروحكم
    هدى : ابشري
    وعطيت التلفون منى
    منى : الو .. هلا فاطمة .. شخبارش ؟؟
    منى : الحمد لله الحمد لله
    منى : سلمي على امي وابوي وايد وايد بالخصوص وباقي الجماعة عامه
    منى : اوكي اوكي يالله مع السلامة
    وسكرت
    هدى : منى يقولون بيأجلون الرحلة بعد
    منى : صدق
    هدى : أي اكي فطوم تقول
    منى : بروح ابشر احمد
    هدى : تعالي أي احمد واي بطيخ اني خاطري في امي
    منى : لا والله بتسوين لينه مثل اليهال .؟؟
    هدى : اتكلم من صدق اني مو متعوده اترك امي
    منى : ولين تزوجتين
    هدى : بعيش ويه امي
    منى : تمزحين اكيد
    هدى : هذي امنيتي .. وبطلب هالشرط في الزواج
    منى : ومن اللي بيقبل بشرطش
    هدى : اللي يحبني عن جد
    منى : بس محد يقبل وخصوصاً ريال ويعيش من خير زوجته هذي ما تصير
    هدى : اذا ما قبل عيل كل يوم ايجيبني عند امي
    منى : والله امرش يحير
    هدى : من حقي اظل ويه امي
    منى : اذا صرتين ملك لحد غير لا مو من حقش
    هدى : ااف منى لا تجظريني
    منى : كلام الحق ما ينزعل منه .. وثانياً لو احمد اخوي تقدم ليش وقدمتين ليه هالشرط صدقيني يلغي الخطبه
    هدى : اذا يحبني بيوافق
    منى : هدى كبري عقلش انتين مو ياهل .. خلاص بجي الوقت اللي تهدين امش واختش واخوانش وتشتركين مع عائلة ثانية
    هدى : مادري بيكونون حمواتي طيبين او لا .. انتين ويش تتوقعين
    منى : انتين ما عندش الا حماه وحده ...
    هدى : من قالش
    منى : ليش ما بتاخذين اللي في بالي
    هدى : لو الود ودي اقولش أي ومليون أي .. بس القدر محد يدري فيه
    منى : هدى اني اتمنى انه يكون حبش لأخوي قد ما يحبش هو
    هدى : ما اظن
    منى بصدمة : ليش
    هدى : لانه حبي ليه اضعاف حبه ليي
    منى : لا انتين ما تدرين أي قد احمد يحبش .. بس مو معناته انه يحبش بتذلينه .. ترى احمد اهم شي عنده كرامته
    هدى : ومن قالش اني اذله .. منى اني كل يوم قلبي من كثر حبه الزايد ليه يفيض .. كل يوم احس انه اني احبه اكثر ومشتاقة ليه اكثر واكثر واللي مصبرني هو لما اذكر ذاك الكوخ الصغير اللي في جزيرة بعيدة عن العالم ويضمني اني وهو بس ..
    منى : كنت اتمنى اليوم اللي اشوفش تطليعن من الصالون وتروحين الصاله عشان يستقبلش احمد ويفتح ويهش .. اتمنى ذيك اللحظة
    هدى بأحراج : بس عاد منى
    منى : اني ما قلت غير امنيه
    هدى : اني امنيتي غير
    منى : ويش امنيتش
    هدى : انه اني وهو نكون اسعد اسرة في العالم
    منى : الله يهنيكم .. بصراحه احمد يستاهلش وانتين تستاهلينه .. بس اهم شي الحين انتين ثوني فلازم ترفعين مستواش
    هدى : انتين بعد
    منى : أي اكيد
    هدى : اتمنى تخلص هالسنه بسرعة
    منى : مستعيله على الخطبه
    هدى : امبي اجي الوقت اللي اكلم احمد بدون احراج .. وقت اللي بس اقول احمد واشوفه صوبي فكل محنه
    منى : الله يهنيكم
    هدى : آمين
    منى : ويش رايش نروح المسبح
    هدى : لا مو عدلة نروح يمكن احد بالغلط ما يدري ويطل او يشوفنا
    منى : بنسكر الستاير
    هدى : اني بس بحط ريولي في الماي
    منى : اني خاطري اتسبح
    هدى : اللي يريحش
    وقمت طلعت ليي بدله تناسب الوضع .. وهي عبارة عن مايوه وشورت ولبست فوقهم بدلت رياضة ساتره
    بس منى لبست بدله السباحة ورحنه صكينه الستاري ومنى تسبح وتطشر عليي .. بينما اني كنت بس فاتحه شعري وحاطه ريولي في الماي .. تمنيت احمد ويانه وجاسم بعد .. بحيث احمد ياخذني واكون حلال عليه وجاسم ياخذ منى ( ترى يليقون لبعض ) والكل يكون حلال على الثاني .. امتى ..؟؟!!


    احمد
    8:30 الصبح
    بيتهم
    ------------------------------
    قعدت الصبح نشيط وجاسم بعده نايم .. اتصلت لمنى عشان بركب بس محد يشيله .. ركبت وعلى الله ..
    الحمد لله ماكان فيه احد .. دخلت الغرفة وتسبحت وطلعت بعد عشر دقايق .. قرت اني اتمشى في الحديقه حوالين البيت بما انه الجو لطيف ..
    لما طلعت الحديقة سمعت صوت .. اقتربت وطليت .. شفت هدى جيفة قاعدة وحاطة ريولها في الماي .. وشعرها شلون طايح .. ومنى شلون تلاعبها بالماي .. وهي أي قد ناعمة .. ياربي هالبنت بتخبل بي .. احبها ولو قلتها ما تكفي ولا تبل عرقي .. وسمعت حديث بينهم
    هدى : تدرين ويش امنيتي
    منى : ويش
    هدى : انه احمد يكون ويانه .. أني متمنية هالشي
    منى : لاحقة على الخير
    هدى : ياليت ..
    منى : تحبينه
    هدى : اكثر من روحي
    منى : الله يعينش لو يصير اشيل عنش شوي بس ما قدر
    ياربي اموت فيها .. حبي ليها جنوني جنوني .. وهي تبادلني مثل الشعور .. بروح اخطبها بروح اخطبها بس يرجع عمي .. وبنملج واذا خلصت المدرسة بنعرس انه ريال ماليي خص امبي اعرس..
    ادري بتقولون مزهوق بس ياليت احد يحس بنص الحب اللي احس فيه .. بكل دقيقة قلبي يردد اسمها .. وانه نايم .. وانه قاعد . وانه آكل وحتى استغفر الله وانه اصلي ..
    الحب عذاب عذاب .. ليش قلبي اختارش يا هدى ,, لأنش بعيده عني ..
    يمكن هدى تحبني وانه احبها بس انه ما اظمن انه حبها يستمر لين ما نتزوج .. بس اتمنى ..
    ياربي .. ياربي اتوفق بيني وبين هدى
    طالعتها مره اخيره وهي تضحك ويه منى وكل وحدة تطشر الماي على الثانية .. شفت جيفة ضحكتها ومشيت وقلبي بعده هناك كملت رياضة حولين البيت .. وكنت قاعد اعطي سمك الزينه اللي في الحوض اكل وسمعت صراخ من المسبح بس ويش صاير ما ادري .. مادري بشي .. ياربي استر يا ربي استر
    وركضت صوب المسبح وقلبي اخس من طبل ودموعي تخر .. خايف على حبيبتي وفي مثل الوقت خايف على اختي


    منى
    9:00
    المسبح
    ------------------
    كنا قاعين اني اطشر ماي على هدى وهدى تطشر عليي بريولها ..
    منى : هدى لابس ثياب سباحة
    هدى : اكيد
    منى : امشي ويايي اسبحي
    هدى : ماني
    منى : عاد
    هدى : اوكي بس شوي
    منى : اتفقنا
    وقامت هدى وفصخت بدله الرياضة وطبت وبصراحة هدى وايد ماهرة في السباحة واحسن مني بوايد ..
    سوينه سباق .. والبرجة كانت غزيرة
    روحه رده واللي اسرع .. وهدى سريع بس كانت تبي تهزمني بوقت اقل .. فسوت بسرعة بس ما قدرت تحبس نفسها واطرت انها تطلع تاخذ نفس فشرقت بالماي .. في صوب الغزير .. وكانت تسعل .. فما حركت ريولها في الماي .. فغاصت شوي .. ولا قدرت تتحكم في حركتها وطفوها فوق الماي .. وكانت مثل الغرقانه .. وبعدين شوي شوي بدت تغوص وهنيه اني انتبهت .. رحت بسرعة
    منى : هدى هدى يودي روحش .. هدى هدى
    بس ابداً ما تسمعني
    واذا كنت بنقدها ما بقدر انقد روحي .. حاولت ادفعها .. واني نزلت تحت الماي بديت بالصراخ
    منى : ارجووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووكم
    منى : بسررررررررررررعة الله يخليكم احد ايجي .. بسرعة هدى بتموت
    امبي احد يجي .. قعدت اصيح وخايفه على .. هدى .. حاولت ارفعها بس ما قدرت .. قوتي كانت ضعفية وخصوصاً اني استنفذت كل قوتي في السباحة .. بس ظحيت بعمري ونزلت تحت الماي .. عشان هدوي كل شي يهون حتى روحي .. دفعت هدى بكل قوتي لفوق .. بس شفت احمد داخل المسبح .. طلعت من الماي بسرعة ..
    منى : احمد هدى ماتت
    احمد : منى بلا هرار .. هدى عايش .. ولا تقولين هالكلام قبل لا اجيبش بكس ..
    طب احمد في البرجة وراح بسرعة صوب هدى رفعها وطلعها ..
    اني متفشله .. هدى كان عليها مايو كمه ثلاثة ارباع بينما مفصل جسمها .. بس ما عندي حل ثاني
    تقرب احمد صوب هدى ولمس جنب قلبها
    احمد : هدى عايشة عايشة
    قعدت اناقز ورحت حظنت هدى اللي كانت منبطحة على الأرض ..
    منى : احمد بس اطلع عيب ابنت مو متسترة
    وطلع احمد مباشرة ورحت ويبت الربو وسترتها كامل ..
    منى : احمد تقدر تدخل
    ودخل احمد
    احمد : منى طمنيني عليها شحوالها
    منى : ما ادري
    انصدمت واني اشوف الدموع في عيون اخويي .. لهالدرجة ؟؟!!!!
    منى : احمد تقدر تحملها إلى داخل
    احمد : أي اكيد .. بس ستريها عدل
    منى : انشالله ..
    وغطيتها .. وجا احمد وحملها .. ووصلنه لداخل البيت .. واني خايفة على هدى .. هي شرقة .. والظاهر اغمى عليها ..
    بطحها احمد على الكرسي
    احمد : منى تبين اجيب ليها أي شي
    منى : روح البس بوديها المستشفى
    احمد : أي اكيد
    ومشى احمد
    بينما اني رحت ويبت ثياب لهدى ولبستها فوق ثياب السباحة ... ولبستها الشيله
    رجع احمد
    احمد : جاهزة
    منى : أي
    احمد : يالله
    منى : ما بتخبر جاسم
    احمد : الحين انه يوم رحت ما حصلته دورته في كل مكان ما شفته وسيارته مو في البيت اتصلت ليه بس لايمكن ..
    منى : اها ..الحين شولن بنحمل هدى
    احمد : انه بحملها .. بعد ما عندنه كرسي متحرك
    منى : ديك السنه لما طاح ابويي اشترينا ليه
    احمد : ووينه هو
    منى : اكيد في المخزن
    احمد : قولي للخدامة تجيبة
    منى : اوكيه
    رحت انادي الخدامة .ز ومسكينه طلعته بسرعة .. نقلنه هدى عليه للسيارة .. وبعدين اضطر احمد انه يحملها عشان يركبها السيارة ..
    يا ناس اخويي ينتفظ ,, اخويي مو طبيعي ... اخوي ويهة منقلب احمر اخضر ازرق اصفر
    الله يستر .. كل هذا خوف على هدى .. وصلنه المستشفى واحمد يمشي 200 ادري انه مبالغة بس فعلاً كان طاير ابنه طيران
    اني كنت قاعدة ورا ويه هدى بس كانت مسدوحة ولا تتحرك .. ويها اصفر وايد
    وصلنه المستشفى . وراح احمد لقسم الأسعاف وطلب عمال ايون يشيلونا على سرير عن لا تتعب .. وحظرتة احمد يوم يا العامل بيشيلها من السيارة ما رضا .. البنت بتموت وهو يغار عليها .. والله حاله ..
    احمد شال هدى ورفعها على السرير .. وقال ليهم باعدال عليها .. بند السيارة وطار وراحهم واني حتى ما قال ليي قومي انزلي .. الاخ كلش ما عنده حواس .. نزلت .. ولحقتهم
    كان احمد يصيح ويتهاوش ويه الدكتور
    احمد : بسرعة شوفو ويش فيها حرام عليكم بتموت والله العظيم حرام .. اذا ماتت انت بتنفعني .. روح بسرعة شوفها
    الدكتور : انشالله بس اول يسوون ليها فحوصات
    احمد : الله يلعنك ويلعن الفحوصات شوف حبيبتي ويش فيها .. والله اذا صادها شي بكون اول من يدخل عليك سجن فاهم
    منى : احمد هدي هدي .. مسامحة دكتور بس اخوي معصب ممكن تروح تشوفها لأنه حيت اخوي معلقه فيها
    الدكتور : انشالله
    قعدت اهدي في احمد
    منى : احمد انشالله هدى بخير بس انت هدي اعصابك
    احمد : منى انه خايف خايف .. خايف يصيدها شي .. هي في امانتي .. وانه مفتاح قلبي عندها . ما اقدر اشوفها تتعذب .. بموت يا منى بموت
    ومشى عني
    اما اني فحاولت اتصل في جاسم بس بعد لايمكن ويش صاير فيه
    ما ادري ويش اسوي .. خايف على هدى .. ليتني غرقت بدالها .. اااااف
    بدت الدموع تنزل ..


    انتهى الجزء واتمنى تعليقاتكم اللي احلى من الفلة
     
  17. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء الثالث عشر

    جاسم
    البيت
    8:54
    -------------------------------
    اوتعيت وشفت احمد . قايم .. رحت ادورة لكن ما حصلته .. قلت اكيد راح يتسبح طلعت رحت اتمشى لكن تحت مافي احد ,, اتصلت لأحمد حظرته غالق جهازة .. وهدى ما تشيلة ..
    انه واحد استمليت .. ركبت فوق .. كنت بدق الحجرة عليهم بس استحيت .. اووف .. نزلت تحت ودخلت حمام الميلس بدلت وحملت تلفوني .. وسويج السيارة وطلعت ..
    بس وين اروح الحين .. ماليي الا عبود .. ما بيخالفون لو رحت الحين .. كنت في السيارة وقررت اتصل اتطمن عليهم مادري ليش احس انه كانت في حركة مو طبيعيه .. إلا التلفون حظرته مبند ومافيه جارج ,, زينه منه صبر هذا اليوم الرابع ما حطيته على الجارج ..
    لكن ويش بيصيدهم يعني في هالدقيقتين .؟؟!! لالا اكيد ما بيصيدهم شي بس انه اتخيل .. وصلت المستشفى بعد حوالي ربع ساعة .. نزلت حملت التلفون وقلت بشوف اذا عنده عبدالله واير جارج نوكيا بركبه .. دخلت الحجرة .. وكان ماحد عند عبدالله .. بينما هو نايم .. وكان مبين انه البارحة ربعه كانو عنده ( لأنهم اكيد ما بيراعون قوانين المستشفى ) .. وكان فيه زجارة في الطفايه .. هذا غير الأوساخ المرمية .. جلادات مرمية .. والعمال بعدهم ما يوم ينظفون ..
    قعدت بدل الملل ارتب الغرفة .. واعدل صينيه القدوع .. شلت الـأـ وساخ ورتبت الكراسي والحالة .. ويت العاملة تيب ليه اكل وانه مطرشنها تروح الكفتيرايا ..
    يابت كاكوات وحلويات .. واجباس للقدوع ( برقلز ) وغراش عصير حق عبدالله ..
    دورت واير للجارج وحصلته موصل بالكهربه .. وصلت فيه تلفوني بس نسيت اشغله لأنه هو كان مبند ,,
    رحت للدكتور وسألته عن حالت عبدالله الصحيه ..
    جاسم : مرحبا دكتور
    الدكتور : خير أي خدمة
    هذا ويش هالنزارة .. حشى هذا دكتور او ملك الموت
    جاسم : بغيت استفسر عن حاله عبدالله حسين الــ ..
    الدكتور : انه الحين مشغول تعال ليي وقت ثاني
    احلف بس .. ناس كلش ما عندهم حسن تصرف .. بس كل اللي امبي اعرفة أي حمار اللي عينه دكتور .!!.
    خزيت بليس عنه ومامبي مشاكل وبعدين ما يعتني في ولد خالي .. وانه انسان كلش ما احب المشاكل ..
    جاسم : بس مشكور الشيخ وما تقصر
    الدكتور : العفو حاضرين
    جاسم : مع السلامة
    مارد الحقير .. استغفر الله ليش اوصخ لساني على انسان ما يستحق الرحمة .. هو يسمونة ملك الرحمة .. بس انه اشوفة ملك الجلابه ..
    رجعت غرفة عبدالله .. اتجهت ناحية التلفون بعد حوالي نص ساعة من قعدتي بس جدي .. فتحته .. وكان فيه رساله وهالرساله من احمد ..
    ماكنت ادري ويش سببها بس توقعت انه بيقول ليي وينه انه .. او اشتري روتي وخبز في طريقي ..
    تهاون في فتحها بس ما قدرت اقاوم فضولي ..
    فتحته بس ما كان اللي فيها يسر .. ولا مثل ما توقعتها .. فتحتها وكنت ما اتمنى اني اقرا مثل هالرساله ابداً كان مكتوب فيها
    ( احنا في المستشفى .. في الطوارء .. واذا بغيت أي شي اتصل )
    بس ويش السالفة .. من مودينه الطوارء ما ادري .. طلعت من الحجرة عن لا ازعج عبدالله ,,, واتصلت ..
    جاسم : سلام
    احمد بصوت مبحوح : عليكم السلام ..
    جاسم : خير احمد عورت قلبي
    احمد : جاسم .. هدى يا جاسم
    في هاللحضة يودت قلبي ,, هدى ،، طوارء ,, مستشفى ،، هذا يعني شي واحد بس
    جاسم : ويش فيها هدى
    احمد : والله ما ادري ويش اقولك .. بس انشالله خير
    جاسم : احمد نبرت صوتك ابداً ما تطمن ..
    احمد : انت تعال لينه وانشالله خير
    جاسم : انتون أي مستشفي
    احمد : احنى الحين في مستشفى الـ ( ........... ) عند الطوارء .. واذا شفت هوشة هذا انه والدكتور تعال لينه
    جاسم : جي عسى ما شر
    احمد : لا ابداً بس اليوم يا قاتل يا مقتول ..
    جاسم : انزين دقايق وانه عدكم
    طلعت من المستشفى بدون حواس قبل لا يوتعي عبدالله .. نزلت اركض .. وصلت الى السيارة .. شغلتها وبأقصى سرعة عندي طرت إلى المستشفى اللي فيه هدى .. وصلت عقب 5 دقايق واللي عطلني هو اشارات المرور .. واشوى ما عطوني مخالفة لاني كنت اسوق في شارع سرعته 80 بس 140 ..
    نزلت ورحت قسم الطوارء .. دخلت وكانت منى واقفة في وسط المرر
    جاسم : سلام
    منى : جاسم الحق
    جاسم : خير ويش صاير
    منى : اني اني قتلت هدى
    جاسم : انتين خرفتين .. ويش تقولين .. هدى اختي ويش صادها
    منى وهي تصيح وتتنهم : اني .. اني .. كــ .. كـنت اتسبح في البرجـ .. ـه وهدى كانت تطالــ تطالعني . بس اني اصريت عليها . الا تـ .. تتسبح ويايي .. ويوم نزلت .. سوـ..
    جاسم : اول هدي ورحم الله والدينش طمنيني على اختي ..
    منى : سوينا ســ .. باق وهدى غــرقت
    جاسم : هدى جيفة تغرق وهي احسن مني في السباحة
    منى : هي .. هي كانت تبي تفوزني بسرعه .. وما اخذت نفس عشان .. اسرع .. فتعبت لأنه روحة رجعة السباق .. ولما كانت تبي تاخذ .. تاخذ نفس ما قدرت تقاوم الماي ومادري ويش صار .. بس كل اللي اعرفة انه اني اللي قتلتها .. جاسم ارجوك رجع ليي هدى .. انته تدري انه اني ليل ونهار وياها .. وتدري اني ما اخطو الا هي ويايي .. بس الحين اذا هي ماتت اني ما اقدر اعيش .. واذا هي ماتت اني بعد امبي اموت امبي اموت ..
    بدت منى بالصراخ وانه مو قادر اتحكم فيها
    جاسم : منى هدى
    منى : ما اقدر .. اني قتلتها .. واني السبب في موتها .. ويش بقول لعمتي .. احمد بيقتلني .. لكن اذا راحت هدى يليت احمد يقتلني عشان اروح وياها ومانصير توأم مفترق ..
    جاسم : منى الله يخليش لا تدعين على هدى بالعكس ادعي ليه .. منى هدي اعصابش .. وينه احمد
    بس اشرت ليي .. انه في ذاك الممر .. رحت ليه وقلبي اخس من طبل ..
    ياناس احد يطمني على اختي .. احد يطمني على بنت امي وابوي
    رحت صوب جاسم .. وكانت شكلة مخيف .. عيونه حمرا .. كلينكس يمسح دموعة ..
    جاسم : احمد كون ريال
    احمد : انه اقوى ريال في العالم .. بس اضعف ريال اذا شفت شي بسيط في هدى ..
    جاسم : احمد روح ارتاح وانه بشوف ويش فيها
    احمد : انه ارتاح ..
    رحت للدكتور .. وكنت ادعو من ربي انه يطمني واسمع انه هدى ما فيها الا العافية
    جاسم : سلام عليكم
    الدكتور : عليكم السلام
    جاسم : لو سمحت دكتور انه اختي اسمها هدى تونه يايبينها من شوي لأنها غرقانه ..
    الدكتور : ايه اللي كان وياها هذا خطيبها .. والله بصراحة ما فيها شي جايد
    جاسم : لا هذا مو خطيبها .. بس ولد خالها
    الدكتور : مادري شفته حاملنها
    لحظة لحظة وقف وقف .. انت ويش تقول .. احمد .. حامل هدى .. الحين انه مححتار استفسر عن اختي لو اروح اسب احمدوة الخايس . صدق ما يستحي وثقت فيه وخليت اختي وياه .. لكن ما علية الحين ما تهمني غير سلامت اختي وبعدين بصطرة عدل
    جاسم : انزين ممكن تطمني على اختي
    الدكتور : ما فيها شي .. كانت تحتاج تغدية لأنه تغديها سيئة .. واكلها كله مافيه فايدة .. وبذلت جهد في الماي مما ادى الى حاله اغماء ... وتاخرتون شوي فدخل بعض ماي البرجة لجسمها .. وانشالله باجر تكون بأحسن ما يكون
    جاسم : انزين هي الحين تتكلم عادي لو بعدهي مغي عليها
    الدكتور : هي قامت من الأغماء بس الأفضل انه هي تستريح وتاخذ اكسجين نقي ..
    جاسم : انزين اقدر اطل عليها
    الدكتور : اخاف انها تتكلم وياك
    جاسم : عيل بشوفها في وقت ثاني
    الدكتور : اوكي
    جاسم : شكراً دكتور
    الدكتور : الشكر لله
    طلعت من عنده وانه متفائل الحمد لله دام انها سالفة عاديه بس من اليوم ورايح انه بشرف على اكل هدى بنفسي وما بأكلها إلا لحوم وافوكهة واشياء تفيدها ..
    طلعت من الغرفة وكان في ويهي احمد ياي يتطمن على هدى .. بس لما شفتها تذكرت كلمه الدكتور (شفته حاملنها ) حسيت انه يخونني .. حسيت انه يستغل اختي .. مادري ليش ..
    ما قدرت اكلمه .. مشيت عنه .. واظن انه فكر انه عندي اخبار شينه فما قدرت اقولها ليه .. لحق ورايي . كنت امبي اكلمة .. هذا رفيقي .. بس احس انه خاين خاين
    احمد : جاسم قول ليي تحجى
    انه كنت امشي وهو يلحق ورايي
    جاسم : -----------------------
    احمد : جاسم مو حرام .. مو حرام انه اتعذب مئة مرة الا مليون .... انه تمنيت الموت ولا اني اشوف هدى ولو للحظة في المستشفى ... جاسم حس فيي
    بدت دموع احمد تنزل
    احمد : جاسم .. انت تعذبني والله تعذبني .. انه ما سويت شي عشان تعاملني بهالطريقة .. انه الحين امشي وراك مثل الطرار بس عشان تقول ليي كلمة تطمنس على هدى ...
    خلاص كسر خاطري احمد .. ما قدرت زيادة احقرة
    درت ليه من غير نفس
    جاسم : هدى ما فيها شي مجرد اغماء .. والحين هي بخير
    مباشرة حضني احمد وهو يضحكك والبسمه شاقه حلقة ..
    احمد : بشرك الله بالجنان بشرك الله بالجنان .. مشكور
    حسيت اني صغير قدام هالحب العضيم .. هدى تتفدى احمد ومستعده تقدم روحها فدوى لترابه .. واحمد اكثر واكثر .. يعشقها عشق جنون
    بعدين وهو حاضنني .. تذكر انه هالأيدين اللي ميودتني هي اللي حملت اختي وخانتني .. مباشرة نفرت وتباعدت عنه
    احمد : جاسم ويش فيك
    جاسم : ما يخصك فيي ومن اليوم ورايح انت ما ليك شغل عدنه وتقدر تمشي بيتكم
    هذي صواريخ والله ويش .. وانه ويش قلت
    احمد : مشكور
    ومشى .. لساني ثقل .. ماقدرت اناديه .. ادري انه احمد عنده كرامته فوق كل شي ولا يهمه شي مقابل كرامته ..
    مشى عني وتركني في حيرة وتفكير
    بس شلت هالأفكار من بالي وتركت احمد يولي عني وقررت اني اروح آخذ فواكهة وخضره ولحوم عشان لين رجعت هدى ( بيتنه ) يكون هالأصناف متواجده
    ادري بتقولون عني حمار من هالتصرف .. بس هذا احساسي .. احس انه احمد خانني .. اذا اللمس حرام في الشرع عيل اذا حملها يعني ويش .. ما اقدر انسى ما اقدر
    احس انه احمد مضلوم ..
    الله يلعنه من دكتور ليش قال ليي .. ليش عور راسي .. انه محتار بين قلبي وعقلي .. عقلي يقول ليي لا هذا خانك وخانك خيانه كبير وهو اللي استغل غيابك واستغل اختك في انه يرضي ذاته ,, بينما قلبي يقول ليي لا لا لا يا جاسم احمد مظلوم مظلوم .. اصلاً احمد اكيد يوم شاف العمال بيحملونها غار عليها فقرر انه بمساعده منى يحملونها ..
    انه في حيره
    لكن تدورون بترك الأيام هي اللي تحل هالمشكلة .. بس اللي عرفته اني برجع بيت خالي باخذ اغراضي واغراض هدى ولا برد ادخل لين ما اعرف الحق من الباطل ..
    طلعت من المستشفى ورحت بيت خالي اخذت الخدامة مالتنه ورحت البيت وخليتها تعدله وتنظف اللحوم وتغسل الفواكهة ..
    رجعت المستشفى بس احمد بعدهو هنيه .. هذا ويه بليته .. ما امبي اشوفة .. امبي انسه الموضوع لأنه ما يهون عليي ما اكلم صديقي .. وفي مثل الوقت ما اقدر اكلمه
    هالمرة احمد ما كلمني ... بس منى اللي تكلمت
    منى : للأسف كانت فكرتي فيك غير
    هالكلمة وقفتني ..
    ويش تقصد
    منى : كلمتك لأحمد ( ما يخصك فيي ومن اليوم ورايح انت ما ليك شغل عدنه وتقدر تمشي بيتكم ) قللت من مقدارك .. وهدى ما بترضى عليها .. وانت مو من حقك ولا غيرك يقولها انت فاهم .. احمد كان يقدر يصدك .. وكان ناوي يتهاوش وياك بس اني منعته .. ما خفته عليك ولا على ويهك او احساسك ينجرح .. اذا انت ما فكرت في احساسنه .. وانت بما انك هنت اخويي يعني انته هنتيني وهنت امي وابويي الا هو خالك يا محترم ... واحنا الحين بنترك ليك المستشفى واشبع فيه .. بس هدى ما بنتركها وبنظل نتكلم وياها ولا انت ولا غيرك بيفرق بيني وبينها او بينها وبين هدى .. توقع انه فيك قلب .. احمد اخويي ياينك بأحترام .. حظنك لانه مستانس تقوم وتباعده عنك .. هو يقدر الحين يرد عليك بس انه ترجيته يسكت واني اللي بتكلم .. عشان تعرف انه انته غلطان وتعرف زياده انك ما بتهمنا ومو معناته انك قلت لينه روحو بيتكم يعني بنروح ..
    جاسم : بس انه
    ما تركت ليي مجال اتكلم
    منى : جاسم للأسف انت كنت في العلالي والحين طحت في الأرض وداسو عليك .. زوتوقعت انك رزين وتثمن الكلمة قبل لا تقولها .. بس طلعت متهور ووقح
    هذي ويش تقول .. ويش تقول .. والله لو ما قلبي مانعني والله كنت بروح اكفخها .. الحين انه وقح ..
    جاسم : منى ماليش دخل وانه ما قلت هالكلمة الا لأني عارف شي .. وانتين لا تتكلمين بدون ما تدرين
    منى : لو سمحت لا تبرر لأنه كلمتك وايد قويه .. زياده ععن الحد وما يحتاج كل حين اقول ليك انه كلمتك نزلت بمقدارك إلا التراب
    ما عندي تعليق .. وياها الحق .. انه ما غلطت لما قلت لأحمد جدي .. الحين هو ياي ومساعدنه وانه اقول ليه جدي .. بس اللي مو قانعني .. ليش حمل هدى ليش
    رحت بشوف هدى .. ولما دخلت .. كانت موتعيه بس المغدي في ايدها
    جاسم : مرحبا
    هدى : مراحب
    جاسم : شخبارش
    هدى : اني اوكي بس احمد الله يهديه لما كنت مغمى عليي يابني هنيه رغم انه ماليه داعي
    جاسم : هدى لا تطرين ليي احمد ترى انه متلوم
    هدى : ويش صاير
    جاسم : ولا شي
    هدى : قول ليي
    جاسم : لما كنت عند الدكتور اسأله عنش قال ليي انه خطيبش الا يابش فصححت ليه وقلت ليه انه انتين مو خطيبته انما بنت عمته .. فرد عليي (مادري شفته حاملنها ) وكان يقصدش .. هنيه انه طعنو قلبي وحسيت انه احمد خانيي واستغل ثقتي ليه وثقتش فيه .. لما طلعت من عند الدكتور ما كنت متحمل ........ كان ودي اهاوش بس سكت ولا تكلمت .. شفت احمد عند الباب ومشيت عنه ..
    هدى : وجيفة طاوعك قلبك
    جاس: ما ادري .. بس هو قال ليي لا تعذبني وخبرني عن هدى وانه ما استحمل وووو .. كسر خاطري ودرت ليه .. ثلت ليه انش بخبر وهذا كان مجرد اغماء .. مباشرة حضنني وقال ليي مشكور .. تذكرت والدكتور يقول انه حملش ونفرت منه وقلت ليه : ما يخصك فيي ومن اليوم ورايح انت ما ليك شغل عدنه وتقدر تمشي بيتكم .. تخيلي يا هدى انه قلت هالكلام
    هدى ك جاسم انته تمزح وياي وتباني اصيح عدل
    جاسم : لا اكيد
    هدى : عيل ليش سويت جدي .. ليش قلت جدي
    جاسم : ما قدرت اسمع انه حاملنش وهو محرم عليش
    هدى : جاسم حتى لو ما تقول هالكلام . . الله يستر بس منى ما تهدني
    جاسم : انزين هي منى قصرت فيي
    هدى : بس ججاسم بس ما توقعت تقول جدي .. بس اسكت .. حتى علاقتي ويه منى خربتها ما كفاك انك تبعد اقرب انسان مني .. انت ما تدري انه احمد يستغني عن كل شي الا كرامته ..
    جاسم : هدى لا تلوميني زيادة .. انه اخذت الشغالة ووديتها البيت عشان تقفض وتغسل لأنه خلاص ما بقعد في بيت خالي
    هدى : بعد
    جاسم : هدى انه اخوش واغار عليش .. ولا اقدر اسمع انه احد سوا فيش أي شي
    هدى : جاسم بس بس بس خلاص خلني ارتاح .. خلني ارتاح
    وغمضت
    طلعت عنها وانه متلوم رجعت عشان انجان احصل احمد ومنى بس ما حصلتهم ما حصلتهم .. اتصلت لأحمد عشان بتأسف لأني صدق زودتها بس هو بعد ما قصر ( عيل يحمل اختي ) بس للأسف ما رد .. اتصلت مرة ومرتين بس واغلق التلفون ..
    تضايقت وايد وايد ورحت عدت عند البحر وارمي حجارة بكل تعب وهم .. انه غلطان والله غلطان وحاس بالندم ..... حاس بأحمد وانه انا وايد جرحتة ... قعدت عند البحر وتلفوني زكل شي في السيارة .. وانه قاعد ومحتار .. حزين .. كأيب .. مادري ويش اسوي
     
  18. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    احمد
    المستشفى
    -------------------------
    كنت واقف اصيح .. بس بدون صوت .. احاول اغطي عن نفسي .. احاول امنع نفسي بس ما اقدر .. تخيلت انه انا بفقد هدى
    لما شفت جاسم ياي .. كنت امبيه يدخل بسرعة على الدكتور ويسأله .. انه ما اقدر اسأله .. ما اقدر .. اخاف يقول ليي شي ما اقدر اتحمله..
    دار بيننا شوية كلام وطلب مني ارتاح بس انه ما اقدر .. انه ارتاح وهدى مو مرتاحه ..
    دخل للدكتور وانه على اعصابي .. قعدت انتظره عند الباب .. بعد حوالي 10 إلى ربع ساعة طلع .. لما طلع كنت اتمنى اشوف البسمة على ويهه .. لكن لما شافني ما عطاني أي شارة .. هل اتكدر والله استانس .. ومشى عني !!
    قعدت امشي وراه قلت اكيد هى صادها شي وما يبي يقول ليي .. قعدت امشي امشي واتوسله يقول أي كلمة .. دار ليي وطمنني على هدى .. فرحني الله يفرحة .. حظنته بكل ود .. كنت ادعي ليه من كل قلبي ... الحمد لله الحمد لله ..
    بس كان اقوى صطار للي .. انه نفر مني وتباعد وكل ليي كلمات اخس من السم .. والله لو قاتليني ولا اسمع جاسم يقول ليي جدي ((: ما يخصك فيي ومن اليوم ورايح انت ما ليك شغل عدنه وتقدر تمشي بيتكم )) اولاً طلعني من الموضوع واحنا ما لينه خص فيه ..
    وثانياً من اليوم ورايح يعني خلاص اعتبر العلاقة مقطوعة ..
    وثالثاً تقدر تمشي يعني هذي طرده .. طرده
    حسيت انه كرامتي هي اللي تمشيني .. مادري ليش قال جدي انه ويش سويت ليه . .
    بس خليت عقلي اكبر .. قلت ليه مشكور .. ومشيت عنه .. احس انه الأرض تغوص .. راسي يدور ..
    دخلت على منى للمكان اللي كانت قاعدة فيه .. انه كنت متضايق بشكل
    منى : خير يا خوي هدى فيها شي
    ما رديت عليها .. ما كان ليي مزاج اني ارد ابداًً ً
    منى : احمد لا تحقرني طمنني على هدى
    احمد : هدى الحمد لله زينة
    منى : وليش تقولها جدي .. انت اكيد خاش عني شي
    احمد : منى ماليي مزاجش
    منى : اللي يريحك بس لازم تعرف انك اذا شكيت ليي بتخفف من همك
    احمد : والله ويش اقول ليش
    منى : ويش صار ليك بالتفصيل
    احمد : كنت واقف انتظر جاسم يطلع من عند الدكتور ولما طلع ما كلمني ومشى عني .. انه ظنيت انه سامع خبر مو زين عن هدى وما يبي يكدرني .. لحقت وراه عشان بس يطمني .. بس ما دار ليي .. وانه كان قلبي يتقطع مليون قطعة .. بعدين دار ليي .. وطمنني عليها بس كانت نبرة صوته يها احتقار .. واحتقار شديد .. بس انه اهم شي عندي انه طمنني على هدى .. حظنتة وانه مستانس .. حسيت انه انا اطير من الفرح .. بس اللي طدمني انه هو تباعد عني بنفور وتوقعي ويش قال ليي يامنى
    منى : ويش
    احمد : قال ليي ( ما يخصك فيي ومن اليوم ورايح ما ليك شغل عدنه .. وتقدر تمشي بيتكم ) .. انه ما تحملت
    حطت منى ايدها على ثمها من الدهشة ..
    منى : انت ويش تقول جاسم يقول جدي .. مستحيل
    احمد : انه بعد مو مصدق
    منى : وانته ويش قلت ليه
    احمد : تشكرته ومشيت
    منى : لكن اذا يه انجان ما مسحت فيه الأرض .. اصلاً هو من عشان يقول ليك جدي ..
    احمد : انه اقدر اتكلم عن روحي .. واذا بغيت اهاوشة انه بروح وبهاوشة .. الحمد لله عندي لسان
    منى : ادري انه عندك لسان .. بس عشان يشوف انه وياك سند .. وهدى اكيد اكيد بتوقف وياك لين ما يحس بغلطة .. بس اموت واعرف ليش قال ليك جدي ..
    كنه قاعدين نسولف وصل جاسم .. وفعلاً منى ما سوت فيه سوايه .. ما خلت كلمة الا قالتها عنه ..
    جاسم مشى وراح لهدى من صوب بينما احنا قررنا انه ننتظرة لين ما يطلع ورحنا الكفتيريا ننتظر ..
    اتصل ليي عده مرات بس انه ما كنت امبي اسمع منه أي اعتذار ماامبي اسمع منه شي .. كفاني ما سمعته .. كفاني وزاد ..
    لما طلعنه من الكفتيرية
    احمد : تظنين انه جاسم طلع
    منى : اكيد طلع واذا ما طلع ما علينه منه ما بنعريه أي اهتمام
    مشينه ورحنه للرسبشن نسأل عن هدى وقررو يرقدونها لمدت يوم عشان يشرفون على اكلها .. اما دلونه على الغرفة .. رحنة وانه مو مستعد اواجهة جاسم لانه ما يستحق المواجهة
    طقينه الباب ودخلنه واشوه كانت الغرفة هاديه بس لما حست هدى انه فيه احد داخل
    هدى : جاسم اطلع ما امبي اسمعك عقب اللي سويته
    منى : هذا احنا
    فتحت هدى
    هدى : احمد اني آسفة
    وبدت هدى تدمع
    كان شكلها يكسر الخاطر .. الدموع في عينها .. المغذي في ايدها شيلتها مو مضغوت عليها ورقبتها تطلع ..
    احمد : هدى انتين ماليش دخل
    هدى : اخويي تهور وكان السبب انه استحمق يوم قال ليه الدكتور انه افتكرك خيبي لأنك حملتني
    وقفت شوي استوعب الوضوع .. الحين جاسم يغار على اخته مني انه .. انه ولد خالها اللي انشالله بتزوجها .. واما من العمال اللي بينقلونها ما بيغار ..



    هذا تفكير متحجر



    منى : هدى اخوش طاح من عيوني
    هدى : حرام عليكم اصلاً هو كان معصب والحين متلوم قد شعر راسه ..
    ظليت ساككت . مادري ويش اقول . بس ما طقت اقعد اكثر ..
    وقفت ويييييييت بطلع بس اول قلت
    احمد : مع السلامة
    هدى : احمد انتـ
    ما تركت ليها مجال انها ترد .. طلعت من الغرفة الا من المستشفى .. وين اروح .. انه تعبان والله العظيم تعبان .. مو حرام واقف ويه اخته وخايف عليها من انه يلمسها واحد غريب هذا جزاتي .,.
    وينه اروح ..
    انه لين انه متكدر احب اروح البحر .. بس اخاف جاسم بعد رايح االبحر لانه هو مثلي ..
    الحين جاسم ما بيفكر الا يروح البحر ..
    واقرب بحر كان على الطريق رحته .. بركنت عند راعي بيبسي وهالخرابيط ..
    اخذت ليي دايت وقعدت اتمشى .. حصلت صخرة كبيرة تصلح للواحد يقععد عليها .. رحت وقعد عليها ..
    قعدت افكر ويش اللي خلى جاسم جدي .. كان عنده عاي حتى انه وهدى نطلع بس الحين مادري ويش اللي قلبة .. انه تعبان .. كنت اتمنى تكون عندي الزوجة اللي اروح وارتمي في حظنها واشكي ليها همي ..
    بس بشرط ما تكون غير وحده .. (( هدى )) ..
    تذكرت ويها الطفولي الملائكي .. أي قد حليوه .. أي قد ناعمة .. أي قد احبها .. ولا جاسم ولا غيره اللي بيأثر في حبي ليها .. لأنه حب صادق .. وناجم من القلب .. مو حب مراهقة ..
    تذكرت انه انه غالق تلفوني فتحته قلت يمكن منى بعدين تبيني ارجعها البيت .,. قمت ويبت ليي سيادة من السيارة وفرشتها وامبطحت عليها .. كنت اتمنى اني اقعد مرتاح البال بس ابداً ما راح يتحقق ..
    تمنيت هدى تكون ويايي الحين .. بس وين وين هدى مسكينه في المستشفى ..
    اتصلت لمنى ابااطمن عليها
    احمد : هلا منى
    منى : اهلين ,, يا اخي وينك
    احمد : بأرض الله الواسعة
    منى : احمد دقيقة بطلع
    وبعد فتره
    منى : الو
    احمد : هلا
    منى : اسمع هدى تقول اخوها وايد وايد متلوم وحرام تكبر السالفة وهي ما تستاهل اذا شفته او اتصل فيك هدي اعصابك وتكلم عادي
    احمد : آسف
    منى : احمد حرام عليك .. هذا طلب هدى .. هي تبى تصالح بينكم .,. لأنها تحب اخوها وايد .. وتحبك بعد اكثر .. فعشان خاطرها
    احمد : يصير خير .. الحين هدى شحوالها
    منى : متكدره وكل ما تتدكر الموضوع تدمع عيونها
    احمد : لا تتكدر انه عشانها بسوي أي شي لكن عشان كرامتي اسوي اشياء اكثر .. اقو ليش اول بنتقم .. واذا ما جا الأنتقام اليوم بيجي في الأيام اليايه
    منى : اخز بليس عنك ..
    احمد : انه اليوم بليس صارير رفيقي
    منى : اكتشفت
    احمد : ويش
    منى : انت ما تحب هدى ولا تهمك مصلحتها
    احمد : ليش
    منى : الحين البنيه طايحة في المستشفى وتتمنى انك تتصالح ويه اخوها تقوم وتقول بليس رفيقك .. الله يهنيكم بهالرفقة
    احمد : منى قدري .. انه انهنت .. وما اسمح لكرامتي بالمهانه ابداً
    منى : اللي تقول ليك به كرامتك سوه .. اني الا عليي وصلت اللي قالته ليي هدى ليك واصلاً اكي هدى تكلم جاسم وتفهمة الموضوع وهو ندمان
    احمد : للأسف يه ندمة متأخر
    بس منى قطعت الخط في ويهي
    ويش اسوي ويش بيدي .. انه مو قادر اتحمل .. ما اقدر اصلال جاسم وقلبي شايل عليه .. انه يوم اللي اسامحة من قلب في ذاك اليوم بتكلم وياه عادي ..
    كملت بطحتي ..
    وبعد حوالي نص ساعة شفت احد يايي صوبي .. بس البحر ماكان في احد لأنه ظهر بس لأنه احنا مو في الحر الا هو حر انما في الربيع ..
    درت ولا اعريت هالشخص اهتمام .. لأني ما دققت في ملامحة ....
    قعدت افكر لو الحين جاسم يتصل ويش بسوي .. ابقطعة في ويهة او ما برد او برد وبسبه
    مادري ..
    الشخص اللي شفته من بعيد وقف صوبي وكأنه يدقق في ملامحة بس انه ما درت اليه لأنه ماليي زاغر .. ولا ادري هذا من
    الشخص : احمد هذا انت
    لما قال احمد درت اشوف هذا من ... وكانت الصدمة انه هذا جــ ..,.. ــا ..,.. سـ ..,.. ــم ..,..
    ويش يابه هنيه
    مثل ما توقعت .. جاسم مثلي اذا ضاق به الخاطر مباشرة يروح البحر ويفضفض عن نفسة
    ما تكلمت ليه ولا درت بالعكس كملت بطحتي وغمضت عيوني
    جاسم: انه آسف احمد
    ما رديت عليه ولا برد كيفي هالأنسان اهانني قدام الله وخلقة
    رفعت تلوني واتصلت لمنى بينما هو لازال واقف
    احمد : الو هلا منى
    منى : اهلين
    احمد : منى يالله هذانه بمر عليش اطلعي من الغرفة ترى احنا مطرودين من الأساس .. بس الي طردنه احنا ما قعدنه في ملك ابوه
    منى : احمد ويش السالفة
    احمد : السالفة انه بعد ما انهنة .. الل هانونه يايين يقولون احنا آسفين .. بس انه ما بسامح يقدرون يمشون
    منى : احمد اعقل عشان خاطر هدى عاد
    احمد : منى جهزي نفسش احنا من اليوم ورايح ما بندوس بساطهم واذا تبين تكلمين هدى تقدرين تتصلين ليها
    منى : احمد حرام عليك استح .. اكي هدى بتكلمك
    ما قدرت ارفض
    هدى : احمد اذا في يوم حبيتني .. واذا في معزه ليي في قلبك انسى السالفة .. كون متسامح الله يخليك تعبت من المشاكل .. عساني الموت .. يا ربي اموت وافتك من عمري
    احمد : لا تقولين جدي
    هدى : احمد لا تحقد ترى الحقد مو زين
    احمد : بس انه ما اقدر اسامح ما اقدر
    هدى : اخويي كان مستحمق
    احمد : والكلام اللي قاله مو شويه ... وماكان عنده حق .. الحين مني يغار ومن العمال اللي بينقلونش ما بيغار
    هدى : ما عليه كان في لحظة تهور
    احمد : مادري مادري
    هدى : اني قلت ليك .. ومن تصرفك بحكم ان كان ليي معزة بقلبك او لا
    احمد : بس
    هدى : احمد صل على النبي واخز بليس ..
    احمد : خزاك الله يا بليس
    هدى : يالله مع السلامة
    احمد : لحظة
    هدى : باي
    وقطعته

    احترت ويش اسوي
    جاسم :احمد انه قلت ليك انه آسف وما بكررها .. انه غلط .. وكان غلطي ناجم عن انفعال وعدم تفكير وتهور .. والحين انت بتغلط مثل الغلط .. انه اللي عليي انه انه مديت ليك ايدي بس انت صديت عني .. واذا ما بتسامح هذا شي راجع ليك .. وانه فههمت من مكالمتك انك ما تبى تسامح .. وهذا شي راجع لي
    احمد : لحظة
    جاسم : خير
    احمد : انه عشان هدى اللي ما امبيها تزعل بسامحك على ما قلته
    جاسم : انه ما امبيك تسامحني عشان خاطر هدى .. انه امبيك تسامحني لانه قلبك ما فيه شي عليي
    احمد : يعني جاسم بدمتك الحين انت تغار مني انه اني نقلت اختك من السيارة للسرير ... ولو كانو عمال ما بتغار
    جاسم : هذي اختي ومن حقي اغار عليها
    احمد : بس حدود المعقول
    جاسم : كنت تقدر تتصل ليي
    احمد : ومن قالك ما تصل .. بس تلفونك لا يمكن
    جاسم : وانه ما كنت فاهم الموضوع عدل .. وكنت اظن انك استغفلتني بس الحين لما فهمته ييتك اعتذر وانت بتقبل كان بها بترجع علاقتنه احسن من الأول .. ما بتقبل كل واحد في طريق وانه بديت بالسلام وانته اعرضت وانه ايدي
    لا تعليق
     
  19. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء الرابع عشر

    جاسم
    البحر
    -------------------------
    اقسم بالله كأني طرار ..
    واقف انتظر من احمد كلمة .. بس انه شلون ما طرا على بالي انه اذا احمد ما حمل اختي العمال بيشيلونها فأحمد 100% احسن ... لكن تدرون .. انه استاهل والله انه كله اوكي ويه احمد بس مادري ويش صار ليي .. حسيت بالغيرة .. غيرة مو شوي الا وايد .. وفي مثل الوقت خوف . خوف شديد .. خفت انه احمد يستغفلني ويسوي بأختي شي رغم اني واثق فيه وايد .. لكن الشيطان ماشالله يلعب الدور عدل ..
    احمد مارد عليي عقب الكلام اللي قلته
    جاسم : احمد انه تعبت اذا بعدك او جوابك لا ترى بمشي .. انه صح غلط وجيت اعتذر .. وما بقبل مهانه اكثر
    احمد : لكني تقبلت المهانه منك وانه امشي وراك كأني (...........) .. والناس كلها تطالعنه .. وتحملت المهانه وانت تصارخ عليي قدام العله والمله .. تحملت المهانه وانت تقول ليي كلام مثل السم لكن الله يسامحك الله يسامحك انه ما اقدر اقول شي .. عقب هالرفقة اللي بينه عقب ما صار لينه اكثر من 16 سنه ربع .. واللي اكثر حبي لهدى اللي مو مكن استغني عنه بسبب هوشة بسيطة .. بقولها ليك في ويهك رغم انها اختك ويمكن هذي وقاحة لكن انه احب هدى وحبها بسري بدمي .. خشيت هالشي عنك ورغم انك تدري بس ما عمري اعترفت ليك ويا الوقت اللي اعترف بدون مستحى .. مثل ما انت ما قدرتني واحرجتني .. انه ما امبي اتذكر داك الموضوع واحاول انساه .. وانت يا ولد عمتي روح الله يسامحك .. لكن لازم تعرف انه مو انته اللي بتخاف على هدى اكثر مني ولا بجي احد بيخاف عليها قدي وانه احبها واحب سترها وعفتها وهذا الشي ما بفرط فيه فاهمني .
    أي قد ارتفع احمد في نظري .. رغم انه اصغر مني لكن كلامة منطقي صدق انه قهري وهو يعترف بدون مستحى بحبه لختي لكن هالشي فخر ليي دام انه اختي حصلت ليها احد يحبها جدي وحصلت احد يخاف عليها جدي يالله الله يهنيهم
    جاسم : يعني سامحتني
    احمد : المسامح رب العالمين
    جاسم : امبيك تقول أي او لا
    احمد : وتتوقع انه انا بقدر اشيل عليك في قلبي .. او اشيل على ربيع روحي وحياتي .. او اشيل على اخت معشوقتي
    جاسم : عاد قلنا انك تحبها بس مو تتغزل فيها قدامي يا اخي
    احمد : او هي موجودة جان ما قلت هالكلام
    جاسم : الله يهنيكم
    احمد : آمين
    لاشعورياً رغبت اني اضم احمد بدل ما تباعدت عنه في المستشفى
    وفعلاً حضنته وفي عيوني الدمعة .. حسيت انه انا صغير قدام اللي اصغر مني وهذا شعور كريه وايد ..
    احمد وهو حاضنني : ما بتنفر مني بعد هالمرة
    جاسم : افا يا خوي لا تذكرنا بالماضي .. هذي صفحة سوده وانطوت
    وبعدين تباعدنه
    جاسم : وين سيارتك
    احمد : اكي في الباركنج
    جاسم : اوكي عيل انه في سيارة وانت في سيارة وبنروح المستشفى عشان تفرح هدى
    احمد : ابشر
    وتوه احمد بيمشي الا تلفونه ران وطلعة من جيسة
    احمد : الو .. هلا بأهل سوريا .. شحوالكم .. امتى بتيون في سوالف وايد متشوقين ليكم .. احنا الحمد لله عالي العال .. أي أي .. هدى اوكيه ومنى بعد .. انزين ابويي ما حصلتون حجز عشان ترجعون .. اوه صدق .. والله متولهين عليكم .. يعني بعد يومين انجهز البيت عشان اليوم الثالث بتيون ... أي اوكي .. والله البنات متولهين عليكم اكثر .. أي أي اتصل لمنى .. يو ابويي عن صدق ما عندك رقمها لحظة بعطيك اياه .. اخذة ( *****[​IMG]9 )انزين انزين .. ما تبي تكلم جاسم .. اوكي اخذه
    واخذت التلفون
    جاسم : هلا والله هلا بخالي هلا بالغالي
    خالي يوسف : هلا فيك .. شحوالك شحوال منى وهدى وانت واحمد امشيين كل اموركم اوكي
    جاسم : حط ايدك في ماي بارد خالي علاقتنه وش حلاوتها ..
    خالي : والله اني تشوقت للبحرين
    جاسم : تشتاق ليك العافيه .. واهل البحرين ما اشتق ليهم
    خالي : والله ما بشتاق للبحرين الا لاهلها ( الا هم اهلي )
    جاسم : والله احنا اكثر .. امتى قررتون تيون
    خالي : بعد 3 ايام انشالله
    جاسم : والله فرحتني .. البيت دونكم مو شي .. شخبار الوالده
    خالي : والله كلهم تمام بس انتون مسوين اختلال .. البيت صاير هدوء
    جاسم : الله يسامحك يالخال عيل احنا مصدر الفوضة
    خالي : كفايه منى وهدى وتكمل الفوضة
    جاسم : يالحليلهم
    خالي : انزين يا ولدي مع السلامة
    جاسم : سلم على امي وفطوم وابويي ومرت خالي وكلهم كلهم
    خالي : يوصل .. فمان الله
    جاسم : في امان الكريم
    وسكرت
    جاسم : يالله احمد نروح المستشفى
    احمد : يالله
    ومشيت صوب سيارتي ... واحمد بعد ..
    اقول ليكم جريمة بسيطة ارتكبتها .. استغليت الفرصة واحمد يقول الرقم مال منى وسجلته عندي .. واخيراً حصلت عليه بسهولة .. والله لأذبحش يا منى هههه ( قلبي ما يطاوعني ) وانه في الطريق فكرت اني اتصل ليها بس اتحجج بدون ما اتكلم لكن يوم فكرت فيها .. ترى هدى وياها وهدى تعرف رقمي .. كنسلت عن هالفكره ووصلت المستشفى .. دقيت على احمد عشان نلتقي مع بعض ونروح الغرفة مع بعض ونفرح هدى ومنى بعد ( وامبي اصالحها ) صدق انه هي ما سوت فيي سوايه لكن قلبي معورني لأنها ما تكلمني .. توني مكتشف انه منى شوي شوي قاعدة تحفر مكانها في قلبي ... احس انه هي قطعة مني .. وفي مثل الوقت احس انها تمقتني وما تطيق تشوفني والله انجان ما سوت فيي ما سوته في المستشفى .. وللأسف ما تغيرت مكانتها ولا تزلزل مقدارها

    رن التلفون وشاله احمد
    جاسم : وينه انت يا اخي
    احمد : انه في الباركات وانت
    جاسم : انه بعد
    احمد : وين نلتقي
    جاسم : عند البوابه .. اسمع حصلت بارك
    احمد : أي الحين الظهر لازم احصل بارك
    جاسم : قولك بيدخلونه ...؟؟
    احمد : أي بالواسطه كل شي يصير
    جاسم : انزين بوقف ليك عند الباب .. وبس اوصل بسوي ليك رنه واذا انت وصلت قبل سو ليي رنه
    احمد : اوكووووك
    وبركنت ونزلت .. وصلت عند الباب واحمد ما وصل .. توني ميود التلفون بسوي ليه رنه الا هو موصل
    احمد : يالله نركب
    جاسم : يالله
    احمد : بس تدري اول بنشتري ورد او شي ليها .. هدوي تحب الورد
    جاسم : أي اوكي .. ومدام اختي مو على دمتك لا تدلعها
    احمد : انت وايد صارم تدري
    جاسم : من حقي اكون صارم ترى اختي حليوة جمالاً واخلاقاً بعد ليش ما اكون صارم
    احمد : لا تغتر .. ترى اختي تنافس اختك في الجمال
    جاسم : خلنا نسد هالموضوع
    ودخلنا رحنا اشترينا ورد كبير شوي ..ورحنا ليها
    طقينه الباب ولا دخلنا
    فتحت منوي بعد جبدي الباب ويوم شافتنه ويها انشق من كثر الأبتسامه ..
    اشر ليها احمد عشان تسكت وفعلاً سكتت
    هدى : منوي من فالباب
    ودخلنا احنا
    جاسم : احنا اللي في الباب
    هدى : يا بعد جبدي يا خوي .. توقعت انكم بتتطالحون ( اصلاً سالفتكم بايخة )
    احمد : ندري
    هدى بمستحى : هلا احمد
    احمد : هلا فيش شخبارش
    هدى :الحمد لله
    احمد : ما تشوفين شر
    هدى : الشر ما يجيك
    وقعدنه .. صاره اليوم بالذات احلى .. والمشكلة اني ما تكلمت وياها ومو عارف وين ابدي او شلون
    جاسم : هدوي ما عطيتيني ويه
    هدى : اذا عطيتك بويش ابقا
    احمد + منى : هههههههههههههههه
    يا بعد قلبي هالضحكة
    اليوم مادري ويش فيي مو صاحي قاعد واتغزل في البنت بقلبي اخز بليس جسوم انت عمرك ما غازلت بنيه ( مغرور ) ..
    جاسم : هدوي بشتكي ليش عن شخص وايد اهاني
    هدى : منهو انت بس قول ليي واني اكسر راسه
    جاسم : لا حرام ما ارضى تكسرين راسه
    هدى : انزين منهو
    جاسم : صديقتش
    هدى بأندهاش : مــ ، ــــ , ــــنـــ ‘ ــــى
    جاسم : في غيرها
    ومنى ما تقلقت طبعاً ولا تأثرت والله كاني قاتل ليها حبيب اصلاً المشكلة بيني وبين احمد هي شكو .. بنات ..
    جاسم : ولا نافخة عمرها
    هدى : جااااااااااااااااااسم
    جاسم : أي بسكت
    هدى : منى ويش فيش على اخويي
    منى : ما فيي شي .. اصلاً هو من امتى صار فيه شي !!
    أي اكيد ما يصير فيه شي دام عبود حبيب قلبها وين يصير شي ليها مني
    هدى : عيل ما اهنتين اخويي
    منى : هو اهان اخويي اكثر
    هدى : بس بس سدو هالموضوع
    بصراحة انقهرت ... الحين انه ما سويت ليها شي وجدي .. اخوها سامحني وهي عاد كلش اصلاً هي ما تهمني خلها تولي
    منى : احمد اليوم بتروح لعبدالله
    والله العظيم برتكب جريمه قتل انه اليوم ... وليش بعد تسأل عن عبدالله .. هالقد مشتاقه ليه
    احمد : ليش
    منى : بس
    وبعد شوي دارت الى هدى
    منى : هدى متى بيطلعونش
    هدى : يمكن اليوم ويمكن باجر ليش
    منى : امبي اروح المجمع .. تولهت على طلعات قبل
    وغمزت ليها
    بس ويش معنى هالغمزة ما فهمت
    جاسم : اختي مريضة وما في تطلع لسبب تافهة
    منى : هدى احنا اذا بنطلع بنطلع عقب ما اشوفش حصان
    احمد : ما حد حصان غيرش تقولين لهدى حصان (( ماصارت حاله ))
    منى : اني وهدى نيوز عساني اقول ليها حصان حمار كيفنه
    احمد : بل
    هدى : بس تدرين منى ما عندي بدله يديده عشان اروح بها
    منى : عندش البدله البيج ما لبستينها الا مرة في مجمع البحرين
    هدى : أي والله
    احمد : ما تطلعون الا بعبي
    منى : اني خاطري اطلع بدون من زمان هدوي ما طلعنه بدون عبايات
    احمد : مافي .. اذا بتطلعون تطلعون بعبايات
    ووجهة نظره لهدى ما فهمتها ...
    جاسم : اذا كان لباسهم فضفاض وساتر ليش يلبسون عبايات زياده حر
    احمد : جاسم لو سمحت اذا بيطلعون يطلعون بعبايات ..
    جاسم : حتى اختي
    منى : اصلاً اختك هي اللي خلت هالقرار يصدر
    جاسم : ليش ؟؟؟
    منى : احمد ما يحب يشوفها بدون عبايه ونظرات الشباب عليها
    جاسم : وانتين
    منى : اني بعد .. بس هدوي اكثر لأنها رشيقة اكثر مني
    جاسم : انه من اليوم ورايح بدبحها من الأكل لين ما تصير دبة
    احمد : زين تسوي فيها
    هدى : حرام عليكم
    منى : اني وزني وزن مثالي وطولي مناسب جسمي .. بس انتين شوي مايلة للضعف لكن جسمش وايد مرتب
    هدى : منوي تصدقين وحشتني طلعات قبل لما كنا نطلع بدون عبي ونروح السينما ونتغدى ونطلع ونتمشى ونتسوق
    احمد : هدى رجاءً لا تخليني اعصب اذا بتطلعين بعباية
    جاسم : وانت ليش تجبرها
    تبلعم احمد رغم اني اعرف الجواب .. غيرته عليها .. أي واحد مكان احمد بيسوي مثله .. مسكين ايحب هدى وايد ولا يتحمل يشوف عيون عليها .. انه بعد من زمان مو مقتنع بعدم لبس العبي لكني ما كنت امبي افرض رايي على اختي امبيها تقتنع وتسوي هالشي من رغبتها

    جاسم : انه بروح اشتري ماي
    هدى : عندي ماي
    جاسم : ماعليه امبي ماي الماي اللي في السيارة خلص
    هدى : اوكي

    يمكن في طلعتي هدي خطأ اني اتركهم لكني امبي احمد يتفاهم ويه هدى ويقنعها .. ومدام وياهم منى ماعليه منى تدري بكل شي عنهم
    رحت فعلاً واشتريت ماي لما وصلت عند الكيشر شفت واحد من ربعي رحت وقعدت وياه وسولفنه وايد من ايام الدراسة وهو ساير


    هدى
    غرفة المستشفى
    --------------------------------
    انصدمت صدمة كبيرة من اللي قالة جاسم ,, يغار عليي من احمد ويخاف عليي من احمد .. احمد هو اكثر انسان اوثق فيه واكثر انسان يعشقة قلبي واكثر انسان ما ارضى ليه بالمهانه .. احمد انسان عظيم ... احمد انسان طيب .. احمد لو قعدت اعدد مميزاته ما بقدر احصيها ..
    احمد هو بؤبؤ عيوني .. ونظرها .. احبه احبه احبه احبه وليت هالكلمه توصل ليكم جزء من حبي له .. تمنيت اني ما عشقته بيوم لأنه مافي انسان ما يعشق الا بشقى ..
    طلبت من جاسم يطلع ,, مابي اسمع ايقد تألم احمد .. ماقدر اسمع انه احمد صادة شي .. او احد جرحة .. حسيت انه قلبي مكسور .. كنت امبي اوقف بويه جاسم واقول ليه انت تجرأت على سيد قلبي بس المشكلة انه هذا بعد اخويي .. اخويي .. اني بيت 3 نيران
    الأولى اني بين اربع طوف في مستشفى الوضع فيه كأيب والثانيه اخويي ولد امي وابوي والثالثة وهي الأهم .. ملك روحي ..
    كانت دموعي تتقاطر .. حسيت بالتعب .. تمنيت انه احمد يكون جنبي .. امسح على راسة .. واقول ليه لا تهتم بكل هالعالم اهم شي انه وانت مع بعض ولا في قوة في العالم تقدر تفرق قلبين حبو بعض بصدق ..
    تمنيت انه جاسم يرججع ليي ويقول اكو احمد تقدم لخطبتش والكل موافق
    انتظر اليوم اللي بدخل فيه على احمد بفستان ابيض ..
    مافي بنت ما تتمنى الزواج !!
    مافي بنت ما تتمنى تكون اسرة ويهال !!
    بس اني اول بنت تمر بين هالمشاكل وتفكر في الزواج !!
    تميت اصيح بصمت .. بس دموع دموع وبقلب تعبان ومرير ..
    بألم وقهر .. سيد قلبي وفارس احلامي .. واخوي بن امي وابوي ..
    احبهم اثنينهم .. وكل واحد حبه غير .
    مسحت دموعي ووكلت امري الى الله ..
    سمعت صوت فتحت باب ..
    قلت اكيد هذا جاسم ...
    طردته بس اتضح انه منى واحمد ..
    ردت نزلت مني الدموع
    قلبي مطعون .. اخاف احمد يتأثر
    احبه ... ولو ودي اركب على اعلى جبل في العالم واصرخ بأعلى صوت ( هـــــذا احمــــد حـــبيب قلبــــــي )

    وصدمتني منى وهي تقول اخوش طاح من عيوني ..

    اني احب اخويي وايد وايد وين احصل اخو مثله
    واحب منى وايد وايد ووين احصل رفيقة مثلها
    واحب احمد اضعاف مضاعفة وووين احصل حبيب مثله

    وبعد شوي بس طلع عنه احمد .. واني ومنى ظلينه بروحنه .. قامت السوالف تجيبنه وتودينه ..
    منى : انتين واقفة ويه من
    هدى : ويه احمد وويه جاسم طبعاً
    منى : عن جد
    هدى : ما اقدر اكسر اخويي بس اني ويه الحق .. بس بظل صامدة ويه اخويي وببر موقفة لين ما يتصالحون .. ترى هذا جاسم
    منى : آآه من جاسم
    هدى : منى انتين ما صارحتين بمشاعرش اللي مو متأكده منها
    منى : مشاعري ما كانت مثل ما اظن .. طلع الشخص اللي افكر فيه ابداً ما يفكر فيي
    هدى : منى ممكن اعرفة
    منى : طلبش صعب
    هدى : انتين ليش جدي اني كل شي اقوله ليش
    منى : لأنه هالشخص بالتحديد وانتين ما اقدر اصارحش بمشاعري تجاهه
    هدى : اخويي جاسم !!
    منى : للأسف أي
    هدى : بصراحة فرحتيني
    منى : بس اني احاول انساه واشيله من بالي
    هدى : لــــــــــــــــيــــــــــــــــــش I: ؟؟؟
    منى :لأنه عمره ما حبني
    هدى : من قال ليش
    منى : اصلاً اخوش عمره ما تكلم ويايي حتى ..
    هدى : ويمكن هو بعد يظن انش ما تحبينه
    منى : ما اظن
    هدى : انتين لازم تسعين ورا هالحب مو تدفنينة وتوه مولوه
    منى : من زمان دفنته
    هدى : بس اني بطلعه من قبرة
    منى : ما بيطلع
    هدى : امبلى يا منى .. اخوي يحبش
    منى : ويش دراش
    هدى : نظراته .. صدقيني تحمل حب كبير ليش .. كلامة عنش .. دوم يمدح فيش ..
    منى : ومو شرط انه من المدح والكلام والنظرات انه يحبني
    هدى : منى ارجوش اني ما امبي اخويي يتعدب
    وبعد شوي اتصل احمد لمنى واللي فهمته انه مو ناوي خير بقصته ويه جاسم .. اخذته وكلمته بس ما اظن يجيب نتيجة .. احمد العناد راكب راسه
    قطعته عنه ..
    وبعد حوالي ساعة .. انطق الباب .. ياني فضول بس اللي طق الباب ما دخل .. راحت منى بتشوف بس ما ردت ولا قالت من اني سألت وكان الصوت صوت جاسم ودخل جاسم ووياه احمد
    أي قد استانست ,, حسيت انه الأرض تطير
    الحمد لله ياربي .. الف الحمد لله ..
    دار بينه كلام ..
    وطرينه طلعات قبل لما كنا نطلع بدون عبي .. وغمزت ليي منى وكانت تقصد انها بتخلي احمد يغار ..
    شوي وطلع جاسم بحجة انه بيشتري ماي بس اني طبعاً ما صدقته .. طلع وتولاني احمد .. اصلاً ما كنت امبيه يطلع عشان ما يبدي احمد الزف ..
    ومجرد طلع
    احمد : هدى احنا ويش قايلين من قبل
    هدى : احمد عفيه من زمان ما طلعت بدون عبايه
    احمد : يعني تستانسين لين عيون الشباب تمتعت وهي تشوف جسمش
    هدى : اني ما بلبس شي فاضح
    احمد : هدى انه ما امبي انفخ راسي .. انه اعتبر نفسي ولي امرش .. وبما اني قلت ليش لا يعني لا بدون نقاش
    وببعض من دموع التماسيح
    هدى : احمد عاد
    احمد : هـــدى ( بعصبية )
    هدى : اني ما قلت شي بس انت وايد شديد
    احمد : لمصلحتش
    هدى : بس اني ما اشوفة غلط
    احمد : هدى انه احب المره تقدر راي غيرها وتنفذة
    هدى : بس انت مو ريلي عشان انفذ كلامك
    احمد : مو مهم اني اكون ريلش عشان تنفذين كلامي .. هدى مافي طلعه بدون عباية
    هدى : بس هالمرة بس هالمرة
    احمد : هدى مو حليو تكون البنت عنيدة
    هدى : بس اني عندي بدله ما لبستها الا مرة وخاطري اكشخ بها
    احمد : اكشخي بها لينه
    هدى : انت بعد صبي والمفروض ما اتزين قدامك
    احمد : انه غير
    هدى : بس راسي يعورني .. احمد عشان خاطري بس هالمرة
    احمد : اه اللي عليي قلت ليش .. بس ترى ما اتحمل اني اشوف أي حمار من حمير المجمع يشوفش او يلحق وراش .. وانه اذا شفتش في المجمع بدون عبايه .. لا اعرفش ولا تعرفيني .. فاهمة
    ردت نزلت دموع التماسيه ( وهههههه ) ناويه اقضي على احمد
    هدى : احمد اني كل شي الا خصامك
    احمد : اذا ما تبيني خصامي البسي عباية .. يا بنت الناس افهمي .. افهمي ..
    هدى : اااااااف ..
    احمد : لا تأفأفين ليي
    منى : احمد انت وايد قاسي
    احمد : اذا كان الحق يتطلب قسة فبكون قاسي ..
    هدى : احمد بس اني ما احب ازعل ونفسي مشتهيه اطلع بدون عبايه
    احمد : انتين تبين تيننيني .. انه قلت مافي يعني مافي واذا تبين تطلعين اطلعي بس انهة انسانه اسمها هدى ما اعرفها فاهمة
    هدى : حراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام
    منى : صدق يا خوي
    احمد : انتون متعاونين عليي
    هدى : عاد وافق
    احمد : مستحيل
    هدى : عاد
    احمد : اول حبي ايدي
    هدى : بس لا توافق
    احمد : ترى ايدي نظيفة واذا ما عجبتش تقدرين تحبيني وفي ريولي
    هدى : لابس اصلاً اني احب العباية
    احمد : هههههههه
    ودخل علينه جاسم بس اني ناويه ما استسلم .. مسكين احمد .. اذا حصل مرة مثلي بتروح عليه ..
    جاسم : ها ويش صار
    هدى : احمد يبيني احب ايده او ريوله عشان يوافق
    جاسم : هههههههههههه زين يسوي فيش
    هدى : جسوم عاد خاطري اطلع
    جاسم : بس تقدرين تطلعين
    هدى : لالالا امبي احمد يقولها
    جاسم : افا الحين راي احمد اهم مني
    هدى : لا مو قصدي بس
    جاسم : بس خلاص عرفت معزتي
    هدى : احمد بعدين يزعل
    ودرت صوب احمد
    هدى : احمد عادي اطلع بدون عباية وبدون شورك
    اكتفى احمد بخزرة مثل السم .. سكتتني .. ترى احمد صارم ..  ماني ماني امبي اعاند واناحس
    وههههههه
    احمد : هدى انا قلت ليش رايي وما بعدي
    وتوه بيطلع
    هدى : احمد احمد احمد
    احمد : خير
    هدى : اصلاً اني مقتنعه برايك بس احب اناحس
    احمد : حبيبتي نحاسش مو عليي
    هدى : انزين امزح
    احمد : يالله منى بمشي
    هدى : جسوم اني مليت من هالعيشة كلها هواش ونكد .. الحين اني اتكلم وياه عادي وما سويت ليه شي .. حرام عليه .. اصلاً ما وحدة في العالم تتحمل اللي تحملته

    O0o.( تصنع )o0O.

    جاسم : احمد الله يهديك بسرعة تعصب
    احمد : وايد اختك تحب تلعب بأعصابي
    جاسم : ياهل ما تعرفها
    احمد : قريب بيعرسونها وبعدهي ياهل
    جاسم : تعال زين
    ودخل احمد
    احمد : شوفي هدى هالحركة ما تتكر لأنه احنا مناقشين هالموضوع له
    هدى : نوبه وتوبة بعد خلاص
    مسكين احمد والله اني نحيسة بس ويش اسوي
    بعد شوي يابو غدا المستشفى ( وع وع وع وع ) اسوء غدا دقته في حياتي ..
    فتحته اخذت دانيت اللي فيه وغرشة الماي وسكرته
    هدى : جاسم لو سمحت طلعة
    جاسم : انشالله
    وطلعه ..
    وشربت ماي
    هدى : احد يبغي ماي
    احمد : انه

    O0o.( انحرجت )o0O.

    جاسم : في ماي فيي غراش في الكبت
    احمد : لا عادي
    ضحكو علينه جاسم ومنى
    عطيت احمد الماي وشربه كامل
    احمد : تبغين الغرشة
    هدى : أي
    جاسم : ويش تسوي فيها
    هدى : ابغيها
    جاسم : ميانين
    وردو ضحكو علينه منى وجاسم واني واحمد منحرجين شوي

    وبعد شوي
    جاسم : هدى بروح اجيب ليش غدا
    هدى : لالالالا ماني مشتهيه
    احمد : بتاكلين
    هدى : ماني طايقة
    احمد : بس بتاكلين
    هدى : انشالله
    جاسم : اشوفكم وايد ماخذين راحتكم وتتكلمون ولا كأنكم محرمين على بعض
    احمد : بس اليوم عادي
    جاسم : بس اليوم
    جاسم : انزين هدى ما قلتين ويش تبين
    هدى : أي شي
    جاسم : بجيب ليش خضار وفواكهة وعصير
    هدى : ووووع
    احمد : هدى لازم تتعودين على هالأكل
    هدى : ما احب اكل جدي
    احمد : بس لازم تعودين نفسش وتحبينهم
    هدى : بحاول
    وراحو ويابو ليي هالهرار والله اني الود ودي ما آكل شي منه بس ما بيدي شي .. دام احمد وجاسم على راسي ..

    اما العصر حسيت انه جسمي متعب ومحتاج لراحة .. فنمت ومنى جنبي

    انتهى الجزء في انتظار ردودكم وتوقعاتكم
     
  20. صقر البحرين
    Offline

    صقر البحرين Administrator

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2004
    المشاركات:
    4,874
    الإعجابات المتلقاة:
    19
    نقاط الجائزة:
    0
    الإقامة:
    مملكة القلوب
    رد: رواية شقى الحب ( قصة بحرانية )

    الجزء الخامس عشر

    نبذه بسيطة عن هذا الجزء :
    في هذا اليوم طلعت هدى من المستشفى .. وبأحسن صحة لكن لازم تتابع غذائها ويكون كله طازج ومفيد ..
    من ناحيه ثانيه اعلن الدكتور انه عبدالله بصحة زينه بس لازم يظل تحت المراقبة .. وهو حالياً ما بيقدر يمشي عدل .. والحين الشباب يتحركون على الحجز إلى المانيا ولكن بعد ما يرجعون الأهل .
    والأهل باجر بيرجعون والشباب وايد وايد متحمسين لشوفتهم .. وتجهيزاتهم .. جاسم راح بياخذ هدى وبيوصلها بيتهم وبعدين بيروح يشتري قدوع وهالسوالف ..
    اما احمد فهو الحين في سوق السمج بيشتري سمج حق لين رجعو الشعب .. وبيطلع وبيشتري لحم ودياي وفواكهة وقدوع ..
    منى كانت ويه هدى ترتب وياها اغراضها ..
    اما بالنسبة للأهل في سوريا فهم مشتاقين للبحرين وينتظرون الساعة اللي بيشوفون تراب الوطن .. وبعد ايحاتون الشباب لأنه ما اتصلو ليهم
    اما محمد اخو هدى .. فهدى وايد وايد عتبانه عليه لأنه ما يا يسلم عليها وبعد ما زارها في المستشفى بس هو الله يعلم بحاله ..

    منى
    غرفة هدى بالمستشفى
    3.57 العصر
    ----------------------------
    كنت قاعدة ارتب ويه هدى وادخل اغراضها .. واحط الورد على صوب عشان بنشيله .. والحلاوة والحاله ..
    بصراحة حر وايد .. فصخت الشيلة والعبايه .. وقلت اذا احد بيدخل اكيد بيدق الباب ..
    كنت لابسة برمودة مارونيه وكيوت .. وياها بدي بيضه فيها فولك واشياء جدي .. اني احب دي البدله للأماكن العاديه لأنها مريحة وفي مثل الوقت حليوة وراقية مو أي شي ..
    هدى : منى تتوقعين احمد زعل على يوم اقول ليه عن سالفة العباية
    منى : هدى انتين اختي واني لازم انصحش
    هدى : خير
    منى : اسمعي احمد اخويي يعتبر نفسه المسؤول عنش .. وبعد ما يحب احد يتدخل في شؤونش .. وبما انه هو قايل ليش البس عباه يعني البسي .. ترى الريال ما يحب المرة العنيده .. وهذي نصيحتي وانتين كيفش
    هدى : هذا رايش
    منى : أي
    هدى : بس اني مادري ويش يصيدني بس اشوفة احب اتكلم وياه احب اسمع صوته .. وما عندي شي اقوله غير اني احاججه عشان اتلذذ بصرته
    منى : هدى يتش فترة وايد كنتين حليوة .. كنتين ثقيله وما تكلمينه .. صدقيني تزيد معزتش عنده لين ثقلتين .. ويعرف مقدارش ..
    هدى : والله العظيم مو بأيدي مو بأيدي .. امبي اكلمة بأي طريقة .. وهذا الشي قلبي اللي يدفعني إلى اني اسوية .. احس انه اني تايهه في حبه .. واحس انه اني مو طبيعيه .. بس اشوفة ..
    منى : هدى اثقلي لا تكونين خفيفة
    هدى : بحاول قد ما اقدر
    ودار بيننا كلام طويل
    منى : هدوي اني عطشانه
    هدى : اكو الماي على الطاولة اللي صوب السرير
    قمت عشان بشرب ماي وبكل ثقة فاصخة الحجاب والعباية واتمشى ..
    درت للجدار واني اشرب ماي ( حركة لا شعورية ) بس سمعت هدى تقول
    هدى : اطلع اطلع اطلع لا تدخل
    درت الا صبي واقف

    بل

    بل

    بل

    ويش صاير ..؟؟

    ويش السالفة .. ؟؟

    اني ما علي حجاب وبالإضافة الى انه عليي حفرة !!

    لما دققت في الملامح .. اتوقعو طلع من

    جـ
    ـــا
    سـ
    ــم

    هذي حزتها يشوفني واني بعد عليي بدله مو كشخة .. وصح انه شعري حرير بس مو امشط عدل

    ^
    ^
    الناس فس زلزة والعروس تدور رجل

    بغيت اتستر .. بغيت اغطي وجهة وشعري .. بس بويش
    حسيت انه الوقت وقف .. ظلينه بس اني وجاسم .. طالعني بنظرة غريبة وكأنه يقول ليي انتين خاينه او شي جدي .. ما فهمت هالنظرة ..
    بعد شوي طلع .. لبست بس المشكلة ما ليي ويهة اقابلة ..
    هدى : يالله اناديه
    منى : لالالالالالا الله يخليش ..
    هدى : ليش جى اخويي ويش مسوي ليش..؟؟
    منى : والله العظيم فشيلة !!
    هدى : عادي ليش هو اول مرة يشوفش ؟؟
    منى : لا بس فشيلة
    هدى : عادي اخويي يغظ النظر
    أي صح اخوش يغظ النظر طل .. والله حط عيونه في عيوني بلا مستحى .........
    اف ويش اسويي
    منى : يصير انخش تحت السرير
    هدى : ههههههه بيختينها
    منى : والله استحي
    هدى : اخويي برة ينتظر
    هدى : جاسم ادخل
    ولما دخل جاسم
    جاسم : ما ورا تقولون ادخل نقعت برة ..
    هدى : هذي الأخت مستحية منك
    جاسم : الحين منى تستحي مني انه ..
    والله العظيم وقسم بالله بقتلها هالبنية .. حرام عليها
    احس انه خدودي تطلع منهم حرارة .. واحس انه اني حرانه ..
    جاسم : منى شخبارش
    ويش ارد .. وويش اقول .. اقول ليه عقب ذيك النظرة زفت بس لما سمعت صوتك وشفتك صرت احسن مخلوقة على وجهة الأرض
    منى : الحمد لله
    جاسم : عسى ما شر اليوم صاير هادئة
    احد يعطيني نعال ( مكرمين )
    عيل الحين اني قريب بموت من شوفته وهو يقول ليي اليوم صايرة هادئة .. ويش قصدة ؟؟
    منى : هذا طبعي
    جاسم : الله يخليه ليش
    هدى : هي هي لا تقلبونها لينه حرب ..
    وتباعدت شوي عشان اتصل لأحمد
    بس مادري الأخ جاسم فسره شي غير .. شي راجع ليه
    منى : الو
    احمد : هلا
    منى : اهلين .. شخبار
    احمد : الحمد لله . وانتيين
    منى : فوق النخل
    احمد : انزين هدوي شخبارها صارت احسن لا تخلينها تشتغل ولا تشيل شي امانه ها
    منى : افا عليك ابشر
    وتوني بسأله متى بجي الا جاسم ياي صوبي
    جاسم : ها منى خير منو تكلمين
    منى : محد
    ورجعت إلا احمد
    منى : اسمع بعدين بتصل ها
    احمد : اوكي
    منى : باي
    احمد : بايات
    قلت عشان لا اعور راسي ويه جاسم بس ما ظنيت انه هذي اغبه حركة سويتها في حياتي .. الحين اني خليته يشك زياده
    بس بما انه ما يحبني ليش يتدخل .. اصلاً ما ليه خص ..
    وجاسم عمرة ما فكر فيي عشان اقول مثلاً يغار عليي
    جاسم : منى ويش هالحركة انه طول عمري اقول عنش عاقلة
    منى : وليش جفت مني تصرف دل على جنوني
    جاسم : وتصرفش الحين
    منى : ويش سويت
    جاسم : كنتين تكلمين صبي..؟؟
    منى : أي
    جاسم : اول مرة اشوف بنت بوقاحتش
    امبي اقو ليه انه هذا احمد اخوي ..
    ياجماعة اني ما غلطت اقسم بالله كنت بقول ليه وبراوية المكالمة .. بس ما ترك ليي فرصة ادافع عن نفسي ..
    ومشى ..
    فتح الباب بكل غضب ومشى
    لما قال ليي تكلمين صبي كنت بقول ليه أي احمد اخويي .. بس مادري ليش طلعت بس أي .. اما احمد اخويي ظلت ..
    يامنى مو انتين اللي تخلين الناس تشك فيش
    بس ليش عصب رغم انه هادي وبارد ..
    معقولة انه السالفة وايد مهمة عنده .. ؟؟
    بس جاسم عمرة ما رفع نظرة ليي .. وعمري ما شفت نظرة اعجاب منه .. وعمري ما سمعته يتكلم عني .. او أي شي يخصني ..
    عيل ليش عصب
    درت لهدى
    منى : هدى اني سويت شي
    هدى : منى اني سويت هالحركة من قبل لأحمد واستحمق وايد وتهاوشنه هوشة كبيرة وانتين شاهدة فأنصحش لا تكررينها
    منى : بس اني ما ليي علاقة باخوش
    هدى : يعني انتين ما تحبينة
    منى : ليش..؟؟
    هدى : لأنش رفيقتي واحس فيش واني افكر انش تحبينة ...
    منى : لا
    هدى : عيل مسكين اخويي ينتظر بقول ليه يخطب ليه أي وحدة
    منى : واخوش ليش ينتظر
    هدى : اني قلت ليه ما بتحصل وحدة ااحسن من منى
    منى : اني امبي الصبي هو يختارني مو يعرضوني عليه
    هدى : يعني انتين تحبين جاسم
    منى : هدى ارجوش راسي يدور صكي الموضوع
    هدى : لكن انتين من كنتين تكلمين
    منى : احمد
    هدى : وليش ما قلتين ليه احمد .. حرام عليش تلعبين بأعصابه
    منى : هدى لا تقصين عليي .. جاسم عمرة ما فكر فيي وعمرة ما طالعني .. وعمرة ما حطني في باله .. لا توهمين نفسش بأشياء خطأ .. لا اني ولا جاسم نصلح لبعض
    هدى : منى اني كنت مثلش
    منى : هدى بس بس
    حسيت بشي حار على خدي ..
    وكانت دمعة احر من الجمر ..
    احس بتعب .. ليش جاسم يعاملني جدي ..
    والله كنت بقول ليه بس لساني ثقل وايد ما عرفت اتصرف / .. /
    رديت اتصلت لأحمد
    احمد : منى ويش فيش من ساعة
    منى : ما فيي شي
    احمد : انزين خير
    منى : احمد اني في المستشفى متى بتجي ليي استمليت
    احمد : اول مرة في التاريج هدى تستمل من هدى
    منى : لا قاله ربي انشاله ما استمل من هدى .. بس كان جاسم هنيه
    احمد : وجاسم بياكل منش نتفة
    منى : احمد
    احمد : منى قولي ليي ويش السالفة
    منى : بعدين بقول ليك
    احمد : اوكي
    منى : انت وينك
    احمد : والله انه في السوق ومادري متى اخلص
    منى : احمد اني تعبانه
    احمد : بس عيل اهد كل شي واجي ليش
    منى : مشكور
    احمد : دقايق واكون عندش
    منى : يالله مع السلامة
    احمد : الله يسلمش
    وقطعته
    منى : هدى الحين بجي احمد
    هدى : اوكي
    وقامت هدى تلبس
    هدى : منى ليش ما صار هالموقف صرتين تعبانه .؟؟ صارحيني اني رفيقتش
    منى : ما اعرف اعبر
    هدى : اني مشكلتي اني اقول ليش كل شي بس انتين وايد كتومة
    منى : ساعات احس انه اشياء ما تنقال لأي احد مهماً كانت علاقتي به
    هدى : افا .. واني أي احد
    منى : هدى انتين اقرب وحدة ليي بس بعد ما اعرف ويش اقول ..
    هدى : اني ما بغصبش بس بصراحة اني فعلاً حطيت في بالي .. اني اعتبرش نصي الثاني وما اقدر اخش عنش شي
    منى : اني بعد ما اقدر بس اذا جيت اقول ليش احس لساني يثقل
    هدى : ماعليه
    منى : هدوي لا تزعلين
    هدى : لا عادي
    حسيت انه هدى شايله في خاطرها وهو من حقها تزعل لأنه أي شي يصيدها او تحس فيه ما تقدر تخشه عني وانيما اقول ليها
    منى : هدى الحين احمد بجي بس لازم تعرفين اني حبيته وايد وايد .. واحس انه مشاعري تجاهة كل يوم تتفتح زياده .. وارجوش لا تقولين ليه رغم اني واثقة فيش .. هدى اني احس اني اكبر عاشقة في الكون .. بس هو مادري ويش فيه .. احسه يكرهني .. وما يعطيني ويه .. احس روحي راميه روحي عليه

    سمعنه صوت فتحت باب وخفت قلت ياربي مو احمد ياربي .. اذا سمعني ويش بيقول .. ؟؟؟؟
    اباموت صدق صدق اباموت


    يــــــتــــــبــــــع
     
مواضيع متشابهه
في منتدى العنوان التاريخ
القصص والروايات رواية ليالي الحب ‏15 فبراير 2010
القصص والروايات رواية { أمشي فـِـيْ طريق مسدود } ‏1 يوليو 2012
القصص والروايات رواية شما وهزاع احلى رواية* ‏5 مايو 2012
القصص والروايات §¤°^°¤§][][رواية.. ( يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه ) ][][§¤°^°¤§ روووووعة لا تفوووتكم ‏13 أكتوبر 2011
القصص والروايات رواية ورود في مزبلة الواقع ‏18 أغسطس 2011

مشاركة هذه الصفحة