1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

زيادة طول القضيب الجنسي

الموضوع في 'التوظيف والوظائف - وظائف شاغرة' بواسطة drchabane, بتاريخ ‏12 ديسمبر 2010.

  1. drchabane
    Offline

    drchabane عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏10 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    89
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    طريقة زيادة طول و حجم القضيب الجنسي

    - العضو الذكري -
    --------------------------------------------------

    contact:




    or

    drdali@hotmail.fr

    ----------------------------------------------------

    مقدمة الدكتور

    قبل أن نعطي وصفة زيادة طول القضيب الجنسي أي العضو الذكري ، كذلك قبل أن نعطي الميكانيزم أي الطريقة و الطريقة الصحيحة للإستعمال والتي هي فعالة جدا و سريعة النتائج المستقرة الدائمة و المجربة و العملية و الخالية من أي عوارض بعد زيادة طول القضيب الجنسي أي بعد عملية نفعيل طول و حجم القضيب الجنسي و يعتبر تكبير العضو الذكري الجنسي بالنسبة لكثيرين من الشباب و الرجال الذي يعانون من صغر ضمور العضو الذكري أيصغر في الحجم و قصر الطول لأسباب سنأتي لشرحها في هذا المقال بالتفصيل العلمي الدقيق و هو هدف و حلم و مطمع يستحق العناء لما يخلف هذا الصغر في الحجم و القصر في الطول من سلبيات عضوية و إجتماعية و جنسية كبيرة و كثيرة و من أهمها عدم تناسق و تناغم الجماع و عدم بلوغ ذروة اللذة الجنسية و عوارض أخرى سنأتي على ذكرها هنا في مقالنا، و قبل طرح طريقة تكبير أي زيادة طول و حجم القضيب الجنسي بالمقدار المتناسق و المنسجم مع الحجم العادي و السوي و قبل أن نصل للوصفة أي خطوات الطريقة المكبرة للعضو الذكري علينا سرد الإثبات العلمي و منطقنا العلمي و البرهنة المستند عليها في طريقتنا و هي من بين حقوق كل من يتصل بنا لتحقيق الغرض ( تكبير أي زيادة طول و حجم القضيب الجنسي ) ، أي سنقدم شرح وافي عن المنطق العلمي الذي أفرز هذه النتائج الإيجابية و حقق هذا الحلم المبتغى لكل من يعاني ضمور عضوه الذكري من دون عوارض و في مدة قصيرة و بطريقة علمية و بعيدة عن أي سفسطة لا خلقية و دون إستعمال تقنية و أجهزة و عقاقير تجارية معقدة ومكلفة و غير مجدية و لا فعالة ، و التي أثبتت فشلها دون تحقيق أي نتائج لأن أصحابها و منتجوها يفتقدون للمعرفة الحقيقية للجوانب الإنسانية التي لا عد لها و لا تعداد لكثرتها و تعقيد تشابكها و ترابطها العضوي و الفسيولوجي و السلوكي و النفسي ،فمنها ما هو متصل و منها ما هو منفصل و العلاقة بين كل الجوانب في الإنسان علاقة معقدة و دقيقة جدا و قليل من يجيد الفصل و الربط و الميكانيزمات بين بعض أو كل الجوانب و آليات عملها الوظيفي جنسيا كان أو حركيا أو بصريا أو سمعيا أو نفسيا ، فهو الإنسان المحتوى لآلاف الجوانب و الجانب الجنسي هو موضوعنا عامة و بالخصوص شرح حقيقة و آلية زيادة حجم و طول العضو الذكري الجنسي و لا أنسى أن أنوه لكل من يهمه الأمر أننا حذفنا حيثيات و خطوات أخرى لعوارض الضمور و صفات هؤلاء هذه الفئة والأهم أننا حذفنا تعمدا أجزاء مهمة في طريقة زيادة حجم و طول القضيب الجنسي أي الذكري و الني هي حتمية في عملية تفعيل و تكبير حجم و طول العضو الذكري أي القضيب الجنسي ، تفاديا التقليد و حقوق الملكية والتي ترسل بعد الطلب على بريدنا الإلكتروني بشروط متبعة في سياسة تعاملنا مع كل متصل جاد

    حقيقة الجانب الجنسي

    من بداية الخلق و الخليقة كان ولا زال و سيبقى قوام الشيء و علة وجوده مرهون بنظيره، فلكل شيء زوج أي نظير يسكن ويستقر إليه ، و كذلك لكل ماهية جنسية كانت أو غير جنسية حدين متناظرين أي نهايتين على طرفيه، إحداهما قوة كلية مطلقة لا تحوي أي فعل أي لا تحمل أي شكل حقيقي ثابت مستقر ، و الثانية في الطرف الثاني فعل أي شكل كلي مطلق لا يحمل و لا يحوي أي قوة حقيقية ثابتة مستقرة ، و لنقل عامة أن أحداهما تمثل البداية و هي الشكل و الثانية تمثل النهاية و هي القوة المطلقة و كل مابين هذين الذروتين و هذين الكليتين أي الذروتين و الحدين مزج أي تمازج بين قوة و شكل بغلبة أحدهما على الآخر و إذا ما أسقطنا هذه السنن المعرفية العامة أي القوانين العلمية الراسخة على الجانب الجنسي في الإنسان و في الرجل تحديدا أي الذكر ، نستخلص أن العضو الذكري الجنسي للرجل هو أحد الحدين و الذروتين في الجانب الجنسي للرجل و هو يمثل قوة جنسية مطلقة لا تحمل أي فعل جنسي أي لا يحمل العضو الذكري أي شكل جنسي حقيقي ، و نستخلص أن وجه الإنسان أي وجه الرجل هو الحد و الطرف الثاني و الذروة النظيرة للعضو الجنسي و هي تمثل الشكل و الفعل الجنسي المطلق و الذي لا يحمل أي قوة جنسية حقيقية ثابتة ، و أن كل ما بينهما من أعضاء و مساحات جسدية هي مزج بين قوة و شكل جنسي معا و هذه الأعضاء و كل المساحات الجسدية نصفها يغلب الشكل الجنسي عن القوة الجنسية و هي ما يمثلها كل الأعضاء و المساحات الجسدية التي تقع في جهة اللاعوة أي الرقبة و اليدين و الصدر و منطقة الثدي و الحلمات و ما تحت الركبتين و كل ما فوق البطن و هي كلها أشكال جنسية أكبر منها قوة جنسية، و النصف الثاني من المساحات الجسدية يغلب عليه القوة الجنسية على الشكل و الذي يقع في جهة العورة أيما تحت منطقة البطن و فوق الركبتين و علينا أن نستثني الوجه و العضو أي القضيب الذكري لأنهما مطلقان أي لا يحويان أي مزج حقيقي ثابت في ما بينهما من قوة و شكل جنسي ، و لذلك نلاحظ بوضوح عدم ثبات العضو الذكري بعد قيامه و تصلبه الفعلي في فعل صلابة دائم فترك العضو الجنسي متصلب فعليا لمدة طويلة هو استحالة و كل ما زاد زمن التصلب أكثر و عدم عودةالعضو الذكري لحالته الأصلية كلما زاد الألم و هو ما يجعلنا ا أو يجعل أي إنسان مدفوع بإخراج المني لإعادة العضو لحالته أي لقوة مطلقة لا تحمل أي فعل أي لا تحمل شكل جنسي سواء كان هذا الإخراج في المني عن طريق الجماع أو الإستمناء ، فتصلب العضو و تشكله بعد قيامه و تصلبه ليس حقيقيا كما ذكرنا في المقدمة، و كذلك هو الوجه أيشكل الرجل الجنسي لا يستطيع أن يثبت في قوة جنسية لمدة كبيرة حقيقية ، و من هنا أي مما سبق نستخلص أن العضو الذكري الجنسي عند الرجل هو قوة جنسية مطلقة و الذي لا يثبت في أي فعل أي شكل حقيقي و الوجه أي وجه الرجل هو الشكل المطلق الذي لا يثبت في أي قوة تصلب حقيقية مما يجعله في تغير دائم و عندما يتصلب الوجه لمدة طويلة مما يسبب ألم و هذا الألم وليد وناتج عن الشد العضلي و التيبس و التشنج و التصلب في شكلنا الجنسي أي وجهنا و هو ما يجعل الرجل الذي تقوى شكله و تصلب يندفع نحو الحبيب و الطرف الثاني بالقبل والمداعبات لتلين و نزع و رمي قوة التصلب و الشد التي تراكمت على الوجه و يكون زوالها ملازم طبعا للذة كبيرة بسبب عودة الوجه لشكله المطلق المستقر أي ذروة التفعيل الجنسي

    contact:



    or

    drdali@hotmail.fr

    أسباب ضمور حجم وطول

    العضو الذكري


    كل ما يقع في الجانب الجنسي أي في كل المساحات الجسدية الجنسية التي تحمل موضوع واحد و هو الموضوع الجنسي فكل ما يقع في هذا المسار الجنسي بداية من الشكل الجنسي المطلق و هو وجه الإنسان مرورا بجميع الأعضاء أي كل المساحات الجسدية الممزوجة بين شكل و قوة من رقبة و صدر و أطراف لغاية دخول المنطقة التي تغلب عليها القوة الجنسية عن الشكل وصولا للنهاية الكلية المطلقة و هي ذروة القوة الجنسية الكلية و الذي يمثلها العضو الذكري أي القضيب الذكري الجنسي فكل هذه الأعضاء تقع في خط و مسار جنسي واحد و منه كانت حتمية ترابطها، و إتصالها بآليات و ميكانيزمات أي روابط عضوية و فسيولوجية و سلوكية تحكمها، و من الحتمية أن التغيير أو أي زيادة أو نقصان في قوة أو شكل أي مساحة جسدية يؤدي للتغيير الحتمي لباقي التسلسل العضوي و الفسيولوجي و السلوكي أي كل المساحات و الأعضاء الجنسية الجسدية الأخرى دون إستثناء ، ومنه زيادة الشكل الجنسي للوجه أي الفعل الجنسي بكل حيثياته الجنسية يحتم تقلص ونقصان و ضمور القوة الجنسية أي تقلص حجم و طول العضو الذكري أي القضيب الذكري و هذا هو السبب الحقيقي الوحيد لضمور العضو الذكري بعد زيادة كفة الشكل الجنسي فهي تحتم ضمور القوى الجنسية بما فيها العضو الذكري بنقصان حجمه و طوله و العكس صحيح بالنسبة للذين يملكون عضو ذكري مبالغ في حجمه فهم يملكون قوة جنسية كبيرةفهي على حساب ضعف في ضمور كل المساحات الشكلية الجنسية و أبرزها ضعف الوجه و فراغ عضلي و قلة ليونة في الوجه و الصدر و الأطراف أي كل ما يقع في جهة اللاعوة و كذلك تتبع أمور أخرى بالزيادة أو النقصان حسب حجم القضيب الذكري مثل خشونة الصوت و ليونته الرجولية أي الذكورية و كذلك الفكر و السمع .


    فزيادة الشكل الجنسي تعني ليونة و رخاوة كبيرة في الوجه و تتبعها في كثير من الأحيان سمنة و كثرة العرق في درجات الحرارة و بطأ و ليونة في الصوت و حتى الإحساس و جل الإنفعالات و هذه الزيادة الشكلية تحتم ضمور و نقصان في الذروة و الجهة و الحد النظير أي نقصان و ضمور في القوة الجنسية و التي يمثلها نقصان في طول و حجم العضو أي القضيب الذكري الجنسي و العكس صحيح لمن يعانون زيادة في كبر العضو الذكري زيادة كبيرة فتجد وجوههم أي أشكالهم الجنسية صلبة ضعيفة تبرز فيها في أغلب الأحيان عضلات الوجه أي الفكين و عضلات ما تحت الخدين و غيرها كما يعانون أغلبهم من نقص في الوزن و ضمور في الحلمات و الثدي عامة و أمور كثيرة و كلها تدخل في حيز نقصان الجانب الشكلي الجنسي

    كما أن نسبة الشذوذ الجنسي و مراودة الصبية تكون مرتفعة عند الرجال الذين يعانون من صغر طول و حجم العضو القضيب الجنسي مقارنة مع الرجال الذين يملكون أعضاء ذكرية عادية أو زائدة نوعا ما و ليس بالحجم المبالغ فيه و السبب في مسألة الشذوذ يعود لليونة المبالغ فيها لعضلات و جسد الرجال ذوي الأعضاء الذكرية الضامرة أي الصغيرة حجما و القصيرة طولا

    و منه كان منطق العلاج بنظرة عامة قبل التفاصيل هو إعادة خفض الشكل الجنسي من ليونة فعلية أي ليونة كل المساحات العضلية والجسدية التي لا تدخل في جانب القوى الجنسية أي في جهة العضو الذكري و عملنا هو أننا نخفض الفعل و الشكل الجنسي الشكلي أي كل ما يقع فوق الركبتين و تحت البطن ،فخفض هذا الشكل الجنسي يتم بعد أن نقويه أي نصلبه و نزيل تلك الليونة الجنسية و ليس الليونة في جوانب أخرى الغير جنسية فذلك خطأ كبير في التدخل في أمور و جوانب غير جنسية ، و إن كل نقصان فعلي و شكلي جنسي بمقدار معين يسمح حتميا و تلقائيا بزيادة القوة الجنسية بنفس المقدار الذي نذلل و نخفض الشكل الجنسي فهو نفس المقدار الذي يزداد به طول و حجم القضيب لأن كلاهما متصل في خط و جانب إنساني واحد و هو الجانب الجنسي و تسمح طريقتنا في زيادة حجم وطول القضيب بنفس المقدار المرغوب فيه و الاختياري الملائم بطرق عملية دون أي عوارض و لا سفسطة لا خلقية بأسس علمية بحتة ومنطق علمي حديث و عملي مجدي و مضمون النتائج السريعة و غير معقد و مجرب و بدون أي عوارض و كل هذا لأننا نحيط بالمعرفة الإنسانية من كل الجوانب سواء كانت متصلة شكلا و منفصلة قوة أو العكس متصلة من جهة القوة و منفصلة من جهة الشكل و كلها هي أجزاء متصلة و منفصلة تشكل مضمون و جوهر لكل واحد و هو الكيان الإنساني البديع بتعقيداته

    صفات و عوارض من يعاني ضمورالعضو الذكري

    بداية لا ينبغي لنا و لكل قارئ أن يخلط بين الرجولة و الذكورة فالرجولة شيء قد يتعلق بالشهامة و الكرامة و الوطنية و حب الإنتماء و ما إلى ذلك ، و بين الذكورة التي تدخل في الجانب الجنسي للإنسان و هما منفصلان تماما لغة و معنى و مضمون

    تقلص و ضمور القوة الجنسية أي صغر حجم و طول القضيب الذكري عند الرجل يحتم عوارض أو بالأحرى صفات بحكم هذا الضمور أي هذا النقصان في القوة الجنسية، وهذه الزيادة المفرطة للشكل الجنسي عنده و هي عوارض و صفات تتعدى الجوانب العضوية والفسيولوجية الجسدية إلى جوانب السلوك و الحياة الاجتماعية و ميولهم في كل المجالات بعضها لا يبدو للعامة بارزا في العلاقة و الترابط مع الجانب الجنسي إلا أنها كذلك وسنذكر هنا عامة قليل من كثير من صفات و ميزات هؤلاء الشباب و الرجال الذين يملكون أعضاء ذكرية ضامرة صغيرة الحجم قصيرة الطول و التي ستزول تلقائيا و حتميا بعد أن يكبر و يزداد طول و حجم العضو الذكري أي القضيب الجنسي مباشرة لأنها خلقت و تكونت بسبب هذا الضمور الجنسي و نبشر بزوال كل ما هو متصل من عوارض بعد عودة العضو الذكري لحالته السوية من حيث الطول و الحجم.

    أولا :إن أغلب ممن يملك عضو ذكري ضامر أي صغير هذا يعني أنه يعاني شكل جنسي كبير أي لديه فائض من الشكل و الفعل الجنسي مما يميل و يحبذ أي يقتصر في علاقته الجنسية أي عند نكاحه في الطمع لكسب القوى الجنسية أيه أنه لا يهتم إلا بالعورة و إيلاج عضوه الجنسي مع إهماله للجهة الشكلية أي لا يهتم تقريبا بالمداعبات و القبل و الحضن و الهمس الصوتي الجنسي أي يحبذ القوى و هذا بسبب أنه يملك شكل جنسي فائض في وجهه و صدره و رقبته لدرجة أنه يوجد منهم أي في هذه الفئة من يصل لدرجة أنه يتقزز من القبل و المداعبات و يسبب ذالك غموض و عدم إرتياح مع الطرف الثاني أو الزوجة و عدم التناسق و الإنسجام في العلاقة و لعدم إكتفائها بتشبع كافي في جانب اللاعوة أي من المداعبات و القبل هذا طبعا إن كانت هي لا تعاني كما يعاني هو من نفس المشكلة الجنسية طبعا بطريقة تناسب تركيبة الأنثى الفسيولوجية و باقي الجوانب.

    ثانيا :تبرز في هذه الفئة أكثر من غيرها أيتبرز في أغلب من يعانون ضمور العضو الذكري الجنسي المبالغة في حجم حلمات الثدي أيرأس الحلمة كونه في الجهة الجنسية الشكلية و هذه الزيادة كانت على حساب نقصان فيقوتهم الجنسية أي على حساب نقصان في العضو الذكري و كذلك تبرز في هذه الفئة أكثر مم غيرهم مسألة مراودة الصبية أي أن منهم و ليس طبعا كلهم دافع و رغبة في ممارسة الجنس مع شباب و صبية أطول منهم قامة و أقل عمر و أضعف وزن و هذا بسبب أن هؤلاء الصبية بهذه الصفات هم شباب يملكون قوة جنسية كبيرة على حساب ضعف في أشكالهم و وجهوهم الجنسية كما يملكون أعضاء ذكرية كبيرة الحجم و الطول رغم ضعفهم البدني أي هزيل أغلبهم جسميا ، و هذا الدافع غرضه الطمع في كسب ما هو مفقود من قوة الجنس و الذكورة و طبعا كذلك ميلهم للصبية يكون مقصده عامة هو الإيلاج دون المبالغة في الحضن والمداعبات الشكلية و منهم من يسقط في حب و عشق الصبية و يكون بذالك متبوعا و يعاني ما يعاني لأجل صبي بهذا الشذوذ الجنسي و قد يدمر كل حياته الإجتماعية و الأسرية بعشق و مراودة شباب و صبية و كل هذا بسبب ضمور و صغر حجم و قصر في طول عضوه الذكر أي قضيبه الجنسي و قبل أن ننتقل للصفة و ميزات جديدة عن تركيبة هذه الفئة فلا أريد أن نفهم في هذه النقطة أي مسألة الشذوذ أنها معممة أي شاملة على هذه الفئة بعدد ومقدار مطلق أي تعميم على كل شخص يعاني ضمور في العضو لكننا أردنا إبراز و توكيد على أن انتشار الشذوذ في هذه الفئة أكثر من غيرهم بكثير في جل الفئات التي تملك أعضاء جنسية ذكرية سوية معتبرة الحجم و الطول للقضيب الذكري الجنسي

    ثالثا :من بين حيثيات و ما هو محتوى في الجانب الجنسي لهذه الفئة ممن يعانون ضمور العضو الذكري نجدهم مسألة يعانون فرط و زيادة في ليونة أعضائهم و عضلاتهم و لا نريد تعقيد الموضوع بإدخال باقي الجوانب التي تدخل في الماهية الجنسية مثل البصر و السمع و الفكر الجنسي تفاديا التشويش على القارئ العادي و العامة ، و نعود لمسألة الليونة والصلابة و لأن الصلابة قوة و الليونة شكل و فعل جنسي و منه كل من يعاني من ضمور عضوه الذكري و صغر حجمه فهو بالتالي يعاني نقص في قوته الجنسية و زيادة حتمية في الشكل الجنسي و منه زيادة مفرطة في ليونة الوجه وباقي جوانب أعضاء الجسم ، يعني و ببساطة نجد انتشار ليس كلي طبعا و لكنه إنتشار كبير لهذه الفئة في ليونة و في الرخاوة أي عدم تماسك مساحاتهم الجسدية من كثرة ليونة عضلاتهم وعدم وجود أي قوة أو نقصانها ا لكبير أي قوة التصلب العضلي التي تدخل في التصلب الجنسي و أي نقصان في قوة الجنس و قوة صلابة العضلات بعد أن إرتفعت ليونتها أيشكلها الجنسي

    رابعا: نجد في هذه الفئة أكثر من غيرهم المبالغة أي الزيادة في الليونة الصوتية لأن الصوت يميز الذكورة و الأنوثة و نقصان القوة الذكرية ينقص القوة الصوتية و ليس الشدة الصوتية العامة و كذلك نجد قصر القامة منتشر في هذه الفئة أكثر من غيرها.

    خامسا: كثير ممن يعاني ضمور العضو الذكري نجده كذلك يعاني السمنة و البدانة و ما يترتب عنهما من سلبيات و عوارض و التي نجد عند البعض ليس الكل عدم إنسجام و عدم تناغم قي البنية الجسدية أي مظهر ا الشخص العام أي إنعدام التفاصيل الجسدية مثل الأطراف و البطن و الوجه ، و العضلية في مجملها بسبب كثرة الليونة و عدم وجود قوة صلابة تعطي و تبرز تفاصيل العضلات و كامل مظهر الجسد الذكوري بسبب كثرة الليونة و التي زادت بفقدان النقص في قوة الصلابة و الشد و الذي بدوره ناتج من قلة القوة الذكورية التي تمثل ضمور و صغر حجم القضيب الجنسي

    سادسا : كذلك نجد عند هذه الفئة أكثر من غيرها برودة الإحساس و بطئ في الإنفعالات أو بالأحرى يفتقدون لقوة الإحساس و الإنفعالات على حساب زيادة أفعالهم و أشكالهم الحسية و الإنفعالية و حتى السلوكية فهو يبالغون في تفعيل كل وظائفهم وعلى حساب نقصان قوى هذه الوظائف

    سابعا :..............................

    ثامنا: ...............تاسعا: .................و عاشرا..................و طبعا هناك ثامن وتاسع و عاشر و كثيرة هي الصفات و العوارض أي التبعيات التي كانت نتيجة هذا الضمور والنقصان في القوة الجنسية و هي التي قد لا ينتبه لها أي كان لها قيمتها العملية والاجتماعية و ليس كل ما يعرف يقال و يكتب و ليس كل ما هو مثمن يرمى هباء منثورا عبر صفحات الويب أي الإنترنيت و بدون مقابل و نحن نرسلها عبر البريد مع منطق و مع الطريقة و الخطوات و الحل الذي نقدمه للتخلص من هذا الضمور المتمثل في صغر الحجم و قصر الطول للعضو الذكري و منه و الجيد هو زوال كل العوارض و ستزول كل العوارض مباشرة بعد عودة العضو الذكري لحجمه الحقيقي و طوله المنسجم مع وزن و عمر الشخص و كذلك تزداد قيمة و مقدار اللذة الجماع الجنسي أضعاف بعد عودة و كبر العضو الذكري الجنسي و كذلك يعود الإنسجام و التناغم في الجماع و الممارسة الجنسية السوية التي هي خلط بين المداعبات و القبل و الإيلاج دون الإفراط في واحدة و إهمال باقي السلوكيات الجنسية عند الجماع و كثيرة هي النتائج الإيجابية دون أي عوارض لإحاطتنا بالموضوع كل الإحاطة من كل الجوانب المعرفية للإنسان ، عضوية، فسيولوجية.

    contact:


    psy.dali1970 @ gmail.com


    or


    drdali @ hotmail.fr


    طريقة و نوعية العلاج الوحيد لتكبير

    القضيب الجنسي


    من البديهي طبعا و من الحتمية أننا لن نرمي هنا بكل الحقيقة لتكبير العضو الجنسي لأنها بالمقابل المالي أي المادي و ترسل عند الطلب عبر البريد أدناه، ولكن هذا لا يمنع أن نلمح بنظرة عامة عن نوع العلاج و سر نجاحه و المستمد و الفرز من تسلسل منطقي علمي بحت بعيدا عن أي غموض بالماهية الجنسية و التي لا ينبغي لنا أن نرميها ها هنا فالمقال هو دعاية و محتوى لفكرة علمية تسلسلية عامة و ليس كل الحقيقة و لكل جهة طبية حقوق البحوث و حقوق الملكية الفكرية و لكل جهة طبية آليات العلاج الخاصة بها


    و كذلك أهملنا نقاط جنسية تفاديا للفتنة و الفهم الغير الذي نريد إيصاله للقراء من جهتنا ، و قبل أن نعطي عناوين البريد لمن أراد الإستفسار و طلب العلاج فلا أنكر أننا حاولنا جاهدين رغم تعقيد الموضوع و صعوبة صياغته لكل الفئات ذات القدرات المتفاوتة الفهم و درجة الإستعاب و الإدراك المعرفي عند شتى القراء و لأجل ذلك مما كان أسلوبنا هاهنا في هذا المقال التبسيط ثم التبسيط فالتبسيط لدرجة كما تفادينا الاستدلال و المبالغة بإستعمال المصطلحات العلمية الحديثة لأجل أن يستوعب القارئ الكريم و صاحب الأمر فكرة عامة بأسلوب مرن و سلس عن حقيقة ضمور العضو الجنسي و إليكم بعض العموميات عن نوع العلاج و طريقة الإستعمال عامة و بعدها فلمن يهمه الأمر فما عليه إلى مراسلتنا عبر بريدنا لغرض

    طلب خطوات و آليات تكبير العضو الذكري بشروط و سياسة نتبعها مع كل متصل دون إستثناء من أي دولة عربية أو غربية


    وصفة و طريقة تكبير العضو الذكري
    طريقة الإستعمال

    ...................................................................... .......................................................................
    .......................................................................



    ترسل فقط عند الطلب عبر البريد الإلكتروني

    ...............................................................................


    .................................................................................



    ترسل فقط عند الطلب عبر البريد الإلكتروني


    ................................................................................


    ..................................................................................


    ..................................................................................



    لقد تعمدنا حذف أهم نقطة هنا تفاديا التقليد و كذلك لأن الوصفة بالمقابل المادي



    ....................................................................................




    contact:




    psy.dali1970 @ gmail.com



    or



    drdali @ hotmail.fr





    طـــــلبالعــــلاج



    مسألة العلاج تتعدى النصيحة اللحظية و الإستشارة الموجزة مما كان عملنا في تفعيل العلاج أي تكبير العضو الذكري أي القضيب الجنسي تتطلب إرسال شرح عام عن الحالة أي الشخص الذي يعاني ضمور عضوه الذكري من حيث وزنه و عمره و حجم عضوه الذكري و كل ما يعاني من عوارض نفسية أو سلوكية سواء كانت جنسية أو إجتماعية


    و قد نطرح بعض الأسئلة الأخرى عبر الجوال أو البريد


    كما يرجى وصف عام لطول العضو و طول الشخص و عمر الشخص و كذلك وزن الشخص


    و سنبقى مع المتصل و نرسل الوصفة بدقة و كذلك نرسل له طريقة الإستعمال بإسهاب أي شرح شامل وكامل و نجيب عن أي غموض لصاحب الحالة في الملف المرسل له عن الطريقة و الآلية الصحية لطريقتنا في تكبير العضو و نعده بتواصل عبر البريد و الجوال لأيام عدة لغاية أن يستوعب أي بفهم و يعي جيدا تفعيل الطريقة و لغاية بلوغ العضو الذكري عنده للحجم السوي أي العادي فلا كبير يضعف شكله الجنسي و لا صغير يكبر فعله و شكله الجنسي


    و طريقتنا تخلو من كل العوارض و السلبيات بعد كبر العضو أي القضيب الذكري كما يحق لأي متصل أن يأخذ الملف الذي نرسله له الذي يحتوي على كل تفاصيل عملية تكبير العضو الذكري

    و عملنا ناجح و طريقتنا فعالة و سريعة المفعول لأننا نحيط بالموضوع من كل الجوانب نفسية و عضوية و فسيولوجية كما نحترم السنن و القوانين العلمية و نبتعد عن أي سفسطة لا خلقية


    ويطلب العلاج و الإستفسار إلا على هذا العنوان الإلكتروني أسفل:


    و في الأخير قد نكلف الكثير لكننا نعد و نقدم الأكثر بحول الله


    Dr


    [​IMG]


    contact:


    psy.dali1970@gmail.com



    or

    جاري تحميل الصفحة...
  2. مغصوب
    Offline

    مغصوب عضو مشارك

    إنضم إلينا في:
    ‏20 نوفمبر 2010
    المشاركات:
    203
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    مجهول
    مكان الإقامة:
    مجهول
    رد: زيادة طول القضيب الجنسي

    [​IMG]

مشاركة هذه الصفحة