1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

قصة استشهاد اولاد مسلم ابن عقيل .. تفجع القلب .

الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة رناه, بتاريخ ‏30 يناير 2011.

  1. رناه
    Offline

    رناه عضو رائع

    إنضم إلينا في:
    ‏30 يناير 2008
    المشاركات:
    804
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على النبي واله الاطهار ولعن الله عدوهم


    [​IMG]


    في 26 من شهر صفر استشهد اثنين من أولاد مسلم بن عقيل بن أبي طالب (سلام الله عليه) وهما :

    محمد وإبراهيم الشهيدان

    قصة شهادتهم عليهما السلام :

    بعد قتل الإمام الحسين ( عليه السلام ) فرّ غلامان صغيران لمسلم بن عقيل في الصحراء خوفا من جيش يزيد لعنه الله الذي امر بحرق خيام الحسن عليه السلام واخد بنات رسول الله والاطفال سبايا، وبعد رحيل الأسارى والنساء عثر على الغلامين، فجيء بهما الى ابن زياد ، فدفعهما الى رجل ،


    وأوصاه بالتضييق عليهما حتى في الطعام والشراب ، فمكثا في الحبس سنة فقال أحدهما للآخر : لقد طال الحبس بنا ويوشك أن تفنى أعمارنا ، فاذا جاء الشيخ ، فأعلمه بمكاننا من رسول الله لعله يوسّع علينا

    ولما جاء الرجل سألاه هل تعرف محمد بن عبدالله ؟ قال : هو نبيي . ثم سألاه عن جعفر الطيار ، قال : إنه الذي أنبت الله له جناحين يطير بهما مع الملائكة . فسألاه عن علي بن أبي طالب ، قال : إنه ابن عم رسول الله

    فقالا له : نحن من عترة رسول الله نبيك ، ومن أولاد مسلم بن عقيل وقد ضيّقت علينا حتى في الطعام والشراب

    فانكبّ الرجل عليهما يقبّلهما ، ويعتذر من التقصير معهما مع مالهما من المنزلة من رسول الله ، ثم قال لهما : اذا جنّ الليل أفتح لكما باب السجن ، وخذا أيّ طريق شئتما ، ولما أن جاء الليل أخرجهما وقال : سيرا في الليل ، واكمنا في النهار حتى يجعل الله لكما من أمره فرجا

    فهرب الغلامان ، ولما أن جن عليهما الليل انتهيا الى عجوز كانت واقفة على باب دارها تنتظر ختنا لها ، فوقفا عليها وعرفاها بأنهما غريبان من عترة رسول الله لا يهتديان الى الطريق واستضافاها سواد هذه الليلة

    فأدخلتهما البيت وقدّمت لهما الطعام والشراب فأكلام وشربا وباتا راجيين للسلامة ، واعتنق أحدهما الآخر وناما ، وفي تلك الليلة أقبل ختن العجوز وقد أجهده الطلب للغلامين وقص على العجوز هرب الغلامين من سجن ابن زياد ، وانه نادى عسكره من أتاه برأسيهما فله ألفا درهم

    فحذّرته العجوز من العذاب الأليم ، ومخاصمة جدهما محمد ، وأنه لافائدة في دنيا ولاآخرة معها ، فارتاب الرجل من هذا الوعظ ، وظن الغلامين عندها ، ولما ألح على أن تخبره بما عندها وهي كاتمة عليه أمرهما أخذ يفحص البيت عنهما فوجدهما نائمين ، فقال لهما : من أنتما ؟ قالا : إن صدقناك فلنا الأمان ؟ قال : نعم ، فأخذا عليه أمان الله وأمان رسوله ثم جعلا الله عليه شهيدا ووكيلا فأوقفاه على حالهما

    وعند الصباح أمر غلاما له أسود أن يأخذهما الى شاطئ الفرات ويذبحهما ويأتيه برأسيهما

    فلما أخذهما الغلام قالا له : يا أسود ما أشبه سوادك بسواد بلال مؤذن رسول الله أتقتلنا ونحن عترة نبيك ، وقصّا عليه قصّتهما في السجن وما لاقياه من النصب حتى أضافتهما العجوز

    فرقّ الغلام لهما واعتذر منهما ورمى السيف وألقى نفسه في الفرات وعبر الى الجانب الآخر فصاح به مولاه : عصيتني ؟ فأجابه : أنا في طاعتك ما دمت لا تعصي الله فاذا عصيت الله فأنا بريء منك

    فلم يتّعظ الرجل ولا رقّت لهما بل دعا ابنه وقال له : إنما أجمع الدنيا حلالها وحرامها لك ، والدنيا محرص عليها فاضرب عنقي الغلامين لأحضى برأسيهما عند ابن زياد ، ولما وقف عليهما الولد قالا له : يا شاب أما تخاف على شبابك من نار جهنم ونحن عترة رسول الله محمد . فرقّ الولد لهما وفعل مثل العبد

    فقال الرجل : أنا أتولى ذبحكما ، فقالا له الغلامان : إن كنت تريد الال فانطلق الى السوق وبعنا ولا تكن ممن يخاصمك محمد في عترته ، فما ارعوى عن غيّة ، قالا له : انطلق بنا الى ابن زياد ليرى فينا رأيه ، فأبى . قالا : ألم ترع حرمة رسول الله في آله ، فأنكر قرابتهما من النبي ، فقالا له ارحم صغر سننا ارحم غربتنا ارحم قرابتنا من رسول الله لكنه لم يبالي بكلامهم ولم يرق قلبه لحالهم

    فطلبا منه أن يصليا لربهما سبحانه فقال : صليا إن نفعتكما الصلاة ، وبعد أن فرغا رفعا أيديهما الى الله سبحانه وهما يقولان : يا حي يا حليم يا أحكم الحاكمين إحكم بيننا وبينه بالحق

    فقدّم الأكبر وذبحه فتمرّغ الأصغر بدمه وقال : هكذا ألقى رسول الله وأنا مخضّب بدم أخي ، ثم ضرب عنقه ورمى بجثتيهما في الفرات ، ووضع رأسيهما في جراب له وأتى بهما الى عبيد الله بن زياد وهو جالس على كرسي له وبيده قضيب خيزران ، فوضع الرأسين بين يديه ، فلما نظر إليهما ، وكانا راسيهما كانهم البدر لجمالهما قام ثم قعد ثلاثاً ، ثم قال :الويل لك ، أين ظفرت بهما ؟

    قال : أضافتهما عجوز لنا ، قال : فما عرفت لهما حق الضيافة ؟ قال : لا ، قال : فأي شيء قالا لك ؟

    قال : قالا لي : كيت وكيت وقالا ارحم صغر سننا ارحم غربتنا ارحم قرابتنا من رسول الله ، وقص عليه ما دار بينهم
    فقال عبيد الله بن زياد : فإن أحكم الحاكمين قد حكم بينكم ، من لهذا الفاسق ؟

    فانتدب له رجل من أهل الشام ، فقال : أنا له ، قال عبيد الله : انطلق به إلى الموقع الذي قتل فيه الغلامين ، فاضرب عنقه ولم يقدم ابن زياد اي من المال والجائزه له وبهذا استجاب الله دعاء الغلامين على من قتلهم .



    مرقدهما بالضواحي الغربية لمدينة المسيب الواقعة على ضفة الفرات في محافظة بابل وهذا هو المشهور والمعروف وقد طرأت على قبريهما تغيرات ولم يزالا عامرين مشيدين وعلى كل قبر قبة في حرم واحد مستطيل وأمام قبريهما صحن فيه غرف للزائرين .


    اااه على الطفوله

    السلام على أولاد مسلم ابن عقيل
    السلام على اليتيمين الصغيرين
    لعن الله من ظلمكم وأذاكم

    رحم الله من قرا لروحهم الطيبه سورة الفاتحه

    نسألكم الدعاء
    منقوول
    جاري تحميل الصفحة...
  2. عليالكربلائي
    Offline

    عليالكربلائي كاتبة الأعضاء المتميزين

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    2,058
    الإعجابات المتلقاة:
    18
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: قصة استشهاد اولاد مسلم ابن عقيل .. تفجع القلب .

    اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد و آل محمد ثم العن الثاني والثالث والرابع و آخر تابع لهم على ذلك اللهم العن العصابة التي جاهدت الحسين و شايعت و بايعت و تابعت على قتله اللهم العنهم جميعا..

    عظم الله أجوركم يا شيعة أمير المؤمنين
    وعظم اجرك اختي الموالية.


  3. علاءالكربلائي
    Online

    علاءالكربلائي السلام على اميرالمؤمنين الأعضاء المتميزين

    إنضم إلينا في:
    ‏14 مايو 2010
    المشاركات:
    2,342
    الإعجابات المتلقاة:
    246
    نقاط الجائزة:
    151
    الوظيفة:
    موظف
    مكان الإقامة:
    العراق_بغداد
    رد: قصة استشهاد اولاد مسلم ابن عقيل .. تفجع القلب .

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين
    .شكرا لك اختنا الكريمه في ميزان حسناتك
  4. ضياء الفجر
    Offline

    ضياء الفجر مشرف الكمبيوتر والانترنت والبرامج إداري مراقب قسم

    إنضم إلينا في:
    ‏6 مارس 2008
    المشاركات:
    4,830
    الإعجابات المتلقاة:
    41
    نقاط الجائزة:
    0
    مكان الإقامة:
    العراق
    رد: قصة استشهاد اولاد مسلم ابن عقيل .. تفجع القلب .

    بارك الله بك

مشاركة هذه الصفحة