1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. rahoof
    Offline

    rahoof مشرفه منتدى الزاويه الساخنه مراقب قسم

    5,153
    2,806
    0
    إنضم إلينا في:‏20 فبراير 2012
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    ادرس
    الإقامة:
    العاصمة عمان

    حبة قمح ..{{الحرية}},, قصة ولا اروع

    الموضوع في 'القصص والروايات' بواسطة rahoof, بتاريخ ‏20 أكتوبر 2012.

    منذ الازل كان الامر هكذا...

    عادتاً اولد داخل بيتي واتجدد عبر دورة رتيبة مكررة كتبادل الليل و النهار

    اولد انا واخواتي معاً الى ان يئن الاوان لاكون اكثر وضوحاً، اعلمكم ان التذكير و التأنيث لا معنى له في عالمي.
    لما يئن الاوان، اتمظهر دائماً على مثال الاصل وصورته ، و اكرر حضوري كل موسم بلا كلل.
    لا يحدث ذالك بيسر وعفوية كما يوهم حديثي المصاعب ماثلة دائما، و المعاناة ضريبة ان احيا و احقق ذاتي ، و اتجدد متجرعاً المحن صابراً على مخاطر الطريق التي لا تحصى .


    يحدث...يحدث كثيراً ان تكون الظروف قاسية بل لعلها دائما قاسية رأيت اترابي وهنَ يطحن تحت اسنان جرذ قبيح ، او يختفين في منقار عصفورة جميلة او تعاندهن الظروف : ظروف التربة او الطقس ، فيعدن ادراجهن الى العدم .

    عادتا اولد مع اترابي متلفعاً بشر نقتي الخضراء الناعمة، و اظل تحت سمائي التي تبدو من موقعي هاذا بلون بنفسجي لامع اتمدد تحت سمائي الصغيرة مستسلماً لعنايتها وأكبر ، ثم اشفق عليها و هي تجف و تتشقق مبددتا ذاتها لتصير تلك السماء البهية قشورا ذهبية تكمل زينتي ، و تهيئني لليوم الموعود ، يوم التحقيق و الانبعاث على صورة السلف "ذات الكمال والبهاء" .

    انني كطفل يطل برأسه عن كتف امه ، لا ارى الاماكن و الشخوص الى وانا منسحب منها او وهي هاربة مني فسرعان ما تصير ماضيا فتفوتني فرصة المواجهة و التحدي و الامساك بالحظة المعيشة ...كذلك كانت علاقتي بالعالم و كذلك سمائي الخاصة صدفة ذهبية تقطر لي حر الشمس دافئا فأنسحب من عالم الفته الى عالم اجهله .

    انظر الى الماضي بعناد وسخرية : اذكر مكاناً ترابيا، اذكر نقطة ماء عبر غلاف اخضر شفاف يسمونه قطرة الندى ، و اذكر لسعة برد ، اذكر نقطة لبن دافئة .

    في لحظة ما تتجمع كل الصور الكامنة في ، فتشتعل مخيلتي ...الخيال محطة توليد لطاقة هائلة تهبني العزم لأشكل من سمائي الذهبية الصلبة ارديتة ملكية .. فأختال متباهية بنضجي و ازين صدري بقلائد و معصمي بأساور و اعلق قرطين من ياقوط اخضر بأذني وا مسح عيني بالكحل ... ولحظة اضع تاج الكمال على راسي اشعر بحر شديد من حولي و نار تشتعل داخلي فازلق من ملكوتي و اطرق ابواب الارض بابا باباً لاخلص من هاذا الجحيم فيتلقاني حراس الارض باحتفال مهيب يسمونه الموسم .

    حارس اثر حارس يجردني شيء من زينتي و جواهري .

    اصل الى الارض منهكة فأسرع للتواري بذرات التراب انَى واتاني الحظ ثم اترك سرتي لرطوبة الارض و انتظر مصيري .

    دائما انجو فلا اذهب الى الطاحونة .. لاكني رأيت الكثير من مثيلاتي طوين سررهن الماسية وذهبن الى العدم الجزء الاعظم من اخواني هل سبقت ان قلت : لا معنى للتذكير و التأنيث في عالمي ؟ -يذهبون الى الطاحون ، فيفقدون كينونتهم بيسر ويتحولون الى ذرات دقيقة ثم يخلطون بالماء فتغمرهم سعادة مؤقتة بهطول المطر و ينتشون في هاذا الامتزاج المتجانس لاكنهم لايلبثون ان يصلو نار حامية فلا تعود ذرة الوحدة منهم تدرك من اين جاءت و لا الى اين مصيرها لكنها فرحة بتحررها من سلطة الكينونة التي كانت دائماً تجبر هاذا على التشكل من جديد مثلما ملايين الاشياء ذات المصائر الغامضة .
    في تلك الاوقات العصيبة بعيد ما يسمى الموسم كنت اشعر بخوف متواصل فأتكور في ملجئي ..اغلق عيني و لا افتحهما محاولة الحصول على الخصوصية التي احتاجها لأ ميز نفسي بين هاذا الكم الهائل من اشباهي .. و استعيد شريط حياتي بشكل متقطع مشوش فأحبط و تفتر همتي و أتوقف عن التفكير كل شيء في اوانه عادي المذاق .
    و قفت ملكتنا ، قطعت دفق سباتي الاسر و صدح بوقها باللحن المكرر ابدا ثم قالت : يا من وقع عليكن الاختيار للمهمة الخطيرة .. ايتها الملكات الصغيرات ايتها الامهات العظيمات اعلمن ان الذات المنتجة لا تراودها سوى رغبة واحدة اختفاء بديع و مبدع تحاول خلاله اختزال العالم تحت قشرتها و صيانة سر الحياتي في سرتها انه اختفاء النضج .. المرحلة الاخيرة بالوعي بالدور الذي خلقنا من اجله نختفي و نحاول ان ننسج كمال صورتنا بحرص ليستمر نوعنا و يسمو جنسنا.
    من يستطيع ان يوقف عجلة الحياة اذا شاء لها القدر ان تدور : الان هذه اللحظة بالذات لحظة انسكب في عروقي اول كم من عصير النضج لحظة اختلاط شرنقتي الطفولة الخضراء بأردية النضج الذهبية سمعت صدى نداء غامض كأنه صوتي : لست مسؤولة عن كمال هاذا العالم ..استطعت ان اطل برأسي خارج الشرنقة ، ادرت ظهري الى صدر مرضعتي و نظرت الى الافق .. شعرت بسعادة غامرة و انا استقبل رشقة من ضوء الصبح لم اكن خائفة بل مرتبكة ...

    لم يعد ذالك الطفل راغبا في ان يرى ما خلف امه و ينسحب من مشهد الحياة الذي يترسخ عند ماضي .. صار شغوف بمواجهة ما هو امامه .

    ها هو امامي ...

    سبق ان قلت : لا معنى للتذكير او التأنيث في عالمي .

    الان فقط رأيته .
    الان رأني .

    نظر مباشرة الي فبتسمت .

    قلت : ايها الطائر انك وسيم ما اسمك ؟

    قال : اسمي الهدهد و انت ما اسمك ؟

    قلت : حبة قمح .

    ضحك الطائر .. وقال : عليك السلام .

    قلت : الى اين ان طائر ؟

    قال : الى حيث تحملني الريح .

    قلت : خذني معك .

    قال : الى اين ؟
    قلت : لا ادري ... خذني معك احب ان تحملني الريح مللت رائحة التراب قرب رأسه مني وهمس : سأحملك .

    انتعشت برائحة هواء طري وضوء مبلل تأججت روحي و قلت بلهفة : ليكن .

    قال الهدهد : ما الذ رائحتك !... تراب و طفولة .

    طربت لصوته و اخذت برائحة الريح و الشمس انتشيت وتململت مستشعرة ضيق بيتي .

    هسهست الاردية الخضراء و الذهبية من حوليي بحفيفها المنتظر .

    قال الهدهد : يا للموسيقى !...

    قلت : ما اوسع لفضاء !

    قال بصوت قوي : احبك .

    همست في سري : يا لجرأته..وكدت انفرط مبتعدة عن صدر امنا السنبلة .

    يا لعنف دقات قلبي .. ها نحن نطير معاً.

    غنى الطائر : ان للريح و الشمس . لي حبة القمح ، و اللحظة العابرة.

    رماني منقاره الى الفضاء .

    يا لروعة الزمن الذي طرت به في الفضاء !

    تلقفني لسانه الصغير . غابت زرقة السماء ... حاولت الخروج ..

    غص الهدهد . تخبط ..مال مستسلماً للرَيح و هبط .

    مرارة و حلاوة , حلاوة و مرارة .

    انا و الهدهد و الرَيح و الشمس معفرون بالتراب ، ونرقص .

    ثم همدنا..

    ها نحن ننسحب ببطء . تاركين لطخة ملونة على تراب هذه الارض النتشية بوهم الخلود ، ولا تفوح منها الا رائحة الموت .
    من التراب اتينا و الى التراب نعود ، و تستمر الحياة .


    تأليف : هاشم غرايبة

    قصة اعجبتني و حبيت انقللكم اياها :svalubf104:

    اتمنى تعجبكم و اشوف ردود حلوة منكم :svalubf008::svalubf040::svalubf072:
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
  2. كورساكي اتشيغو
    Offline

    كورساكي اتشيغو مشرفة سابقاً الأعضاء المتميزين

    2,828
    14
    0
    إنضم إلينا في:‏24 نوفمبر 2011
    الإقامة:
    ....&..... فـــي أرضـ الــلـــه .....&....
    رد: حبة قمح ..{{الحرية}},, قصة ولا اروع

    قصه خياليه ... جميله .......

    ابدعتي في نقلها ......

    تسلمين .....

    تحياتي ... لك ..... ☆☆★ ♡♡♥
     
    1 person likes this.
  3. Chery
    Offline

    Chery الأعضاء المتميزين

    2,977
    599
    271
    إنضم إلينا في:‏25 مارس 2012
    الوظيفة:
    انتظر الفرج ..... من عند الله ^__^
    الإقامة:
    سوريااااا
    رد: حبة قمح ..{{الحرية}},, قصة ولا اروع

    قصة جميلة و غريبة ... و العبرة فيها رائعة ^_^
    شكراً رهووووف
    يسلموو ^^
     
    1 person likes this.
  4. rahoof
    Offline

    rahoof مشرفه منتدى الزاويه الساخنه مراقب قسم

    5,153
    2,806
    0
    إنضم إلينا في:‏20 فبراير 2012
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    ادرس
    الإقامة:
    العاصمة عمان
    رد: حبة قمح ..{{الحرية}},, قصة ولا اروع

    شكرا الكم نورتو :)
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة