1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. مهند الجزائر
    Offline

    مهند الجزائر عضو فنان

    2,072
    18
    106
    إنضم إلينا في:‏23 أكتوبر 2008
    الوظيفة:
    تجارة حرة
    الإقامة:
    الجزائر

    حوار شيق بين الرجل و المراة

    الموضوع في 'المنتدى العام' بواسطة مهند الجزائر, بتاريخ ‏13 يوليو 2013.

    قال لها إلا تلاحظين أن الكون ذكرا؟
    فقالت له بلى لاحظت أن الكينونة أنثى؟
    قال لها الم تدركي بان النور ذكراً؟
    فقالت له أدركت أن الشمس أنثى ؟
    قال لها أوليس الكرم ذكراً؟
    فقالت له نعم ولكن الكرامة أنثى ؟
    قال لها الايعجبك أن الشعر ذكراً؟
    فقال لها وأعجبني أكثر أن المشاعر أنثى ؟
    فال لها هل تعلمين أن العلم ذكرا؟
    فقالت له أنني اعرف أن المعرفة أنثى ؟

    فأخذ نفساً عميقاًًًً وهو مغمض عينيه
    ثم عاد ونظر إليها بصمت للحظات
    وبعد ذلك .......

    قال لها
    سمعت احدهم يقول أن الخيانة أنثى .
    فقالت له ورأيت احدهم يقول أن الغدر ذكراً .
    فقال لها ولكنهم يقولون أن الخديعة أنثى .
    فقالت له بل هن يقلن أن الكذب ذكراً.
    قال لها هناك أكد لي أن الحماقة أنثى .
    فقالت له وهنا من اثبت لي أن الغباء ذكراً.
    قال لها إنا أظن أن الجريمة أنثى .
    فقالت له وإنا اجزم أن الإثم ذكراً.

    قال لها أنا تعلمت أن البشاعة أنثى .
    فقالت له وإنا أدركت أن القبح ذكراً.
    تنحنح ثم اخذ كأس الماء فشربه كله دفعة واحدة
    إما هي فخافت عند إمساكه بالكأس
    ثم ابتسمت ما أن رأته يشرب
    وعندها رآها تبتسم له .


    فقالت له وأنت قد أصبت فالجمال ذكراً.
    قال لها لا بل السعادة أنثى .
    فقالت له ربما ولكن الحب ذكراً.
    قال لها وإنا اعترف بان التضحية أنثى .
    فقالت له وإنا اقر بان الصفح ذكراً.
    قال لها ولكنني على ثقة بان الدنيا أنثى .
    فقالت له وإنا على يقين بان القلب ذكراً.

    ولا زال الجدل قائماً
    ولازالت الفتنة نائمة
    وسيبقى الحوار مستمراً
    طـــالمـــــــــا ان

    الســـــــــــــــــــــؤال ذكراً
    و الاجـــــــــــــــــابه أنثى

    ارجو ان تعجبكم
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة