1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. ام الميرزا حسن
    Offline

    ام الميرزا حسن عضو مشارك

    444
    1
    0
    إنضم إلينا في:‏5 يناير 2009

    ارجوا تفسيركم

    الموضوع في 'تفسير الأحلام' بواسطة ام الميرزا حسن, بتاريخ ‏12 يوليو 2014.

    السلام عليكم
    اتمنى ان يكون المحتوى مخفيااا

    هذا الحلم واتمنى ان يكون رؤيا صادقه
    يومالاربعاء 11 رمضان 1435
    بعد صلاة الظهر الى العصر
    من ناحيةالالتزام بقراءةالقران الكريم قبل النوم غير منتظمة هذه الفترة فلا اتذكر ذالك اليوم قرأت ام لا
    كنت على طهارة
    ام لاربعة اطفال
    تشغلني حاجة مهمة لزوجي وكان الحلم يدور حولها
    السلام عليكم
    رأيت اني امشي بطريق خلف زوجي هذا الطريق كنت امر به عند رجوعي من المدرسة سابقا ..كان هناك طريقان للعودة
    الى البيت احدها على اليمين وكنت احلم كثيرا ومنذوا سنوات انه مغلق واحيانا نحاول المرور منه مع بعض الاشخاص
    ونعجز وهناك طريق يسارا كنت في احلامي امر منه وكان صعبا وبه مايشبه حسينية نمر من خلالها ولكن في الفترة الاخيرة
    في احلاما اصبح صعب جدا المرور منه.
    وكأن زوجي ذهب للطريق الايمن وحرك شيئا حديديا وانفتح الطريق استغربت جداوكأنه كانت تسير خلفيصديقتي وزوجها ولكنهما
    ذهبا للطريق الايسر لان الكل يعلم ان الايمن يستحيل المرور منه
    رأيت ان زوجي ترك بمكان الفتحه التي مررنا منها كيس به مكسرات وكيس اخر لا اذكره وجواله وتقريبا تربه حسينية مشينا قليلا
    ثمنا رجع زوجي وتبعته ورأيته تقريبا وليس اكيدا ساجدا على التربة وقام لنكمل الطريق وترك تلك الاشياء بفتحة الطريق قلت له على الاقل خذ جوالك
    اخذ جواله ورأيت اننا ننوي زيارة الامام الحسين عليه السلام وكأننا سنذهب ونرجع في نفس اليوم
    وكنت اقول في نفسي عندما اذهب للامام بالتأكيد لن يردني خائبه كنت اطلبه دوما هذه الحاجة واطلب من الناس الذين يزورونه ان يطلبوا لنا بقضاءها
    ولكنه لم يقضها ولكن عندما اتعنى اليه فبالتأكيد لن يردني خائبه واقول معقوله اتعناه ويردني.
    ووصلنا كربلاء طبعا مارأيته بالحلم غير الواقع الحضرة غير الواقع نهائيا رأيت اننا نريد ان ندخل للحضره وهناك حارس اعطيناه ترخيضا فرفضه وكان
    يمدرجله ليمنعنا وكأنزوجي رجع للبلد وانا بقيت انتظر على درج الحضرةليأتي بترخيص كان المفروض مع هذا الترخيص اللي معنا\
    جاء زوجي وبسرعه صعد الدرج ومد الترخيص للحارس ولكنه لم يفتحه وقال انتظروا بس يطلعون اللي داخل وندخلكم وكأن الناس يدخلون دفعات وتقريبا لكل
    دفعه نصف ساعه جلسنا ننتظر بالقرب منه جنب الباب وكأن هناك رجل يبيع اشياءفشترىزوجي لي انا منها ثم اشترى كيس يشبه المقلمة ووضعهم به ...ثم
    وكأن الوقت سبع ونصف المغرب وقام الحارس بالنداء فخرج رجل وقال لنا ان ندخل دخلت بفتحه يمينا وزوجي يسارا للرجال كنت اشعر بلهفه والم وشوق
    كبير دخلت ابحث عن الضريح فلم اجده ووجدت مكانا يشبه القبر تراب ومحدد وماحوله مصبوب اسمنت فقط هذا المكان وبجانب هذا المكان يوجد طفل صغير
    بسرير ذهبي وكان في المكان التراب امرأة جالسة وهناك نساء قليلات جالسين مستندين الى الجدران سألت عن الضريح فقالت لي احداهنا وكانت تقريبا
    المرأة التي تجلس في مكان الضريح وعلى التراب هنا مكان الضريح ولكنه مخفي لان هناك نساء من الجالسات داسوسات
    وضعت رأسي على رجلي وانا جالسة وبدأت ببكاء قوي فقالت لي احدى النساء غطي وجهكي مثلنا وابكي عن تلك النساء غطيته وبكيتوطلبت الامام حاجتي
    وهي الحاجة التي كنا قاصدين عشانا ولما شفت الطل اللي بالسرير طلبت لجنيني الذي في بطني وانا بالفعل حامل
    ومع بكاء بدأت بذكر بيت رثاء وهو (كل ظني عدل وانا اعتنيتك ) وماكملت البيت وهو عن لسان السيدة زينب الا وصرخت علي مرأة كانت على يساري
    وكأنه كان معي عمود من حديد لا اعلم لما كان معي اخذته مني وضربتني على يدي..قمت خوفا منها وذهبت لمكان قريب من الباب وجلست وكان هناك امامي امرأة وكنت اقول لهن انه بس اليوم انا جايه وبرجع وكنت اتمنى اشوف الضريح واخذ راحتي
    تحرس مكانا مخفيا وكأن عليه ستارة نادتني مع المرأة التي بجانبي وفتحته وقالت اشممن رائحة اهل البيت المكان شبيه بالغرفه وله فتحه جهة الرجال اخذت
    نفساسريعا وبالفعل كان كرائحة الحضرة عندما زرت الامام الرضا بسرعة رجعت لمكاني خوفا من تلك الجاسوسات اغلقت الستارة ثم ذهبت الى النساء
    اللاتي ضربنني ووبخته وعلى صوتها والظاهر انهن خفن منها ..بعده بين الباب للخروج وبين الستار هاك امرأة اعطتني جزءا من القران اخذته لأقرئه لكني خفت
    من تلك النساء وقلت لمن بجانبي لو خرجت هل تعتقدين انهن سيلحقنني ويؤذونني فأجابتني ممكن جدا لان هذا طبعهن وايضا خفت ان اتأخر
    تقريبا قرأت شيئا من الصفحة الاولى ثم قمت ارعته للمرأة وقلت لها سأقرأه في البيت اذا رجعت..وكان عندي حقيبة ادخلتها تحت عبائتي حتى اغير هيئتي عن
    تلك النساء قبل ال8 والنصف بدقية او دقيقتين خرجت واستغربت ان الحارس لم ينادي لنا بالخروج
    وعند خروجي كان هناك دولاب تقريبا للاحذية فوضعت العمود الحديدي اللذي كان معي هناك وخرجت وخرج زوجي وسألته هل رأيت الضريح فقال لي نعم...طبعا غبطته
    واخبرته عما حدث معي.
    اعتذر للاطاله ولكني اعتقد ان ادق التفاصيل مهمة بالروىء
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
  2. ام الميرزا حسن
    Offline

    ام الميرزا حسن عضو مشارك

    444
    1
    0
    إنضم إلينا في:‏5 يناير 2009
    السلام عليكم
    نسيت العمر وهو 33 سنة
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة