1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. جـريح
    093
    Offline

    جـريح إداري مراقب اقسام

    713
    281
    131
    إنضم إلينا في:‏7 مايو 2005

    قصة قصيرة: آخر الهدايا

    الموضوع في 'القصص والروايات' بواسطة جـريح, بتاريخ ‏20 ديسمبر 2014.

    [​IMG]

    قصة قصيرة: آخر الهدايا

    قالت... وسنواتها السبعون تجرّ خيطاً من ذكريات، والشيب يملأ الرأس والقلب، والحديث عن الصبا له في الفم حلاوة السكرّ:
    - لو تعلمين ..كم كنت جميلة أنيقة وفريدة الحضور ! لو تعلمين.. كم شغلت الحياة بي، وشغلتُ بالحياة.. البهجة كانت رفيقتي، والزهو صنوي، والتألّق صديقي. كان يا ماكان، في قديم الزمان، والعمر يذوي، والوقت قطعة ثلج تذّوب، تذوب، ثم تنتهي، والشباب ربيع، والربيع أقصر الفصول.. آه.. تابعت حديثها عن ذكرياتها بشغف وتوق، وتمنيّت ألاّ تصمت.. فكلّ كلمة كانت تخرج من بين شفتيها تشدّني كي أصغي أكثر، واستمرئ الاستماع.. فمازال في نطقها بقية من براعة، وفي مخارج حروفها لكنة محببّة، وفي حركة يديها صورة امرأة عاشت وعايشت، وعانقت الدنيا طولاً وعرضاً.. وإن بدت بيادر اليأس تتزاحم في عينيها العجوزين، فلأن سفنها أسلمت مراسيها للريح، ولأنّ الزمن حطّاب نشيط، ولأنّ تخوم السنّ تلوّح لها بمنديل.
    أطبقت جفنيها، وفتحتهما، ثم عادت تسردلي:
    - " كنت أثيرة لدى زوجي.. يحبّني، ولا يرفض لي طلباً، ولا يتوانى عن تلبية أمر لي رغبة به ..أقول للشيء كن فيكون.. كيف لا !.. وأنا أميرة زماني، وسيدّة وقتي، والدمية المدللّة لديه.. زوجي كان إنساناً ذكيّاً، وشهماً، وكريماً، وسيّد الرجال.. لكن !.
    - لكن ماذا ؟
    - كان فيه عيّب معيّن.
    - ماهو ؟
    - لم يقدّم لي خلال سني عمري معه سوى هديّة واحدة.
    - ماهي ؟
    - حذاء أحمر ... وكان ذلك في مستهلّ حياتنا الزوجيّة.
    فقد عاد إليّ ذات يوم يضجّ بهجة وسعادة، يحمل بين يديه كيساً أنيقاً.. قال لي:
    - افتحي الكيس، وشاهدي ماذا أحضرت لك.
    وبشوق الأنثى ورغبتها وضعفها أمام هديّة الرجل، اندفعت لأرى ماذا أحضر لي ..وبسرعة خاطفة، وقبل أن أنعم النظر جيداً، ارتسمت على وجهي علامات غضب مفاجئ.. رميت مابيدي جانباً وأنا أغمغم:
    - إنّه ليس جميلاً، ولا أنيقاً، ولا يناسب ثيابي .
    بهدوء أجاب:
    - لا بأس، لابأس.. إذهبي غداً، واستبدليه بما يلائمك ويرضي ذوقك.
    في اليوم التالي..
    ذهبت وجارتي إلى سوق الحميديّة ... توجهّت صوب المكان الذي دُللت إليه.. قلّبت مافيه من أحذية، فلم يعجبني أي حذاء.. استعرضت دكاكين السوق من أوّله إلى آخره أكثر من مرّة فلم أحظ بما أريد.
    تفحصت عشرات المحلاّت.. جرّبت عشرات الموديلات.. تناولت عشرات الألوان.. ثم عدّت في آخر النهار، وبصحبتي الحذاء الأحمر .

    دخلتُ البيت.. حدّق زوجي إلى الكيس، ثمّ إلى وجهي.. وعلى عجل، قرأ على ملامحي إشارات ودلالات تخالطها معان كثيرة. ابتسم..
    ابتسمت..
    وكان الحذاء الأحمر آخر هداياه لي.
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. F L O W E R
    056
    Offline

    F L O W E R مشرفة منتدى القصص والروايات مراقب قسم

    429
    69
    56
    إنضم إلينا في:‏27 يونيو 2010
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    لا اعلم في المستقبل
    الإقامة:
    في مكان واحد
    شكراً على القصة الرائعة
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة