1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. جـريح
    093
    Offline

    جـريح إداري مراقب اقسام

    713
    281
    131
    إنضم إلينا في:‏7 مايو 2005

    قصة الطفلة الإيرانية زهراء ( مترجمة عربي )

    الموضوع في 'القصص والروايات' بواسطة جـريح, بتاريخ ‏20 ديسمبر 2014.

    [​IMG]

    قصة الطفلة الإيرانية زهراء ( مترجمة عربي )
    ربطت الطفلة حذاءها سريعا", ووضعت حقيبتها المدرسية على ظهرها بعجالة واتجهت نحو الباب لكنها ما أن وصلت الباب حتى نادتها أمها :
    - زهراء ... زهراء ... ماذا دهاكِ ؟ ما هذه العجالة , هذا اليوم الأول وأنتِ تنسين الساندويج .
    وبالسرعة نفسها عادت متجهة نحو أمها وأخذت الساندويج و ودعتها إلا أن الساندويج سقطت منها من جديد بسبب سرعتها ,الأم التي كانت تضحك من سلوك ابنتها ودعتها وعادت إلى الغرفة .
    إن السيد رضا وزوجه السيدة( محبوبة) جاءا مؤخرا" إلى محلة (كوي سرخ) ,فالسيدة (فخرية ) والتي هي زوجة السيد رضا كانت قد وجدت لهما بيتا" جيدا" و بسعر مناسب فأنتقل السيد رضا بدون أي تأخير إلى هذا المكان الجديد ونقل أثاثه الجديد إليه ,كان السيد رضا معلما" للقرآن الكريم وكان في كل سنة مضطرا"للتنقل بين هذهِ المدرسة وتلك ,حتى لا يترك تلاميذ المدرسة الذين أصبحوا أصدقائه ومحبوه والذين تعلقوا به كثيرا" , الجميع كانوا يحبونه , من العائلة التي تزوج منها إلى الجيران والأطفال في المسجد والمدرسة ... لكن في محلة (كوي سرخ ) ذات العوائل الكثيرة لا أحد يعلم بمجيء المستأجر الجديد في بيت السيدة (أقدس ) صاحبة البيت .
    في اليوم الأول من شهر (تشرين الأول ) كان السيد رضا على عجلة من أمره لأنه ذاهب إلى المدرسة وكان يقود كرسيه المتحرك بصعوبة بالغة ,خاصة عند السياج الخارجي للبيت .
    قالت السيدة محبوبة :
    - يجب أن تصنع هنا جسرا" هذهِ الليلة ليسهل عليك السير عليه ,هل تريد أن آتي معك إلى المدرسة ؟
    أجاب السيد رضا الذي استطاع أن يتخلصََ من عقبة الباب بقوة :
    -كلا المدرسة قريبة سأذهب وحدي .
    لم تصر السيدة (محبوبة ) على الذهاب معه ,فهي تعرف أخلاق زوجها السيد رضا ؛ لقد مضى على زواجهما (13) سنة وهي تعيش معه .وفي الواقع أنهما تزوجا سنة 1981 وحتى سنة 1987 وهي السنة التي فقد فيها السيد رضا قدماه , وحتى هذهِ السنة كان لا يرى أحدهما الآخر إلا في كل شهر مرة واحدة أو مرتين .
    وصلت زهراء إلى بداية الزقاق ورأت السيد رضا على كرسيه المتحرك لم تر زهراء مثل هذا المنظر في المحلة قبل هذا اليوم ,اقتربت أثناء مسيرها شيئا" فشيئا" من الكرسي المتحرك , لم تشغل بالها في النظر في وجه رجل غريب . قال الرجل الغريب ضاحكا" :
    - السلام عليك سيدتي الصغيرة !
    تسمرت قدما زهراء في الأرض .كانت تقول لها أمها دائما" أن لا تتكلم مع الغرباء أبدا" . لكن هذا لم يكن تصرف رجل غريب , فعلى الأقل تجيبه فهي لا تستطيع أن تتجاهل كلامه .
    ثم أردف الرجل الغريب قائلا" :
    - انظري ,أي زقاق اقرب للوصول إلى مدرسة (بلال الحبشي ) ؟
    أجابت زهراء بيدها دون لسانها وأشارت بإصبعها نحو الطريق الذي كانت تهرول فيه مسرعة نحو مدرستها . صادف أن نظرت زهراء إلى قدمي الرجل الغريب المقطوعتين , فانقسم قلبها إلى قلبين , نظرة إلى وجه الرجل الغريب الذي مازالت البسمة مرتسمة على شفتيه , ونظرة إلى قدميه المبتورتين ,وتجرأت وقالت :
    - سأمشي ببطء من هنا ويمكنك متابعتي .
    - كلا فأنت على هذهِ العجالة , لابد وإن جرس درسكِ قد دق . اذهبي , وأنا سوف آتي خلفك بهذا الزقاق .
    ضحكت زهراء :
    - كلا ما يزال لدي نصف ساعة أخرى حتى يدق الجرس .
    -لا بأس , إذن امضي ببطء وأنا سوف اتبعكِِ.
    لم يمض دقائق على مسيرهما حتى ارتفع صوت الرجل الغريب من جديد :
    - سيدتي زهراء ! لم تقولي لي في أي صف أنتِ ؟
    توقفت الطفلة مرة واحدة وساورها الشك ؛" من أين يعرف اسمي" ازدادت المسافة بينها وبيين الرجل الغريب .ضحك السيد رضا وقال :
    - لا تخافي ... صحيح انك لا تعرفيني ولكن هذا لا يعني إني لا اعرف اسمك . نحن وصلنا للمحلة قبل 5-6 أيام ولا يمكنني أن أتعرف على كل سكان المحلة , لكن الحظ الذي جلبني إلى هذا الزقاق الذي فيه سيدة جميلة وصغيرة مثلك , وألا كان من الممكن أن لا أعرفك أنت أيضا" .
    انشغل قلب زهراء من جديد وهي ترى نهاية الزقاق :
    - هل تريد أن أوصلك حتى باب المدرسة ؟
    -كلا ...كلا هنا يكفي ... قد أتعبتك معي . اعتقد إن ذلك الجانب من الشارع فيه الكثير من التلاميذ وهم ذاهبون إلى المدرسة يعني نفس المكان الذي انوي الذهاب إليه , أنا ممتن لك كثيرا" لأنك ارشدتيني إلى الطريق : وهذا هو أول أيام الدراسة وأنت طبعا" تريدين أن تري صديقاتك وزميلاتك , اذهبي سريعا" حتى لا تتأخري , إلى اللقاء ويحفظك الله . ودعته زهراء وبدأت بالهرولة , لكنها نظرت إلى الخلف فرأت الرجل يقود كرسيه المتحرك ببطء , قالت في نفسها (( لا بد أن يكون وزنه خفيف حتى يستطيع أن يقود كرسيه حتى هذه المسافة لا بد أن أسال أمي عن وزن الإنسان بدون القدمين ... ))
    انشغلت زهراء كثيرا" باللعب مع صديقاتها إلى درجة إنها نسيت لقاءها مع الرجل الغريب تماما" , وفي اليوم التالي وبينما كانت مسرعة نحو مدرستها في الزقاق ذاته ...لم تتذكر إنها التقت بالرجل الغريب في ذلك المكان الذي رأته فيه سابقا" في اليوم الماضي وعندما وصلت إلى المكان توقفت مرة واحدة ... فقد وجدت نفس الرجل الغريب وفي نفس المكان وفي يده صندوق ورقي معقود من الأعلى بشريط جميل قائلا" :
    - سيدتي زهراء ! تعالي هنا لحظة من فضلك ؟ لدي شغل معك !
    اتجهت زهراء نحو الرجل بدون تردد .
    - حسن" سيدتي زهراء ! حيث انك ساعدتني يوم أمس بإرشادك إياي فقد أصبح لك دين في رقبتي وعلى هذا من الواجب علي أن أرد هذا الجميل لك . وحسب علمي انك في الصف الثالث . وعليه فقد اشتريت لك هدية مناسبة وأتمنى أن تعجبك .
    امتنعت زهراء من اخذ الهدية :
    - لا شكرا" جزيلا ...
    - كلا لابد أن تأخذيها كوني مطمئنة , فأسم زوجتي ( محبوبة ) قولي لأمك ذلك فهي تعرفها وعليه فلن تقول لك أو تسألك لماذا تأخذين شيئا" من الغرباء .
    قبلت زهراء الهدية بخجل شديد , فتحت حقيبتها ووضعتها فيها :
    - أذن لا بد أن أوصلك إلى المدرسة .
    - كلا كلا فيوم أمس كان اليوم الأول أما اليوم فقد تعلمت الطريق المؤدي إلى المدرسة وأستطيع الذهاب وحدي ... لن أتعبك من جديد , اذهبي إلى مدرستك فأن صديقاتك بانتظارك .
    وبهذا الجدال لم تستطع زهراء أن تغير رأي الرجل :
    - أذن إلى اللقاء .
    ضحك السيد رضا وأخذ ينظر إلى زهراء وهي ذاهبة إلى مدرستها .
    لم تتحمل زهراء الانتظار . فهي تجد الآن زاوية معزولة بعيدة عن عيون التلاميذ . فتحت زهراء العلبة فكان فيها عباءة بيضاء موردة .
    مضت عشر دقائق من الوقت الذي كانت فيه زهراء قد وصلت إلى رأس الزقاق ولكن لا خبر عن الرجل الغريب . كان يذهب إلى المدرسة في مثل هذا اليوم , بدأت خطوات زهراء بالتباطؤ في ذهابها إلى المدرسة , كانت زهراء قد أحسته في الأيام الماضية بشعور غريب تجاه ذلك الرجل الغريب , فهي وجدت أخيرا" العم المناسب لها ,فمنذ وفاة والدها قبل ثلاث سنوات لم تفتح قلبها لرجل قط .أما الآن فهي تعرف السيد رضا حق المعرفة .
    دق جرس الدرس الأخير جمعت كتبها في حقيبتها سريعا" سريعا" و اتخذت طريقها على العجالة نحو بيتها . وصلت إلى رأس الزقاق , ماذا يفعل كل هذا الجمع في هذا الزقاق ؟
    أوراق ذات حاشية خضراء معلقة على الجدار ... و ضجة ... وأحدهم يحتضن الآخر بمرارة .
    (أنا لله وأنا إليه راجعون ...)
    صورة رجل على رقبته منديل ... كان معروفا" جدا" عند زهراء
    "انتقل الى رحمة الله تعالى السيد رضا كريمي بعد 13 سنة من المعاناة وسيكون التشييع في تمام الساعة .........."
    اسودت الدنيا في عيني زهراء ...
    اغرورقت عيناها بالدموع ونظرت ثانية نحو الصورة ... هو بعينه ذلك الرجل الغريب ...
    أصبحت مقبرة (جنة الزهراء ) مزدحمة بالناس . لم يبقى أحد في المقبرة الآن لا يعرف من هو السيد رضا , الأطفال بين سن 10 - 12 سنة وحتى 20 سنة كانوا ينتشرون هنا وهناك وهم يلبسون قيافة الحزن و يعرف كل من رآهم مدى حزنهم على شخص عزيز عليهم قد فقدوه . العديد من النساء يجتمعن حول القبر وكن يصحن ويبكين بصوت عال , ولكن إلى أن انتهت مراسم العزاء وتفرق الناس لم يكن يعرف احد تلك البنت ذات العباءة البيضاء الموردة الجالسة قرب القبر وتسكب دمعها بهدوء من تكون ...

    ملاحظة: هذه قصة العباءة الموردة أو المشجرة هي العباءة الإيرانية المعروفة ذات النقوش النباتية و القصة منشورة في مجلة (تلاش) الايرانية العدد 69
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. F L O W E R
    056
    Offline

    F L O W E R مشرفة منتدى القصص والروايات مراقب قسم

    429
    69
    56
    إنضم إلينا في:‏27 يونيو 2010
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    لا اعلم في المستقبل
    الإقامة:
    في مكان واحد
    شكراً على القصة الرائعه

    واصل في هذا المنوال
     
  3. bahraini
    161
    Offline

    bahraini المراقب العام المدراء

    3,336
    77
    121
    إنضم إلينا في:‏6 ديسمبر 2006
    الوظيفة:
    لآ أعمل
    الإقامة:
    البحرين
    قصة جميله ومعبره
    تسلم ودام عطائك! :)
    ((عاشر الناس معاشرة إن أحببتهم حنوا عليك وان مت بكوا عليك... ))
    الإمام علي عليه السلام ~
     
  4. جـريح
    093
    Offline

    جـريح إداري مراقب اقسام

    713
    281
    131
    إنضم إلينا في:‏7 مايو 2005
    شكراً
     
    أعجب بهذه المشاركة F L O W E R
  5. جـريح
    093
    Offline

    جـريح إداري مراقب اقسام

    713
    281
    131
    إنضم إلينا في:‏7 مايو 2005
    شكراً على التعليق عزيزي
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة