1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. محب نو ر
    Offline

    محب نو ر عضو جديد

    27
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏26 ديسمبر 2007

    الأسس الفكريه لثورة الحسين (ع)

    الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة محب نو ر, بتاريخ ‏6 يناير 2008.


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأسس الفكريه لثورة الحسين

    الحمد الله رب العاالمين والصلاة والسلام على اشرف الخلق والمرسلين سيدنا وحبيب قلوبنا أبو القاسم محمد وعلى أله الطيبين الطاهرين .

    كثيرأ هي الثورات التي تقوم ...
    ولكن قليلا منها ما يستمر ....

    ثورة الحسين عليه السلام وإن لم يكتب لها بعصرها تحقيق الأهداف التي خرج من أجلها الحسين , ولكن كان لها الاثر في البعد الزماني للحياة البشريه مع الأخذ بعين الأعتبار أن قائد الثوره أستشهد مع كل من أتبعه , بعكس الثورات التي قامت وقدر لها أن تحقق أهدافها حين قيامها , ولكن لم يكتب لها الأستمرار في البعد الزمني للحياة البشريه واندثرت , وصارت من الذكريات التي نقرئها في كتب التاريخ .

    هذا يدعونا لقرءاه متأنيه للأسس الفكريه التي أنطلقت منها ثورة الحسين عليه السلام.

    الأسس الفكريه التي أنطلقت منها ثورة الحسين نستطيع ان نقرئها من الشعارات التي أنطلقت من قائد الثوره والتي توضح , أهداف تلك الثوره ومنطلاقاتها وشكلت محور السياسه الثوريه للحسين عليه السلام للوصول لتلك الاهداف ومنها:

    ( إني لم أخرج أشرا ولا بطرا إنما خرجت للأصلاح في أمة جدي ) .

    إن هذا الشعار يوضح الهدف الحقيقي لثورة الحسين , ويميز ثورثه عن باقي الثورات , حيث أن الهدف هو منهج الله وسبيل تحقيقه بحيث يحطم كل المناهج الدنيويه الأخرى , وبعبارة أخرى أن الحسين لم يخرج طالبا لدنيا أو كرسي حكم وإنما خروجه لأصلاح الأعوجاج الذي تسبب به بنى أميه في رسالة جده , وهذا يدل على نكران الذات لقائد الثوره , كما يدل على مدى أهتمام القائد برفع كل أشكال الظلم عن أمة جده , كما يوضح هذاالشعار أهمية ما يجب أن نثور من أجله ونريق الدماء لتحقيقه وهذا معيار حقيقى لفكرة الشهاده والأستشهاد وركيزه أساسيه لتحقيق سبيل الله على الأرض .

    (إن يزيد رجل فاسق وشارب للخمر وقاتل النفس المحترمه ومثلي ,لايبايع مثله)

    بحقيقة الأمر ميز الحسين عليه السلام خروجه ووضح حقيقة الصراع , الذي سوف تراق دمه من أجله , إنه صراع منذ الأزل , منذ أدم ونوح وموسى وعيسى وإبراهيم والرسول الأكرم , أنه صراع المنهج الإلهي مع منهج الدنيا وهو صراع الحق والباطل , نحن بزيارتنا للحسين والمسماة بزيارة وارث نقول السلام عليك ياوارث ........, فما الذي ورثه الحسين في حقيقة الأمر الذي ورثه هو هذا الصراع الذي تراق من اجله الأنفس .
    ومنهج يزيد هو المنهج الدنيوي الذي يدمر ويجعل من نفسه ألهة تعبد وبالتالي فإن منهج الحسين ومنهج يزيد لايلتقيان وهذا ما أراده سيد الشهداء حينن قال ومثلي لايبايع مثله .

    (إن الدعي أبن الدعي قد ركز بين أثنتين بين السلة والذله وهيهات منا الذله )

    هذا الثائر القائد والذي تميز بكل معطياته , يوضح سياسة الوصول للأهداف التي وضعها وخرج من أجلها , لتكون قاعده أساسيه لكل ثائر وصاحب حق , إذ لايمكن المساومه والدخول بذلها , فالذل ممنوع بسياسة الحسين ولو كلف ذلك أن يقدم ,على مذبح العز نفسه وأولاده وأصحابه , لأن ما خرج من أجله لا يحتمل المساومه والذل فأما الحق وأما الباطل فهذا صراع وجود بفكر الحسين عليه السلام ,

    هذا ما جعل ثورة الحسين تكون شعله تنير , ظلمات كل زمان وكل عصر , لايمكن لحر إلا أن يكون الحسين قائدا ومثلا صالحا له , ليقوده نحو الله في كل زمان , ولا يمكن لأمه أن تبقى إذا لم يكن فيها الحسين عليه السلام , فالحسين عقيدة وجهاد , وبذلك تحققت أهداف ثورته وستبقى ثورته وذكراه , محفوظه بأصلاب المؤمنين والمؤمنات إلى يوم القيامه .
    السلام عليك يا سيدي ومولاي ........
    السلام على الخد التريب ........
    السلام على الشيب الخضيب .......
    السلام عليك يا أبا عبد الله ...... والحمد الله رب العالمين



     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة