1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. mus2002
    Offline

    mus2002 عضو جديد

    18
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏17 يناير 2008

    غزو المغول لبغداد

    الموضوع في 'التاريخ والحضارات' بواسطة mus2002, بتاريخ ‏17 يناير 2008.

    تدمير بغداد حصل عام 656هجري// 1258م على يد المغول بقيادة هولاكو حفيد جنكيز خان. تم حصارها ثم تدميرها وحرقها وقضي على الخلافة العباسية وذبح الكثير من أهاليها الأبرياء وأطفأت شمعة كانت مضيئة لزمان طويل.
    [​IMG]
    [​IMG]
    حصار بغداد​





    الخلفية

    بغداد عاصمة الدولة العباسية التي تحكم معظم العراق وأجزاء من ايران حاليا والحاكم هو الخليفة العباسي المستعصم, وذروة سكان المدينة يقارب المليون نسمة ولها جيش قوامه 60,000 مقاتل, بالرغم من ان ضعف قوتها وتأثيرها ولكن لاتزال الخلافة العباسية متماسكة منذ 500عام, فالتي كانت قوية أضحت الآن لاتستطيع السيطرة إلا على أماكن صغيرة وأصبح سلطتها شكلية والذي يحكم هم قادة الجيوش من الترك والمماليك, ولكن لايزال إسم الخلافة له مكانته بقلوب المسلمين ولاتزال بغداد حاضرة العالم الإسلامي وقلبه النابض سواءا بالثراء الثقافي أو المادي.

    تركيبة الجيش المغولي في حصار بغداد

    قاد الجيش المنغولي هولاكو خان ومعه القائد الصيني جو خان نائبه بالقيادة المخصصة لبغداد في نوفمبر 1257. سار هولاكو بأضخم جيش مغولي على الإطلاق وبأمر من منكو خان, واحد من كل عشرة مقاتلين بالإمبرطورية كلها يجب أن يذهب مع هولاكو. بالإضافة إلى الجيش الرئيسي انضم إليهم جيوش من الجورجيين الذين كان لهم دور نشط بتدمير المدينة, وهناك قوات من الفرنجة من إمارة انطاكيا الصليبية, حسب أقوال عطاء الملك الجويني قال بأن هناك ألف من خبراء المتفجرات الصينيين بالإضافة إلى جيوش من الأرمن والجورجيين والفرس والترك الذين شاركوا بالحصار.

    الحصار

    طالب هولاكو الخليفة بالإستسلام ولكن الخليفة رفض محذرا المغول بأنهم سيواجهون الغضب الرباني إن هم هاجموا الخلافة, الكثير من المؤرخين يقولون بأن الخليفة فشل بالتجهيز لهذا الهجوم فلم يستطع أن يكوِن جيش ولم يقو أسوار المدينة أيضا. يقول ديفيد نيكول بأن الخليفة بالإضافة لفشله بتجهيز ماسبق فإنه أساء كثيرا لهولاكو بتهديده إياه, وهذا ماساعد على تدمير المدينة مع أن مونكو خان أمر أخاه هولاكو بالمحافظة على الخلافة إن وافق الخليفة على الخضوع لسلطة المغول.
    قبل التوجه لبغداد دمر هولاكو قبائل اللور, وبمجرد السماع به استسلمت طائفة الحشاشين عندما حاصر قلعتهم المنيعة المسماة قلعة ألموت بدون أي مقاومة ولكنه قضى عليهم تماما عام 1256, ثم تقدم صوب بغداد.
    على مقربة من بغداد قسم هولاكو قواته قسمين شرقي وغربي نهر دجلة حتى يحكم الحصار. استطاع جيش المسلمين أن يصدوا بعض القوات المهاجمة صوب الغرب ولكنهم هزموا بعد ذلك. القوات المغولية دمرت بعض السدود وأغرقت الأرض خلف جيش الخليفة لإيقاعهم بالكمين,مما أدى بالكثير من العسكر إما ذبح أو مات غرقا. وبأمر من جوخان الوحدات الصينية من الجيش المغولي طوقوا المدينة وبنوا الحواجز والخنادق وأحاطوا المدينة بالمناجيق والمقالع وبدأ الحصار بتاريخ 29 يناير, وكانت المعركة سريعة بواسطة الحصار المحكم. بتاريخ 5 فبراير كان المغول احاطوا بكل أسوار المدينة, حاول الخليفة المستعصم المفاوضة ولكن الوقت قد تأخر على المفاوضة, بغداد محاصرة بتاريخ 10 فبراير ودخل المغول المدينة بتاريخ 13 من نفس الشهر وبدأوا إسبوع من الذبح والنهب والإغتصاب والإبادة.

    تدمير بغداد

    العديد من المقالات التاريخية فصلت وحشية المغول الغزاة فمثلا:
    • بيت الحكمة: كان يحتوي على عدد غير محدود من الوثائق والكتب التاريخية النفيسة من المواضيع التي تحتوي من الطب إلى الفلك وجميعها دمر, الناجين من البشر يقولون بأن دجلة كان أسود من الحبر بسبب الكميات الهائلة من الكتب المرمية بالنهر.
    • الكثير من الأهالي حاولوا الفرار ولكن المغول يعترضونهم ويقتلونهم بشكل عشوائي, عدد القتلى كان حوالي 90,000 عند بعض التقديرات ولكن تقديرات أخرى أعطت أعداد أكبر بكثير من هذا الرقم, أي من 200,000 إلى المليون شخص قد قتل.
    • المساجد والقصور والمكتبات والمستشفيات نهبت ثم دمرت. الأبنية الكبيرة التي كانت تعمل لأجيال نهبت وأحرقت ثم سويت بالأرض.
    • قبض على الخليفة وأجبر على رؤية الدمار الحاصل للمدينة والقتل للناس ونهبت كنوزه كلها. معظم التقارير تكاد تتفق على أن الخليفة قتل دهسا بالخيل, لف بواسطة السجاد وجعلوا الخيل تدوسه حتى الموت, وكانوا يعتقدون بأن الأرض ستغضب كثيرا إن مسها دم ملكي. وقتل جميع أبنائه ماعدا واحد منهم أبقوه حيا وأرسلوه إلى منغوليا.
    • إضطر هولاكو بنقل مخيمه عكس الريح عن المدينة بسبب رائحة الموت والدمار الذي ينبعث منها.
    كان المغول يدمرون كل مدينة تبدي أي مقاومة لهم, والمدن التي تستسلم مباشرة لهم يمكن أن يتركوها لتنجوا. تدمير بغداد كان نوع من التكتيك العسكري لكي يجعل المدن أو الولاة الآخرين يستسلمون دون قتال, وقد نجح ذلك مع دمشق ولكنه فشل فشلا ذريعا مع المماليك الذين بدلا من أن يقاوموهم فقد هزموهم هزيمة نكراء بعين جالوت, وهي المعركة الأولى التي لم يستطع المغول الإنتقام لها.
    بغداد وقد بدت شبه خالية من السكان مدينة مدمرة لأجيال عديدة حتى استطاعت أن تتعافى تدريجيا وتمكنت من إستعادة بعض أمجادها القديمة.
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
  2. محمد1968
    Offline

    محمد1968 عضو أمير

    3,262
    3
    0
    إنضم إلينا في:‏31 أغسطس 2007
    يسلموووووووووووووو
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة