1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. امجد عزيز
    Offline

    امجد عزيز عضو مشارك

    148
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏17 يناير 2008
    الإقامة:
    كربلاء المقدسة

    الحسين رسالة للسلام والتسامح لكل اطياف العالم

    الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة امجد عزيز, بتاريخ ‏18 يناير 2008.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يلخص لنا الإمام الحسين (عليه السلام) الهدف من نهضته المقدسة بقوله الشريف في وصيته التي كتبها بيده لأخيه محمد بن الحنفية، إذ يقول: "وأنّي لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً وإنما خرجتُ لطلب الإصلاح في أُمة جدّي (ص) أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدّي وأبي علي بن أبي طالب (عليه السلام) فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق ومن ردَّ عليَّ هذا أصبر حتّى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق وهو خير الحاكمين".

    وهو القائل: "إن كان دين محمد لم يستقم إلاَّ بقتلي يا سيوف خذيني"؛ فحريٌ بنا أن نجعل من نهضة الحسين(عليه السلام) محطة انطلاقٍ وعروج ٍ -ينبغي أن نتمحور حولها- لنستضيء بقبسٍ من معطياتها الكثيرة.

    في هذه الوقفة سأتحدث بشيءٍ يسير فيما يرتبط بجانب التسامح واللاعنف من خلال إطلالة قصيرة على سيرة الإمام الحسين (عليه السلام)، وكما يقول الإمام السيد محمد الشيرازي (رحمه الله): "من المؤسف حقّاً أن كثير من المسلمين -وحتى في هذه العصور المتطورة نسبياً- لا يطّلعون على تاريخ أئمة أهل البيت (ع) الأمر الذي جعلهم يتخبّطون في مغالطات كثيرة. ولعل خير شاهد على ذلك هو أنّ كثيراً من المسلمين اليوم يجهلون أهمية قانون اللاّعنف الذي نصّ عليه رسول الله(ص) والأئمة الأطهار (ع) وجاهدوا من أجل تحقيقه ليل نهار".

    فالإمام الحسين (عليه السلام)، لم يكن يبحث عن الحرب، وهو القائل: "إني أكره أن أبدأهم بقتالٍ"، وهو الذي بكى على أعدائه لأنهم سيدخلون النار بسبب قتله، فخروجه ما كان إلا من أجل السلام، لذلك نجده قد استخدم مع أعدائه سلاح اللاعنف، لذلك مال عدد منهم نحو معسكره. وعندما خاطب (عليه السلام) ضمائرهم بقوله:" إذا كرهتموني فدعوني انصرف عنكم إلى مأمن الأرض". وجدناهم قد أبو إلاّ قتله وسحقه بحوافر الخيل!! وما كان لهم ذلك وإنما سُحٍقوا هم، وبقى الحسين صرخة حقٍ وسلام يترنم بها كل باحثٍ عن القيم والفضائل؛ بعد أن قُتِل (عليه السلام) -جسداً- في معركته من أجل السلام والأمن والأمان.

    نعم، فخروج الحسين (ع) كان بهدف الإصلاح، بهدف السلام، إذ لم يبدأ القوم بقتالٍ قط، كجده (صلى الله عليه وآله)-التي كانت حروبه كلها حروباً دفاعيةً- وأبيه علي بن أبي طالب (عليه السلام)، وأخيه الحسن (عليه السلام)، وكأني به يردد قول الحق-سبحانه وتعالى- {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنْ الآخَرِ قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنْ الْمُتَّقِينَ، لَئِنْ بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِي إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ}[المائدة:28]. فالحرب لم تبدأ في كربلاء إلاّ بعد أن قام عمر بن سعد (عليه لعنة الله) برمي سهمه نحو خيام الحسين (عليه السلام) وهو يردد كلمته المشؤومة: "اشهدوا لي عند الأمير أني أول من رمى". وبعد سهمه (الغادر) انهالت السهام على حرم رسول الله (صلى الله عليه وآله).

    إذاً فالحسين (عليه السلام) داعية سلام، لا داعية حرب، وسلامه لم يكن كسلام (شارون) أو ( كيسنجر) ذلك اليهودي القائل: "لا سلام دائم ولا حروب دائمة، ولكن مصالح دائمة"، فهذه منطق الذي ركنوا الأرض لا منطق الذي تطلعوا نحو السماء، لذا نجد أن "الذين قُتلوا في كربلاء، بقوا. أما الذين فرّوا من القتل معهم، فقد ماتوا" .

    دروس من سيرة الحسين (عليه السلام)

    الدرس الأول: عن الحسين (عليه السلام) مع أعدائه:

    عندما خرج الإمام الحسين (عليه السلام) من الكوفة اعترضه الحّر ابن يزيد الرياحي مع رجاله البالغ عددهم نحو ألف فارس فجعجع به وبعياله ومنعهم عن مواصلة الطريق. آنذاك وفي منتصف الظهيرة أخذ الظمأ من الحرّ وجيشه مأخذاً عظيماً، فقال الإمام الحسين (عليه السلام) لفتيانه: اسقوا القوم وارووهم من الماء، ورشفّوا الخيل ترشيفاً... وهكذا كان الإمام (عليه السلام) في عاشوراء، حيث لم يبدأهم بالحرب، وإنما القوم بدؤوه بالحرب والقتال حتى قتلوا جميع أهل بيته وأحبابه حتى الطفل الرضيع.

    الدرس الثاني: عن الحسين (عليه السلام) مع من خالف رأيه:

    "روي أنّ رجلاً صار إلى الحسين (ع) فقال: جئتُك أستشيرك في تزويجي فلانة. فقال (ع): "لا أُحب ذلك لك". وكانت كثيرة المال وكان الرجل أيضاً مُكثراً. فخالف الحسين(ع) فتزوج بها. فلم يلبث الرجل حتى افتقر، فقال له الحسين(ع): "قد أشرتُ إليك، فخلِِِّ سبيلها، فإن الله يُعوضُك خيراُ منها"، ثم قال (ع): "وعليك بفلانة". فتزوجها، فما مضت سنةٌ حتى كثُر مالهُ، وولدت له ولداً ذكراً، ورأى منها ما أحب".

    عند التأمل في هذه الحادثة نجد أن الإمام الحسين (عليه السلام) قد استخدم أسلوب التسامح مع من خالف مشورته، ولو كان أحدُ منّا في مثل هذا الموقف لربما رفض تقديم النصيحة لمن لم يعمل بنصيحته الأولى، وربما عيَّره بأن هذا جزاء من لا يستمع للمشورة، ولكن الحسين (عليه السلام) نموذجّ مختلف، تمثل شخصيته ومواقفه الكمال الإنساني، هذا أولاً، وثانياً: يعلمنا الحسين (عليه السلام) بأن نتسامح مع من يختلف معنا في الرأي والعمل، وفي حال مقدرتنا على نصحه أن لانقصر في ذلك.

    الدرس الثالث: عن الحسين (عليه السلام) مع من يعتذر إليه:

    يقول الإمام الحسين (عليه السلام): "لو شتمني رجُلٌ في هذه الأُذُن-وأومأ إلى اليُمنى- واعتذر في اليسرى، لقبلتُ ذلك منهُ، وذلك أن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) حدثني أنهُ سمع جدّي رسول الله (ص) يقول: "لا يردُ الحوض من لم يقبل العذِر من مُحقٌ أو مبطل".

    نعم قد نحفظ هذه الكلمة، وغيرها من المقولات العظيمة الواردة عن أئمة البيت (عليه السلام)، لكن أين نحن عن التأسي والإقتداء؟

    فماذا سيفعل الواحد منَّا لو تعرض لشتيمة شاتمٍ؟ فلنسأل أنفسنا بصدقٍ هذا السؤال، لنتعرف عن مدى تمسكنا بتعاليم أهل بيت العصمة (صلوات الله عليهم أجمعين)، فمعرفتنا لمواقفهم الشريفة، وحفظنا لكلماتهم العظيمة، لن تغنيانا شيئاً إن نحن عملنا ما يخالفها.

    الدرس الرابع: عن الحسين (عليه السلام) مع الجناة:

    "روي أنّ غلاماً له [أي للإمام الحسين(ع)] جني جنايةًٍ كانت توجب العقاب، فأمر بتأديبه فانبرى العبد قائلاً: يا مولاي والكاظمين الغيظ، فقال (ع): خلّوا عنه، فقال: يا مولاي والعافين عن الناس، فقال (ع): قد عفوت عنك، قال يا مولاي والله يحب المحسنين، فقال (ع): أنت حرّ لوجه الله ولك ضعف ما كنت أعطيك".

    ألا نجد في هذا السلوك الحسيني تفسيراً عملياً لقوله تعالى: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}[آل عمران: 134].

    وقبل الختام أقول: ألم يتعلم (غاندي) من الحسين (عليه السلام) درس اللاعنف؟ إي وربي، لقد تعلم ذلك من الحسين (عليه السلام)، وهو القائل: "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوماً فأنتصر"،

    فما بالنا نحن لا نتعلم هذا الدرس من الحسين (عليه السلام)؟ ألسنا بحاجةٍ ونحن نعيش في هذا العصر العنيف -المليء بالرعب- إلى قراءة سيرة الإمام الحسين (عليه السلام)؟ ألسنا بحاجة للأخذ بمنهجه الشريف الذي هو امتدادٌ لمنهج وسيرة الحبيب المصطفى (صلى الله عليه وآله)؟ أوَ لم يقل الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله): "حسين مني وأنا من حسين، أحب الله من أحب حسيناً".

    السلام على الاجساد التريبه
    السلام على سيد الشبان
    السلام على امير الجنان
    السلام على ابن سيد الانس والجان
    السلام على من صار نشيدي والالحان
    السلام على ابن البتول
    السلام على والد الفحول
    السلام على من عليه الحزن يطول
    السلام على الذبيح المزمل بالدما
    السلام على الذي بكته املاك السما
    السلام على امام الاولياء
    السلام على سليل الاوصياء
    تقبلو تحياتي
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة