1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. واثق الرمضان
    Offline

    واثق الرمضان عضو جديد

    1
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏10 يناير 2008

    حـرمـة الـصـيـام في شهر عاشوراء شهر الحزن

    الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة واثق الرمضان, بتاريخ ‏18 يناير 2008.

    السلام عليكم
    ان حرمة الصوم في شهر عاشوراء يعود الى ان
    قتلة الحسين صاموا يوم عاشوراء فرحا بموت الحسين
    قال رسول الله : حسين مني وأنا من حسين أحب الله من أحب الحسين
    فهل يجوز لنا ترك جميع أيام الدنيا ونصوم في هذا اليوم العظيم
    هذا ريحانة رسول الله سبط النبي المصطفى
    ان هذا اليوم هو يوم حزن
    هذا يوم بنات رسول الله سبيوا فتخيل أشرف خلق الله من بعد الرسول يموتون وإنتم تصوموا في يوم مقتلهم فرحا
    عظم الله أجوركم بمصاب إمامنا الحسين شهيد كربلاء ريحانة رسول الله سبط النبي المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام
    إنا لله وإنا إليه راجعون


    تعالوا إلى كلمة سواء حول «صيام عاشوراء»
    كتب:صالح عاشور
    (إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذاباً مهيناً) الاحزاب:57 .
    تمر هذه الايام على المسلمين ومحبي اهل بيت النبوة والعصمة ذكرى اليمة، والا وهي استشهاد سيد الشهداء الامام الحسين (عليه السلام) و73
    من اهل بيته واصحابه ليس لهم مثيل على الارض في معركة الطف في العاشر من شهر محرم الحرام عام 63 هـ حيث يحرم القتال في هذا الشهر، في
    ارض كربلاء على يد الجيش الاموي بقيادة عمر بن سعد ابن ابي وقاص وشمر بن ذي الجوشن لعنهم الله مع جيش جرار بلغت عدته ثلاثين الف مقاتل حملوا فيها رؤوس
    الشهداء بعد فصلها من اجسامهم الزكية من كربلاء الى الكوفة ومن ثم الى مقر الحكم في عاصمة بني امية دمشق.
    ففي الوقت الذي يعيش فيه المحبون لاهل بيت النبوة والعصمة الحزن والبكاء على هذه الفادحة الاليمة التي ليس لها مثيل، تطل علينا دعوات بصيام
    عاشوراء الذي طالما حاول الامويون جعله يوم عيد وابتهاج لقتلهم سيد شباب اهل الجنة واهل بيته،حتى يبعدوا الانظار عن فعلتهم الشنيعة بآل رسول
    الله صلى الله عليه واله وسلم، في حين يتناسون الكثير من قضايا الامة وعلى رأسها شعيرة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، لذلك نقول في صيام
    عاشوراء:
    اولاً - كلام اهل اللغة:
    ان كلمة عاشوراء لم تكن معروفة قبل استشهاد الامام الحسين عليه السلام واهل بيته في العاشر من محرم وبرزت كلمة عاشوراء بعد احيائها من قبل
    ائمة اهل البيت عليهم السلام ومحبيهم، وهذا ما يؤكده ابن الاثير في كتابه النهاية حيث يقول: ان عاشوراء اسم اسلامي.
    وهذا ما اكده ابن دريد ايضاً في الجمهرة، اي عاشوراء اسم اسلامي لا يعرف في الجاهلية، واكده القاضي عياض في مشارق الانوار: ان
    عاشوراء اسم اسلامي لا يعرف في الجاهلية.


    ثانيا - كلام أهل التاريخ:
    أ - الفلكي ابو ريحان البيروني في كتابه الآثار الباقية، نقل عنه العلامة الشيخ عباس القمي في الكنى والالقاب قوله: ان بني امية لبسوا
    وتزينوا واكتحلوا واقاموا الولائم واطعموا الحلاوات في قتلهم الامام الحسين عليه السلام، بينما الشيعة ينوحون ويبكون اسفا لقتل سيد الشهداء عليه
    السلام.
    ب - قال المقريزي في خططه بعد ذكره لحزن العلويين المصريين يوم عاشوراء وتعطيلهم للاسواق: ان الايوبيين اتخذوا عاشوراء يوم سرور
    وينبسطون في المطاعم جريا على عادة اهل الشام التي سنها لهم الحجاج ليرغموا آناف شيعة علي بن ابي طالب الذين يتخذون يوم عاشوراء يوم عزاء
    وحزن.
    وقال: وقد ادركنا بقايا مما علمه بنو ايوب من اتخاذ عاشوراء يوم سرور.
    ثالثا: كلام أهل الفلك.
    أ - يقوم الفلكي محمود باشا في تقويم العرب قبل الاسلام: ان هجرة الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم كانت يوم الاول من ربيع الاول، ولم
    يكن يوم العاشر من محرم مع العلم ان اليهود يصومون يوم العاشر من شهرهم المسمى «تشري» وهو يوم الكفارة المزامن لتلقي اللوح الثاني من
    الواح الشريعة العشرة وخص هذا اليوم في دينهم لتبادل العفو فيما بينهم، وكيفية حياتهم تختلف عنا ايضا، فهم يصومون من غروب الشمس الى
    غروبها من اليوم التالي.
    ب يقول الفلكي الكويتي د. صالح العجيري: ان بالحساب الفلكي الموثوق ان اليهود كانوا صائمين يوم دخول النبي صلى الله عليه واله وسلم
    المدينة بذات اليوم وليس بيوم اخر سواه حسبما تقدم، وبالحساب الفلكي فان يوم الهجرة النبوية الشريفة هو الاثنين 8 ربيع الاول من سنة 1 هجرية
    الموافق 20 سبتمبر 622م المصادف 10 تشري سنة 383 عبرية يوم عاشوراء اليهود وكانوا صائمين نفس اليوم.
    فكيف تم نقل صيام عاشوراء من شهر ربيع الاول الى العاشر من محرم يوم مقتل الحسين عليه السلام؟!
    ولليهود يومان في السنة كلاهما عاشوراء، اولهما العاشر من شهر «تشري» اول شهور السنة العبرية، والثاني العاشر من شهر «طبت» رابع
    شهور السنة العبرية الذي يصادف ذو القعدة، فلماذا لا يصومون هذا اليوم بدلا من العاشر من المحرم الحرام يوم استشهاد الامام الحسين عليه السلام؟
    رابعاً - كلام أهل الحديث:الذي سيتبين ان لاصحة له واسناده ضعيف
    (1) أجاب ابن تيمية في الفتاوى الكبرى عن اظهار السرور في يوم عاشوراء وهل ورد في ذلك عن النبي صلى الله عليه واله واله وسلم حديث صحيح،
    قال: انه لم يرد في شيء من ذلك حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه واله وسلم ولا عن اصحابه، ولا استحب ذلك احد من ائمة المسلمين ولا غيرهم
    ولا روى اهل الكتب المعتمدة في ذلك شيئا ولا يعرف شيء من هذه الاحاديث على عهد القرون الفاضلة.
    وفي جواب آخر يقول: انما جعلوا يوم عاشوراء يوم افراحهم مقابل الشيعة الذين جعلوه يوم أحزانهم!
    (2) يقول ابن الجوزي: «تمذهب قوم من الجهال بمذهب اهل السنة فقصدوا غيظ الرافضة فوضعوا احاديث في فضل عاشوراء ونحن براء
    من الفريقين».
    (3) عن عائشة قالت: «كانوا يصومون عاشوراء قبل ان يفرض رمضان وكان يوما تستر فيه الكعبة، فلما فرض الله رمضان
    قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: من شاء ان يصومه فليصمه ومن شاء ان يتركه فليتركه».
    فلماذا الاصرار على صيام عاشوراء وعدم الاصرار على صيام يوم ستر الكعبة والتركيز على عاشوراء الحسين عليه السلام؟
    وواضح من كلام الرسول عليه السلام «من شاء فليصمه ومن شاء فليتركه» انه عليه السلام يلغي اي خصوصية لصيام يوم عاشوراء ويجعله
    كباقي ايام السنة.
    (4) روى مسلم في صحيحه عن ابن مسعود وعن عبدالله بن عمر: ان اهل الجاهلية كانوا يصومون يوم عاشوراء وان رسول الله صلى الله
    عليه وسلم صامه والمسلمون قبل ان يفترض شهر رمضان فلما فرض صيام شهر رمضان قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: «ان عاشوراء
    يوم من ايام الله فمن شاء صامه ومن شاء تركه»! وواضح هنا نفي اي خصوصية لصيام يوم عاشوراء وهو كبقية أيام السنة.
    (5) وفي صحيح مسلم عن ابي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: افضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم.
    وواضح من هذا الحديث عدم خصوصية صيام يوم عاشوراء، ولكن كل شهر محرم الحرام بعد شهر رمضان المبارك ليس الا.
    (6) وفي صحيح مسلم عن عبدالله بن عباس يقول: حين صام رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) يوم عاشوراء وامر بصيامه قالوا:
    يا رسول الله انه يوم تعظمه اليهود والنصارى فقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): فإذا كان العام المقبل ان شاء الله صمنا اليوم التاسع،
    قال: فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم).
    ونرى بوضوح اولا: كيف يصوم رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) يوم عاشوراء وهو يوم يعظمه اليهود. وهل رسول الله جاهل
    بشريعة نبينا موسى عليه السلام حتى ينبهه اصحابه بذلك وهو العليم بجميع شرائع الله وما نزل منها سبحانه وتعالى؟!
    وثانيا: ما علاقة النصارى باليوم الذي نجى الله فيه موسى عليه السلام كما يقولون في هذا الحديث؟!
    ثالثا: كل المسلمين يروون عن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «لا تشبهوا باليهود، ومن تشبه بقوم فهو منهم»! فكيف يتشبه
    الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) باليهود بصيامه يوم عاشوراء؟!
    رابعا: قوله عليه السلام: اذا كان العام المقبل ان شاء الله صمنا يوم التاسع، وهذه دلالة قوية على عدم خصوصية صيام يوم عاشوراء لأنه
    عليه السلام اشار إلى انه سوف يصوم التاسع فلماذا الاصرار اذن على صيام عاشوراء ومخالفة رغبة رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)
    بمخالفته اليهود وصيامه يوم التاسع منه كما في الحديث؟
    وقد ذكر النووي في حكم استحباب صوم تاسوعاء وابن عباس وسعيد بن المسيب، ونص عليه احمد بن حنبل وقال الشافعي: انه يستحب صوم
    التاسع لأن النبي (صلى الله عليه واله وسلم) صام العاشر ونوى صوم التاسع منه.
    خامسا: واضح عدم صحة مثل هذه الروايات، حيث قدم رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) المدينة في السنة الاولى من الهجرة وعاش فيها الى
    السنة العاشرة منها، فكيف تقول الرواية «فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)»في حين عاش رسول الله (صلى
    الله عليه واله وسلم) عشر سنوات بعد الهجرة؟!!!!!
    ولم تبين الروايات والاحاديث صومه عليه السلام لا يوم التاسع ولا العاشر ولا الجمع بينهما كما في احاديث اخرى موضوعة.
    سادسا: ان هذا الحديث يخالف الحديث السابق وغيره: ان رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) كان يصوم عاشوراء في الجاهلية!
    واخيرا وليس اخرا يقول ابن حجر في فتح الباري في شرح صحيح البخاري: ان الباعث على امر النبي «صلى الله عليه واله وسلم» بصومه
    مخالفة اليهود لأن يوم العيد لا يصام!
    وما علاقة المسلمين بعيد اليهود وصيامهم؟ وهل تشريعات المسلمين تبنى على مخالفة تشريعات اليهود او النصارى مع مخالفة ذلك لحديث آخر هو
    قوله عليه السلام: «فأنا أحق بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه».
    فكيف يخالفهم رسول الله «صلى الله عليه واله وسلم» ويصوم يوم صيامهم؟!
    فما كل هذه التناقضات في هذه الروايات؟!
    الرواة:
    بعض رواة حديث صيام يوم عاشوراء مثل ابي موسى الاشعري، لم يدخل المدينة إلا بعد سنوات من هجرة الرسول «صلى الله عليه واله وسلم» إليها،
    فكيف يروي عن رسول الله وهو بمكة المكرمة؟!
    ومن الرواة ايضاً عبدالله بن الزبير وكان عمره يوم الهجرة دون السابعة.
    ومن الرواة ايضاً معاوية بن أبي سفيان! والمعروف ان معاوية وأباه ابو سفيان لم يسلما إلا بعد سنوات من الهجرة النبوية، بل في عام الفتح.
    وبالتالي واضح ان هذه الاحاديث سندها ضعيف، واحتمال قوتها ضعيف جداً.
    والخلاصة:
    إن الاحاديث التي وضعت على لسان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم في فضل صيام يوم عاشوراء، لا اصل لها وانها موضوعة.
    ولم يكن يصوم عاشوراء لا اليهود ولا النصارى ولا المسلمون.
    فتعالوا نصوم أياماً اخرى من السنة وهي كثيرة ودعونا في يوم عاشوراء نتذكر تلك التضحيات الكبيرة التي قدمها ابو الشهداء والاحرار الحسين بن
    علي عليهما السلام في سبيل الحفاظ على الدين من الانحرافات، ولنتذكر في هذا اليوم الحزين جميع الشهداء الذين سقطوا في التاريخ دفاعاً عن الحق
    والحرية وبالتالي يكون يوم الحسين عليه السلام يوم الشهيد نستذكر فيه الشهادة والشهيد.
    وبالتالي نجسد الوحدة الوطنية والتلاحم الاجتماعي ونشارك بعضنا البعض هذه المؤسسات التاريخية ونواسي ونعزي بعضنا البعض بذكرى استشهاد
    الحسين وأهل بيته واصحابه دفاعاً عن الاسلام العظيم بدلا من التركيز على صيام عاشوراء والذي يخلق في المجتمع الفرقة فيما بيننا وكأننا فريقان
    متحاربان.
    يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه قل لا أسألكم عليه أجراء إلا المودة في القربى).
    ويقول عليه السلام:« إني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي اهل بيتي، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي ابدا».
    وقد سئل الامام الصادق عليه السلام حينما سأله عبيد بن زرارة عن صوم عاشوراء فقال: من صامه كان حظه من صيام ذلك اليوم حظ ابن
    مرجانة وآل زياد.

    فمن يحب ان يكون حظه كحظ قاتل الحسين وقاتل رضيع الحسين؟؟!!
    واخيرا، فقد روى الشيخ الصدوق باسناده الى الامام الرضا عليه السلام كما في امالي الصدوق ومناقب ابن شهر آشوب أنه قال: ان المحرم شهر
    كان اهل الجاهلية يحرمون فيه القتال واستحلت فيه دماؤنا وهتكت فيه حرمتنا وسبي فيها ذرارينا واضرمت النيران في مضاربنا وانتهب ما فيها من
    ثقلنا ولم ترع لرسول الله حرمة في امرنا».
    وان يوم الحسين اقرح جفوننا واسبل دموعنا واذل عزيزنا أرض كرب وبلاء وأورثنا الكرب والبلاء إلى يوم الانقضاء. فعلى مثل الحسين فليبكً
    الباكون فان البكاء عليه يحط الذنوب العظام.

    في الاستناد الى ظهور قول ابى جعفر(عليه السلام) افصوم يكون فى ذلك اليوم؟ كلا و ربَّ البيت الحرام ما هو يوم صوم و ما هو الا يوم حزن دخلت على اهل السماء و الارض.
    فلنكن من المعزين لسيد شباب اهل الجنه والدعاء بظهور الامام صاحب العصر والزمان
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
  2. زعيم السحاب
    Offline

    زعيم السحاب عضو جديد

    4
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏21 سبتمبر 2007
    احسنت اخي على هذا الموضوع
    وطيب الله انفاسك وجعلك ذخرا للمسلمين جميعا
    وكثر الله من امثالك
    ونتمنى المزيد من هذه المواضيع الهادفه
    وجزاك الله خيرا
     
  3. الامامي 111
    Offline

    الامامي 111 رحمك الله يا الامامي - "الفاتحة" لروحه الطاهرة

    13,471
    120
    0
    إنضم إلينا في:‏11 أغسطس 2007
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    معلم تربيه اسلاميه
    الإقامة:
    العراق
    مشكور اخي العزيز
    بارك الله بك
    تقبل مروري وتحياتي
     
  4. قطوة كشخة
    Offline

    قطوة كشخة عضو رائع

    969
    2
    0
    إنضم إلينا في:‏14 يناير 2008
    الوظيفة:
    موظفة في البنك التجاري الكويتي
    الإقامة:
    الكويت
    رد: حـرمـة الـصـيـام في شهر عاشوراء شهر الحزن

    مشكور اخوي العزيز على الموضوع الحلو ...
     
  5. وحي القوافي
    Offline

    وحي القوافي عضو رائع

    861
    1
    0
    إنضم إلينا في:‏24 يوليو 2007
    الوظيفة:
    عاطله عن العمل
    الإقامة:
    السعوديه
    رد: حـرمـة الـصـيـام في شهر عاشوراء شهر الحزن

    شكرا لك اخي على الموضوع الرائع
    واتمنى المزيد من التقدم
    وتقبل تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة