1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. امجد عزيز
    Offline

    امجد عزيز عضو مشارك

    148
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏17 يناير 2008
    الإقامة:
    كربلاء المقدسة

    تقرير تحليلي نقاشي حول جميع أنواع العلاقات الإنسانية

    الموضوع في 'زاوية المواضيع الساخنة' بواسطة امجد عزيز, بتاريخ ‏20 يناير 2008.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مرحبا


    كيف الحال ؟؟


    انشاء الله تكونوا بخير وبأحسن حال


    احب ان اضيف هنا موضوع حواري ونقاشي حول العلاقات الانسانيه ارجو من الجميع المشاركه والاستفادة من هذا الموضوع


    الرجاء عدم الرد قبل الانتهاء على الموضوع

    يتبع
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
  2. امجد عزيز
    Offline

    امجد عزيز عضو مشارك

    148
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏17 يناير 2008
    الإقامة:
    كربلاء المقدسة
    تتمه

    مقدمة :



    البشر ليسوا مثاليين لكني ممكن أن نجد النموذج الذي يمكن أن يخفف و يعالج المشاكل بأكبر قدر ممكن إن التزموا به بكل العلاقات الإنسانية مرتبطة ببعضها أو بكلمة أخرى الأصل

    الإنسان اجتماعي بطبعه و كذالك يحتاج للجلوس مع نفسه أحياناً و توجد علاقة بينه و بين ربه و أمور أخرى و كل هذا يشكل العلاقات الإنسانية لذا تشكل العلاقات الإنسانية جزء مهم منا فهي تشكل جزء كبير من كياننا و وجودنا و دورنا بالحياة و العلاقات الإنسانية لها الدور الكبير ببناء شخصية الإنسان




    الرجاء عدم الرد قبل الانتهاء من الموضوع

    يتبع
     
  3. امجد عزيز
    Offline

    امجد عزيز عضو مشارك

    148
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏17 يناير 2008
    الإقامة:
    كربلاء المقدسة
    تتمه

    محور التقرير :
    أنواع العلاقات الإنسانية
    العلاقات الإنسانية على أرض الواقع
    العلاقة بين الإنسان و أهله
    العلاقة بين الإنسان و عائلته
    العلاقة مع الأقارب و المعارف
    العلاقة مع الأصدقاء
    علاقات المحبة و الاحترام و الإعجاب و الحب
    العلاقة مع الوطن و المجتمع
    العلاقات على النت
    العلاقات على صفحات المنتديات مع الأعضاء بشكل عام
    العلاقات التي قد تمتد للرسائل الخاصة بالمنتديات
    العلاقات التي تمتد ل الإيميل و التي بالعادة تصبح صداقة
    العلاقات التي قد تجمع بين علاقات الواقع و النت
    العلاقات التي بدأت بالصداقة أو المعرفة عبر الواقع و امتدت للنت
    العلاقات التي بدأت بالصداقة أو المعرفة عبر النت و امتدت للواقع
    العلاقات التي يدور الخلاف عليها أو التي يبقى يلفها الغموض
    ما هو الاعتقاد حول المخلوقات الفضائية أو المخلوقات الغربية غير المعروفة و هل هي موجودة أم لا ؟
    علاقة الإنسان بالجن و الملائكة و الشياطين
    العلاقات الإنسانية مع المشاهير
    بالنسبة للمشاهير من أي نوع فن سياسة أو الشخصيات بالأنمي أو بالمسلسلات التلفزونية أو أدباء ألخ ......, من نعجب به منهم و ما هي حدود اعجابنا بهم و وجهة نظرنا بهم
    ما مدى التأثر بهم و هل نحلم بلقاء أي منهم و هل نتمنى أن نكون مشاهير ؟ و بأي درجة إذا كان جواب نعم؟
    العلاقات و التي تكون مرتبطة بالشخص نقسه أكثر من احتكاكه بالأخرين
    أحلام الإنسان و ما يرتبط بهما من مشاعر و أفكار
    علاقة الإنسان مع نفسه
    علاقة الإنسان دينه
    علاقة الإنسان مع ربه
    دورالإنسان بتطوير الأمم و نظرته للحياة
    ___________________________
    الرجاء عدم الرد قبل الانتهاء من الموضوع
    يتبع
     
  4. امجد عزيز
    Offline

    امجد عزيز عضو مشارك

    148
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏17 يناير 2008
    الإقامة:
    كربلاء المقدسة
    تتمة

    نبذات تحليلية نقاشية عن أنواع العلاقات الإنسانية




    العلاقات الإنسانية على أرض الواقع




    العلاقة بين الإنسان و أهله


    علاقة تربط الشخص بوالديه و أخوته و أخواته و الشخص يشعر نحو والديه بالاحترام و يشعر بعطف أبيه و حنان أمه عليه و يغلب عليها و المودة الفطرية بين الأب و الأم و الأبناء أما عن علاقة الأخوة فهي تغلب عليها المودة الفطرية مع نوع من الصداقة و الاحترام خصوصاً للأخوة الأكبر و العطف على الخوة الأصغر و أحياناً مواقف المشاغبة التي قد تعطي جو مرح على العلاقة



    العلاقة بين الإنسان و عائلته


    هي تتكون من الزوجة و الأبناء و البنات و بحال العلاقة الناجحة تجمع بين الزوجان علاقة حب و احترام و تفاهم أما عن الأبناء و البنات فهو يشعر نحوهم بالعطف إذا كان أب و الحنان إذا كانت و يشعر من أبناءه و بناته بالاحترام بالاضافة إلى الاحترام المتبادل مع وجود

    المودة الفطرية بين كل أفراد العائلة




    العلاقة مع الأقارب و المعارف

    هذه العلاقة شبيهة بالعلاقة الإنسان مع أهله فهي يغلب عليه الاحترام لكن المودة ليست دائماً لأنه هناك القريب الخفيف و هناك الثقيل مع إنه بالأصل يجب توثيق العلاقة بحيث تصبح بها مودة فعلية لأن صلة الرحم مهمة لكن عندما يكون لديك الأقارب بدول آخرى أجد أن هذه العلاقة تويد شوقك لهم و تفكيرك بهم خاصة إذا كانوا محببين إليك




    العلاقة مع الأصدقاء


    هذه العلاقة خيارية لذالك غالباً ما تكون محببة إلينا لكن على الإنسان أيضاً أن يكون واعي و يختار الأصدقاء الجيدين و لا أمانع رقابة الأهل عليها على أن تكون بعيدة يعني أن يتدخلوا بحالات الضرورة و تتخلل إذا كانت ناجحة هذه العلاقة مشاعر المحبة و الود و الاحترام و المشاركة بالسراء و الضراء و الأفراح و الهموم و الأخلاص ضروري و تتضمن المساعدة و التعاون




    علاقات المحبة و الاحترام و الإعجاب و الحب

    هناك ما يسمى بالإعجاب و الاحترام كذالك هناك فرق بين الحب و المحبة
    فالمحبة هي المودة تكون للأهل أو الأقارب أو الأصدقاء أو نحو شيء أو مشهور و هناك ما يسمى بالإعجاب و هو محبة جزء من الشيء و الشخص و ليس كله كالمحبة و هناك و الاحترام و هو تقدير شخص أو شيء ما
    أما الحب فهو شعور الود و الميول المتبادل بين الذكر و الأنثى
    الحب بحد ذاته شعور جميل لكني لا أؤيد طريقة الأغلبية بوقتنا الحاضر لأني أرى أنه يجب ان يصحب بالأخلاق و ضبط العقل و أما بما يسمى حب النت هذه حالات نادرة قد تحدث بندرة لكن سيكون الحب هنا ناقصاً لأن الحب من أعمق العلاقات الإنسانسية و يحتاج للقاء و أي علاقة ممكن تكون على النت كاملة إلا الحب سيكون ناقص بالنت





    العلاقة مع الوطن و المجتمع



    طبعاً المجتمع و الوطن جزء كبير و هو مكمل للعلاقات الإنسانية على الواقع و يجب أن يختار الإنسان ما يناسبه من العلاقات به على أن يسهم بالمجتمع و الوطن بشكل فعال و يأخذ الجيد و يترك الخطأ دون تعصب إذا كان ببلده و حتى إذا لم يكن ببلده نفس السيء لكن عندما تكون ببلدك يكون هناك شعور يسمى بالإنتماء حتى لو كان الشخص مهاجر عن بلده لأنه تبقى علاقة تربطك و تنسبك لبلدك و عن علاقته بالمجتمعات الآخرى يجب أن يكون متفتح يأخذ الجيد و يترك الخاطيء و أن يأخذ الحكم العمومي عليهم عن دراية كاملة لا بأخذ بعض الوقائع و طبعاً يظل المثل القائل أهل مكة أدرى بشاعبها صحيحاً و يجب أن لا نتعصب فالابنهاية هناك شيء أكبر اسمه أمة يجب أن تتوحد الأوطان المرتبطة ببعضها تحت راية الأمة




    _______________________




    الرجاء عدم الرد قبل الانتهاء من الموضوع


    يتبع
     
  5. امجد عزيز
    Offline

    امجد عزيز عضو مشارك

    148
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏17 يناير 2008
    الإقامة:
    كربلاء المقدسة
    تتمة

    العلاقات على النت


    العلاقات على صفحات المنتديات مع الأعضاء بشكل عام


    العلاقة هذه تكون أحياناً نقاشية و أحياناً أخذ و عطى و أحياناً شكر و أحياناً مزاح ألخ ...... لكن بكل الحالات يجب احترام الرأي الآخر دون تطاول حتى لو لم يعجبك عبر بصراحة لكن تقبل و يتمثل هذا بالالتزام بحدود الأدب و يكون بها بعض الغموض أكثر من الواقع لأنك قد تتعامل مع الأعضاء لكنك لا تراهم أمامك على

    أرض الواقع




    العلاقات التي قد تمتد للرسائل الخاصة بالمنتديات



    ليس مهم ما هو وضع العضو أو العضوة أو جنسه ألخ و الأفضل عدم الرد على رسائل التسلية الضارة أو الفارغة المحتوى بل الرد فقط على رسائل النقاشات العامة أو رسائل الطلبات و المساعدة لأن الثقة لا يجب أن تعطى للكل بل من يستحقها أي التروي عند اعطاء الثقة لشخص



    العلاقات التي تمتد ل الإيميل و التي بالعادة تصبح صداقة


    الاحترام و الراحة و الثقة مهمة بهم و يكمن دمج الواقع بالنت فيمكن أن نتحدث عن الواقع بالنت و الحديث عن النت بالواقع أو دمجهم بالحديث و اعتبر صداقات الواقع و النت مكملة لبعضها لأن لكل منها ميزات لأنه إذا كنت تتلاقى مع صديق الواقع فبالنت تناقش بمواضيع مهمة قد لا تخطر ببالك بالواقع و تصحبان علاقات النت و الواقع أفضل عندما نعرف كيف نكملهم بشكل جيد




    _____________________




    الرجاء عدم الرد قبل الانتهاء من الموضوع



    يتبع
     
  6. امجد عزيز
    Offline

    امجد عزيز عضو مشارك

    148
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏17 يناير 2008
    الإقامة:
    كربلاء المقدسة
    تتمة

    العلاقات التي قد تجمع بين علاقات الواقع و النت



    العلاقات التي بدأت بالصداقة أو المعرفة عبر الواقع و امتدت للنت


    ممكن أن تحدث بحالات وجود ميول مشتركة بين الشخصين بالواقع بحيث يكونون نفسهم من تلاقيهم بالواقع تجدهم هم بالنت و تتخللها المودة و الاحترام بالإضافة للفرح لأنك تتذكر الشخص الذي يكون معك بالواقع و هو يشاركك بعالم النت




    العلاقات التي بدأت بالصداقة أو المعرفة عبر النت و امتدت للواقع


    أحياناً بحالات صداقة على النت تمتد العلاقة كثيراً و تتعمق و بحال توافر ظروف لقاء على الواقع تمتد العلاقة لتصبح العلاقة ممتدة للواقع و تتخللها المودة و الاحترام بالإضافة للفرح لأنك تتذكر الشخص الذي يكون معك بالنت و هو يشاركك بعالم بعالم الواقع الآن



    ______________________



    الرجاء عدم الرد قبل الانتهاء من الموضوع


    يتبع
     
  7. امجد عزيز
    Offline

    امجد عزيز عضو مشارك

    148
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏17 يناير 2008
    الإقامة:
    كربلاء المقدسة
    تتمة

    العلاقات التي يدور الخلاف عليها أو التي يبقى يلفها الغموض


    ما هو الاعتقاد حول المخلوقات الفضائية أو المخلوقات الغريبة و غير المعروفة و هل هي موجودة أم لا ؟



    هذه العلاقة ما زالت محل خلاف ف حسب دراسات العلماء أن المخلوقات الفضائية و الحياة عليها بالبداية بالمريخ فهناك مخلوقات دقيقة بالمريخ تماماً كما حدث مع الأرض كذالك الأرض مع المخلوقات الغريبة و أنتظر ما سيتوصل له العلماء و ما سيثبت من صحة النظريات و الله أعلم



    علاقة الإنسان بالجن و الملائكة و الشياطين



    حدثنا القرآن بوجود الجن و الملائكة و الشياطين لكننا لا نستطيع رؤيتهم و التخالط بهم فلكل منهم و للبشر عالم خاص و هناك قصص تدور حول رؤية بعض الناس لهذه المخلوقات و ما يشابهها من قصص و الله أعلم من صحتها فهم موجودون لكننا غالباً لا نستطيع التخالط بهم و لهذا يبقى يلفها الغموض



    _____________________


    الرجاء عدم الرد قبل الانتهاء من الموضوع


    يتبع

     
  8. امجد عزيز
    Offline

    امجد عزيز عضو مشارك

    148
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏17 يناير 2008
    الإقامة:
    كربلاء المقدسة
    تتمة

    العلاقات الإنسانية مع المشاهير



    بالنسبة للمشاهير من أي نوع فن سياسة أو الشخصيات بالأنمي أو بالمسلسلات التلفزونية أو أدباء ألخ ......, من نعجب به منهم و ما هي حدود اعجابنا بهم و وجهة نظرنا بهم</B>


    هذه العلاقات مثيرة للجدل فأحياناً يعتريك الإعجاب الشديد بأعمالهم أو شخصياتهم و الأمر هنا قد يمتد للتاريخ و الحضارات و الأمم و بكل الحالات علينا و بمحايدة أخذ الصحيح و ترك الخاطيء لكن بكل الحالات عليك ضبط الإعجلب بالعقل و عدم التقليد الأعمى لأنه أحياناً تختلف شخصيات همن و بهذه الحالة يجب التفريق بين الإعجاب بعمله و الإعجاب بشخصيته و الأفضل أن تكون إيجابية و أن نستنكر السلبية


    ما مدى التأثر بهم و هل نحلم بلقاء أي منهم و هل نتمنى أن نكون مشاهير ؟ و بأي درجة إذا كان جواب نعم؟

    الشهرة قد تكون مهمة للبعض و للبعض الآخر لا و للبعض الآخر ليس كثيراً , فعموماً الشهرة ليست مهمة كثيراً و أجد لقاء المشاهير المحببين أمر جميل على أن لا يستهوينا للتعرف عليهم و التعرف إلى أعمالهم و شخصايتهم مع ضرورة المعرفة أنهم بشر مثلنا غالباً و لهم حياتهم الخاصة و يجب عدم التعصب لهم بكل الحالات أما عن التأثر فأنا أحاول التأثر بالإيجابي من أعمالهم و أنقدها و كذالك شخصايتهم و قد أقلد بالشكل أحيناً قاليلة لكن بحدود و أحاول أن لا أتعصب مهما أعجبت بالشخصية كذالك أضبط محبتي لهم بالعقل



    _____________________


    الرجاء عدم الرد قبل الانتهاء من الموضوع



    يتبع
     
  9. امجد عزيز
    Offline

    امجد عزيز عضو مشارك

    148
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏17 يناير 2008
    الإقامة:
    كربلاء المقدسة
    تتمة

    العلاقات و التي تكون مرتبطة بالشخص نفسه أكثر من احتكاكه بالأخرين




    أحلام الإنسان و ما يرتبط بهما من مشاعر و أفكار



    الإنسان كائن ميزه الله بالعقل و النفسية البشرية تكمن بها أمور كثيرة منها مشاعرنا و أفكارنا و تخيلاتنا ...... و بالنسبة للمشاعر و الأفكار منها من نتشارك به مع البشر و منها له خصوصيته بين الإنسان و نفسه و على فكرة قرأت مواضيع عن أجهزة تقرأ الأفكار فأجهزة قراءة الأفكار يجب أن تساعد أصحاب الإعاقات لكنها عليها مراعاة خصوصية الأفكار مع أني أؤمن أن النفس البشرية و كل ما يتعلق بها من أفكار .... مهما اكتشف عنها ستبقى تخفي الشيء الكثير و كذالك أحلامنا و كلها لها علاقة مع ما نسيمه حلمنا أي ما نريد تحقيقه فلكل منا ميول و هوايات و أحلام أي أشياء يريد تحقيقها لكن الأجمل أن تتحقق على أرض الواقع و الأحلام لها علاقة بكل من علاقة الإنسان مع نفسه و دينه و ربه و أمته , فكلها تساعد على تحقيق الأحلام كذالك علينا التسلح بالأمل و الأرادة و العمل و العلم بهذه النقطة و غيرها و أن لا نيأس فعند الفشل لا يجب أن نتوقف بكل نعيد الكرة فالفشل طريق خطوة بطريق النجاح و من لا يخطأ لا يتعلم و بإذن الله سيحققها على أن تكون أحلام بناءة لينفع نفسه و غيره و المهم المحاولة فما أجمل أن يتحول الحلم لحقيقة نشعر أنه حققنا بها شيء مهم بأنفسنا



    علاقة الإنسان مع نفسه



    الشخصية و النفسية و الكيان الشخصي أمور دائماً نسمع بها و للموهبة من الله منذ الولادة دور و كذالك للتربية دور بتنمية كل منها لكن للإنسان أيضاَ دور بل الدور الأكبر لأنه من خلال تلقيه و مواجهته لأمور الحياة ينمي كيفية فكره و مشاعره لأنه يستخدم الاثنان لكنه عليه أن يحسن استخدامهما و يوازن فيستخدم عواطفه بضبط عقله و كذالك عليه مواجهة الأمور بالتحليل و المشاكل بحلها و عدم الهروب منها حتى تتكون له شخصية قوية و الحياة و صعوباتها بحاجة لشخصية قوية و كذالك عليه البحث عن ميوله و أحلامه و عليه أن يتسلح بالإيمان كلها تدخل بالعلاقات و يحتاج الإنسان من وقت لآخر الجلوس مع نفسه



    علاقة الإنسان بدينه



    الدين يشكل نظرتنا للدنيا و الآخرة و ينظم دورنا بالدنيا و كذالك الحياة


    الدين هو شرع الله الذي ينظم حياتنا بالدنيا التي هي امتحان للوصول و رحلة عبور للوصول للأخره و قد بعث الله بأنبياء للبشر ليعرفوهم الدين , فعند تمعن الإنسان بالدين يجد إنه جاء لنفعه و ابعاد الضرر عنه و تنظيم الحياة و هو يقوي الإيمان و يقوي صلة الإنسان بربه , إذا هو له دور كبير بتهذيب النفس البشرية للخير و ابعادها عن الشر و عنا نحن المسلمون نجد أن ديننا نظم كل أمور الحياة فإذا لم نطبقه ستسيب الفوضى كما حثنا الدين على العمل و هو يقوي العقيدة , و حثنا على العلم و حثنا على التسلح بالإرادة و تعمير الأرض , كذالك نظم أمور العبادة لله و قوى صلتنا به و إذا طبقناه على النحو السليم سننجح بتعمير الأرض و العبادة مما يعني فلاحنا بالدنيا و الأخرة و كذالك له دور كبير بتنمية شخصية الإنسان بشكل سليم




    علاقة الإنسان مع ربه



    الله هو أعظم ما عرفناه و ما يمكن أن نعرفه فهو من خلقنا و خلق الحياة و الدنيا و الأخرة و وهبنا الحياة و دورنا و مهما حاولت التعريف ب الله لن أوفيه حقه فهو تعالى و تكبر و جل و على


    الإنسان بالفطرة سيصل أن للكون خالق و هو الله , إذاً الإنسان سيحبه لأنه هو من خلقه و هبه الحياة و النعم و سيشعر الإنسان بعظمة الخالق لأنه الله قادر على الخلق أما الكائنات لا و مع وجود هذه العلاقة القوية داخل النفس البشرية , إذاً ستحتاج لتنظيم و هنا يأتي دور الدين بتنظيمها و تقوية العقيدة و تنظيم العبادة فمن طبقه فلح أما من ابتعد ضل الطريق و يرتكب الآثام و يبقى يعيش بفراغ و العلاقة لن تنتهي هنا فهي لها علاقة بتعمير الأرض فعلاقتنا بنفسنا و الله و الدين ستوصلنا لضرورة الإيمان و العمل و العلم و الإرادة بالشكل الصحيح بتطبيق الدين و كما شرحت بنقطة الدين لنصل للهدف و نطبقه بشكل سليم و هو العبادة و تعمير الأرض


    و الإسلام هو رسالة الله على يد نبينا محمد صلى الله عليه و سلم و مفادها أن لا إله إلا الله فمن يتمعن سيجد هذا صحيح فالكون يسري بنظام واحد دون تخبط مع كل التعقيد به إذاً هناك إله واحد خلق هذا النظام لو أنهم لو تعددوا لصار هناك تخبط و هو غير موجود مما يثبت نظرية التوحيد و من يتمعن سيلاحظ اعجازه بخلقه و سيجد أن الله نظم كل شيء بالكون و وضح كل شيء بدينه , إذاً فالعلاقة القوية و الإيمان ستعطينا الاستقرار النفسي الذي سيؤدي لفلاحنا بالنيا و الأخرى و تشعرنا بالأمان و حتى تنظم علاقتنا بنفسنا و تساعدنا على بناء شخصية قوية بناءة و فعلاً تبارك الله سبحانه جل و على





    _______________________





    الرجاء عدم الرد قبل الانتهاء من الموضوع




    يتبع
     
  10. امجد عزيز
    Offline

    امجد عزيز عضو مشارك

    148
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏17 يناير 2008
    الإقامة:
    كربلاء المقدسة
    تتمة

    دورالإنسان بتطوير الأمم و نظرته للحياة


    الأمة تحوي جميع العلاقات الإنسانية و تربطها و الحياة هي هبة الله لنا و علاقتنا بالأمة تشكل نظرتنا للحياة
    الأمة لها علاقة بالمجتمع و تتشابه معه لكنها أوسع و وضحتها بالموضوع الذي وضعته بالبداية و كذالك لها علاقة بكل النقاط الأخرى
    الأمة جزء كبير و هي تتضمن مجتمعات و هي مكمل للعلاقات الإنسانية على الواقع و علاقة الإنسان بينه و بين نفسه و يجب أن يختار الإنسان ما يناسبه من العلاقات به على أن يسهم بالأمة بشكل فعال و يأخذ الجيد و يترك الخطأ دون تعصب إذا كان ببلده و حتى إذا لم يكن ببلده نفس السيء لكن عندما تكون ببلدك يكون هناك شعور يسمى بالإنتماء حتى لو كان الشخص مهاجر عن بلده و عن علاقته بالأمم الآخرى يجب أن يكون متفتح يأخذ الجيد و يترك الخاطيء و أن يأخذ الحكم العمومي عليهم عن دراية كاملة لا بأخذ بعض الوقائع و طبعاً يظل المثل القائل أهل مكة أدرى بشاعبها صحيحاً
    فمثلاً نحن مجموعة من الدول و المجتمعات العربية و الإسلامية و دول أخرى ربطت بيننا أمور كثيرة مثل الإسلام و العروبة لنصبح أمة عربية و إسلامية
    و لها علاقة بكل نقاط المواضيع التي أشرحهها هنا , فالشخصية و الدين و علاقة الإنسان مع ربه و أحلامه كلها تتدخل بدوره بالأمة فهو عليه التسلح بالإيمان و الأرادة و العمل ليصل لأحلامه التي يكون لها دور ببناء الأمة و كذالك على البشر التشارك و التوعية ليعمروا أمتهم و على كل أن يؤدي دوره و يعطي و يحاول التمسك بالصح وترك الخطأ قر الإمكان لأننا بشر و لا أعني التصنع بل أعني تطوير شخصيتنا للأفضل بعفوية بهذه النقطة و غيرها و كذالك عليه أن ينتمي لأمته بشكل إيجابي و لا يتعصب و أن يتقبل الأمم الثانية و يتشارك معها بشكل إيجابي و يأخذ الإيجابي دون السلبي و لا يقلد بشكل أعمى و لا ننحل ثقافياً و إذا تم النجاح بذالك قد يتطور الأمم مستقبلاً لارتباط أمم ببعضها كما حدث مع الدول العربية بالماضي و التي نشرت الإسلام من دول عربية لغير عربية لأنه ما يدوم ليس ما بني على باطل بل ما بني على حق و هذا يتضمن أمور إيجابية هذه أبرزها
    للآسف انتشرت بسبب بعدنا عن الإسلام أمور سيئة كثيرو أدت لمشاكل عديدة سأذكر أبرزها :
    التشاؤم و التقليد و الجهل و المجاملة و النفاق و التصفيق لأمثالهم سواء كان عن جهل أو تضامن حقير و للأسف هناك نقاط هدامة انتشرت و أبرزها كذالك تجد الكثير منهم أما مستهتر أو منحل ثقافياً أو متعصب و قلة من يفهمون معنى الانتماء و الموازنة و كذالك الأحكام عن عدم معرفة و التعميم العشوائي و توجيه التهم و المشاجرات الفارغة و الافتاء و تفسير الأمور على أهوائهم حتى لو كانت حقائق فتجد من يغيرها بحجة الرأي بدل مما أدى لأمة ضعيفة لديها الكثير من المشاكل أبرزها متقوقعة بالجهل متفرقة انتشر بها الجهل و المرض و المخدرات و التفكك الأسري و الانحلال الثقافي أو التعصب الزائد و سرنا نجد بجميع أنواع العلاقات الإنسانية شروخ بسبب ابتعادنا عن الإسلام فهو من ينظم حياتنا و ساد الوضع الإقتصادي الإجتماعي المتردي و حتى السياسي فموقفنا السياسي ضعيف جداً مما سهل على الطامعين أن ينهشوا بنا و الجرأة بمعنى التمرد


    و نقطة مهمة ضعف أمتنا حالياً كان بسبب أطماع الطامعين نعم هذا صحيح لكن الدور الأكبر كان لتقاعسنا إذاً من هنا الحل بيدنا و إضافة لما ذكرت ما علينا ألا أن ننهض و نطبق الإسلام بشكل سليم و أضيفوا للعمل و العلم و الإيمان و الإرادة
    و كون الغرب متقدمين ليس سبب لجعلنا نخاف أو نتقاعس لأن رفعة حضارتهم كانت من بأصلها من الإسلا و هم يطبقوه و هم غير مسلمين فإذا طبقنا الإسلام نحن المسلمين سنجاريهم و نتقدم عليهم بشطل خير لأن دين الإسلام دين تسامح و سلام و خير
    و هنا مجموعة متواضعة من الحلول المقترحة هنا :
    لقد وضحت كل يبدأ بنفسه و يوعي الآخرون من كل النواحي و هذا ما أفعله و طبعاً يلزمنا العمل و الوقت للنهوض فذالك ليس سهل طبعاً
    فالنهوض مسألة معقدة و علينا تقديم كل ما نستطيع عليه بسبيلها سأحاول تلخيص أهم نقاطه و هو لن يتم بالوقت الحالي إذا علينا البدأ بالتوعية و اصلاح الأمة و التثقف و العلم و التحلي بالصبر فهو يحتاج لوقت و التعليم العالي المستوى لإيجاد كفاءات عالية ثم العمل و بجهد و من القلب و لنبدأ بالتطور فالسلم يصعد درجة درجة و لا بد من الصعوبات و علينا مواجهتها بالعمل الجاد و التفكير و الشجاعة و الصراحة و الجرأة البناءة بالأمور السلمية لا الحمقاء أو الجرأة بالتمرد على ما هو حق و العمل بمبدأ الأمر بالبمعروف و النهي عن المنكر و الإخلاص لأمتنا و التفاؤل و التصرف بعفوية على سجيتنا و القناعة بحيث يكون كل ما نعله لوجه الله و ترك النفاق و المجاملات و بهويتنا بلا تصنع و هذا لا يعني أن نكون ملائكة أو شياطين فنحن بشر لنا عيوبنا و ميزاتنا و أخطاؤنا و أعمالنا الصائبة و علينا أن نكون قانعين كوننا بشر و أن ننظر للناس كذالك لكن علينا تقديم أقصى ما نستطيع و القيام بواجبتنا و معرفة حقوقنا و هذا لا يعني اهمالنا لأنفسنا أو انحلال فكري و ترك التعصب و أن نتحلى بالإنتماء لأنها ستزيد صلتنا بالإسلام مما سيجعلنا نقدم كل ما نستطيع عليه و بالطبع يلزمنا مخططات و مبدارات و تفكير سليم و تطبيق سليم و رفض التراجع و رفض الاستسلام مهمان أيضاً و كذالك معالجة الأمور و العادات الخاطئة و تصحيحها و التعلم منها و أمور آخرى كثيرة و شيء مهم جداً هو الإيمان القوي بديننا و هذا سيقوى شخصياتنا و تطبيقه يعني نكون مسلمون فعلاً و بعد أن نعمل ما علينا نتوكل على الله عز و جل و و طبعاً علينا أن نتحلى بالصبر فذالك لن يأتي بسرعة و كذالك اكتشاف أخطاؤنا و التعلم منها و تصحيحها و التسلح بالأمل فالفشل خطوة بطريق النجاح و من لا يخطأ لا يتعلم و كذالك التسلح بالعزيمة و سهولة لكن إذا عملنا من قلبنا و بنية صادقة و هي تعمير الأرض و تطبيق الإسلام فعلاً بما يتضمن من وحدة المسلمين و ترك النظر لهم كفئات و نبذ العنصرية و تعاون و نصرة بعضنا و الجهاد مع من يعتدي علينا و أنا أقول الجهاد بالمعنى الإسلامي لا الحرب لأن الجهاد يحارب من يعتدي علينا سنطول مرادنا لأن الله لا يضيع الجهد الصادق بالنية الصافية و عندما ينتشر الإسلام مع تطبيقه الفعلي سيعم الخير بالأرض
    و من لديه محاولات بهذا الخصوص و أراد وضعها سأكون ممتن له لأن للتوعية دور مهم
    و تذكروا أن التفاؤل مهم
    ______________________


    الرجاء عدم الرد قبل الانتهاء من الموضوع

    يتبع
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة