1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. الامامي 111
    Offline

    الامامي 111 رحمك الله يا الامامي - "الفاتحة" لروحه الطاهرة

    13,471
    120
    0
    إنضم إلينا في:‏11 أغسطس 2007
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    معلم تربيه اسلاميه
    الإقامة:
    العراق

    محرومون وممنوعون

    الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة الامامي 111, بتاريخ ‏25 يناير 2008.

    روى بعض العلماء هذه الروايه؟؟؟؟؟ حكى لي صديقي المفضال العلامة السيد عبد الكريم الموسوي الاردبيلي قال: كنت في المدينة الطيبة، فذهبت إلى زيارة جامعة المدينة، فحينما كنت قافلا صادفت في الطريق جمعا من الطلاب قاصدين البلدة - والجامعة واقعة في خارجها - فقلت لهم: أي العلوم يدرس فيها؟ قالوا: كل العلوم إلا المنطق والفلسفة. قلت: لماذا لا يدرس العلمان؟ قالوا: لانهما يخرجان الطالب عن الدين؟ قلت: أي فرقة من المسلمين يشتغلون في الجامعة؟ قالو: كلهم إلا الشيعة. قلت: لماذا؟ قالوا: إنهم إن دخلوا التحقوا بالسنة وتركوا الرفض، ولكنهم لم يدخلوا فعلا. قلت: أسألكم سؤالا؟ قالوا: نعم. قلت: الذي تعتقدون أنتم من عصمته الصحابة وعدالتهم، وأنهم كلهم أبرياء واتقياء، فهل هذه العقيدة حادثة فيكم أم كانت الصحابة أيضا معتقدين بهذه العقيدة فيهم؟
    قالوا: بل كان هذا الاعتقاد عندهم أيضا. قلت: فأمير المؤمنين علي بن أبي طالب كان يحارب معاوية، ومعاوية يحاربه، هذا كان يريد قتل ذاك، وهذا يريد قتله، فهل هذا كان مع اعتقادهما بعدالتهما وتقواهما، أو كل يرى الاخر مستحقا للقتل ومفسدا للدين والدنيا؟ قالوا: كل يرى الاخر مستحقا للقتل ولكن كان ذلك اجتهادا منهما، ومعاوية كان مخطئا وعلي كان
    مصيبا، فقلت على اعترافكم كان معاوية مستحقا للقتل لانكم قلتم: بأن عليا أصاب في اجتهاده. قالوا: هذا مما تدرسون أنتم من المنطق والفلسفة.
    قلت: سؤال آخر وهو أن النبي صلى الله عليه وآله حين وفاته أي العملين كان أحسن له: الوصية وتعيين الخليفة، أو تركها وإهمال الامة، وإرجاع الناس إلى شعورهم الاجتماعي الثقافي من تعيين رئيس لهم؟
    قالوا: الثاني أولى عندنا، لما فيه من الحرية، وإرجاع امور المسلمين إليهم.
    قلت: هذا صحيح ولكن يأتي سؤال آخر وهو أن أبا بكر لماذا ترك الطريقة الحسناء، وعدل عنها فعين عمر بن الخطاب؟
    فسكتوا عن الجواب، فقلت لهم: أجيبوا بأن أبا بكر علم أن ترك التعيين سوف يورث الفرقة بين المسلمين، ويولد البغضاء والشحناء، فعمل ذلك حفظا لهم وحياطة للدين.
    قالوا: يأتي حينئذ سؤال آخر وهو أن النبي صلى الله عليه وآله لم لم يتوجه إلى هذه المصلحة الاجتماعية وخطأ في ذلك، وأوقع المسلمين في خلاف شديد؟ قالوا: فنحن إذا نسألك، قلت: نعم.
    قالوا: هل كان من الحسن أن يترك النبي صلى الله عليه وآله الوصية وتعيين الخليفة، أو كان من الحسن التعيين والايصاء؟
    قلت: هذا السؤال ساقط عندنا، لان تعيين الخليفة والوصي ليس للنبي صلى الله عليه وآله بل هو لله عزوجل، كبعث النبي صلى الله عليه وآله وإرساله، هو يأمر النبي صلى الله عليه وآله بتعيين الامام والوصية به فحسب.
    فقالوا: هل عندكم علم من هذه الامور والمطالب الاسلامية؟ قلت: اي نعم، كثير.
    قالوا: ولكن نحن محرومون وممنوعون.
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
    آخر تعديل: ‏25 يناير 2008
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة