1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. غرور أنثى
    Offline

    غرور أنثى عضو جديد

    22
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏9 ديسمبر 2007
    الوظيفة:
    طالبة تمريض
    الإقامة:
    السعوديه

    الريف و ثوب ليلكي

    الموضوع في 'همس الخواطر' بواسطة غرور أنثى, بتاريخ ‏27 يناير 2008.

    على ضفاف المحبة إلتقينا

    رست أمالنا

    وذهبت ألامنا

    رشت طرقنا فل أبيض وزنابق

    وشدى كل شيئ لحنا يقتل في النفس

    الأسية
    .....

    مع فراش النهر لهونا

    وغدونا نحمل أحلاما وفية..

    نغرس في كل شبر ذكرى

    ونركض لهوا عبثا وفوضى..

    تموت الأحلام القاتلة

    ونستنشق زهور الفل الحالمة..

    نتكئ تعبا من السعادة الغامرة..

    ونمتلئ فرحا من البسمات الهادئة..
    ....

    هناك ياحبيبي على تلك الصخرة ارتمينا

    نراقب لنجوم الآفلة...

    وننشد الكواكب الغافلة...

    نضع في كل هبة نسيم قبلة..

    ونغفو مع كل صمت برهة..

    وخصلاتك الحالكة أعبث بها أسليها من

    وحدة قاتلة..

    وتنتشي الأيام كما انتشينا,,

    ويغفوالزمان بعيدا عنا..

    فما دامت يدي بيدك تتوقف العقارب عن
    المسير..

    والساعات تعجز عن حسب وقت
    سحيق..

    وبقيت فقط نبضات القلوب تنبض...

    تحسب في كل ومض لحظات افراحنا...

    وخانت الأيام يوما توقفا..

    وهجعت للمسير تحركا..

    واستفاق الزمان الغافي عنا..

    واستيقظت أنا على صخرتنا..
    وطلة الشمس البهية

    لأراك مودعا قلبي

    اخذ الحنان وغادر عني..

    وغدوت اصرخ أنادي..

    عُد ماذاجرى؟؟

    ويموت صدى صوتي في المدى....

    وتحيا الأشواك تحجبني عنك رغما بدل

    الزنابق!!

    وانت تسير

    تبعد

    تختفي!!!

    وصُراخاتي....وندآئي....

    وصَمَتٌّ..عن النداء غيرالمُجدي...

    وأَجدت دموعي بالبكاء عن ندائي..

    وأجاب الخاطر المكسورقلبي..

    ومَضَيْتُ أشق الطريق وحدي,,

    وجداول الماء الرقيقة تنساب تغمس

    أطراف ثيابي..

    أَنْظُرُ الثوب المَرشُوق بالزهر المُنَمْق...

    والخيط المُذَهّب يغزوأطراف أكمامي..

    لا بريق يُجدي بها ولا ضِيقٌ عند

    خاصرتي..

    والعُريّ من كتفي يشكو أشجان

    أحزاني...

    أذيال ثوبي تقبل الأرض الوفيّة..

    التي حفرت أقدامه آثارا لجنب أقدامي...

    لونه اللّيْلَكِيْ الموشّى بزنبق عسلي مات

    إنحلالا...
    فلا جمالٌ يجدي ياثوبي

    ولا إكليل زهر يحْوي عاليَ الرأسِ...

    نظرت فإذا الكون عني ببهجته قد تولى,,

    ووضعت يدي أتحسس نبض وجداني...

    سرت والدرب وحدي أكمل مشوار

    عمري...

    وذكرى الريف الحزين على الناي أَلْحَنُها

    لك الله ياقلبي,,,

    بعض الحيث القاسي أقسى من تلك

    لحظات الوداعِ

    مازلت اذكر الكلمات وإحساسك الثلجي

    يقتلني...

    لم أعد أرى لونا ولاشجنا يأسو

    مصرعي

    لم أعد أَحْفُل بذكرى عطرك الوفي على

    كفوفي..
    وثوبي الخائن الذي أبى إلا أن يلامسك

    قبل الوداع,,

    قبل ما أن تنحط الأشواق وتأتي ساعات

    الضياع...

    أشكو الجمال القاسي في أنحائي...

    فقل لي ياعزيزي ماذا بعد جراح القلب

    يبقى..

    لازنبق ولا فل بل طحالب!!!

    ماذا يفعل الخاطر المكسور بعد الطعن

    في أصعب الحنايا,,

    لاثوب مثير,,,

    ولابسمة...

    ولا سحائب..

    لم يعد من الحديث شيئ مجدي..

    سوى دموع المقل,,

    تشجو الغمام والطلل...

    تنتهي النهاية كما بدأت البداية..

    في ريف أخضر,,وكل لوحده..

    فلا حديثك القاسي أبقاني..

    كما لم تبقى لك أي مودة من نبض

    أشجاني...



    أرق تحياتى لكم

    و لاتنسونى بالردود



    ** غرور أنثى **
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة