1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. adriano14
    Offline

    adriano14 عضو مشارك

    364
    2
    0
    إنضم إلينا في:‏13 يناير 2008
    الإقامة:
    لمغرب

    تدخين السيجار

    الموضوع في 'المنتدى العام' بواسطة adriano14, بتاريخ ‏7 فبراير 2008.

    تدخين السيجار
    [​IMG]
    * تدخين السيجار:
    - أصبح تدخين السيجار والغليون (البايب) من علامات الثراء والأناقة بل والخصوصية. فيلجأ الكثير من الناس إلى تدخينه لكي يشار إليهم بالأصابع أنهم يختلفون عن باقي الأفراد المدخنين للسجائر لغلو ثمنه وما يضفيه من بهاء وسمو لشخصيتهم كما يعتقدون!
    يصنع تبغ الغليون والسيجار من الأوراق والسيقان المجففة لنبات التبغ - (نيكوتيانا تاباكيوم) "Nicotiana Tabacum". والموطن الأصلي لهذا النبات أمريكا الشمالية ولكنه يزرع الآن في جميع أنحاء العالم والنيكوتين هو أحد المواد الكيمائية العديدة التي يحتوي عليها التبغ، وهو مخضر قوي وسام للأعصاب، ويمكننا القول بأنه حوالي من نقطتين إلي ثلاثة من هذه المادة الكيميائية اللعينة كافية لقتل أي شخص.

    ويتم سحق أوراق التبغ لكي يتم استخدامها في الغليون، وهي غالباً ما تكون كبيرة في السن وهو الشيء الذي يزيد من خطورة هذا التبغ علي صحة الإنسان، وفي بعض الأحيان ترش عليها بعض المواد الكيميائية الأخري ومكسبات الرائحة والذي يضاعف أيضاً من مخاطر التبغ. أما السيجار فهو يختلف عن السجائر في الورقة الخارجية التي تغلف التبغ، حيث يستخدم الورق العادي في تغليف السجائر بينما يستخدم ورق التبغ نفسه في تغليف السيجار بالإضافة إلي التبغ الداخلي وتحتوي بعض أنواع السيجار علي فلاتر داخلية، وتدخين سيجار واحد يساوي علبة سجائر واحدة!!! .

    ومن الخطأ اعتقاد أن السيجار أو الغليون هي بدائل آمنة للسجائر، لكنها مثلها مثل أي نوع من أنواع التبغ. ويوجد أجحام عديدة للسيجار وتعتمد مدي الخطورة علي كبر حجمه، ولكن كقاعدة عامة: فالسيجار الواحد يحتوي علي نسبة قار ونسبة نيكوتين تفوق تلك النسبة التي تحتوي عليها السيجارة العادية علي النحو الآتي علي التوالي: 7، 4 مرات.
    وتفوق نسبة أول أكسيد الكربون المنبعثة من السيجار بحوالي 30 مرة عن تلك المنبعثة من السيجارة. فالسيجار والغليون بوابة مفتوحة علي مصرعيها لطريق الإدمان.

    * أمور مفروغ منها:
    -
    ناهيك عن المخاطر التي سيتعرض لها المدخن:
    - سرطان الرئة والثدي والبنكرياس والبروستاتة والكبد، والفم. أمراض القلب حيث يعمل النيكوتين علي زيادة ضربات القلب، ويسبب ارتفاع ضغط الدم، يقلل من قدرة الانسان علي ممارسة النشاط الرياضي، يضعف من قدرة وظائف الجسم الحيوية مثل التجلط الدموي، وكل ذكل يؤدي إلي الإصابة بأمراض القلب الخطيرة وأزماته.
    - مشاكل في الجهاز التنفسي أبسطها السعال الحاد، أزمات الربو، ضعف في وظائف الرئة، الانسداد المزمن لممرات الهواء.
    - مشاكل الفم مثل التهابات اللثة، تغير لون الأسنان، رائحة الفم الكريهة، كما أن تدخين السيجار والغليون يسبب إلي جانب سرطان الشفاه أوسرطان اللسان وسقف الفم والمريء والبلعوم.
    - لكنه من الأمانة إذا ذكرنا مساوئ شئ ما لابد وأن نذكر مميزاته، هو أن تجارة تبغ الغليون مربحة للغاية لأن البائع بوسعه إعادة بيع الغليون أكثر من مرة واحدة.
    - وكسب المال شئ يبعث علي السرور والسعادة، لكنك لن تربح الصحة علي الإطلاق!


    [​IMG]
    * تدخين السيجار:
    - أصبح تدخين السيجار والغليون (البايب) من علامات الثراء والأناقة بل والخصوصية. فيلجأ الكثير من الناس إلى تدخينه لكي يشار إليهم بالأصابع أنهم يختلفون عن باقي الأفراد المدخنين للسجائر لغلو ثمنه وما يضفيه من بهاء وسمو لشخصيتهم كما يعتقدون!
    يصنع تبغ الغليون والسيجار من الأوراق والسيقان المجففة لنبات التبغ - (نيكوتيانا تاباكيوم) "Nicotiana Tabacum". والموطن الأصلي لهذا النبات أمريكا الشمالية ولكنه يزرع الآن في جميع أنحاء العالم والنيكوتين هو أحد المواد الكيمائية العديدة التي يحتوي عليها التبغ، وهو مخضر قوي وسام للأعصاب، ويمكننا القول بأنه حوالي من نقطتين إلي ثلاثة من هذه المادة الكيميائية اللعينة كافية لقتل أي شخص.

    ويتم سحق أوراق التبغ لكي يتم استخدامها في الغليون، وهي غالباً ما تكون كبيرة في السن وهو الشيء الذي يزيد من خطورة هذا التبغ علي صحة الإنسان، وفي بعض الأحيان ترش عليها بعض المواد الكيميائية الأخري ومكسبات الرائحة والذي يضاعف أيضاً من مخاطر التبغ. أما السيجار فهو يختلف عن السجائر في الورقة الخارجية التي تغلف التبغ، حيث يستخدم الورق العادي في تغليف السجائر بينما يستخدم ورق التبغ نفسه في تغليف السيجار بالإضافة إلي التبغ الداخلي وتحتوي بعض أنواع السيجار علي فلاتر داخلية، وتدخين سيجار واحد يساوي علبة سجائر واحدة!!! .

    ومن الخطأ اعتقاد أن السيجار أو الغليون هي بدائل آمنة للسجائر، لكنها مثلها مثل أي نوع من أنواع التبغ. ويوجد أجحام عديدة للسيجار وتعتمد مدي الخطورة علي كبر حجمه، ولكن كقاعدة عامة: فالسيجار الواحد يحتوي علي نسبة قار ونسبة نيكوتين تفوق تلك النسبة التي تحتوي عليها السيجارة العادية علي النحو الآتي علي التوالي: 7، 4 مرات.
    وتفوق نسبة أول أكسيد الكربون المنبعثة من السيجار بحوالي 30 مرة عن تلك المنبعثة من السيجارة. فالسيجار والغليون بوابة مفتوحة علي مصرعيها لطريق الإدمان.

    * أمور مفروغ منها:
    -
    ناهيك عن المخاطر التي سيتعرض لها المدخن:
    - سرطان الرئة والثدي والبنكرياس والبروستاتة والكبد، والفم. أمراض القلب حيث يعمل النيكوتين علي زيادة ضربات القلب، ويسبب ارتفاع ضغط الدم، يقلل من قدرة الانسان علي ممارسة النشاط الرياضي، يضعف من قدرة وظائف الجسم الحيوية مثل التجلط الدموي، وكل ذكل يؤدي إلي الإصابة بأمراض القلب الخطيرة وأزماته.
    - مشاكل في الجهاز التنفسي أبسطها السعال الحاد، أزمات الربو، ضعف في وظائف الرئة، الانسداد المزمن لممرات الهواء.
    - مشاكل الفم مثل التهابات اللثة، تغير لون الأسنان، رائحة الفم الكريهة، كما أن تدخين السيجار والغليون يسبب إلي جانب سرطان الشفاه أوسرطان اللسان وسقف الفم والمريء والبلعوم.
    - لكنه من الأمانة إذا ذكرنا مساوئ شئ ما لابد وأن نذكر مميزاته، هو أن تجارة تبغ الغليون مربحة للغاية لأن البائع بوسعه إعادة بيع الغليون أكثر من مرة واحدة.
    - وكسب المال شئ يبعث علي السرور والسعادة، لكنك لن تربح الصحة علي الإطلاق!
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة