1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
  1. عاشقة ابوالاحرار
    Offline

    عاشقة ابوالاحرار عضو مشارك

    190
    0
    0
    إنضم إلينا في:‏26 يناير 2008
    الوظيفة:
    مربية منزل
    الإقامة:
    السعودية

    تابع الجزء الثاني....ياعيوني....

    الموضوع في 'القصص والروايات' بواسطة عاشقة ابوالاحرار, بتاريخ ‏3 ابريل 2008.




    وهو بسيارته راجع البيت فكـر بشذى..(والله مسكينه لها أسبوع وهي تبيني أخذها للسوق)..فكر باقي على بال مايوصل للبيت ربع ساعه
    ويمكن أكثر من هالزحمه اللي بالشوارع خاصه إن الوقت عشا...
    أخذ الجوال اللي كان حاطه بجنبه ويبي يدق عليها طالع الساعه بالجوال ماكان باقي على صلاة العشا شي وأخذ يتأكد من ساعة يده
    إلا يسمع الآذان بكل مكان بدت المساجد تأذن ويطالع المحلات بعد هي بدت تسكر وتغلق أبوابها إلى بعد الصلاه(الأسواق بالسعوديه تسكر بوقت الصلاة)...
    فكر وقال((بعد الصلاة أمر عليها،وخلني أدق عليها من ألحين تتجهز مو تتركني ساعه أنتظرها))...
    دق على تليفون البيت...
    ريم بنت محمد بصوت طفولي:ألــــو...
    سعود:ألو هلا ريم...
    ريم بتعجب:مين على التليفون...
    سعود بضيق:أنا عم سعود...
    ريم بفرحة الأطفال:عم ثعود...أنا أحبك...
    سعود بضيق أكثر:ثعود بعد غيرتي اسمي.....وأنا بعد أحبك...وين شذى؟؟
    ريم:من زمان ماثفتك...انا أحبك مرررره...
    سعود وهو مهوب طايق لفلسفة الأطفال:ريم حبيبتي نادي لي شذى بسررررعه عشان أعطيك حلاوة كبر راسك...
    ريم مستغربه:فيه حلاوة كبر راسي؟؟؟...
    طووط...طووط...طووط....
    قفل الخط سعود التليفون ودق على جوال شذى...
    سعود يكلم نفسه:وش هالذكاء كان دقيت من البدايه على جوالها بدل زحمة البزارين هذي ...
    شذى:إنت هيه تكلم نفسك؟؟؟...
    سعود متفاجأ:إنتي من متى على الخط؟؟؟...
    شذى:من أول ما دقيت...
    سعود:بسم الله منك امداك تردين يوم سمعتيه يدق...
    شذى:لأنه كان معي اقرا مسج توه جاي وإنت طلعت لي والعياذ بالله...
    سعود:هذا جزاي تقولين كذا وأنا الحين داق عليك عشان تتجهزين بعد الصلاة آخذك للسوق...
    شذى بفرح:والله؟؟ ياحياتي ياسعود آسفه وهذي كلمتي وسحبتها...
    سعود :شوفي هذا أنا سامحتك،بعد الصلاة مباشرة ألاقيك مخلصه من ألحين استعدي وجهزي حالك...
    شذى بابتسامه:طياره...
    سعود:تشاو...
    شذى:بايو...
    بعد ما صكرت من سعود...((واااااااو وأخيرا ما بغى ياخذني السوق...بس غريبه هو يدق بنفسه ويعرض السوق علي من دون طلب او واسطة امي))
    وبعدها قالت بخاطرها...((وأنا وش دخلني من نفسه او غيره خلني اروح ألبس واستعد...بس لا يهون))....
    وبعدها راحت تلبس وتستعد وخلصت بسرعه...وبعد كذ صلت العشا، ونزلت بالصاله تنتظر اخوها وهي لابسه عبايتها ومتجهزة بس تنتظر
    يدق عليها جوال وتطلع له....

    *******

    ريم:ماما...عم ثعود يقول بيجيب لي حلاوة كبر راسي...
    كانت مريم ومعها الخدامه توكل بناتها الصغار بالصاله اللي فوق عشان تنومهم مبكر لأن ريم تروح الصباح الروضه ورنا النوم
    المبكر أفضل لصحتها ولنموها وطبعا عشان تفتك منهم باقي الليل وتقعد على راحتهـــا...
    مريم باستغراب:مين قالك كذا؟؟؟
    ريم والشغاله تأكلها:عم ثعود...
    مريم:متى قالك الكلام؟؟؟...
    ريم ببرائة الأطفال:هو قال لي لما دق تليفون...
    مريم تحقيقها يزيد:زين ماما وش كان يبي؟؟؟...
    ريم:كان يقول يبي عمه ثذى...
    مريم مستغربه:وش كان يبي فيها؟؟؟...
    هزت ريم كتفها بالنفي ولفت تطالع التلفزيون...أما مريم فكانت تموت وتعرف وش كان يبي بها....

    *******

    بالريــاض...
    متعب:أقول سارا ويـن انجود يا قلبي من الصبح ماشفتها؟؟؟...
    سارا:من الظهر مرت علي بشاير أختك وهي راجعه من المدرسه وأخذتها مع السواق لأن خالتي ام بندر تبيها...
    متعب:عاد ألحين امي بتدق علي وتقول تعالوا خذوا بنتكم أزعجتنا وبهذلتنا...
    ضحكت سارا من كلام متعب وقالت: إي والله تصدق غريبه من الظهر وللحين وهي عندهم ومادقوا وقالوا خذوها او هم جابوها...
    متعب: يمكن خلاص تعودوا عليها وعلى حركات الاولاد حقتها...(ويفتح سالفه ثانيه)تدرين إن أهل خطيبة تركي وافقوا؟؟...
    سارا بفرح:لا والله ما أدري...بس مبـــــرووووك يستاهل تركي كل خير...
    متعب:أبوي وتركي بيروحون الاسبوع الجاي عشان يتفقون معهم على كل شي وأبوي قال لي تعال معنا...
    سارا: وبتروح؟؟؟....
    متعب بتأكيد:أكيـــد بروح، ومرة وحده أشوف أهل زوجة تركي ونشم هوى هناك على البحر مو هنا غلقه لا بحر ولا نهر...
    سارا بغرور: ياللا مناك، تتطنز أنت ووجهك على الرياض...والله إنها أحسن مدينه بالعالم كله...
    متعب:اللي يشوفك ألحين أبد يقول هذا ماهو ساكن بالرياض من يوم جابته أمه...أدري إن الرياض احلى مكان بالعالم كله،بس الواحد وده يغير جو
    سارا:زين وخالتي ام بندر بتروح معكم هي وبشاير؟؟؟...
    متعب: ما أدري...بس ليه تسألين؟؟؟....
    سارا بتردد:عشان إذا راحـــوا...
    متعب:إيه و بعدين...
    سارا: أروح أنا بعد معهم...
    متعب بتسلط:إنتي هيه مافيه روحه لك...حتى لو يروحون إنتي مارح تروحين...
    سارا بزعل:والله إذا راحوا خالتي وبشاير بروح معهم...
    متعب:انثبري هنا بالبيت أحسن لك هذا زين إذا رحتي الخطوبة او الزواج...
    سارا بقهر:إن شالله تبي تحرمني إني أروح الخطوبه او الزواج؟؟؟؟...
    متعب:وش تسوين عند ناس ماتعرفينهم ولا عمرك لقيتيهم؟؟؟...
    سارا بدفاع: عادي أتعرف عليهم...
    متعب وهو قايم بيطلع:أقول صدق إنك ماتنعطين وجه...
    سارا:ويـــن رايـــح؟؟؟....
    متعب:في أرض الله الواسعه....
    وطلع متعب من بيته وراح يقضي مشاويره...

    *******

    بشاير كانت جالسه مع أمها وأبوها بالصاله وبنت متعب انجود تلعب عندهم وتنطط على الكنب والطاولات ومعها كورة تلعب فيها...
    ابو بندر وهو متضايق من هالإزعاج:أوففففف وبعدين مع هالإزعاج محد يقدر يرتاح....
    بشاير وهي تخفي ابتسامتها من أبوها: وش يباه عادي انجود دايم لعبها كذا...
    ام بندر:الصراحه بغيت أردها لأهلها...بس بشاير رفضت وخلتها هنا تقول مونستها...
    بو بندر:وش اسوي فيها هالبنت ماخلتنا نشوف التلفزيون زين ولا ريحتنا في جلسه...
    وما كمل ابو بندر كلامه إلا رمت انجود الكورة اللي معها وضربت براس جدها ابو بندر...
    فهاللحظه ما قدرت أم بندر وبشاير يكتومن ظحكتهم عليه...ولمن شافتهم انجود يضحكون قعدت تضحك معاهم...
    ابو بندر وهو معصب:إيش قلة الأدب هاذي؟؟؟....هالبنت ماتقعد هنا دقيقه وحده(ولف على بشاير)أقول بشاير دقي على أبوها ياخذها...
    بشاير وهي باقي تضحك خاصه إن الكورة لمن ضربت بأبوها خربت شكل الشماغ وحاسته:ليه يباه حرام خلها تتعشى معنا...
    ابو بندر:لأ مافيه دقي عليه ياخذها نعنبوها ولد ذي مو بنت،ومع هالشعر اللي قاصته والبنطلون تقول ولد من الشــارع....
    بشاير وهي تدافع:بس هي باقي طفله عمرها 5سنين وماتعرف...
    ابو بندر بعصبيه:اقول دقي عليه بسرعه...
    بشاير:انشالله....
    ودقت على متعب وقالت له يمر وياخذ بنته...وطبعا هو ظحك من عرف اللي سوته بنته فيهم وقال بيمر بعد الصلاة ياخذها...
    بشاير بعد ماسكرت:يقول بعد الصلاة بياخذها...
    ابو بندر:خليني اروح المسجد من ألحين...
    ام بندر:بس باقي ما أذن....
    ابو بندر:باقعد فيه إلى ما يأذن أحسن وأبرك...
    ام بندر:براحتـــك...
    وبعد ما طلع ابو بندر...
    بشــاير:الصراحه يمه...هذي انجود تحفه هي الوحيده اللي تهبل فيك إنتي وأبوي ماحد يطلع من شوركم غيرها من عيالكم إلى أحفادكم...
    ام بندر:وأنتي مبسوطه منها،بس هذي انجود على شطانتها بس إني أموووت فيها...
    طبعا كانت انجود تطالع التلفزيون بعد ماتعبت من النطنطه واللعب...
    بشاير وهي تأشر عليها:تعبت بنت الحلال من اللعب...بس ماعلينا منها مشكـــورة يمه إنك خليتيني أروح لرفيقاتي والله إنبسطت عندهم...
    ام بندر:عشان تعرفين إن أمك طيبه...
    بشاير :إي والله الحمدلله إنك أنتي أمي صدق أحيان احس إنك شديدة بس لمن اشوف اختي فاطمه مع عيالها اقول الحمدلله إنها مهوب امي...
    ام بندر بدفاع عن فاطمه:ليــه وش فيها فاطمه؟؟؟...
    بشاير:أبد ما فيها شي...غير إنها شديده ومتسلطه وعصبيه و ما تثق بعيالها....بس هذا هوطال عمرك...
    ام بندر:هذا جزاتها إنها تخاف عليهم وهذا من كثر ماتحبهم...أما العصبيه فهذا طبع فيكم كلكم...
    بشاير:لأ من قال لك...بس فاطمه وتركي هم العصبيين وطالعين على أبوي أما أنا وبندر ومتعب مشالله علينا ريلاكس.... بس تقولين كذا عشانها...
    ام بندر:مين عشانها؟؟؟....
    بشاير بنص عين:من يعني فاطمه...حبيبة القلب بس أنا مستغربه من شي واحد أذكر آخر العنقود هو حبيب اهله مو أكبرهم...
    ام بندر:وانتي تغارين من أختك يا الهبله...وبعدين أنا أحبكم كلكم نفس الشي بس هي لأنها ساكنه بعيد عني وإنتي معي بالبيت...
    بشاير:الله اللي يسمعك يقول هذي أبد ساكنه بتبوك...كلنا بالرياض وبعدين خمس دقايق بالسيارة وأنتي عندها...
    وبعدها بشاير تذكرت شي...وقبل لا تتكلم أمها...
    بشاير بابتسامه:أقول يماه...
    ام بندر وزهقت من بنتها:نعم وش تبين أنا ما أقعد معك إلا وتدوخيني...
    بشاير:جهزي حالك حق الصدمه اللي باقولك إياها ألحين وإلبسي دروع وخوذه...
    ام بندر:وش عندك وأي صدمه؟؟؟...
    بشايربابتسامه:جهزتي حالك حق الصدمه؟؟؟...
    ام بندر بضيق:إيــــــه....
    بشاير باستهبال:وين باقي ما ربطت الحزام....
    ام بندر ضحكت من بنتها وقالت:اخلصي علي...
    بشاير تذكرها:تعرفين يمه الفازا الكبيرة اللي شراها أبوي لمن سافر تركيـــا؟؟؟.....
    ام بندر:إيه الكبيرة اللي بجنب مجلس الحريم...
    بشاير:عليك نــــووور...هذي هي...
    ام بندر:وش فيها؟؟؟....
    بشاير:انجود الحبيبه كسرتها اليوم بهالكورة اللي معها....
    ام بندر مصدومه:من جد تتكلمين؟؟؟...((وناظرت انجود إلا تشوفها رااااايحه بسابع نومه)) حسبي الله على ابليسك يا انجيد...
    بشاير وهي بتسم لأمها:تاكلين غيرها عـــــــادي تصير بأحـسن العوايل....

    ******


    وبالسيـــارة وهم راجعيـــن...
    شذى بفرح:مشكــــور يا سعود الصراحه كنت متبهذله اليوم وش رح ألبس بكره بالكليه...
    سعود :عاد انتي الحين شريتي أغراض الترم كله...
    شذى:لأ....هذا بس يكفيني شهر تقريبا...
    سعود:مشالله عليك هذا بس شهر،اليوم شليتي اللي بالسوق كله وبغيتي تاخذين العمال معك بالغلط...
    قعدت شذى تضحك من كلام أخوها وقالت:لا تستخف دمك أنت ووجهك...ولا أنت اليوم الحمدلله والشكر عيونك بغت تطلع وانت تقز بالبنات
    سعود متفاجأ:أنــــا يا النصابه؟؟؟...
    شذى وهي تمزح:إيه أنت ولا تسوي لي فيها ثقيل، ياخي اليوم كسرت خاطري بغيت اقول لك روح معهم....
    سعود عرف إن اخته تبي تهبل فيه:أقول إلعبي غيرها...مهوب انا اللي امشي ورا الحريم والبنات بشكل خاص...
    شذى بطنازة:لاااااا....
    سعود بثقه:البنات هم اللي يمشون وراي مهوب أنا اللي أمشي وراهم....
    شذى:وااااااو مشكلتك الثقه الزايده .......تراها بالتدمرك يا الحبيب....
    سعود وهو يوقف بالإشارة: هذا الكلام قوليه لنفسك مهوب أنا يا شيخه...
    شذى بهبال:اسمي شذى مو شيخه...
    سعود بطنازة: كركركر تصدقين ضحكتيني موووت...
    شذى:اقول بسم الله عليك من الموووت يا كازانوفا البنات....
    سعود ضحك من كلام أخته وبعدها قال:تدرين الله يعين تركي عليك من جد دمك ثقيــل الصراحه..... ما توقعت إنك رح تتزوجين...
    شذى وهي متعجبه:ليه يا عيوني تتوقع إني بأعنس... الناس من يوم أنا بالثانوي وهم يخطبون عندنا يبوني بس انا اللي أردهم....
    سعود يبي يهبل فيها :مهابيل اللي بيونك...وغير كذا إنك قبيحه...
    شذى وتأشر على عمرها:أنا قبيحه؟؟؟....اقول روح إلبس نظارة ازين لك....
    سعود وهو يمشي من الاشارة:وغير إنك قبيحه مو بس رح تخلين قبحك لك لااا رح تورثينه عيالك من بعدك وتجيبين لهم عقد نفسيه من أشكالهم
    شذى:انا هاه؟؟؟...
    سعود يزيدها:وبكذا رح تخربين على تركي نسله مسكين والله.... وبهالشي رح ينتشر القبح في الأمه السعوديه والعربيه...
    شذى:أنا انشر القبح انت ووجهك....
    سعود :إيه لأن عيالك رح يتزوجون بعد وبكذا القبح بينتشر وبتطلع في البشريه فصيله جديدة...
    شذى كانت تدري إن سعود يمزح بس قهرها من جد...
    شذىبعصبيه:أقول يا زينك وأنت ساكت....
    سعود باستغراب: شذى زعلتي؟؟؟؟.......
    شذى :إيـــه...
    سعود بابتسامه:أحـــســن....
    شذى انقهرت منه وزعلت من جد:اقول سعود رجعني البيت بسرعه...
    سعود:من جد زعلتي يا شذى؟؟؟...
    شذى بجديه:مالك دخل...
    سعود بجديه:زعلتي؟؟؟؟...
    شذى وهي موصله:مالك خص...
    سعود وهي يبتسم لها:لاااا ما نقدر على زعل العروس....
    شذى:لاااا تسوي لي فيها إنك تراضيني....
    سعود:زين وش رايك نتعشى برا....
    شذى:ما أبي أتعشى....
    سعود يراضيها:والله اختاري المطعم اللي تبينه وأعشيك فيـــه...
    شذى بفرح:والله؟؟...
    سعود:والله؟؟؟...
    شذى:أبي مطعم تشليز اللي بالواجهه البحريه...
    سعود وهو يغير مسار السيارة:اوكيـــــــــــــه آنسه شذى...

    سعود من النوع المرح وهو يعز أخته شذى موت لأنها آخر العنقود وأخته الوحيده صدق هو يهبل فيها بس بالأخير يحبها ويعزها
    وهو يحز بخاطره إنها تتزوج وتروح تبعد عنهم وتسكن بالريــاض وهي الوحيدة اللي فاهمته وهو يعتبرها في بعض الأحيان صديقه مو أخته
    يشكي لها ويفضفض لها وشذى معاه كذا وهو عندها غيـــر أخوانها والسبب يمكن يكون في إنه هو أقرب واحد لها في العمر....

    *******


    وبعـد هالكلام بأسبـــوع راح تركي وأبو بندر ومتعب معهم للشرقيـــه عشان يتفقون على كل شي بس طبعا من دون أم بندر وبشاير وسارا هههههه كالعادة
    لأن السالفه بنظر ابو بندر ما تحتاج إن الحريم يروحون معهم أما بندر فقعد بالرياض وما راح معهم لأنه ملتهي بالشغل كان تركي سعيد ومرتـــاح مرة
    لأنه حس إن الله يسير زواجه وجاي مريح بس العيب الوحيد فيه هو السفر للشرقيه ومشوار400كيلو هههههه بس كله يهون عشان شذى...
    المهم بعد إتفاق أهل تركي مع أهل شذى على كل شي ...اتفقوا إن الخطوبه تصير بعيد الأضحى يعني تقريبا بعد شهر ونص لأن ابو بندر رغب بهالشي
    أبومحمد ما اعترض بالعكس رحب ....


    *******


    وبعد رجعة تركي للريــاض مع ابوه وأخـــوه بكم يـــوم تذكر عمته حصه...هذي الشخصيه اللي ماتكلمنا عنها وكانت في الظل ألحين رح تظهر لنا وبصورة
    قويه بعد...حصه هذي اخت ابوبندر تزوجت وماجابت عيال عقيم وكانت تعتبر تركي ولدها وتركي يبادلها المحبه بمثل محبته لأمه إلا إن عمته حصه
    تزيد عن أمه في إنها فاهمته وهي بطبعها متفهمه وتحيطها بحبها ورعايتها...تركي من النوع اللي مايحب يشكي لأحــد همومه ومشاكله لكن هذي القاعده
    تشذ عند عمته حصه بس...هي الوحيده اللي لها مفعول السحر معه تسحب منه الكلام بطريقه عجيبه مايخش عنها شي وكان يرتاح لها...كان يلقي
    همومه عند عتبة بيتها..و حصه قلبها طيب وأبيض مثل الثلج و حكيمه...والصفات هذي كلها كان لها تأثير عجيب على علاقتها بتركي....
    هي من النوع الهادي لا تحب الحش ولا الذم...وكانت أمينه ومحافظه على علاقتها بتركي ولدها ....كانت كذا تحب تسميه...كان تركي يقولها عن أدق
    تفاصيل حياته حتى الخصوصيه منها وهي من النوع الأميــن اللي تحفظ سره....وكانت لها خاصية الإستمـــاع اللي تخلي الواحد غصب عنه يقولها
    ويفضفض باللي في نفسه....الكل كان يعرف إنها تحب عيال أخوانها كثير بس كان تركي عندها غيــر....


    *******


    شذى بتوتر:ليــه يا يمه خليتوا الخطوبه مبكره كذا؟؟؟
    ام محمد:هذا أبــوك مو أنا...وبعدين لا تقعدين كذا تزنين فوق راسي خلاص قضينا من هالسالفه...تكلمنا فيها كثيــر...
    شذى:بس أنا ما استعديت ولا شي...
    ام محمد:على الأقل احمدي ربك إن أبوك ما خلى الزواج بعيد الأضحى...
    شذى متفاجأه:إيش دعوة يمه؟؟؟ مو لهالدرجه أنا كذا ثقيله عليكم...وبعدين أبوي أنا بنته الوحيد ما يصير يسوي فيني كذا...
    ام محمد مستغربه:ليـــه وش سوى فيك ابوك هاه؟؟؟....
    شذى:إنه ما استشارني ولا سألني حتى ما كأني أنا صاحبة الشان...
    ام محمد: تدرين لو أنا مكان أبوك إيش سويت؟؟؟...
    شذى:ويش تسوين؟؟؟....
    ام محمد:في زيارتهم الأخيره أهل خطيبك كان زوجتك مرة وحده وافتكيت منك....
    شذى:أفا يمه ماتوقعتك كذا تبين الفكه مني....
    ام محمد:اقول يله اذلفي عن وجهي وفكيني....
    وقامت شذى من عند أمها اللي ما استفادت ولا شي من قعدتها معها وراحت لغرفتها...وقعدت تفكر بحالها....
    كان ابو شذى ابومحمد إنسان رابطته بالعادات والتقاليد قويه مرة...إنسان شديد وحازم مع نفسه ومع مرته وبالذات مع عياله وبالأخص شذى...
    كانت كلمة بو محمد ماتطيح لو شيصير وكلامه لازم يتنفذ ومافي جدال معه في موضوع انتهى عنه...كانت علاقته مع شذى رسميه وماكانت تطلب منه شي
    أو تبي من عنده شي إلا عن طريق أمها مع حبه الشديد لها بس ماكان يبين هالشي...طيب ويحب الخير وعلى كذا عنده إن المرة ماتطلع عن شور زوجها
    ولو يسبب هذا في إنها تنقطع عن أهلها....وهو يبي إن شذى تتزوج عشان تصير لها حياتها المستقله...لأنه مارح يقعد لها طول العمر...واخوانها مصيرهم
    يلتهون مع ازواجهم وعيالهم....
    كانت قاعده في المطبخ تقطع الخضارمع الشغاله،وما كان أحد ساكن معها بالبيت غير هي والشغاله وزوجها اللي يبات ليله عندها وليله عند مرته الثانيه
    وهي قاعده تقطع إلا تسمع صوت الجرس يدق استغربت من اللي بيجيها هالحزة من دون تليفون خاصه إن هذي الليله ليلة زوجته الثانيه...
    طالعت ساعتها كانت 11وثلث بالليل..توكلت على الله وردت على الجرس...
    ميـــن على الباب؟؟؟...
    تركي:أنا تركي يا يمه افتحي الباب....
    حصه بفرح:هلا والله بقلبي ادخل حياك....
    وفتحت له الباب من داخل من عندها لأنه اوتوماتيكي...وراحت تفتح أنوار المجلس وتشغل المكيف وهي طالعه من المجلس تبي تستقبله إلا تشوفه بوجهها
    حصه بفرح:هلا فيك وينك...
    تركي:والله من زمان عنك يا يمه...
    وراح لها وسلم عليها وباسها في جبهتها و راح قعد هو وعمته...
    تركي:والله لك وحشه يا يمه من زمان عنك...
    حصه:إي هذا من كثر ماتزوني أوتسلم علي....
    تركي:والله مشغول...وتعرفين ألحين عندي تدريبات وزحمة...
    حصه:ما علينا...بس شخبار الخطوبه...وأخبــار خطيبتك؟؟؟...
    تركي:الخطوبه تمام....والخطيبه على قولتك من شفتها بخير....
    حصه:إلا على الطاري يمه...ما قلت لي ولا بشرتني...لو أمك ماتقول لي ما كان دريت....
    تركي:هذا أنا جيتك وأبقولك...بس هاه عندي شرط...
    حصه:وشو شرطك؟؟؟...
    تركي:بالخطوبه...أول وحده تمشي معي إنتي يمه أبيك تروحين وتشوفينها...أبي رايك ...
    حصه:لو علي أنا كان رحت معك...بس ابو فيصل وش اسوي إذا رفض...
    تركي:مو على كيفه بهالسالفه...لازم تروحين معي وباحاول معه...
    حصه:يلحقنا خير لهذاك اليوم...على البركه حددتوا الخطوبه..
    تركي:إيه وبعيد الأضحى...
    حصه:إنشالله أروح خاطري أشوف من اللي الله موفقها وكاتب لها إنها تاخذك...بس ماقلت لي وش رايك فيها يا تركي؟؟؟...
    تركي بابتسامه جذابه:مملوحه...عاجبتني...وخالتي عبير بتنهبل عليها...(ويطالع بعمته)هي اللي اختارتها لي...
    حصه:الصراحه خالتك عبير طيبه وحكيمه...أكيد بتختار لك زين...
    تركي:يا هنيالك..
    حصه:مين هذي؟؟...
    تركي:عبير...بعد مين مادامك مدحتيها....
    حصه:عبير خالتك...عيب تقول اسمها حاف كذا...
    تركي:عادي أنا اناديها حاف هي كبر متعب يعني بسني وبعدين هي عادي عندها ماعندها مشكله من الناحيه...
    حصه:ياخوفي بعد تقول من وراي اسمي حاف كذا حصه....
    تركي:وانا اقدر؟؟؟.....إنتي بالذات اقول امي حصه...
    حصه:يا بعد قلبي والله...
    تركي:أنا جيت اقول لك يا يمه عن خطوبتي وأبي اسمع رايك فيها وأبي اسمع أخبارك وش مسويه...
    حصه:عن نفسي أنا الحمدلله بخير وماعلي خلاف..بس إنت قول اللي بخاطرك هذا انا اسمعك يا تركي...
    وقعد تركي يحكي لها...صار يقول كل اللي بخاطره لعمته...ياناس هالإنسانه مامثلها أمــــووت أنا عليها...وما ألقى الراحه إلا هنا عندها وبين يديها...
    قعد يقول لها وش خاطره فيه واللي خايف منه واللي يبيه من خطيبته....

    *******


    كان تعبان ويبي ينام وتوه راجع من سهره مع ربعه ولمن دخل البيت كان هادي ويدل إن سارا وبنته انجود نايمين فصعد لغرفته ولما دخل لقى سارا
    قاعده تقرا قرآن ولمن انتبهت على دخلته صكرت القرآن....
    متعب وهو يفصخ شماغه:وش فيك صكرتيه...كملي قرآئتك...
    سارا:قريت وقلت أوقف قرآئتي هنا....إلا وين كنت بسلامتك؟؟؟....
    متعب:وين كنت يعني...كنت معزوم....
    سارا:وليـــه ماقلت لي؟؟؟....مشالله عليك خليتني أطبخ وأنتظرك على العشا...
    متعب وهو رايح يغير ملابسه:أولا منت بأمي علشان أستأذن منك...ثانيا لا تكذبين متى عمرك طبختي العشا الشغاله هي اللي تسويه....
    سارا:زين وليه خليتني أنتظرك على العشا؟؟؟....
    متعب وقف قدامها:يعني تبين تقولين لي إنك ما أكلتي شي؟؟؟...
    سارا:إيـــه ما أكلت...
    متعب:زين حبيبتي تدلين المطبخ تحت؟؟...
    سارا:قصدك أنزل وأكل لي شي؟؟؟...
    متعب وهو رايح:حلو إنك فهمتيني...
    انقهرت منه سارا وقالت له تبي تقهره مثل ماقهرها:ارتاح ياعمري...أنا قد كليت وشبعت...
    متعب:بالعافيــــــــه....
    ودخل الحمام ياخذ له شاور ويغير ملابسه...
    انقهرت سارا من ردة فعله فخاطرها يقهر والله يقهر ويرفع الضغط....وانتظرته إلى ما طلع من الحمام وهي ناويه عليه...
    لمن طلع متعب من الحمام وشافها قدامه:خير إنشالله إيش فيك مانمتي؟؟؟...
    سارا بطنازة:لا والله؟؟؟...أنا أبي أتكلم معاك في سالفة السهر هذي اللي كنت أول ماتعرفها ولا تدل طريقها؟؟؟...
    انقهر من أسلوبها معاه فرد عليها بعصبيه:مالك شغل يا سوير...وإذا على السهر ماتغير شي إذا ماعندي شغل اليوم الثاني سهرت مع اخوياي...
    انبسطت سارا لمن شافته معصب ومابينت له هالشي فردت عليــه:إيه ما اختلفنا إنك تسهر من اول...بس من متى تسهر من دون ماتقول لي؟؟؟....
    هنا متعب خلاص انقهر منها اللي يسمعها يقول من جدها تتكلم هذي ومااسهر إلا بشورها...
    فرد عليها بعصبيه:إنتي هيه؟؟؟...من هذا اللي يسهر بعد موافقتك الملكيه؟؟؟...
    سارا معصبه بعد:إنت مب عزابي مثل اخوك تركي...إنت متزوج وبنتك السنه الجايه خلاص بتدرس...
    متعب وصلت معاه:طالع من اللي تتكلم بس...سارا والله لو اشوفك تتكلمين هالكلام مرة ثانيه تدرين وش أسوي فيك؟؟؟...
    سارا وهي خايفه بس مو واضح عليها:وش بتسوي يعني بتطقني؟؟؟....
    متعب مقهور من أسلوب سارا اللي تكلمه فيه بصيغة الأمر:مو أطقك وبس...شفتي العقال لأقطعه على ظهرك فهمتي....
    هنا سارا زعلت وقعدت تبكي وتصيح:الله أكبر يا متعب وصلت فيك إنك تطقني....وش عليك عشان أمي وأبوي ميتين قمت تستقوي علي...
    وقعدت تبكي وتبكي...متعب حز بخاطره يشوفها تبكي هو صح المفروض مايقول لها كذا...من متى هو أصلا هددها بالطق...بس هي اليوم قهرته من متى
    وسارا تكلمه كذا وكأنه أصغر عيالها...بس عورته بقلبه لمن قالت إنها يستقوي عليها لأنها يتيمه...فراح يراضيها مع إنه تعبان ورجع وهو مو طايق
    هواش ومشاكل...
    كانت تبكي وهي قاعده على الكنب فراح وجلس جنبها وقال لها بهدوء:سارا وش فيك زعلتي؟؟؟...
    سارا:ما انت شايف نفسك تهددني إنك تطقني...
    متعب:وأنتي الله يهداك ما انتي شايفه نفسك بعد...من متى وأنتي تكلميني كذا؟؟؟...
    سارا وهي تمسح دموعها:وأنا إيش قلت؟؟...ماقلت إلا ليه تأخرت..وانت على طول عصبت؟؟؟...
    متعب:اللي يشوفك وأنتي تتكلمين معي يقول أصغر عيالك...تدرين أنا أتقبل أي شي منك إلا انك تستفزيني...
    سارا مستغربه:أنا استفزك؟؟؟....(حست إنه عرف إنها كانت تبي تستفزه بس مسويه بريئة)...
    متعب بنص عين:إي تستفزيني...أدري ليه؟؟؟...
    سارا:ليه؟؟؟....
    متعب:لأنك تبيني أقعد معك وأنا هالأيـــام مشغول ومب فاضي خاصه من رجعت من الشرقيه مع ابوي وتركي....
    سارا تحاول تلقى حجه لأنه صادها:مين قالـ...
    يقاطعها متعب:كلامي صح أو لأ؟؟؟....
    سارا باستسلام:يعني....
    متعب ابتسم لها وقال:ياحياتي والله ياسارا...وبعدين لا عاد تقولين عن إن امك وابوك إنهم ميتين...وبعدين أنا امك وأبوك وزوجك واخوك وكل شي...
    ولا أنتي شاكه في كلامي...
    سارا وهي خلاص متقطعه من الحيا من كلام متعب وماقدرت تعلق إلا بابتسامـــه رسمتها على ووجهها....
    وبعدها قال متعب:ألحيـن راضيه ولا زعلانه؟؟؟....
    سارا:راضيه...
    طبع متعب على خد سارا بوسه وقال لها:تصبحين على خير....
    سارا بابتسامه:وأنت من أهله...
    وراح متعب ودخل فراشه هو وسارا ونامـــــــوا بعد مابغت تشتعل مشكله بس متعب لحق عليها وطفاها وهدت الانفس من بعدها ورضت....


    *******


    بالصبــاح...
    كانت بالكليه مع صديقتها ريم يتمشون على بال ما تبتدي المحاظرة الثانيه...
    ريم:زين ألحين انتي ليش زعلانه...عادي ياشيخه يمديك تفصلين وتجهزين حالك؟؟؟....
    شذى وهي تلعب بأطراف شعرها:مو زعلانه...بس متوترة وأنا إنشالله بروح اليوم الخبر مول عشان أشتري لي قماش للفستان...
    ريم:عاد خذي لك ألوان حلوة وزاهيه مثل الفوشي او الأحمر او الوردي او الفيروزي ....
    شذى:إي أكيد إنشالله...
    ريم:ولمن تروحين للخياطه تفصلينه خذيني معك...
    شذى:خير إنشالله...بس افكر اشتري لي فستان جاهز للخطوبه من هنا او من البحرين...
    ريم بقرف:جاهز؟؟؟....لا وع تفصيل أحسن في المناسبات اللي زي كذا....
    شذى:أنا وش قلت؟؟؟....بفصل أحسن ...بس اقول افكر...
    ريم:إلا ماقلتي لي وين رح تسوين الخطوبه؟؟؟....
    شذى بحسره:كيف.... وأبوي قال يبيها عائليه أحسن ببيتنا....
    ريم تخفف عنها:ياشيخه مو مهم الخطوبه...المهم الزواج...
    شذى:هذي انتي قلتيها...بس لازم تكونين موجوده يا ريم....
    ريم بثقه:لا تخافين...بكل المحافل بكون معك حتى بالخطوبه....إحنا كم شذى عندنا....
    شذى بدلع:وحده اللي هي انا....
    ريم:جب وانتي على طول تصدقين..ترى نمزح معك من زينك عشان نتغزل فيك....
    شذى بغرور:توصلين لي أنتي؟؟؟....بس ماعلينا بتجين الخطوبه اوكيه؟؟؟...
    ريم:اوكيه...ومره وحده نشوف توم كروز أقصد تركي اللي منهبله عليه وعلى وسامته....
    شذى:قصدك خطيبي تركي....وبعدين يخسي توم كروز جنب تركي....
    ريم بنظرة حالمه:أموووت باللي يدافعون عن حبيبهم انا....
    وقعدوا يضحكون ويسولفون ويخططون للخطوبه إلى ما ابتدت محاظرتهم وراحوا لها....

    *******

    مــــرّت الأيـــام بسرعه وكانت شذى مشغوله في فستانها وعمرها تعدل وتضبط حالها وريــم صديقتها معها ماتفارقها تروح معها للخياطه و للصالون وللسوق
    وطبعا الكـــل ينتظر هالخطوبه عشان يحظرون ويجون...بشاير كانت متشوقه للخطوبه وتنتظرها بفارغ الصبر وطبعا معها سارا عشان يتعرفون على خطيبة
    تركي...وام بندر فرحانه لولدها وإنه كبر وبتزوجه...فاطمه ماعجبها الوضع إن أخوها ياخذ غير سلمى بنت عمه بس ساكته و
    تراقب أهلها وهم مبسوطين بتركي...عايشه مقهووره لأنها ماتوقعت بيوم إن تركي ياخذ غير أختها سلمى وكانت تظن إن تركي ينتظر أختها ترجع من
    الأردن وماكانت تدري إنه صرف النظر عنها مرة وحده....ومتعب وبندر فرحانين لأخوهم وينتظرونه يدخل القفص الذهبي على قولة متعب ويترك الحريه
    ويودع العزوبيه اللي رح يحن لها كثيـر هههه....
    ومن الجهه الثانيه كانوا أهل شذى مابين حالة فرح وسعادة بمناسبة زواج بنتهم الوحيده...ام محمد مبسوطه هي ومها...أما خالد وابومحمد مايتمنون غير
    السعادة لشذى وإن الله يوفقها في زواجها...ومريم مو مصدقه إن شذى بتتزوج وتفكها وتذلف عنهم...ومحمد مو مرتاح من هالزواج ومايبي تركي و ماخذ
    موقف المتفرج يعني ماله فيهم مادامهم موافقين وماعندهم مانع...وسعود مبسوط على الأخر ويتمنى كل الخير لشذى....


    *******

    بيوم الخطوبه كان الكل مجتمع في بيت أهل شذى...أهل شذى كلهم...,اهل تركي كلهم وجات معه عمته حصه اللي ما رضى إلا إنها تجي معهم...وعبير
    اللي كانت أول الحاظرات...وكانت هذيك الليله من أحلى الليالي لتركي اللي كان بالمجلس مع الرجــال اللي ماليينه....

    كانت شذى قاعده بغرفتها ومعها ريم والكوافير عندهم عشان تعدل شذى...
    شذى وهي قاعده على كرسي التسريحه وتهز رجولها بقوة من كثر التوتر وكانت ماتزال لابسه بيجامتها البرمودا والكوافير عندها قاعده تسوي شعرها
    نادت ريم اللي كانت تكلم جوال بزاوية الغرفه:ريييييم؟؟؟...ياللا عاد صكري وتعالي اقعدي معي...
    ريم وهي تكلم جوال:ياللا باي...اوكيه باقولها إنك مارح تجين...سي يو...((ولفت ريم عليها))...نعم وش فيك تصرخين كذا؟؟؟...
    شذى:لأنك ماشالله عليك تكلمين ولا كأنك هنا....وهذا بدل ماتقعدين معي؟؟؟....((سألتها))ومين كنت تكلمين؟؟؟...
    ريم تبتسم:يااللقافه اللي شغاله عندك ولا توقف حتى بيوم خطبتك هذي ضحى تعتذر إنها ماراح تجي وتقول((تقلد ريم صوتها))مشغوله وعندنا ضيوف...
    شذى بدون اهتمام:أحسن فكه منها إنها ماجات أصلا تفشل وماأبي اهل تركي يشوفونها...
    ريم:على قولتك فكه...بس تعالي أهل تركي كلهم بيجون؟؟؟...
    شذى:كلهم من أكبرهم إلى أصغرهم ولا أحد قعد....
    ريم:زين تعرفينهم؟؟؟...
    شذى:لأ...تصدقين لو أشوف أمه مابعرفها....
    ريم بحياء مصطنع وتحط يدها على وجهها:وافشيلتاه؟؟؟....ماتعرفين ام رجلك؟؟؟....
    شذى قعدت تضحك:ههههه جب عاد وأنا وش يدريني فيها...
    هنا تنرفزت الكوافير من شذى اللي ماتسكت وتتحرك وكل شوي تخترب التسريحه...
    جوزيل اللبنانيه:خلاص شزى شو بيك حركتك كتيره هيك...لي أكتر من ساعه وباإي ماعملت شي...
    شذى انقهرت منها وقعدت تقلد لهجتها اللبنانيه:بالله؟؟...وشو بدك أعمل آنسه جوزيل؟؟؟...
    جوزيل:بدي كفّي التسريحه مشان نبلش بالميك آب حياتي...الليل بيمشي وباقي ماعملنا شي...
    شذى وما تزال تقلدها:أوكيـــه وإحنا شو عملنا...
    جوزيل:أاعده عم تضّحكي إنتي ورفيئتيك ريم ...وما أنا باقي مابلشت في شي.... خلاص يا صبايا بدي أكمل شغلي...
    ريم تدخلت وهي قاهرتها:أكرمينا بسكاتك الله يخليك...والله تبينا نسكت كان إحنا بمدرسه...
    شذى:إي والله ذكرتني بأيام الثانوي...أقول جوزيل...
    جوزيل:ها حياتي شو بدك؟؟؟..
    شذى:إخلصي بسرعه...وبلا هذرة زايده...
    ريم تطالع ساعتها:إي والله بسرعه جوزيل خفي يدك...ترى تاخرنا عن المعازيم تحت...
    وبهالوقت يدق باب حجرة شذى...
    ريم:مين؟؟؟...
    مها:أنا مها....
    ريم قامت تفتح الباب وتسلم على مها...ريم:هلا والله بمهاوي شخبارك؟؟؟...
    مها:بخير...وأنتي؟؟؟...
    ريم:تمام...
    مها وهي تطالع شذى وهي متفاجأة:شذى يا الخايسه للحين ما لبستي؟؟؟...والله لو تشوفك أمك تعصب عاد ارسلتني تشوف إذا قضيت ولا لأ....
    جوزيل وهي تتدخل:الله وكيلك يا مها((قاطه أذنها معهم وعرفت اسمها)) ما بتخليني أخلص معها ولا هي... تأبرني بتجنن بس
    شذى تتدخل:بس جب إنتي من كلمك...أقول مها جو الضيوف؟؟؟...
    مها وهي تقعد على طرف السرير بقرب شذى:إي كلهم جو وما بقى أحد من أقاربنا إلا جو...
    شذى وهي تسأل:أهله كشخه؟؟؟...
    مها:كشخه بالحيل...وشفتي عمي سعد بالرياض جو وهم تحت...
    شذى بفرح: هديل وهدى تحت؟؟؟....خل يجون اسلم عليهم....
    مها:يقولون لأ خل تجهز وتعدل نفسها وبعد مايروحون الناس بيستلمونك....
    قعدت شذى تضحك وهي تقول:ههههههههه الله يعيني الليله عليهم هذرتهم واجد...(وتلف على ريم)أقول ريم أهله تحت كلهم خايفه؟؟؟...
    ريم:ورجعت عقدة الخوف عندك...يا شيخه عادي...
    شذى تسأل مها:أهلك جو من الجبيل يا مها؟؟؟...
    مها:إيه وهم ألحين تحت...
    شذى وهي تبتسم بخبث:وأختك منال جات؟؟؟....
    مها:إيه جات...بس وش فيك تبتسمين كذا؟؟؟...
    شذى:ماشي...بس أسأل...
    مها:ياللا أنا الحين بنزل تحت عند الضيوف...بس اليوم مريم فاتتك؟؟؟...
    شذى:ليه؟؟؟...أكيد قاعده تسوي حركاتها المعروفه...
    مها:بالعكس...شايله الدنيا شيل من افرح...والله لو أنتي أختها ماسوت كذا...
    شذى:أكيد تبي الفكه مني...
    مها:بالعكس حراااام عليك لا تظلمينها...
    شذى:ليش تدافعين عنها كذا؟؟؟...
    مها:لا مو عن كذا...بس صدق يمكن بينكم باستمرار مشاكل بس...ترى المناسبات اللي زي كذا تبين وتطلع المحبه اللي مومبينه بينكم مع الأيام...
    ريم تتدخل:إي والله صح يا شذى مها معها حق....
    شذى وهي تحاول تقتنع:يمكن...ليه لأ...((بس في بالها هذي هي مريم مرة عسل...ومرة بصل ما يدوم حالها على شي))...
    مها وهي تطالع نفسها في المرايه وتعدل عمرها:ياللا يابنات نازله تبون شي...
    شذى وريم:سلامتـــــك....
    وطلعت مها....
    فقربت ريم من عند شذى وسألتها:شذى وش فيك؟؟؟...
    شذى باستغراب:أنا؟؟؟....ليه وش فيني....
    ريم:لما سألت مها عن أختها منال قعدت تبتسمين ابتسامه شيطانيه....
    شذى:بسم الله منك وأنتي قاعده تراقبيني؟؟؟...
    ريم بضيق:يالله عاد قولي وش فيك...
    شذى:وشو اللي ايش فيني....عادي بنت عمي وأسأل عنها فيها شي....
    ريم:مهوب علي أنا تخشين السالفه قولي....
    شذى:اففففف منك...مايفوتك شي...
    ريم:أها أجل حدسي في محله في سالفه... إلا قصه قولي يا شذى وبالتفصيل الممل لدرجة الموت...
    شذى:بأقولك...بس موجز تعرفين ماعندي تفاصيل ممله عندي تفاصيل مفرحه...هذي منال الله يسلمك...
    ريم بضيق:إيه وش فيها...
    شذى:وجع خليني اكمل لا تقاطعيني...
    ريم وهي تحط يدها على فمها:سكتنا....
    شذى:هذي منال بنت عمي في عمري...وهي تحب سعود أخوي مووووت من يوم حنا صغار وبس سلامتك....
    ريم:بس هذي هي السالفه؟؟؟....
    شذى:من طقطق للسلام عليكم....
    ريم:عمى...وانا على بالي فيه سالفه كبيرة....
    شذى:بس ترى منال تحب اخوي سعود مـوووووووت...والبيت كله يدري ماتستحي هالمنال عادي عندها والمشكله إن سعود حتى التفكير مايفكر فيها...
    ريم بحسره:تصدقين هالفئه تعورني في قلبي...اللي يحبونهم ويموتون عليهم مايفكرون فيهم...بس من هي ذكريني فيها؟؟؟...
    شذى وهي تحاول تذكرها:تذكرين بحفلة تخرجي من ثالث ثانوي.....
    ريم وهي تحاول تتذكر وتمسح على جبهتها:إيه كأني أتذكـــر..... ليه كانت موجودة؟؟؟...
    شذى:إيه اللي كانت لابسه فستان جينز قصير ومليانه....
    ريم وهي منصدمه:إنتظري لايكون؟؟؟....لا تكون هي الدبه وشعرها بوي ولابسه صندل زهري وشوي جريئه....
    شذى:أها هذي هي براسها....لقيتيها....
    ريم متقرفه:وعععععععع...من جدك تبين اخوك المزيون سعود ياخذ المفعوصه هذيك او حتى يحبها او يفكر فيها؟؟؟؟....
    شذى قعدت تضحك وقالت:ليه مب حلوة؟؟؟...
    ريم:لا تذكريني فيها....ما أصدق إن هذي اخت مها الحلوة النعومه اللي تستحي...
    شذى:إي صح بس لا تقارنين مها بمنال.... مها احسن بمليون مرة ولا كيف زوجناها اخوي....
    ريم:مالت عليها مالقت تحب إلا سعود....
    شذى بمكر:وش رايك نزوجك سعود ياريم مادامه كذا عاجبك وتدافعين عنه....تراك مابتلقين أحسن من أخوي....
    تتدخل جوزيل:ليه كام عمره خّيك سعود تأبريني؟؟؟...((قاعده تتسمع لهم))...
    شذى انقهرت منها فقعدت تكذب عليها:عمره 45سنه ومتزوج ثنتين...وانا ابي ريم الثالثه....
    تغيرت ملامح جوزيل لمن سمعت عمره....اما ريم وشذى ميتين ضحك....
    ريم وهي تضحك:حسبي الله على ابليسك يا شذى...
    شذى وهي تضحك:جننتني يا شيخه كل شوي وهي قاطه اذنها علينا وتتسمع سوالفنا...افتكيت من مريم جات جوزيل...
    وقعدوا يضحكون...أما جوزيل فتفشلت وكملت شغلها وهي ساكته....
    ريم:الصراحه ياشذى إني اتزوج اخوك ما اقدر وماأبي لأني مااحبه....
    شذى:يعني لازم تحبينه قبل الزواج؟؟؟....
    ريم بثقه:أكيد...ولا على بالك مثلك انا اتزوج واحد ما عرفته إلا لمن خطبني...وبعدين لا تنسين حبيب الروح...عبد العزيز
    شذى:جب زين...وأتحداك تلقين مثل أخوي....
    وتموا يسولفون....وبعدها سوت جوزيل الميك آب للشذى وعدلت مكياج ريم...وراحت شذى تلبس وتتعدل لأنه خلاص مابقى شي وتنزل عند المعازيم...
    .

    .

    .

    وتحت كانت بشاير وسارا وعبير جنب بعض...وفاطمه وعايشه جنب بعض...وام بندر وحصه عمة تركي جنب بعض..وباقي الحضور منتشرين بالمجلس
    وكانوا مشغلين الدي جيه أغاني ووناسه ورقص......
    بشاير تكلم خالتها عبير اللي كانت جالسه بجنبها:أقــول عبير...وينها شذى ماشفتها من دخلت...
    عبير:أولا قولي خالتي تخلخلت ضلوعك....ثانيا أكيد قاعده تعدل نفسها ولا على بالك مطيورة بتنتظرنا عند الباب....
    بشاير:ليه اقول خالتي...هذا تركي ومتعب وبندر وفاطمه يقولون لك عبير....
    عبير:لأن بندر وفاطمه اكبر مني مو معقوله يقولون لي خالتي...أما متعب وتركي تقريبا كبري...بس أنتي اضغر مني بـ12سنه فلازم تقولين خالتي مو كل
    ما أشوفك لازم أفهمك....
    بشاير بتأفف:ماعلينا...بس من هذي اللي لابسه بدله بحريه؟؟؟...((تقصد مها))...
    عبير:وأنتي على بالك إني عايشه معهم....لأ ما أعرفها بس كأنها مرة ولدهم...يعني ماخذة اخو شذى...
    بشاير:صح يمكن...
    عبير:وأنتي ليش تسألين عنها؟؟؟...
    بشاير:لا بس أسأل لأنها تشبه وحده معنا بالمدرسه يمكن تقرب لها...بس هذي أحلى وأملح منها...(تقصد مها)...
    عبير:زين ماقلتي لي...تركي وش علومه...أسود الوجه مامر علي ولا جاني ما كأني خالته وانا ملزمه عليه إنه يمر....
    ضحكت بشاير من خالتها وقالت:هههههه إيش عليه اليوم يومه....عقبالي...
    لكزتها عبير:عيب يابنت...
    بشاير وهي ترجع شعرها لورى:عادي انا قلت شي غلط....قلت عقبالي إني اتزوج ياه حراام يعني؟؟؟....
    ضحكت عبير من كلام بشاير....
    عبير وهي تكلم سارا:ماعلينا من هالهبله المراهقه....سارا وش فيك ساكته...
    سارا بابتسامه:أبد مافي شي....بس كنت اطالع البنات يونسون شكلهم...
    عبير:إيه شعليهم بنات ما وراهم لا زواج ولا عيال ولا مسؤليه...
    سارا:وأنتي صادقه...بس كلن لاحق على شقاه...
    .
    .
    .
    وبالجهه الثانيه اللي بنفس المجلس عايشه مرة بندر وفاطمه يسولفون...
    فاطمه:اقول عايشه،كيف تتوقعين مرة اخوي؟؟؟...
    عايشه:مين تركي؟؟؟....اتوقعها عاديه...
    كانت فاطمه مب راضيه على زواج تركي بوحده من برى العايله او من دائرة معارفهم وكانت رافضته للحظتها هذي،وما تأكدت إن كل شي صار رسمي
    إلا لمن جو الشرقيه وحظرت الخطبه وصارت أمام الأمر الواقع...وكانت عايشه صديقتها ومثل مايقولون توأم روحها وتقول اللي بخاطرها لها...
    فاطمه بزعل مو ظاهر:أنا تكلمت مع امي مليون مرة بلاها زواج من هالبنت...بس كانت تقول أهم شي تركي ورايه...
    عايشه:الصراحه الكل استغرب لمن درى إن تركي بياخذ من برى...يعني إحنا عايله كبيرة ومعروفه وامفروض ما ندخل نسبنا مع احد....
    فاطمه تكلمت بحقيقه:إي صح كلامك...بس ترى البنت وهذي العايله نسبهم عالي وأصيل يعتبرون شيوخ يا عايشه...بس تقريبا إحنا اغنى منهم
    عايشه:إي كلامك صح ومبين كرمهم وطيبهم...بس ثوبنا مو من ثوبهم...وشجرتنا غير شجرتهم...
    فاطمه حست بغصه من كلام بنت عمها اللي تزيد النار حطب وإن اخوها المفروض ما ياخذ شذى و إن اهلها استعجلوا بوافقتهم على زواج تركي المتهور بنظرها
    وبعد فترة صمت قصيرة تكلمت فاطمه:لو علي انا ما زوجته...والله ما كان اعطيه غير سلمى اختك لو شيصير...
    عايشه بحسره مو ظاهره:وانا كان خاطري ماتاخذ سلمى غير اخوك بس....إذا فات الفوت ماعاد ينفع الصوت...
    فاطمه انتبهت بعدها على المستخدمه وهي توزع العصير وموقفه عندها...أخذت كاس عصير وراحت بعدها في عالم ثاني بعد ماسمعت كلام عايشه....
    .
    .
    .
    ام بندر كانت مبسوطه على الآخر وحست إن هالناس اهل خير وخاصه بعد مالمست التعامل مع ام محمد...وماكان ناقصها غير شوفة مرة ولدها...
    حصه:اقول يا ام بندر...وراك كذا ساكته وماتطلبين تشوفين مرة ولدك؟؟؟...
    ام بندر :والله الود ودي إني اروح اشوفها هاللحين...بس فشله يا وخيتي اخاف البنت مااستعدت...
    حصه:ما علينا عادي نطلب نشوفها أكيد يمديها تخلص وتستعد...
    ام بندر تستفسر:وأنتي تبين تجين معي؟؟؟...
    حصه:وش عندي ما أجي معك....إلا بجي...بس نادي على ام محمد تاخذنا لعندها...
    وسمعت الكلام ام بندر اللي تنقاد بسرعه للأمور...ونادت على ام محمد وكلمتها ومالقت من أم محمد إلا قبول وفرح واخذتهم معها لفوق وكانت تدعي
    بخاطرها إن شذى خلصت وجهزت....
    .
    .
    .
    منال اخت مها...وهدى وهديل كانوا مبسوطين موت وعاجبهم الجو....
    هديل اللي كانت أكبر من شذى بثلاث سنين ومخطوبه لولد خالها وهذي السنه آخر سنه لها بالجامعه بعد ما عادت سنه فيها تحب شذى وقلبها يبي لها
    الخير...وفرحت لها حيل لما عرفت من خطبها وتمنت لها السعاده...
    هدى...تقريبا أصغر من شذى بسنتين وتدرس بالثانوي تحب شذى وتتميز هي وأختها بطيبتهم وإنهم مايشيلون على قلبهم من أحد فرحت لشذى وكانت
    سعيده بعد إنهم بالشرقيه اللي تحبها وتحب اهلها أكثر من الرياض...وكانت مشعله الليله فرح وطرب ورقص...
    ومنال اللي كانت مبسوطه...ومستانسه أكثر لأنها ببيت سعود...فديته والله سعود من مثله يا قلبي....منال طيبه بس جرأتها الزايده وطولة لسانها مخربتها
    وكانت تتحين الفرص عشان تبي تشوف سعود...وكانت كاشخه ولا كأنها بزواج عشان لمن يشوفها سعود ينبهر فيها(مسكينه؟)...وهو أصلا ما يذكرها....
    ومنال كبر هديل...وهي ترد الخطاب لأنها تنتظر سعود المسكينه يخطبها...واللي على بالها إنه يحبها ويموت عليها....وهي عاديه مب حلوة ولا خايسه بس متينه
    هديل:اقول منّول...طالعه اليوم أكشخ وحده فينا؟؟؟...
    منال بفخر:من يومي أكشخ وحده فيكم وانتي توك تنتبهين....
    هديل:أقول جب بس....تراني اعرف عشان سعود المطيور هالكشخه...
    منال:إنتي المطيورة...ترى ما اسمح لك تتكلمين فيه...والله إنه يسواكم كلكم...((وبنظره حالمه)) يا بعد قلبي واهلي وناسي وربعي ياسعود....
    هديل وهي تبتسم:إلى هنا وامسك بريك...إذا سعود كل هذول ما اقدر اتكلم فيه...والله يوفقك وتاخذينه...
    منال بدعاء وباقي شوي وتبكي:آآآآآآآآآمممممممييييييين....
    هديل:ما علينا من سعود الحين....وش رايك نروح لشذى ما زمان هعنها الخايسه...
    منال:إذا ما علينا من سعود....أجل من لنا عليه؟؟؟....
    هديل:اقول شكل سعود ماكل عقلك حلاوة....
    منال تعدي كلام بنت عمها:اقول هديل وش رايك نطلع بالحوش...ونشم هوى شوي الحين الجو حلو...
    هديل:اقول انثبري هنا ولا تظحكين علي...ادري إنك تبين تشوفين سعود بس حامض على بوزك لأنه لو شافوني اهلي واهلك بيذبحونا فاهمه...
    وما قالت منال شي غير نظرة عتاب ووجهتها لهديل وبعدها التهت بالحفل والناس....
    .
    .
    .
    .....واااااااااااااااااااااااااااااو طالع شكلك يهبل بس تعالي ابخرك من العين والحسد...
    ما علقت شذى على كلام ريم خويتها اللي انبهرت لمن شافت شكل شذي النهائي بعد ما لبست الفستان وخلصت الميك آب والتسريحه وتطالع نفسها
    بالمنظرة اللي بغرفتها طويله على طول جسمها...
    كانت مسويه ميك آب نااعم ومبين براءة وجهها ومبرز جمال عيونها...طبعا خدودها المدورة والمنثور عليها بلاش بلون الزهر معطيها جمال ومنظر طفولي اكثر
    واللي مزود حلاوتها غمازتها الوحيده بخدها الأيمن صاير شكلها حلو بالذات لمن تظحك...
    وشعرها اللي مرفوع بطريقه غجريه بورود صغار لماعه...خصل مفلوته بحريه من الامام والخلف ومبين طول شعرها وجماله...
    كان فستانها لونه وردي متدرج مع الأبيض النقي...كان فستانها مبين حلاوة جسمها كان خيوط وعاري من عند الصدر كان مشدود بفيونكا لونها وردي
    وكان منثور على خصرها إلى اسفل الفستان من جهة اليمين ورود مثبته بالفستان مع ستراتس لماعه مع الورد وفستانها كان من الموسلين والحرير الناعم واللاصق
    بالجسم...وكان جيبها من عند الصدر مفتوح وواسع وطبعا مع الفستان شال حريري وشفاف مثبت فيه اللي بنفس الفستان لأنه مستحيل تطلع عند تركي كذا
    وحتى اخوانها وابوها بالذات مارح يرضى بكذا...وهي رح تطلع عند الحريم بدون شال...والشال اكثر ماتنازعت مع ريم عشانه لأن ريم تقولها اطلعي كذا عند
    خطيبك بدون شال خليه يتسدح من جمالك...وشذى طبعا حيائها يمنعها إنها تلبس كذا....
    جوزيل:ياألله...شو هيدا الجمل كلو...عأبال ما اشوفك عروسه بتجنني العالم من هيدا الجمال والسحــــر...
    ريم ما تطيق جوزيل فردت عليها نيابة عن شذى:زين يا حلوة...مشكورة على هالإطراء...ترى تقدرين تفارقيننا الحين؟؟؟..
    جوزيل وهي تلبس عبايتها:على العموم السيارة بتنزرني عند الباب...إنشاللهتعزمينا بجوازتك يا شزى...
    ريم من غير نفس:نعزمك؟؟؟....خير إنشالله...
    جوزيل وهي طالعه:ياللا مع السلامه صبايا...والفال إلك يا ريم...
    ريم:الله يفتح...مع السلامه...
    وطلعت جوزيل وبعدها ضحكت شذى وقالت لريم:احس يا ريم لو قعدت دقيقه زيادة بتطردينها بالقوة...
    ريم:خليها تذلف هاللبنانيه لوعت كبدي......بس الصراحه شغلها حلوة مرة مطلعتك تهبلين يا شذى...
    شذى ضحكت:هههههههه...من يومي حلوة بس ما ادري وين كانت عيونك....
    ريم بضحك:مقبوله منك...بس عيديها بيوم ثاني انتفك...
    دق باب غرفة شذى وفتحت الباب ريم اللي كانت شذى بهاللحظه توها تقعد على وحده من الكنبتين اللي بغرفتها تبي تستريح....
    ريم فاتحه عيونها على الآخر:هلا خالتي...حياكم حياكم...
    انتبهت شذى وتبي تشوف من اللي عند الباب...إلا تدخل أمها ومعها حرمتين كبار بالسن...بس مبين فيهم العز انقبض قلبها وحست إنهم اهل تركي...
    ام محمد تاشر لبنتها تقوم تسلم...
    ام بندر وهي مانزلت عينها من شذى:هذي شذى مرة ولدي؟؟؟....مشالله وش هالزين....وش هالحلاة
    عرفت شذى وتأكدت إنهم جد أهل تركي...وهذي اللي تكلمت أمه...بس كانت تبي تعرف من هي اللي معها
    ام محمد:تسلمين والله يا ام بندر وهذي بنتي شذى...واللي معها صديقتها ريم....
    سلمت شذى بالأول عليهم وبعدها ريم...وقعدتهم على الكنبتين وشذى وأمها قبالهم على السرير...أما ريم فتمت واقفه...
    ام بندر:مبــــروك يا شذى يا بنتي...وعقبال ما اشوفك بليلة العرس عروس واخذك معي بالرياض...
    حصه بابتسامتها الحنونه:خلاص يا أم محمد بنتك...بنتنا وصارت منّا وفينا ماخذه أعز عيالنا...
    طبعا هنا شذى لو كان بيدها شي كان قطعته من من الحيا....يا ناس البنت ماتحب المواقف اللي زي كذا....
    أم محمد:شذى بنتكم من الأول...وألحين إحنا اهل يا ام بندر....
    حصه:وأنتي الصادقه...إلا ما سمعنا صوت شذى شخبارك يا بنتي؟؟؟...
    شذى:الحمدلله بخير...
    حصه :مبروك لك....ولنا...والله إنك تهبلين ويا حظك فيها يا تركي...
    هنا ريم ابتسمت لأنها توقعت إن شذى ألحين يمكن تموت من الحيا...وطبعا توقعها ماخاب لأن وجه شذى انقلب من أبيض إلى أحمرررر من الحيا...
    ام بندر بخاطرها"يا حلاتها...والله إنها تهبل وتدخل القلب بسرعه حلوة وناعمة وخجوله وشكلها راعية خير"....
    وبعدها تموا الحريم يسولفون مع شذى وهي تجاوب بس على قد السؤال....وبعد مرور ربع ساعه نزلت شذى تسلم على الحريم بالمجلس ومعها امها وام بندر
    وحصه عمة تركي....وطبعا ريم...
    .
    .
    .
    بالمجلس عند الرجاجيل كان ابو محمد وابو بندر بصدر المجلس وطبعا معهم تركي والكل كان سعيد بالخطبه إلا محمد اخو شذى كان
    شعوره غريب...شعور بعدم الإرتياح بس على كذا داس على عمره ومسوي نفسه فرحان لأخته...
    طلال صديق تركي حضر الخطبه لأنها لخوي عمره تركي وهو ظابط بعد مع تركي وينتمي لعائله لها مركزها بالمجتمع ومماثلة لعائلة تركي...
    طلال كان جالس بجنب تركي وكان متوسط بين تركي ومتعب ...
    طلال بابتسامه:مبرووووك يا تركي...
    تركي:الله يبارك فيك يا طلال....زين إنك حظرت وجيت...
    طلال:تدري والله اليوم عندي دوام....والله بس طلعت من الدوام ومسكت لك خط الشرقيه وجيت تقريبا الساعه سبع العشا وصلت وأخذت لي غرفة ضبطت حالي
    وجيتك....
    تركي:والله لو ما جيت كان زعلت....تدري يوم خطوبتك وزواجك محد موقف معك إلا أنا....
    طلال:خلاص ياخي هذا إحنا حظرنا....ولا تقعد تمنن علينا وتقولي وقفت معي كل الي تسويه إنك تجلس جنبي...
    تركي ضحك من كلام طلال وقال له:أفا يا طلال بس كذا؟؟؟...
    طلال ابتسم لأنه كان يمزح وتركي من جد ماقصر معه ولا كأنه والله واحد من أخوانه فرد عليه وقال:ياخي امزح معك...بس تدري اليوم وجهك منور....
    تركي:أكيد منور بوجودك...
    طلال ابتسم من تعليق تركي:تركي الصراحه مبين إنك مستانس...بس مو مبين لدرجة إن اليوم خطبتك...
    تركي:أنا مبسوط ومستانس...بس بثقل ما أحب ابين كأني مو مصدق عمري إني ابتزوج....
    يدخل متعب ويقول:أحلى يا الثقل....بس ترى اليوم مسموح لك إنك تفرح بأي طريقه لأنه يوم خطبتك....
    تركي:ليه قالوا لك متعب....مشفوح على الزواج...
    طلال قعد يضحك وبعدها ظحك تركي معاه....
    متعب:أقول يا حضرة الضباط؟؟؟....
    طلال:نعم إيش عندك؟؟؟...
    متعب:يا شينكم وانتوا تستخفون دمكم....ما ادري احس دمكم اسمنت ثقيل....مب لايق عليكم إنكم تصيرون خفيفين دم...
    تركي وهو يضحك:اقول...اسكت واللي يرحم والديك يابو دم خفيف...أبد عادل إمام...أو طارق العلي...
    متعب ما علق على كلامهم ولف على جهة خالد اخو شذى اللي كان يسولف مع يوسف خويه واللي كان مع تركي وقعد متعب يسولف معهم.....
    وكان سعود ومعه صالح ولد صديقة امه يسولفون وضحك ووناسه...
    .
    .
    .
    نرجع للحريم واللي كانت شذى جالسه وجنبها ريم...
    بشاير لعبير:اقول عبير...الصراحه شى ناعمه ومملوحه تهبل وما توقعتها ناعمه كذا وفيها براءة...
    سارا:إي والله يا عبير حلوة مشالله عليها...عرفت تختارين لتركي..
    عبير بثقه:عشان تعرفون إن ذوقي حلو واعرف اختار....
    أما فاطمه وعايشه اللي كانوا جالسين بالطرف الثاني...
    عايشه مقهورة:وعععع....اسمحي لي يا فاطمه مرة اخوك عاديه ومافيها شي زايد عن البنات الثانيات...
    فاطمه كانت تحس إنها حلوة بس عايشه كانت كل شوي تقول إنها خايسه ومب حلوة وعاديه إلى درجة حست إن كلامها صح...
    فاطمه:صح كلامك....بس والله إنها حليوه...
    عايشه:لا والله مب حلوة ولا شي....وسلمى اختي احلى منها بالف مليون مرة....
    فاطمه:حرام عليك لا تقارنينها بسلمى يا بعد قلبي....اصلا من فيه احلى من سلمى بنت عمي...
    شذى جمالها من النوع الناعم وكانت مملوحة وجذابه أكثر مماهي جميله...أما سلمى فكان جمالها من النوع الشرس((بعدين نتكلم عنها لمن يجي دورها خخخ))..
    وقعدت فاطمه تطالع وتتأمل شذى اللي كانت مطيحه سوالف مع ريم وبعدها جو بنات عمها هديل وهدى ومنال وقعدوا معها وسوالف وخرابيط بنات...
    فاطمه تحس إنها حبوبه ومحبوبة من اللي حواليها من اهلها وأقاربها وصديقاتها وحتى عبير اللي جات وسلمت عليها اول مانزلت وقعدت تسولف معها تقريبا
    ربع ساعه وبعدها رجعت لمكانها....
    وبعدها قاموا الحريم للعشى اللي كان بالصاله الثانيه...وبنفس الوقت قاموا الرجاجيل للعشى...
    .
    .
    .
    بعد العشا كانت شذى خايفه ومرتبكه خلاص لأنه الحين بيدخل تركي يلبسها دبلتها ويشوفها....
    كانت جالسه بصالون منعزل شوي عن الرجال وقريب من عند الحريم ومعها امها لأن اخوانها وابوها بعد بيدخلون...
    دخل تركي ومعاه سعود وخالد واول ما دخل تركي سلم على شذى وقعد جنبها...هي حست بمويه مثلجه انكبت عليها...وبقشعريرة بجسمها ياويل حالي من
    هالرجال...كان تركي يناظرها بنظرات متفحصه...طالعه تهبل كأنها القمر وكانت أحلى من أول ماشافها...ناعمه ومملوحه...أما شذى اللي ما قدرت ترفع عينها
    من الحيا...كانت تحس فيه ...كفايه إنه جالس ولاصق بجنبها...يعني ضاق المجلس عليه يجلس جنبها....كان ريحة عطره روعه عجبها مرة...
    اول ما جلس عدلت شالها وشعرها ... كانت مستحيه وماتدري شتسوي....
    خالد بابتسامه:مبــــــروك يا شذى....مبروك ياتركي...
    تركي:الله يبارك فيك ياخالد....
    ام محمد:مبروك لكم كلكم...
    تركي:الله يبارك فيك يا خالتي...والفال لسعود إنشالله...
    سعود:تو الناس....بس إذا الوالده بتزوجني ماعندي مانع...
    ولف تركي على شذى وابتسم لها بعذوبه وقال لها:شخبارك يا شذى؟؟؟...
    شذى:بخير......((وبتردد))وانت؟؟؟...
    تركي:أنا؟؟؟....من شفتك وانا بخير وصحه...
    شذى هنا دوروها ضاعت من الحيا ما تدري وش تسوي بعمرها مستحيه وقاعده تلعب بطرف الشال بتوتر لدرجة إنها شالت منه كذا فص ترتر من التوتر شافها
    تركي وقال لها:حرااام لا تقطعينه حلو عليك.... لا تخربينه....((هو يدري إنها متوترة بس يبي يحرجها))...
    سعود وهو يضحك:لا عااادي المفروض تتعود على هالشي...شذي أي شي يطيح بيدها تقطعه وتخربه حتى لو يكون فستانها...
    هنا الكل ضحك...أما شذى حاسه باحراج"حسبي الله على إبليسك يا سعود زين إذا هالليله عدت على خير"....سعود داري فيها بس يحب إحراج البنات بشكل عام
    وأخته شذى بشكل خاص فلازم تعذره هذي هي هوايته المفضله....
    تركي حس باحراجها وتوترها فحب يخفف عنها قال:لاااااا....أكيد متوترة ومهيب عارفه شتسوي انا عاذرها.....
    هنا قالت شذى بخاطرها((يا حبي والله لخطيبي وحبيبي يدافع عني يالله إنك تخليه لي))...
    وابتسمت شذى ابتسامه فاتنه لاحظها تركي وشاف غمزتها فقال لها:الله يا حلاتك وانتي تبتسمين...خليك انسانه مبتسمه دائما...
    هي مبسوطه ومستانسه ومستحيه وكل مشاعر الكون الحلوة مجتمعه في قلبها...وقعدوا يسولفون وضحك وبعدها طلع تركي الدبل عشان يلبسونها....
    مدت شذى يدها بارتجاف ولما مسكها تركي خلاص حست بمويه باردة مكبوبه عليها وحست برجفه لا حظ تركي هالشي قرب منها إلى ما صار وجهه عند أذنها
    وقال لها بصوت واطي محد يسمعه:لا تخافين ولا تنحرجين....أنا خطيبك وزوجك مستقبلا...وصدقني إنك موت حلوة...
    وبعدها لبسها الدبله وهي مذهوله من اللي قال لها إنها موت حلوة بعد مالبسها الدبله قعد ماسك يدها وقابض عليها جاها إحساس غريب مع هالإنسان وبعدها
    أعطوها الدبله عشان تلبسها تركي مد يده لها هي أخذت الدبله وكانت مرتجفه دخلت الدبله بإصبعه بس مو للنهايه بغت تتراجع بس مسك يدها وساعدها
    في إنها تلبسه دبلته و بعد مالبسها سحبت يدها هنا تكلم خالد:مبروك يا شذى ويا تركي....وعقبال الزواج...
    سعود:مبروك لكم.....
    ام محمد وهي تحس بالدموع تتجمع في محاجر عيونها:مبروك....مبروك يا شذى ويا تركي....هالله هالله في شذى تراها وحيدتي...
    تركي:لا توصين ياخالتي...شذى بعيوني....بس انا بخليها وبروح بس بيوم العرس خير إنشالله...
    وبعدها جا محمد وابو محمد ودخلوا عليهم بالمجلس....
    قامت شذى تسلم على ابوها واخوها الكبير اللي تحترمه بالحيل ....
    بعد ما سلمت عليهم...قال ابو محمد:مبروك يا تركي....مبروك ياشذى وعقبال العرس إنشالله...
    تركي:الله يبارك فيــك....
    شذى:الله يبارك فيك يا يبه...
    محمد:مبـــــــروك....وإن شالله مانجتمع إلا في الأفراح...
    الكل: آمييييــــن....
    شذى قبل لا يدخل أبوها عدلت عمرها لإنه ما يحب ولا يطيق العاري.....وبعد كذا قاموا اخوانها وأبوها يطلعون لأن أهل تركي بيدخلون...
    وبعد ما طلعوا اهلها....راحت أمها تنادي اهله الحريم عشان يجون...وبعدها صار المجلس فاضي مافيه حد غير تركي وشذى....
    هنا شذى بغت تنادي أمها ماتبي تقعد معه لوحدهم....وهو ماصدق إن هالفرصه جات من السما يقعدون لوحدهم...بعد فترة صمت تكلم تركي
    تركي:حبيبتي...وش فيك ساكته...تراني ما احب خطيبتي تكون تستحي مني...
    شذى وهي ترفع عيونها تطالع فيه لأول مرة تلتقي عيونهم وقالت:شسوي مستحيه؟؟؟...
    تركي بابتسامة مكر:وأنا أبيـــك تكونين معي جريئة.....أنا مااحب الخجولات .....أنا موتي اللجريئات؟؟؟....
    شذى انقهرت واستغربت منه بنفس الوقت و ماردت عليه لأنها اول مرة تطالع فيه عن قرب كذا كان أحلى من يوم شوفتها بكثير....يمكن لأنه كان قريب منها
    كانت عيونه فيها جرأه وتحدي...
    تركي قطع عليها حبل افكارها:وش فيك مارديتي علي....أبيك تكونين جريئة وماتستحين معي...
    شذى وهي بنظرة تحدي:وأنا ما أحب الجريئات....
    حط تركي يده على خصرها وشد عليها....حركته هذي مع شذى تمنت وقتها إن الأرض تنشق وتبلعها....تركي قربها له وقال لها بصوت هامس
    تركي بهمس:أنا جريء....الجرأة غير الوقاحه....صدقني يا شذى إني حبيتك من أول ما شفتك وأتمنى إني أشوفك زي ما أتمنى...وأتمنى إني اكون زي ما أنتي
    ببالي...وإن شالله أعيشك بسعادة وأيام أحسن من اللي تتمنينها....
    شذى تمت تطالع تركي من دون ما تشيل عينها بعد ما كانت عينها لاصقه بالأرض كانت تقول بخاطرها..."لا مو لهالدرجه يا تركي...ما توقعت إنك حبيتني
    أصلا إنت في مركزك ومكانتك وشخصيتك أقصى أحلامي....أنا؟؟؟...أموووت فيك وعليك"....
    بعدها قالت له شذى بابتسامه:الله يكتب لي الخير....
    تركي:لحالك؟؟؟....
    شذى ماتت من الحيا...وش يبي ذا...صدق جريء ومايستحي وبعد يبيني أصير مثله...أول مرة اشوف رجال يكره اللي يستحون ويحب الجريئات...
    بعدها ردت شذى بدبلوماسيه وهي تبعد عنه شوي وتوخر يده:الله يكتب الخير لجميع المسلمين...
    هنا دخلت ام بندر وحصه عمة تركي...وفاطمه وبشاير أخوات تركي....وعبير طبعا...ومعهم ام محمد...((خربوا الجو على تركي...))...
    ام بندر وهي فرحانه على الآخر:مبروووووك يا وليدي يا عمري...
    قام تركي بقامته الرياضيه العسكريه...وكان تركي مرة طويل...راح لأمه وسلم عليها اللي ما تحملت وقامت تصيح و لمت أصغر اولادها....تركي كان اطول
    منها بكثير كانت واصله أقل من كتفه...ابتسم تركي لأمه بحنان وقعد يهديها ويقول لها...
    تركي:الله يهداك يمه...تبكين؟؟؟ وهذا بدل ماتضحكين...اليوم المفروض اشوف الضحكه شاقه وجهك...مو تبكين وتقلبينها حزن...
    امه من بين دموعها:هذي دموع فرحتي يا يمه....عمري ماتمنيت مثل هاليوم...اليوم اللي أشوفك قاعد مع عروسك....
    تركي وهو يناظر شذى اللي كانت جالسه بجنب امها ويقول:باقي يمه هذا الكلام بالعرس...اليوم بس خطبه ماصار شي(وغمز لشذى)...
    شذى انصفق وجهها من حركته خاصه امها وعبير وبشاير شافوها وشافوه بعد وهو يغمز لها...بخاطرها تقول"تركي مو قدام اهلك...من جد انت جرئ"....
    حصه:مبروووك يا تركي...جعله إنشالله زواج سعاده وفرح...
    راح تركي لعمته اللي يغليها وسلم عليها وشاورها بصوت واطي وقالها:هاه يمه وش رايك بالخطيبه؟؟؟...
    عمته حصه لكزته بخفيف وقالت له:مشالله عليها...الله يهنيك فيها ويهنيها فيك....
    ابتسم تركي لها وارتاح من ردها اللي كان يهمه بالحيل وردت له ابتسامه تريح القلب من انسانه حبيبه مثل حصه...
    بشاير بفرح:مبروووووووووك تركي....
    تركي بابتسامه:اوكيه مشكورة على المباركه...بس تعالي سلمي علي ولا مايصير؟؟؟...
    بشاير وهي تضحك:لا وش دعوة يصير.....وراحت لأخوها وسلمت عليه وباسته على خده الأيمن والأيسر...
    هنا شذى حست بالغيرة....ماقدرت تقاوم هالشعور ماتدري ليش مع إنها أخته وهو خطيبها وباقي ما تزوجها...بس ماحبت تبين هالشعور أبد....
    وبعدها جات فاطمه وسلمت على أخوها وباركت له...حس تركي من طريقة فاطمه وسلامها برود مع إنها تحاول تخفيه...بس تركي ذكي وفاهم أخته فتجاهل
    الموضوع إلى ما يرجعون الرياض ويكلمها...
    باركوا أهله له....وقعد هو جنب شذى وأمه جنبه وشذى جلست جنبها أمها أما باقي أهله فتفرقوا على باقي المجلس وقعدوا يسولفون شوي....مثل أخوان شذى
    ...وبعدها سلم تركي على أهله وسلم على شذى بس مصافحه لأنها ما أعطته مجال يسلم خد عليها...وراح للمجلس أما شذى وأهله رجعوا للحريم وهي خلاص
    سعيده ومنحرجه و كان ودها ترجع وتلقى رفيقتها ريم موجودة....
    .
    .
    .
    ...بس للأسف قد راحت فاضطرت إنها تقعد مع الحريم شوي وبعدها تطلع غرفتها تريح وتكلم
    ريم...وجد بعدها بربع ساعه طلعت غرفتها ومالقت التليفون...دورت عليه ولا لقته...تذكرت إن أمها أخذت جهاز غرفتها ونزلته تحت بغرفه التلفزيون...
    دقت جوال على ريم لقته مقفل بعدها نزلت تكلم من تليفون البيت على بيت ريم...نزلت بدون محد ينتبه لها لأنه قالت لأمها إنها تعبانه وخاطرها تطلع تريح
    في غرفتها...فما تبيها تشوفها...طبعا نزلت حافيه من دون الكعب لأنه عورها مرة برجولها وهي ماتزال بفستانها...وراحت ودخلت غرفة التلفزيون اللي كانت
    جنب باب الخروج للحريم من البيت وقفلت الباب بالمفتاح عليها وطفت النور وشغلت الأباجورة ودقت تليفون على ريم اللي كانت تبي تقول لها كل شي بخاطرها
    ......:ألـــــــو....
    شذى:ألـــــو....
    أم ريم:مين معي؟؟؟...
    شذى بتردد:أنا...شذى....ممكن ريم....
    ام ريم:هلا شذى شخبارك؟؟...
    شذى:تمام....
    ام ريم:مبرووووك والله يا بنتي....
    شذى بابتسامه:الله يبارك فيك....مع إني عاتبه عليك ليه ماجيتي...
    ام ريم:معك حق...بس والله كنت مشغوله شوي ولا قدرت أجي بس إنشالله بالعرس نكون أول الحاظرين...
    شذى:إنشالله.........إلا وينها ريم؟؟؟...
    ام ريم:والله إنها تتروش....بس ألحين طالعه...
    شذى بقلة حيله:زين خالتي....إذا طلعت خليها تكلمني ظروري على البيت تراني أنتظرها عند التليفون...
    ام ريم:ليه عسى ماشر؟؟؟...
    شذى:لا أبد الشر ما يجيك....بس حبيت أسولف شوي معها وفي خاطري شي ودي أقوله لها...
    ام ريم:خير إنشالله...أول ماتطلع اقول لها...
    شذى:أجل ياللا...في أمان الله...
    ام ريم:مع السلامه...وفي حفظ الله....
    وسكرت شذى من أم ريم وتمددت على الكنبه وعلى نور الأباجورة وقعدت تتأمل في دبلتها بيدها كانت شوي وسيعه عليها...بس قالت ياللا أظيقها عند الصايغ
    بعدين...
    .
    .
    .
    سارا:إلا وين شذى يا بشاير ما شفتها من دخلت...بس قعدت شوي واختفت...
    بشاير وهي رافعه حواجبها: ما أدري...بس يمكن طلعت تريح شوي....بس فاتك ماشفتيها مع تركي شي....
    سارا بقهر:لا تقولين لي....مقهورة لأني مارحت معكم وشفتها....
    بشاير:أنتي ووجهك تبين تدخلين معنا بصفتك إيش؟؟؟؟...
    سارا:بعد وشو ...عرس أخو زوجي وولد خالي ما فيها شي....
    بشاير:اقول خلاص فاتك لا تحاولين....
    سارا بنص عين:لا أحـــاول...أقول يقول متعب ربع ساعه وتطلعون...
    بشاير:ليـــه؟؟؟...تو الناس...
    سارا:وين تو الناس الساعه 12....
    بشاير؟؟؟؟....على بالي بتقولين وحده...
    سارا:يا حبيبتي حنا خطوبه مو زواج....ثانيا الخطوبه هاذي صايرة في بيت يعني خلاص...تخلص مبكر ما تشوفين الناس خفوا....
    بشاير:اوكيه....زين أمي تدري؟؟؟...
    سارا:إيه داق عليها ابوك وبنطلع كلنا مع بعض....
    بشاير:أنا بروح اليوم أنام ببيت خالتي عبير....
    سارا: ما أدري.....بس أمك بتوافق؟؟؟؟....
    بشاير بعناد:بروح...والله مالي شغل فيهم....بس والله اليوم وناسه وفله...
    سارا:إي والله وناسه ماتوقعتهم كذا....
    بشاير وهي تطالع أمها اللي أشرت لها :سارا قومي...شكل أهلي يقولون ياللا... هذي أمي تأشر لي...
    سارا:ليــــه مارح تروحين مع خالتك؟؟؟؟....
    بشاير:لا هونت....ماني ناقصه أروح أكلم امي قدام الحريم وتفشلني....عاد احلى هوايه عند امي إنها تفشلني قدام الناس....
    سارا وهي تضحك:لا عاد ههههههه مو لهالدرجه...
    بشاير:تضحكين إنتي ووجهك....بس ياللا قومي خل نلبس عباياتنا...هذي أمي تلبس عباتها هي وعمتي...يوه حتى عبير شكل العايله كلها بتروح...
    سارا:مو اقولك....كلنا بنروح والخطوبه مو مثل الزواج يا حلوة....
    ماقدرت تقول شي ريم غير إنها تتأفف...خاصه إن الليله عندها بدت تحلو....
    راحوا ولبسو عبايتهم وسلموا على ام محمد ووصوها توصل سلاهم لشذى كل هذا وهم عند الاب بيطلعون وشذى كانت بالغرفه اللي جنبهم تسمعهم وتضحك وهي تخبي
    ظحكها بين يدينها عشان مايسمعونها....يا حليلهم ما يدرون إني جنبهم واسمعهم....كانت هذي الدفعه الأولى اللي راحت وكانت ام بندر وحصه وبشاير وسارا وعبير...
    أما فاطمه وعايشه بيقعدون شوي لأن بندر باقي بالمجلس ماطلع....وزوج فاطمه معه...

    طلع ابو بندر ومتعب وطبعا طلال خوي تركي رجع الرياض بعد العشا على طول...وهم بالشارع ركبت بشاير مع أبوها بسيارته اللاند كروزر هي وامها وعمتها حصه
    أما عبير فركبت مع زوجها وسارا مع متعب....طبعا سعود طلع مع ابو بندر للشارع يودعه هو ومتعب خاصه إن أبوه وصاه على كذا...
    سعود كان واقف مع متعب أما ابو بندر فوقف معهم شوي وركب سيارته....
    بشاير لمن شافت سعود مع متعب واقف معاه وهي بالسيارة انهبلت عليه بشاير فخاطرها..((ياااااااااااااااااااااااااااااااي يجنن من ذا المملوح من جد يذبح))...
    ورفعت الغطا عن عيونها عشان تشوفه زين لأن السيارة كانت مظلله فمارح يشوفها خاصه إنهم بالليل ...وحتى هو لمن مرينا من جنبه ما ناظرنا مهذب مشالله عليه...
    ولمن دخل أبوها السيارة سلمت عليه وكان ودها تسأل من هذا بس من حظها إن أمها سألت وجاوبها إن سعود ولد ابو محمد وقعد ابو بندر يمدحه وإنه مشالله عليه
    محترم وأخلاقه عاليه... عاد هنا بشاير فرحت لمن شافت أبوها يمدحه وبعدها ابتسمت وقال لنفسها((من جد أنا هبله ليه أفرح لمن يمدحه ليكون خطيبي وأنا ما أدري
    بس شكل العايله كلهم مشالله عليهم مزايين)) طلبت أبوها إنها تنزل عند خالتها بس رفض وقال بكره ألحين وين تروحين الوقت نوم...وراحوا الفندق...
    ومتعب لحقهم بعدها بس راح هو وسارا يتمشون بسيارتهم على البحر وبعدها بيروحون الفندق...
    .
    .
    .
    بعدها دق بندر على عايشه عشان تطلع هي وفاطمه اللي كانت مقهورة من زوجها اللي قعدها للحين لأنهم قعدوا بعد اهلها بنص ساعه لبسوا عباياتهم وسلموا على أم محمد
    وكات بتوصلهم للباب بس رفضوا وقالوا لها ترتاح لأنها تعبت الليله وماله داعي خاصه إنهم يدلون الطريق...بعدها وهم عند الباب عشان يطلعون وقفوا عنده ودقت
    فاطمه على زوجها عشان تسأله إذا طلعوا ولا لأ...لأنها ماتبي توقف بالشارع بهالهوقت قاله إنهم بالشارع....كانت شذى تنتر ريم تدق وهي تنتظر غفت عينها بس لمن سمعت
    صوت فاطمه توعت طالعت الساعه كانت 12ونص وريم باقي مادقت قعدت تنتظر فاطمه وعايشة يروحون عشان تدق لأنها إذا دقت بيسمعون صوتها...وهي عرفت صوت
    فاطمه لأنها كانت تسمعها وهي تسولف لمن كانت جالسه مع تركي وأهله...سمعت صوت وحده معها استغربت على بالها إنهم كلهم طلعوا مرة وحده مع ام بندر بس شكل
    باقي مجموعه ما راحت...قعدت تتلوم في نفسها إيش هالربشه اللي فيها ((كان كلمت ريم بكره يعني ما أعرف اسكت بس أحسن أساهل اللي يصير فيني هذا أنا انحبست
    وماني قادرة اطلع ولا اتكلم))....وهي في سلسلة أفكارها قطع عليها صوت عايشه افكارها ورجعها للواقع...انصدمت وبنفس الوقت انصتت عشان تسمع إيش يقولون
    صدق قلة الأدب التصنت على الأخرين....بس...بس الضرورة تبيح المحظورات...سمعت عايشة تقول وهي واقفه مع فاطمه يعدلون غطاهم وعباتهم...
    عايشه:مالت هذي شذى مرة اخوك اللي تعنينا من الرياض عشانها...من جد يافاطمه ماعندكم ذوق....
    فاطمه بدفاع عن نفسها:لا تجمعين....تدرين إني أنا معترضه على الزواج لهاللحظه ومو موافقه...لو الأمر بيدي ماكان وافقت....
    عايشه:حتى أستغفر الله شكلها غبيه وتظحك على أتفه شي تافهه...وغير كذا عاديه واقل من العاديه بعد...ما أدري على إيش عبير مختارتها...
    فاطمه:أقول اسكتي لاحد يسمعنا نتكلم...
    عايشه:من اللي بيسمعنا الله يهداك الحين كلهم مجتمعين هناك....بس ما اقول غير لمن يتزوجها بيعرف إنه غلطان على اختياره ولا هذي أحسن من أختي سلمى...
    فاطمه وهي ماشيه:وش جاب الصين للطين...وش جاب سلمى عند هذي...بس ما اقول غير إن قلبه بيحن لحبه الأولاني....بس اقول يله امشي خلينا نطلع ازواجنا برى
    عايشه:ياللا مشينا....
    وطلعوا لأزواجهم....هنا كانت شذى مو مصدقه للي سمعته حاسه إنها باقي نايمه وتحلم...أو إنها في كابوس مو مصدقه للي تسمعه....تحولت كل فرحتها وبهجتها
    في الخطوبه وحلمها الوردي مع تركي لمن تتزوجه...إلى حزن....إلى سواد....إلى خوف...حست إنه انكسر شي بداخلها حست بالتحطيم ومعاناته....يعني كانوا اهله مايبوني
    وهو يحب سلمى.....من سلمى؟؟؟....ومن هذي اللي مع فاطمه....ومادامه يبي سلمى ليه خطبني وهو يحبها.....يعني أنا ماعجبتهم....وهو؟؟؟تركي....وينه عن حبه لهالسلمى
    ....وكلامه لي الليله...وترحيب أمه واخواته لي....وفاطمه اللي يشوفها مايصدق هذا كلامها...طيب يمكن مهيب فاطمه بس سمعت المرأه الللي معها تناديها بـفاطمه....
    وسط صدمتها هذي دق التليفون....كانت ريم...بس شذى فصلت التليفون وقعدت مصدومه ومو مستوعبه الكلام اللي سمعته....بعدها طلعت لغرفتها من المجلس....ما اهتمت
    إذا كان أحد بيشوفها أو لأ....بس يمكن من حظها محد شافها غير رنا بنت محمد الصغيرة...وهي بغرفتها رمت روحها على السرير ورمت الدبله على الأرض...وقعدت تبكي
    إلى ما حست إن روحها بتطلع من ظلوعها....وقعدت تبكي وتبكي إلى ما نامت بفستانها...بمكياجها وبشعرها....دقوا بنات مها عليها الباب عشان تسر معهم...بس هي محد
    هنا...لاترد عليهم ولا شي...بعدها توقعوا إنها نامت من التعب ورجعوا عنها....هي خلاص ناويه تروح لأبوها وتخليه يفصخ الخطبه...أما تركي فحست بالكره اتجاهه
    لأنها تحس إنه بيخدعها....صدق لعين عيشني بعالم ثاني...بس خلاص خليه يروح لهالسلمى ويكحل عينه بها...خاصه من كلامهم إنها أحسن مني بكثير....

    **************************


    هل شذى بتروح تكلم أبوها يفصخ خطبتها؟؟؟.......
    وإيش رح يكون موقف أبوها من السالفه؟؟؟؟؟؟............
    سعود لمح بنت عمه منال....بس إيش قال عنها؟؟؟؟..........
    تركي.....شذى.....هل رح يتم زواجهم أو لأ؟؟؟؟؟؟...........


    ***************************
     
    جاري تحميل الصفحة...
    :
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة