1. مرحباً بك عزيزي الزائر في منتديات صقر البحرين
    يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
    إذا كنت عضواً بالمنتدى فقم بتسجيل دخولك أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

قصائد في الزهراء

الموضوع في 'الشعر والشعراء' بواسطة h.m., بتاريخ ‏17 ديسمبر 2008.

  1. h.m.
    Offline

    h.m. عضو مشارك

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    223
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    مكان الإقامة:
    Iraq
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
    أنقل لكم مجموعه من القصائد التي قيلت في حق سيدتنا ومولاتنا
    البضعه الطاهره فاطمة الزهراء عليها السلام...



    [​IMG]








    قصيدة في السيد الزهراء سلام الله عليها
    للشاعر معتوق المعتوق

    وبَوْحُ ذِكْراكِ فَجْرٌ تَنَدَّى حَوْلَهُ العُشُب


    نَهْرٍ تَدَلَّى نحوَهُ القَصَبُ
    فَجرٌ من الخُلْدِ قد لاحَتْ طَلائِعُهُ


    على الوُجودِ فَصَلَّتْ باسمِهِ الحُقَبُ
    نَدَىً من العَرْشِ قَدْ شُقَّتْ لآلِؤُهُ


    فَسَالَ بَرْداً وجَدْبُ الكَوْنِ يرْتَقِبُ
    نَهْرٌ مِنَ (الكَوْثَرِ) الصَافِي يَسِيْلُ هُنَا


    في القَلْبِ،في الرُوْحِ، في الشِرْيانِ ينسَكِبُ
    بَوْحٌ من الجَنَّةِ (الزَهْرا) رَوائِعُهُ


    في صَفْحَةِ العَالَمِ العُلْوِيِّ ينكَتِبُ
    ذِكراكِ نهجٌ ومَسْرَىً شَفَّهُ ألَقٌ


    من عَسْجَدِِ الشَمْسِ قامت فَوْقَهُ قِبَبُ
    دُنياكِ رَوْضٌ بهِ الأحلامُ مُورِقَةً


    ودَفْقَةُ النُورِ في أرْجَاهُ تحتَطِبُ
    علْياكِ أُفْقٌ تجارَى عِنْدَ مَبْسَمِهِ


    ماءُ الحياةِ فَرَفَّتْ حَوْلَهُ السُحُبُ
    مسراكِ نارٌ ونورٌ في جَوانِحِنا


    إن أطْبَقَ الليلُ أنتِ البَرقُ والشُهُبُ
    ما سارَ في صَدْرِنا نَبْضٌ ولا نَفَسٌ


    إلا و (فاطِمُ) في نَجْواهُ تنْسَرِبُ

    زَهْراءُ يا شُعْلَةً في الطورِ قد سَمَقَت


    والسَفْحُ من حَولِها تَغْتَالُهُ الرِّيـَبُ
    يا وَمضَةَ الطُهْرِ في ليلٍ تؤَرِّقُهُ


    نارٌ تُأَجُّ بِهَامِ الدورِ تضطَرِبُ
    يا عَبْقَةَ الوَرْدِ في مَحْلٍ تنَكَّرَهُ


    حتى الهَواءُ وحتى الرَمْلُ والحَصَبُ
    يا نَسمَةَ الرَوحِ في أرجاءِ مَقْبَرَةٍ


    طَيْفُ الحياةِ بها تَغْتَالُهُ التُرُبُ
    يا بَلسَمَ البُرْءِ في جُرحٍ تـَنَاهَبُهُ هِ


    أنيابُ جَهلٍ على مَبْكاهُ تحتَربُ
    يا مَنْهَلَ الخَصْبِ، يا سَيْلاً بأودِيَةٍ


    ذُبْلِ الشِفاهِ حَشاها لاهِبٌ تَرِبُ
    يا مُشْتهى الدربِ يا كَهْفاً يلوذُ بهِ


    (أهلُ الرَقِيمِ) وقد أَعْيَاهُمُ الطَلَبُ
    تَرَقَّـبَتْكِ ربيعاً وهي ضامِرَةٌ


    سِنِيُّ يوسُفَ حتى فَتَّها السَغَبُ
    وأمَّلَتْكِ ليالي التِيهِ - حالِمَةً -


    نَجماً تَرِفُّ على إنسانِهِ الهُدُبُ
    حتى إذا الليلُ قد ضَاقَتْ مَسَارِبُهُ


    وفي حناياهُ ضَجَّ الصبرُ ينتَحِبُ
    بَزَغتِ في العالَمِ القُدْسِيِّ طَيفَ رُؤىً


    سَرَت له الشَمسُ تستَجلي وتقتَرِبُ
    فعَايَنَت دُرَّةً من نورها خُلِقَت


    كُلُّ الرسالاتِ والألواحُ والكُتُبُ
    في سِدْرَةِ المُنتَهى شَعَّت بَوَارِقُها


    فهَزَّها (أحمدٌ) واسَّاقَطَ الرُطَبُ
    فنَوَّرَت عالَمَ الأرحامِ ناسِكَةً


    فليلُهُ من لُجَيْنِ النورِ يَختَضِبُ
    وهَمْهَمَ الفجرُ والأمْلاكُ تَرْقُبُها


    وجلَّلَت مَهْدَها الأنفَاسُ والزَغَبُ
    وأشرَقَتْ (فاطِمٌ) فالشَمسُ مَبْسَمُها


    وفي ذُرى العَرْشِ من أنوارِها شُعَبُ
    ***


    أشرَقتِ يا دَانَةَ الفِردَوسِ عِقْدَ هَوَىً
    يذوبُ شوقاً إليهِ الدُرُّ والذَهَبُ
    وسِلْتِ نهراً تلاقى عِنْدَ ضِفَّتِهِ


    رَيُّ النبيِّ ورَوضُ العِصْمَةِ الخَصِبُ
    ولُحْتِ كفَّاً تواسي المُصْطَفى جَلَداً


    للهِ كَفُّكِ ما تُوحي وما تَهَبُ
    كم تمسَحينَ بها جُرحاً يَسِحُّ إبَاً


    وأضرُسُ الشَوكِ في أحْشَائِهِ تـَثـِبُ
    وتُشعِلينَ بها جَمْرَ الحَصِيرِ لكي


    تُذْكَى الجِراحُ وتَخْبوا حَولَها النُصُبُ
    وتَنْفُضِينَ بها تُرباً بهامَتِهِ


    لتُشرِقَ الشمسُ لاتُربٌ ولاحُجُبُ
    وتشحذِين بها عزماً بخافِقِهِ


    فيَسْتَكِينُ، وتـَذوِي حَولَهُ النِوَبُ
    قد جاءَ يَنْهَلُ جَدْبُ الأرضِ غَيْثَكُما


    وَأَشْرَعَتْ نحوَكُم أفواهَها القِرَبُ
    وجاء يسألُ يُتْمُ الفَضْلِ جُودَكُما


    جفالمُكْرَماتُ عيالٌ واليتيمُ أبُ
    تَعَجَّبَ الكونُ: هل صْدرٌ تكَفَّلَهُ؟


    فكُنتِ أُمَّ أبيكِ وانقضى العَجَبُ
    ***
    نَهواكِ يا (فاطِمٌ) سِرَّاً وبَحْرَ رُؤى


    قد تاهَ فَخْراً إلَيْهِ الفَضْلُ ينتَسِبُ
    نَهواكِ يا (فاطِمٌ) إسراءَ أفئِدَةٍ


    يُرَنِّمُ النبْضَ في مِعراجِها الطَرَبُ
    نهواكِ يا (فاطِمٌ) عِشْقَاً وَسَهْمَ هَوىً


    قد غَارَ بين قِسِيِّ الصَدْرِ ينتَشِبُ
    نهواكِ يا (فاطِمٌ) دَفْقَاً بِخافِقِنا


    يعُبُّهُ الدَمُ والأنفاسُ والعَصَبُ
    يا حَبَّـةَ السُنْـبُلِ القُدْسِيِّ يا سُحُبَاً


    من الجِنانِ عليها سُندُسٌ قَشِبُ
    صُبِّي نداكِ على أشلائِنا مَطَراً


    كي ما يُدارَ على أرواحِنا النَخَبُ
    يا ليلةَ القدْرِ أنتِ الوَحْيُ مَنزِلُهُ


    وأنتِ أنتِ مراقِي الخُلْدِ والرُتَبُ
    من ألفِ دَهْرٍ وأنتِ العِشْقُ في دَمِنا


    ما ألفُ شَهرٍ وماذا الدَهرُ والحُقَبُ؟
    تنزَّلُ الرُوحُ والأملاكُ ناهِلَةً


    تَرُومُ مَجدَكِ من أنْدَاهُ تحتَلِبُ
    وَيَخْتِمُ الفَجْرُ لَيْلَ القدْرِ - سَيِّدَتي -


    ومِنْكِ فَجرٌ سيأتي باسمِهِ الغَلَبُ
    تلقى لديهِ ليالي التِيهِ بُلْغَتَها


    وتَرتوي حولَهُ الأحلامُ والقُضُبُ
    يَجري نميراً فتَهفوا نحوَ جَدْوَلِهِ


    شُمُّ الجِبالِ وبَطْنُ الأرضِ والهُضُبُ
    ويُكْتَبُ النصرُ في راياتِهِ ألَقَاً


    وحُمْرَةُ الثأرِ في بتَّارِهِ تَثِبُ
    ***
    كُلُّ التراتيلِ قد جاءَتـْكِ صاغِرَةً


    وأجفَلَ الحرفُ لا عُتبى ولا عَتَبُ
    كلُ التسابيحِ قد ضَلَّتْ شواطِئَها


    وأنتِ تسبيحَةُ الشُطآنِ تصطَخِبُ
    كُلُّ السُراةِ تَعَفَّى دَرْبُهُم لُجَجاً


    وأنتِ منْجَىً لمن ساروا ومن رَكِبوا
    ونحنُ جُزْنا فما زَلَّتْ لنا قَدَمٌ،


    إن أظْلَمَ الليلُ أنتِ النارُ والحَطَبُ
    ما جَفَّ نبعٌ لنا أو زهْرَةٌ ذَبُلَت


    إلا وأنتِ الرَوَى والكَرْمُ والعِنَبُ
    ما راعَنا حادِثٌ أو لَزَّنا عَنَتٌ


    إلا وحُبُّكِ في مَنْجَاتِنا السَبَبُ



    سـل أربـعا
    للشيـخ /حسن الحلي


    سـل أربعـاً فطمت أكنافهـا السحــبُ * عن ساكنيها متـى عن اُفقهـــا غـربوا
    وقائلٍ لـي رفّـه عـن حـشــاك ولي * وجدٌ إذا مـا نـزا بالقلــــب يضطرب
    فقلت لـم يشجني نـأي الخلـيــط ولا * ربع محت رسمـه الأعــــوام والحقب
    لكـن أذاب فـؤادي حــادث جـــللٌ * تُنمى إليـه الـرزايا حيــــت تنتسـب
    يوم قضـى المصطفى فـي صحبــه و * على الأعقاب من بعده أصحابـــه انقلبوا
    قادوا أخـاه ورضّـوا ضلـع بضعتــهِ * بجورهم ولها البغضـاء قـد نصبـــوا
    لـم أنسهـا وهـي تـنعـاه وتــندبـه * وقلبـهـا بـيـد الأزراء ملتـهــــب
    تقول : يا والدي ضــاق الفضاء بنــا * لمّا مضيـتَ وحالـت دونـك التـــرب
    ( قد كـان بعـدك أنبــاء وهنبـثــة * لو كنتَ شاهد هالم تكثـر الخطــــب )
    ( إنّـا فقدنـاك فقد الأرض وابلـهـــا * واختلّ قومك فاشهدهـم فقد نكـــبـوا )
    نفـوا أخـاك عليـاً عـن خلافـــتـه * وشيـخ تيـم عنـاداً منهـم نصبــــوا
    ويـل لهـم نبـذوا القـرآن خلفــهــم * ومزّقـوه عنـاداً بئس مـا ارتكبــــوا

    مــا راقبــوا غضـب الجـبّــار حيــن إلـى المختـار أحمـد قول الهجـر قد نسبـوا
    الغوا وصاياه فـي أهليـه وانتــهـبـوا * ميراثـه وإلـى حرمـانهـم وثـــبـوا
    جاروا علـى ابنتـه من بعده فـغــدت * عبـرى النواظـر حزناً دمعها ســـرب
    وجرّعوها خطوباً لو وقــعــن علـى * صم الجبال لأضحت وهي تضـطـــرب
    أبضعة الطهر طـه نصــب أعيـنهـم * بالباب يعصرها الطاغي وما غضـبـــوا
    رضّوا أضالعهــا أجـروا مدامعهـــا * أدمـوا نواظرهـا ميراثهـا غصـبـــوا





    كيف يدنو
    المرحوم الدكتور الشيخ احمد الوائلي

    كيـف يدنـو إلـى حشـاي الــدّاءُ * وبقلبـي الصديــقــة الزهـــراءُ


    مــن أبـوهـا وبعلهـا وبنــوها * صفـوة مـا لمثلـهــم قـرنـــاء
    اُفــق ينـتمـي إلــى اُفــق الله * وناهيـــك ذلك الانــتــمـــاء
    وكيــان بنــاه أحمـــد خُلقــاً * ورعتـه خديـجـــة الغــــرّاء
    وعلــيّ ضجـيعــه يـالــروح * صنـعـته وباركـتــه السمـــاء
    أيّ دهمـاء جلّلـت اُفـق الإســلام * حتــى تنـكَّـر الخـلـصــــاء
    أطعمـوك الهــوان من بعـد عـزًّ * وعن الحـبّ نابـت البغـضــــاء
    اَاُضـيعـت آلآء أحمــد فيـهــم * وضــلال أن تجــحــــد الآلاء
    أو لــم يعلمـوا بأنّــك حـــبّ * المصطفـى حين تُحفــــظ الآبـاء
    أفأجــر الرســول هـذا ، وهـذا * لمزيـد مـن العطـاء الجــــزاء
    أيّهـا الموسـع البتـولـة هضمــاً * وَيـكَ ما هكـذا يكــون الـوفــاء
    بلغة خصّهـا النبـي لـذي القربـى * كمـا صرَّحـت بــه الأنـبـــاء
    لا تسـاوي جــزءاً لمــا فــي سبـيل الله أعطتــه امُّــك السمحــاء


    ثم فيها إلـى مودة ذي القربـى سبيل * يمشــــي بــه الأتـقيـــاء
    لو بهـا أكرمـوكِ سُـرَّ رسـول الله * يـا ويـح مَــن إليـه أســاءُوا
    أيذاد السبطـان عـن بلغـة العيـش * ويُـعطــى تراثــه البـُـعـداء
    وتبيـت الزهـراء غرثـى ويُغـذى * من جناهـا مـروان والبُغـضــاء
    أتـروح الزهــراء تطلـب قـوتـاً * والـذي استرفـدوا بهـا أغنيــاء








    يعز على الرسول
    المرحوم الشيخ محمد علي اليعقوبي


    تـرك الصبـا لك والصبـابـه * صـبّ كفـاه مـا أصـابـه
    ولقــد يعـزّ علـى رســول * الله مـا جنـت الصحـابـه
    قــد مـات فانتـقـلبوا علـى * الأعقاب لم يخـشوا عقابـه
    منعـوا البـتـولـة ان تنـوح * عليـه أو تبـكي مصـابـه
    نعــش النـبـي أمامـهــم * ووراءهـم نبـذوا كتـابـه
    لــم يحفظــوا للمـرتضـى * رحـم النبـوة والقــرابـه
    لـو لـم يكن خيــر الـورى * بعـد النبـي لمـا استنـابه
    قـد أطـفـأوا نــور الهـدى * مـذ أضرمـوا بالنـار بابه
    أسـد الإلـــه فكـيف قــد * ولجت ذئـاب القـوم بابـه
    فـي أيّ حكـم قـد أباحــوا * ارث فاطـم واغتـصابــه
    بيــت النـبــوة بيـتــها * شادت يـد البـاري قبابــه
    أذِنَ الإلــــه برفـعـــه * والقوم قـد هتـكوا حجابـه
    بـأبــي وديــعـة أحمــد * جرعاً سقاهـا الظـلم صابه
    عاشـت معصّـبة الجبـيــن * تئنَ مـن تلك ( العصابـة )
    حتـى قضــت وعيـونهــا * عبـرى ومهـجتهـا مذابـه
    وأمـضّ خطب فـي حشـا الا * سـلام قـد أورى التهابــه
    بـالليـل واراهـا الوصــيّ * وقبـرهـا عفّـى ترابــه



    [​IMG]


    ايدي الحوادث
    الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء


    لكِ الله مـن قلـــبٍ بأيـدي الحـوادث * لعبن بـه الأشجـانُ لعبـــة عابــث
    تمرّ بـــه الأفـــراح مـرّة مسـرعٍ * وتوقفـه الأتـراح وقـفـة مـاكـــث
    تـذكــّر مـــن أرزاء آل مـحمّــد * مصائب جلّت من قديـــم وحـــادث
    عشيّـة خـان المصطفـى كـل غــادر * وبزّ حقـوق المرتـضى كـلّ ناكـــث
    وهاجــت على الزهـــراء بعـد محمّد * دفائن أضـغـان رمـوهـا بنابــــث
    فألمـهـا فـي سـوطـــه كـل ظالـم * ودافعهـا عـن حقّهــا كــل رافــث
    وردّ الهدى والديـن فـي الأرض دولــة * تـداول فيمـا بـينهــم كالمـــوارث
    فأدلى إلـى (الثـانـي) بهــا شرّ (أوّل) * ودسّ بها الثاني إلـى شــرّ (ثالـــث)
    ومــا ذاك إلاّ انّهـــم مـا تمـسّـكوا * من الدين حتـى بالحبـال الرثايــــث
    إلــى ان دبـت تســري بسـمّ نفـاقهم * إلى كربـــلا رقش الأفـاعي النوافـث
    فاحنـت علـى آل النـبـيّ بوقـعـــة * بهــا عاث في شمـل الهدى كل عايـث

    المـلكوت الزاهـر
    الاستاذ محمد سعيد الجشي



    صلّـى الإلـه على البتـول وآلِهـا * من تخـضع الأمـلاك عنـد جلالِهـا
    الطهـر فاطمـة سليلـة ( أحمـد ) * من يشـرق الإعجـاز فـي أقوالهــا
    ما قـورنت شمـس الضحى بسنائها * إلاّ تسـامـت رفعــــة بكمالهــا
    هي شعلـة مـن ( أحمـد ) وضاءة * والشمـس تمنــح ضـوءها لهلالهـا
    ما نالهـا غيـر ( الوصـي ) لأنّـه * ورث المكـارم مـن أجـل رجالهــا
    فـاق الأنـام مناقبـاً وفضـائـلاً * رُدت إليـه الشمس بعــد زوالهــا
    * * *
    ما أعظـم ( الزهـراء ) درّة عصمة * قد عـمّ هذا الكــون فيـض نوالهـا
    قـد أزهـر الملـكـوت من أنوارهـا * وسمـا رواق المجـد تحـت ظلالهـا
    نبويـة الأعــراق طيـبـة الشذى * عطـر الجنان يضـوع من أذيالهــا
    الله شرّفهــا وعظّــم شأنهـــا * وإمامـة الإســلام فـي أنجالهـــا
    سادت نسـاء العالميــن بفضلهــا * وبطهــرها وفخارهــا ومقالهـــا
    هـي شعلـة للحــق ناطقـة بـه * يزهو الهـدى بيمـينهـا وشمالهـــا
    الكوثر العـذب الطهــور بنطقهـا * نبع الهـدى ينسـاب مـن سلسالهــا
    شبـه ( الرسـول ) شمائلاً وخلائقـاً * ما ( مريـم ) في الفضل من أمثالهــا
    مَن ذا يماثلهـا ( ففاطــم ) علّــة * يهمي سحاب الفضل مـن أفضالهــا
    * * *
    ما كـان يشبهـهـا بنهــج خصالهـا * إلاّ وريثـة نهـجـهـا وخصالهـــا
    هي ( زينـب ) من أشعلـت بخطابهـا * قبسـاً يضـيء على مـدى أجيالهــا
    قـد ورثـتهـا كـل فضــل بــاذخ * ولذا سمـت كالشمــس فـي أفعالهـا







    أم أبيـها
    للشاعرالاستاذ بشار كامل الزين


    بـدار الوحــي يا خيــر النســاءِ * حظيــتِ بكــل آيـات الثنـــاءِ
    تجمّـعـتِ الفضائــل فيـك حتـى * كسَـتـكِ بنفــسها مثـل الــرداءِ
    فإنّك بنـــتُ خيـر نســاء أرض * توّلــت دينهـا قـبـل النســـاءِ
    ومن بـيـتِ النبــوة بيـت طــه * نشــأتِ علـى ابتهـالات الدعــاء
    حبــاكِ الله نعــمتَــهُ وسامـــاً * بـه قـدْ صـرتِ مـن أهـل الكساءِ
    فنـلت الحـبّ والتقـديـس منّـــا * لأنّ الله خــصّــك بالــنـــداءِ
    وعطفُ أبيـك مــا جـاراه عطـفٌ * عليـك مــع المحـبّـة والرجــاءِ
    أاُمُّ أبـيــك مـن سمّــاك هـــذا * سـوى مَـن كـان يحنـث في حِراءِ
    أطعـتِ أبـاً ومبعـوثــاً رســولاً * لينـعـمَ بالسـعـــادة والهــنـاءِ
    وينـشـر دعـوةَ الإســلام حتّــى * تعمَّ العالمــيـن علــى الســواءِ
    وزوّجـك النبــيّ إلــى علـــيًّ * ربيب المصطـفــى بطـلِ الفــداءِ
    فكـنـتِ المـرأةَ المثـلـى لــزوجٍ * كريـمِ الخلـق مشـهــودِ الــولاءِ
    وكـنـتِ الاُمّ للحـسنـيــن اُمــّاً * سقـتْ أبنـاءهـا وحـــي السمـاءِ
    وربّـتهـم علـى نـــورٍ وتقــوى * وإيمــانٍ وخلــقٍ مسـتـضــاءِ
    أبنـت الأكـرميـنَ وأهــل بـيـتٍ * لهمْ فـي الدّهـر مأثـرة العـطــاءِ
    ولادتــكِ الضيــاء أليـس يعـنـي * ضـيـاءً للاُمـــومــةِ والوفــاءِ
    أبـا الزهــراء يـا روحـاً مفــدّى * بــفاطمــةٍ هنيـئــاً للنـســاءِ
    وتــرفع زينـبُ الحــوراء صوتــاً يهــزّ قواعـدَ البـغــي المُـرائـي
    وهـا هــي كـلّ امــرأةٍ تراهــا * تساهـمُ فـي الصمــود وفـي البقاءِ
    لتُعـطـيَ مـن حضارتهــا مثــالاً * يقـوم علــى الطهـارة والصفــاءِ
    وترجـع صـورةَ الإســلام عنهــا * بصـدقِ أمانـةٍ وعُـرى انتـمـــاءِ
    وتجعــل يـــومَ فاطمــةٍ منـاراً * لدنيــا العالميـــن بـلا ادّعــاءِ
    وعــذراً أهـل بيـت الحـقّ عـذراً * إذا القلـب اشتـكــى بعض العـناءِ
    ويــا زهــراء اُمّتــنا هنيـئــاً * لمن انجبـتِ مــن أهـل الفـــداءِ
    لقــد دار الزمــان وعـادَ يحــدو * بـثـورات النـبـوّة والسـمـــاءِ


    يا باب فاطم لا طُرقتَ بخيفة
    الشيخ محمّد حسن آل سميسم



    مّن مبلّــع عنّـي الزمـان عتـابـاً * ومُقــرّع منّـي لــه أبــوابــا
    يا ويـح دهـري راح ينـزع للأسـى * من بعـد ما ذقـتُ النعيـم شـرابـا
    دهــرٌ تعامـى عـن هُــداه كأنّـه * أصحـاب أحمـد أشركوا مُـذ غابـا
    نكصــوا علـى الأعقاب بعد مماتـه * سيـرون فـي هـذا النكـوص عقابا
    يا بــاب فاطـم لا طُرقـت بخيفـةٍ * ويدُ الهــدى سدلـت عليـه حجابـا
    أوَلـسـت أنـت بكـل آنٍ مهـبـط * الأمـلاك فيــك تقبَّـل الأعتـابـا
    أوْهاً عليـك فمـا استطعـت تصدَّهـم * لما أتـوك بنـو الضـلال غضابـا
    نفســي فـداك أمـا علمـتَ بفاطـمٍ * وقفـت وراك تـوبّـخ الأصحـابـا
    أوَ ما رقـقـتَ لضلعـهــا لما انحنـى كســراً وعنه تزجـر الخطّـابــا
    أوَ مـا درى المسمـار حيـن أصابها * مـن قبلهـا قلـب النبـي أصابــا
    عتبي علـى الأعتـاب فيهـا محسـن * مُلقـىً ومـا انهالـت عليـه ترابـا
    حتـى تواريـه لأن لا تسـتحـق الـ * أقـدام منـه أضـلعـاً واهـابـــا
    هـو أوّل الشـهـداء بعـد محـمّـدٍ * ويرى المصاب على الصواب صوابـا
    ما اسطـاع يدفـع عـن أبيـه واُمّـه * فمضـى لأحمـدَ يشتكـي الأصحابـا
    لمـا عــدوا للبـيـت عـدوةَ آمـنٍ * من ليـث غابٍ حيـن داسـوا الغابـا
    لـو ينظرون ذُبـاب صـارم حيـدر * لـرأيتـهـم يتطـايـرون ذُبـابــا
    لكنّهـم علِـمـوا الوصـيـة أنّهــا * صارت لصارمــه الصقيـل قِرابـا
    فهناك قـد جعلـوا النّجاد بعُنـق مَـن * مدّوا لـه يـوم « الغـديـر » رِقابـا
    سحبـوه والـزهراء تعــدو خلفــه * والدمــع أجرتـه عليـه سحـابـا
    فدعتْهـم خلّـوا ابـن عمـي حيـدرٍ * أو أكشفـنَّ إلــى الدعـاء نِقابــا
    حـاربـتـم البــاري وآل نبـيّــه * وعـصيتُـم الأعــواد والمحرابــا
    ونكـثتـُـم كثمـود ، هـذا صـالـحٌ * لِـمَ تسحبــون الصالـح الأوّابــا
    رجعـوا إليـهـا بالسـيـاط ليُخمـدوا * نــور النّبــي الساطـع الثـقّابـا
    فتهـافـتـوا مثـل الفـراش ونـوره * قـد صار دونهـم لهــا جلبـابــا



    الشاعر السيد صالح القزويني
    ينظم في رثاء فاطمة الزهراء ( عليها السلام )


    مَا لَنَا والخطوب تعدوا علينـا 00كل يوم مُفَوِّقَـات نصـولاً
    فَكَأَنَّـا للنائبــات علينــا00 لا نرى للفرار عنها سـبيلاً
    أنا جلـد علـى نزول الرزايا 00ولأن هَدَّت الجبـال نزولاً
    وإذا سـامني الزمان اختباراً 00لرزاياه قلت صـبراً جميلاً
    ما أرى صبري الجميل جميلاً00 إن تَذَكَّرتُ ما أَصَابَ البتولا
    فَقَدَت أحمداً ونَاحَت طَويـلاً 00وبَكَت حسرةً وأَبدَت عَوِيلاً

    رمتـها سهـام الـدهـر
    للشيخ حبيب شعبان



    سقاك الحيـال الهطّال يا معهـد الألــف * ويا جنّـة الفردوس دانيـــة القطـــفِ
    أيـا منـزل الأحبـــاب ما لكَ موحشـاً * بزهوتــك الأريـاح أودت بما تسفـــي
    تعـفّـيــت يا ربــع الأحبّـة بعدهـم * فذكّرتنـي قبــر البـتـولة إذ عفّـــي
    رمتهــا سهــام الدهـر وهي صوائـب * بشجوٍ إلى ان جـرَّعت غصص الحتــف
    شجـاها فـراق المصطفـى واهتضامهـا * لدى كـلّ رجـس من صحابتــه جلــف
    لقـد بالغـوا فـي هضـمهـا وتحالفــوا * عليها وخانوا الله فــي محـكم الصحــف
    فآبـت وزنـد الغيـظ يقـدح فـي الحشــا * تعثَّـرُ بالأذيــال مثـنـية العـطـــف
    وجاءت إلـى الكــرار تشكـو اهتضامهـا * ومدّت إليـه الطـرف خاشعة الطـــرف
    أبـا حسـن يـا راســخ الحلـم والحـجـا * إذا فــرّت الأبطـال رعبـاً من الزحف
    ويـا واحـداً أفنـى الجمــوع ولـم يـزل * بصيحته في الـروع يأتـي علـى الألف
    أراك ترانــي وابـن تـيـم وصـحبــه * يسومونني ما لا أطيـق مــن الخسـف
    ويلطــم عينـي نصـب عينيـك ناصـبُ * العــداوة لي بالضرب منّـيَ يستشـفـي
    فتـغضــي ولا تنـضـي حسامـك آخـذاً * بحقـيّ ومنـه اليـوم قـد صفـرت كفّي
    لِمَـن اشتـكـي إلاّ إليــك ومَــن بــه * ألوذُ وهـل لـي بعـد بيتـك مـن كهف
    وقد أضرمــوا النيـران فيـه واسقطــوا * جنينــي فواويـلاه منـهم ويــا لهفي
    ومــا برحـت مهـضـومـة ذات علّــة * تـؤرقهـا البلـوى وظـالمـهـا مُغـفي
    إلى ان قضـت مكسـورة الضلـع مسقَطــاً * جنـينٌ لهـا بـالضـرب مسـودّة الكتف





    حزن البتول
    الشيخ صالح الكواز


    الواثبــيـــن لظـلــم آل مـحمّد * و مـحـمّـــد ملقـى بــلا تكـفـيـنِ

    والقائــليـن لفـاطــــم آذيـتـنا * فـي طـــول نـوحٍ دائـم وحنيـــن
    والقــاطعين إراكــــةً كيما تـقيل * بظــــل أوراق لـهـا وغصـــون
    ومجمّـعي حطبٍ علـــى البيت الذي * لم يجتــــمع لـولاه شمـل الـديــن
    والداخـلين علـى البـتـــولة بيتـها * والمسقــطـيـن لهـا أعـزّ جنيـــن
    والقائــديـن إمامهـم بـنـجـــاده * والطـهــر تــدعو خلفهـم بـرنيـن
    خلّوا ابـن عمّي أو لأكشف للدعـــا * رأســي وأشـكـو للإله شـجونـــي
    مـا كــان ناقـة وفـصـيلهــــا * بـالفـضـــل عنــدالله إلاّ دونــي
    ورنت إلـى القبر الشريف بمـقلـــة * عبـرى وقلـــب مكـمـد محــزون
    قالت وأظفـار المصـاب بقلـبهـــا * ابتاه قلّ علـــى العـــداة مـعيـنـي
    أبتاه هـذا السـامـري وصحبــــه * تُبعاً ومال النـــاس عــن هــارون
    أيّ الـرزايــا اتـقــي بتــجـلّد * هـو في النوائــب ما حيـيـت قرينـي
    فقدي أبي أم غصــــب بعلـي حقّه * أم كسر ضلعـــي أم سقــوط جنيـني
    أم أخذهم إرثي وفـاضـل نحلتـــي * أم جهلهم قــدري وقــد عـرفــوني
    قهروا يتيمـيك الحسيـن وصنـــوه * وسألتهم حقّـــي وقـد نهـرونـــي
    باعوا بضائـع مكرهـم وبزعمهـــم * ربحوا ومـا بالقــــوم غيـر غبـيـنِ


    الحكم والخصم
    الصاحب بن عباد


    ســـوف تأتي الزهراء تلتمس الحكم * إذا حــان مـعشـــر التـعـديـلِ
    وأبــــوهـا وبـعـلها وبـنـوها * حـولهـا والخـصــام غيـر قلـيلِ
    وتـنـــادي يـا رب ذبّـح أولادي * لمـــاذا وأنـتَ انـــتَ مـديـلي
    فيـنـــادي بمـالكٍ ألهـبِ النـار * وأجّــج وخـذ بأهـــل الغـلـولِ
    ويـجـــازي كـلِّ بـما كان مـنه * مــن عقـاب التـخليــد والتـنكيل
    اللهم صلي على محمد وآل محمد
    منقوووووووووووووووووووول
    :
    جاري تحميل الصفحة...
  2. ضيفة شرف
    Offline

    ضيفة شرف عضو رائع

    إنضم إلينا في:
    ‏10 يناير 2008
    المشاركات:
    559
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    طالبة والأجر على الله
    مكان الإقامة:
    هنا
    رد: قصائد في الزهراء

    أحسنتم أحسنتم أحسنتم ..
  3. منوووش
    Offline

    منوووش عضو فنان

    إنضم إلينا في:
    ‏18 يوليو 2008
    المشاركات:
    2,039
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: قصائد في الزهراء



    الله يرزقك شفاعتها يارب
    في الآخره وفي الدنيا زيارتها
    قرأت بعضاً منها واالباقي لي عوده ان شاااء الله
    لا عدمناك اخيه ..
  4. h.m.
    Offline

    h.m. عضو مشارك

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    223
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    مكان الإقامة:
    Iraq
    رد: قصائد في الزهراء

    شكرا عالمرووووووووووور
  5. الشاعرالمهدي
    Offline

    الشاعرالمهدي عــضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 فبراير 2008
    المشاركات:
    868
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    رجل اعمال
    مكان الإقامة:
    المملكة العربيه السعوديه
    رد: قصائد في الزهراء

    بكل اعجاب وتقديراسجل مروري
  6. h.m.
    Offline

    h.m. عضو مشارك

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    223
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    مكان الإقامة:
    Iraq
    رد: قصائد في الزهراء

    مشكور عالمرور يا شاعر المهدي
  7. الشريف احمد
    Offline

    الشريف احمد عضو أمير

    إنضم إلينا في:
    ‏10 فبراير 2008
    المشاركات:
    4,714
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    مكان الإقامة:
    مجرة التبانه
    رد: قصائد في الزهراء

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل بفرجهم الشريف
    السلام عليكِ ياسيدة نساء العالميــن
    السلام عليكِ ياسيدتي البتول
    السلام على كسيرة الضلع
    السلام على المظلومة
    السلام على جدتي الزكيــــة
    يسلموووووووو خيتــووووو عالطـــرح الرائـــع والكلمات الراقيــــة ,, الله يعطيكي العافية ,, تقبلي مروري
    اخوكِ : الشريف احمد الهاشمــــي
  8. h.m.
    Offline

    h.m. عضو مشارك

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    223
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    مكان الإقامة:
    Iraq
    رد: قصائد في الزهراء

    شكرا يا شاعر
مواضيع متشابهه
في منتدى العنوان التاريخ
الشعر والشعراء بعض من قصائد الامام علي ‏26 ابريل 2012
الشعر والشعراء جميع قصائد هشام الجخ mp3 ‏9 مايو 2011
الشعر والشعراء قصائد شعرية لثورة التحرير ‏11 فبراير 2011
الشعر والشعراء أجمل ما قيل في الحب - اجمل قصائد الحب - الحب اجمل شعر في الحب - اجمل ما قيل في الغزل - كلام في الحب ‏28 ديسمبر 2010
الشعر والشعراء مئة بيت من اشهر قصائد الحب ‏15 أغسطس 2010

مشاركة هذه الصفحة